يوم الخميس 5:31 مساءً 25 أبريل، 2019

المولد النبوي

 

بالصور المولد النبوي img 1388739331 217

المولد النبوى او مولد الرسول هو يوم مولد رسول الله محمد بن عبدالله صلى الله عليه و سلم و الذى كان في 12 ربيع الاول[1][2] او 17 ربيع الاول[3][4] حسب المنظور الشيعي.

 

حيث يحتفل به المسلمين في كل عام في بعض الدول الاسلامية ليس باعتبارة عيدا بل فرحه بولاده نبيهم رسول الله محمد بن عبدالله.[5] حيث تبدا الاحتفالات الشعبية من بداية شهر ربيع الاول الى نهايته،

 

و ذلك باقامه مجالس ينشد فيها قصائد مدح النبي،

 

و يكون فيها الدروس من سيرته،

 

و ذكر شمائلة و يقدم فيها الطعام و الحلوى،

 

مثل حلاوه المولد.

تاريخ الاحتفال بالمولد[عدل] يرجع المسلمون الذين يحتفلون بالمولد النبوى بداية الاهتمام بيوم مولد رسول الله الى النبى محمد نفسة حين كان يصوم يوم الاثنين و يقول “هذا يوم و لدت فيه”[12]،

 

و حسب ابو شامة،

 

فان الملاء هو اول من اعتني بشكل منظم بالاحتفال بالمولد.[13] فيما يذكر الامام السيوطى ان اول من احتفل بالمولد بشكل كبير و منظم هو حاكم اربيل في شمال العراق حاليا الملك المظفر ابو سعيد كوكبرى بن زين الدين على بن بكتكين[14]،

 

و الذى و ثقة علماء السنه باقوالهم:
قال السيوطى و ابن كثير: انه احد الملوك الامجاد و الكبراء الاجواد،

 

و كان له اثار حسنة،

 

و هو الذى عمر الجامع المظفرى بسفح قاسيون.
قال ابن خلكان في ترجمة الحافظ ابي الخطاب ابن دحية: «كان من اعيان العلماء و مشاهير الفضلاء،

 

قدم من المغرب فدخل الشام و العراق و اجتاز باربل سنه اربع و ستمائه فوجد ملكها المعظم مظفر الدين بن زين الدين يعتنى بالمولد النبوى فعمل له كتاب التنوير في مولد البشير النذير)،

 

و قراة عليه بنفسة فاجازة بالف دينار»[15].
قال الحافظ الذهبي: كان متواضعا خيرا سنيا يحب الفقهاء و المحدثين[16].
قال ابن كثير: «كان الملك المظفر يعمل المولد الشريف في ربيع الاول و يحتفل به احتفالا هائلا،

 

و كان مع ذلك شهما شجاعا بطلا عاقلا عالما عادلا».[17] فى الدوله الفاطمية[عدل] Crystal Clear app kdict.png طالع ايضا: الدوله الفاطمية
بحسب الاستاذ حسن السندوبى فان الفاطميين هم اول من احتفل بذكري المولد النبوى الشريف،

 

كما احتفلوا بغيرة من الموالد الدوريه التي عدت من مواسمها.

 

و في سنه 488 ة تحت خلافه المستعلى بالله امر الافضل بن امير الجيوش بدر الجمالى بابطال الاحتفال بالموالد الاربعه و هي المولد النبوى و مولد الامام على و مولد السيده فاطمه الزهراء و مولد الامام الفاطمى الحاضر.[18] و قد وصف الدكتور عبدالمنعم سلطان في كتابة عن الحياة الاجتماعيه في العصر الفاطمى الاحتفالات انذاك فقال: “اقتصر احتفال المولد النبوي في الدوله العبيديه الفاطمية بعمل الحلوى و توزيعها و توزيع الصدقات،

 

اما الاحتفال الرسمي فكان يتمثل في موكب قاضي القضاه حيث تحمل صواني الحلوى،

 

و يتجة الكل الى الجامع الازهر،

 

ثم الى قصر الخليفه حيث تلقي الخطب،

 

ثم يدعي للخليفة،

 

و يرجع الكل الى دورهم.

 

اما الاحتفالات التي كانت تلقي معظم الاهتمام فكان للاعياد الشيعية”[19] فى الدوله الايوبية[عدل] Crystal Clear app kdict.png طالع ايضا: الدوله الايوبية
كان اول من احتفل بالمولد النبوى بشكل منظم في عهد السلطان صلاح الدين،

 

الملك مظفر الدين كوكبوري،

 

اذ كان يحتفل به احتفالا كبيرا في كل سنة،

 

و كان يصرف فيها الاموال الكثيرة،

 

و الخيرات الكبيرة،

 

حتى بلغت ثلاثمئه الف دينار،

 

و ذلك كل سنة.

 

و كان يصل الية من البلاد القريبه من اربيل مثل بغداد،

 

و الموصل عدد كبير من الفقهاء و الصوفيه و الوعاظ،

 

و الشعراء،

 

و لا يزالون يتواصلوا من شهر محرم الى اوائل ربيع الاول.

 

و كان يعمل المولد سنه في 8 ربيع الاول،

 

و سنه في 12 ربيع الاول،

 

لسبب الاختلاف بتحديد يوم مولد النبى محمد.[20] فاذا كان قبل المولد بيومين اخرج من الابل و البقر و الغنم شيءا كثيرا و زفها بالطبول و الاناشيد،

 

حتى ياتى بها الى الميدان،

 

و يشرعون في ذبحها،

 

و يطبخونها.

 

فاذا كانت صبيحه يوم المولد،

 

يجتمع الناس و الاعيان و الرؤساء،

 

و ينصب كرسى للوعظ،

 

و يجتمع الجنود و يعرضون في ذلك النهار.

 

بعد ذلك تقام موائد الطعام،

 

و تكون موائد عامة،

 

فية من الطعام و الخبز شيء كثير.[20]

من التقاليد المصرية الاحتفال بالمولد النبوى بصنع الاشكال المختلفة من السكر.

 

هنا رجل يصنع مركبا.
العثمانيون[عدل] Crystal Clear app kdict.png طالع ايضا: الخلافه العثمانية
كان لسلاطين الخلافه العثمانيه عنايه بالغه بالاحتفال بجميع الاعياد و المناسبات المعروفة عند المسلمين،

 

و منها يوم المولد النبوي،

 

اذ كانوا يحتفلون به في احد الجوامع الكبيرة بحسب اختيار السلطان،

 

فلما تولي السلطان عبدالحميد الثاني الخلافه قصر الاحتفال على الجامع الحميدي.

 

فقد كان الاحتفال بالمولد في عهدة متى كانت ليلة 12 ربيع الاول يحضر الى باب الجامع عظماء الدوله و كبراؤها باصنافهم،

 

و كلهم بالملابس الرسمية التشريفية،

 

و على صدورهم الاوسمة،

 

ثم يقفون في صفوف انتظارا للسلطان.[21] فاذا جاء السلطان،

 

خرج من قصرة راكبا جوادا من خيره الجياد،

 

بسرج من الذهب الخالص،

 

و حولة موكب فخم،

 

و قد رفعت فيه الاعلام،

 

و يسير هذا الموكب بين صفين من جنود الجيش العثمانى و خلفهما جماهير الناس،

 

ثم يدخلون الجامع و يبداون بالاحتفال،

 

فيبدؤوا بقراءه القران،

 

و ثم بقراءه قصة مولد النبى محمد،

 

ثم بقراءه كتاب دلائل الخيرات في الصلاة على النبي،

 

ثم ينتظم بعض المشايخ في حلقات الذكر،

 

فينشد المنشدون و ترتفع الاصوات بالصلاة على النبي.

 

و في صباح يوم 12 ربيع الاول،

 

يفد كبار الدوله على اختلاف رتبهم لتهنئه السلطان.[21] فى المغرب الاقصى[عدل] كان لسلاطين المغرب الاقصي بالاحتفال بالمولد النبوى همه عالية،

 

لا سيما في عهد السلطان احمد المنصور الذى تولي الملك في اواخر القرن العاشر من الهجرة،

 

و قد كان ترتيب الاحتفال بالمولد في عهدة اذا دخل شهر ربيع الاول يجمع المؤذنين من ارض المغرب،

 

ثم يامر الخياطين بتطريز ابهي انواع المطرزات.

 

فاذا كان فجر يوم المولد النبوي،

 

خرج السلطان فصلى بالناس و قعد على اريكته،

 

ثم يدخل الناس افواجا على طبقاتهم،

 

فاذا استقر بهم الجلوس،

 

تقدم الواعظ فسرد جمله من فضائل النبى محمد و معجزاته،

 

و ذكر مولده.

 

فاذا فرغ،

 

بدا قوم بالقاء الاشعار و المدائح،

 

فاذن انتهوا،

 

بسط للناس موائد الطعام.[21] مواقف[عدل] المؤيدون[عدل] السيوطي،

 

حيث قال: “عندي ان اصل عمل المولد الذى هو اجتماع الناس و قراءه ما تيسر من القران و روايه الاخبار الوارده في مبدا امر النبى و ما و قع في مولدة من الايات ثم يمد لهم سماط ياكلونة و ينصرفون من غير زياده على ذلك هو من البدع الحسنه التي يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبى و اظهار الفرح و الاستبشار بمولدة الشريف”[22].
ابن الجوزي،

 

حيث قال عن المولد النبوي: “من خواصة انه امان في ذلك العام و بشري عاجله بنيل البغيه و المرام”[23].
ابن حجر العسقلاني،

 

حيث قال الحافظ السيوطي: “وقد سئل شيخ الاسلام حافظ العصر ابو الفضل ابن حجر عن عمل المولد فاجاب بما نصه: اصل عمل المولد بدعه لم تنقل عن السلف الصالح من القرون الثلاثة،

 

و لكنها مع ذلك اشتملت على محاسن و ضدها،

 

فمن تحري في عملها المحاسن و تجنب ضدها كانت بدعه حسنة،

 

و قد ظهر لى تخريجها على اصل ثابت،

 

و هو ما ثبت في الصحيحين من ان النبى صلى الله عليه و الة و سلم قدم المدينه فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسالهم،

 

فقالوا: هو يوم اغرق الله فيه فرعون, و نجي موسى،

 

فنحن نصومة شكرا لله،

 

فيستفاد منه فعل الشكر لله على ما من به في يوم معين من اسداء نعمة،

 

او دفع نقمة..

 

الي ان قال و اي نعمه اعظم من نعمه بروز هذا النبي..

 

نبى الرحمه في ذلك اليوم،

 

فهذا ما يتعلق باصل عمله،

 

واما ما يعمل فيه: فينبغى ان يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم من التلاوه و الاطعام و الصدقة و انشاد شيء من المدائح النبويه و الزهديه المحركة للقلوب الى فعل الخير و العمل للاخرة”[24].
السخاوي،

 

حيث قال عن المولد النبوي: “لم يفعلة احد من السلف في القرون الثلاثة, و انما حدث بعد, ثم لا زال اهل الاسلام من سائر الاقطار و المدن يعملون المولد و يتصدقون في ليالية بانواع الصدقات و يعتنون بقراءه مولدة الكريم،

 

و يظهر عليهم من بركاتة كل فضل عميم”[25].
ابن الحاج المالكي،

 

حيث قال: “فكان يجب ان نزداد يوم الاثنين الثاني عشر في ربيع الاول من العبادات و الخير شكرا للمولي على ما اولانا من هذه النعم العظيمه و اعظمها ميلاد المصطفى صلى الله عليه و الة و سلم”[26].

 

و قال ايضا: “ومن تعظيمة صلى الله عليه و الة و سلم الفرح بليلة و لادتة و قراءه المولد”[27].
ابن عابدين،

 

حيث قال: “اعلم ان من البدع المحموده عمل المولد الشريف من الشهر الذى ولد فيه صلى الله عليه و الة و سلم”.

 

و قال ايضا: “فالاجتماع لسماع قصة صاحب المعجزات عليه افضل الصلوات و اكمل التحيات من اعظم القربات لما يشتمل عليه من المعجزات و كثرة الصلوات”[28].
الحافظ عبدالرحيم العراقي،

 

حيث قال: “ان اتخاذ الوليمه و اطعام الطعام مستحب في كل وقت فكيف اذا انضم الى ذلك الفرح و السرور بظهورنوررسول الله في هذا الشهر الشريف و لا يلزم من كونة بدعه كونة مكروها فكم من بدعه مستحبه قد تكون و اجبة”[29].
الحافظ شمس الدين ابن الجزري،

 

حيث قال الحافظ السيوطي: “ثم رايت امام القراء الحافظ شمس الدين ابن الجزرى قال في كتابة المسمي عرف التعريف بالمولد الشريف ما نصه: قد رؤى ابو لهب بعد موتة في النوم فقيل له: ما حالك

 

فقال: في النار الا انه يخفف عنى كل ليلة اثنين،

 

و امص من بين اصبعى ماء بقدر هذا و اشار لراس اصبعة ،

 

وان ذلك باعتاقى لثويبه عندما بشرتنى بولاده النبى و بارضاعها له.

 

فاذا كان ابو لهب الكافر الذى نزل القران بذمة جوزى في النار بفرحة ليلة مولد النبى صلى الة عليه و سلم به فما حال المسلم الموحد من امه النبى يسر بمولدة و يبذل ما تصل الية قدرتة في محبته،

 

لعمري انما يكون جزاؤة من الله الكريم ان يدخلة بفضلة جنات النعيمة”[24].
ابو شامه شيخ النووي)،

 

حيث قال: “ومن احسن ما ابتدع في زماننا ما يفعل كل عام في اليوم الموافق لمولدة صلى الله عليه و الة و سلم من الصدقات،

 

و المعروف،

 

و اظهار الزينه و السرور،

 

فان ذلك مشعر بمحبتة صلى الله عليه و الة و سلم و تعظيمة في قلب فاعل ذلك و شكرا لله تعالى على ما من به من ايجاد رسولة الذى ارسلة رحمه للعالمين”[30].
الشهاب احمد القسطلانى شارح البخاري)،

 

حيث قال: “فرحم الله امرءا اتخذ ليالي شهر مولدة المبارك اعيادا،

 

ليكون اشد عله على من في قلبة مرض و اعياء داء”[31].
الحافظ شمس الدين بن ناصر الدين الدمشقي،

 

حيث قال في كتابة المسمي مورد الصادى في مولد الهادي): “قد صح ان ابا لهب يخفف عنه عذاب النار في مثل يوم الاثنين لاعتاقة ثويبه سرورا بميلاد النبى “،

 

ثم انشد:
اذا كان هذا كافرا جاء ذمة و تبت يداة في الجحيم مخلدا
اتي انه في يوم الاثنين دائما يخفف عنه للسرور باحمدا
فما الظن بالعبدالذى طول عمرة باحمد مسرور و ما ت موحدا

 

 

427 views

المولد النبوي