يوم الخميس 12:51 صباحًا 21 مارس، 2019


اهمية العلم في حياة الانسان

بالصور اهمية العلم في حياة الانسان 373ba3bff84520056cb588c1fada8f8f

العلم نور و الجهل ظلام يحرق الامم و الشعوب، و من سلك طريقا يلتمس فيه علما، سلك طريقا من طرق الجنه و من ما ت اثناء طلبه للعلم، ما ت شهيدا، كل هذه المقولات و اكثر قد جاءت للحض على العلم الذى يعتبر هو اساس قيام الحضارات و التقدم الذى يرفع من شان الفرد وايضا الامه على حد سواء لاعلي المراتب.

شجعت كل الاديان السماويه و الكتب المنزله على طلب العلم، فقد جاء عن النبى محمد صلى الله عليه و سلم طلب العلم فريضه على كل مسلم)، و كانت اول ايات الذكر الحكيم التى نزلت على الرسول هى اقرا ، و قال الله تعالى: قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون .

جاءت حاجه الانسان الى العلم و المعرفه لتيسير حياته، فانطلق هذا الانسان في الارض باحثا متاملا، يدون كل ما يراه، و يعد تجاربه الواحده تلو الاخري ليصل الى حاجته التى سعي و داب و اجتهد لايجادها، كالاختراعات و الاكتشافات التى تطورت مع تطور الوقت و مرور الزمن، و توسعت و فقا للتوسع الفكرى و البشرى و الاضافه التى تمت عليها، و بفضل هذه العلوم تحولت الكره الارضيه الكبيره الشاسعه المتراميه الاطراف الى قريه صغيره تستطيع الوصول الى حدودها بلحظات، و ذلك كله بفضل العلوم و وسائل الاتصالات المتطوره و تعدي الامر الى الوصول للفضاء، ليحلق الانسان و يخطو على سطح القمر، و يصل في ابحاثه و دراساته الى ما و راء الشمس، و ربما في المستقبل سيصل الى ابعد.

العلم يهذب النفس و يصقلها للافضل دوما، و بالتالى هو يحرر الانسان من طوق التبعيه لاشخاص، ليرسم هدفا لنفسه، و يصمم ان يسير في حياته مطبقا لهذا الهدف، و هذا هو الفرق بين الانسان المتعلم و الانسان العادي، الذى لا يعلم من العلم سوي فك الحروف و الكلمات، ليبقي الاخير تابعا لاشخاص يسيرون حياته و فقا لمصالحهم.

العلم بالاضافه الى انه كان السبب في نشوء الحضارات و بالتالى ادي الى الرقى بالشعوب، الا انه كان سببا ايضا في الدمار و الخراب، فهو سلاح ذو حدين، فقد كان العلم سببا في اختراع البارود و السلاح المستخدم في الحروب، بحيث نتج عن هذا الاختراع ان حصد ملايين من الارواح البشريه على سطح الكره الارضيه و انهيار العديد من الدول و الحضارات، و الخوف لاحقا من انهيار البشريه جمعاء لا قدر الله.

 

574 views

اهمية العلم في حياة الانسان