8:51 صباحًا الجمعة 14 ديسمبر، 2018

المبشرون بالجنة


صوره المبشرون بالجنة

العشره المبشرون بالجنه هو مصطلح عند اهل السنه يستخدم للاشاره لعشره من الصحابه وعدوا في بعض احاديث النبى محمد بدخول الجنه وهم العشره الاكثر فضلا وخيره بين الصحابه بحسب وجهه النظر السنية؛

ومن الاحاديث الواردة،

الحديث الذى رواة عبدالرحمن بن عوف عن النبي[1][2][3][4][5] انة قال:
العشره المبشرون بالجنه ابو بكر في الجنة،

وعمر في الجنة،

وعثمان في الجنة،

وعلى في الجنة،

وطلحه في الجنة،

والزبير في الجنة،

وعبدالرحمن بن عوف في الجنة،

وسعد بن ابى وقاص في الجنة،

وسعيد بن زيد في الجنه وابو عبيده بن الجراح في الجنة.

العشره المبشرون بالجنة

العشره المبشرون بالجنة[عدل] العشره المبشرون بالجنة.
الصديق ابو بكر واسمة عبدالله بن ابى قحافه عثمان بن كعب التيمى القرشي.
الفاروق عمر بن الخطاب بن نفيل العدوى القرشي.
ذى النورين عثمان بن عفان بن ابى العاص الاموى القرشي.
صهر النبى وابن عمة على بن ابى طالب بن عبدالمطلب الهاشمى القرشي.
الزبير بن العوام بن خويلد الاسدى القرشي.
طلحه بن عبيد الله بن عثمان التيمى القرشي.
عبدالرحمن بن عوف بن عبد عوف الزهرى القرشي.
سعد بن ابى وقاص بن وهيب الزهرى القرشي.
ابو عبيده بن الجراح واسمة عامر بن عبدالله بن الجراح الحارثى القرشي.
سعيد بن زيد بن عمرو العدوى القرشي.
وجميعهم من يلتقون في النسب عند فهر بن مالك.
وجهه النظر الشيعية[عدل] يرفض الشيعه الاماميه حديث العشره المبشرين بالجنه ويعتبرونة من الاحاديث الموضوعه علي الرسول محمد وذلك لاعتبارات عديده منها ورود نص عن الامام على بن ابى طالب في محاورتة التي جرت بينة وبين طلحه والزبير قبيل معركه الجمل والتى تفيد بان واضع هذا الحديث هو سعيد بن زيد بدافعين احدهما تزكيه لنفسة باقحام اسمة فية وبدافع التودد لعثمان بن عفان.

حيث قال على بن ابى طالب لهما: ”لقد علم المستحفظون من اصحاب عائشه ابنه ابى بكر وها هى ذة فاسالوها ان اصحاب الجمل ملعونون علي لسان النبى صلي الله علية وسلم،

وقد خاب من افترى.

فقال لة طلحة: سبحان الله

تزعم انا ملعونون وقد قال رسول الله: عشره من اصحابى في الجنة

فقال على بن ابى طالب: هذا من حديث سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل في ولايه عثمان سموا لى العشرة

فسموا تسعه وامسكوا عن واحد،

فقال لهم: من العاشر

قالوا: انت قال: الله اكبر

اما انتم فقد شهدتم لى انى من اهل الجنه وانا بما قلتما من الكافرين

والذى فلق الحبه وبرا النسمه لعهد النبى الامى صلي الله علية وسلم الى ان في جهنم جبا فية سته من الاولين وسته من الاخرين،

علي راس ذلك الجب صخرة؛

اذا اراد الله تعالي ان يسعر جهنم علي اهلها امر بتلك الصخره فرفعت

ان فيهم لنفرا ممن ذكرتم

والا فاظفركم الله بي،

والا اظفرنى الله بكما وقتلكما بمن قتلتما من شيعتي“

[6].

331 views

المبشرون بالجنة