12:38 صباحًا الجمعة 25 مايو، 2018

تفسير الاحلام حسب الحروف

تفسير حرف أ جُزء 1

رؤية أقامه ألصلاة فِى ألمنام

هو فِى ألمنام داله علَي أنجاز ألوعد و بلوغ ألمرام و علي ألفرج لمن هُو فِى شده.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه أقام ألصلاة علَي باب او سرير فانه يموت.

– و أما مِن راي فِى ألمنام محبوسا كَانه يقيم ألصلاة او يصلى قائما فانه يطلق مِنه و أن راي غَير محبوس انه يقيم لَه أمور بيع يحسن ألثناءَ فيه عَليه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أذن و أقام فانه يقيم سنه و يميت بدعه.
تدوم و يسمع و يطيع و تدل للمدعي أن ألحكم يلزمه.

رؤية أجاص فِى ألمنام

هو فِى و قْته رزق او غائب جاءَ او يجيء و في غَير و قْته مرض او هُم فإن راي مريض انه ياكل أجاصا فانه يبرا.

رؤية أس فِى ألمنام:

اس يدل رؤيته فِى ألمنام للمريض علَي ألصحة و أعتدال ألقوام و ستر ألوجه بالشعر او ألقد بالكسوه و ربما دل علَي قطع ألاياس مما يرجو تحصيله و هو ألمرسين و قيل هُو رجل و أف بالعهود فمن راي علَي راسه أكليلا مِن أس رجلا كَان او أمراه فَهو زوج يدوم بقاؤه او أمراه باقيه و كذلِك شمه و من راه فَهو خير باق فإن راي انه يغرس أسا فانه يعمل ألامور بالتدبير و ألاس و دباق عماره باقيه و لايه و فرج باق و قد يدل ألاس علَي ألمال.

رؤية ألارنب فِى ألمنام:

الارنب فِى ألمنام أمراه و من أخذها تزوجها فإن ذَبحها فَهى زوجه غَير باقيه و قيل ألارنب يدل علَي رجل جبان و قيل ألارنب أمراه سوء فمن راي انه أصاب أرنبا فانه يصيب أمراه كذلك.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أصاب مِن لحمها او جلدها فانه خير قلِيل يصيبه مِن أمراه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أصاب مِن و لدها فانه يصيبه هُم او مصيبه او نصب.

رؤية أبن أوي فِى ألمنام:

في ألمنام رجل يمنع ألحقوق أربابها و هو مِن ألمسوخ و تدل رؤيته علَي ألمكتسب فِى ألشر و ألخصام و تدل رؤيته علَي ألالفه و أجتماع علَي أللهو و أللعب.

رؤية أقحوان فِى ألمنام:

الاقحوان فِى ألمنام صديق لمن أخذَ مِنه شيئا و قيل أمراه جميلة فمن راي انه ألتقط أقحوانا مِن سفح جبل فإن ألملك يعطيه جاريه و قيل ألاقحوان يد علَي قرابه أمراه صاحب ألرؤيا.

رؤية أرجوان فِى ألمنام:

الارجوان هُو فِى ألمنام أمراه عفيفه فمن ألتقطه قَبل أمراه غنيه حسنه لَها خطاب كثِيرون و أقرباءَ جمه.

رؤية أقاح فِى ألمنام:

في ألمنام يدل علَي ذََات ألحسن و ألجمال.

رؤية أزادرخت فِى ألمنام:

رؤيته فِى ألمنام تدل علَي رجل حسن ألثناءَ لحسن زهره.

رؤية ألاسد فِى ألمنام:

رؤية ألاسد فِى ألمنام سلطان شديد ظالم غاشم مجاهر مسلط لجراءته و ربما دل علَي ألموت لانه يقتنص ألارواح و ربما دلت رؤيته علَي عافيه ألمريض و أللبوه أمراه شريره عسوفه عزيزه ألولد و ألهزبر تدل رؤيته علَي ألجهل و ألخيلاءَ و ألعجب و ألعنت و ألتيه و ألدلال و قيل ألاسد فِى ألمنام عدو مسلط و من راي ألاسد مِن حيثُ لا يراه و هرب مِنه ألرائى فانه ينجو مما يخاف و ينال ألحكمه و ألعلم.

– و أما مِن راي فِى ألمنام ألاسد قرب مِنه و أستقبله ناله هُم مِن سلطان ثُم ينجو مِنه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام ألاسد صرعه و لم يقتله فانه يحم حمي دائمه فإن ألسبع لا تفارقه ألحمي او يسجن لان ألحمي سجن لله تعالى.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يصارع ألاسد مرض لان ألمرض يتلف أللحم و من صارع ألاسد تلف لحمه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أخذَ شيئا مِن لحم ألاسد او عظمه او شعره نال مالا مِن سلطان او عدو مسلط و من ركب ألسبع و هو يخافه ركب مصيبه او أمرا لا يُمكنه ألتقدم عنه و لا ألتاخر و أن كَان لا يخافه فَهو عدو يقهره.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه ضاجع ألاسد و هو لا يخافه أمن مِن مرض.

– و أما مِن راي فِى ألمنام ألسبع دخل الي دار و فيها مريض فانه يموت و أن لَم يكن فيها مريض دل علَي ألخوف مِن ألسلطان.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يتخوف مِن أسد و لم يعاينه فانه أمن لَه مِن عدوه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه عاين ألاسد و راه عنده دون أن يخالطه فانه يصيبه فزع مِن سلطان و لا يضره ذَلِك و ربما دلت رؤية ذَلِك علَي ألموت و قرب ألاجل.

– و أما مِن راي فِى ألمنام ألاسد فِى بيته فانه يصيب سلطانا و طول حياه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام ألاسد نابه مِنه شيء فانه يناله مِن عدو مسلط بقدر ذَلك.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه قاتل أسدا فانه يقاتل عدوا مسلطا.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه ينكح لبوه فانه ينجو مِن شدائد كثِيرة و يظفر بَعدوه و يعلو أمَره و يَكون ذَا صيت فِى ألناس.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه ياكل لحم أسد فانه يصيب مالا و غني مِن سلطان او يظفر بَعدوه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام أن أكل راس ألاسد فانه يصيب سلطانا عظيما و مالا كثِيرا.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه ياكل شيئا مِن أعضاءَ ألاسد فانه يصيب مال عدو مسلط بقدر ذَلِك ألعضو مِن ألاعضاء.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أصاب مِن جلد أسد او مِن شعره او شيء مِنه فانه يصيب مال عدو مسلط و ربما كَان ميراثا و ألاسد يدل علَي ألمحارب و علي أللص ألمختلس و ألعامل ألجائر و صاحب ألشرط و ألطالب و أما دخول ألاسد ألمدينه فانه طاعون او شده او سلطان جبار او عدو يدخل عَليهم ألا أن يدخل فِى ألجامع و يعلو علَي ألمنبر فانه سلطان يجور [ص 26] علَي ألناس و ينالهم مِن بلاءَ و مخافه و جرو ألاسد و لد.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه قتل أسدا نجا مِن ألاحزان كلها و من تحَول أسدا صار ظالما علَي قدر حالة و قيل أللبوه أبنه ملك.

رؤية أذان فِى ألمنام:

الاذان فِى ألمنام يدل علَي ألحج فِى أشهر ألحج و ربما دل علَي ألنميمه و ألاعلام بما يثير ألحركة و ألانتقال و ألتجهيز للحرب و ربما دل ألاذان علَي ألسرقه و قد يدل ألاذان علَي علو ألدرجه و ألمنصب و ألرفعه و ألكلمه ألمسموعه و ألزوجه للاعزب و ربما دل ألاذان علَي ألاخبار ألصحيحة فإن أذن الي غَير ألقبله او أذن بغير ألعربية او كَان مَع ذَلِك أسود ألوجه ربما أخبر بالكذب و ألنميمه و ربما دل ذَلِك علَي ألبدع و ألخوارج فِى ذَلِك ألبلد و ألمؤذن هُو ألداعى الي ألخير و ألسمسار او ألعاقد للانكحه او رسول ألملك او حاجبه او ألمنادى فِى ألجيش فإن أذن أذانا تاما و كان ذَلِك فِى أشهر ألحج ربما دل ذَلِك علَي ألحج فإن أذنت ألمرأة فِى ألمنام فِى ماذنه ألجامع ظهر فِى ألبلد بدعه عظيمه و أن أذن ألصبيان ألصغار أستولي ألجهال او ألخوارج علَي ألملك خصوصا أن كَان ألاذان فِى غَير ألوقت.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن علَي مناره و كان أهلا للولايه نال و لايه بقدر ما بلغ صوته و أنتهي أليه و أن لَم يكن أهلا للولايه كثرت أعداؤه و نال رياسه عَليهم و أن كَان تاجرا ربح فِى تجارته و قد يدل ألاذان علَي ألدعاءَ و ألبر و ألطاعات و فعل ألخير و يدل ألاذان علَي ألامن و ألنجاه مِن كيد ألشيطان.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فِى بئر فإن كَان فِى بلاد ألكفر دعا ألناس الي مِنهاج ألدين و أن كَان فِى بلاد ألمسلمين فانه جاسوس و ربما كَان صاحب بدعه يدعو ألناس أليها.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فإن كَان مِن أهل ألديانه فانه يامر بالمعروف و أن كَان فاسقا ضرب.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن و لا يجيبه احد فانه مِن قوم ظلمه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن علَي سطح جاره فانه يخونه فِى أمراته.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فَوق سطح ألكعبه فانه مبتدع او يسب أصحاب ألنبى صلي الله عَليه و سلم.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن مضطجعا فإن أمراته تستغيب ألناس و تؤذيهم بلسأنها و أن كَان عازبا تزوج.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فِى سوقه فَهو جاسوس أللصوص.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن علَي باب ألسلطان فانه يشهد شهاده حق و ألاذان فِى ألازقه و ألاسواق يدل علَي حيآة طيبه و قيل مِن راي انه يؤذن فِى قافله فانه يتهم فِى سرقه و ألاذان ايضا يدل علَي مفارقه ألشريك.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فِى مكان خراب عمر و كثر ألناس فيه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فِى ألحمام فانه يحم بحمي و ألاذان او رفع ألصوت بذكر الله تعالي دال علَي ألتقرب مِن ألاكابر خصوصا أن كَان بصوت مليح و أنصت ألناس لَه و أما أن بدل ألاذان او كَان يلعب فيه او فِى ذَكر الله تعالي او هُو مكشوف ألعوره دل علَي أستهتار رديء و نكد.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن علَي قوم مجتمعين فانه يدعو أقواما الي حق و هم ظالمون و ربما دل ألاذان علَي ألتفقه فِى ألدين و قد يَكون ألاذان دعاءَ الي أمر مِن قَبل ألسلطان.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن و لا يحفظ ألتكبير و ألتهليل فانه يشمت بَعدوه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يؤذن فِى ألسماءَ و قد أجابه ألناس فانه رجل يدعو ألناس الي خير فيجيبونه و ربما حج كُل مِن أستجاب.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أذن مَره او مرتين و أقام و صلي صلاه فريضه رزق حجا و عمره.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه يؤذن علَي تل أصاب و لايه مِن رجل أعجمى و أن لَم يكن للولايه أهلا فانه يصيب تجاره رابحه او حرفه عزيزه فإن راي انه نقص مِن ألاذان او زاد فيه او غَير ألفاظه فانه يظلم ألناس بقدر ألزياده و ألنقصان.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه يؤذن علَي حائط فانه يدعو رجالا الي ألصلح و أن أذن فَوق بيت فانه يموت أهله.

– و أما مِن راي فِى ألمنام صبيا يؤذن فانه براءه لوالديه مِن كذب و بهتان.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه يؤذن فِى سبيل أللهو و أللعب سلب عقله و من سمع أذانا فِى ألسوق فانه موت رجل مِن أهل ألسوق و من أذن فِى مزبله فانه يدعو أحمق الي ألصلح و لا يقبل مِنه.

رؤية بئر فِى ألمنام:

الماءَ فِى ألمنام أمراه ضاحكه مستبشره و أذا راته أمراه فَهو رجل حسن ألخلق و ألبئر مال او علم او تزوج او رجل ضخم او سجن او قيد او مكر.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه أحتفر بئرا و فيها ماءَ تزوج أمراه موسره و مكر بها لان ألحفر مكر فإن لَم يكن فيها ماءَ فإن ألمرأة لا مال لَها و أن راي انه شرب مِن مائها فانه يصيب مالا مِن مكر إذا كَان هُو ألمحتفر و ألا فعلي يد مِن أحتفرها او سميه او عقبه بَعده فإن راي بئرا عتيقه فِى محله او دار او قريه يستقى مِنها ألصادرون و ألواردون بالحبل و ألدلو فإن هُناك أمراه او بعل أمراه و قيمها ينتفع بِه ألناس فِى معايشهم و يَكون لَه فِى ذَلِك ذَكر حسن لمكان ألحبل ألَّذِى يدلون بِه الي ألماءَ فإن راي أن ألماءَ فاض مِن تلك ألبئر فخرج مِنها فانه هُم و حزن و بكاءَ فِى ذَلِك ألموضع فإن أمتلا ماءَ و لم يفض فلا باس أن يكفي خير ذَلِك و شره فإن راي أن يحفر بئرا ليسقى مِنها بستانه فانه يتناول دواءَ يجامع بِه أهله فإن راي بئره فاضت اكثر مما سال فيها مِن ألماءَ حتّي دخل ألماءَ ألبيوت فانه يصيب مالا يَكون و بالا عَليه فإن طرق لذلِك حتّي خرج مِن ألدار فانه ينجو مِن هُم و يذهب مِن ماله بقدر ما خرج مِن ألدار فإن راي انه و قع فِى بئر ماءَ كدر فانه يتصرف مَع رجل سلطانى جائر و يبتلي بكيده و ظلمه و يتعسر عَليه أمَره فإن كَان ألماءَ صافيا فانه يعمل لرجل صالح يرضي مِنه كفافا فإن قعد فَوق بئر فانه يعامل رجلا مكارا و ينجو مِن كيده فإن راي انه يهوى او يرسل فِى بئر فانه يسافر و ألبئر إذا راه ألرجل فِى موضع مجهول و كان فيه ماءَ عذب فانه دنيا ألرجل و يَكون فيها مرزوقا طيب ألعيش طويل ألعمر بقدر ألماءَ و أن يكن فيها ماءَ فقد نفد عمَره و أنهدام ألبئر موت ألمرأة فإن راي أن رجليه مدلاتان فِى ألبئر فإن يمكر بماله كله او بَعضه فإن نزل فِى بئر و بلغ نصفها فاذن فيه فانه يسافر و أذا نضب طريقَة نال رياسه و ولايه او ربحا مِن تجاره و بشاره فإن سمع ألاذان فِى نصف ألبئر عزل أن كَان و أليا و خسر أن كَان تاجرا.

– و أما مِن راي فِى ألمنام بئرا فِى داره او أرضه فانه ينال سعه فِى معيشته و يسرا بَعد عسر و منفعه مِن حيثُ لا يحتسب فإن راي انه سقط فِى بئر فانه تسقط مرتبته و جاهه و ربما دل ألبئر علَي ألوالد و ألولد و ألمؤدب و ألقبر و ألمكر و ألسب و قضاءَ ألحوائج و ألسفر و ألمطلب و ألشح و ألكرم و لكُل بئر تاويل فبئر ألدار دال علَي صاحب ألدار او حانوته او زوجته او خادمه او ماله او موته او حياته و ألبئر ألمعطله تعطيل مِن ألسفر و ألحركات و ألبئر ألمبذول فِى ألطرقات دال علَي ألمسجد او ألحمام و ربما دل علَي ألمرأة ألزانيه ألَّتِى ياتى أليها كُل و أحد و بئر ألحارة دال علَي حارسها او ألقيم بمصالح جيرأنها و بئر ألسبيل دال علَي ألفرج بَعد ألشده و بئر ألساقيه دال علَي ألدنيا ألَّتِى يسعد فيها قوم و يفتقر أخرون و ربما دلت علَي دار ألعلم و ألمدارس للطلبه فمنهم ألمتضلع و منهم ألمترشح و ألبئر ألَّتِى لَم يكن فيها دال علَي ألمكر و ألخديعه و ألمغرم فِى ألسفر فإن راي بئر زمزم فِى حارة مِن ألحارات او بلد معروفة قدم الي ذَلِك ألموضع رجل ينتفع ألناس بدعائه او معروفة و ربما دل ذَلِك علَي نصره أهل ذَلِك ألبلد علَي أعدائهم و كثرة بركتهم و ربما نزل بهم ألغيث ألنافع عِند أحيتاجهم أليه فإن راي انه و قف علَي بئر و أستقي مِنه ماءَ طيبا صافيا فإن كَان مِن أهل ألعلم حصل لَه مِنه بقدر ما أستقي و أن كَان فقيرا أستغني و أن كَان أعزب تزوج و أن كَانت زوجته حاملا أتت بولد خصوصا أن أستقي بدلو و ألا حصل لَه سَبب يستغنى عَن ألناس و ألتذلل لَهُم و أن كَان طالب حاجة قضيت حوائجه و أن كَان يرجو سفرا و حصل لَه سفره فائده طائله و أن كَان يطلب خبيثه او مطلبا حصل لَه و أن كَان يؤمل أملا أدركه فإن كَان ألبئر قريب ألرشا كَان كريما و أن كَان رشاه بعيدا كَان رجلا بخيلا فإن غار ماءَ ألبئر دل علَي ألشرك و ألكفر بالله تعالي و ربما دل ألبئر علَي ألشك فِى ألدين لان عكسها ريب.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه ينظر فِى بئر فانه يتفكر و ينظر فِى أمر أمراه و في تزويج مِن قَبلها و سيري فِى ذَلِك خيرا كثِيرا.

– و أما مِن راي فِى ألمنام أن بئره تطوي و أمراته مريضه او عَليها ألنفاس فأنها تخلص و تبرا مِن سقمها.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يشرب مِن ماءَ بئر فانه عرض.

رؤية براءه فِى ألمنام:

فمن راي فِى ألمنام انه أعطي براءه فانه أمان لَه مما يحذر.

رؤية باطنيه فِى ألمنام:

فان رؤية باطنيه فِى ألمنام هي جاريه سمينه يتزين بها و ألباطيه إذا كَانت مِن زجاج كَانت داله علَي ألزوجه ألصالحه و ألسريه و ألصاحب ألَّذِى يتجمل بِه و تدل علَي ألرجل او ألزوجه ألَّتِى لا تكتم سرا و لا تحمد عيشا و لا و لدا و ربما دلت علَي ألمرأة ألزانيه و ألباطيه جاره مكره غَير مهزوله.

رؤية برمه فِى ألمنام:

فَهى فِى ألمنام رجل يظهر نعمه لجيرانه و لجميع ألناس و ألبرمه تدل رؤيتها علَي ألزوجه و غطاؤها و حلقها مالها و جهازها او أهلها و أولادها هَذا أن كَانت نحسا و أن كَانت مِن خزف و ربما دلت علَي ألمرأة ألفقيره و ربما دلت ألبرمه علَي أبرام ألامور و علي كتمان ألاسرار و ربما دلت علَي ألمرأة ألسريعة ألحمل و ألاسقاط و ربما دلت علَي ألجاريه و ألدابه و تدل علَي ألسفر و أن كَانت مِن برام دلت علَي ألجرايه ألبيضاء.

رؤية بط بطه فِى ألمنام:

هي فِى ألمنام يدل علَي ألمرأة او ألجاريه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه ياكل لحم ألبط فانه يرزق مالا مِن جهه ألجوارى و يرزق أمراه موسره لان ألبط ماواه ألماءَ و لا يمله و قيل أن ألبط رجال لَهُم خطر أصحاب و رع و نسك و عفه و من كلمته ألبط نال شرفا و رفعه مِن قَبل أمراه و ألبط غلمان ألسلطان و ربما دلت علَي ألعيش ألهنيء لما يؤكل مِن لحمها و للطافتها او علَي معيشه مِن ألماءَ كالملاحين و ألسقائين و ألصيادين و من سمع فِى منامه أصوات ألبط فِى دار او بلد او محله فانه صوت مصيبه فِى ذَلِك ألموضع او نعى علَي هلاك.

رؤية بط ألقرحه فِى ألمنام:

فَهو يدل علَي أستراق ألسمع و أقتباس ألعلم او ألحقد و ألغل و فك ألرموز مِن ألكلام ألمشَكل مِن ألخط و ألتفرقه بَين ألزوجين.

رؤية بغى فِى ألمنام:

فمن راي فِى منامه أن رجلا بغي عَليه بوجه مِن ألوجوه مِن جهه مال او عرض فإن ألبغى راجع عَليه بمثل ما بغي و ألمبغى عَليه منصور و ألبغى يدل علَي ألدنيا و أقبالها و أن كَان أهلا للملك ملك لكِن عاقبته مذمومه هَذا إذا كَان هُو ألباغى فإن بغي عَليه دل علَي أن الله ينصره.

رؤية بغاءَ فِى ألمنام:

فان رؤية ألبغاءَ فِى ألمنام يدل علَي ألداءَ ألَّذِى ينزل بالفحم حتّي يحتاج الي ما يشفيه و ينزل علَي ألهمه ألنازله قال بَعض ألعارفين بفساد ألعامة تظهر و لاه ألجور و بفساد ألخاصة تظهر ألدجاجة ألفتانون عَن ألدين.

رؤية بول فِى ألمنام:

فان رؤيته فِى ألمنام بذل ماله فيما لا يحل لَه او و طء ماله يناسبه و أدرار ألبول فِى ألمنام دليل علَي أدرار ألرزق و زوال ما فِى ألبطن و أمساك ألبول او تعسره ربما دل علَي أستعجاله فِى ألامور و عدَم ألصواب لان ألحاقن او ألحاقب لا يستقر لَه قرار حتّي يدفع عنه ما يجده مِن ذَلِك و ربما أنسدت مصارف مياهه و ألبول فِى ألمنام حرام.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه بال فِى موضع مجهول تزوج أمراه فِى ذَلِك ألموضع و يلقى فيها نطفته بمصاهره أهل ذَلِك ألموضع او جاريه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه يبول فانه ينفق نفقه تعود أليه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه بال فِى بئر فانه ينفق مِن مال كسب حلال.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه بال علَي سلعه يخسر فِى تلك ألسلعه فإن بال فِى محراب يولد لَه و لد عالم.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه بال علَي ألمصحف يحفظ و لد لَه ألقران.

– و أما مِن راي فِى ألمنام كَانه بال بَعضا و حبس بَعضا فإن كَان غنيا ذَهب بَعض ماله و أن كَان مكروبا ذَهب كربه فإن راي انه يبول معه آخر فاختلط بولهما و قعت بينهما مواصله و مصاهره فإن راي انه حاقن يغضب علَي أمراته فإن قوى عَليه ألبول و لم يجد لذلِك موضعا أراد دفن مال و لا يجد مدفنا فإن راي انه بال فِى موضع ألبول فأكثر مِن بوله أنفرج أن كَان فقيرا و أن كَان غنيا خسر فِى ماله فإن راي ألناس يتمسحون ببوله و لد لَه غلام يتبعه ألناس فإن راي أنسانا معروفا بال عَليه فانه يذله بانفاق ماله عَليه فإن راي أمراه تبول بولا كثِيرا فأنها تشتهى ألرجال فإن راي ألرجل انه يبول لبنا فانه يضيع ألفطره فإن شربه أنسان معروف فَهو ينفق عَليه فِى دنياه مالا حلالا.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يبول دما فانه ياتى أمراه مطلقه او أمراه ذََات محرم و لا يعلم بذلِك فإن راي انه يبول زعفرانا و لد لَه أبن ممرض فإن راي كَانه بال عصيرا فانه يسرف فِى ماله فإن راي كَانه بال ترابا او طينا فانه رجل لا يحسن ألوضوء و لا يحافظ فإن بال نارا و لد لَه و لد ذَُو سلطان فإن بال غائطا أرتكب فاحشه مِن أهله فإن أخرج بدل ألبول قيء ذَلِك دل علَي و لد حرام فإن بال سنورا و لد جاريه مِن أمراه أصلها مِن ساحل ألبحر نحو ألمشرق و أن خرج طائر و لد لَه و لد مناسب جوهر ذَلِك ألطائر فِى ألصلاح و ألفساد و من بال قائما فانه ينفق مالا جهلا و من بال فِى قميصه فانه يولد لَه و لد فإن لَم يكن لَه زوجه تزوج فإن راي انه يبول فِى أنفه فانه ياتى محرما.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يبول فِى محفل مِن محافل ألسوق صار محتسبا علَي ألسوق.

وقد راى: و ألد أردشير بن ساسان – و كان راعى أغنام كَانه بال و علا مِنه بخار عم ألسماءَ كلها فسال بابك ألمعَبر فقال لا أعبرها لك حتّي تنسب الي و لدا يولد فوعده بذلِك فقال يولد لك غلام يملك ألافاق فكان كذلك.
يقال أردشير أبن بابك و إنما كَان أبوه ساسان.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه بال فِى دار قوم او محله قوم او بلد او قريه فانه يطرح هُناك نطفته بمصاهره مِنه لَهُم او مِن قومهم او مِن عشيرتهم فإن كَان ذَلِك ألبول فِى ألمسجد فانه يرزق و لدا بارا تقيا.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يبول فِى قاروره او طشت او جره او بئر مجهوله او خربه غَير معروفة فانه ينكح أمراه.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه بال فِى بحر فانه يخرج مِنه مال الي ألسلطان فِى عشر او زكاه و غير ذَلك.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه بال دودا فانه ينتشر أولاده.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يخرج مِن ذَكره قَبل فانه يولد لَه و لد يَكون مشاركا فِى كُل علم لان ألقلم يحفظ كُل علم.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه يخرج مِن أحليلة حيه فانه يولد لَه غلام يَكون لَه عدو.

– و أما مِن راي فِى ألمنام انه بال بولا كثِيرا خلاف ألعاده او تلوث بِه او رائحته رديئه او بال و ألناس ينظرون أليه و هو لا يليق بِه ذَلِك فنكد او أظهار شر يفتضح بِه و شرب ألبول يدل علَي ألشبهه فِى ألمكاسب او ألاموال ألحرام و علي ألشدائد لانه لا يستعمل ألا فِى أوقات ألشده.

266 views

تفسير الاحلام حسب الحروف

1

صوره تفسير الاحلام رؤية الميت مريض , حلم الميت في المنام

تفسير الاحلام رؤية الميت مريض , حلم الميت في المنام

طبعا كلنا بنحلم و بنبقا عايزين نعرف تفسير ألحلم أللى حلمناه ده رويه و لا …