10:21 صباحًا السبت 16 فبراير، 2019


بحث حول المفاعل النووي

بالصور بحث حول المفاعل النووي a1c3dd4ca89b7af176f5913bf913388b

مفاعل نووي
المفاعلات النوويه عباره عن منشات ضخمه يتم فيها السيطره على عمليه الانشطار النووى حيث يتم الاحتفاظ بالاجواء المناسبه لاستمرار عمليه الانشطار النووى دون و قوع انفجارات اثناء الانشطارات المتسلسلة.

يسخدم المفاعلات النوويه لاغراض خلق الطاقه الكهربائيه و تصنيع الاسلحه النوويه و ازاله الاملاح و المعادن الاخري من الماء للحصول على الماء النقى و تحويل عناصر كيميائيه معينه الى عناصر اخري و خلق نظائر عناصر كيميائيه ذات فعاليه اشعاعيه و اغراض اخرى.

يعتبر انريكو فيرمى عالم في الفيزياء من ايطاليا و الذى حاز على جائزه نوبل في الفيزياء عام 1938 و غادر ايطاليا بعد صعود الفاشيه على سده الحكم و استقر في نيويورك في الولايات المتحده من اوائل من اقترحوا بناء مفاعل نووى حيث اشرف مع زميله ليو زيلارد Leó Szilárd الذى كان يهوديا من مواليد هنغاريا على بناء اول مفاعل نووى في العالم عام 1942 و كان الغرض الرئيسى من هذا المفاعل هو تصنيع الاسلحه النووية.

فى عام 1951 تم و للمره الاولي انتاج الطاقه الكهربائيه من مفاعل ايداهو في الولايات المتحدة.

يتوقع بعض الخبراء نقصا في الطاقه الكهربائيه في المستقبل البعيد نتيجه ظاهره انحباس حرارى سببتها انشطه بشريه مثل تكرير النفط و محطات الطاقه و عادم السيارات و غيرها من الاسباب و هناك اعتقاد سائد ان الطاقه النوويه هو السبيل الامثل لسد هذا النقص في المستقبل.

لمعرفه الدول ذات القدره النوويه اقرا المقال الرئيسى الاسلحه النووية.
يتكون اي مفاعل نووى من الاجزاء التالية:

  1. مركز المفاعل و هو الجزء الذى يتم فيه سلسله عمليات الانشطار النووي.
  2. السائل المتحكم في حراره المركز و يستعمل الماء عاده للتحكم في سرعه عمليات الانشطار النووى و كواقى من الاشعاع المنبعث من العملية.
  3. حاويات تحيط بمركز المفاعل و السائل المتحكم في حراره المركز لمنع تسرب الاشعاعات الناتجه من الانشطار النووي.
  4. محولات حراريه للتحكم في حراره السائل المتحكم في حراره المركز.
  5. مولده كهربائيه عملاقة.

لغرض تحفيز سلسله عمليات الانشطار النووى في مركز المفاعل النووى يستعمل ما يسمي بالوقود النووى و التى هى في الغالب اليورانيوم-235 او البلوتونيوم-239 و الفكره تكمن في تحفيز انشطار في انويه ذرات اليورانيوم-235 او البلوتونيوم-239 لايصالهما الى مرحله ما يسمي الكتله الحرجة.
لتوضيح مفهوم الكتله الحرجه تصور ان هناك كره بحجم قبضه اليد مصنوع من ما ده اليورانيوم-235 ،



بعد تحفيز اولى لعمليه الانشطار النووى بواسطه تسليط حزمه من النيوترون على الكره سيتولد 2.5 نيترون جراء هذا الانشطار الاول لنواه ذره اليورانيوم-235 و هذا يكون كافيا لبدا انشطار ثانى في كل الاجزاء المتكونه من الانشطار الاول و اثناء هذه السلسله المتعاقبه من الانشطارات في نواه الذرات يفقد الكثير من النيوترونات المتكونه الى سطح الشكل الكروى و لكن كميه النيوترونات المتكونه في الداخل كافيه لادامه عمليات الانشطار و هنا ياتى دور الكتله الحرجه التى يمكن تعريفها بالحد الادني من كتله ما ده معينه كافيه لتحمل سلسلات متعاقبه من الانشطارات .



اذا كان العنصر المستخدم في عمليه الانشطار النووى ذو كتله يتطلب تسليطا مستمرا بالنيوترونات لتحفيز الانشطار الاولى للنواه فان هذه الكتله تسمي الكتله دون الحرجة.

اذا كان العنصر المستخدم في عمليه الانشطار النووى ذو كتله قادره على تحمل سلسلات متعاقبه من الانشطار النووى حتى بدون اي تحفيز خارجى بواسطه تسليط نيوترونات خارجيه فيطلق على هذه الحاله الكتله الفوق حرجه و هى المرحله المطلوبه لتصنيع القنبله النووية.

437 views

بحث حول المفاعل النووي