3:13 مساءً السبت 15 ديسمبر، 2018

العزوبية افضل من الزواج


صوره العزوبية افضل من الزواج

 

 

 

 

.صحيح ان كثيرا من الازواج يشقون بتصرفات زوجاتهم،

و يعانون غما و هما و نكدا،

لكن الصحيح ايضا ان كثيرا من الزوجات تعيسات بسبب معامله ازواجهن لهن،

و الحقيقه ايضا ان كثيرا من الازواج و الزوجات سعداء،

يعيشون في سعاده و هناء.

ومن “النكت” التى يرددها الازواج ان شيخ المسجد قال للمصلين يوما: “اللى زوجته تعباه يقوم يقف،

فقام الكل سوي رجل،

فقال له الشيخ: كل هؤلاء متعبون من زوجاتهم و انت و حدك السعيد

فقال الرجل: اي سعاده يا عم الشيخ

دى ضربانى مكسره رجلى موش قادر اقف”!!

ويردد بعضهم ان زوجا جلس امام زوجته و في يده عقد الزواج،

ينظر فيه كثيرا و يتفحصه بدقة،

فقالت له زوجته: لماذا تنظر في عقد الزواج يا حبيبي

فقال لها: ابحث عن تاريخ انتهائه؟!

يبدو ان الماذون نسى ان يكتبه!!!

ويقول بعضهم: ان زوجه دميمه قالت لزوجها: عيد ميلادى غدا،

فرد قائلا: ساقف ساعه حدادا ان شاء الله على مصيبتي!!!
ويرددون ايضا: “ان احدي الزوجات قالت لزوجها: اتصدق اننى كل يوم احلم بيوم زواجنا

فقال لها: لسه الكوابيس دى بتجى لك؟”.
ومن هذه النكت ايضا ان احدي الحموات ارادت اختبار ازواج بناتها،

فخرجت مع الاول الى البحر،

و تظاهرت انها تغرق،

فنزل و راءها و انقذها،

و في اليوم التالى خرج من بيته فوجد “سيارة” امامه كتب عليها “هديه من حماتك”.

و فعلت الحماه الشيء نفسه مع زوج ابنتها الثانى فانقذها،

فاهدته سياره مثلها،

و في اليوم الثالث فعلت ما فعلت مع زوج ابنتها الثالث،

فتركها تغرق،

فوجد امام بيته “سياره فخمة” كتب عليها “هديه من حماك”!

ان مثل هذه “النكت” انما هى تنفيس عما بداخل الازواج من مراره و بؤس،

لكنها لا تعبر عن حياه كل الازواج.
صحيح ان الانسان يميل الى الفكاهة،

و من حق كل انسان ان يروح عن نفسه او ان ينفس عما بداخله،

و لكن الاسلام علمنا ان للمزاح ادابا،

من اهمها ان يكون صدقا،

و ان يكون هادفا.
ولا يخفي علينا ما لهذه النكت من اثار سلبيه على الشباب المقبلين على الزواج،

فقد يعزف هؤلاء عن الزواج،

و يتطلعون الى ما يسمي ب”الحرية”،

و يسعون الى فك هذا القيد كما يحلو للبعض ان يسميه.
فالزواج فطره الله في الانسان و الحياة،

و هو ايه و منه امتن الله بها على خلقه،

و شرعها و سيله لاقامه الاسر و البيوت على اسس متينة،

كى تستقر الحياه في موده و يسكن كل من الزوجين الى الاخر: و من اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها و جعل بينكم موده و رحمه ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون 21 الروم).

لقد اقتضت حكمه الله تعالى ان تبدا الحياه الاجتماعيه بالزواج بين ادم و حواء،

فقال تعالى: و الله خلقكم من تراب ثم من نطفه ثم جعلكم ازواجا فاطر).
فالزواج هو القانون الاجتماعى الذى اتفقت عليه كل الرسالات السماوية.

قد ينظر الشبان و الفتيات الى “العزوبية” على انها حرية،

و قد يعزفون عن الزواج فيقضون شهواتهم مع من شاؤوا و متى ارادوا و في الوقت الذى يرغبونه و بالطريقه التى يميلون اليها،

و قد يتاثرون في ذلك بثقافات و افده يتبناها دعاه التفرنج او من يسمون انفسهم زورا و بهتانا “محررو المراة”.
لقد دعا قاسم امين و هو من لقب بمحرر المراه في احد كتبه الى ان يخرج الرجل مع ايه امراه في اي و قت و الى اي مكان،

فما كان من احد الدعاه الحكماء الا ان ذهب اليه في ساعه متاخره من الليل،

و طرق بابه،

فخرج له قاسم امين،

و ساله: ما ذا تريد

فقال الرجل: اريد زوجتك!!

فقال له: هل اصابك جنون

فقال الرجل: من منا المجنون

الست انت الذى تدعو الى ذلك؟!!
قد ينظر الشباب الى الزواج على انه قيد يلجم صاحبه،

فيتجهون الى التحلل منه،

الا انهم بعد زوال الثروه و طيش الشباب و وسوسه الشيطان يدركون العاقبه الوخيمه لهذا التحلل،

و يتاكدون انه الخطر الذى يفتك بكيان الفرد و المجتمع.

حسبنا ان ننظر الى اثار هذه الفكره في مراحلها الاولي بروسيا،

حيث سادت فكره “شيوعيه النساء”،

و برزت الدعوه الى انه لا حاجه الى الزواج و الاسرة،

و انه ليس هناك حب حقيقى روحي،

و انما هو تعبير عن حياه جنسيه ما دية.

و عندما انغمس الشباب و الرجال و الفتيات و النساء في الحياه الجنسيه دون قيد او شرط او ضابط،

و شاعت الاباحيه الجنسيه بينهم… ادرك العقلاء و الحكماء و الاطباء انهم متجهون نحو الهلاك لا محالة،

و برزت عظمه الاسلام و ترقيته للمراة،

و صيانته لها و لكرامتها و عزتها،

حيث حرم النظر اليها على انها مجرد انثي يقضى معها الرجل شهوته و لذته بالحرام و الدنس.

وهكذا تلتحم سنه الاسلام مع سنه الكون في هذه الفطره و تلك الرابطه الزوجيه المباركة،

فالزواج امر فطري،

فطر عليه الانسان،

و هذه الفطره جاءت موافقه لسنه الحياه و فطره الكون: سبحان الذى خلق الازواج كلها مما تنبت الارض و من انفسهم و مما لا يعلمون 36 يس)،

و صدق رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم اذ يقول: “من احب سنتى فليستن بسنتي،

و ان من سنتى النكاح” الجامع الصغير)،

و هو حديث صحيح.

186 views

العزوبية افضل من الزواج