10:12 صباحًا الثلاثاء 11 ديسمبر، 2018

اعراض كسل الغدة


صوره اعراض كسل الغدة

 

 

 

 

تحدث في كل الانسجه عمليات من الطاقة المستمره والغده هى المسيطر على كل هذه العمليات وزياده افرازاتها يشعل الجسم ويحرق الطاقة واذا خملت وفشلت في وظائفها ضعفت الطاقة والقدره وزاد الوزن وضعفت كل الوظائف،

وتفرز الغده الدرقيه هرمونين هما الثيروكسين T4 وهرمون ثلاثي يودوثيرونين T3 كاستجابه لتاثير هرمون تفرزه الغده النخاميه ويسمى الهرمون المحفز للدرقيه.

والهرمون الدرقي الذي يسري في مجرى الدم بعد ذلك يقوم بخلق حالة التوازن فيقلل انطلاق المزيد من الهرمون المحفز للدرقيه من الغده النخاميه،

وهنا تتم المحافظة على مستوى هرمون الثيروكسين وهرمون يودوثيرونين في الدم،

فتنخفض مستويات الهرمون المحفز للدرقيه اذا قامت الغده الدرقيه بصنع كميات كبيرة من T3 و T4 وذلك في حالة اصابة الغدد الدرقيه بالخلل،

وبالمثل فاذا اصيبت الغده الدرقيه بحالة ما تجعلها تصنع كميات غير كافيه من T3 و T4 فان مستوى الهرمون المحفز للدرقيه يرتفع بالتبعيه،

اي انها علاقه عكسيه.

والتدني في نشاط الغده الدرقيه يقلل من مستويات T3 وT4 في حين تظل مستويات الهرمون المنبه للدرقيه عاليه وهذا يؤدي الى ابطاء عملية الايض في الجسم مجموعة من التفاعلات الكيميائيه التي تحدث في الكائنات الحيه على المواد الغذائية المختلفة بواسطه العوامل الانزيميه بغرض الحصول على الطاقة او بناء الانسجه)،

مما قد تجعل الانسان يشعر بالاعياء والتبلد الذهني،

وقصور النشاط الدرقي هو اكثر انواع الاضطراب الدرقي شيوعا،

وفيه يهاجم جهاز مناعه الجسم الغده الدرقيه ويدمرها والنساء اكثر عرضه لذلك من الرجال،

بل ان اضطرابات الغده الدرقيه تصيب النساء اكثر من الرجال بخمس الى عشر مرات،

ويزيد معدل حدوثه مع تقدم العمر.

فمرض الالتهاب الدرقي لهاشيموتو او الالتهاب الدرقي المناعي الذاتي وهو مرض تمانعي تهاجم فيه الاجسام المضاده خلايا الغده الدرقيه مما يؤدي الى التهابها وتضخمها وتدميرها،

ويحدث غالبا بعد ولاده الام لطفلها او بعد العلاج بعقاقير قوية منشطه لجهاز المناعه مثل انترفيرون يعتبر هو اكثر شيوعا في المصابين بامراض المناعه الذاتيه الاخرى مثل النوع الاول لمرض السكري والانيميا الخبيثه ومرض اديسون.

واعراض خمول الغده الدرقيه تختلف من حالة الى اخرى تبعا لشده الحالة وعمر المريض ومن الشائع جدا ان يكون بدون اعراض على الاطلاق ويسبب زياده الكولسترول او السمنه بينما من اعراض الحالات الشديده،

التعب والشعور بالخمول والاعياء،

والتبلد العقلي،

وعدم تحمل البرد،

والشعور بالكابه او خمول العواطف،

والامساك،

الالام العضليه،

وجفاف الجلد او تقشره او انتفاخه،

والاحساس بوخز في اصابع اليدين او القدمين،

ونقص في تحمل المجهود الرياضي،

الام المفاصل،

وبحه الصوت وعدم انتظام الدوره الشهريه،

وزياده الوزن رغم ضعف الشهيه،

وجفاف الشعر وتقصفه،

ونبض ضعيف مع تورم في العنق،

وليس ضروريا ان تكون موجوده كلها في كل حالة ولكن نذكر بانها اعراض الحالات الشديده.

ويتم تشخيص خمول الغده الدرقيه عن طريق اختبارات الدم لهرموني الثيروكسين واليودوثورينين لمعرفه نسبة الهرمون المحفز للغده الدرقيه،

وينصح باضافه هذا التحليل للتحاليل الروتينيه وذلك لاكتشاف حالات الخمول الساكنه،

وكذلك يتم التشخيص عن طريق الفحص بالموجات فوق الصوتيه للغده الدرقيه اذا كانت غير طبيعية في حجمها او شكلها.

وهناك المسح الذري ويسمى التصوير النووي Thyroid Scan وهو فحص مكلف وغير متوافر الا في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث ويحتاج استعمال مواد مشعه مثل اليود المشع131 او التكنيشيوم لمعرفه استخلاص الغده للمادة المشعه من الدم وهذا يعبر عن نشاطها وهو غير ضروري لكل الحالات ولكنه مهم جدا في بعض الحالات،

ويظهر الغده نفسها ووظيفتها عن طريق معدل امتصاصها لليود المشع اي انه يمكن ان يحدد اذا ما كانت الغده الدرقيه نشطه ام خامله وفى وجود ورم ام نتوء وحيد،

ويمكن ان يحدد اذا كان هذا النتوء نشطا ويعمل مع بقيه الغده ام لا يعمل على الاطلاق بارد وفى هذه الحالة يكون احتمال الورم الخبيث كبيرا الا اذا كان الورم حويصله وهذا يظهر فقط في الموجات الصوتيه،

والعقده الباردة  Cold Nodule لها اهمية خاصة بالرغم من ان معظمها حميده لكن اهميتها تكمن في ان الاورام الخبيثه في الغالبيه العظمى تكون بارده،

اما العقده الحارة Hot Nodule التي تفرز وتستخرج اليود المشع اكثر من غيرها من الغده فهي حميده ولا تحتاج عينه.

 

لعلاج حالة قصور النشاط الدرقي من المرجح ان يصف الطبيب دواء تعويضا وهو عبارة عن نسخه اصطناعيه من الهرمونات الدرقيه الطبيعية وهي T3 وT4 او الاثنان معا.

فالمسنون او الذين يعانون مرضا في القلب ستوصف لهم جرعه ابتدائية منخفضه جدا،

اذ ان المستويات الاعلى قد تشكل عبئا على القلب،

ويراقب الطبيب مستويات الهرمونات الدرقيه لتحديد الجرعه المثاليه عن طريق قياس مستوى الهرمون المحفز للدرقيه في الدم خلال حوالي 6 اسابيع وبمجرد التوصل الى الجرعه المناسبه فسيكتفي بقياس مستوى الهرمون بمعدل اقل.

بالنسبة للحوامل فيحتجن الى اجراء مزيد من الفحوص خلال الحمل فقد يحتجن جرعات اعلى من هورمون خمول الغده الدرقيه في مرحلة الحمل والمعروف ان الهورمونات التي تفرزها الغده الدرقيه ضرورية لتطور الدماغ في الاشهر الثلاثه الاولى من الحمل،

والجنين يحصل عليها من الام وحدها.

374 views

اعراض كسل الغدة