8:59 صباحًا الأحد 16 ديسمبر، 2018

بحث العلم والعمل


صوره بحث العلم والعمل

 

العلم نور الحياة،

و سبيل الخير و الرفعه و المجد للفرد و الامة،

به يعرف الانسان دينه و دنياه،

و يعرف طريقه و غايته.

علوم الدين تعلم الانسان من ربه،

و ما هى صفاته،

و من نبيه،

و ما هى اخلاقه،

و ما دينه،

و بماذا امره و عن اي شيء نهاه،

فيعيش في سلام و اطمئنان مع ربه،

و مع نفسه،

و مع الناس حوله.

و العلوم الاخرى،

كالرياضيات و الادب و العلوم و غيرها ضروريه في التعامل مع الحياه و اسرارها،

و هى السبب في تقدم الطب و الهندسه و الصحافه و المواصلات و غير ذلك.

فالعلم بكل فروعه و اصنافه و اجب على الامة.

و كل فرد يتخصص بما يناسبه و يحبه،

حتي يكون من الكل مجتمع متعلم ناهض.

و لقد حثنا الاسلام على العلم في مواضع كثيره من كتاب الله و سنه النبى صلى الله عليه و سلم.

فقال تعالى وقل رب زدنى علما)وقال سبحانه(قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون)وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا للجنه ،

وان الملائكه لتضع اجنحتها لطالب العلم رضا بما صنع.

و قال الشاعر: العلم يرفع بيتا لا عماد له و الجهل يهدم بيت العز و الشرف.

و قد ادرك المسلمون الاوائل قيمه العلم،

فاقبلوا على دراسته،

و كانت المساجد تزدحم بحلقات العلم،

و تقوم بدور المدارس و الجامعات،

حتي نبغ من ابناء الامه الاسلاميه علماء كبار في ميادين المعرفه كلها،

و كانوا اساتذه الدنيا لمده عشر قرون كاملة،

و عنهم اخذ الغرب علمه،

و بني حضارته،

فما اجدرنا ان نحيى اليوم ما بداه اجدادنا من قبل في العلم و الحضاره و صناعه الحياة.

هل رايت طلاب المدارس الابتدائيه يحملون حقائبهم في طريقهم الى المدرسه ،

ياتونها صغارا،

و يخرجون منها كبارا،

يتعلمون فيها القراءه و الكتابه و الحساب و العلوم و غيرها.هل رايت طلاب المدارس المتوسطه و الثانوية،

ثم طلاب الجامعه الذين يتخرجون و يصبحون اطباء و مهندسين و حتى معلمين .



و مع ذلك تري بعض الناس لا يحترمون المعلم،

فيتكلمون في حصته و لا ينفذون اوامره و هو الذى يسر لهم الحياه بالعلم و قال الشاعر احمد شوقي: قم للمعلم و فه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا اعلمت اشرف او اجل من الذى يبنى و ينشئ انفسا و عقولا نعم،

انه المعلم يقوم باعظم رساله في الحياة،

و هى نشر العلم و الثقافه بين الناس،

و قد شهد الرسول صلى الله عليه و سلم لمعلم القران اعظم شهاده حين قال:خيركم من تعلم القران و علمه.

و لا تقتصر مهمه المعلم على التعليم فقط،

و لكنها تمتد الى التربيه و الرعايه و توجيه الطالب،

و الدلاله على الخير و تشجيع الطلاب على الجد و الاجتهاد.

و جدير بنا جميعا ان نعرف للمعلمين فضلهم،

و ان نبادرهم بما يستحقون من التقدير و الاحترام و التبجيل،

و نقدم لهم الشكر الصادق الجزيل على ما يبذلون من جهد في تخريج الاجيال و رعايتها و الاهتمام بها،

فالمعلمون هم حق بناه المجتمع،

و منارات الخير فيه.

و كل هذا مبنى على العلم،

فالمعلم اخذ العلم و اعطاك اياه و انت اخذت العلم من المعلم و اعطيته لغيرك و هكذا.

و العمل شرف للانسان،

و كرامه له،فالله سبحانه و تعالى خلق الانسان لعماره الارض،اي:العباده و العمل.

كل انسان في المجتمع ينبغى ان يكون له عمل،

ما دام قادرا على العمل و العطاء…ان يكون معلما او طبيبا او جنديا او مهندسا و غيرها من الاعمال.

و كل عمل شرف للانسان ما دام العمل جائزا ليس محرما،

و كل عامل له مكانه و تقدير في المجتمع،

فالمجتمع الذى يحتاج الى المعلم و المهندس و الطبيب و حتى الى عامل النظافة،

فمن دون و جود عامل النظافه لكانت اتسخت كل المدينه و نقلت الامراض الخطيرة.

كان عمر بن الخطاب يقول:كنت اري الرجل فيعجبنى فاسال:اله مهنة؟فان قالوا لا،

سقط من عيني.

لا مكان في المجتمع للكسالي و العاطلين عن العمل،

الذين يعيشون متطفلين على موائد غيرهم،

ينامون في النهار و يسهرون في الليل،

و يقضون اوقاتهم في تناول الشاى و القهوة،

و الخوض في الاحاديث التافهةالتى لا فائده منها.

ان المجتمع الناهض هو الذى يشبه خليه النحل:لكل نحله مهمه و عمل،

و الكل يعمل في همه و نشاط.

اذا كان العمل شرفا للانسان،

فان اتقان العمل شرط اساسى من شروط نجاحه.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه.

فاتقان العمل،

و الاخلاص فيه،

سبيل الى سعاده صاحبه،

و نمو مجتمعه،

و اذا كان بعض الناس يحتقرون المهن اليدوية،

فان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول:من امسي كالا من عمل يده،امسي مغفورا له

462 views

بحث العلم والعمل