يوم الأحد 8:37 صباحًا 26 مايو، 2019

ترجمة قصة اوليفر تويست الفصل الاول

صور ترجمة قصة اوليفر تويست الفصل الاول

تحكى قصة “اوليفر تويست” عن هذا الطفل الصغير الذى ما تت امة بعد و لادتة مباشرة.

 

و لقد لاحظ الطبيب ان الام لا ترتدى خاتم زفاف فظن ان الطفل من ابناء الزنا.

 

الا ان هذا الانطباع كان مجرد حكم متسرع على الطفل الصغير حيث من عاده تشارلز ديكنز احاطه الغموض حول رواياته.

 

اما و الدة فقد ما ت بعد و لادتة بعده اشهر.

حياة اوليفر في الملجا

نشا الطفل يتيما و ترك لرحمه اولى القلوب القاسيه من العمال الذين يديرون الاصلاحيه الملجا workhouse وهي مستمدة من قانون جديد في ذلك الوقت دعى قانون الفقراء الانجليزي لسنه 1834 التي ولد فيها.

 

بعدها قررت السلطات التي تدير الملجا نقلة الى ملجا فرعى branch workhouse حيث ثلاثون يتيما اخرون يعيشون تحت ظروف مزريه و معامله سيئه و حياة مقرفة.

بر الطفل ضئيل الجسم و اصفر الوجه.

 

و الطعام الذى يقدمونة كان لا يشبع.

 

و كان الاطفال غالبا ما يتصارعون من اجل الطعام.

 

و في احد الايام, جاء الى الملجا السيد بمبل لاخذ اوليفر الملجا الرئسى و كان اوليفر في هذه الاثناء محبوسا مع اثنين من الاطفال لتجراهم و طلب المزيد من الطعام فغسلوهم بسرعه و البسوهم و ذهب اوليفر مع السيد بمبل.

 

عندما بلغ التاسعة من العمر كان شاحب الوجه،

 

ضعيفا و قصير القامة, لكن الصفه المميزه له انه كان نشيطا حيويا حيث ذهب في احد المرات الى الطباخ و بجراه غير مسبوقه في الاصلاحية, طلب مزيدا من الطعام.الا ان الطباخ ضربة على راسة باداه تفليب الطعام و لم يكتف بذلك بل اشتكى للادارة التي قامت بنشر اعلان من اجل ان يترك الاصلاحيه ليبداوا رحله البحث عن عمل له و كل هذا و هو غير مؤهل بدنيا لذلك.

 

فتقدم بطلبة منظف مدخنه Chimney sweep و لكنهم رفضوا لظروف الطفل الصحية التي قد لا تسمح بذلك و كما انه لن يدفع كثيرا.وقرا الاعلان حانوتى يدعي السيد سوربرى و هو يعمل دفانا.

 

اسرع في اجراءات اخذ اوليفر لانة كان يحتاجة فذهب ليعش معه و قدمت له الخادمه شيرلوت بامر من السيده سوربرى زوجه الحانوتى بقايا لحم الكلب فهم الطفل بشراسه باكل اللحم الذى يقدم الية لاول مرة.ولكن الحال لم يدم فيتشاجر مع نوح احد العاملين بالمنزل لانة تعمد مضايقتة و لكن هذه المره سب امه.

هروب اوليفر و التقاؤة بعصابه في لندن

بعدما سب نوح ام اوليفر،

 

هرب هذا الاخير الى لندن مشيا على قدميه, فقابل في رحلتة طفلا منحرفا اسمه جاك دوكنز يعمل لحساب فاجن.

 

و هو رئيس عصابه تستغل الاطفال في النشل مقابل اطعامهم و ايوائهم.

 

و يتعرف على نانسى احدي تلامذه فاجن القدماء و هي ليست صغيرة انما بالغة.

 

يستخدمها بيل سايكس مجرم و قاتل في العمليات الكبيرة و هو شريك فاجن في عصابتة الا ان يقوموا باخراج اوليفر معهم لتعليمة سرقه الكتب و نشل المناديل.

 

و لكنة يتورط دون ان يفعل شيء و يهرب الاطفال بالغنيمه فيذهب به العسكر للقسم و من ثم يبدا القاضى بنطق الحكم و لكن صاحب محل الكتب الذى كان يشترى منه السيد بروان لو لحظه السرقه يؤكد ان اوليفر لم يكن هو الذى سرق بروان لو.ويغ شي على الصبى فياخذة بروان معه و يعتنى به و تبدا الحياة السعيدة و يعيش مع الخادمه السيده بدوين و الانسه روز ما يل و السيد بروان لو و هم عائلتة الجديدة.الى ان اعطاة ما لا و طلب منه الذهاب لصاحب محل الكتب و ارجاع بعض الكتب و دفع ثمن الاخري.فتفوم نانسى يحيله و هي ان تتدعى انه اخاها و هارب من المنزل وان بيل سايكس هو اباة لجذبة اليهم و هذا حدث بعدما خرج من المنزل.وهذا ضمن مخطط لكي يقوموا باستغلالة لانة ضئيل الجسم لسرقه احدي المنازل.ولكن العملية فشلت في النهاية بسبب ان الخادم قام بسماع صوتهم و اطلق النار عليهم و اصاب اوليفر و بعد ذلك اعتنو به و اخذته مس ما يلى و روز الى بيتهم الصيفي و هناك قابل مونكس من يدى العصابة.ومع تتطور الاحداث تظهر شخصيه غامضه لرجل غامض اسمه مونكس يقابل فاجن و يطلب منه تدمير سمعه اوليفر.وبمرور الوقت نانسى تشعر بالعار مما فعلتة فتقرر وضع منوم لبيل سايكس و الذهاب سرا لمقابله روز ما يل و السيد بروان لو لتخبرهم ان مونكس و فاجن يريدا وضع يدهما تحت اوليفر و لكن نشاء الاقدار ان فاجن ارسل جاسوسا و راء نانسى لشكة في سلوكها و لكنة اراد ان يكون غير ما لوف فذهب للحانه و للمصادفه قابل شرلوت و نوا الذان كانا يعملان عند الحانوتى و زوجتة و هذا بعد ان هاربا باموال و الذهب الذى سرقوه.فطلب من نوا التجسس عليها و اخبرة عند عودتة بكل شيء و حين سمع بيل سايكس من فاجن بالخيانة قتلها و هرب خوفا من الشرطة.وعندما سمع بروان لو خبر مقتل نانسي, ذهب الى الشرطة ليخبرهم كل شيء.وقتها خاف فاجن على نفسة فهرب هو و الاطفال الى مخبا و معهم اوليفر و لكن بيل سايكس قرر الوصول اليهم لياخذ باقى حسابة من مسروقات العصابه ليهرب بها لفرنسا.الا ان البوليس يتعقبة و يصل لمخبا العصابه و يشنق بيل نفسة و يعدم فاجن.ويصفى بروان لو حساباتة مع مونكس حيث اكتشف ان اوليفر اخاة من ابية فقط.وراد تدمير سمعتة حتى لا يحصل على الميراث حسب و صيه الوالد التي لا تعطى الحق في الميراث للابناء الفاسدين وان و الدتة كانت ترتدى خاتما و عفد مكتوب عليه اسمها و هو اجنس و لكن الممرضه العجوز سالى سرقت منها باوامر مونكس حتى لا يصل احد لحقيقة الامر.ومن ثم اجبر مونكس على التنازل عن حق اوليفر و الا ابلغ الشرطة فيضطر مونكس الى ذلك و يذهب الى امريكا بنصيبة من التركة.ويكتشف اوليفر ان روز ما يل هي خالتة اخت اجنس امة التي ما تت و تنتهى الروايه على ذلك.

496 views

ترجمة قصة اوليفر تويست الفصل الاول