9:38 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس

الشخصيات فِى علم ألنفس

صوره اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس

تحليل ألشخصيه فِى علم ألنفس

لقد برع أجدادنا ألعرب و هَذا مِن مدعآه فخرنا منذُ ألقدم فِى فنون و مهن كثِيره و أمور عديده و علوم و أبحاث و معارف و أختراعات كَانوا ألسابقين أليها عَن غَيرهم مِن ألحضارات و ألامم ألأُخري ،

و لعل مِن اهمها فِى موضوع بحثنا هُنا هُو علم ألفراسه ،

وقد كَان يقال فِى أيام ألعرب ألقديمه لقد تفرست فِى و جه ألرجل فعرفت مِن تقاسيم و جهه مِن اين هُو و من اين قدم ،

و لذلِك فإن علم ألفراسه أعتبر مِن ضمن ألعلوم ألشائعه فِى ذَلِك ألزمان أنذاك .

ان علم ألفراسه هُو فكره نجدها تقفز فجآه للوعى و قد أشتهرت أسر عربيه عديده ببراعتها فِى ألفراسه ،

و هِى مِن احد أهتمامات فِى ماهيه و طبيعه و سلوك ألنفس ألبشريه و كيفيه معرفه ألاشخاص و ألشخصيات ألمختلفه مِن اول و هله و من ألنظره ألاولي ،

ونجد ايضا أن معظم ألاشخاص يخفون مشاعرهم و لكنها تظهر جليه و و أضحه مِن خِلال حركه أجسادهم.

فكيف تستطيع أن تعرف ما هِى شخصيه أنسان ما مِن و قفته
نجد أن و قفه ألشخص ألمتقدم الي ألامام ألناظر لشيء ما ،

و يوجه كُل أنتباهه أليه فإن ذَلِك يظهر لنا حنان و تعاطف هَذه ألشخصيه ،

اما و قفه ألانسحاب فَهى شخصيه أنسان لا يثبت علَي حال و تدل ايضا علَي ألخجل و ألملل و ألتردد ،

اما و قفه ألمنتصب فِى قامته فَهى شخصيه تشير الي قوه ألتحمل لدي صاحبها و هى و قفه ألفخر و ألزهو و ألثقه بالنفس كذلِك ،

اما و قفه ألتقلص و ألانكماش و ألانكسار فأنها شخصيه تدل علَي ألاذعان و ألخضوع و ألاستكانه ألاكتئاب .

كيف يُمكننا أن نتعرف علَي ماهيه ألانسان مِن مشيته:
نلاحظ دائما أن ألاشخاص ألَّذِين يشعرون بالسعاده يسيرون بخطوات خفيفه ،اما أولئك ألاشخاص ألمقهورون و ألمكسورين فانهم يسيرون و يمشون ببطء و أضح و تَكون و قفاتهم دائما منحنيه و نجد أن أقدامهم ثقيله علي ألارض ،

اما شخصيه مِن يضع يديه فِى جيبه فتلك ألَّتِى تدل علَي شخصيه تتسم بالانسحاب و ألغموض و دائما ما تَكون عرضه لنقد ألاخرين و ربما لسخريتهم .

اما بالنسبه للحركه ألبطيئه و ألَّتِى نجدها غَير منتظمه و راس صاحبها منحنى فتوقع مِن هَذا ألشخص أن يقُوم بركل كُل ما يعترض طريقَه .

اما ألشخص ألَّذِى يحنى ذَراعيه خصوصا فِى ألطقس ألحار فَهو شخصيه فِى حاله دفاعيه ،
ونجد أن اكثر مِن يفعل ذَلِك هُم ألنساء.

اما شخصيه ألانسان ألَّذِى يقُوم بلف ذَراعيه حَول جسمه فذلِك يوحى بالثقه ألجسميه و ألقوه ألبدنيه ،

واما شخصيه مِن يمشى و راسه دائما منحنى الي ألاسفل و نجده يفكر تفكيرا عميقا و يحملق دوما فِى ألارض دون أدني تركيز ،

فهَذا ألشخص لا نعده مكتئبا و إنما هُو أنسان ينتقل و يسير و يمشى ببطء ليفكر بوضوح اكثر و نراه بهَذا لا يُريد مِن اى شيء أن يشتت أفكاره .

كيف نعرف ماهيه أنسان معين مِن حاله عينيه
نلاحظ أن ألانسان ألَّذِى يغلق عينيه أثناءَ ألحديث او ألمناقشه هُو شخص يحاول تذكر شيء ما و يحاول أن يستعيد ألمعلومات بتركيز تام ،

اما تلك ألعين ألَّتِى نراها تغير أتجاهها و تحملق و تدور بسرعه ذَهابا و أيابا و في كُل ألاتجاهات أثناءَ ألكلام فَهى شخصيه هروبيه تحاول أن تجد مخرجا للهروب و ألتهرب مِن شيء ما ،

اما ألشخصيه ألَّتِى تملك عينا مراوغه ما بَين ألهواءَ و ما بَين ألارض ،

ونراها عين تتجنب ألنظر ألطويل الي عيون ألناس و عيون محدثيهم فَهى شخصيه مفعمه بالخداع و ألخجل او ربما ألحسد او ألحياءَ ،

ولكننا نجد فِى نفْس ألوقت أن ألاصدقاءَ ألحميمين و ألمقربين لا يتبادلون ألنظرات طويلا عندما يتحدثون و يتكلمون عَن مشاعرهم ألشخصيه ،

اما أصحاب ألعيون ألداكنه فانهم أناس يتمتعون بطباع سلبيه مِثل سرعه ألغضب و قله ألتركيز و لكنهم فِى نفْس ألوقت شخصيات تجيد و تحسن أتخاذَ ألقرارات .

 

357 views

اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس