8:17 صباحًا الإثنين 17 ديسمبر، 2018

المثلجات في المنام


صوره المثلجات في المنام

كل ما يمر في احلامنا له العديد من الدلالات فبعضها خير لصاحبها و بعضها الاخر بمثابه تحذير لهوهنا نضع بعض معانى الثلج في الحلم ،

فالثلج و الجليد و البرد: كل هذه الاشياء تدل على الحوادث و الاسقام و الجدرى و البرسام و على العذاب او الاشرار النازله بذلك المكان الذى يري ذلك فيه و بالبلد الذى نزل به،

و كذلك الحجاره و النار لانها تفسد الزرع و الشجر و الثمر و تعقل السفن و تضر الفقير و تهلكه في القر و البرد و تسقم في بعض الاحيان،

و ربما دلت على الحرب و الجراد و انواع الجوائح،

و ربما دلت على الخصب و الغني و كثره الطعام و جريان السيول بين الشجر.
ومن راى ثلجا نزل من السماء و عم في الارض،

فان كان ذلك في اماكن الزرع و اوقات نفعه دل ذلك على كثره النور و بركات الارض و كثره الخصب حتى يملا تلك الاماكن بالاطعام و الانبات كامتلائها بالثلج،

و اما ان كان ذلك بها في اوقات لا نفع فيه للارض و نباتها،

فان ذلك دليل على جور السلطان و سعى اصحاب الثغور،

و كذلك ان كان الثلج في وقت نفعه او غيره غالبا على المساكن و الشجر و الناس،

فانه جور يحل بهم و بلاء ينزل بجماعتهم او جائحه على اموالهم على قدر زياده الرؤيا و شواهدها،

و كذلك ان راى في الحضاره و في غير مكان الثلج كالدور و المحلات،

فان ذلك عذاب و بلاء و اسقام او موتان او غرام يرمى عليهم وينزل عليهم،

و ربما دل على الحصار و القله عن الاسفار و عن طلب المعاش.
والجليد لا خير فيه و قد يكون ذلك جلدا من الشيطان او ملك او غيره.واما البرد،

فان كان في اماكن الزرع و النبات و لم يفسد شيئا و لا ضر احدا،

فانه خصب و خير،

و قد يدل على المن و الجراد الذى لا يضر و على القطا و العصفور فكيف ان كان الناس عند ذلك يلقطونه في الاوعيه و يجمعونه في الاسقية،

و كذلك الثلج،

فانها فوائد و غلات و ثمار و غنائم و دراهم بيض،

و ان اضر البرد بالزرع او بالناس او كان على الدور و المحلات،

فانه جوائح و اغرام ترمي على الناس او جدرى و حبوب و قروح تجمع و تذوب.
ومن راى انه حمل البرد في منخل او ثوب او فيما لا يحمل الماء فيه،

فان كان غنيا ذاب كسبه،

و ان كان له بضاعه في البحر خيف عليها،

و ان كان فقيرا فجميع ما يكسبه و يفيده لا بقاء له عنده و لا يدخر لدهره شيئا منه،

و قيل الثلج الغالب تعذيب السلطان لرعيته و قبح كلامه لهم.

و من راى الثلج يقع عليه سافر سفرا بعيدا فيه معزة،

و الثلج هم الا ان يكون من الثلج قليلا غير غالب في جنبه و موضعه الذى يثلج فيه الموضع و في الذى لا ينكر الثلج فيه،

فان كان كذلك،

فان الثلج خصب لاهل ذلك الموضع،

و ان كان كثيرا غالبا لا يمكن كسحه،

فانه حينئذ عذاب يقع في ذلك المكان.

و من راى ان برد الثلج اصابه في الشتاء و الصيف،

فانه يصيبه فقر،

و من اشتري و قر ثلج في الصيف،

فانه يصيب ما لا يستريح اليه و يستريح من غم بكلام حسن او بدعاء لمكان الثلج،

فان ذاب الثلج سريعا،

فانه تعب و هم يذهب سريعا.
وان راى ان الارض مزروعه يابسه و ثلوجا،

فانه بمنزله المطر و هو رحمه و خصب،

و من ثلج و عليه و قايه من الثلج،

فانه لا يصعب عليه لما قد تدثر و توقي به و هو رجل حازم و لا يروعه ذلك،

و قيل من و قع عليه الثلج،

فان عدوه ينال منه،

و من اصاب من البرد شيئا معدودا،

فانه يصيب ما لا و لؤلؤا،

و قيل البرد اذا نزل من السماء تعذيب من السلطان للناس و اخذ اموالهم،

و النوم على الثلج يدل على التقيد.ومن راى كان الثلج علاه،

فانه تعلوه هموم،

فان ذاب الثلج زال الهم.

401 views

المثلجات في المنام