يوم الثلاثاء 1:59 صباحًا 21 مايو، 2019

الخيانة في الاسلام

صور الخيانة في الاسلام

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فقد حث الشرع على حفظ الامانه و نهي عن تضييعها و امر بادائها الى اهلها حيث قال تعالى ان الله يامركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها النساء: 58 قال الامام ابن كثير في تفسيرة يخبر تعالى انه يامر باداء الامانات الى اهلها ،

 

 

و في حديث الحسن عن سمره ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اد الامانه الى من ائتمنك ،

 

 

و لا تخن من خانك .

 

 

رواة الامام احمد و اهل السنن ،

 

 

و هذا يعم كل الامانات الواجبة على الانسان من حقوق الله عز و جل على عبادة من الصلوات و الزكوات و الصيام و الكفارات و النذور و غير ذلك مما هو مؤتمن عليه و لا يطلع عليه العباد ،

 

 

و من حقوق العباد بعضهم على بعض كالودائع و غير ذلك مما ياتمنون به بعضهم على بعض من غير اطلاع بينه على ذلك ،

 

 

فامر الله عز و جل بادائها فمن لم يفعل ذلك في الدنيا اخذ منه ذلك يوم القيامه ،

 

 

كما ثبت في الحديث الصحيح ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لتؤدن الحقوق الى اهلها حتى يقتص للشاه الجماء من القرناء .

 

 

انتهى

فتضييع الامانه معصيه و مخالفه لاوامر الشرع بحفظها و ادائها لاهلها .

 

والخيانة هي عدم نصح صاحب الامانه ،

 

 

بتضييعها و الغدر بصاحبها الذى يعتقد ان من ائتمنة سيحفظ امانته.

 

ففى لسان العرب لابن منظور الخون ان يؤتمن الانسان فلا ينصح ،

 

 

خانة يخونة خونا و خيانة و خانه و مخانه .

 

 

انتهى

وقال القرطبي في تفسيرة و الخيانة الغدر و اخفاء الشيء،

 

و منه يعلم خائنه الاعين غافر: 19 و كان عليه الصلاة و السلام يقول اللهم اني اعوذ بك من الجوع فانه بئس الضجيع ،

 

 

و من الخيانة فانها بئست البطانه .

 

 

خرجة النسائي عن ابي هريره .

 

 

انتهى

ومن صدرت منه خيانة فالواجب عليه ان يتوب الى الله توبه صادقه ،

 

 

و من صدق توبتة رد الحق الى صاحبه،

 

ففى تفسير الطبرى عند تفسير قوله تعالى و من يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدي …الايه النساء: 115 و نزلت هذه الايه في الخائنين الذين ذكرهم الله في قوله و لا تكن للخائنين خصيما النساء: 105 لما ابي التوبه من ابي منهم ،

 

 

و هو طعمه بن الابيرق ،

 

 

و لحق بالمشركين من عبده الاوثان بمكه مرتدا ،

 

 

مفارقا لرسول الله صلى الله عليه و سلم و دينة .

 

 

انتهي ،

 

 

و للفائده راجع الفتوي رقم 64189 ،

 

 

و الفتوي رقم 1794 .

 

والله اعلم .

 

755 views

الخيانة في الاسلام