9:39 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

تحليل الدم للحمل

صوره تحليل الدم للحمل

 

ان ألمرآه ألحامل تمر بالكثير مِن ألتغييرات،
وذلِك سواءَ علَي ألمستوي ألجسدى او علَي ألمستوي ألنفسي.
وقد تحدثت ألكثير مِن ألنساءَ و قلن انهن عرفن و شعرن و أحسسن بانهن حوامل منذُ أللحظه ألاولي ألَّتِى تم فيها أخصاب ألبويضه لديهن ،

او بَعدها ربما بايام قلِيله فقط.
ولكن و بالاضافه لهَذه ألمشاعر،
فان هنالك عدَد مِن ألفحوص و ألاختبارات ألبسيطه و ألَّتِى تتيح لنا،
بشَكل قاطع و أكيد،
معرفه ما إذا كَان هنالك جنين أم لا فِى ألرحم.وان احد هَذه ألفحوص و ألاختبارات ألبسيطه ،
والزهيده ألثمن و قليله ألتكلفه و ألمتوفره بمتناول يد كُل فئات ألمجتمع قاطبه بِدون تمييز ،

هو أختبار و فحص ألحمل ألمنزلي.
ويعتمد هَذا ألاختبار علَي أستغلال و أستخدام و تطبيق ألحقيقه ألعلميه ألَّتِى تشير الي بدء أفراز هرمون أل Beta – hCG الي ألدم عِند ألمرآه مَع اول بدايات ألحمل.
حيثُ يخرج هَذا ألهرمون مِن ألدم الي ألبول،
وهو ألامر ألَّذِى يتيح ألكشف عَن و جوده مِن خِلال أجراءَ فحص و أختبار للدم او ألبول.
يفرز هَذا ألهرمون فَقط خِلال فتره ألحمل ،

وهو ألدليل ألقاطع ألَّذِى يُمكننا مِن ألاعتماد علَي هَذا ألاختبار و ألفحص بشَكل دامغ و مؤكد للاشاره علَي و جود حمل مِن عدمه .

وبما أن ألموضوع يدور عَن أجراءَ فحص للبول عادى يهدف مِن و رائه للكشف عَن هرمون معين،
فان أرتفاع مستوي هَذا ألهرمون فِى ألبول يزيد و يؤكد مِن مصداقيه ألفحص.
لهَذا و بناءا عَليه ،

فعندما يتِم عمل تحليل للحمل فِى مرحله مبكره مِنه فِى بداياته ،

فمن ألمُمكن و ألجائز أن تَكون ألنتيجه سلبيه رغم حصول ألحمل فعليا فِى ألواقع .

ولكن مِن جهه أخرى،
وعلي ألصعيد ألمقابل فانه إذا ما كَان فحص ألحمل أيجابيا،
فان ألحمل هُنا يَكون مؤكدا فِى مِثل هَذه ألحاله .

متي يتِم أجراءَ هَذا ألاختبار و هَذا ألفحص؟

انه مِن ألمفضل و ألمعلوم أجراءَ ألفحص فِى كُل ألحالات ألَّتِى ربما يَكون لدينا فيها شك بحصول ألحمل.
علي ألعموم فسواءَ كَان هَذا بَعد أقامه ألعلاقه ألجنسيه و ذَلِك دون أستخدام و سائل ألوقايه ألمعروفه او فِى أعقاب تاخر غَير طبيعى للدوره ألشهريه عِند ألمرآه .

ويَجب أن تَقوم ألمرآه باجراءَ ألاختبار ،

حيثُ أن ألحمل سياخذَ عندها بالتطور،عموما فسواءا أعلمت ألمرآه بحملها أم لَم تعلم.
فان اهميه ألاختبار تكمن فِى تمكين هَذه ألمرآه لكى تعرف بأنها حامل او لا منذُ ألمراحل ألمبكره للحمل ،

وهو ألامر ألَّذِى يتيح لَها تغيير عاداتها ألسلبيه و فقا لذلِك مِن تدخين و شرب كحَول و غيرها مِن ألعادات ألسيئه ألسلبيه .

ان جهاز فحص ألحمل ألمنزلى لا يُمكن أن يكشف عَن حدوث ألحمل بشَكل فورى و سريع بَعد تخصيب ألبويضه ،

فلا فائده هُناك مِن أجرائه بَعد ممارسه ألجنس مباشره و بشَكل فورى او بمرور بفتره قصيره غَير كافيه ،
و لكِن هَذا ألفحص بالمقابل،
يستطيع و يقدر علَي أن يكشف حالات ألحمل لفتره قَبل يومين او ربما ثلاثه مِن حلول و قدوم موعد ألدوره ألشهريه ألتاليه .
بناءا علَي كُل ما سبق فاذا كَانت نتيجه ألفحص ألمنزلى أيجابيه ،
فعلي ألمرآه ألمبادره باجراءَ فحص للدم لدي ألطبيب للتاكد بشَكل قطعى مِن و جود ألحمل .

ان أجهزه ألفحص ألمنزليه مليئه بها ألاسواق و جميعها جيده و موثوق بادائها بشَكل عام و طريقَه عملها جميعا كالتالي :

علي ألمرآه أن تتبول فِى و عاءَ و تغمس فيه عصا بلاستيكيه لبضعه ثواني.
ثم ألانتظار قلِيلا لعده دقائق،
حتي تحصل علَي ألنتيجه .

 

416 views

تحليل الدم للحمل