11:38 صباحًا الخميس 13 ديسمبر، 2018

التوتر و القلق


صوره التوتر و القلق

التوتر العصبى هو عبارة عن حالة خوف غير محدد مع توتر شديد وتوقعات تشاؤميه ،



وهو كلمه شائعه تعرف علميا بعصاب القلق النفسي
اسباب
تقسم هذة الاسباب الى اسباب مرسبة،

واسباب مهيئة،

فالاسباب المرسبه هى ان هنالك بعض الناس لديهم الميول في شخصياتهم للقلق والتوتر والعصبية،

وهذا نراة ونشاهدة كثيرا بين الناس،

اذن هنالك نوع من الميول الفطري،

وربما تلعب الوراثه دورا فيه،

او تلعب الجينات المختلفة كمجموعة واحدة دور في ذلك.
ثم بعد ذلك تاتى شخصيه الانسان نفسها؛

هى ايضا تعتبر من العوامل المرسبة،

فهنالك شخصيات انبساطيه وانشراحية،

وهنالك شخصيات ظنانيه وشكوكية،

هنالك شخصيات قصورية،

هنالك شخصيات عصبيه وانفعالية..

وهكذا.
اما الاسباب المهيئه فهى الظروف الحياتية،

الغير مواتية،

كالصعوبات الاسرية،

الصعوبات في محيط العمل،

المضايقات،

الوضع الاقتصادي،

ونعتقد ان عدم القناعات الذاتيه الداخلية تؤدى ايضا الى القلق.
هذة هى الاسباب،

نقول اذن: اذا كان الشخص لدية الاستعداد وتهيات الظروف التي تؤدى الى القلق،

فسوف يحدث القلق.
هنالك اسباب عضويه يجب الا ننساها؛

علي سبيل المثال: زياده افراز الغده الدراقيه يؤدى الى الشعور بالقلق والتوتر،

هذا ايضا من الامور المعروفة المعلومة.
الاعراض
اعراض القلق كثيرة،

وهى تقسم عده تقسيمات،

فى ابسط صورها تقسم الى اعراض نفسيه وتتمثل في التوتر،

القلق،

الشعور بان الانسان في تسابق مع الزمن،

تطاير الافكار وتشتتها،

عدم القدره علي التركيز،

عدم الاستطاعه في جلوس واحد،

الهم لابسط الاشياء،

عدم تحمل الضوضاء والانزعاج،

عدم كون الانسان مستمعا جيدا،

هذة كلها اعراض من اعراض القلق.
وهنالك اعراض عضوية،

كالشعور بالانقباض في الصدر،

او بعض الالام الجسديه خاصة في الراس،

او في القولون،

او في اسفل الظهر،

وهنالك اضطرابات النوم ايضا من اعراض القلق،

وكذلك ضعف الشهيه للطعام في بعض الحالات.
ويضيف بعض العلماء ان هنالك اعراضا اجتماعيه للقلق؛

حيث ان الانسان تكثر مشاكلة وانفعالاتة مع الاخرين،

ولا يكون فعالا في محيط عملة او اسرته؛

هذة ايضا تعتبر عله اجتماعيه رئيسيه يضعها البعض مع القلق.
البعض ايضا يعانى من التعرق،

الارتجاف في الاطراف،

تسارع ضربات القلب،

الذهاب الى دوره المياة بكثرة؛

هذة كلها تاتى في انواع من القلق والتوتر العصبي.
العلاج
اولا: محاوله ازاله الاسباب ان وجدت،

اذا كانت هذة الاسباب اجتماعيه او خلافيةه ،



ومحاوله ان نضع الانسان في وضع يتواءم ويتكيف مع بيئته،

هذا امر ضروري،

ويتم ذلك عن طريق العلاج النفسى التدعيمى والمسانده والاستبصار.
ثانيا: هنالك تمارين الاسترخاء،

وهى فعاله جدا لعلاج القلق،

وهذة التمارين توجد عده كتيبات واشرطة تشرح كيفية ادائها،

كما ان الاخصائيين النفسيين يقومون بالارشاد في هذا السياق،

ومن افضل طرق الاسترخاء هى الطريقة التي تعرف بطريقة جاكبسون.
ممارسه الرياضه ايضا من سبل علاج القلق والتوتر العصبي.

التفريغ عن الذات والتعبير والترويح عن النفس،

تساعد في علاج القلق.
وهنالك عده ادويه تسمي بالمطمئنات النفسية،

تساعد كثيرا في علاج القلق،

وحتي ادويه الاكتئاب وجد انها فعاله في علاج القلق.

336 views

التوتر و القلق