4:07 مساءً الثلاثاء 18 ديسمبر، 2018

اسماء الذهب عند العرب


صوره اسماء الذهب عند العرب

 

الذهب عند العرب
من اقدم المعادن التى عرفها الانسان كانت لجاذبيته الغامضه و لندرته و خواصه الطبيعيه اثار خلابه في اهتمام العرب مبكرا بهذا المعدن الاصفر البراق و البحث عنه و استخراجه .


وقد اعلوا من شان الذهب على “التبر” على اعتبار ان التبر هو الذهب المستخرج من الارض ,

و الذى ما زال مختلطا بالتراب و المعادن الاخري .



كما يتوضح ذلك من قول شاعر عربى
كل قوم صيغه من تبرهم * و بنو عبد مناف من ذهب

وللذهب اسماء كثيره عند العرب منها “النضار” و ”العسجد” .

.
وكلما كان الذهب صافيا سمى ” الابريز” من برز يبرز كانه ابرز من التراب المخلوط فيه حيث تخلص التصفيه الذهب من الشوائب حتى يتصف بالابريز لخلاصه .

.

و بهذا يقول ابو اسحاق الصابى
صليت بنار الهم فازددت صفره كذا الذهب الابريز يصفو على السبك

والذهب الخالص الصافى يسمي ايضا ب”العيقان” قال الامام على رضى الله عنه ” و لو اراد الله سبحانه لانبيائه حيث بعثهم ان يفتح لهم كنوز الذهب و معادن العيقان .

.

لفعل …”
ويقول عباس بن فرناس
نشت لؤلؤا ثم استحالت زمردا يعود الى العيقان بعد جني البسر

اما عن كلمه الذهب و مم اتت فبعضهم يقول ان الذهب سمى بالذهب لانه سريع الذهاب .

.

بطيء الاياب الى اصحابه .



و قيل لان من راه بهت و يكاد عقله يذهب والقول الثانى هو السائد .


وقد اهتم العرب بالتمييز بين الانواع المغشوشه .

.

و استعماله لاغراض متعدده بعد سبكه مع معادن اخري .

.

و ساعدهم على ذلك نفر من الخبراء و العلماء وصل بعضهم الى درجه عاليه من الفهم و الخبره بالمعادن و الاحجار الكريم
ويعتبر الصباح الكندي،

جد الفيلسوف المشهور يعقوب الكندي،

من اقدم خبراء العرب في هذا المجال،

و الى جانبه برزت اسماء لامعه اخري كمعون العبادى وحشوب البصرى و ابن الجصاص،

كما ظهرت فيما بعد اسماء كثيره من نوابغ المسلمين في علم المعادن و الذهب و الاحجار الكريمة،

نذكر منهم: الكندى الذى من المحتمل ان يكون اول كيماوى من العرب و المسلمين رفض فكره تحويل المعادن البخسه الى ثمينة،

كما نذكر اسماء اخري معروفه مثل: الرازى و جابر بن حيان و المسعودى و ابن سينا و البيرونى و ابن العوام و التبقشاني.

و من الكتب التى يعتقد انها ذات اصل عربى كتاب الاحجار لارسطو)
ويتصف الذهب بمقاومته للصدا و التلف من الهواء و الماء مهما كانت درجه الحراره و مهما طالت المده .

.

و لا تؤثر عليه الحوامض المركزه المعدنيه المعروفه .

.

كما يتصف بالمطاوعه العاليه للتمدد فان جراما وجبا يمكن ان يسحب لمسافه بحيث يصبح خيطا رفيعا طوله 3500 متر .


والذهب من مظاهر الزينه و الجمال .

.

و منذ القدم استفاد العرب من خصائص و جاذبيه هذا المعدن البراق في صنع اجمل “الحلي” .

.

و في بعض القبائل العربيه تزين المراه انفها بقرط ذهبى يسمي عندنا في نجد ب”الزمام” .

.

او جبينها بطوق من ذهب .

.

او خصرها بمناطق ذهبيه .

.

او ساقيها بخلخال .

.

او معصمها باساور من ذهب .

.

و قد اكتسبت امثال هذه الانماط من الزينه اهميه اجتماعيه في حقبه من الحقب و اعتبرت احيانا من مظاهر النسب بين الاقوام .


قال بشار بن برد
قامت تراءي لى لتقتلنى *فى القرط و الخلخال و الاشب

وقال ابن المعتز
جاءت الى تهادي عشيه شاطرية
فى قرطق خصرته مناطق ذهبيه

وكان للعرب المسلمين مصاحف مذهبه فاخره من ذلك المصاحف المذهبه التى كان يكتبها ملوك و امراء “غرناطة” بانفسهم و يضعونها في اطار مذهب فاخر و يرسلونها الى جانب الرسائل السلطانيه الى المدينه المنوره وذلك حينما اجبرهم الشعور بخطر المصير منذ اواسط القرن الثامن الهجرى على عدم السفر الى المشرق لقضاء فريضه الحج خشيه ان يقع المكروه في غيابهم الطويل عن المملكه .

.

من ذلك المصحف الشريف الذى كتبه السلطان ابو الحسن المرينى و ارسله الى المسجد النبوى في سنه 739ه

من المعلوم ان العرب لم يكن لديهم قبل الاسلام عمله خاصه بهم .



و كان التعامل بنوعين شائعين من النقد في ذلك الوقت و هما
الدراهم الفضيه الساسانية
الدنانير الذهبيه البيزنطية
ولما جاء الاسلام اقر الرسول التعامل بتلك النقود .

.

و فرض زكاه الاموال بها .

.

و كذلك تقاضي بها الجزيه .

.

و جاء الخلفاء الراشدون فاقروا التعامل بتلك النقود ,

و في خلافه عمر رضى الله عنه و بعد فتح المسلمين لاقاليم الدولتين البيزنطيه و الساسانيه ظهرت بعض المحاولات لتعريب النقود و تمثلت في اضافه العبارات الاسلاميه الى تلك النقود مع احتفاظها بشكلها و بكل ما كانت تحمله من نقوش و اشارات
ولكن التعريب الكامل كان يد عبد الملك بن مروان الذى قام بضرب اول نقود عربيه اسلاميه .

.

و تم التعريب الكامل في سنه 77 ه حين احتلت الكتابات العربيه و جهى الدنانير الذهبيه المصوره و استبدلت بعبارات تشير الى الرساله الاسلاميه .


وتوجد ادله كثيره تشير الى معرفه العرب للميزان المضبوط سيما في صنع عملاتهم الذهبيه .

.

و اثبتت التحليلات العلميه الحديثه ان العملات الذهبيه في عصر هارون الرشيد لايختلف بعضها عن بعض الا بجزء ضئيل جدا الامر الذى يدل دلاله و اضحه على انهم قد توصلوا الى ايجاد الميزان التحليلى .



او ما يشابهه .

.
والذهب رمز للجمال عند العرب ,

و لعل بريقه و علو قيمته هى التى دفعت الشعراء لاستخدامه في التشابيه و الصور في كثير من قصائدهم
قال ابو فراس
سيذكرنى قومى اذا جد جدهم و في الليله الظلماء يفتقد البدر .


ولو سد غيرى ما سددت اكتفوا به**وما كان يغلو التبر لو نفق الصفر .

ويقول ابو نواس في الوصف
كان صغري و كبري من مواقعها *حصباء در على ارض من الذهب

1٬717 views

اسماء الذهب عند العرب