يوم الخميس 3:30 مساءً 18 أبريل، 2019


بحث عن اولاد الشوارع

بالصور بحث عن اولاد الشوارع 7a19e2458ad39c3f27e96dd821390e88

بملابسهم الرثه الممزقة،

 

و ارجلهم الحافية،

 

و سحنتهم التي تبدو عليها امارات المرض و الاعياء اصبح “اطفال الشوارع” يشكلون احد معالم العاصمه الموريتانيه نواكشوط،

 

حيث تقابلهم بكثرة في العديد من الاماكن مثل الاسواق و قرب المطاعم و في محطات الحافلات و قرب دور السينما و محلات الفيديو و في اماكن جمع القمامه و في اي مكان يمكن ان يوفر مصدر دخل مهما كان زهيدا بطريقة شرعيه او غير شرعية،

 

لقد قرر هؤلاء الصبيه مواجهه الحياة بمفردهم بعد ان فقدوا الدفء العائلى و الحنان الاسرى لسبب او اخر و خرجوا من بيوتهم ليتبنوا الشارع ما وي و مسكنا،

 

حاملين همومهم بعيدا عن اسرة لا يثقون بها.
لقد تعرض المجتمع الموريتانى التقليدى المحافظ لهزات عنيفه ناتجه عن عقود من الجفاف و التصحر ادت الى هجره ريفيه كبيرة نحو مدن فتيه لم تستعد لاستقبال امواج المهاجرين الجدد الذين لم يتعودا سكني المدن و لم يتاقلموا مع شروط المدينة،

 

الامر الذى نتج عنه ارتفاع معدلات البطاله و تزايد نسبة الفقراء ممن فقدوا مصادر دخلهم التقليديه في الريف دون ان توفر لهم الحياة الحضريه بديلا عنها و هو ما انعكس على النواحى الاجتماعيه فتزايدت معدلات الطلاق و تكاثرت نسب التفكك الاسرى و تناقص التكافل الاجتماعى القبلى التقليدي.
كان الاطفال الضحيه الاولي لكل تلك التطورات ففقدوا الحنان و العطف و اضطر كثير منهم بعد ان و جد نفسة خارج مظله العائلة و توجيهها الى السرقة،

 

و استغلت بعض العصابات الاجراميه الوضع فاوقعت العديد من الاطفال في شراك المخدرات لتستغلهم في السرقه و غيرها من الانشطه الاجرامية،

 

فيما تعرض من سلم من تلك العصابات الى سوء التغذيه ليصبح فريسه للامراض.
مشاهد يجهش لها الفؤاد
حسب البيانات المتوفره لسنه 2000 لدي جمعيه الاطفال و التنميه في موريتانيا و هي كبري الجمعيات المهتمه باطفال الشوارع في موريتانيا فان هذه الفئه يمكن تقسيمها الى اربعه اقسام:
1 “المودات”: او طلبه المدارس التقليديه الذين يتركهم اهلهم عند المعلم التقليدى دون ان يتحملوا نفقات اعالتهم في الوقت الذى لا يستطيع المعلم اعالتهم و هو ما يضطرهم الى الخروج الى الشارع بحثا عن لقمه العيش،

 

و يبلغ عددهم 519 طفلا 47 منهم لا تتجاوز اعمارهم 11 سنة.
2 اطفال الشوارع الاخرون: و عددهم 265،

 

منهم 50 تتراوح اعمارهم بين 14-15
3 الاطفال الدين يعيشون اوضاع صعبة: اي ان سبب خروجهم الى الشارع هو ظروف الفقر المزريه لاسرهم ،

 

 

و يقدر عددهم ب330 طفلا 74 منهم ما بين 12-15 سنة.
4 البنات اللاتى يعشن في حالة صعبة: يعانى معظمهن من حالات اجتماعيه صعبة حتمت عليهن الخروج من المنزل و العيش مع بعض الصديقات او الانضمام الى العصابات الاجراميه و عددهن 159،

 

قبلت 88 منهن التعامل مع مراكز الوقايه الاجتماعية.
وبعد مقابله و استفسار العديد من المختصين في الموضوع استطعنا الخروج بالاسباب الرئيسيه للظاهره فيما يلي:
1 اسباب اقتصاديه
الحالة الاقتصاديه للبلاد،

 

بعد موجات الجفاف المتلاحقه و مع تبنى سياسة لبراليه لا تعير كثير اهتمام لمجانيه الخدمات الضرورية،

 

و الظروف الماديه المزريه التي تعيش فيها اسر بعض الاطفال في الاحياء الشعبية،

 

و انتشار البطاله و انخفاض مستويات الاجور في الوقت الذى تتضاعف فيه الاسعار بوتيره متسارعة،

 

كلها اسباب دفعت الكثير من الاطفال الى التمرد على حياة الفقر التي تعيش فيها اسرهم و البحث عن بدائل اخرى مهما كانت صعبة.
2 اسباب اجتماعية:
فى المجتمع الموريتانى الذى تنتشر فيه ظاهره الطلاق بشكل كبير دون و ازع قانونى وان كانت مدونه الاحوال الشخصيه التي صودق عليها قبل ايام قد و ضعت بعض القيود عليه)،

 

يؤدى تفكك الاسر الى نتائج غايه في السلبيه و يكون الاطفال اول ضحاياها،

 

فضلا عن بدء مظاهر التحلل من التزامات التكافل الاجتماعى التي و رثها المجتمع من حياة الريف و مستلزمات العصبيه القبلية،

 

و تخلى الكثير من الاباء عن مسؤولياتهم الاسرية،

 

و هو ما ينتج عنه تشرد الاطفال و ضياعهم و توفير الظروف التي تدفع بهم الى حياة الشارع.
3 اسباب ثقافية:
شكلت ظروف الحياة في المدن و انتشار محلات الفيديو و دور السينما التي تبث افلام العنف و الخلاعه دون رقابه و انتشار الصحف و المجلات الغربيه الاباحيه و اشرطة الموسيقي الصاخبه و ما يصاحبها من تمثل للحياة الغربيه و تشبة بنجوم السينما تحديا كبيرا امام فئه الاطفال الذين لم توفر لهم الاسرة التربيه التي يخلق عندهم مناعه من هذه المؤثرات،

 

و لم يحصلوا على مستويات تعليميه من المدرسة توجههم التوجية السليم و هو ما يجعلهم عرضه لتلك التاثيرات المغرية.
لقد لخصت الاخصائيه الاجتماعيه “زينب سيلا ” هذه الاسباب في معرض ردها عن سؤال عن اسباب هذه الظاهره قائله ”الاسباب هي الفقر،

 

الطلاق المتف شي بدون رادع،

 

نقص رقابه الاباء و عدم تحمل بعضهم للمسؤوليه الاسرية،

 

عدم توفر النوادى الرياضيه و الانشطه الثقافيه الخاصة بالاطفال و المراهقين،

 

اضافه الى الدور السلبى لنوادى الفيديو،

 

و تدنى المستوي التعليمي،

 

و غياب المسؤوليه بين المعلمين… اننى ادعو كل العقلاء الى الانتباة الى ما يعانية رجال المستقبل من اخطار ينبغى الشروع من الان في محاربتها،

 

ان المتجول في شوارع نواكشوط ليري الكثير من المشاهد التي يجهش لها الفؤاد”.
“جينكات” عنف و سجون و مخدرات
الفئه الاخطر من بين اطفال الشوارع في نواكشوط هي فئه من المراهقين عرفوا باسم “جينكات” و هم عصابات من المراهقين يتحمل كل شخص منهم التزامات خاصة تجاة بقيه اعضاء العصابة،

 

يتزعمهم اقواهم و اكثرهم احترافا في عالم الاجرام و غالبا ما يكون مسلحا بالسلاح الابيض،

 

يتميزون بانواع خاصة من حلاقه الرؤوس منها ما يسمونة ZOULOU و منها GACSONE لهم مشيتهم الخاصة غير المستقيمه و يستخدم بعضهم نظارات سوداء،

 

مثلهم في الحياة نجوم السينما و الموسيقي من امثال “رامبو” ،

 

 

و ”بريسلي”،

 

و ”دراماندرا”،

 

و ”مايكل جاكسون”،

 

يتميزون بانحلالهم الخلقى و توجهاتهم الاجرامية.
فى السنوات الخيره ما رسوا اعمالا اجراميه مفزعه شكلت تحديا كبيرا للشرطة و مؤسسات الامن الاجتماعي،

 

من اشهر عصاباتهم: عصابه الحمر “LES ROUGE” ،

 

 

و النجم الاسود “BLAK STAR” و ال: كى جى بى “KGB” و غالبا ما يقومون بالاعتداء على الماره بالضرب و الطعن بالمدي و الابتزاز و السرقه و خطف الحقائب …الخ.

 

بل قد يصل الامر في بعض الاحيان الى القتل الخطا كما حدث مع “موسي جو” الذى قتل زميلة بعد خلاف نشب بينهما على شريط موسيقى و ذلك في فاتح الشهر الثامن من سنه 2000 في نواكشوط.
ويشير سجل التحقيق الخاص بالجانحين في محكمه نواكشوط ان رواد المحكمه من الاطفال بلغ في سنه 2000 حوالى 302 طفل،

 

و تشير احصائيات المحكمه الى ان 65 من هذه الجرائم هي جرائم سرقه و 15 جرائم تعاطى المؤثرات العقليه في حين تصل جرائم العنف و الاعتداء الى 8 و الجرائم الاخلاقيه الى 5 اما النسبة الباقيه فتضم سلسله من الجرائم المختلفة الاخرى.
وفى مقابلات اجريت مع تسعه من نزلاء السجن من الاطفال عبر ثلاثه منهم انهم محترفو سرقه و سيعودون الى نشاطهم فور خروجهم،

 

فيما انكر الباقون التهم التي دخلوا السجن بسببها معلنين براءتهم،

 

و قد اجمع السجناء عن تضايقهم من ظروف السجن.

 

يذكر ان 66 من هذه العينه التي تم استجوابها كان يعيشون في اسر يعولها اباء،

 

و 22.7 يعيشون في اسر تعولها امهات،

 

و النسبة الباقيه 10.6 كانوا يعيشون في اسر كاملة من ابوين،

 

و تعكس هذه النسب التاثير الواضح للتفكك الاسرى في جنوح الاطفال.
استخدم المخدرات لاسرق..

 

و اسرق لاستخدم المخدرات
كثرت اعداد متعاطى المخدرات من بين اطفال الشوارع،

 

و بعضهم لا يخاف من التصريح بانه يتعاطي المخدرات.

 

و قد نقلت عنهم بعض الدراسات تصريحات مؤثره فقد قال احدهم: “انا استخدم المخدرات لاسرق،

 

و اسرق لاستخدم المخدرات” اما اخر فقد عبر عن شعورة المحبط من الحياة قائلا: “اننى استخدم المخدرات لاموت”.
اطفال الشوارع في مدينه نواكشوط يستخدمون بكثرة مخدر يدعي GUINZE و هو يحوى ما ده DULUANT التي تستخدم في اذابه الشحوم،

 

و يعمل عند استخدامة على اذابه الشحوم المحيطه بالخلايا الدماغيه و هو ما يقضى على هذه الخلايا غير القابله للتجدد و المسؤوله عن كبح نزعات العنف،

 

و تناول مخدر GU I NZE على مدي السنين يورث الجنون بل نوعا خطيرا من الجنون المصحوب بالميل الى العنف.
كما يستخدم بعض الاطفال مخدر اليامبا YAMBA و كذلك انواع مختلفة من الكحول مثل LA VANDA و RISE كما يستخدمون مخدرات مستخلصه محليا من عناصر مختلفة يسمونها ZOMBRETTO.

 

كما ان هناك و سائل اخرى للتخدير باستخدام الاقراص المخدره من امثال LU MMENOCTAL و TRANXENE .

 

 

اما الاقراص الاكثر تداولا فهي VALIUMO و RIVOTRIL و LIXOMIL.
هذه المخدرات تتوفر بكثرة في العاصمه نواكشوط و يبدوان بعض الموظفين الصحيين يستفيدون من المتاجره بهذه الاقراص و بذلك تدخل المخدرات الممنوعه قانونا من نافذه الاقراص الطبيه المسموح بتداولها ضمن شروط مشدده لا يحترمها بعض الاطباء.
اسوا اسرة خير من افضل مركز ايواء
قبل عشر سنوات لم يكن يعمل في مجال اطفال الشوارع سوي منظمه “كاريتاس” المسيحيه بالتعاون مع و زاره الصحة و الشؤون الاجتماعيه الموريتانيه اما الان فقد تزايدت الجهات المهتمه بالظاهره مع استفحالها،

 

و من بين الجهات المهتمه جمعيه “صله الرحم”،

 

و منظمه “ارض الرجال” و معهد “مريم جلو للاطفال” و جمعيه “الاطفال و التنميه في موريتانيا”،

 

و غيرها من الجمعيات غير الحكومية.
كما ان السلطات الرسمية اصبحت اكثر اهتماما بالظاهره و انعكس ذلك جليا في تعاونها الجيد مع المنظمات غير الحكوميه في هذا المجال،

 

و مع ذلك فان امكانات هذه المنظمات لا تزال دون المستوي بكثير،

 

خصوصا ان رعايه الاطفال تحتاج الى عنايه خاصة و ظروف يصعب توفيرها،

 

و في مقابله اجريناها مع السيد “محمد الامين ولد الشيخ” و هو مرب في احد مراكز الايواء قال: نحن لا نبخل باى جهد في سبيل خدمه هؤلاء الاطفال،

 

و يعلم الله اننى لا انام اذا كان احد اطفال المركز مريضا،

 

و لكننى كمرب اومن بان اسوا اسرة ستبقي دائما خيرا من افضل مركز.

 

ان الحياة الطبيعية في الاسرة و ظروف الحب و الحنان الطبيعي لا يمكننا هنا تعويضها حتى و لو توفرت لدينا امكانيات هائلة،

 

لهذا فانا ادعو الاسر الى الحرص اولا على اطفالها،

 

كما ارجو من الاسر الميسورة ان تساعدنا في تبنى بعض الاطفال ليعيشوا على الاقل في ظروف قريبه من الظروف الطبيعية”.
وعن سؤال حول طريقة التعرف على اطفال الشوارع قال: نحن نقوم بزيارات ليلية لاماكن تواجد هؤلاء الاطفال حيث نجدهم نائمين في المنازل المهجوره و السيارات الخربه و تحت السلالم و في الصناديق الخشبيه و تحت الاشجار و الاكشاك غير المستخدمة و في اماكن اخرى لا يخطر ببالك ان احدا يمكن ان يبيت فيها،

 

و بعد ان نوقظ الطفل نذهب به الى مركز انصات حيث نوفر له مكانا ملائما للمبيت،

 

و في الصباح نعمل على استخلاص المعلومات منه عن ظروفة و ظروف اهلة و بعد ايام من الاستجواب غير المباشر و الاستعلام عن اهلة و ظروفهم يتم تحويلة الى مركز للايواء حيث نوفر له شروط حياة طبيعية،

 

و نعمل على الحاقة باحدي المدارس او بمهنه ملائمه للذين لا يستطيعون المتابعة في المدارس،

 

و بعد فتره من الاتصال بالاهل يتم ارسالة الى اسرتة اذا حصل توافق بينة و بين الاسرة و الا فان المركز يتولي التربيه حتى يبلغ سنا و يتعلم مهنه يمكنة من خلالها الاعتماد على نفسه.
ظاهره اطفال الشوارع تشكل احدي الضرائب التي على المدن الكبري ان تدفعها من فلذات اكبادها،

 

و يبدوان مدينه “نواكشوط” تسير في المسلك نفسة الذى سارت فيه تلك المدن،

 

فهل ستجد الحل الملائم لهذه الظاهره المحزنة

 

اولي خطوات الحل هي المعالجه الاعلامية..

 

و هذا ما حاولناه.
اهم المؤشرات الاقتصاديه لعام 1999
عددالسكان
2.6 مليون
النمو في عدد السكان %)
2.7
الكثافه السكانيه نسمه /كم مربع)
2.5
توقع الحياة عند الميلاد سنة)
53.9
معدل الخصوبه طفل لكلامراة)
5.3
معدل الوفاه لكل1000مولود
88.0
معدل الوفاه تحت خمسسنوات(لكل 1000طفل)
142.0
سكان الحضر عددالسكان)
56.4
الكثافه السكانيه فيالريف نسمة/ كم مربع من المساحه المنزرعة)
232.7*
معدل الاميه للذكورالبالغين %الذكور اعلى من 15سنة)
47.8
معدل الاميه للاناثالبالغين %للاناث اعلى من 15سنة)
68.6
المساحة
1.0 مليون
اجمالى الدخلالقومي
1.0 مليار
نصيب الفرد من الدخلالقومي
390.0
اجمالى الناتجالقومي
957.9 مليون
نسبة النمو في الناتجالقومى %)
4.1
حجمالدين
1.6 مليار
خدمةالدين
105.5 مليون
المعونه بالنسبةللفرد
84.1
المصدر: البنك الدولي
ملاحظة: علامه * رمزان البيانات لعام 1998

477 views

بحث عن اولاد الشوارع