يوم الأربعاء 1:52 صباحًا 22 مايو، 2019

بحث عن شجرة الدر

الملكة عصمه الدين اتلقبت بام خليل.

 

اسمها الشعبى و المعروف شجره الدر اتوفت في القاهره سنه 1257 ،

 

ارمله السلطان الايوبى الصالح نجم الدين ايوب اللى لعبت دور كبير و حاسم بعد و فاتة و الحرب ضد الحملة الصليبية السابعة بتاعه لويس التاسع ملك فرنسا دايرة في مصر 1249 – 1250 .

 

بقت سلطانة على مصر في 2 ما يو سنه 1250،

 

و انتهي بكدة عصر الدولة الايوبية في مصر و ابتدي عصر الدولة المملوكيه.

 

بعد ما حكمت مصر كسلطانة 80 يوم اضطرت،

 

تحت ضغوط الخليفة العباسي في بغداد و الايوبيين في الشام،

 

انها تتنازل ل عز الدين ايبك عن العرش و تتجوزة فحكمت معاة مصر لغايه ما اتوفوا سنه 1257.

 

و صفها المؤرخين بانها كات ست جميلة و ذكية و عندها فضيله.

 

بيعتبرها مؤرخين اول سلاطين الدولة المملوكية في مصر

اصلها

الحملة الصليبية السابعة 1249

قوات الحملة الصليبية السابعة نزلت بر دمياط.
شجر الدر كانت جارية من اصل تركي او جايز ارمنلي اشتراها الصالح ايوب قبل ما يبقي سلطان و رافقتة في فترة اعتقالة في الكرك سنه 1239 مع مملوك لية اسمه ركن الدين بيبرس مش ركن الدين بيبرس السلطان المشهور الملقب بالظاهر بيبرس و خلفت منه ولد اسمه خليل اتلقب بالملك المنصور.

 

و بعد ما اتخلص الصالح من الحبس راحت معاة مصر و اتجوزتة ،

 

 

و بعد ما اتسلطن 1240 بقت بتنوب عنه في الحكم لما يكون برة مصر.
فى ابريل سنه 1249 و الصالح ايوب في الشام بيحارب الملوك الايوبيين اللى بينافسوة على الحكم و صلتة اخبار ان ملك فرنسا لويس التاسع Louis IX – اللى اتعمل قديس بعد و فاتة – في قبرص و في طريقة لمصر على راس حملة صليبية كبيرة عشان يغزوها،

 

فرجع على مصر عيان جدا و قعد في اشموم طناح جنب دمياط على البر الشرقى من الفرع الرئيسى للنيل عشان يجهز الدفاعات لو هجم الصليبيين.

 

و فعلا في يونيو 1249 نزل عساكر و فرسان الحملة الصليبية السابعة من المراكب على بر دمياط و نصبوا خيمة حمرا للملك لويس و انسحب العربان اللى كان حطهم الصالح في دمياط عشان يدافعوا عنها فاحتلها الصليبيين بسهولة و هي خاوية من سكانها اللى سابوها بعد ما شافوا العربان هربوا  ،

 

فزعل الملك الصالح و اعدم كام واحد من العربان بسبب جبنهم و خروجهم عن اوامرة ،

 

 

و اتنقل و هو عيان في النزع الاخير على نقالة لمكان اامن في المنصورة.

 

و في 23 نوفمبر 1249 اتوفي الملك الصالح بعد ما حكم مصر عشر سنين و في لحظة حرجة جدا من تاريخها.
شجر الدر استدعت قائد الجيش المصري ” الامير فخر الدين يوسف ” و رئيس القصر السلطانى ” الطوا شي جمال الدين محسن ” و قالت لهم ان الملك الصالح اتوفي وان مصر دلوقتى في موقف صعب من غير حاكم و فيه غزو خارجى متجمع في دمياط،

 

فاتفق التلاتة على انهم يخفوا الخبر لحسن معنويات الناس و العساكر تتاثر و يتشجع الصليبيين .

 

 

و في السر من غير ما حد يدرى نقلت شجر الدر جثمان الملك الصالح في مركب على القاهره و حطتة في قلعه جزيره الروضه.

 

و مع ان الصالح ايوب قبل ما يموت ما عملش و صية بمين يمسك الحكم بعده،

 

شجر الدر بعتت زعيم المماليك البحرية ” فارس الدين اقطاي الجمدار ” على حصن كيفا عشان يستدعى ” توران شاة ” ابن الصالح ايوب عشان يجى مصر يمسك الحكم بدل ابوة المتوفي.
الصالح ايوب قبل ما يتوفي كان مضي اوراق على بياض لشجر الدر عشان تستعملها لو ما ت،

 

فبقت شجر الدر و الامير فخر الدين يصدروا اوامر سلطانية على الاوراق دى و قالوا ان السلطان عيان و ما يقدرش يقابل حد و كانوا بيدخلوا اكل في القودة اللى المفروض انه راقد فيها عشان ما يخلوش حد يشك.

 

و بعدين راحوا مصدرين قرار سلطانى بتجديد العهد للسلطان الصالح ايوب و تنصيب ابنة توران شاة و لى لعهد السلطنة المصرية و حلفوا الامرا و العساكر.
انتصار مصر على الحملة الصليبية السابعه

طلع رجاله شجر الدر على الصليبيين الغزاه.

لويس التاسع ملك فرنسا اتاسر في فارسكور.
اخبار و فاه السلطان الصالح ايوب و صلت الصليبيين في دمياط بطريقة ما ،

 

 

و في نفس الوقت و صلت دمياط امدادات مع ” الفونس دو بويتى ” Alphonse de Poitiers اخو الملك لويس،

 

فاتشجع الصليبيين و قرروا الخروج من دمياط و الطلوع على القاهره.

 

و قدرت قوات من الفرسان الصليبيين بقياده روبرت دارتوا Robert d’Artois اخو الملك لويس من اجتياز قناة اشموم على مخاضة دلهم عليها واحد من العربان  فهجموا فجاءه على المعسكر المصري في جديلة على بعد حوالى 3 كيلومتر من المنصوره.

 

فاتقتل الامير فخر الدين يوسف و هو طالع من الحمام على صوت الضجة و الصريخ و هربت العساكر اللى بغتها الهجوم الغير متوقع و راحوا على المنصوره.
الامير ركن الدين بيبرس عرض على شجر الدر،

 

الحاكمة الفعليه لمصر في اللحظة دي،

 

خطة عملها يدخل بيها الفرسان الصليبيين المندفعين على المنصورة في مصيدة فوافقت شجر الدر على الخطه،

 

و جمع بيبرس و فارس الدين اقطاى اللى بقي القائد العام للجيوش المصريه،

 

العساكر المنسحبين من جديلة و نظم صفوفهم جوة المنصورة و طلب منهم و من السكان التزام السكون التام بحيث ان الصليبيين المهاجمين يفتكروا ان المدينة خاوية زي ما حصل في دمياط.

 

و فعلا بلع الفرسان الصليبيين الطعم و اندفعوا جوة المنصورة و جروا على القصر السلطانى عشان يحتلوه،

 

فطلع عليهم المماليك البحرية و المماليك الجمدارية فجاءة و هما بيصرخوا زي الرعد و هاجموهم من كل ناحية بالسيوف و السهام و قتلوا فيهم و طلع سكان المنصورة و المتطوعين و هما لابسين طاسات نحاس ابيض بدل خوذات العساكر و ضربوهم بكل اللى طالتة ايديهم.
المماليك حاصروا القوات الصليبية المهاجمة و سدوا الشوارع و الحوارى و بقم الصليبيين مش قادرين يهربوا و ما بقاش قدامهم الا القتل على الارض او يرموا نفسهم في ميه النيل و يغرقوا فيه.

 

و استخبي ” روبرت دارتوا ” اخو لويس جوة بيت،

 

بس الناس لقتة و قتلته.

 

و انتهت المعركة بهزيمه الصليبيين هزيمه منكرة في حوارى المنصورة و اتقتل منهم عدد كبير لدرجه ان من فرسان المعبد ما نجاش الا واحد او اتنين.
دة كان اول ظهور للمماليك البحرية جوة مصر كمقاتلين بيدافعوا عنها،

 

و في اللحظة دى تاريخ مصر و المنطقة اللي حواليها كان بيتشكل عن طريق شجر الدر و رجالة حا يدخلوا تاريخ مصر و العالم زي الظاهر بيبرس و عز الدين ايبك و قلاوون الالفى و غيرهم.
فى فبراير 1250 وصل توران شاة مصر و اتنفست شجر الدر الصعداء بعد الدور التاريخى الكبير اللى لعبتة و قدرت تحمى مصر بحكمة و نباهة متناهيه،

 

و اعلنت و فاه جوزها السلطان الصلاح ايوب رسميا.

 

و راح السلطان الجديد توران شاة طوالى على المنصورة و في يوم 5 ابريل 1250 هرب الصليبيين على فارسكور و انهزموا هناك هزيمة ساحقة و اتاسر الملك لويس و اتربط بالسلاسل مع امراءة و نبلاءه.
الصراع مع توران شاه

توران شاة اغتيل سنه 1250.
بهزيمه الحملة الصليبية السابعة على مصر و اسر الملك لويس التاسع بدات النزاعات و الخلافات تظهر بين توران شاة من ناحية و شجر الدر و المماليك من ناحيه.

 

فتوران شاة كان فاهم انه مش ممكن حايقدر يحكم بجد طالما شجر الدر موجودة و معاها امرا و مماليك ابوه،

 

فبدا يقبض على موظفين قدام و يبدلهم بناس جم معاة من حصن كيفا بما في ذلك نايب السلطنة حسام الدين اللى بدلة بجمال الدين اكوش.

 

و بعدين راح باعت جواب لشجر الدر اللى كات ساعتها في القدس [17] يهددها و يطالبها فيه بتسليمة فلوس ابوة و مجوهراته.

 

شجر الدر غضبت من اسلوب تعامل توران شاة معاها مع انها هي اللى حفظت سلطنة ابوة المتوفى و هي اللى جابتة مصر من حصن كيفا و نصبتة سلطان،

 

فراحت باعتة للمماليك تقولهم عن تهديد توران شاة و معاملتة ليها.

 

لما عرف المماليك بجحود توران شاة زعلوا جدا خاصة فارس الدين اقطاى اللى كان اصلا متضايق من توران شاة لانة كان بيسكر و يقعد يشتم في الامرا المماليك و يهددهم بالقتل.

 

فى 2 ما يو 1250 اغتال المماليك توران شاة في فارسكور و بكدة انتهي حكم الايوبية و انطوت صفحتهم في مصر.
سلطنه شجر الدر
Mam knight 1.jpg
بعد ما اغتيل توران شاة اجتمع الامرا المماليك في دهليز السلطان في فارسكور و قرروا تنصيب شجر الدر سلطانة على مصر و عينوا الامير عز الدين ايبك اتابك على الجيش.

 

و بعتوا لشجر الدر في قلعه الجبل في القاهرة يقولولها على القرار اللى اخدوة فوافقت.
اتنصبت شجر الدر سلطانة على مصر بلقب ” الملكة عصمه الدين ام خليل شجر الدر ” و اخدت القاب تانية زي ” و الده الملك المنصور خليل امير المؤمنين ” و ” ام الملك خليل ” و ” صاحبه الملك الصالح “.

 

و اتصكت لها الفلوس بالقاب ” و الده خليل ” و كات بتمضى على المستندات السلطانية بالاسم ده.

 

و كلها القاب حاولت تاخد بيها شرعية للحكم بوصفها مرات السلطان و ام ابن السلطان و الاتنين كانوا متوفيين.
بعد ما لويس التاسع الماسور دفع جزء من الدية اللى اتحطت عليه بسبب الخساير اللى سببها لمصر و و عد بانه حا يدفع الباقى بعدين سمحت له شجر الدر بمغادره مصر و انقذت حياتة فسلم دمياط و سافر على عكا يوم 8 ما يو 1250 و معاة اخواتة و 12.000 اسير كان منهم عدد اتاسر في معارك قديمه.
الصراع مع الايوبية و موقف الخليفة العباسى
اخبار اغتيال توران شاة و تنصيب شجر الدر سلطانة على مصر و صلت الشام.

 

القاهرة طلبت من الامرا الايوبيين في سوريا انهم يعترفوا بسلطة شجر الدر على الشام و طاعتها لكنهم رفضوا و اتمرد نايب السلطنة في سوريا على الامر السلطانى الصادر من القاهره.

 

و راحوا الامرا الايوبيين مسلمين دمشق للملك الايوبى الناصر يوسف ملك حلب فرد عليهم المماليك المصرية بالقبض على امرائهم المواليين ليهم في القاهره.

 

و كمان الخليفة العباسي المستعصم بالله بتاع بغداد [18] ما رضاش يعترف بسلطة شجر الدر و بعت لمصر جواب يقولوهم فيه ان لو الرجالة انعدمت عندهم يقولوا فيبعتلهم رجاله.

 

مع ان شجر الدر غلبت الصليبيين و حمت مصر و هو ما قدرش مع رجالتة دول يحمى بغداد اللى دمرها المغول بعدها بكام سنة ،

 

 

و قبضوا عليه و على رجالتة و ركلوة برجليهم لغايه ما ما ت مع انه كان بيبعتلهم هدايا و بيديهم فلوس [19] عن النقطة دي بيقول الدكتور حسين فوزي ” تندر الخليفه العباسي بالمصريين اذ و لوا عليهم امراة،

 

و ابدي استعدادة لايفاد رجال من بغداد،

 

اذا كانت الرجال قد عزت في الديار المصرية.

 

و يشاء القدر ان يرد سخريه هذا الخليفه الى نحره،

 

بعد مضي سنوات قلائل،

 

عندما انقض على دولتة ملك المغول هولاكو،

 

يدمر ملكة و حاضره ملكه،

 

فلا يجد رجالا يدفعون عنها الكارثة.

 

و اذا مصر تجد في رجالها،

 

و في المماليك الذين و لوا عليهم السيده ام خليل،

 

جيشا قديرا على صد المغول و ضربهم في عين جالوت.

 

” [20].

 

و هو الخليفة اللي قال عنه المؤرخ ابن ايبك الدوادارى انه ” كان فيه هوج،

 

و طيش،

 

و ظلم،

 

مع بله،

 

و ضعف،

 

و انقياد الى اصحاب السخف.

 

يلعب بطيور الحمام،

 

و يركب الحمير المصرية الفرء ” [21] لكن رفض الخليفة العباسى الاعتراف بسلطة شجر الدر كان مشكلة بالنسبة للماليك المصرية لان العادة في عصر الايوبية السنة اللي حكموا بعد الفاطميين الشيعة ان السلطنه ما بيعترفش بيها و ما بتبقاش ليها شرعية من غير تقليد الخليفة السني للسلطان الجديد.

 

ففكر المماليك يعملوا اية لغايه ما قرروا ان احسن حاجة ان شجر الدر تتجوز الاتابك عز الدين ايبك و تتنازل له عن الحكم.

 

و دة اللى عملوه،

 

و اتجوزت شجر الدر ايبك و اتنازلت له عن الحكم بعد ما حكمت 80 يوم.
مع ان فتره حكم شجر الدر كات قصيرة لكن حصلت فيها حاجتين من اهم الحوادث التاريخيه،

 

و هي هزيمه الحملة الصليبية السابعة اللى بهزيمتها انتهت فتره الحملات الصليبية الكبيرة على جنوب حوض البحر المتوسط و مهدت لطرد الصليبيين من ممالكهم في الشام.

 

و الحاجة التانية هو تلا شي الدولة الايوبية من مصر و بزوغ نجم المماليك اللى بقم سلاطين و بقت لهم دولة كبيرة منظمة استمرت لعقود من الزمان قدروا فيها يحموا مصر و البلاد اللى حواليها من الصليبيين و المغول.

 

الحاجتين التانيين المهمين هوان واحدة ست قعدت على عرش مصر و دي حاجة ما حصلتش من سنه 30 ق.م بعد موت الملكة كليوباترا السابعة ،

 

 

و تاسيس سلطنة الحكم فيها ما بيقومش على و راثه العرش زي ما كان الوضع و قتها في كل الممالك.
فى فتره حكم ايبك – و اللى كات شجر الدر بتحكم فيها معاة – استمر الصراع مع الايوبيين في الشام.

 

و انهزم الايوبيين الشامية في كل معاركهم العسكرية ضد مصر اللى كات قدراتها و امكانياتها العسكرية و الاقتصادية بتفوق قدراتهم بمراحل.

 

و حاول الناصر يوسف ملك سوريا الدخول في حلف مع الصليبيين ضد مصر و فشل،

 

و لما ظهر المغول نافقهم و حاول يتحالف معاهم ضد مصر لغايه ما دخلوا سوريا و احتلوا دمشق فهرب على مصر لكن السلطان قطز منع دخولة مصر بسبب خيانتة فقعد تاية على حدود مصر لغايه ما المغول قبضوا عليه و بعتوة لهولاكو فقتلة بعد انتصار مصر على المغول في معركه عين جالوت لانة ما قدمش العون الكافى للمغول في حربهم ضد مصر.
شجر الدر و ايبك نقلوا جثمان الصالح ايوب من قلعه جزيره الروضه،

 

اللى حطتة فيها شجر الدر في السر وقت الحمله الصليبية السابعه،

 

لتربتة في القبة اللى بنتها له شجر الدر جنب المدارس الصالحية في منطقة بين القصرين في القاهره.

 

و اتعملت له مراسم دفن و اتصلى عليه بمشاركه ايبك و الملك الاشرف موسي و المماليك البحريه.

 

و اتعملة عزا لمدة تلات تيام.
النهايه

ضريح شجر الدر في القاهره.
بحلول سنه 1257 المشاكل و الشكوك المتبادلة بين شجر الدر و ايبك زادت حدتها.

 

ايبك كان سلطان بيدور على الامان و استقرار حكمه،

 

و مراتة شجر الدر كات سلطانة و ست بارادة صلبة قدرت تخلى بلد ما لهاش حاكم تفضل متماسكة في ظروف غزو خارجى مرعب.

 

شجر الدر كات عايزة تحكم لوحدها و كات ساعات بتخفى اسرار الدولة عن ايبك،

 

و فوق كدة كات بتتحكم فيه و بتمنعة من انه يزور مراتة التانية ام المنصور على و بتطالبة طول الوقت بانه يطلقها.

 

لكن بدل ما ايبك يستجيب لمطلبها بتطليق مراتة التانية جهز نفسة عشان يتجوز ست تالته،

 

و دى كات بنت بدر الدين لؤلؤ حاكم الموصل،

 

و كان عايز يتجوزها عشان يبقي ابوها حليف لية ضد ايوبيين الشام.

 

ابو العروسة بدر الدين لؤلؤ قال لايبك ان شجر الدر بعتت جواب للناصر يوسف و حذرة منها.

 

شجر الدر شكت في نيه ايبك ناحيتها و حست انه ممكن يقتلها،

 

و اعتبرتة جاحد لافضالها عليه.

 

و كات النتيجة انها دبرت خطة لقتلة فدخل عليه الخدامين و هو بيستحمي في قلعه الجبل و خنقوة لغايه ما ما ت.

 

و تانى يوم الصبح قالت انه ما ت فجاءة بالليل.

 

قصة شجر الدر ما دخلتش دماغ قطز نايب السلطنة و المماليك المعزية و حاولوا يقتلوها لكن المماليك الصالحية اتدخلوا و حموها و قعدوها في البرج الاحمر في القلعه.

 

و اعترف الخدامين تحت التعذيب بالمؤامره.

 

و بعد كام يوم اتعثر على جثتها مرمية برة القلعة بعد ما ضربوها جوارى المنصور على و امة لغايه ما ما تت.

 

و اعدموا الخدامين اللى اشتركوا في قتل ايبك.
اتدفنت شجر الدر في مقبره بتعتبر تحفة معمارية و فنية فريدة مرسوم على حيطانها شجره الحياة بالموزاييك،

 

على مسافة قريبة من جامع احمد بن طولون في القاهره.
بيقول المؤرخ ابن اياس عن شجر الدر ” كانت ذات عقل و حزم،

 

كاتبة قارئه،

 

عارفة بامور المملكة ” و ” نالت من الدنيا ما لم تنلة امراة قبلها و لا بعدها” [22].
شجر الدر في الفولكلور المصرى

الحكاواتية حكو للناس عن شجره الدر.
شجر الدر في الفولكلور اسمها شجره الدر اسمها الشعبي .

 

 

و هي شخصية من شخصيات سيره الظاهر بيبرس.

 

السيرة الشعبية دى اللى كان بيحكيها الحكاوتية على القهاوى في مصر لغايه بدايات القرن العشرين بتبين مدي حب المصريين للسلطان الظاهر بيبرس و شجره الدر.

 

و بتحكى السيرة اللى معظمها خيال ان فاطمة شجره الدر كات بنت خليفة اسمه المقتدر كان بيحكم في بغداد لغايه ما المغول هجموا على مملكتة و دمروها.

 

وان اسمها شجره الدر سببة ان ابوها اللى كان بيحبها جدا اهداها فستان معمول من اللولى الدر فلما لبستة بقت زي ما تكون شجره در.

 

و لما طلبت منه انه يعملها ملكة على مصر اداها تقليد بحكم مصر.

 

فلما راحت على مصر لقت الصالح ايوب بيحكمها فاتجوزها عشان يفضل في الحكم معاها.

 

و لما جة بيبرس مصر و دخل القلعة حبتة زي ابنها.

 

ايبك التركمانى طالع في السيره راجل شرير من الموصل جة مصر عشان ينزع حكمها من شجره الدر و جوزها الصالح.

 

بعد الصالح ما اتوفي اتجوزت ايبك لكن الصالح ايوب جالها في المنام و امرها بانها تقتله.

 

فلما قامت من النوم جابت السيف و قتلته.

 

و لما دخل ابنة على القودة و لقاها قتلتة خافت و جريت فجرى و راها لغايه ما و قعت من القلعة و ما تت [23].
عملات شجر الدر

عمله دينار, من مجموعة المتحف البريطانى, القاهرة 1250
اسماء و القاب شجر الدر اتنقشت على عملاتها كدة ” المستعصمه الصالحيه ملكه المسلمين و الده الملك المنصور خليل امير المؤمنين “.

 

و اتنقش على ضهر العملات اسم الخليفة العباسى ” عبدالله بن المستنصر بالله ” [24].

367 views

بحث عن شجرة الدر