يوم الخميس 1:14 صباحًا 27 يونيو، 2019

التسنين عند الرضع

صور التسنين عند الرضع

لا يبدا تكوين الاسنان – كما يعتقد كثير من الناس – بعد و لاده الطفل؛

 

و لكن الحقيقة ان
التسنين يبدا في مرحلة مبكره من حياة الجنين داخل رحم الام،

 

حيث يبدا تكوين الاسنان
فى الشهر الخامس من حياة الجنين،

 

و يبدا ترسب الكالسيوم تكلس السن في هذه
المراحل المبكرة،

 

و يستمر النمو و التكلس لمراحل متفاوته بعد الولادة.
وتنمو الاسنان في خنادق عميقه داخل الفكين العلوى و السفلي.
الارقام التي تظهر في الجدول التالي ليست سوي مقياس و سط اذ يوجد اختلافات مهمه
الي حد ما بين طفل و اخر و ترتبط هذه الاختلافات بعوامل الوراثه ،

 

 

و البنيه ،

 

 

و الجنس
×?°ثانيا: ظهور الاسنان: ×?°
ان وقت ظهور الاسنان و خروجها الى الحياة الخارجية من داخل الخنادق لا علاقه له
ابدا بعملية نمو الاسنان،

 

فعملية تكوين السن و نموها و تكلسها هي عملية تستمر حتى
تبلغ مداها،

 

بغض النظر عن تاريخ ظهورها.
اما وقت ظهور السن فهو شيء مكتوب في “اللوح الجيني” للطفل.
وتتوقع كل الامهات ان تبدا اسنان اطفالهن في الظهور في الشهر السادس،

 

و هذه حقيقة؛
ولكنها حقيقة منقوصة،

 

اما الحقيقة الكاملة فهي ان بداية ظهور الاسنان قد تمتد من
الشهر السادس و حتى الشهر الثاني عشر.

 

وان تاخر ظهور السن الاولي حتى يوم ميلاد
الطفل الاول هو شيء طبيعي.

 

وان ابن الجيران الذى ظهرت اسنانة في الشهر السادس
او حتى قبلة ليس افضل عند الله من طفلك و لا اسرع نموا منه.
واذا اخذت طفلك الان الى اقرب مركز اشعة،

 

و قمت بعمل اشعه على الفكين فانك ستندهشين
؛

 

لانك ستجدين ما يقرب من عشرين سنه – هي عدد الاسنان اللبنيه في الاطفال – موجوده في
خنادقها و مستعده للانطلاق للخارج،

 

و لكن الاوامر لم تصدر لها بعد بالتحرك.
×?°مرحلة البزوغ×?°
و عندما تبدا فتره الاثغار و التسنين ،

 

 

يكون الطفل منزعجا و سريع الهياج ،

 

 

و لا تملك الام
فى هذه الحالة الا التذرع بالصبر لكي تتحمل مزاجة المزعج
ومن ردود الفعل الاخرى لذلك فقدان الطفل لشهيتة ،

 

 

و تصميمة على تفضيل انواع معينة
من الطعام ،

 

 

و من المستحسن في هذه الحالة ان تظهر الام مسايره للطفل ،

 

 

من دون
الاخلال بنظامة الغذائى بصورة مفرطه .

 


وفتره التسنين فتره طويله جدا يمكن ان يعانى الطفل خلالها من الاسهال و الامساك و القي
.

 

دون ان يكون لهذه الظواهر علاقه بالاسنان .

 


ربما يولد بعض الاطفال بسن واحده او سنين اثنين و ربما يتاخر ظهور السن الاولي مدة
طويله من الزمن .

 


وتاخير التسنين هو من العوامل الوراثيه غالبا .

 

 

و الاسنان تبدا بالتكوين عندما يكون الطفل
فى رحم امة .

 

 

فى الاسبوع السابع عشر من الحمل .

 

 

و تبدا في الظهور بين الشهرين
السابع و الثامن بصورة عاديه و اول الاسنان التي تظهر في فم الطفل الثنيات
السنان الاماميتان الداخليتان السفليتان فاذا تاخر السنين شهرين او ثلاثه اشهر
،

 

فلا داعى للقلق ،

 

 

و لكن يستحسن استشاره طبيب الاطفال
تنبت الاسنان اللبنيه بين الشهر السادس و الشهر الثلاثين و تحل مكانها الاسنان النهائيه تدريجيا ابتداء من السنه السادسة..
ترتفع درجه حرارتة و يصاب بالاسهال و لكن ليس ضروريا ان تكون هذه الاضطرابات بسبب التسنينفالامر مصادفه اكثر مما هو نتيجة التسنين..لكن يزيد من افراز اللعاب و قد تنتفخ اللثه قليلا لذا اعطية قطعة بسكوت او قطعة مطاطيه فانها تسهل عملية خروج السن و يباع في الصيدليات مرهم يخفف الالم كما يمكنك ان تفركى الالم بقطعة ثلج مغطاه بنسيج معقم كالشاش..
يتسبب التسنين ظهور الاسنان في تقلب امزجه الاطفال،

 

و تغير انفعالاتهم،

 

و كثرة شكواهم،

 

و يستمر المزاج السيئ مع اعراض مرضيه بسيطة كلما شق سن طريقة الى الخارج.
وعاده ما يشعر الاطفال بضيق،

 

و الم،

 

و تورم اللثة،

 

و ارتفاع درجه الحرارة،

 

و على الام ان تدرك ذلك التغير في طفلها،

 

و تبدا بفحص لثتية العليا و السفلى؛

 

لملاحظه بداية نمو السن.
ولا يقتصر الضيق و الالم على الطفل،

 

بل ينسحب ايضا الى الوالدين اللذين يعانيان بشكل متزامن من معاناه طفلهما،

 

و تتسبب كثرة الشكوي في اقلاق راحتهما،

 

و اضطرار الام الى السهر بجانب طفلها.
تجر عملية التسنين معها العديد من المشكلات الصحية،

 

اذ تضعف مناعه الطفل و يصبح اكثر عرضه للاصابة بالامراض،

 

و تزداد كميه اللعاب الذى يسيل من فمه،

 

و يؤدى ابتلاع الطفل لهذا اللعاب الى الام،

 

و اضطراب حركة الامعاء،

 

و بالتالي يعانى الطفل المغص.
ولا تعد كل الامراض الانفه الذكر سيئه للطفل،

 

اذ يسهم السائل اللعابي في ترطيب لثه الطفل،

 

و تورمها مما يمهد الطريق امام السن.
فى المقابل تحفز الالتهابات المعويه الناشئه من بعض الفيروسات،

 

الاسنان على الخروج اذا تزامنت مع عملية التسنين،

 

و لكن يصحب نموها معاناه شديده بعكس الظروف الطبيعية.
الام التسنين
يمكنك باقل جهد تخفيف الام طفلك الناشئه عن التسنين،

 

الدكتور طارق رنه ينصحك بالخطوات التاليه لتحقيق هذا الهدف:
• لفى قطعة قماش حول اصبعك ثم مرريها على لثه طفلك لازاله البكتريا العالقه باللثة،

 

و تسهيل خروج الاسنان.
• يفضل الاطفال حك لثتهم بشيء قاس،

 

اعطى طفلك كسره من البسكويت،

 

او عضاضه لمساعدتة على التخلص من تهيج اللثة.
• يفضل ان تكون العضاضه باردة،

 

لذا احتفظى بها في الثلاجة.

 

بعض انواع العضاضات تحتوى على سائل جل)،

 

بمقدورة الاحتفاظ بالبروده لوقت اطول.
• استشيرى طبيبك حول بعض الادويه المسكنه للالام،

 

و المساعدة على نمو السن.

 

بعض هذه الادويه موجود على شكل جل يمرر على لثه الطفل.
• اصحبى طفلك الى الطبيب اذا اشتدت عليه الاعراض،

 

و لا تهملية بحجه انه يعانى التسنين لا امراضا فعلية.
• تذكرى دائما ان التغذيه السليمه للطفل تؤدى الى نمو اسنانة بشكل طبيعي،

 

و احرصى على ان ترضعية رضاعه طبيعية.
×?°علاجات منزليه لتخفيف الم التسنين عن الاطفال:×?°
1.

 

ضعى بعض الفراوله و العنب الخالي من البذور في الثلاجه حتى تبرد جيدا او غطسيها في ماء مثلج ثم اعطيها للطفل ليعضها،

 

اولا سيستفيد من الفاكهه و ثانيا ستلهية عن الم التسنين و اخيرا ستخفف الالم.
2.

 

ضعى قماشه نظيفه في ماء مثلج و اعطيها للطفل ليعض عليها.
3.

 

افركى اللثه بزيت الزيتون
×?°التسنين مرحلة تحتاج عنايه خاصة ×?°
يجب ان تتجنب الام اعطاء الطفل الاشياء الصلبه و الحامضه و كذلك المالحة.
يجب اعطاء الطفل الحليب من خلال رضاعه بفتحه حلمه و اسعة او من خلال كوب لان الطفل قد يرفض الرضاعه لما تسببة له من الام حيث تكون لثتة متورمة.
يجب اعطاء الطفل الادويه التي تسكن الالام و هي نفسها التي تستخدم في تخفيض درجه الحراره في حالة وجود الالم).
كما يمكن لفتره الظهور الخاصة باسنان الطفل ان تضعف جهاز المناعه لدية مما يعرضة للاصابة بالامراض و بعض الحميات.
واول ما يظهر من اسنان الطفل هما السنان الوسطيان العلويان و السفليان و تسمي القواطع و هما يبرزان ابتسامه طفلك.
ان الفصل الذى يولد فيه الطفل قد يؤثر في التسنين ،

 

 

فالاطفال الذين يولدون في فصل الخريف عندما يتضاءل نو الشمس تنبت اسنانهم بصورة ابطا من الاطفال الذين يولدون في فصل الربيع عندما تتوافر الفرصه للخروج الى العراء بغيه التشمس .

 


ولا يمكن اعتبار ذلك قاعده ،

 

 

و لكن الرواضع اي اسنان اللبن تظهر بصورة عامة بمعدل سن واحده كل شهر .

 

 

و اذا كان ظهور السن الاولي كبير الاهمية بالنسبة الى الام ،

 

 

فهو من الناحيه العلميه لا علاقه له بالنمو النفسي و الجسمي .

 


وحالما تاخذ الاسنان الاولي في الظهور ،

 

 

لا باس في اضافه شيء من الطعام الصلب المطحون الى و جباتة اليومية
ذلك لان المضغ يشكل منبها فزيولوجيا حقيقيا لنمو الاسنان و الطفل يحتاج لممارسه المضغ في هذه الفترة
لذلك يفضل ان يكون لدية حلقات او اشياء اخرى ذات اشكال مختلفة مصنوعه من ما ده مطاطيه يمكن تعقيمها تعمل على تدليك اللثة
ويهدئ من هيجان الطفل ،

 

 

و تسهم في اظهار الاسنان بصورة تلقائية
*·~-.¸¸,.-~*اللهايات و ادوات التسنين ·~-.¸¸,.-~*
متى يستخدم الطفل اللهايه او دمي التسنين

 


منذ ميلادهم و خلال فترات نموهم المختلفة،

 

فان الاطفال يقومون بمضغ العديد من الاشياء.
منذ الميلاد
تشبع حاجة الطفل للمص كما انها تحفز تطور الفك.
منذ سن 3 شهور
تشبع حاجة الطفل للمس الاشياء بفمة و يدية ،

 

 

كما انها تطور الادراك الحسى و حاسه اللمس.
منذ سن 5-6 شهور
تشبع حاجة الطفل للعض و تعلم الطفل المضغ .

 


ولكنى – شخصيا – لا احبذ استخدامها؛

 

لان ضررها اكبر من نفعها)؛

 

لانها تكون عرضه للتلوث،

 

و نقل العدوي للطفل حتى ولو حرصت).

 

فقط يفضل اعطاء مسكنات موضعية او فموية،

 

مع اختيار الطعام السهل اللين.

 

اما استخدام المضادات الحيوية،

 

و مضادات الاسهال و القيء فلا طائل من و رائها.
يعتقد الكثير من الاباء و حتى الاطباء ان تسنين الطفل يؤدى الى اصابتة بالعصبيه و الانزعاج و قد يصيبة بالحمي .

 

.

 

و لكن اظهرت الدراسات ان اصابة الطفل بالحمي تعني تعرضة لاصابة جرثوميه و ليس بسببالتسنين .

 


ان السبب في ارتفاع درجه حراره الطفل يدل على اصابتة بامراض جرثوميه .

 


وذلك بسبب مص الاشياء او عضها بحيث تكون ملوثة فتدخل الجراثيم الى جسم الطفل و تسبب له المرض .

 


ان التسنين لا يبدا مبكرا كما يفترض معظم الاباء ،

 

 

فبعض الاطفال قد يصلون لعمر السنه قبل ان تبدا اسنانهم بالظهور ،

 

 

و كل النكد و الازعاجات التي يسببها الاطفال قبل هذه الفتره تعتبر تطورا طبيعيا لهم و ليست بالضروره بسبب الاسنان.
هذا و من جانب اخر فقد اظهرت دراسه ايطاليه جديدة ان الاطفال الذين يستخدمون المصاصات
او يرضعون من زجاجات الحليب

اكثر عرضه للاصابة بضعف الاسنان و عدم تناسقها بحوالى الضعف،

 

مقارنة بمن يرضعون من امهاتهم.
ان الاطفال الذين يمصون ابهامهم او المصاصات الصغيرة،

 

اى ان المص في هذه الحالة غير مغذ،

 

اكثر عرضه لسوء ترتيب الاسنان و تناسقها بحوالى مرتين،

 

و لما يسمي بالعضه المفتوحه بنحو اربع مرات.

 

و اشار الباحثون الى ان الرضاعه الطبيعية تحمى من اصابة الاطفال بالعضه المتقاطعه الخلفيه حتى عندما يمص الاطفال ابهامهم او يستخدمون المصاصات .

 


×?°الطب البديل الم التسنين ×?°
ثمه بعض العلاجات او المعالجات لبمثليه <مثل مزيج من البلادونا< ست الحسن>والكاموميل <البابونج> >التي تستخدم على نطاق و اسع و يبدو انها امنه في الحالات الطفيفه المحدوده مثل التسنين.
ولكن لم تثبت فعاليتها في دراسات علميه فارجعى لطبيب طفلك قبل ان تستعملى تلك العلاجات
الاسنان اللبنيه تبدا في الظهور من عمر سته شهور و يكتمل عددها عند بلوغ عمر الطفل سنتين عشرين سنا و في كل فك عشر اسنان
وتكمن اهمية الاسنان اللبنية
فى مساعدة الطفل على مضغ الطعام, كما تساعدة على المحافظة على الاسنان اللبنيه طوال فتره و جودها الطبيعي بالفم حيث عند فقد هذه الاسنان مبكرا قبل الموعد المحدد فان ذلك يسمح بميل الاسنان المجاوره نحوها فتضيق المسافه المخصصه للاسنان الدائمه التي تظهر في مرحلة لاحقه مما يؤثر على شكل الفك و وضع الاسنان الدائمة, و كثيرا ما تفاجا الام بصراخ طفلها و بكائة المستمر عند ما يبلغ عمرة سته شهور و قد ترتفع درجه حرارتة او يصاب بالاسهال فتعتقد الام ان هذه الاعراض التي اصيب بها طفلها تعود الى التسنين و الحقيقة قد يكون التسنين بالفعل مسئولا عن كثير من الاعراض التي يعانى منهاالطفل خاصة ان مناطق التحكم في اجزاء الجسم لدي الطفل تكون متداخله و متشابكه داخل مخ الطفل تم تتحد و تتمايز عن بعضها البعض مع تقدم العمر فقد تتاثر مستقبلات الام الفم بمخ الطفل اثناء بزوغ الاسنان اللبنيه ثم ينتقل الاحساس بالالم الى المناطق المجاوره بالمخ فاذا لمس الاحساس منطقة الاذن شعر الطفل بالم في اذنة مما يوحى باصابتها الا انه لا يمكن تشخيص ذلك الا بعرض الطفل على طبيبالاطفال ليري عما اذا كان ذلك سبب التسنين ام ان هناك اسبابا اخرى للاعراض الموجوده لدي الطفللاعلاقه لها بالتسنين فقد يكون الطفل مصابا بالفعل بالتهاب في الاذن و في كل الحالات يلزم استشاره طبيب الاطفال.
×?°اوقات اسنان×?°
×?°جدول بزوغ الاسنان×?°
تظهر الاسنان اللبنيه عاده و فق الترتيب التالي:
القواطع الوسطي السفلية
القواطع العليا كلها
القواطع الجانبية
الاضراس الاماميه السفلي و العليا
الانياب العليا و السفلى
الاضراس الخلفيه العليا و السفلى
يبدا بزوغ الاسنان في الشهر الخامس الى الشهر العاشر و يستمر حتى منتصف العام الثالث
×?°تسوس الاسنان ×?°
وهو مرض خطر على الاسنان يؤدى بها الى تنخر جسم السن و تاكلة بفعل بعض الجراثيم التي توجد بشكل طبيعي في فم الطفل .

 


×?°اسباب التسوس ×?°
1 الاكثار من تناول الطفل للحلويات و البسكويت و الشوكولاته بين و جبات الطعام .

 


تناول المواد النشويه بكثرة كالرز و الخبز و البطاطا .

 


3 ضعف الجسم العام .

 


4 التغذيه غير المتوازنه ،

 

 

و خاصة نقص الحديد و الكالسيوم و الفسفور من غذاء الطفل .

 


5 عدم الاعتناء بنظافه اسنان الطفل و ترك فتات الاطعمه بينها لاعتقاد الاهل الخاطئ انها ستسقط فيما بعد ان كانت الاسنان لبنيه .

 


×?°الاعراض ×?°
يبدا تسوس الاسنان دون الم فلا يشعر به الطفل او الام .

 


اما في المراحل المتقدمه فيؤدى المرض الى تكون خراجات صغيرة في جذر السن او اللثه تسبب الاما مزعجه ،

 


وتصبح رائحه فم الطفل كريهه .

 

 

و تبدا
صحة الطفل بالتاثر .

 

 

فيصاب بفقد الشهيه و اضطرابات هضميه ،

 

 

و قد يمتد الالتهاب الى عظم الفك فيتورم و ترتفع الحراره .

 


يبدا تسوس الاسنان اللبنيه بين السنه الرابعة و الثامنة اما الاسنان الدائمه فيكثر حدوث التسوس فيها بين السنه الرابعة عشره و الثامنة عشرة
.
×?°الوقايه ×?°
يجب ان لا تهمل الاسنان اللبنيه وان يعتنى بنظافتها ،

 

 

لان اي اصابة في جذورها تسبب بيئه غير ملائمه لظهور الاسنان الدائمه .

 


كما ان السقوط المبكر للاسنان اللبنيه يسبب تشوهات في ظهور الاسنان الدائمه .

 


كما يجب الاعتناء بتغذيه الطفل و خاصة فيما يتعلق بنمو الاسنان و بنيتها .

 


×?°المعالجه ×?°
يجب ان تعالج الاسنان اللبنيه من قبل اخصائى في طب الاسنان فيستاصل الفاسد و يعالج المرض قبل انتشارة بمداواه بدء التسوس و اعطاء المضادات الحيوية و المواد الدوائيه الضرورية لذلك و خاصة الفيتامين « ا » و زيت السمك و الكلس و الفسفور .

 


اما معالجه تسوس الاسنان الدائمه فيجب ان يستشار من اجلها طبيب الاسنان .

 

.
كيف نحمى اطفالنا من تسوس الرضاعة؟؟
تلافى الاسباب المؤديه للتسوس:
تجنب نوم الطفل و الرضاعه في فمة الرضاعه الطبيعية قبل النوم مباشره او اثناء نوم الطفل لها نفس الاثار السلبية)تنظيم مواعيد تغذيةالطفل تجنب اعطائة الحليب كلما بكى
عدم غمس لهايه الطفل المصاصة في العسل او في اي محلول سكرى قبل اعطائة اياها
تنظيف فم الطفل بعد تغذيتة مباشره بفرشاه صغيرة او قطعة مبلله من الشاش الطبي المعقم
اخذ الطفل الى طبيب الاسنان بمجرد ظهور الاسنان اللبنية

687 views

التسنين عند الرضع