1:54 مساءً الجمعة 14 ديسمبر، 2018

الخروج من الحمام في المنام


اصوره الخروج من الحمام في المناملحمام: يدل علي المرأة لحل الازار عنده،

ويؤخذ الانسان معة مع خروج عرقه،

كنزول نطفتة في الرحم،

وهو كالفرج.

وربما دل علي دور اهل النار واصحاب الشر والخصام والكلام،

كدور الزناه والسجون،

ودور الحكام والجباه لنارة وظلمتة او جلبه اهلة وحسن ابوابة وكثرة جريان الماء فيه.

وربما دل علي البحر والاسقام،

وعلي جهنم.

فمن راي نفسة في حمام او راة غيرة فيه،

فان راي فية ميتا فانة في النار والحميم،

لان جهنم ادراك وابواب مختلفة،

وفيها الحميم والزمهرير،

وان راي مريض ذلك نظرت في حاله،

فان راي انة خارج من بيت الحراره الى بيت الطهر،

وكانت علتة في اليقظه حرا،

تجلت عنه.

فمان اغتسل وخرج منه،

خرج سليما.

وان كانت علتة بردا،

تزايدت بة وخيف عليه.

فان اغتسل مع ذلك ولبس بياضا من الثياب خلاف عادته،

وركب مركوبا لا يليق به،

فان ذلك غسلة وكفنة ونعشه.

وان كان ذلك في الشتاء،

خيف علية الفالج.

وان راي انة داخل في بيت الحراره فعلي ضد ما تقدم في الخروج،

يجرى الاعتبار،

ويكون البيت الاوسط لمن جلس فية من المرضى،

دالا علي توسطة في علتة حتى يدخل او يخرج،

فاما نكسه او افاقة.

وان كان غير مريض،

وكانت لة خصومه او حاجة في دار حاكم او سلطان او جاب،

حكم لة وعلية علي قدر ما نالة في الحمام من شده حرارتة او برده،

او زلق او رش.

فان لم يكن شيء من ذلك،

وكان الرجل عزبا،

تزوج او حضر في وليمه او جنازة،

وكان فيها من الجلبه او الضوضاء والهموم والغموم كالذى يكون في الحمام،

والا نالة عنة سبب من مال الدنيا عند حاكم لما فية من جريان الماء والعرق،

وهى اموال.

وربما دل العرق خاصة علي الهم والتعب والمرض مع غمة الحمام وحرارته.

فان كان فية متجردا من ثيابه،

فلامر مع زوجته،

ومن اجلها وناحيتها وناحيه اهلها يجرى علية ما تؤذن الحمام به.

فان كان فية باثوابه،

فالامر من ناحيه اجنبية او بعض المحرمات كالام والابنه والاخت حتى تعتبر احوالة ايضا،

وتنقل مراتبة ومقاماته،

وما لقية او يلقاة بتصرفة في الحمام،

وانتقالة فية من مكان الى مكان.

وان راي انة دخلة من قناة او طاقة صغيرة في بابه،

او كان فية اسد او سباع او وحش او غربان او حيات،

فانة امراه يدخل اليها في زينة،

ويجتمع عندها مع اهل الشر والفجور من الناس.

وقال بعضهم: الحمام بيت اذى،

ومن دخلة اصابة هم لا بقاء لة من قبل النساء.

والحمام اشتق من اسمة الحميم،

فهو حم،

والحم صهر او قريب.

فان استعمل فية ماء حارا اصاب هما من قبل النساء،

وان كان مغموما ودخل الحمام خرج من غمه.

فان اتخذ في الحمام مجلسا،

فانة يفجر بامراه ويشهر بامره،

لان الحمام موضع كشف العورة.

فان بني حماما فانة ياتى الفحشاء ويشنع علية بذلك.

فان كان الحمام حارا لينا،

فان اهلة وصهرة وقرابات نسائة موافقون مساعدون له،

مشفقون عليه.

فان كان باردا،

فانة لا يخالطونة ولا ينتفع بهم.

وان كان شديد الحرارة،

فانة يكونون غلاظ الطباع لا يري منهم سرورا لشدتهم.

وقيل ان راي انة في البيت الحار.

فان رجلا يخونة في امراته،

وهو يجهد ان يمنعة فلا يتهيا له.

فان امتلا الحوض وجري الماء من البيت الحار الى البيت الاوسط،

فانة يغضبة علي امراته،

وان كان الحمام منسوبا الى غضارة الدنيا،

فان كان باردا،

فان صاحب الرؤيا فقير قليل الكسب لا تصل يدة الى ما يريد.

وان كان حارا لينا واستطابه،

فان امورة تكون علي محبة،

ويكون كسوبا صاحب دولة،

يري فية فرجا وسرورا.

وان كان حارا شديد الحرارة،

فانة يكون كسوبا ولا يكون لة تدبير ولا يكون لة عند الناس محمدة.

وقيل من راي انة دخل حماما،

فهو دليل الحمي النافض.

فان راي انة شرب من البيت الحار ماء سخنا،

او صب علية او اغتسل بة علي غير هيئه الغسل،

فهو هم وغم ومرض وفزع،

بقدر سخونه الماء،

وان شربة من البيت الاوسط،

فهى حمي صالبة.

وان شربه من البيت البارد،

فهو برسام،

فان راي انة اغتسل بالماء الحار واراد سفرا فلا يسافر.

فان كان مستجيرا بانسان يطلب منفعته،

فليس عندة فرج،

لقولة تعالى: ” وان يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل ” .



فاذا اجتمع الحمام والاغتسال والنورة،

فخذ بالاغتسال والنوره ودع الحمام،

فان ذلك اقوي في التاويل.

فان راي في محلة حماما مجهولا،

فان هناك امراه ينتابها الناس.

وقال بعضهم: من راي كانة يبنى حماما قضيت حاجته.

وحكى ان رجلا راي كانة زلق في الحمام فقصها علي معبر،

فقال: شده تصيبك.

فعرض لة انة زلق في الحمام،

فانكسرت رجله.

  • تفسير الخروج من الحمام
  • الخروج من الحمام في المنام
2٬203 views

الخروج من الحمام في المنام