1:59 مساءً الجمعة 17 أغسطس، 2018

الاثار السلبية للزيادة السكانية


صوره الاثار السلبية للزيادة السكانية

 

الاثار ألسلبيه ألناجمه عَن ألتضخم ألسكانى و أثارها علَي ألتنميه فِى مصر
*التضخم ألسكانى و مشكلات ألمجتمع
اعداد أ / مصطفي حسن
ا / محمد عفيفي
*التضخم ألسكانى و مشكلات ألمجتمع
اعداد أ / مصطفي حلمي
*علوم ألبيئه
وزارة ألتربيه و ألتعليم ،

بالاشتراك مَع كليه ألتربيه ،

جامعة عين شمس ،

برنامج تاهيل معلمى ألمرحلة ألابتدائية ،

للمستوى ألجامعي
تاليف
ا0د / محمد صابر سليم
ا0د / أمين عرفات دويدار
ا0د / حسنى أحمد أسماعيل
د / عدلى كامل فرج
ز
1 ما هِى ألمشكلة ألسكانيه
المقصود بالمشكلة ألسكانيه هُو عدَم ألتوازن بَين عدَد ألسكان و ألموارد و ألخدمات ،

فاذا زاد عدَد ألسكان و لم يزداد معه فرص ألعمل و زياده ألانتاج و أرتفاع مستوى ألاقتصاد تظهر ألمشكلة و تصبح ألدوله فِى مواجهه مشكلة سكانيه يصعب معها أيجاد ألحلول أللازمه ؛ لاعاده ألتوازن بَين ألسكان و ألموارد مَره أخرى .

ولعل ألسَبب ألرئيسى و راءَ ألزياده ألمطرده فِى عدَد سكان ألعالم يرجع الي أنخفاض معدل ألوفيات ،

نتيجة ألتقدم ألصحى فِى مقاومه ألامراض و طرق ألوقايه مِنها .

ولا تقتصر ألمشكلة ألسكانيه فِى ألدول ألناميه على ألزياده فَقط فِى أعداد ألسكان ،

ولكن ألتوزيع ألسنى او ألعمرى لهؤلاءَ ألسكان يمثل مشكلة كبرى ايضا ؛ أذَ أن نسبة كبيرة مِن عدَد ألسكان يَكون اقل مِن 15 سنه ،

ونتيجة لذلِك تمتد فتره ألخصوبه و ترتفع لمدة طويله ؛ نظرا لارتفاع نسبة ألزواج فِى هَذه ألمرحلة ألعمريه
و ألانجاب فيها.
*1
2 أبعاد ألمشكلة ألسكانيه فِى مصر:-
تعانى مصر مِن مشكلة سكانيه حاده لَها جانبان -
الاول ألاختلال و عدَم ألتوازن بَين ألسكان و ألموارد ألاقتصاديه و يرجع هَذا ألاختلاط فِى ألمقام ألاول الي ألانفجار ألسكانى ألَّذِى بدات تشهده ،

مصر منذُ نِهاية ألحرب ألعالمية ألثانية ،

ذلِك ألانفجار ألَّذِى يبدد أثر*2
*1 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حسن صفحة رقم13،14
*2 علوم ألبيئه / و زارة ألتربيه و ألتعليم – ص 268 ،

269
1
الاستثمار ألمضنى و ألمجهود ألضخم ألَّذِى بذل فِى مجال ألتنميه ألاقتصاديه لمواجهه زياده ألسكان و درء أنخفاض مستوى ألمعيشه ،

والذى نتج عَن تزايد عدَد أفراد كُل أسرة و أنتشار ألاميه بَين ألسكان و خاصة فِى ألريف و أنخفاض مستوى ألانتاج و ألدخل للفرد .

الثانى يتمثل فِى تضخم ألسكان بمدينه ألقاهره نتيجة ألهجره ألوافده و ألتزايد أليها مما يجعلها عاجزه عَن أستيعاب هَذا ألفيض ألمستمر مِن ألمهاجرين و مما يجعل مرافقها ألمختلفة مِن و سائل نقل و مواصلات و مياه و كهرباءَ و صرف صحى قاصره عَن سد أحتياجات سكأنها .

ويمكن أن نتبين حجْم مشكلة ألتضخم ألسكانى فِى مصر مِن خِلال دراسه ألاثار ألاقتصاديه و ألاجتماعيه لمشكلة ألسكان .
*3
ومن خِلال هذان ألجانبان نستطيع ألقول بان ألزياده ألسكانيه فِى ذَاتها ليست مشكلة إذا كَانت ألموارد و ألدخل ألقومى للفرد يتواءم مَع هَذه ألزياده و بالطبع فإن ذَلِك لا يتوافر فِى دوله مِثل مصر حيثُ أن مصر ظلت لفتره طويله تعتمد على ألزراعه كمصدر رئيسى لدخل ألدوله مما أدى الي أنحسار دور ألصناعه لعهود طويله .

ولم يتِم تدارك ذَلِك ألا منذُ عهد قريب مَع أنطلاقه ألتنميه ألمواكبه لفتره حكم ألرئيس “محمد حسنى مبارك” حيثُ بدات مصر تخطو بخطى عملاقه مستفيده فِى ذَلِك مِن تجارب ألنمور ألاسيويه و ألدول ألوافده فِى جنوب شرق أسيا .

ولعل مطلع ألتسعينيات قَد شهد تحولا مشهودا فِى مسار ألتنميه ألاقتصاديه بالانفتاح ألصناعى على ألعالم ألشرقى و ألغربى فِى أن و أحد لمواجهه ألزياده ألمستمَره فِى ألسكان .
*4
*3 علوم ألبيئه / و زارة ألتربيه و ألتعليم ص 269،268
*4 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حسن ص 15 ،

16
2
3 ألاثار ألسلبيه ألمترتبه على ألزياده ألسكانيه -
يشَكل تزايد ألسكان مَع سوء توزيعهم و َضعف خصائصهم بمعدلات تفوق معدلات ألنمو ألاقتصادى عائقا خطيرا يحَول دون ألانطلاق فِى طريق ألتنميه و تحقيق ألرفاهيه لكافه أفراد ألمجتمع و يتضح ذَلِك مِن خِلال -
ا زياده حجْم ألانفاق ألحكومى ألمخصص لبند ألخدمات
الاساسية متضحه و تعليم و أسكان و مواصلات و ذَلِك على حساب ألاموال و ألمبالغ ألمخصصه للمشروعات ألاستثماريه ،

وهو ما لا يتفق مَع ألدراسات ألاقتصاديه ألحديثه ألَّتِى ترى أن زياده ألمنفق على ألخدمات ليس هُو ألصحيح فِى ألتنميه دائما ،

وإنما ألتنميه هِى جانب كبير مِنها زياده ألمنفق على ألعملية ألانتاجيه ألمباشره اى ألزراعه و ألصناعه و ألتجاره .

هَذا ألتوجيه لا يتنافى مَع ألقول بان ألمنفق على ألانسان ألخدمات ضرورى لانه عصب ألتنميه ألاقتصاديه على أن يَكون ذَلِك فِى مرحلة لاحقه للتنميه ألمباشره .

ب – تزايد ألضغط على ألمرافق ألعامة مِثل مياه ألشرب و ألصرف ألصحى و ألكهرباءَ و ألطرق و غيرها ،

وازاءَ عدَم كفايه ألاستثمارات أللازمه للتوسع فِى هَذه ألمرافق و تجديدها يحدث انهيار فِى معظم هَذه ألمرافق و يتمثل هَذا ألانهيار فِى عدَم و صول ألمياه الي ألادوار ألعليا .

طفح ألمجارى فِى ألشوارع ،

انقطاع ألتيار ألكهربى عن
مناطق عديده ………الخ .

ج – أنخفاض مستوى ألاجور بالنسبة لغالبيه ألعاملين فِى ألجهاز ألحكومى و ألقطاع ألعام .

وبعض ألعاملين فِى ألقطاع ألخاص ،

علاوه على أرتفع ألاسعار بنسبة أعلى مِن نسبة أرتفاع ألاجور ما يَعنى أنخفاض مستوى ألمعيشه و أنتشار*5
*5 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حلمى – ص 9 ،

10
3
الرشوه و ألانحراف و عدَم ألاقبال على أداءَ ألاعمال بالصورة ألمرجوه ،

حيثُ يضطر ألكثيرون الي ألبحث عَن أعمال أضافيه مما ينهك قواهم و يجعلهم لا يتقنون عملهم ألاصلي
و أوضح مثال على ذَلِك ألمدرسون و أنتشار ظاهره ألدروس ألخصوصيه .

د – تفاقم مشكلة ألاسكان نتيجة لصعوبه توفير ألوحدات ألسكنيه ألجديدة أللازمه لمواجهه أحتياجات ألاسر ألجديدة و كذلِك ألمبانى أللازمه و لا شك أن تفاقم ألمشكلة بصورة كبيرة لَه أثاره ألخطيره على ألفرد و ألمجتمع .

ه – أزدحام ألمدن ألكبيرة بالسكان و هو ما يؤثر على ألفرد و يحَول دون قيامه بعملية ألانتاج فالمواطن فِى هَذه ألمدن ألمزدحمه بالسكان يعانى فِى ألغلى مِن مشكلات ألزحام و ألمرور بشَكل يؤثر فِى ألنِهاية على أنتاجه .

و بالنسبة للتعليم فإن تزايد ألسكان و سوء توزيعهم يؤثر بصورة مباشره على ألنظام ألتعليمى و يتمثل ذَلِك فِى ألعديد مِن ألمشكلات ألتعليميه مِن بينها ألحاجة الي ألتوسع فِى أنشاءَ ألمدارس أللازمه لاستيعاب ألاعداد ألمتزايده باستمرار مِن ألسكان و ما يستلزم ذَلِك مِن توفير ألمعلمين و ألمعدات و ألاثاث و ألبرامج و ألكتب ألمدرسيه .

وغير ذَلِك .

وفي هَذا ألاطار يشير دكتور سعيد أسماعيل على ،

زينب حسن الي أن للتغيرات ألسكانيه تاثير متعدَد ألجوانب على ألنظام ألتعليمى ،

وتتمثل هَذه ألجوانب فيما يلى -
1 نوعيه ألتعليم .

2 تكلفه ألتعليم .

3 تكافؤ ألفرص .

4 أدارة ألتعليم .
*6
*6 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حلمي
ص10 ،

11 ،

12 ،

13
4
4 علاج مشكلة ألسكان على مستوى ألجمهوريه -
يمكن حصر و سائل ألعلاج فِى ثلاث
الاولى ألهجره الي ألخارِج .

الثانية ألتنميه ألاقتصاديه .

الثالثة تنظيم ألنسل .

فيما يتعلق بالوسيله ألاولى و هى ألهجره الي ألخارِج فقد عرف ألمصريون طريق ألهجره مؤخرا الي ألبلاد ألعربية ،

ومنذُ عده سنوات فَقط الي ألعالم ألخارجى غَير أن ألهجره حتّي ألآن لَم تطرقها ألا نسبة ضئيله مِن ألسكان حيثُ هاجر ألبعض الي ألولايات ألمتحده ألامريكية و كندا و أستراليا و أنجلترا و غيرها مِن ألدول
الاوروبيه ،

غير انه يلاحظ أن أغلب هؤلاءَ مِن ألفئات ألمثقفه و أصحاب ألمهن ألعليا و ألعقول ألمفكرة ،

وان ألقله ألباقيه مِنهم مِن ألعماله ألفنيه اى انهم مِن ألفئات ألَّتِى عانت مصر فِى سبيل أعدادها ،

وهؤلاءَ و أولئك كَان بلدهم فِى حاجة أليهم للنهوض باموره .

وهنالك عماله مصرية فِى ألدول ألعربية ،

وهى عماله أخذه فِى ألازدياد عاما بَعد آخر حتّي أصبح عدَدهم ألآن حوالى ثلاثه ملايين تقريبا ،

وذلِك سعيا و راءَ ألرزق و لتحسين أوضاعهم ألماليه و لكن هَذه لا تعتبر هجره سكانيه أذَ انهم عاجلا او أجلا يعودون الي و طنهم ليستقروا بِه ،

ذلِك أن هدفهم هُو ألعوده الي و طنهم بامكانيات شخصيه ماديه ترفع مِن مستواهم ألمالى ،
*7
*7 علوم ألبيئه / و زارة ألتربيه و ألتعليم
ص 271 ،

272 5
غير أن هَذه ألاموال تعمل على رفع أسعار ألاراضى و ألعقارات و ألممتلكات الي ألحد ألَّذِى يعجز عَن مجاراته زملائهم مِن ألعاملين بالداخِل ،

وهم ألغالبيه ألعظمى ،

فضلا عَن ألانماط ألاستهلاكيه و ألترقيه ألَّتِى يعتادونها و ألَّتِى تؤثر بدورها على بَعض ألمواطنين ،

ولو أن هَذه ألاموال او جُزء مِنها على ألاقل أستخدمه أصحابه فِى ألمشروعات ألانتاجيه و خلق فرص جديدة للعمل امام ألشبان مِن مواطنيهم لكان ذَلِك دور أيجابى على مستوى ألوطن بالاضافه الي ألمنفعه ألشخصيه و نلخص مِن هَذا أن ألهجره الي ألخارِج لا يُمكن أن تسهم فِى علاج مشكلة تضخم ألسكان بنصيب يستحق ألذكر .

يتبقي امامنا بَعد ذَلِك و سيلتان هما ألتنميه ألاقتصاديه و تنظيم ألنسل و لا تقل ألوسيله ألثانية عَن ألوسيله ألاولى ،

ذلِك لان ألتنميه ألاقتصاديه مُهما و جهت أليها مِن عنايه
وبذل فيها مِن جهد و خصص لَها مِن أستثمارات و وضع لَها مِن خطط ،

فأنها لَن تستطيع أن تساير ألسكان فِى نموهم ألسريع .

فالموارد ألاقتصاديه أشبه برجل يمشى ألهويني و راءَ حصان جامح لَن يستطيع أللحاق بِه مادام محتفظا ببطئه و ما دام ألحصان على جموحه و لن تستطيع ألتنميه ألاقتصاديه أن تلحق بالسكان فِى نموهم ألا إذا زدنا مِن سرعه ألرجل و قللنا مِن سرعه ألحصان .

ولا يتسع ألمقام هُنا لحصر ألمشروعات ألاقتصاديه ألمختلفة ألَّتِى تم تنفيذها فعلا او ألمزمع تنفيذها مِن تنميه للانتاج ألزراعى سواءَ عَن طريق ألتوسع ألافقي*8
*8 علوم ألبيئه / و زارة ألتربيه و ألتعليم
ص 272 6
او عَن طريق ألتوسع ألراسى الي تنميه ألنتاج ألصناعى بقطاعاته ألمختلفة .

ولا شكم أن ألتنميه ألاقتصاديه تسهم فِى علاج مشكلة ألسكان و تخفف مِن خطوره هَذه ألمشكلة و لكنها لا يُمكن أن تتكفل و حدها بعلاج ألمشكلة .

ذلِك أن ألجهود ألَّتِى تبذل فِى سبيل ألتنميه ألاقتصاديه لا تلبث أن يتبدد أثرها أزاءَ ألنمو ألسكانى ألسريع ,
ذَلِك ألنمو ألَّذِى يشَكل أخطر ألعقبات ألَّتِى تواجه جهود ألشعب ألمصرى فِى أنطلاقه نحو رفع مستوى ألانتاج فِى بلاده بطريقَة فعاله و قادره ،

لذلِك لا مفر مِن ألعمل على تخفيف حده زياده ألسكان عَن طريق تنظيم ألنسل و قد أنشات ألحكومة فِى عام 1966 ألجهاز ألتنفيذى لتنظيم ألاسرة .

ويعتبر تنظيم ألاسرة فِى مصر ضروره أقتصاديه و أجتماعيه فِى أن و أحد فمن ألناحيه ألاجتماعيه يضمن تنظيم ألاسرة فِى أغلب ألاحيان رفاهيه ألاسرة ذَلِك أن ألدخل ألمحدود لمعظم ألاسر ألمصرية لا يكفي أطلاقا لاعاله عدَد مِن ألاولاد يتزايد بلا حساب كَما أن
الوالدين يصبحان اكثر قدره على ألعنايه بَعدَد محدود ،

اضف الي ذَلِك سلامة ألاطفال مِن ألناحيه ألصحية و عدَم أرهاق ألام نتيجة لتقليل عدَد مرات ألحمل و ألولاده .

اما مِن ألناحيه ألاقتصاديه فلسنا فِى حاجة الي أعاده ألقول بضروره تنظيم ألاسرة لتحقيق ألتوازن ألمنشود بَين ألسكان و ألموارد مما يؤدى الي رفع مستوى ألمعيشه بصفه عامة .

*9
*9 علوم ألبيئه / و زارة ألتربيه و ألتعليم
ص 272 ،

273
7
مبارك و مواجهه مشكلة تزايد ألسكان -
يرى ألرئيس “مبارك” أن مشكلة ألسكتان هِى ألعائق ألرئيسى امام ألتنميه ألَّذِى يبتلع كُل ألجهود و يمتص كُل ألايجابيات فالمعدل ألرهيب فِى ألزياده ألسكانيه يضعنا فِى مواجهه تحد كبير يحرمنا مِن جنى ثمار ألانجازات و يلتهم ألقدر ألاكبر مِن معدلات ألنمو .

ومشكلة ألسكان تمثل و أحده مِن اكثر مشكلات مصر تعقيدا و خطوره بل لعلها ألمشكلة ألاصل و ألاساس ألَّتِى تتفرع مِنها كُل ألمشكلات ،

لقد أدركت بوضوح أن ألتحدى ألحقيقى امام ألتنميه هُو أستمرار ألنمو ألسكانى بالمعدلات ألعاليه ألسائده فِى مصر .

هَذا و قد أتفقت جمع ألاراءَ على أن ألزياده فِى عدَد ألسكان تلتهم حصاد ألتنميه و تؤدى الي ظهور ألبطاله و أنتشار ألامراض ألاجتماعيه .

قررت على ألفور أن يَكون لمصر برنامج للسكان يتحدد فيه هدف ألنمو ألسكانى فِى كُل ألمحافظات .

تابعت بنفسى تنفيذَ هَذا ألبرنامج و حشدت لَه ما أستطعت مِن موارد و جهود محليه و عالمية و قد ظل هَذا ألجهد متواصلا دون كلل او تردد فاسفر عَن نتائج بالغه
الاهمية لمستقبل ألتنميه ،

فقد أنخفض معدل ألنمو ألسنوى للسكان مِن 2.8 سنويا عام 1985 الي 2.3 عام 1992 .

هَذا ألتحَول ألهام فِى تاريخ مصر و هو تحَول سيؤثر بالقطع على نتائج ألتنميه لا يزال في
حاجة الي ألمسانده*10
*10 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حلمى – ص35،34 8
من أجل تحقيق ألمزيد مِن ألنجاح ،

فالزياده ألمتوقعه فِى ألسكان فِى ظل هَذا ألمعدل ألافضل للنمو ألسنوى للسكان سوفَ تضيف الي سكان مصر ألحاليين ما يقرب مِن عشره مليون نسمه مِن ألآن و حتي عام 2000 اى خِلال ألسنوات ألسبع ألقادمه .

[ ألرئيس مبارك امام مجلس ألشعب و ألشوري 6 / 11 / 1983 ] ” أن ألمشكلة ألسكانيه مِن أصعب ألمشاكل ألَّتِى تعترض ألتنميه و تهددها ،

وهى مِن أخطر ألعقبات ألَّتِى تواجه جهود ألشعب ألمصرى فِى أنطلاقه حَول رفع مستوى ألانتاج فِى بلاده بطريقَة فعاله و قادره .

[ ميثاق جمهوريه مصر ألعربية ] “ولو أن هَذه ألمشكلة أستمر لقضت على كُل أمل للتطور و ألتقدم بل و هددت ايضا مجرد أستمرارنا .

[ برنامج ألعمل ألوطنى ] 11
6 ألمشكلة ألسكانيه و ألاسكان -
يتوقع خبراءَ ألاسكان فِى مصر أن ألدوله بحاجة الي 4 مليون و حده سكنيه حتّي عام 2000 و مع ألازمه ألاسكانيه ألحاليه فإن ذَلِك يؤثر على عدَم ألزواج و أستقرار ألاسر مما يؤدى الي ظهور مشكلات أجتماعيه و أخلاقيه عديده ليس هُنا ألمجال للحديث عنها .
*12
7 ألمشكلة ألسكانيه و ألتعليم -
نتيجة ألتزايد ألضخم فِى أعداد ألسكان فقد أضطرب ألنظام ألتعليمى و أصبح غَير قادر على أستيعاب جميع*13
*11 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حلمى ص 35 ,
36
*12 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حسن ص 41 9
*13 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حسن ص 42 ،

43
الملزمين بالتعليم و بذلِك ظهر نظام ألفترات ألدراسية ألمتعدده فِى أليَوم ألواحد و ألَّتِى لَها أثارها ألسلبيه ألعديده و مشاكلها ألواضحه و لذلِك تحاول ألحكومة حاليا ألقضاءَ على نظام ألفترات و ألعوده الي نظام أليَوم ألكامل لتحقيق ألهدف ألمرجو مِن ألتعليم .

ويمكن ألقول بان ألنمو ألكبير فِى حجْم ألتعليم نتيجة ألزياده ألسكانيه ألسريعة أنعكْس على ألمستويات ألتربويه فِى مختلف ألنواحى و أصبح هَذا ألضعف يشَكل و أحده مِن أخطر ألقضايا ألَّتِى تواجه ألبلاد .
*14
8 ألمشكلة ألسكانيه و ألصحة -
تواجه مصر حاليا مشكلة توافر ألرعايه ألصحية للاعداد ألمتزايده مِن ألسكان فقد أوضحت تقارير ألخبراءَ أن مصر بحلول عام 2000 سوفَ تَحْتاج الي 36019 طبيبا
و 262096 سريرا و 2410 مستشفي علاجيا و بالنظر الي ألوضع ألحالى نجد أن ما يُوجد بالفعل هُو نصف هَذه ألاعداد تقريبا .
*15
9 ألمشروع ألقومى لتنظيم ألاسرة -
تهتم ألحكومة أهتماما كبيرا بتنظيم ألاسرة كعلاج أصيل لمشكلة ألسكان فِى مصر و تستهدف قدره زياده ألمجتمع ألمصرى على مواجهه ألمشكلة ألسكانيه ألَّتِى تهدد حاضره و مستقبله بالعمل على ألوصول فِى أقصر و قْت الي توازن بَين معدلات ألنمو ألسكانى و معدلات ألتنميه ألاجتماعيه و ألاقتصاديه ألشامله و ذَلِك مِن خِلال خفض معدل ألنمو ألسكانى و يتحقق ذَلِك عَن طريق خفض معدلات ألمواليد و ألوفيات ،

اقامه ألمشاريع ألاقتصاديه ألَّتِى تزيد مِن ألانتاج .
*16
*14 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حسن ص 42 ،

43
*15 ألتضخم ألسكانى ل / مصطفي حسن ص 43 10
*16 علوم ألبيئه / و زارة ألتربيه و ألتعليم ص 273
10 و أجبات ألمواطن و ألمعلم -
– أدراك ضخامه ألمشكلة ألسكانيه ،

ووضعها فِى ألاطار ألصحيح لَها .

– نشر ألوعى بالمشكلة ،

والاشاره الي اهمية صغر حجْم ألاسرة فِى توفير ألرعايه ألصحية و ألمسكن ألصحى .

# مثال عِند دراسه ألبيئه ألمحليه فِى ألمواد ألاجتماعيه يُمكن ألاشاره الي ألبيئات ذََات ألكثافه ألسكانيه ألكبيرة و أثر ذَلِك على ألصحة و نوعيه ألحيآة .
*17
الخاتمه
بعد أن تصدينا معا للتضخم ألسكانى و مشكلات ألمجتمع و ألَّتِى نجمت عَن ألتزايد ألسكانى مَع قله ألموارد و ألذى نتج عنه فائض مِن ألعماله ألمصرية بلغ حوالى مِن 105 الي 3 مليون عاطل مِن خريجى ألجامعات و ألمعاهد و ألمدارس ،

وواجب علينا أن نكثف كُل ألجهود و تعبئه كُل ألموارد مِن أجل ألاسراع بعملية ألتنميه ألشامله فِى أطار خطط خمسيه متتابعة مِن أجل ألارتفاع و ألارتقاءَ بمعدلات ألتنميه الي حدود تواجه ألاثار ألمتراكمه لارتفاع معدلات ألنمو ألسكانى كذلِك يَجب ألمواجهه ألصريحه للمشكلة ألسكانيه مِن خِلال ألمشاركه ألحره و ألواعيه مِن كُل ألمستويات سواءَ أن كَانت أفراد شركات حكومات حتّي يتسني لنا ألدخول الي ألقرن ألحادي
و ألعشرين بمستوى أقتصادى و أجتماعى يليق بمصرنا ألحبيبه

302 views

الاثار السلبية للزيادة السكانية