4:54 صباحًا السبت 16 فبراير، 2019


الخروج من الحمام في المنام

ابالصور الخروج من الحمام في المنام 15435لحمام: يدل على المراه لحل الازار عنده،

و يؤخذ الانسان معه مع خروج عرقه،

كنزول نطفته في الرحم،

و هو كالفرج.

و ربما دل على دور اهل النار و اصحاب الشر و الخصام و الكلام،

كدور الزناه و السجون،

و دور الحكام و الجباه لناره و ظلمته او جلبه اهله و حسن ابوابه و كثره جريان الماء فيه.

و ربما دل على البحر و الاسقام،

و على جهنم.

فمن راى نفسه في حمام او راه غيره فيه،

فان راى فيه ميتا فانه في النار و الحميم،

لان جهنم ادراك و ابواب مختلفه و فيها الحميم و الزمهرير،

و ان راى مريض ذلك نظرت في حاله،

فان راى انه خارج من بيت الحراره الى بيت الطهر،

و كانت علته في اليقظه حرا،

تجلت عنه.

فمان اغتسل و خرج منه،

خرج سليما.

و ان كانت علته بردا،

تزايدت به و خيف عليه.

فان اغتسل مع ذلك و لبس بياضا من الثياب خلاف عادته،

و ركب مركوبا لا يليق به،

فان ذلك غسله و كفنه و نعشه.

و ان كان ذلك في الشتاء،

خيف عليه الفالج.

و ان راى انه داخل في بيت الحراره فعلي ضد ما تقدم في الخروج،

يجرى الاعتبار،

و يكون البيت الاوسط لمن جلس فيه من المرضى،

دالا على توسطه في علته حتى يدخل او يخرج،

فاما نكسه او افاقة.

و ان كان غير مريض،

و كانت له خصومه او حاجه في دار حاكم او سلطان او جاب،

حكم له و عليه على قدر ما ناله في الحمام من شده حرارته او برده،

او زلق او رش.

فان لم يكن شيء من ذلك،

و كان الرجل عزبا،

تزوج او حضر في و ليمه او جنازه و كان فيها من الجلبه او الضوضاء و الهموم و الغموم كالذى يكون في الحمام،

و الا ناله عنه سبب من ما ل الدنيا عند حاكم لما فيه من جريان الماء و العرق،

و هى اموال.

و ربما دل العرق خاصه على الهم و التعب و المرض مع غمه الحمام و حرارته.

فان كان فيه متجردا من ثيابه،

فلامر مع زوجته،

و من اجلها و ناحيتها و ناحيه اهلها يجرى عليه ما تؤذن الحمام به.

فان كان فيه باثوابه،

فالامر من ناحيه اجنبيه او بعض المحرمات كالام و الابنه و الاخت حتى تعتبر احواله ايضا،

و تنقل مراتبه و مقاماته،

و ما لقيه او يلقاه بتصرفه في الحمام،

و انتقاله فيه من مكان الى مكان.

و ان راى انه دخله من قناه او طاقه صغيره في بابه،

او كان فيه اسد او سباع او وحش او غربان او حيات،

فانه امراه يدخل اليها في زينه و يجتمع عندها مع اهل الشر و الفجور من الناس.

و قال بعضهم: الحمام بيت اذى،

و من دخله اصابه هم لا بقاء له من قبل النساء.

و الحمام اشتق من اسمه الحميم،

فهو حم،

و الحم صهر او قريب.

فان استعمل فيه ماء حارا اصاب هما من قبل النساء،

و ان كان مغموما و دخل الحمام خرج من غمه.

فان اتخذ في الحمام مجلسا،

فانه يفجر بامراه و يشهر بامره،

لان الحمام موضع كشف العورة.

فان بني حماما فانه ياتى الفحشاء و يشنع عليه بذلك.

فان كان الحمام حارا لينا،

فان اهله و صهره و قرابات نسائه موافقون مساعدون له،

مشفقون عليه.

فان كان باردا،

فانه لا يخالطونه و لا ينتفع بهم.

و ان كان شديد الحراره فانه يكونون غلاظ الطباع لا يري منهم سرورا لشدتهم.

و قيل ان راى انه في البيت الحار.

فان رجلا يخونه في امراته،

و هو يجهد ان يمنعه فلا يتهيا له.

فان امتلا الحوض و جري الماء من البيت الحار الى البيت الاوسط،

فانه يغضبه على امراته،

و ان كان الحمام منسوبا الى غضاره الدنيا،

فان كان باردا،

فان صاحب الرؤيا فقير قليل الكسب لا تصل يده الى ما يريد.

و ان كان حارا لينا و استطابه،

فان اموره تكون على محبه و يكون كسوبا صاحب دوله يري فيه فرجا و سرورا.

و ان كان حارا شديد الحراره فانه يكون كسوبا و لا يكون له تدبير و لا يكون له عند الناس محمدة.

و قيل من راى انه دخل حماما،

فهو دليل الحمي النافض.

فان راى انه شرب من البيت الحار ماء سخنا،

او صب عليه او اغتسل به على غير هيئه الغسل،

فهو هم و غم و مرض و فزع،

بقدر سخونه الماء،

و ان شربه من البيت الاوسط،

فهى حمي صالبة.

و ان شربه من البيت البارد،

فهو برسام،

فان راى انه اغتسل بالماء الحار و اراد سفرا فلا يسافر.

فان كان مستجيرا بانسان يطلب منفعته،

فليس عنده فرج،

لقوله تعالى: ” وان يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل ” .



فاذا اجتمع الحمام و الاغتسال و النوره فخذ بالاغتسال و النوره و دع الحمام،

فان ذلك اقوي في التاويل.

فان راى في محله حماما مجهولا،

فان هناك امراه ينتابها الناس.

و قال بعضهم: من راى كانه يبنى حماما قضيت حاجته.

و حكى ان رجلا راى كانه زلق في الحمام فقصها على معبر،

فقال: شده تصيبك.

فعرض له انه زلق في الحمام،

فانكسرت رجله.

  • تفسير الخروج من الحمام
  • الخروج من الحمام في المنام
2٬250 views

الخروج من الحمام في المنام