يوم الجمعة 6:03 مساءً 24 مايو، 2019

حامد زيد الحلم

صور حامد زيد الحلم

 

مجموعة جميلة من قصائد الرائع حامد زيد،

 

اترككم مع ابداعه:
تري حفظ الامانة دين..مجبوره تردينه”

” اجل ،

 

 

ما فيه احد قال لك((حفظ الامانه دين))؟!
مرد المقفى بيلفي..ويستوفى ،

 

وتوفينه”

“بعدليله،ثلاثه،اربعه،عشره،شهر،شهرين
اذا انتي ،

 

ماانتى بقد الكلام اللى تقولينه”

“حرام…استامنك حاجة،واذا جيت اطلبك تنسين
تخونين،وتبين ارضى!..واحد يرضي تخونينه!”

“انا لاجيت اخونك،مع حبيبه ثانيه،((ترضين))!
من اول ما رجعت من السفر ما شفت لك بينه؟”

“وانا اللى كنت احسبك قبل ادوس ارض المطار..تجين
تكونين انتي اول شخص عيني تحتضن عينه”

“وكنت اتخيلك من زود فرحه رجعتي..تبكين
واشوف بدمعتك حكيك..واعرفة قبل تحكينه”

“واجيب احلى من اللى بتحكينه،واتركك تحكين
تقولين:الوطن نور..واقول:بنورمضوينه”

“تقولى لي:غديت احلى،واقول:عيونك الحلوين
كلام نام بشفاهك..وخفتى لاتصحينه”

“ذخرتية لغرام للى ينام…ويترك تصحين
تغانمتى غيابي..لين رجحتى موازينه”

“تعلم من يدك لمس الكفوف و علمك تجفين
وليتك لاقية به شي…فينى ما تلاقينه!”

“مهو بغرور..لكن خابرك ما لك امل تلقين
تغافلك بغلا..والا الحلا مهو بمن زينه!!”

“تزينة الصور .

 

.بس الصحيح ابن الحلال((زوين))!!
وانا ما نى بنقاص عنه يوم انك تبدينه”

“نصيبي..هو نصيبى لو يسددها من الصوبين
قنوع بمظهري،والسم ما يذبح ثعابينة ”

“على قول المثل((مانى حلو..لكنى ما نى شين))!
اذا اهداك الزهر مره،فانا اهديتك بساتينه”

” و اذا الهاك بفرح ليله،

 

فانا تهت لبكاك سنين
واذا استضعفتك املاكه…وشتتك ملايينة ”

” انا حتى فتات الخبزه اقسمها معك نصين
طموحى ،

 

بس اجى و اظفر ب شي تستحقينه”

“تدينته،تسلفته،سرقته،مومهم منين؟
كانى من كثر ما ارضي بكل اللى تمنينة ”

” لو انك تطلبين الله .

 

.يعنيني،

 

بقول امين
انا ما العب على الحبلين،وقت الطيش و سنينه”

“تبين الحين يوم اني كبرت العب على الحبلين؟!
تري عند البدو بالذات((عيب اللى تسوينه))!!”

“حلاتك لاعشقتي..تعشقينى ليوم الدين
غرام نسكن ضلوعه…حشيمة من مجانينة ”

“جفا،يجمع معزتنا…ولاعشق يذل اثنين
كثار اللى تحدونى و قالولى تحبينه”

“امانه..لاتخلينى صغير بعينهم (تكفين))!!
لانى كل ما قالوا((تخون))..اقول:مسكينه”

“عليك الله و امانه..علميهم منهو المسكين
انا خايف((لياطاح الجمل تكثر سكاكينه))”

“وانا ما عاد بضلوعى مكان لطعنه السكين
مثل ما قالوا(المكتوب و اضح من عناوينه))”

“لو ارحل منك للغربه..بسافر من ظلامك و ين؟!
كفايه..كل حلم يمر برقادى تزورينه”

“كفاية…من تفارقنا..وانا ما غمضت لى عين
قبل يومين شفتك بالمنام و قمت من حينه”

“ونمت امس،ورجع نفس المنام اللى قبل يومين

الجمهره
مشكلتى اني ما عرفت احسب لصدتهم حساب *** قلطتهم صدري على ذكرى قصيد و حنجره
صوت يصول بمنبرة و اخطاب ما مثلة خطاب *** و الطيبة اللى زعزعت صوت الخطيب و منبره
مافية دمع صوبوة احبابي بوجهى و خاب *** و لازرق حزنى على غالى و لافج انحره
كل الزهاب اللى معى ذكري من اصحاب الزهاب *** و اللى بقالى من عذاب اشرس طريقى و اخطره
لانى تجنبت الغرق..

 

عديت من فوق السحاب *** لان اكثر اصحابي و رق..ماشفت للطيب اثمره
والله ما حطيت بين الحقد و الخوة حجاب *** حتى غدوا ربعى يحدونى على الضيق اشكره
اثر المصايب ما تجيك الا من الناس القراب *** و بهالزمن حتى الخوى اللى تثق فيه احذره
لابارك الله في رفيق تزعلة كلمه عتاب *** و لاجمع الله الرجال اللى تفرقهم مره
الصاحب اللى ما يجى من صحبتة غير العذاب *** نذر على ان ما هجرنى و الا انا اللى باهجره
من يفتح لفرقاى باب افك له عشرين باب *** و اذا خويى ما يقدر خوتى ما اقدره
عقب اكتئاب البارحة ما عاد انا حمل اكتئاب *** الطيب جرجرنى و انا ما نى بناقص جرجره
اللى يخاف من الظما يترك لنا طرد السراب *** و اللى ما هو بقد الظلام و وحشتة لايسهره
انا تجرعت الظما لين احترق و جهى و ذاب *** انا كسرت بخاطرى قبل الصداقة تكسره
انا اكثر انسان تعلم من كثر ما اخطا و صاب *** انا اخر لسان يتكلم في زمان الثرثره
جفنى و جرحة السهر ،

 

 

حيلى و هدت الصعاب *** دمعى هدر،ضحكى ندر،عمري و ضيعت اكثره
شيبت بعقول العرب..هيبت روس ما تهاب *** جمهرت ناس عمرهم ما يعرفون الجمهره
ماصرت ذيب الا لان اللى تحدونى ذياب *** ما كنت اغيب الا لان العفو عند المقدره
تري حلاتك لاحملت لصاحبك كلمه عتاب *** ان ما نطقت بها بوجهة ما تذمة بظهره
ودك اليامن جاتك الغلطة من الناس القراب *** الصاحب اللى ما كسبت محبتة ما تخسره


انتى و لا شي
والله و صرتى تستهينين فيني

وانا الذى سويت لك قدر بيدي
تدرين و ش كنتى قبل تعرفينى

 

ان قلت لك كنتى و لا حاجة شوي
انا الذى فرشت لك رمش عيني

وعملت منك شي و انتي و لا شي
جيت اعشقك ما جيتك لك تحقريني

جيت اسكنك بسمه ما هو بسكنك غي
لا صرت عامل لك قدر قدريني

ترا الكرامه صفحة ما لها طي
ما دام ما جيتى غلا لا تجيني

نار الجفا عندي و لا الذل بالفي
والله لاهجرك قبل لا تهجريني

اجل تبيعيني و اجيلك برجلي
يا تتركين الكبر يا تتركيني

لان المحبه شي و المهزلة شي
ان كانت الدعوه غلاى و حنيني

يمكن يزول الحقد و يشعشع الضي
لكن حكايه ينحنى لك جبيني

فى ذمتى ما ينحنى لك و انا حي

اهل الجنوب
وعيني اللى كل ما ذعذع من الغرب هبوب

يحلا لها لون الغروب اللى يذوب قبالها
ويا و يل حالى كل ما يحلالها لون الغروب

تطرى لى الريم اللعوب و سالفه ترحالها
وعز الله اني كل ما تطرى لى الريم اللعوب

حرمت امد ايدى على حاجة و انا ما اقوالها
من سافرت ريم الفلا صديت عن كل الدروب

ما هو قصور بالعذاري بس ذيك لحالها
من فارقتنى ما خطف قلبي من الحور محبوب

ولا لقيت الجادل اللى تستحق احيالها
لان القلوب ان ما و فت لاحبابها ما هي قلوب

والعشرة اللى ما ترد الروح ما نسعي لها
اما الوفي اللى يستر الرجال من كل العيوب

والا الجفي اللى يستر عيوب العرب في رجالها
ما اقسي من فراق الجنوب الا فراق اهل الجنوب

ويلى على اللى كل ما تزعل تشد رحالها
اللى مذيرة العتب لا شبت بصدري شبوب

عييت اراضيها و هي عيت تطول بالها
كانت معى مثل النصيب يحدنى من كل صوب

كانت دروبى من متاهات الظلل لظلالها
كانت هروبى لا شعرت اني بحاجة للهروب

كانت سماى اللى ليا ضاقت على الجالها
لية اتحدانى و انا في كل الاحوال مغلوب

لية حرمتنى من قهر عذالى و عذالها
لية اتجاهلنى و انا لانى جبان و لا كذوب

لية ارخصت دمعى و انا اللى ما بكيت الا لها
ما ترحم اللى له سنة كانة على النار محطوب

ما هزها دمع الفقيد اللى بكتة اطلالها
ما خافت تهدم السنين اللى بنتنا طوب..طوب

ما فكرت تشفق على حالى و ترحم حالها
قولوا لها لو ما تذوب انا بخليها تذوب

قولوا لها لو ما عنت لى مستعد اعنالها
اليا ادمحت لى هالخطا بدمح لها كل الذنوب

وان جابت الحسني معى تبشر بعشر امثالها
افرش لها صدري وطن و اجمع لها ضلوعى شعوب

وارقى لها المكانة اللى ما حد(ن يرقي لها
ان كانى مخطى فانا ما نى خلى من العيوب

الذنب يغفر و البشر تجزي بقدر اعمالها
البعد قاسي و الفراق يضيق الصدر الرحوب

وانا تعبت ادور الحيلة و ارد احتالها
قولولها ترجع ترا ما نى على الحزن مغصوب

والا ترا نذر(ن على انه ما هو ب اشوالها
اما تجنب هالهبال و تترك البعد و تتوب

والا بتبشر بالهبال اللى ما هو بهبالها
كافى زعل ترا الظروف مقفلة من كل صوب

وانا حملت من الهموم انواعها و اشكالها
يكفينى اني كل ما هبت على صدري هبوب

تحن عيني للجنوب و تلتفت بلحالها
والمشكلة اني كل ما حنت عيوني للجنوب

تطرى لى الريم اللعوب و سالفه ترحالها
وعز الله اني كل ما تطرى لى الريم اللعوب

حرمت امد ايدى على حاجة و انا ما اقوالها

331 views

حامد زيد الحلم