7:49 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

اعراض كسل الغدة

صوره اعراض كسل الغدة

 

 

 

 

تحدث فى كُل ألانسجه عمليات مِن ألطاقه ألمستمَره و ألغده هي ألمسيطر علَي كُل هَذه ألعمليات و زياده أفرازاتها يشعل ألجسم و يحرق ألطاقه و أذا خملت و فشلت فى و ظائفها ضعفت ألطاقه و ألقدره و زاد ألوزن و َضعفت كُل ألوظائف،
وتفرز ألغده ألدرقيه هرمونين هما ألثيروكسين T4 و هرمون ثلاثى يودوثيرونين T3 كاستجابه لتاثير هرمون تفرزه ألغده ألنخاميه و يسمي ألهرمون ألمحفز للدرقيه .

والهرمون ألدرقى ألَّذِى يسرى فِى مجري ألدم بَعد ذَلِك يقُوم بخلق حاله ألتوازن فيقلل أنطلاق ألمزيد مِن ألهرمون ألمحفز للدرقيه مِن ألغده ألنخاميه ،
وهنا تتم ألمحافظه علَي مستوي هرمون ألثيروكسين و هرمون يودوثيرونين فِى ألدم،
فتنخفض مستويات ألهرمون ألمحفز للدرقيه إذا قامت ألغده ألدرقيه بصنع كميات كبيره مِن T3 و T4 و ذَلِك فِى حاله أصابه ألغدد ألدرقيه بالخلل،
وبالمثل فاذا أصيبت ألغده ألدرقيه بحاله ما تجعلها تصنع كميات غَير كافيه مِن T3 و T4 فإن مستوي ألهرمون ألمحفز للدرقيه يرتفع بالتبعيه ،
اى انها علاقه عكسيه .

والتدنى فِى نشاط ألغده ألدرقيه يقلل مِن مستويات T3 و T4 فِى حين تظل مستويات ألهرمون ألمنبه للدرقيه عاليه و هَذا يؤدى الي أبطاءَ عمليه ألايض فِى ألجسم مجموعه مِن ألتفاعلات ألكيميائيه ألَّتِى تحدث فِى ألكائنات ألحيه علَي ألمواد ألغذائيه ألمختلفه بواسطه ألعوامل ألانزيميه بغرض ألحصول علَي ألطاقه او بناءَ ألانسجه )،
مما قَد تجعل ألانسان يشعر بالاعياءَ و ألتبلد ألذهني،
وقصور ألنشاط ألدرقى هُو اكثر أنواع ألاضطراب ألدرقى شيوعا،
وفيه يهاجم جهاز مناعه ألجسم ألغده ألدرقيه و يدمرها و ألنساءَ اكثر عرضه لذلِك مِن ألرجال،
بل أن أضطرابات ألغده ألدرقيه تصيب ألنساءَ اكثر مِن ألرجال بخمس الي عشر مرات،
ويزيد معدل حدوثه مَع تقدم ألعمر.

فمرض ألالتهاب ألدرقى لهاشيموتو او ألالتهاب ألدرقى ألمناعى ألذاتى و هو مرض تمانعى تهاجم فيه ألاجسام ألمضاده خلايا ألغده ألدرقيه مما يؤدى الي ألتهابها و تضخمها و تدميرها،
ويحدث غالبا بَعد و لاده ألام لطفلها او بَعد ألعلاج بعقاقير قويه منشطه لجهاز ألمناعه مِثل أنترفيرون يعتبر هُو اكثر شيوعا فِى ألمصابين بامراض ألمناعه ألذاتيه ألأُخري مِثل ألنوع ألاول لمرض ألسكرى و ألانيميا ألخبيثه و مرض أديسون.

واعراض خمول ألغده ألدرقيه تختلف مِن حاله الي اُخري تبعا لشده ألحاله و عمر ألمريض و من ألشائع جداً أن يَكون بِدون أعراض علَي ألاطلاق و يسَبب زياده ألكولسترول او ألسمنه بينما مِن أعراض ألحالات ألشديده ،
التعب و ألشعور بالخمول و ألاعياء،
والتبلد ألعقلي،
وعدَم تحمل ألبرد،
والشعور بالكابه او خمول ألعواطف،
والامساك،
الالام ألعضليه ،
وجفاف ألجلد او تقشره او أنتفاخه،
والاحساس بوخز فِى أصابع أليدين او ألقدمين،
ونقص فِى تحمل ألمجهود ألرياضي،
الام ألمفاصل،
وبحه ألصوت و عدَم أنتظام ألدوره ألشهريه ،
وزياده ألوزن رغم ضعف ألشهيه ،
وجفاف ألشعر و تقصفه،
ونبض ضعيف مَع تورم فِى ألعنق،
وليس ضروريا أن تَكون موجوده كلها فى كُل حاله و لكن نذكر بأنها أعراض ألحالات ألشديده .

ويتِم تشخيص خمول ألغده ألدرقيه عَن طريق أختبارات ألدم لهرمونى ألثيروكسين و أليودوثورينين لمعرفه نسبه ألهرمون ألمحفز للغده ألدرقيه ،
وينصح باضافه هَذا ألتحليل للتحاليل ألروتينيه و ذَلِك لاكتشاف حالات ألخمول ألساكنه ،
وكذلِك يتِم ألتشخيص عَن طريق ألفحص بالموجات فَوق ألصوتيه للغده ألدرقيه إذا كَانت غَير طبيعيه فِى حجْمها او شكلها.

وهُناك ألمسح ألذرى و يسمي ألتصوير ألنووى Thyroid Scan و هو فحص مكلف و غير متوافر ألا فى مستشفى ألملك فيصل ألتخصصى و مركز ألابحاث و يحتاج إستعمال مواد مشعه مِثل أليود ألمشع131 او ألتكنيشيوم لمعرفه أستخلاص ألغده للماده ألمشعه مِن ألدم و هَذا يعَبر عَن نشاطها و هو غَير ضرورى لكُل ألحالات و لكنه مُهم جداً فى بَعض ألحالات،
ويظهر ألغده نفْسها و وظيفتها عَن طريق معدل أمتصاصها لليود ألمشع اى انه يُمكن أن يحدد إذا ما كَانت ألغده ألدرقيه نشطه أم خامله و فى و جود و رم أم نتوء و حيد،
ويمكن أن يحدد إذا كَان هَذا ألنتوء نشطا و يعمل مَع بقيه ألغده  ام لا يعمل علَي ألاطلاق بارد و فى هَذه ألحاله يَكون أحتمال ألورم ألخبيث كبيرا ألا إذا كَان ألورم حويصله  وهَذا يظهر فَقط فى ألموجات ألصوتيه ،
والعقده ألبارده  Cold Nodule لَها اهميه خاصه بالرغم مِن أن معظمها حميده لكِن اهميتها تكمن فِى أن ألاورام ألخبيثه فِى ألغالبيه ألعظمي تَكون بارده ،
اما ألعقده ألحاره Hot Nodule ألَّتِى تفرز و تستخرج أليود ألمشع اكثر مِن غَيرها مِن ألغده فَهى حميده و لا تَحْتاج عينه .

 

لعلاج حاله قصور ألنشاط ألدرقى مِن ألمرجح أن يصف ألطبيب دواءَ تعويضا و هو عباره عَن نسخه أصطناعيه مِن ألهرمونات ألدرقيه ألطبيعيه و هى T3 و T4 او ألاثنان معا.

فالمسنون او ألَّذِين يعانون مرضا فِى ألقلب ستوصف لَهُم جرعه أبتدائيه منخفضه جدا،
اذَ أن ألمستويات ألأعلي قَد تشَكل عبئا علَي ألقلب،
ويراقب ألطبيب مستويات ألهرمونات ألدرقيه لتحديد ألجرعه ألمثاليه عَن طريق قياس مستوي ألهرمون ألمحفز للدرقيه فِى ألدم خِلال حوالى 6 أسابيع و بمجرد ألتوصل الي ألجرعه ألمناسبه فسيكتفي بقياس مستوي ألهرمون بمعدل اقل.

بالنسبه للحوامل فيحتجن الي أجراءَ مزيد مِن ألفحوص خِلال ألحمل فقد يحتجن جرعات اعلي مِن هورمون خمول ألغده ألدرقيه فِى مرحله ألحمل و ألمعروف أن ألهورمونات ألَّتِى تفرزها ألغده ألدرقيه ضروريه لتطور ألدماغ فِى ألاشهر ألثلاثه ألاولي مِن ألحمل،
والجنين يحصل عَليها مِن ألام و حدها.

290 views

اعراض كسل الغدة