يوم الإثنين 1:47 مساءً 20 مايو، 2019

الدورة العاطفية عند الرجل

صور الدورة العاطفية عند الرجل

من اسرار الرجال ‏(يجب على المراءة ان تعرفها

يعذب المرأة كثيرا صمت الرجل..

 

انها لا تدرى لماذا يصمت..

 

ذلك لانها لا تصمت الا عندما تكون غاضبه او محبطه او حزينة..

 

اما حينما ترتاح فهي تثرثر ما لا تعرفة المرأة عن الرجل..

 

هوان الصمت هو الحالة الطبيعية لديه..

 

فهو يصمت لانة ببساطه ليس لدية ما يقوله

وتحاول المرأة ان تستجرة للكلام..

 

لانها تعرف انها اذا صمتت فهي تنتظر منه ان يسالها..

 

عن سر صمتها..

 

ثم تبدا بالاسئله التي يضيق بها الرجل ذرعا..

 

و يعتبرها تحقيقا و يصاب بالحيره امامها لانة ببساطة..

 

لا يعرف ماذا يقول

لذا فعلى حواء حينما يصمت و ترغب في ان يتكلم..

 

الا تلاحقة بالاسئلة..

 

و انما تسترسل في الحديث عن موضوع يحبه..

 

بطريقة سلسه ناعمة..

 

و سوف يتجاوب معها.

 

.جربي

تقدم المرأة الكثير للرجل..

 

و تصدم حينما تطلب منه شيئا ثم يصيح في و جهها انه لا يستطيع مع انه طلب تافة جدا

ما لا تعرفة المرأة عن الرجل هو انه شديد التركيز فيما حولة و اي تشويش يثير اعصابة حتى وان كان يحبها

لذا فعليها ان تتجنب ان تطلب منه ما تريد حينما يكون منهمكا في اي شيء..

 

اى شيء..

 

حتى لو كان شيئا تافها في نظرها

تنتظر المرأة من زوجها ان يكون فارسها الذى يحنو عليها و يرق لشكواها

ولكنها تصدم حينما تشتكى له..

 

بانة يقول: الموضوع تافة و لا يستحق منك هذا القلق

وتظنها لامبالاه منه بها

ومالا تعرفة المرأة هوان الرجل يقدم لها ما يحتاجة هو ظنا منه انه حل سيريحها مثل ما يريحه..

 

فهو يحتاج ممن حولة الى الثقه بقدراته..

 

و قدرتة على حل الصعاب

وعند الرجال مثل هذا الرد يعتبر منطقيا جدا و مطلوبا..

 

انة يعني: انت قوي بما فيه الكفاية..

 

لتتجاوز هذا الامر بسهولة و لكن المسكينه تغرق في حزنها و تتهمة باللامبالاة

والحاقا بهذه النقطه فان المرأة تستغرب من الرجل عصبيته و عدم تقديرة لاهتمامها به و ردودة الفظه على اسئلتها التي توحى بالقلق عليه انها تحتاج الاهتمام و الحنان..

 

و تظن انه يحتاجة هو يحتاجة و لكن ليس بهذه الطريقة..

 

انة يحتاج منها اكثر الى ان تحسسها بثقتها..

 

و اكبارها و تقديرها

تستغرب المرأة حينما تذهب مع زوجها للسوق انه يصبح عصبيا و يستعجلها..

 

فيما تريد هي ان تختار على مهل..

 

و كثيرا ما ينتهى التسوق بمشكلة ما لا تعرفة المرأة هوان التسوق ليس مشكلة عند الرجل..

 

بل المشكلة في ان الرجل يميل دائما الى التركيز في نظراته..

 

تفكيره..

 

كلماته

لذا يتعبة التشويش الموجود في السوق..

 

كثرة البضائع..

 

و المحلات..

 

و البائعين..

 

فيما تستمتع المرأة بهذا التنوع..

 

و هي لاتفهم لم هو عصبى هكذا

للمعلومية..

 

تستطيع المرأة ان تتحدث بالهاتف و هي تحمل طفلها..

 

و تراقب طبق العشاء على النار .

 

.

 

بكل يسر .

 

.

 

بينما يعتبر الرجل مثل هذا تعذيبا

ما ان يبدى الرجل ملاحظتة على المرأة في زيها..

 

طريقة كلامها..

 

حتى تبادر بالتغيير ارضاء له..

 

و لكن يحترق قلب المسكينه حينما لاتري منه هذا التجاوب..

 

بل تراة عنيدا احيانا في اجابتها لما تريدة من تغيير المرأة ببساطه تسعي لان ترضى زوجها..

 

اما هو فيعتبر محاوله التغيير تحديا صارخا لشخصيته..

 

فيقاوم

مالا تعرفة المرأة هوان الرجل لابد من ان يحس بالقبول من المراة،

 

اذا احس بالقبول ارتاح كثيرا و لم تعد مساله التغيير حساسه بالنسبة له

اكبر خطا تقترفة المتزوجات حديثا في حق ازواجهن هوان تدخل بيت زوجها و في راسها فكرة: ساغيرة نحو الافضل

بعد ما تحسس المرأة الرجل بالقبول..

 

تستطيع لفت انتباهة الى ما تريد بغير النصح..

 

فمثلا

احبك كثيرا حينما تجلس بجانبى و انا متضايقة

انت كبير في عيني و تكبر اكثر حينما تحتوينى و انا اشتكى لك

احيانا تلاحظ المراة..

 

رغم انها لم تقصر في شيء..

 

الا ان الرجل صار عصبيا فظا سهل الاستثارة..

 

ينتظر حدوث ادني مشكلة..

 

ليخرج من المنزل..

 

تغضب هي..

 

و بعد يومين يعود هو الى و ضعة الطبيعي..

 

و كان شيئا لم يكن تنتظر منه ان يعتذر..

 

و هو لايفهم لماذا تعاملة بهذه العجرفة..

 

مما يزيد الامور سوءا

مالا تعرفة المرأة عن الرجل هو انه يصاب بدوره عاطفيه شهرية..

 

هذه الدوره لابد منها و الا اختنق حبا

الرجل بعد فتره يحس بفقدان التوازن..

 

و بحاجة لان يعيش مع نفسة فقط..

 

يدخل الى اعماقة و يغلق عليه ابواب كهفة و الويل لمن يقترب..

 

و هذا سر المزاج العصبي

وبعد ان تنتهى الدوره التي تستمر يومين او ثلاثه على الاكثر..

 

يعود و كله حب و شوق الى زوجتة التي لايفهم لماذا هي عصبيه غير لطيفة

غالبا..

 

حينما يدخل الرجل كهفة تلاحقة المراة..

 

تظن انه
غاضب منها..

 

و ملاحقتها تزيدة انسحابا

 

2٬105 views

الدورة العاطفية عند الرجل