يوم الأربعاء 1:34 مساءً 17 يوليو، 2019

تعلم المشي الصحيح

صور تعلم المشي الصحيح
تعلم المشي..

 

من جديد

تدرب مره اخرى على و سائل الحفاظ على مشيتك الصحيحة
كمبردج ولايه ما ساشوستس الاميركية): «الشرق الاوسط»*
رغم اننا قد تدربنا على اساسيات المشي منذ عقود من السنين،

 

فان اعاده التدريب اليسير عليه بمقدورة تصحيح بعض العادات الخاطئة.
المشي ياتى بشكل طبيعي للانسان،

 

بحيث انه “يوصف” لهم مرارا و تكرارا من دون تفكير.

 

و على سبيل المثال فان دليل و زاره الصحة و الخدمات الانسانيه حول التمارين الرياضيه المنشور في اكتوبر عام 2008 الماضي،

 

ينصح كل البالغين،

 

بغض النظر عن اعمارهم و وضعهم الصحي،

 

بممارسه المشي الحثيث لمدة ساعتين و نصف الساعة اسبوعيا.

 

و مع ذلك فان الدليل لا يشير في اي صفحة له،

 

الي كيفية مشي الانسان.

ونحن بدورنا ايضا لا نتوقع من الدليل ان يشير الى ذلك،

 

فبالنسبة للبالغين الاصحاء يحدث المشي اوتوماتيكيا،

 

بحيث لا يمكنهم تذكر الكيفية التي تعلموة بها.

 

هذا و مع انطلاقنا في المشي لمسافات كبيرة فان الكثير منا قد ما رس عادات سيئه في طريقة هذا،

 

ادت بنا الى ان يصبح مشينا اقل كفاءة،

 

بل و ربما جلب الاضرار لنا.

الاخبار الجيده تشير الى ان عقودا من اعوام البحث قد اظهرت انه يمكن لنا اعاده قلب الانماط المتبعه للمشي خلال فتره حياتنا.

«تحقيقات جنائية» للمشي

هناك عدد من المؤسسات التي تبحث في مشيه الانسان،

 

و مستشفي هيلين هايس في و يستهيفيرسترو في و لايه نيويورك احدي هذه المؤسسات،

 

حيث قام باحثو الفسلجه فيه بتطوير منظومه لتقييم مشيه الانسان،

 

و ذلك برصد نقاط معينة في الراس،

 

و الكتفين،

 

و المرفقين،

 

و المعصمين،

 

و عظمى الحوض،

 

و اربتى الرجلين،

 

و الكاحلين،

 

و اصابع القدم،

 

و الكعبين،

 

فى اثناء مشي الانسان.

ووظف باحثو الفسلجه «علامات هيلين هليس» هذه في تحديد العناصر التي تقود الى ان يمشي الانسان بشكل اقل كفاءه من مشيتة المثالية.

 

كما و ظف اختصاصيون في علاجات اعاده التاهيل هذه المنظومه مع و سائل اخرى،

 

لتدريب المرضي الذين يتماثلون للشفاء من المرض او الاضرار،

 

على المشي و تقييم مشيتهم.

 

كما استخدمت ادوات و وسائل مماثله ايضا لمساعدة الرياضيين على تحسين مشيتهم،

 

و ادت الى وضع نصائح مفيدة لكل الناس الاخرين ايضا.

اننا لا نتذكر خطواتنا الاولى،

 

الا اننا كلنا راقبنا الخطوات الاولي للاطفال الصغار بعد انتصابهم على اقدامهم.

 

و مشيه الاطفال الصغار الاولي غير مستقره و غير كفاة،

 

لان القسم الاعلى من اجسامهم يترنح الى الامام و الخلف و من جهه الى اخرى.

 

و بالتالي فان الطفل المبتدئ في المشي يتقدم في مشيتة الى الامام مقدار نصف ما يتقدمة الشخص البالغ باستهلاك نفس الكميه من الطاقة.

ولكن،

 

و مع تحسن التوازن،

 

فان مشي الطفل يتحسن،

 

و من الناحيه المثاليه فان الشخص البالغ سيمشي منتصب الراس،

 

بظهر مستقيم منتصب،

 

و بذراعين منحنيتين،

 

و بركبتين تتمددان و تنثنيان،

 

و بقدمين تضربان الارض بكعبيهما و تدفعانها باطراف اصابعهما.

 

و هنا يتوجب ان تدور منطقة الحوض الى الخلف و الامام نحو 8 درجات،

 

وان تميل الى الاسفل قليلا على الجهه التي لا تحمل فيها ثقلا.

 

كما ان على ركبه الرجل التي يزداد عليها الثقل ان تنثنى عندما ندفع باصابع اقدامنا.

 

و بينما نقوم بالارتفاع و الانخفاض قليلا في اثناء مشينا فان دوران الحوض و ميلانة و بالترافق مع حركات الركبه و الكاحل و القدم،

 

كلها تخفف من الحركة العمودية.

القسم الاعلى من جسمنا ينفذ دورة ايضا،

 

ففى السرعات المعتدله من المشي ينبغى ان يكون دوران الجذع و الكتفين في طور مغاير للطور الذى يدور فيه الحوض.

 

و بالنتيجة فان التارجح او الاندفاع باحدي الرجلين الى الامام يقود الى تارجح احدي الذراعين الموجوده على الجانب الاخر من الجسم.

 

و هذه عملية توازن يمكن ملاحظتها في حركة الجنود في اثناء مشيتهم العسكرية.

ولسوء الحظ فان القليل منا يصلون الى مرحلة المشيه المثالية،

 

و عدد محدود اقل يظلون يمارسونها.

 

فخلال فترات الزمن قد نحنى رؤوسنا و ندفع باجسامنا الى الامام من منطقة الوسط،

 

بحيث ينزاح مركز الثقل لدينا الى الامام،

 

كما لو اننا دوما اقرب ما نكون الى حالة التعثر.

 

و بدلا من التمايل بشكل جيد فقد تتهدل ذراعانا من دون حركة على جنبينا.

 

و بهذا تتحول حركة الكعب،

 

اطراف اصابع القدم،

 

الايقاعية،

 

الي مجرد ضربه على ارضيه الرصيف.

وربما احست اجسامنا بتاثيرات المشي السيئ،

 

الا اننا لا نعزو ذلك الاحساس الى مصدرة الحقيقي.

 

و المشيه السيئه لا تقود الى حدوث اوجاع في الرجلين او القدمين فحسب،

 

بل ايضا الى تيبس الرقبه و الام في الكتفين و في اسفل الظهر،

 

كما تزداد احتمالات الوقوع على الارض.

حالات مرضية

العادات السيئه ليست السبب الوحيد للمشيه السيئة،

 

فهناك انواع من الحالات المرضيه التي يمكنها ايضا التاثير على المشي.

 

و غالبيه هذه الحالات يمكن علاجها،

 

و لذا فان كنت تعانى من صعوبه المشي فان التعرف على اسباب حالتك و معالجتها قد يقود الى تحسن مشيتك.

ولعل التهاب المفاصل اكثر الحالات التي تؤثر على مشيه الانسان شيوعا،

 

و الانسان يقوم بتعديل طريقة مشيته،

 

حتى من دون التفكير في ذلك،

 

لكي يتفادي وضع ضغط اكبر على مفصل غير قوي لانة سيشعر بالاذي ان فعل ذلك.

 

و يطلق الاطباء على هذا الوضع اسم «مشيه تفادى الالم» gait antalgic.

والمصابون بالتهاب المفاصل في عظم الحوض تظهر لديهم احيانا مشيه غريبة مندفعة،

 

يقومون فيها بخفض الكتف عندما يضعون الثقل على عظم الحوض المريض،

 

و يرفعون الكتف المعاكسه الثانية.

 

اما الركبه المصابه بالتهاب المفاصل فانها تدفع المريض الى المشي بركبه منثنيه بدلا من تمديدها و وضعها في شكل الاستقامه عندما يضرب كعب القدم الارض،

 

و تخفف الركبه المنثنيه جزءا من الضغط الواقع على المفصل،

 

الا انها تضع جهدا على باقى اجزاء الرجل و تتداخل مع خطوه القدم،

 

فبدلا من الحركة من الكعب نحو اصابع القدم تكون الحركة باصابع القدم فقط.

مشكلات البصر

كما ان التوازن السيئ يؤثر ايضا على مشيه الانسان،

 

فردود الافعال،

 

و المفاصل السليمة،

 

و العضلات القوية،

 

و جهاز التوازن في الاذن،

 

الذى يمنحنا الاحساس بمواضع الفضاء الذى حولنا،

 

كلها تلعب دورها في الحفاظ على انتصاب قامتنا.

 

وان فقد اي منها فاننا سنترنح.

 

و نحن نتوجة الى التعويض عن التوازن السيئ بتقليص مدي خطواتنا،

 

او بالمشي احيانا بتوسيع المسافه بين رجلينا.

والتوازن الجيد مرهون بالبصر الجيد،

 

اذ انه يتيح للمخ القيام بعملية ضبط سريع اوتوماتيكى للمشي على السطوح غير المستويه و تفادى الاشياء الموجوده على الارض.

 

و بالطبع فان عينينا تساعداننا على المناوره الواعيه على الارصفه و درجات السلالم و الحواجز الاخرى في طريقنا.

 

و البصر السيئ يقود الى المشي بخطوات قصيرة يمكن ان تتحول الى حركة لجر القدم ببساطة،

 

و التي لا تتعرض فيها القدم الى مغادره الارض تقريبا.

وتؤثر على المشي ايضا مشكلات البصر مع تقدم العمر،

 

مثل الضمور الشبكى macular degeneration،

 

و اعتام عدسه العين cataract.

 

و تزداد المشيه سوءا مع الاصابة بحالات تؤثر على الجهاز العصبى المركزى المخ و الحبل الشوكي)،

 

و كذلك بمشكلات الاعصاب المحيطيه التي تتحكم في العضلات،

 

و التي ترسل اشارات الاحاسيس الى المخ.

 

و مرض باركنسون الذى يؤثر على الحركة هو احسن مثال هنا،

 

فالكثير من المصابين به و بامراض مماثله له تظهر لديهم حالات جر القدم،

 

او تكون مشيتهم شديده الانحناء.

 

كما ان تجمد الحركة يمكن ان يتحول الى مشكلة،

 

اذ يجد المصابون انفسهم عاجزين لا يمكنهم المبادره بالخطوه المقبلة.

اما مرض الزهايمر فليس بمرض «حركي» مثل باركنسون،

 

و هو لا يؤثر على المشي مباشرة،

 

الا انه يؤثر على العقل.

 

و قد يصبح المشي مخاطره لان المصابين بهذا المرض قد ينسون اتخاذ خطوات احترازيه بسيطة،

 

مثل اشعال الضوء لدي ذهابهم ليلا الى الحمام.

المشي بحذر

حتى مع التمتع بصحة جيده في العمر الطويل فان مشيتنا تتغير،

 

ربما بسبب الخوف من الوقوع على الارض،

 

الذى قد لا نكون و اعين به كليا.

 

و في هذه المرحلة فان ايقاع خطواتنا عددها لكل دقيقة cadence يقل،

 

و لذلك فاننا نقضى و قتا اطول على ارجلنا،

 

كما تصبح الخطوه اقصر،

 

الامر الذى يقصر من مدي تارجح او اندفاع الرجل.

 

و بعض الناس يرفعون اقدامهم اكثر قليلا الى الاعلى خلال الجزء الاول من اندفاع الرجل،

 

احترازا لتعثرهم بسبب وجود شيء ما على الارض.

ومن المعقول جدا ان تصبح مشيتنا اكثر حذرا مع التقدم في العمر،

 

اذ اننا نتكيف بشكل مناسب مع فقداننا للقوه و العضلات و التوازن،

 

و هي امور طبيعية عند الهرم.

 

الا ان الناس يكونون حذرين اكثر من اللازم و يقل مشيهم،

 

و بذا يصبحون اضعف حالا و اقل توازنا.

رساله هارفارد الصحية،

افحص طريقة مشيك

مشيه الانسان الذاتيه يمكن ان تكون متميزه مثل بصمات اصابعه،

 

كما يظهر ذلك من افلام تشارلى شابلن و ما رلين مونرو،

 

الا ان – و من سوء الحظ – بعض العادات الشخصيه الغريبة التي تجعلنا نمشي مشيه فريده من نوعها تكون ضارة ايضا،

 

خصوصا عندما تظل معنا لزمن طويل فمشيه شابلن المترنحه و مشيه مونرو باحذيه الكعب العالى جدا كانتا ستؤديان بالنتيجة الى تدمير وضع الركبه لديهما).

 

وان كنت تشعر بالم متواصل او بمشكلات في التوازن،

 

و تعتقد ان طريقة المشي لديك هي المسؤولة،

 

فهناك عده طرق للتاكد من ذلك.

ابحث في قدميك،

 

دقق النظر في راحه قدميك و في حذائك،

 

لاحظ مواقع اجزاء الجلد المتصلبه او الشقوق،

 

و لاحظ ان كان حذاؤك قد اصابة البلي في منطقة دون اخرى.

 

و البلي و التشقق في قدميك او حذائك يعني ان لديك مشيه غير معتدله او ضعفا في انتصاب القامه في اثناء المشي.

امش..

 

تجاة صديقك او المراة.

 

حاول اعاده المشي مرارا،

 

لاحظ في كل مره جوانب مختلفة من مشيتك مدي الخطوة،

 

تارجح الذراعين)،

 

و وضع انتصابك مواضع عظمى الحوض،

 

الجذع،

 

الكتفين،

 

الراس).

 

راجع اختصاصيا.

 

الاختصاصى في العلاج الطبيعي او المدرب الرياضى قد يكون بمقدورهما تقييم مشيتك في اثناء المشي،

 

و سيمكنهما ملاحظه حركة جسمك و زوايا الاطراف،

 

و طول مدي الخطوات.

نصائح..

 

لخطوه صحيحة

من الممكن تصحيح العادات المتاصله للمشي،

 

التي اكتسبها الانسان على مدي عقود من السنين.

 

و حتى ان لم تكن تشعر بان مشيتك سيئه فان بامكانك الاستفاده من النصائح التالية:

انظر الى الامام،

 

ارفع قمه راسك،

 

لا تحن حنكك او تنظر الى الارض،

 

بل و جة انظارك الى الامام على مسافه 10 الى 20 قدما 3 الى 6 امتار تقريبا)،

 

وان اردت ان تدقق في الارض لتفادى الحواجز اخفض عينيك لا راسك،

 

فالراس المنتصب يقلل من احتمالات ظهور الام الرقبه و الكتف.

مدد عمودك الفقري،

 

يجب ان تكون كتفاك مفروشتين و مربعتين،

 

ليستا ممدودتين نحو الخلف و لا متهدلتين الى الامام،

 

شد الردفين.

 

و عندما يكون جسمك منتصبا تماما فسيكون بمقدورك ان تخط خطا مستقيما و هميا من اذنك الى الكتف و عظم الحوض و الركبه و الكاحل،

 

و يظهر هذا الخط عند رؤيتة من الجانب.

 

ان الحفاظ على و ضعيه انتصاب صحيحة في اثناء المشي سيساعدك على تفادى الام عظم الحوض و اسفل الظهر.

احن ذراعيك،

 

اثن مرفقيك بزاويه 90 درجة،

 

و دع ذراعيك تتارجحان في مستوي الخصر.

 

و ينبغى ان تكون اصابعك معكوفه و ليست مضمومه في الكفين،

 

وان كنت قد اكتسبت عاده تهدل الذراعين فقد تحتاج الى بعض الجهود الواعيه لرفعهما.

ادر عظمى الحوض.

 

تدوير الحوض حول محورة يضيف قوه الى خطوتك.

 

اثن قدميك،

 

اضرب الارض بكعبيك،

 

ارفع اطراف اصابعك،

 

افترض ان الشخص الذى يمشي خلفك يريد رؤية نعل حذائك في اثناء المشي.

اخط خطوات متانية،

 

الخطوات الطويله المدي تؤدى الى الاخلال بالتوازن.

 

ركز على الخطوات الاقصر،

 

و اخط الكثير منها.

تشارك في الحمولة.

 

هناك الكثير مما يقال عن حمل الاثقال فوق الراس،

 

و كل ثقل على الظهر او الكتفين يؤثر على الاكثر على وضع القامة،

 

لانة يدفع الجذع الى الامام.

 

اما حقيبه الظهر التي يتوزع فيها الثقل بالتساوى على الكتفينن فهي افضل خيارين لحمل الاشياء.

 

وان كنت تستخدم حقيبه تعلق على الكتف فحاول تحويلها من كتف الى اخرى كل بضع دقائق في اثناء مشيك.

 

663 views

تعلم المشي الصحيح