يوم الإثنين 5:16 مساءً 22 أبريل، 2019

احاديث عن الارهاب

بالصور احاديث عن الارهاب 192cdac044ff5d21b5cae9dc1265b4ac

نشر مؤخرا الشيخ الكويتي مشاري بن راشد العفاسي على صفحتة الرسمية بموقع التسجيلات الصوتيه “soundcloud” سته عشر تسجيلا صوتيا تحت عنوان “الاحاديث الشريفه الوارده في فرقه الخوارج”،

 

و هو موقع يستهدف اكبر شريحه من الشباب ممن يستمعون للعديد من التسجيلات الصوتيه عليه،

 

و هي الاحاديث التي سبق وان اوضح العديد من المحللين انها تفند توجهات الخوارج الجدد في هذا الزمان من الجماعات الارهابيه مثل جماعة الاخوان المسلمين،

 

و تنظيم القاعدة،

 

و تنظيم الدوله الاسلامية “داعش” و انصار بيت المقدس،

 

و هي التنظيمات التي خرجت على المجتمعات العربية و الاسلامية و قتلت الابرياء و خربت المنشات،

 

و اعتدت على مصالح العباد.

 

و ذكر في بيان حول هذه المجموعة من التسجيلات انه لقد اطال ائمه المسلمين الحديث عن الخوارج و صفاتهم و اخبارهم في كتب العقائد و الملل و النحل،

 

بل و كتب التاريخ،

 

و من قرا ما سطروا في كتبهم لن يزداد الا قينا بصحة قول من لا ينطق عن الهوي صلى الله عليه و سلم: “هم شر الخلق و الخليقة”.

 

و ذكر فيما يشبة البيان التوضيحي حول هذه المجموعة من الاحاديث: بعد الحمد لله و اشهد ان لا الة الا هو سبحانة و تعالى ثم الصلاة و السلام على من بعثة ربة شاهدا و مبشرا و نذيرا و داعيا الى الله باذنة و سراجا منيرا و على الة و صحبة كلا و من اتبعهم باحسان الى يوم الدين و بعد: فهذه طائفه من الاحاديث النبويه الشريفه على قائلها الصادق المصدق افضل الصلاة و التسليم عن فرقه الخوارج المارقه و صفاتهم نسال الله ان ينفع بها وان يهدي بها من ضل وان يثبت بها القلوب في زمنا كثرت فيه الفتن التي يرقق بعضها بعضا.

 

و اوضح المرفق ضمن التسجيلات على صفحة “العفاسى” قائلا: انتقيت الاحاديث من كتاب مسند الامام احمد بن حنبل رحمة الله تعالى طبعه دار القلم التي اعتني بها و اعدها الشيخ صالح بن احمد الشامى،

 

كما اني لم انقل من الاحاديث الا ما حكم عليها الشيخ شعيب الارنؤوط حفظة الله بالصحة.

 

و الله اعلم.

 

الحديث الاول: 1 عن جابر بن عبدالله،

 

قال اتي رجل رسول الله صلى الله عليه و سلم بالجعرانه منصرفة من حنين و في ثوب بلال فضه و رسول الله صلى الله عليه و سلم يقبض منها يعطي الناس فقال: يا محمد اعدل.‏ قال: ‏”‏ويلك و من يعدل اذا لم اكن اعدل لقد خبت و خسرت ان لم اكن اعدل‏”‏‏.‏ فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه دعني يا رسول الله فاقتل هذا المنافق‏.‏ فقال ‏”‏معاذ الله ان يتحدث الناس اني اقتل اصحابي ان هذا و اصحابة يقرءون القران لا يجاوز حناجرهم يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية‏”‏‏.‏ متفق عليه الجعرانة): موضع بين مكه و الطائف قوله صلى الله عليه و سلم: “يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية” و في الروايه الاخرى: “يمرقون من الاسلام”.

 

و في الروايه الاخرى: “يمرقون من الدين” معناه: يخرجون منه خروج السهم اذا نفذ الصيد من جهه اخرى،

 

و لم يتعلق به شيء منه،

 

و الرمية هي الصيد المرمي.

 

الحديث الثاني: 2 عن يسير بن عمرو،

 

قال قلت لسهل بن حنيف هل سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول في الخوارج شيئا قال سمعتة يقول و اهوي بيدة قبل العراق ‏”‏يخرج منه قوم يقرءون القران لا يجاوز تراقيهم،

 

يمرقون من الاسلام مروق السهم من الرميه ‏”‏‏.‏ متفق عليه الحديث الثالث: 3 عن ابي سعيد الخدري،

 

قال بعث على – رضي الله عنه – و هو باليمن بذهبه في تربتها الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقسمها رسول الله صلى الله عليه و سلم بين اربعه نفر الاقرع بن حابس الحنظلي و عيينه بن بدر الفزاري و علقمه بن علاثه العامري ثم احد بني كلاب و زيد الخير الطائي ثم احد بني نبهان – قال – فغضبت قريش فقالوا اتعطي صناديد نجد و تدعنا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‏”‏اني انما فعلت ذلك لاتالفهم‏”‏.

 

فجاء رجل كث اللحيه مشرف الوجنتين غائر العينين ناتئ الجبين محلوق الراس فقال اتق الله يا محمد ‏.‏ – قال – فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‏”‏ فمن يطع الله ان عصيتة ايامنني على اهل الارض و لا تامنوني ‏”‏قال ثم ادبر الرجل فاستاذن رجل من القوم في قتلة – يرون انه خالد بن الوليد – فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‏”‏ان من ضئضئ هذا قوما يقرءون القران لا يجاوز حناجرهم يقتلون اهل الاسلام و يدعون اهل الاوثان يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرميه لئن ادركتهم لاقتلنهم قتل عاد ‏”‏ ‏.‏ ‏‏ متفق عليه قوله: بذهبه في تربتها و في روايه ذهيبة هي تصغير للذهب و في تربتها): اي لم تصفى.

 

قوله: ضئضئ): قال الخطابي: الضئضئ الاصل يريد انه يخرج من نسلة الذي هو اصلهم او يخرج من اصحابة و اتباعة الذين يقتدون به و يبنون رايهم و مذهبهم على اصل قوله.

 

قوله صلى الله عليه و سلم: “لئن ادركتهم لاقتلنهم قتل عاد”: اي قتلا عاما مستاصلا الحديث الرابع: 4 عن ابي سعيد،

 

قال بينا النبي صلى الله عليه و سلم يقسم جاء عبدالله بن ذي الخويصره التميمي فقال اعدل يا رسول الله‏.‏ فقال ‏”‏ و يلك من يعدل اذا لم اعدل ‏”‏‏.‏ قال عمر بن الخطاب دعني اضرب عنقه‏.‏ قال ‏”‏دعة فان له اصحابا يحقر احدكم صلاتة مع صلاته،

 

و صيامة مع صيامه،

 

يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية،

 

ينظر في قذذة فلا يوجد فيه شيء،

 

ينظر في نصلة فلا يوجد فيه شىء،

 

ثم ينظر في رصافة فلا يوجد فيه شىء،

 

ثم ينظر في نضية فلا يوجد فيه شيء،

 

قد سبق الفرث و الدم،

 

ايتهم رجل احدي يدية او قال ثديية مثل ثدي المرأة او قال مثل البضعه تدردر،

 

يخرجون على حين فرقه من الناس ‏”‏‏.‏ قال ابو سعيد اشهد سمعت من النبي صلى الله عليه و سلم و اشهد ان عليا قتلهم و انا معه،

 

جيء بالرجل على النعت الذي نعتة النبي صلى الله عليه و سلم‏.‏ قال فنزلت فيه: منهم من يلمزك في الصدقات [التوبة:58]‏‏.‏ متفق عليه ‏قال ابو سعيد فاشهد اني سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه و سلم و اشهد ان على بن ابي طالب – رضي الله عنه – قاتلهم و انا معه فامر بذلك الرجل فالتمس فوجد فاتي به حتى نظرت الية على نعت رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي نعت ‏.‏ متفق عليه معنى قذذه): ريش السهم, نصله): حديد السهم, رصافة): هو مدخل النصل من السهم, نضية): هو قدح السهم اي عوده.

 

قوله: ايتهم رجل): اي علامتهم.

 

قوله مثل البضعه تدردر هي القطعة من اللحم و تدردر معناة تضطرب و تذهب و تجيء.

 

قوله: يخرجون على حين فرقه من الناس): اي في وقت افتراق الناس،

 

اي افتراق يقع بين المسلمين الحديث الخامس: 5 عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: “سيكون في امتى اختلاف و فرقه قوم يحسنون القيل و يسيئون الفعل يقرءون القران لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرميه لا يرجعون حتى يرتد على فوقة هم شر الخلق و الخليقه طوبي لمن قتلهم و قتلوة يدعون الى كتاب الله و ليسوا منه في شيء من قاتلهم كان اولي بالله منهم” قالوا يا رسول الله ما سيماهم

 

قال: “التحليق” حديث صحيح رواة احمد و ابو داود و الحاكم في المستدرك قوله: يحسنون القيل): يعني القول.

 

قوله: لا يرجعون حتى يرتد على فوقه): اي يرجع السهم على فوقة موضع الوتر من السهم،

 

و هذا تعليق بالمحال فان ارتداد السهم على الفوق محال فرجوعهم الى الدين ايضا محال.

 

قوله التحليق): اي علامتهم التحليق و هو استئصال الشعر و المبالغه في الحلق الحديث السادس: 6 عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “يخرج في اخر الزمان قوم احداث الاسنان سفهاء الاحلام يقولون من خير قول الناس يقرءون القران لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرميه فمن لقيهم فليقتلهم فان قتلهم اجر عند الله لمن قتلهم” حديث صحيح رواة الترمذي و بن ما جة و احمد الحديث السابع: 7 عن ابي غالب قال: لما اتي برءوس الازارقه فنصبت على درج دمشق،

 

جاء ابو امامه رضي الله عنه،

 

فلما راهم دمعت عيناه, فقال: ” كلاب النار ثلاث مرات هؤلاء شر قتلي قتلوا تحت اديم السماء , و خير قتلي قتلوا تحت اديم السماء الذين قتلهم هؤلاء ” , قال: فقلت: فما شانك دمعت عيناك

 

 

قال: رحمه لهم , انهم كانوا من اهل الاسلام , قال: قلنا: ابرايك , قلت: هؤلاء كلاب النار , او شيء سمعتة من رسول الله صلى الله عليه و سلم

 

 

قال: اني لجريء , بل سمعتة من رسول الله صلى الله عليه و سلم غير مره , و لا ثنتين , و لا ثلاث , قال: فعد مرارا.

 

حديث صحيح رواة الترمذي و بن ما جة و احمد و اللفظ له الحديث الثامن: 8 عن مقسم ابي القاسم مولي عبدالله بن الحارث بن نوفل،

 

قال: خرجت انا و تليد بن كلاب الليثى،

 

حتى اتينا عبدالله بن عمرو بن العاص،

 

و هو يطوف بالبيت،

 

معلقا نعليه بيده،

 

فقلنا له: هل حضرت رسول الله صلى الله عليه و سلم حين يكلمة التميمي يوم حنين

 

 

قال: نعم،

 

اقبل رجل من بني تميم،

 

يقال له: ذو الخويصرة،

 

فوقف على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يعطي الناس،

 

قال: يا محمد،

 

قد رايت ما صنعت في هذا اليوم

 

 

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ” اجل،

 

فكيف رايت

 

 

“،

 

قال: لم ارك عدلت

 

 

قال: فغضب رسول الله صلى الله عليه و سلم،

 

ثم قال: ” و يحك،

 

ان لم يكن العدل عندي فعند من يكون

 

 

” فقال عمر بن الخطاب: يا رسول الله،

 

الا نقتلة

 

 

قال: ” لا،

 

دعوه،

 

فانة سيكون له شيعه يتعمقون في الدين،

 

حتى يخرجوا منه،

 

كما يخرج السهم من الرمية،

 

ينظر في النصل،

 

فلا يوجد شيء،

 

ثم في القدح فلا يوجد شيء،

 

ثم في الفوق،

 

فلا يوجد شيء،

 

سبق الفرث و الدم”.

 

حديث حسن رواة احمد و ابي عاصم في السنه و الحاكم في المستدرك قوله: فانه سيكون له شيعة الشيعه في اللغه هم: الفرقه و الجماعة.

 

الحديث التاسع 9 عن عبيد الله بن عياض بن عمرو القارى،

 

قال: جاء عبدالله بن شداد فدخل على عائشه رضي الله عنها،

 

و نحن عندها جلوس،

 

مرجعة من العراق ليالي قتل على رضي الله عنه،

 

فقالت له: يا عبدالله بن شداد،

 

هل انت صادقي عما اسالك عنه

 

تحدثني عن هؤلاء القوم الذين قتلهم على رضي الله عنه،

 

قال: و ما لي لا اصدقك

 

قالت: فحدثني عن قصتهم،

 

قال: فان عليا رضي الله عنه لما كاتب معاوية،

 

و حكم الحكمان،

 

خرج عليه ثمانيه الاف من قراء الناس،

 

فنزلوا بارض يقال لها: حروراء،

 

من جانب الكوفة،

 

و انهم عتبوا عليه،

 

فقالوا: انسلخت من قميص البسكة الله تعالى،

 

و اسم سماك الله تعالى به،

 

ثم انطلقت فحكمت في دين الله،

 

فلا حكم الا لله تعالى،

 

فلما ان بلغ عليا رضي الله عنه ما عتبوا عليه،

 

و فارقوة عليه،

 

فامر مؤذنا فاذن: ان لا يدخل على امير المؤمنين الا رجل قد حمل القران،

 

فلما ان امتلات الدار من قراء الناس،

 

دعا بمصحف امام عظيم،

 

فوضعة بين يديه،

 

فجعل يصكة بيدة و يقول: ايها المصحف،

 

حدث الناس،

 

فناداة الناس،

 

فقالوا: يا امير المؤمنين،

 

ما تسال عنه انما هو مداد في و رق،

 

و نحن نتكلم بما روينا منه،

 

فماذا تريد

 

 

قال: اصحابكم هؤلاء الذين خرجوا،

 

بيني و بينهم كتاب الله عز و جل،

 

يقول الله تعالى في كتابة في امرأة و رجل): وان خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من اهلة و حكما من اهلها ان يريدا اصلاحا يوفق الله بينهما [سورة النساء ايه 35]،

 

فامه محمد صلى الله عليه و سلم اعظم دما و حرمه من امرأة و رجل.

 

و نقموا على ان كاتبت معاوية: كتب على بن ابي طالب،

 

و قد جاءنا سهيل بن عمرو،

 

و نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بالحديبية،

 

حين صالح قومة قريشا،

 

فكتب رسول الله صلى الله عليه و سلم: ،

 

 

فقال سهيل: لا تكتب: ،

 

 

فقال: ” كيف نكتب

 

 

“،

 

فقال: اكتب: باسمك اللهم،

 

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ” فاكتب: محمد رسول الله “،

 

فقال: لو اعلم انك رسول الله لم اخالفك،

 

فكتب: هذا ما صالح محمد بن عبدالله قريشا،

 

يقول الله تعالى في كتابه: لقد كان لكم في رسول الله اسوه حسنه لمن كان يرجو الله و اليوم الاخر [سورة الاحزاب ايه 21]،

 

فبعث اليهم على عبدالله بن عباس رضي الله عنه،

 

فخرجت معه،

 

حتى اذا توسطنا عسكرهم،

 

قام ابن الكواء يخطب الناس،

 

فقال: يا حمله القران،

 

ان هذا عبدالله بن عباس رضي الله عنه،

 

فمن لم يكن يعرفة فانا اعرفة من كتاب الله ما يعرفة به،

 

هذا ممن نزل فيه و في قومه): قوم خصمون [سورة الزخرف ايه 58]،

 

فردوة الى صاحبه،

 

و لا تواضعوة كتاب الله،

 

فقام خطباؤهم،

 

فقالوا: و الله لنواضعنة كتاب الله،

 

فان جاء بحق نعرفة لنتبعنه،

 

وان جاء بباطل لنبكتنة بباطله،

 

فواضعوا عبدالله الكتاب ثلاثه ايام،

 

فرجع منهم اربعه الاف كلهم تائب،

 

فيهم ابن الكواء،

 

حتى ادخلهم على على الكوفة،

 

فبعث على رضي الله عنه الى بقيتهم،

 

فقال: قد كان من امرنا و امر الناس ما قد رايتم،

 

فقفوا حيث شئتم،

 

حتى تجتمع امه محمد صلى الله عليه و سلم،

 

بيننا و بينكم ان لا تسفكوا دما حراما،

 

او تقطعوا سبيلا،

 

او تظلموا ذمة،

 

فانكم ان فعلتم،

 

فقد نبذنا اليكم الحرب على سواء،

 

ان الله لا يحب الخائنين،

 

فقالت له عائشه رضي الله عنها: يا ابن شداد،

 

فقد قتلهم

 

 

فقال: و الله ما بعث اليهم حتى قطعوا السبيل،

 

و سفكوا الدم،

 

و استحلوا اهل الذمة،

 

فقالت: الله

 

 

قال: الله الذي لا الة الا هو لقد كان،

 

قالت: فما شيء بلغني عن اهل العراق يتحدثونة

 

 

يقولون: ذو الثدى،

 

و ذو الثدى،

 

قال: قد رايته،

 

و قمت مع على رضي الله عنه عليه في القتلى،

 

فدعا الناس،

 

فقال: اتعرفون هذا

 

 

فما اكثر من جاء يقول: قد رايتة في مسجد بني فلان يصلى،

 

و رايتة في مسجد بني فلان يصلى،

 

و لم ياتوا فيه بثبت يعرف الا ذلك،

 

قالت: فما قول على رضي الله عنه حين قام عليه كما يزعم اهل العراق

 

 

قال: سمعتة يقول: صدق الله و رسوله،

 

قالت: هل سمعت منه انه قال غير ذلك

 

 

قال: اللهم لا،

 

قالت: اجل،

 

صدق الله و رسوله،

 

يرحم الله عليا رضي الله عنه،

 

انة كان من كلامة لا يري شيئا يعجبة الا قال: صدق الله و رسوله،

 

فيذهب اهل العراق يكذبون عليه،

 

و يزيدون عليه في الحديث.

 

حديث حسن رواة احمد.

 

الحديث العاشر 10 عن سعيد بن جمهان،

 

قال: كنا نقاتل الخوارج،

 

و فينا عبدالله بن ابي اوفي و قد لحق له غلام بالخوارج،

 

و هم من ذلك الشط و نحن من ذا الشط،

 

فناديناة ابا فيروز ابا فيروز،

 

و يحك،

 

هذا مولاك عبدالله بن ابي اوفى،

 

قال: نعم الرجل هو لو هاجر،

 

قال: ما يقول عدو الله

 

 

قال: قلنا: يقول: نعم الرجل لو هاجر،

 

قال: فقال: اهجره بعد هجرتي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم

 

 

 

ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: ” طوبي لمن قتلهم و قتلوة “.

 

حديث حسن رواة احمد و ابي عاصم في السنة.

 

قوله: نعم الرجل هو لو هاجر): القائل هو الخارجي و يقصد بكلامة الصحابي الجليل عبدالله بن ابي اوفي رضي الله عنه

 

الحديث الحادي عشر 11 عن ابي بكره رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” سيخرج قوم احداث احداء اشداء،

 

ذليقه السنتهم بالقران،

 

يقرءونة لا يجاوز تراقيهم،

 

فاذا لقيتموهم،

 

فانيموهم،

 

ثم اذا لقيتموهم فاقتلوهم،

 

فانة يؤجر قاتلهم “.

 

حديث صحيح رواة احمد و ابي عاصم في السنه و الحاكم في المستدرك قوله: ذليقه السنتهم بالقران): اي فصيحه السنتهم بالقران.

 

الحديث الثاني عشر 12 عن ابي سعيد،

 

ان النبي صلى الله عليه و سلم ذكر قوما يكونون في امتة يخرجون في فرقه من الناس سيماهم التحالق قال ‏”‏ هم شر الخلق – او من اشر الخلق – يقتلهم ادني الطائفتين الى الحق ‏”‏ ‏.‏ قال فضرب النبي صلى الله عليه و سلم لهم مثلا او قال قولا ‏”‏ الرجل يرمي الرميه – او قال الغرض – فينظر في النصل فلا يري بصيره و ينظر في النضي فلا يري بصيره و ينظر في الفوق فلا يري بصيرة”‏ ‏‏.‏ رواة مسلم الحديث الثالث عشر 13 عن ابي ذر،

 

قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‏”‏ ان بعدي من امتى – او سيكون بعدي من امتى – قوم يقرءون القران لا يجاوز حلاقيمهم يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرميه ثم لا يعودون فيه هم شر الخلق و الخليقه ‏”‏‏.‏ رواة مسلم الحديث الرابع عشر 14 عن سويد بن غفلة،

 

قال قال على اذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فلان اخر من السماء احب الى من ان اقول عليه ما لم يقل و اذا حدثتكم فيما بيني و بينكم فان الحرب خدعه ‏.‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ‏”‏ سيخرج في اخر الزمان قوم احداث الاسنان سفهاء الاحلام يقولون من خير قول البريه يقرءون القران لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرميه فاذا لقيتموهم فاقتلوهم فان في قتلهم اجرا لمن قتلهم عند الله يوم القيامه ‏”‏ ‏.‏ متفق عليه الحديث الخامس عشر 15 عن زيد بن و هب الجهني،

 

انة كان في الجيش الذين كانوا مع على – رضي الله عنه – الذين ساروا الى الخوارج فقال على رضي الله عنه ايها الناس اني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ‏”‏ يخرج قوم من امتى يقرءون القران ليس قراءتكم الى قراءتهم بشيء و لا صلاتكم الى صلاتهم بشيء و لا صيامكم الى صيامهم بشيء يقرءون القران يحسبون انه لهم و هو عليهم لا تجاوز صلاتهم تراقيهم يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرميه ‏”‏ ‏.‏ لو يعلم الجيش الذين يصيبونهم ما قضي لهم على لسان نبيهم صلى الله عليه و سلم لاتكلوا عن العمل و ايه ذلك ان فيهم رجلا له عضد و ليس له ذراع على راس عضدة مثل حلمه الثدي عليه شعرات بيض فتذهبون الى معاويه و اهل الشام و تتركون هؤلاء يخلفونكم في ذراريكم و اموالكم و الله اني لارجوان يكونوا هؤلاء القوم فانهم قد سفكوا الدم الحرام و اغاروا في سرح الناس فسيروا على اسم الله ‏.‏ قال سلمه بن كهيل فنزلني زيد بن و هب منزلا حتى قال مررنا على قنطره فلما التقينا و على الخوارج يومئذ عبدالله بن و هب الراسبي فقال لهم القوا الرماح و سلوا سيوفكم من جفونها فاني اخاف ان يناشدوكم كما ناشدوكم يوم حروراء ‏.‏ فرجعوا فوحشوا برماحهم و سلوا السيوف و شجرهم الناس برماحهم – قال – و قتل بعضهم على بعض و ما اصيب من الناس يومئذ الا رجلان فقال على رضي الله عنه التمسوا فيهم المخدج ‏.‏ فالتمسوة فلم يجدوة فقام على – رضي الله عنه – بنفسة حتى اتي ناسا قد قتل بعضهم على بعض قال اخروهم ‏.‏ فوجدوة مما يلي الارض فكبر ثم قال صدق الله و بلغ رسولة – قال – فقام الية عبيده السلماني فقال يا امير المؤمنين الله الذي لا الة الا هو لسمعت هذا الحديث من رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال اي و الله الذي لا الة الا هو ‏.‏ حتى استحلفة ثلاثا و هو يحلف له ‏.‏ رواة مسلم قولهم: فوحشوا برماحهم اي رموا بها عن بعد.

 

قوله: و شجرهم الناس برماحهم اي مددوها اليهم و طاعنوهم بها،

 

و منه التشاجر في الخصومة.

 

قوله: المخدج): هو ناقص اليد.

 

الحديث السادس عشر 16 عن عبيد الله بن ابي رافع،

 

مولي رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الحروريه لما خرجت و هو مع على بن ابي طالب – رضي الله عنه – قالوا لا حكم الا لله ‏.‏ قال على كلمه حق اريد بها باطل ان رسول الله صلى الله عليه و سلم وصف ناسا اني لاعرف صفتهم في هؤلاء ‏”‏ يقولون الحق بالسنتهم لا يجوز هذا منهم – و اشار الى حلقة – من ابغض خلق الله الية منهم اسود احدي يدية طبي شاه او حلمه ثدى”‏.‏ فلما قتلهم على بن ابي طالب – رضي الله عنه – قال انظروا ‏.‏ فنظروا فلم يجدوا شيئا فقال ارجعوا فوالله ما كذبت و لا كذبت ‏.‏ مرتين او ثلاثا ثم و جدوة في خربه فاتوا به حتى و ضعوة بين يدية ‏.‏ قال عبيد الله و انا حاضر ذلك من امرهم ‏.‏ و قول على فيهم زاد يونس في روايتة قال بكير و حدثني رجل عن ابن حنين انه قال رايت ذلك الاسود ‏.‏ رواة مسلم قوله: قالوا لا حكم الا لله،

 

قال على: كلمه حق اريد بها باطل معناة ان الكلمه اصلها صدق،

 

قال الله تعالى: ان الحكم الا لله [يوسف:40] لكنهم ارادوا بها الانكار على على رضي الله عنه في تحكيمه.

 

الحديث السابع عشر 17 عن عبدالله بن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: “يخرج من امتى قوم يسيئون الاعمال،

 

يقرءون القران لا يجاوز حناجرهم”،

 

قال يزيد: لا اعلم الا قال: “يحقر احدكم عملة من عملهم،

 

يقتلون اهل الاسلام،

 

فاذا خرجوا فاقتلوهم،

 

ثم اذا خرجوا فاقتلوهم،

 

ثم اذا خرجوا فاقتلوهم،

 

فطوبي لمن قتلهم،

 

و طوبي لمن قتلوه،

 

كلما طلع منهم قرن قطعة الله عز و جل”،

 

فردد ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم عشرين مره او اكثر،

 

و انا اسمع.

 

حديث صحيح رواة احمد

 

627 views

احاديث عن الارهاب