2:39 مساءً الأربعاء 19 ديسمبر، 2018

المراهق والحب


الحب في سن المراهقة

صوره المراهق والحب

اهم التحديات و المشاكل التى يمر بها المراهق:
العصبيه و حده التعامل: يتوتر المراهق،

و يزداد عناده و عصبيته املا منه في ان يحقق مطالبه غير مكترث بمشاعر الاخرين او طريقه تحقيق مطالبه.
التمرد و فرديه الراي: حيث يشكو اغلب المراهقين من عدم فهم الاهل له،

,وعدم ايمانه بحق في الحياه المستقل.

لذا،

يلجا المراهق الى التحرر من مواقف و رغباه و الديه في عمليه لتاكيد نفسه و ارائه و فكره للناس.

و بما ان اغلب المراهقين يؤمنون بتخلف اي سلطه فوقيه او اعلي منه يلجا المراهق لكسر تلك القوانين و السلطات و بالتالى تتكون لديه حاله من التمرد على كل ما هو اعلي او اكبر.
الصراع الداخلي: يتزايد الصراع الداخلى لدي المراهق مع دخوله و توغله في تلك المرحلة.

و تحدث تلك الصراعات بسبب الاختلاف بين حقيقه الامور و التفكير الخالى له.

يميل معظم الناس للتفكير بان المراهقه مرحله واحده ينبغى على الاهل تحملها مع اطفالهم،

و توجد في الحقيقه ثلاث مراحل مضنيه على الاقل: المراهقه المبكره و الوسطي و المتاخره تتمايز على صعيدى الجسد و الروح
تمتد مرحله المراهقه الوسطي بين عمر 15 و 17 سنه تقريبا.

اهم سمات هذه المرحله شعور المراهق بالاستقلال و فرض شخصيته الخاصه و بسبب حاجتهم الماسةلاثبات انفسهم،

يصبح المراهقون اكثر تصادما و نزاعا ضمن العائله فيرفضون الانصياع لافكار و قيم و قوانين الاهل و يصرون على فعل ما يحلو لهم.

و يجرب الكثير من المراهقون الامور الممنوعه او الغير محبذه عند الاهل،

كالتدخين و شرب الكحول و السهر خارج المنزل لساعات متاخره و مصادقه الاشخاص المشبوهين،

كنوع من التحدى للاهل و لفرض رايهم الخاص و يصبح المراهق اكثر مجازفه و مخاطره و يعتمد على الاصدقاء للحصول على النصيحه و الدعم،

و ليس على الاهل،

و على الاهل في هذه المرحله اظهار تفهم شديد لاطفالهم لكى لا يخسروا ثقتهم،

و بنفس الوقت يضعوا قوانين و اضحه لتصرفاتهم و تعاملاتهم،

مع الاخرين و مع العائلة
الحب في سن المراهقه حب المراهقه لا يبدا مبكرا كما يراه الاباء و الامهات،

فسن المراهقه هو سن الحب الطبيعى لدي المراهق،

و الامر يرجع لبدايه شعوره بالاستقلال عن و الديه فيبدا بالبحث عن الحب لرغبته في ان يثبت لنفسه و لاصدقائه ان لديه معجبين و محبين.
اسباب فشله:
• عدم اكتمال الصوره لدي المراهق و المراهقه فهو لم يبن نفسه بع،د و لم يرسم طريق للمستقبل،

فحبه هو مجرد احساس فطرى بريء يريد التعرف من خلاله على العالم من حوله،

و تنعكس علاقه المراهق بامه و المراهقه بابيها على علاقتهما.
• المراهق يمر بثلاث مراحل عمريه من سن 14: 23 تقريبا يتغير فيها ثلاث مرات،

الامر الذى يجعله يعيد النظر في اختياراته السابقه و احيانا يظل على رايه الاول،

فالامر يرجع الى نضوج الشخص نفسه،

فالذى ينضج مبكرا قد لا تتغير و جهه نظره في محبوبته،

و قد يظل ثابت على حبه حتى بعد مرور سنوات المراهقة.
• ضمن معوقات حب المراهقه و عدم اكتماله تدخل الاهل السلبي،

و عدم تدعيمهم الايجابى لابنائهم مع ان الحب شيء طبيعى و ليس عيبا ما دام لم يتعد الحدود،

فعلي الاهل وضع حدود و توضيحها لابنائهم و عدم تحذيرهم المبالغ فيه و تخويفهم من الحب و اعتباره عيبا،

فالحب يشعر المرء بالسعاده و الفرحه و يجعله اكثر اندماجا و عطاء للمجتمع اما الغريزه لدي المراهقين فلا يحركها الا الاشاره و التلميح لها.

 

263 views

المراهق والحب