7:24 مساءً الأربعاء 18 أكتوبر، 2017

الغدة المسؤولة عن الطول

صوره الغدة المسؤولة عن الطول
هرمون النمو مِن أكثر الهرمونات تداولا فِي حديث العامه مِن الناس مِن قصيري القامه الَّذِين يتطلعون لاضافه بضعه سنتيمترات الي اطوالهم،
وضعاف الجسم والبنيه والتكوين الَّذِين يرغبون فِي “العملقة” والعضلات المفتولة،
حيثُ ارتبطت معظم تلك الحالات بنقص فِي افراز هَذا الهرمون،
مما جعلهم يسعون وراءَ اقتنائه.
الا ان هرمون النمو ما زال محاطا بهاله مِن الغموض،
ويتداولة العلماءَ والاطباءَ بالكثير مِن الحذر،
بسَبب مضاعفاتة الجانبيه الخطيره علي البالغين،
الَّتِي تتمثل فِي اختلال الشَكل العظمي للانسان وتضخم الاطراف.

هرمون النمو تتحدث الي “الشرق الاوسط” الدكتوره زينب علي مطير،
استشاريه امراض باطنيه وغدد صماءَ بمستشفي الملك فهد بجدة،
مشيره الي ان هرمون النمو هُو أحد هرمونات الغده النخاميه “الصنوبرية” الموجوده فِي المخ،
وهو الهرمون المسؤول عَن نمو الانسان بَعد الولادة،
ويساعد فِي بناءَ جسم الانسان Anabolic وذلِك بنمو العظام والانسجه عَن طريق زياده تكوين البروتينات،
كَما أنة يعمل علي تكسير الدهون فِي عمليه تسمي Lipolysis وتكوين الاجسام الكيتونية،
ولة تاثير مضاد للانسولين مما يؤدي الي زياده مستوي الجلوكوز فِي الدم،
ويرفع مستوي بَعض الاملاح فِي الدم مِثل املاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم.

تضيف الدكتوره زينب مطير بان هَذا الهرمون استخدم منذُ أكثر مِن اربعين عاما لعلاج قصر القامة،
وفي تلك الحقبه مِن الزمن كَان يتِم استخلاص هَذا الهرمون مِن مخ القرده ولكن نظرا لاصابه مستخدمي هَذا الهرمون بفيروس يؤدي الي التهاب المخ وَضعف فِي الذاكره مبكرا Creutzfeldt-Jacob disease فتم استبعاده،
حيثُ بينت الابحاث بَعد ذَلِك ان هَذا الفيروس كامن فِي مخ القردة.

من ثُم بدات الابحاث تنطلق فِي ايجاد حل آخر أو مصدر آخر لهَذا الهرمون فتمكنوا مِن تصنيعة بالهندسه الوراثيه منذُ أكثر مِن 10 سنوات وهو ما يستعمل الآن فِي العلاج.

قصر القامه وعن قصر القامة،
وهي ظاهره تقلق كثِيرا مِن الامهات والاباءَ فِي وقْتنا الحالي،
وعن نقص هرمون النمو،
تقول الدكتوره زينب مطير بأنها حاله تحدث بنسبه عالميه تتراوح بَين 1 لكُل 4000 1 لكُل 10000 طفل.

وتلخص اسباب نقص هرمون النمو المؤدي الي قصر القامه فِي الاتي:

• اسباب جينية: تحدث نتيجه تعطل فِي وظيفه بَعض الكروموسومات المسؤوله عَن تحفيز هرمون النمو.

• اسباب لَها علاقه بامراض اخرى: مِثل متلازمه تيرنر turner”s syndrome أو امراض الكلي المزمنه أو الفشل الكلوي المزمن أو متلازمه prader willi syndrome.

• اسباب لَها علاقه بطريقَه الولادة: مِثل خروج الطفل بمقعدة اثناءَ الولادة.

• اسباب لَها علاقه بفتره الحمل: مِثل تعاطي الكحول،
التدخين،
ارتفاع شديد غَير منتظم فِي ضغط الدم،
هبوط فِي الغده الدرقية،
او نقص الاوكسجين عِند الطفل اثناءَ الولادة.

معدل النمو تشير الدكتوره زينب مطير الي ان معدل النمو منذُ الولاده حتّى البلوغ،
يتِم كالاتي:

– فِي فتره الطفوله خِلال السنتين الاوليين)،
ينمو الطفل بمقدار 30-35 سم اجمالا.

بينما بَعد السنتين الاوليين وحتي ما قَبل البلوغ،
يزداد بمقدار 5-7سم/ فِي السنة.

وبصفه عامه يَكون متوسط نسبه الزياده 5سم/ فِي السنه مِن سن 4 سنوات حتّى البلوغ.
– اثناءَ البلوغ يصل مقدار الزياده فِي الفتره ما بَين فتره قَبل البلوغ مباشره وحتي سنه مِن البلوغ ما بَين 8-14سم pubertal sput – وبعد هَذة المرحله تتغير نسبه الزيادة،
فتَكون عِند الاولاد 0,6 سم/ فِي السنه حتّى سن 20 سنة،
بينما تَكون عِند البنات 0,5 سم/ فِي السنه حتّى 18 سنة.

الفحص والعلاج تقول الدكتوره زينب مطير ان الاطفال الَّذِين يعانون مِن قصر فِي القامه أقل مِن المتوسط لاعمارهم الزمنيه الحقيقيه وليست اعمار العظام بالنسبه لمن هُم مِثلهم فِي الجنس والجنسية،
يلزمهم عمل فحص شامل لهرمون النمو،
حتي يتِم تحديد مستوي الحالة.

ويتِم تشخيص الحاله باخذَ التاريخ المرضي المتكامل،
ثم فحص المريض،
ثم عمل تحاليل تحفيزيه للغده النخاميه بَعد اعطاءَ ماده الانسولين وقياس نسبه هرمون النمو علي فترات متعاقبه بَعد الحقنه مَع معرفه نسبه الهرمون المعروف باسم “عامل النمو شبية الانسولين-1 insulin-like growth factor igf-1 ” وهرمون.IGFPB3 وتوضح الدكتوره زينب مطير ان قصر القامه الناتج عَن نقص هرمون النمو يتِم علاجة باعطاءَ حقنه تَحْت الجلد مِن هرمون النمو يوميا أو ثلاث مرات فِي الاسبوع علما بان الجرعه اليوميه أكثر فعاليه مِن الاخرى،
0,04 ملغم / كلغم / اليوم،
تحت الجلد.

ثم يَجب متابعه المريض اثناءَ العلاج وذلِك لتحديد مدي استجابتة للعلاج ويتِم ذَلِك بواسطه الفحص الاكلينيكي المستمر للتعرف علي مدي زياده الطول،
الوزن،
اكتشاف ظهور مضاعفات العلاج مبكرا.
ثم قياس هرمون igf-1 والمحافظه علي نسبتة فِي حدة الطبيعي العالي.

اما عَن الاستجابه فأنها تختلف مِن شخص لاخر،
فالاولاد أكثر استجابه مِن البنات،
ووجود عوامل وراثيه تتحكم فِي الطول كَان يَكون الوالدان يميلان الي الطول فتَكون نسبه الاستفاده لطفلهم مِن هرمون النمو عالية.
وفي حاله البلوغ،
فكلما تاخر البلوغ استفاد الطفل أكثر مِن الهرمون واعطي نتائج أفضل.

محاسن العلاج ومساوئة اما الفئه الَّتِي تخضع للعلاج،
فَهي الَّتِي يَكون لدي افرادها:

– نقص فِي هرمون النمو.

– قصر القامه المصاحب لمتلازمه turner”s.

1 قصر القامه المصاحب للفشل الكلوي المزمن.

– قصر القامه المصاحب لملازمه prader willi syndrome – قصر القامه غَير معروف السَبب idiopathic.

ويستمر العلاج 3-4 شهور بَعد ان يتوقف النمو،
مع ملاحظه الاعتناءَ بالتغذيه الجيدة،
الرياضة،
ومراعآه الحاله النفسيه للطفل.

وتشمل مساوئ العلاج:

– انزلاق فِي مفصل الفخذ.

– التهاب فِي البنكرياس.

– زياده فِي ضغط سائل الدماغ.

– داءَ السكري.

– سرطان فِي الدم.

-سرطان الغدد اللمفاوية.

– تورم القدمين.

– ضغط علي اعصاب اليد مَع تنميل مستمر.

ومن الضروري تكمله المده الزمنيه للعلاج،
اي ان مِن الحكمه اعاده التحليل التحفيزي للغده النخاميه للتعرف علي نسبه هرمون النمو بَعد العلاج،
حيثُ ان نسبه كبيره مِن الاطفال الَّذِين يعانون مِن نقص الهرمون تستجيب الغده لهرمونات الجنس عِند البلوغ وتعود الي افراز هرمون النمو بصوره طبيعية.

كَما ان بَعض حالات نقص هرمون النمو غَير معروف السبب،
تعود الي وَضعها الطبيعي وافرازها الجيد بَعد ايقاف اعطاءَ هرمون النمو.
وبذلِك نحدد مِن من المرضي يحتاج لاستمراريه العلاج.

متلازمه تيرنر..
اضطراب وراثي يصيب الاناث > متلازمه تيرنر turner”s syndrome اضطراب وراثي يصيب الاناث فَقط بنسبه 1 2500 بنت،
يؤثر علي تطور نمو البنت المصابة،
وسَبب ذَلِك هُو فقدان أو عدَم اكتمال الكروموسوم الجنسي اكس.

وتتصف البنت المصابه بمتلازمه تيرنر بأنها قصيره فِي الشَكل الخارجي،
والاعضاءَ التناسليه لديها تَكون موجوده ولكن غَير مكتمله النمو،
والمبايض عندها لا تعمل بشَكل صحيح،
وتَكون فِي الغالب عقيمة،
وهي معرضه لمخاطر صحيه كثِيره مِثل ضغط الدم العالي،
مشاكل فِي الكلى،
مرض السكري،
ماءَ العين الابيض كتاراكت)،
نخر العظام واضطرابات فِي الغده الدرقية.

ومن الميزات الاخري المثاليه لمتلازمه تيرنر ان تَكون الرقبه قصيره و”غشائيه webbed” مزوده بطيات جلديه مِن اعلي الاكتاف الي جوانب الرقبة،
وهُناك انخفاض خط الشعر فِي الخلف،
وانخفاض مستوي وَضع الاذنين،
وتَكون الايدي والاقدام منتفخة.

ليس هُناك علاج لمتلازمه تيرنر،
ووفقا للمعهد الوطني لصحه الطفل والتطوير الانساني،
يتِم توجية العلاج للاعراض المرضية.
يساعد هرمون النمو فِي زياده طول المريضه والوصول الي معدل قريب مِن المتوسط.
بدائل الهرمونات يُمكن ان تحفز تطوير الصفات الجنسية.
تقنيات التكاثر الاصطناعي الحديثه يُمكن ان تساعد بَعض النساءَ بمتلازمه تيرنر ان يحملن كغيرهن.

متلازمه بريدر ويللي..
اضطراب وراثي فِي الكروموسومات > متلازمه prader willi syndrome سَببها اضطراب وراثي فِي الكروموسوم 15،
يصيب تقريبا واحدا مِن كُل 12000-15000 مِن السكان،
من كافه الاجناس والاعراق،
ومن كلا الجنسين الاولاد والبنات.
وبالرغم مِن كونة نادرا،
فان متلازمه بريدر ويللي هِي السَبب الوراثي الأكثر شيوعا للسمنة.
يتِم التشخيص عاده مِن مظهر وسلوك الطفل،
ثم بالاختبار الوراثي المتخصص لعينه الدم وجة طويل ضيق،
عيون علي هيئه لوز،
فم صغير،
الشفه العليا مائلة،
خدود كاملة،
حَول بالعينين).
تبدا الاعراض بفشل فِي النمو واكتساب الوزن بسَبب ارتخاءَ العضلات عِند الرضيع بالمتلازمة.
ثم يتطور فجآه عِند الطفل ما بَين 1-6 سنوات اهتمام كبير بالغذاءَ ويزداد وزنه.
ورغم زياده الوزن الا ان النمو الطبيعي يتوقف عِند هَذا الطفل ويصبح قصيرا بشَكل تدريجي وزائد الوزن بافراط.

يعاني هَذا المريض مِن تاخر عقلي ومشاكل التعليم،
الوسوسه والهوس،
الالزام،
ونوبات غضب مزاجية،
اضافه لتاخر النمو الجنسي لغياب أو انخفاض الهرمونات الجنسية.

ليس هُناك علاج لهَذة المتلازمه وفقا للمنظمه الوطنيه الاميركيه للاضطرابات النادرة،
ويمكن استخدام طرق خاصه لاطعام الطفل لمساعدتة علي النمو،
كَما يُمكن تحسين القوه بالعلاج الطبيعي والتمرين.
اعطاءَ هرمون النمو البشري لتحسين كتله ونمو العضلات.

التعليم الخاص وعلاج النطق يُمكن ان يساعدا المتاخرين برفع مهاراتهم واللحاق بنظائرهم.
اما مشاكل الوزن،
فيمكن السيطره عَليها مِن خِلال طعام متوازن منخفض السعرات،
مراقبه الوزن،
منع الغذاءَ الخارجي،
مع عمل التمرين اليومي.

463 views

الغدة المسؤولة عن الطول