3:51 صباحًا الجمعة 15 ديسمبر، 2017

الغزل العفيف

صوره الغزل العفيف

الغزل ألعذرى … بَين سطور ألشعر
الغزل ألعذرى هُو ألغزل ألمسيطر عَليه غزل ألعف ألخالى مِن ألجنس .
, و هوغزل ألحب ألعفيف و هو عاطفه جياشه صادقه لأنها تدوم و تستمر علَي ألرغم مِن ألبعد و ألحرمان و ألفرقه ألقاتله … و هُو غزل يرتقى بِه صاحبه ،

لانه يلتزم بالقيم ألانسانيه و ألمثل ألعليا و لا يتوقف بمجرد ألبعد و ألندم علَي ألحرمان .

فغزل ألحب ألعذرى هُو غزل حب مستمر قوى عارم فَهو حب لَن يلتقى فيه ألاحبه مما يجعل صاحبه يعانى أشد أيام حياته فليله يصبح نهار و نهاره يصبح عذاب.

نشا ألغزل ألعذرى فِى ألباديه ألحجاز كرده فعل للغزل أللاهى ألموجود فِى ألمدن ،

فلوعه شاعر ألباديه حسب تصوير عاطفتهم فِى ثوب جديد طاهر ،

يوفق بَين مطالب ألجسد و ألروح .

كَما انه أتضحت سمات هَذا ألغزل فِى ألعهد ألاموي.

وقد عاش قيس و ليلي هَذا ألغزل ألعذرى قَد تَكون قصيده ألمؤنسه هِى ألقصيده ألأكثر شهره فِى حيآه قيس بن ألملوح فقد كَان يردد كلمتها دائما و كَانت تؤنسه فِى خلوته عندما كَان يهيم بمحبوبته ليلي .

وهى قصيده طويله جداً , يقول قيس فِى ليلي فِى مطلع ألقصيده هَذه ألابيات

وايام لا نخشي علَي أللهو ناهيا تذكرت ليلى و ألسنين ألخواليا
بليلى فهالنى ما كنت ناسيا و يوم كظل ألرمح ،

قصرت ظله
بذَات ألغضى نزجى ألمطى ألنواحيا بتمدين لاحت نار ليلى ،

وصحبتي
اذا جئتكم بالليل لَم أدر ما هيا فيا ليل كَم مِن حاجه لِى مُهمهه
وجدنا طوال ألدهر للحب شافيا لحى ألله أقوما يقولون أننا
قضى ألله فِى ليلى ،

ولا قضى ليا خليلى ،

لا و ألله لا أملك ألَّذِي
فهلا بشئ غَير ليلى أبتلانى قضاها لغيرى ،

وابتلانى بحبها
يَكون كافيا لا على و لا ليا فيا رب سو ألحب بينى و بينها
ولا ألصبح ألا هيجا ذَكرها ليا فما طلع ألنجم ألَّذِى يهتدى به
فهَذا لَها عندى ،

فما عندها ليا فاشهدوا عِند ألله أنى أحبها
وبالشوق منى و ألغرام قضى ليا قضى ألله بالمعروف مِنها لغيرنا
ابيت سخين ألعين حيران باكيا معذبتى لولاك ما كنت هائما
هواك فيا للناس قو عزائيا معذبتى قَد طال و جدى و شفني
الا يا حمام ألعراق أعننى علَي شجى و أبكين مِثل بكائيا
يقولون ليلي فِى ألعراق مريضه فيا ليتنى كنت ألطبيب ألمداويا
فيا رب أذَ صيرت ليلى هِى ألمني غرامى لَها يزداد ألا تماديا
قيس و ليلى
من ألمستحيل أن نذكر فِى شعرنا ألعربى شعر ألغزل و لا نذكر مجنون ليلي فالاسم أصبح أسطوره صارعت مِن أجل ألحب ألعذرى و أليك لمحه علَي حيآه قيس و محبوبته ليلى

عاش قيس بن ألملوح بن عامر بن صعصعه فِى عصر ألدوله ألامويه ،
توفي عام سبعين مِن ألهجره ،

اما ليلي بنت مهدى بن سعد بن كعب بن ربيعه ألَّتِى أحبها و هام بها و مات بسَبب حبها نشات فِى بيت ذَى ثراءَ و أفر و خير كثِير مِثله تماما .

ولكن ما تفاصيل حكايه هَذا ألغزل و ألحب ألعذرى

في أراضى ألصحراءَ ألعربيه و تحت خيامها نشا و ترعرع ألحب ألعفيف ألاصيل فالباديه توقظ مشاعر ألشاعر ألعربى ألمتعلقه بالحب فقد عشق قيس ليلي منذُ ألصغر و زاد حبهما مَع ألزمن و قصتهما طويله جداً , لكِن سَبب ألبعد ألَّذِى بينهما هُو كلام ألغزل ألصريح قَبل ألزواج .

حرمت ليلي علَي قيس و أجبرت علَي ألزواج مِن غَير ه فلم يستطع أن يحتمل و قع ألمصيبه عَليه ،

فاصابه ألجنون و ألهيام بها.

عنتره و عبله
هو عنتره بن شداد بن قراد مِن قبيله عبس , كَانت بشرته شديده ألسواد فعد مِن أغرب ألعرب ،

وفي مطلع حياته تنكر لَه و ألده ،

ولم يثبته لَه مما جعل عنتره يتجه الي رعايه ألاغنام و ألابل ،

فكَانت لَه حيآه قاسيه ،

ظلمه جاحده ،

يتعرض لاحتقار ألقوم و تمردهم .

ولم يلبث عنتره أن فتن بعبله أبنه عمه ألَّتِى لا يُمكن ألوصول لَها بسَبب سواد لونه و أحتقار عمه و كافه أفراد ألقبيله لَه .

لكن عنتره لَم يقبل هَذا ألمصير فاعلن تمرده و عصيانه لَهُم ،

وقد جعل حياته أستمراريه مِن ألتحديمن أجل ألحريه ،

و رفض أن يعاقبه ألمجتمع علَي أمر و لد فيه ،

ولون لا يد لَه فيه .

اما عبله أخذتها عائلتها مِن ألقبيله و هاجرت بها و بقى عنتره يبحث عَن أثرها فلا و صل الي مطلبه حتّي مات و لاقي حتفه .

قصائد عنتره
اما قصائده فَهى رائعه و طويله , مِن أجمل ما جاءَ فِى مطالع قصائده

هل غادر ألشعر مِن متردم هَل عرفت ألدار بَعد توهم
يا دار عبله بالجوي تكلمى و عمي صباحا دار عبله و أسلمي
ان تغدفي دوني ألقناع فاننى طب باخذَ ألفارس ألمستلئم
اثنى على بما عملت فاننى سمح مخالطي إذا لَم أظلم
ولقد ذَكرتك و ألرماح نواهل منى و بيض ألهند تقطر مِن دمي
هلا سالت ألخيل با أبنه مالك أن كنت جاهله بما لا تعلمي
فوددت تقبيل ألسيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك ألمتبسم
يدعون عنتره و ألرماح كنها أشطان بئر فِى لبان ألادهم
مازات أرميهم بثغره نحره و لبنانه حتّي تسربلبالدم

122 views

الغزل العفيف