يوم الجمعة 2:14 صباحًا 24 مايو، 2019

ان كيدهم عظيم

 

 

ما معنى الكيد

 

و هل هو صفه عامة للنساء؟

الخلط بين الايات القرانيه لا يصح و لا يجوز،
لذلك ينبغى العوده الى التفاسير المعتمدة للقران الكريم عند اي التباس.
ومن اجل ايضاح قول الله عز و جل عن النساء:(ان كيدكن عظيم)”
بشكل محدد و دقيق يجب علينا الرجوع الى الايه 28 من سورة يوسف

(فلما راي قميصة قد من دبر قال انه من كيدكن ان كيدكن عظيم)

حيث ندرك من السياق ان هذه الايه لم تنزل في النساء بشكل عام،
بل نزلت في النسوه اللواتى كدن لسيدنا يوسف عليه السلام بشكل خاص

ونشاهد ان الله سبحانة و تعالى يخبرنا في هذه الاية
عن زوج المرأة التي كادت لسيدنا يوسف
وانة قال لزوجته: ان هذا الفعل من كيدكن اي صنيعكن،

 

و انه فعل عظيم.

فى ايه اخرى يقرا بعض الناس قوله عز و جل عن الشيطان:
(ان كيد الشيطان كان ضعيفا)”

ويتساءلون:
“هل المرأة اشد كيدا من الشيطان

 

”.

هنا ايضا ينبغى علينا العوده الى تفسير الايه 76 من سورة النساء
(الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله و الذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت
فقاتلوا اولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا)

لكي يكون كلامنا اكثر دقه و اكثر تحديدا.

جاء في الطبرى في تفسير هذه الايه الكريمة:

قال ابو جعفر: يعني تعالى ذكرة في هذه الاية: الذين امنوا و صدقوا الله و رسوله،
وايقنوا بموعود الله لاهل الايمان به ” يقاتلون في سبيل الله ”

فى طاعه الله و منهاج دينة و شريعتة التي شرعها لعباده،

والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت “،

اي
والذين جحدوا و حدانيه الله و كذبوا رسولة و ما جاءهم به من عند ربهم
” يقاتلون في سبيل الطاغوت ”

يعني: في طاعه الشيطان و طريقة و منهاجة الذى شرعة لاوليائة من اهل الكفر بالله.

ويقول الله،

 

مقويا عزم المؤمنين به من اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم،
ومحرضهم على اعدائة و اعداء دينة من اهل الشرك به:
” فقاتلوا ” ايها المؤمنون،

 

” اولياء الشيطان “،

يعني بذلك: الذين يتولونة و يطيعون امره،

 

فى خلاف
طاعه الله،

 

و التكذيب به،

 

و ينصرونه
” ان كيد الشيطان كان ضعيفا ”

يعني بكيده: ما كاد به المؤمنين،

 

من تحزيبة اولياءة من الكفار بالله على رسوله
واوليائة اهل الايمان به.
يقول: فلا تهابوا اولياء الشيطان،

 

فانما هم حزبة و انصاره،

 

و حزب الشيطان اهل و هن و ضعف.

اذن فالنسوه في سورة يوسف لم يكن مثلا و لا قدوه لنساء العالمين
لكي نسحب كيدهن و سوء صنيعهن و نعممة على النساء كافة،

ولا و جة و لا مبرر للمقارنة بين كيد النسوه في سورة يوسف
وعظم ما صنعن من جهه و كيد الشيطان و حزبة و ضعف صنيعهم و هوانه

من جهه اخرى،

 

لان الوضع مختلف.

ان المعنى العام للكيد في اللغه هو الصنع و التدبير،

وتعميم المعنى السلبى الخاص للكيد على النساء خطا شائع،
اذ ان الكيد ليس حكرا على جنس من دون جنس،

 

و ليس الكيد كيد كله.

يقول تعالى في سورة الطارق:

( انهم يكيدون كيدا 15 و اكيد كيدا 16 )

198 views

ان كيدهم عظيم