11:52 صباحًا السبت 23 فبراير، 2019


الدكتور خالد اسكندر

بالصور الدكتور خالد اسكندر b69978e629cd726285b3004f32619aad

 

بسكين شقى / نهايه طبيب المستقبل / هيثم اسكندر

بسكين شقى / نهايه طبيب المستقبل / هيثم اسكندر
——————
شيع الفقيد هيثم . ابن د/خالد اسكندر
لمثواه الاخير ..
وسط جموع من اهله و ذويه …
ومن اهل مكه .. ممن عرف خبر الفاجعه ….
ومن عرفه من المنطقه الشرقيه من زملائه بالجامعه …
وزملاء و الده بالمستشفي …
و امتلات بهم مقابر المعلا …
وذلك …
بعد صلات فجر يوم الاربعاء …
الموافق 23/ شعبان / 1431 ه
وكان قد توفى اثر جريمه قتل …
يوم الاثنين الموافق 14/شعبان /1431 ه
انا لله و انا اليه راجعون …

هكذا يريد ال ……….
اذا كان معك اهلك بناتك اخوتك زوجتك ..
وواحد من ابنائهم .. يريدهم لاترده … و الا !!
نعم يا احبابي.
وكلمه الا …. تعنى القتل بالسكين !!
او اي سلاك ممكن ..
يمكن في المستقبل براجمه صواريخ …
لا .. تعجبوا ! نعم !!!
ان هذا ما حصل في بلاد الرساله المحمديه …

الحكم فيها .. بكتاب الله و سنه نبيه …
هذا ما حصل للشاب هيثم اسكندر …
اتي اشقياء من شمر من حايل …
تعرضوا لقريبات و اخوات هيثم .. مع خالهم …
فى الشارع … و كانوا جادين في اذيتهم …
فما كان منه .. الا .. ساق بتهور ..
حتي عاد مسرعا لمجمع الاستراحه في الطائف ..
الذين يقضوا فيها ايام للراحه و الجمعه مع الاهل …
ومازالوا جادين .. في الاذيه .. حتى سكنهم !؟!
ذهبت احدي البنات .. لتنادى و الدها د/ خالد …
لتقول هناك من يريد ضرب خالى …
خرج الدكتور خالد اسكندر … و الد هيثم …
لم يكن في يده عصا و لا سكين و لا مسدس …
وامام الاستراحه التى تسكنها العائله ..
فقط .. فقط .. فقط !!
قال .. انتم ما تستحوا .. ما لكم عار .. ما لكم اخوات ….
ومن البعيد اتي اشقاهم ..
وفى يده سكين مطبخ ….
هاجم خال هيثم و ضربه في يده ….
من المرفق حتى الكف …
وهاجم الدكتور خالد .. فتصدي ابنه هيثم للضربه …
فغارت في رقبته .. حتى خرجه من صدره …
لتكون نهايه حياه .. طبيب المستقبل هيثم …
وهو في طريقه .. للمستشفي …
ليلقي ربه على صدر و الده …

فلكم ان تتصوروا .. حاله الاب ..
وهو لايستطيع ان يفعل شيء ….
لفلذه كبده و هو ينازع ..
وقد انقذ الكثيرين ..بمشرطه …

وتلك الضربه الغائره …
والتى كانت تكتنز حقدا .. و عنجهيه ..
والاحساس بلامان من العقوبه …
ورخص حياه الناس في اعينهم ..
تدل على ما عليه تلك الفئه …
ومن على شاكلتها .. من الاعراب …
التى لم تتم السيطره عليها …الي الان ..
.بالردع و اقامه الحدود …
ليطلع السلاح سكين او مسدس ..
عند اي شجار .. مهما كان ..
وكم من الاحداث حصلت .. و لا زالت تحصل !؟!؟
وبهذه الضربه من الشقى …
والذى نتمني ان يقام عليه الحد …
بما انزل الله في كتابه …
فى اقرب فرصه ..

وهكذا كانتت نهايه حياه الشاب ,,,
طبيب المستقبل .. هيثم خالد اسكندر ..
والده جراح القلب ..
الذى شهرته خارج المملكه اكثر من داخلها ….
هيثم يدرس في كليه الطب السنه الثانيه ….
فى جامعه الملك فيصل بالدمام …
ونجح بمرتبه الشرف …
هنا نقف لنسال ….
فلمن .. تكون كلمه الفصل …
الحكم الله .. ام للتدخلات ..
التى تكتنز بالاوراق النقديه .. كما هى حقدا …
التى لاتزيد هذه الفئه الا عتوا و نفورا …

اللهم انزل على و الديه الرضا بقضائك …
وقد بشرتهم انه من اهل جنتك …
لانه ما ت دون عرضه …
والقمه في البر بوالده ..
كيف و قد حماه من ضربه الشقى القاتله …
اللهم .. اغفر لهيثم و ارحمه …
واسكنه فسيح جناتك ..
امين … امين … امين …
الموضوع منقول و لكن لى معرفه بالعائله

452 views

الدكتور خالد اسكندر