يوم الأربعاء 8:08 مساءً 22 مايو، 2019

بحث المكتبة العامة

صور بحث المكتبة العامة

مقدمة

الحمد لله رب العالمين ،

 

 

الذى خلق الانسان و علمة البيان ،

 

 

و جعل بين جنباتة روحا علويه و عقلا به يفكر ،

 

 

و حواس بها يدرك .

 


والصلاة و السلام على خير البريه الذى حمل الرساله بقوه و اداها بامانه ،

 

 

فجاءت نورا لتلك الروح ،

 

 

و لذلك العقل .

 


انواع المكتبات
المكتبه
المكتبه تمثل جزء حيويا من النظم التعليميه ،

 

 

و اجهزة تخزين و استرجاع المعلومات في العالم .

 

 

تهيء المكتبه سبل الحصول على المعرفه المتراكمه على مر السنين من خلال الكتب و الافلام و التسجيلات و وسائل الاعلام الاخرى .

 


يستفيد من المكتبات الطلاب و المعلمون و مديرو الاعمال و رجال الدوله و الباحثون و العلماء .

 

 

هذا بجانب اشباعها لهوايات الاخرين ،

 

 

بما تقدمة من ضروب المعرفه .

 

 

و تساهم المكتبات عمليا في حفظ تراث الثقافات و الحضارات المختلفة.

المكتبه اليوم
تطورت مكتبات اليوم كثيرا عما كانت عليه في الماضى ،

 

 

و ذلك بسبب التعدد و التنوع في محتوياتها و تباين هذه المحتويات من حيث مجالات التخصص .

 


تنوع المحتويات .

 

 

تطورت المكتبات من حيث المحتوي فصارت تحتوي ،

 

 

بجانب الكتب ،

 

 

على المجلات و الصحف اليومية و المنشورات و الاسطوانات و اشرطة التسجيل و افلام الفيديو و الصور الفوتوغرافيه و الميكروفيش و برامج الحاسوب و الرسومات و القطع الموسيقيه و الخرائط .

 

 

هذا بالاضافه للكتب المكتوبة بطريقة بريل للمكفوفين .

 


تنوع الاصناف .

 

 

بجانب تعدد المحتويات ،

 

 

هناك اصناف من المكتبات تقدم الخدمات في مجال المعلومات و التربيه و الترويح ،

 

 

كما تلبى مكتبات الكليات و الجامعات احتياجات البحوث للطلاب و الباحثين و وكلاء الاعلان و العاملين في الخدمات المصرفيه و المحامين و الاطباء و المعلمين و العلماء .

 


خدمات المكتبات .

 

 

بجانب المواد ،

 

 

تقدم المكتبات خدمات اجتماعيه عديده .

 


جلب المواد .

 

 

تخزن المكتبات التجارب و المعلومات و الافكار و تمررها من جيل الى لاخر مما يساهم في التقدم الثقافى و الفنى .

 

 

كما تفتح للطلاب مجالات و اسعه للمعرفه خارج نطاق الفصل و الكتاب المدرسى .

 

 

هذا بجانب ما تقدمة لجميع المجالات المتخصصه المذكوره انفا .

 


المكتبات العامة
وهي اكثر انتشارا من غيرها ،

 

 

و تقدم خدمات عديده للجمهور مما يضطرها الى توظيف عدد من الاعضاء للقيام بالاعباء .

 

 

و تشمل مكتبات المدينه ،

 

 

و المكتبات الاقليميه .

 


ومكتبات المناطق .

 

 

و لكل هذه الانواع عده فروع .

 

 

و تنظم هذه المكتبات حسب المواد المختلفة ،

 

 

مع تقسيمها الى اقسام للاطفال و الشباب و الكبار .

 

المكتبات المدرسيه
تحتاج المدرسة الى مكتبه تهتم بعملية التعليم و التعلم ،

 

 

بل تتحكم المواد التي تقدمها المكتبه في تحديد نوعيه عملية التعليم و مناهجها .

 

 

و تساعد الخدمات المتطوره في صنع بعض المواد كالافلام و المجلات و غيرها ،

 

 

و تميل بعض المدارس لتسميه مكتباتها مركز المواد التعليميه او مركز الوسائل الاعلاميه .

 


مكتبات المدارس الابتدائية .

 

 

يذهب اليها التلاميذ لسماع القصص او الحصول على معلومات محدده اذ تساعدهم المواد على الاكتشاف و التاليف و العمل الجماعي
المكتبات الخاصة
تكون بعض المؤسسات و ادارات العمل مكتباتها الخاصة تحت تسميات مثل الخدمات الاعلاميه ،

 

 

مكتبه البحوث المكتبه الفنيه .

 

 

و تسمي مكتبه الصحف الدوريات .

 

 

و عاده تخدم المكتبات الخاصة العاملين بالمؤسسة و احتياجاتهم .

 

 

و مما يزيد من اهمية المكتبات الخاصة التطور السريع في مجالات المعرفه المختلفة .

 

 

و يتحتم على امين المكتبه الخاصة ان يكون ملما بتفاصيل احتياجات الجهه التي تعمل بها مكتبتة و محتوي المكتبه ،

 

 

و مصادر الحصول على المزيد من المعلومات في المجال الخاص ،

 

 

لذلك تدرب هذه المكتبات العاملين بها على العمل في المكتبات بالاضافه للتخصص في ما ده واحده على الاقل من المواد ذات الصله .

 


المختصون بالمراجع .

 

 

يستدعى رواد المكتبات المختصين بالمراجع في بعض الاحيان ليساعدوهم في العثور على معلومه ما .

 


فوائد القراءه
اولا القراءه و سيله للحصول على المعرفه
لقد هيا الله الانسان بحواس تجعلة قادرا على اكتساب المعرفه ،

 

 

و لعل من اهم تلك الحواس السمع و البصر قال الله تعالى والله اخرجكم من بطون امهاتكم لا تعلمون شيئا و جعل لكم السمع و الابصار و الافئده لعلكم تشكرون النحل:78)فالانسان منذ طفولتة يستمع الى الاصوات ثم يحاكيها ،

 

 

ثم يتعرف على مدلولاتها ،

 

 

و نراة في السنوات الاولي من عمرة يتلفة الى حمل الكتاب ،

 

 

و قد يفسدة و يتلفة و يمزقة ،

 

 

فلذا يستحسن اعطاؤة نوعيه خاصة من الكتب ذات الرسوم المصنوعه من قماش او جلد يصعب اتلافة و تلفت نظرة الصورة الملونه ،

 

 

ثم يشير باصبعة الى الصور التي يحبها ،

 

 

ثم نجدة يقرن اللفظ بالصورة و يستمتع بقصص امة عن منظر ما او صورة معينة ،

 

 

ثم تبدا علاقتة بهذا المصدر المعرفى و هو الكتاب و تنمو مع نمو جسمة و عقلة ،

 

 

و تبدا علاقتة بالقراءه تشق طريقها في حياتة فيزداد و عيا بما حولة ،

 

 

و تتحقق له متعه و فائده ،

 

 

كما يعجبة بعد سنين ان يقرا ضمن مجموعة من الاصدقاء ،

 

 

و يسر ان سئل عما قرا ان يجيب فتمتلئ نفسة ثقه ،

 

 

و يدفعة ذلك الى المزيد فينمى معلوماتة و تتوسع مداركة .

 


ان القارئ يفهم ذاتة ،

 

 

و يفهم من حولة و يلم معرفه بالشعوب و البلدان البعيده يعرف و اقعة ،

 

 

و يعرف الماضى بتجاربة المتنوعه ،

 

 

يعيش حياتة و حياة الاخرين ،

 

 

و تكون لدية ذخيره من التجارب المسجله في سطور الكتب ،

 

 

تدفعة الى مواقف قد تحدث له في المستقبل .

 


والقراءه و سيله الاتصال بالمجيدين من الاداء و اصحاب البيان و الفكر في مختلف العصور ،

 

 

فيكتسب القارئ منهم علما و ادبا كما لو انه كان معهم .

 


ثانيا القراءه من اهم و سائل الثقافه
ان ثقافه اي شعب من الشعوب او امه من الامم ،

 

 

تعكسها و سائل اعلامها و ادوات المعرفه فيها ،

 

 

كذلك و سائل الاتصال الفرديه و الجماعيه .

 


ومهما قيل عن و سائل التثقيف الاخرى غير الكتاب ،

 

 

و ما تقدمة للناس ،

 

 

فان الكتاب يبقى محتفظا باهميتة كوسيله تعليميه .

 


ومن المؤكد ان الحصول على القسط الاوفر من الثقافه بشكل عام يكون اغلبة عن طريق القراءه ،

 

 

و كلنا يدرك هذا المعنى من خلال تجاربنا اليومية ،

 

 

فلو انفق انسان ما ساعات في مشاهدة التلفاز ،

 

 

و ساعة في مخالطه الناس ،

 

 

و ساعات في التامل و التفكير ،

 

 

و ساعة في القراءه ،

 

 

لوجد ان نصيبة الاكبر من الثقافه كان من الكتاب ان احسن اختيارة ،

 

 

فالكتاب يعطى القارئ معلومات و خبرات متنوعه في فتره زمنيه قصيرة ،

 

 

و يمكن حملة في الحل و الترحال .

 


والثقافه عن طريق القراءه امر سهل و ميسور ،

 

 

لانة بيد القارئ ينظمة و يحسن اختيارة و يتجاوز عما لا فائده منه .

 

 

و يعود الى ما فيه فائده متى شاء فيركز عليه ،

 

 

فاذا سلمنا بهذه الحقيقة فانه يبقى علينا تنظيم تلك القراءه التي نقرؤها ،

 

 

و اختيار الوقت الانسب و المادة الانفع .

 


والمسلم يعيش حياة اجتماعيه ،

 

 

فان كان ابا او كانت اما ،

 

 

فهناك ثقافه لازمه حتميه تدور حول الحياة الزوجية و الاسريه و التربيه ،

 

 

و اذا تعرض لمشكلة و صعب عليه حلها لجا الى تجارب الاخرين ليستقرئ من كتاباتهم الموقف الامثل الذى ينبغى عليه ان يتخذة .

 


ثالثا القراءه من اهم و سائل الحصول على العلم المدرسى
كلنا يدرك ان عملية التعلم قوامها الكتاب ،

 

 

و التلميذ و المعلم ،

 

 

و المدرسة ،

 

 

و اي خلل في تلك العناصر يجعل عملية التعليم غير ناجحه و الذى يهمنا هو حصول المتعلم على ما ينبغى ان يحصل عليه من علم بواسطه القراءه في الكتاب المدرسى و غيرة من المصادر و المراجع .

 

رابعا القراءه ضروره من ضروريات الحياة المعاصره
ففى امورنا اليومية نري كثير من الارشادات و الاعلانات التي تملا الشوارع و توجة الناس الى ما ينفعهم او يلزمهم ،

 

 

و نقرا اسماء المحلات ،

 

 

و اسماء اصحابها و اسماء الصيدليات المناوبه ،

 

 

و غيرها ،

 

 

و نقرا ارشادات التحذير من الحفر ،

 

 

او ارشادات السباحه او المرور في مكان غير مناسب .

 


كل تلك الامثله ليست على سبيل الحصر تجعلنا اكثر ادراكا لاهمية القراءه ،

 

 

و خاصة اننا نعيش عصر الاختراعات و الابتكارات ،

 

 

و لك فتره نشترى اله كهربائيه نقرا عن طريقة استعمالة او تشغيلها ،

 

 

و كم تكون القراءه هنا مجديه للقارئ و لصيانه الاله .

 

خامسا القراءه و سيله من و سائل التسليه
وهذا ما امرنا نبينا محمد صلى الله عليه و سلم حين قال و الذى نفسي بيدة انكم لو تداومون على ما تكونون عندي ،

 

 

و في الذكر لصافحتكم الملائكه على فرشكم ،

 

 

و في طرقكم ،

 

 

و لكن يا حنظله ساعة و ساعة و كرر هذه الكلمه ساعة و ساعة ثلاث مرات .

 


ومن تلك القراءه المسليه قراءه قصة ،

 

 

او قصص فكاهيه ،

 

 

تدور حول مجموعة من الناس جمعتهم مهنه واحده ،

 

 

او بيئه واحدة،

 

فهناك اخبار البخلاء ،

 

 

و اخبار الظرفاء ،

 

 

و قصص الحكماء ،

 

 

و نوادر الحمقي و المغفلين .

 

 

445 views

بحث المكتبة العامة