8:22 صباحًا السبت 22 سبتمبر، 2018

حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كاملة


لما بلغ عبدالله بن عبدالمطلب ثمانيه عشره او خمسه وعشرين سنه،[62] زوجه ابوه امنه بنت وهب من عمها “وهيب بن عبد مناف” وقد كانت تعيش عنده.[63] فبنى بها عبدالله في مكه فحملت بمحمد،

وكانت امنه تحدث انها حين حملت به اتيت فقيل لها «انك قد حملت بسيد هذه الامه،

فاذا وقع على الارض فقولي “اعيذه بالواحد من شر كل حاسد”،

ثم سميه “محمدا”
».[64] ثم لم يلبث ابوه عبدالله حتى خرج الى الشام للتجاره،

فمر بالمدينه فاقام عندهم مريضا شهرا ثم توفي عن عمر خمسه وعشرين عاما،[65] ودفن في “دار النابغه” وهو رجل من بني عدي بن النجار)،[63] وكانت امنه يومئذ حامل بمحمد لشهرين راي الجمهور)،[49] تاركا وراءه خمسه اجمال،

وقطعة غنم،

وجاريه حبشيه اسمها “بركه” وكنيتها ام ايمن.[63] وبعد ان بقي محمد في بطن امه تسعه اشهر كملا،[66] ولد في مكه فيشعب ابي طالب،[معلومه 1] في الدار التي صارت تعرف بدار “ابن يوسف”.[47][67] وتولت ولادته “الشفاء” ام عبدالرحمن بن عوف.[68]

صوره حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كاملة

مكان ولاده النبي محمد في شعب ابي طالب،[69] وهي الدار التي اشتراها محمد بن يوسف،

اخو الحجاج من ورثه عقيل بن ابي طالبالذي كان اخذها حين هاجر محمد الى المدينه المنوره.

ثم جعلت الدار مسجدا هدم لاحقا،

ثم بني على انقاضه “مكتبه مكه المكرمه” عام1951م.[70]

وقد كان مولده يوم الاثنين،[71] 8 ربيع الاول،[72] او 9 ربيع الاول[73] او 12 ربيع الاول المشهور عند اهل السنه)،[74][75] او 17 ربيع الاول(المشهور عند الشيعه)،[47] من عام الفيل،

بعدما حاول ابرهه الاشرم غزو مكه وهدم الكعبه،

قيل بعده بشهر،

وقيل باربعين يوما،

وقيل بخمسين يوما وهو المشهور)،[76][77] ويوافق ذلك 20 ابريل[76] او 22 ابريل سنه 571 م على الاصح[46] او 570 وحتى 568 او 569 حسب بعض الدراسات).[78]

ويروى بان محمدا قد ولد مختونا مسرورا مقطوع السره)،[77] بينما هناك روايات اخرى تؤيد ان عبدالمطلب ختنه يوم سابعة وجعل له مادبه.[73][77] وكانت امه تحدث انها لم تجد حين حملت به ما تجده الحوامل من ثقل ولا وحم،

ولما وضعته وقع الى الارض مستقبل القبله رافعا راسه الى السماء،[74] مقبوضه اصابع يديه مشيرا بالسبابه كالمسبح بها.[79]

من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت البلاد لا بشر انت ولا مضغه ولا علق
بل نطفه تركب السفين وقد الجم نسرا واهله الغرق
تنقل من صالب الى رحم اذا مضى عالم بدا طبق
ثم احتوى بيتك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق
وانت لما ولدت اشرقت ال ارض وضاءت بنورك الافق
فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسبل الرشاد نخترق

العباس بن عبدالمطلب[80][81][82]

وانها رات حين ولدته كانه خرج منها نور اضاءت له قصور الشام.[83] قالت ام عثمان بن ابي العاص «حضرت ولاده رسول الله صوره حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كاملة،

فرايت البيت حين وضع قد امتلا نورا،

ورايت النجوم تدنو حتى ظننت انها ستقع علي
».[79] وبعدما ولدته ارسلت الى عبدالمطلب تبشره بحفيده،

ففرح به فرحا شديدا،

ودخل به الكعبه شاكرا الله،[46] وقال «ليكونن لابني هذا شان»،[63]واختار له اسم “محمد” ولم تكن العرب تسمي به انذاك،

الا ثلاثه طمع اباؤهم حين سمعوا بذكر محمد وبقرب زمانه وانه يبعث في تهامه فيكون ولدا لهم.[79] وقد علمت اليهود انذاك بولاده محمد،

يقول حسان بن ثابت «والله اني لغلام يفعه،

ابن سبع سنين او ثمان،

اعقل كل ما سمعت،

اذ سمعت يهوديا يصرخ باعلى صوته على اطمه بيثرب:

يا معشر يهود،

حتى اذا اجتمعوا اليه،

قالوا له:

ويلك ما لك

قال:

طلع الليلة نجم احمد الذي ولد به
».[84]

نشاته

بئر ماء زمزم والذي تقول الروايه ان جبريلغسل قلب محمد بذلك الماء في حادث شق الصدر.

كان اول من ارضعته بعد رضاعه من امه باسبوع ثويبه مولاه ابي لهب،[46] كان قد اعتقها،

فارضعت محمدا لايام بلبن ابن لها يقال له “مسروح”،

وكانت قد ارضعت قبله حمزه بن عبدالمطلب وابا سلمه المخزومي،[67] وقيل بل ارضعتهما معه.[85] ويروي البخاري انه «لما مات ابو لهب راه بعض اهله بمنامه،

قال له:

ماذا لقيت

قال ابو لهب:

لم الق بعدكم اي لم الق بعدكم خيرا غير اني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبه
».[86] وكانت ام ايمن تحضنه حتى كبر،[87] وكان يقول لها «يا امه»،

وكان اذا نظر اليها قال «هذه بقيه اهل بيتي».[88]

كان من عاده العرب ان يلتمسوا المراضع لمواليدهم في البوادي،[68] فجاءت نسوه من بني سعد بن بكر يطلبن اطفالا يرضعنهم فكان محمد من نصيب حليمه بنت ابي ذؤيب لترضعه مع ابنها “عبدالله” في باديه بني سعد،

وزوجها هو “الحارث بن عبدالعزى”،

وكان لهما ابنتان “انيسه” و”حذافه” ولقبها الشيماء والتي كانت تحضن محمدا مع امها اذا كان عندهم.[84] واجمع رواه السير ان باديه بني سعدكانت تعاني اذ ذاك سنه مجدبه،

فلما جاء محمد الى باديتهم عادت منازل حليمه مخضره واغنامها ممتلئه الضرع.[49] عاش محمد معها سنتين حتى الفطام وقد كانت حليمه تذهب به لامه كل بضعه اشهر لزيارتها،

فلما انتهت السنتين عادت به حليمه الى امه لتقنعها بتمديد حضانته خوفا من وباء بمكه وقتها ولبركة راتها من محمد،

فوافقت امنه.[46] وعندما بلغ سن الرابعه،[89] وقيل الخامسه،[74]حدثت له حادثه شق الصدر والتي قد ورد في كتب السير تكرار مثيلها اكثر من مره،[49] والتي انكرها الشيعه،[90] وبعض المستشرقين امثال نيكلسون،[معلومه 2][87] فاعادته حليمه الى امه.

روى مسلمتلك الحادثه فقال:[91]

   

محمد

ان رسول الله Mohamed peace be upon him.svg اتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان،

فاخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب،

فاستخرج منه علقه،

فقال:

هذا حظ الشيطان منك.

ثم غسله في طست من ذهب بماءزمزم،

ثم لامه جمعه وضم بعضه الى بعض ثم اعاده في مكانه،

وجاء الغلمان يسعون الى امه مرضعته فقالوا:

ان محمدا قد قتل،

فاستقبلوه وهو منتقع اللون.

قال انس:

وقد كنت ارى اثر ذلك المخيط في صدره.
   

محمد

توفيت امه،

وهو ابن ست سنوات[85][90] اثناء عودتهم من زياره لاخواله من بني عدي بن النجار،

بمكان يسمى الابواء،[68] فحضنته ام ايمن،

وحملته الى جده عبدالمطلب ليكفله بعد ذلك ليعيش معه بين اولاده.[85] وفي السنه الثامنة من عمره،[92] توفي جده عبدالمطلب،

بعد ان اختار له ابا طالب ليكفله،

ويقوم بشؤونه.[90]

شبابه

دير الراهب بحيرى في بصرى في الشام.

لم يكن عمه ابو طالب ذا مال وفير،

فاشتغل محمد برعي الغنم ياخذ عليه اجرا[89] مساعدة منه لعمه،[87] قال «ما بعث الله نبيا الا رعى الغنم.

فقال اصحابه:

وانت

فقال:

نعم،

كنت ارعاها على قراريط اجزاء من الدراهم والدنانير لاهل مكه
».[93] بينما انكر الشيعه خبر رعيه الغنم.[90] وفي الثانية عشر من عمره،[94] سافر مع عمه ابي طالب الى الشام للتجاره،

فلما نزلوا “بصرى” في الشام مروا على راهب اسمه “بحيرى”،[85] وكان عالما بالانجيل،

فجعل ينظر الى محمد ويتامله،

ثم قال لابي طالب «ارجع بابن اخيك الى بلدك واحذر عليه اليهود فوالله ان راوه او عرفوا منه الذي اعرف ليبغنه عنتا،

فانه كائن لابن اخيك شان عظيم نجده في كتبنا وما ورثنا من ابائنا
».[95][96]

لقب محمد في مكه “بالامين”،[68] فكان الناس يودعون اماناتهم عنده.

كما عرف عنه انه لم يسجد لصنم قط،

رغم انتشار ذلك في قريش،[10][87] ولم يشارك شبابهم في لهوهم ولعبهم،[89] وانما كان يشارك كبرائهم في حربهم ومساعدتهم بعضا بعضا،

ففي الرابعة عشر من عمره،

وقيل في العشرين من عمره،[76] حدثت حرب الفجار بين كنانه وقيس عيلان،

وشارك محمد مع قريش ضمن بني كنانه لكون قريش من كنانه،

واما خصومهم قيس عيلان فكان منهم قبائل هوازن وغطفان وسليم وعدوان وفهم وغيرهم من القبائل القيسيه،[97] فشارك محمد فيها.[97] وقال النبي محمد عن حرب الفجار:«قد حضرته مع عمومتي،

ورميت فيه باسهم،

وما احب اني لم اكن فعلت
»،

[98] وقال عن حرب الفجار كذلك:«كنت انبل على اعمامي»،

[99] وقال عنها ايضا:« ما سرني اني لم اشهده انهم تعدوا على قومي عرضوا عليهم ان يدفعوا اليهم البراض صاحبهم فابوا» [100].

كما شارك قريشا في “حلف الفضول” وهو ميثاق عقدته قريش في دار عبدالله بن جدعان بمكه،

وتعاهدت فيه ان تحمي الضعفاء والمظلومين،

قال محمد «لقد شهدت في دار عبدالله بن جدعان حلفا،

لو دعيت به في الاسلام لاجبت
».[101] ولما اصاب الكعبه سيل ادى الى تصدع جدرانها،

قرر اهل مكه تجديد بنائها،[89] وفي اثناء ذلك اختلفوا فيمن يضع الحجر الاسود في موضعه،

فاتفقوا على ان يضعه اول شخص يدخل عليهم،

فلما دخل عليهم محمد وكان عمره خمسا وثلاثين سنه،[94] قالوا «هذا الامين،

قد رضينا بما يقضي بيننا
»،[94] فامر بثوب فوضع الحجر في وسطه وامر كل قبيله ان ترفع بجانب من جوانب الثوب ثم اخذ الحجر فوضعه موضعه.[102]

زواجه بخديجه

القبه التي كانت مبنيه على قبر خديجه في مقبره المعلاه.

كانت خديجه بنت خويلد امراه تاجره ذات شرف ومال،[68] فبلغها عن محمد ما بلغها من امانته،

فعرضت عليه ان يخرج بمالها الى الشام متاجرا وتعطيه افضل ما كانت تعطي غيره من التجار،[103]فقبل وخرج ومعه غلامها “ميسره”،

فقدما الشام فنزلا في سوق بصرى في ظل شجره قريبه من صومعه راهب يقال له “نسطورا”،[104] فاطلع الراهب الى ميسره وقال له «ما نزل تحت هذه الشجره قط الا نبي»،[105] وكان ميسره اذا اشتد الحر يرى ملكين يظلانه من الشمس وهو على بعيره.[106] فلما اقبل عائدا الى مكه قدم على خديجه بمالها وقد ربحت ضعف ما كانت تربح.[103] بعد ذلك عرضت خديجه عليه الزواج بواسطه صديقتها “نفيسه بنت منيه”،[107] فرضى بذلك،

وعرض ذلك على اعمامه،

فخرج معه عمه حمزه بن عبدالمطلب حتى خطبها من عمها “عمرو بن اسد”،[108][109]وقيل بل خطبها له ابو طالب.[110] ثم تزوجها بعد ان اصدقها عشرين بكره،

وكان سنه خمسا وعشرين سنه وهي اربعين سنه،[111] وقيل بل كانت خمسا وعشرين سنه،[112] او ثمانيه وعشرين سنه.[113]وكانت خديجه اول امراه تزوجها محمد ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت[106] بعد ما بقيت معه خمسا وعشرين سنه،

عشرا بعد المبعث وخمس عشره قبله.[74] وبحسب اهل السنه فانه قد تزوج خديجه قبل محمد وهي بكر “عتيق بن عابد بن عبدالله بن عمر بن مخزوم” وولدت له هند ثم مات عنها فتزوجها “ابو هاله النباش بن زراره” وولدت له هند وهاله).[103] بينما رفض الشيعه ذلك،

وقالوا ان محمدا تزوجها بكرا.[114]

انجب محمد من خديجه كل اولاده الا ابراهيم.

وحين تزوج خديجه،

اعتق حاضنته ام ايمن فتزوجها “عبيد بن زيد من بني الحارث”،

فولدت له ايمن،[115] فصحب محمدا حين بعث وتوفي شهيدا يوم حنين،[116] وقيل يوم خيبر.[115] وكان زيد بن حارثه لخديجه فوهبته لمحمد،

فاعتقه وزوجه ام ايمن بعد النبوه فولدت لهاسامه،[117] وتوفيت بعدما توفي محمد بخمسه اشهر.[118]

مبشرات على قرب مبعثه

يؤمن المسلمون بان الله لم يبعث نبيا الا واخذ عليه الميثاق لئن بعث محمدا وهو حي ليؤمنن به وينصرنه،

ويامر قومه بذلك،[119] وكان محمد يقول «انا دعوه ابراهيم،

وكان اخر من بشر بي عيسى بن مريم
».[120] وقد ورد في كتب السير بان الاحبار من اليهود والكهان من النصارى ومن العرب كانوا قد تحدثوا بامر النبي محمد قبل مبعثه لما تقارب زمانه،[121] فاما الكهان من العرب فاتتهم به الشياطين من الجن مما تسترق من السمع في السماء قبل ان تحجب عن ذلك برمي النجوم والشهب بمبعث النبي محمد،[121] واما الاحبار من اليهود والرهبان من المسيحيين فلما وجدوا في كتبهم من صفته وصفة زمانه،

وما كان من عهد انبيائهم اليهم ان يتبعوه وينصروه اذا بعث فيهم.

قال ابن عباس «كانت يهود خيبر تقاتل غطفان فلما التقوا هزمت يهود خيبر فعاذت اليهود بهذا الدعاء فقالت «اللهم انا نسالك بحق محمد النبي الامي الذي وعدتنا ان تخرجه لنا في اخر الزمان الا نصرتنا عليهم»،

فكانوا اذا التقوا،

دعوا بهذا الدعاء فهزموا غطفان،

فلما بعث النبي Mohamed peace be upon him.svg كفروا به فانزل الله ﴿وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا﴾».[122] ومما ورد في قصة اسلام سلمان الفارسي انه قال له احد الرهبان «قد اظل زمان نبي،

مبعوث بدين ابراهيم يخرج بارض العرب،

مهاجره الى الارض بين حرتين بينهما نخل،

به علامات لا تخفى،

ياكل الهديه ولا ياكل الصدقه،

بين كتفيه خاتم النبوه،

فان استطعت ان تلحق بتلك البلاد فافعل».[121] وعن عامر بن ربيعه انه قال:

«سمعت زيد بن عمرو بن نفيل يقول انا انتظر نبيا من ولد اسماعيل ثم من بني عبد المطلب ولا اراني ادركه،

وانا اؤمن به واصدقة واشهد انه نبي،

فان طالت بك مدة فرايته فاقرئه مني السلام،

وساخبرك ما نعته حتى لا يخفى عليك.

قلت:

هلم.

قال:

هو رجل ليس بالقصير ولا بالطويل ولا بكثير الشعر ولا بقليلة وليست تفارق عينيه حمره وخاتم النبوه بين كتفيه،

واسمه احمد،

وهذا البلد مولده ومبعثه،

ثم يخرجه قومه منها،

ويكرهون ما جاء به حتى يهاجر الى يثرب فيظهر امره،

فاياك ان تخدع عنه فاني طفت البلاد كلها اطلب دين ابراهيم،

فكل من اسال من اليهود والنصارى والمجوس يقولون “هذا الدين وراءك” وينعتونه مثل ما نعته لك ويقولون “لم يبق نبي غيره”».[123]

وقد كان محمد يرى قبل بعثته امورا،

من ذلك ما قاله «اني لاعرف حجرا بمكه كان يسلم علي قبل ان ابعث،

اني لاعرفه الان
»،[124] وكان اذا خرج لحاجة ابعد حتى تحسر عنه البيوت ويفضي الى شعاب مكه وبطون اوديتها،

فلا يمر بحجر ولا شجر الا قال «السلام عليك يا رسول الله» يمينه وعن شماله وخلفه فلا يرى الا الشجر والحجاره.

فمكث كذلك يرى ويسمع،

حتى جاءه جبريل في غار حراء.[125]

حياته بعد البعثه الى الهجره

نزول الوحي

غار حراء،

حيث يؤمن المسلمون ان وحيا من الله نزل على محمد هناك.

جبل النور في مكه.

لما بلغ محمد سن الاربعين،

اعتاد ان يخرج الى غار حراء طوله 2.16 م،

وعرضه 0.945 م)[126] في جبل النور على بعد نحو ميلين من مكه،[89] وذلك في كل عام،[125] فياخذ معه الطعام والماء ليقيم فيه شهرا باكمله ليتعبد ويتامل.[127] ويعتقد المسلمون بانه في يوم الاثنين،[128] 17 رمضان[129] او 24 رمضان،[125][130] او 21 رمضان،

الموافق 10 اغسطس سنه 610م،[126] او 27 رجب(المشهور عند الشيعه)،[131] نزل الوحي لاول مره على محمد وهو في غار حراء،

تروي عائشه بنت ابي بكر قصة بدء الوحي،

والتي انكر الشيعه معظم ما جاء فيها:[132][133]

   

محمد

اول ما بدا به رسول الله Mohamed peace be upon him.svg من الوحي الرؤيا الصالحه في النوم،

فكان لا يرى رؤيا الا جاءت مثل فلق الصبح،

ثم حبب اليه الخلاء،

وكان يخلو بغار حراء،

فيتحنث فيه الليالي ذوات العدد قبل ان ينزع الى اهله،

ويتزود لذلك،

ثم يرجع الى خديجه فيتزود لمثلها،

حتى جاءه الحق وهو في غار حراء،

فجاءه الملك فقال:

اقرا،

قال:

ما انا بقاريء.

قال:

فاخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد،

ثم ارسلني فقال:

اقرا،

قلت:

ما انا بقاريء،

فاخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد،

ثم ارسلني فقال:

اقرا،

فقلت:

ما انا بقاريء،

فاخذني فغطني الثالثه،

ثم ارسلني فقال:Ra bracket.png اقرا باسم ربك الذي خلق Aya-1.png خلق الانسان من علق Aya-2.png اقرا وربك الاكرم Aya-3.png الذي علم بالقلم Aya-4.png علم الانسان ما لم يعلم Aya-5.png La bracket.png فرجع بها رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يرجف فؤاده،

فدخل على خديجه بنت خويلد رضي الله عنها فقال:

زملوني زملوني،

فزملوه حتى ذهب عنه الروع،

فقال لخديجه واخبرها الخبر:

لقد خشيت على نفسي.

فقالت خديجه:

كلا والله ما يخزيك الله ابدا،

انك لتصل الرحم،

وتحمل الكل،

وتكسب المعدوم،

وتقري الضيف،

وتعين على نوائب الحق.

فانطلقت به خديجه حتى اتت به ورقه بن نوفل بن اسد بن عبدالعزى،

ابن عم خديجه،

وكان امرءا تنصر في الجاهليه،

وكان يكتب الكتاب العبراني،

فيكتب من الانجيل بالعبرانيه ما شاء الله ان يكتب،

وكان شيخا كبيرا قد عمي،

فقالت له خديجه:

يا ابن عم،

اسمع من ابن اخيك.

فقال له ورقه:

يا ابن اخي ماذا ترى

فاخبره رسول الله Mohamed peace be upon him.svg خبر ما راى،

فقاله له ورقه:

هذا الناموس الذي نزل الله به على موسى،

يا ليتني فيها جذع،

ليتني اكون حيا اذ يخرجك قومك،

فقال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg:

اومخرجي هم

قال:

نعم،

لم يات رجل قط بمثل ما جئت به الا عودي،

وان يدركني يومك انصرك نصرا مؤزرا
   

محمد

وبعد تلك الحادثه،

فتر عنه الوحي مده،

قيل انها اربعون ليلة وقيل اقل من ذلك،

ورجح البوطي ما رواه البيهقي من ان المدة كانت سته اشهر،[49][134] حتى انتهت بنزول اوائل سورة المدثر.

ثم بدا الوحي ينزل ويتتابع مدة ثلاثه وعشرين عاما حتى وفاته.[135] فكان اول ما نزل من القران بعد اول سورة العلق،

اول سورة القلم،

والمدثر والمزمل والضحى والليل.[123] وعن كيفية نزول الوحي عليه،

كان يقول «احيانا في مثل صلصله الجرس،

فهو اشده علي فيفصم عني وقد وعيت ما قال،

واحيانا يتمثل لي الملك رجلا فيكلمني فاعي ما يقول
»،

قالت عائشه:

«ولقد رايته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد،

فيفصم عنه،

وان جبينه ليتفصد عرقا
».[136] وفي نفس تلك الفتره حدثت له حادثه شق الصدر للمره الثانيه.[137][138]

بداية الدعوه

الصلاة كانت اول ما نزل من الاحكام على المسلمين في بداية الدعوه.

قال النبي محمد «ما دعوت احدا الى الاسلامالا كانت فيه عنده كبوه ونظر وتردد،

الا ما كان من ابي بكر بن ابي قحافه ما عكم عنه حين ذكرته له وما تردد فيه
».[139]

يعتقد المسلمون بان محمدا بعث للناس كافه،

فقد قال عن نفسه «انا رسول من ادركت حيا،

ومن يولد بعدي
»،[140] فبعد نزول ايات سورة المدثر،[141] بدا يدعو الى الاسلام الكبير والصغير،

والحر والعبد،

والرجال والنساء،

فكان اول الناس ايمانا به بحسب الروايه السنيه زوجته خديجه بنت خويلد،[142] ثم ابن عمه علي بن ابي طالب،[143] وهو اول الناس ايمانا بحسب الشيعه)[144] وكان صبيا يعيش في كفاله محمد معاونه لابي طالب،[145] وهو يومئذ ابن عشر سنين[146][147]،

وقيل ثمان سنين،

وقيل غير ذلك.[148] ثم اسلم زيد بن حارثه مولى محمد ومتبناه قبل تحريم ذلك في الاسلام،

فكان اول ذكر اسلم وصلى بعد علي بن ابي طالب،[139] وفي روايه الزهري ان زيد بن حارثه كان اول الرجال اسلاما.[145] ثم اسلم صديقه المقرب ابو بكر بن ابي قحافه،[139] وقيل بل اسلم قبل علي بن ابي طالب،[149] قال ابو حنيفه «بل هو اول من اسلم من الرجال،

وعليا اول من اسلم من الصبيان».[150][151] ولما اسلم ابو بكر اظهر اسلامة فكان اول من اظهر الاسلام في مكه،[152] وجعل يدعو الى الاسلام من وثق به من قومه ممن يجلس اليه،

فاسلم بدعائه عثمان بن عفان،

وعبدالرحمن بن عوف،

وطلحه بن عبيد الله،

والزبير بن العوام،

وسعد بن ابي وقاص.[141][149] ويروى ان ابا بكر راى رؤيا قبل اسلامه،

ذلك انه راى القمر ينزل الى مكه،

ثم راه قد تفرق على كل منازل مكه وبيوتها،

فدخل في كل بيت منه شعبه،

ثم كانه جمع في حجره،

فقصها على بعض الكتابيين فعبرها له بان «النبي المنتظر الذي قد اظل زمانه تتبعه وتكون اسعد الناس به».[147]

وكان محمد في بداية امره يدعو الى الاسلام مستخفيا حذرا من قريش مدة ثلاث سنين.[153] وكان من اوائل ما نزل من الاحكام الامر بالصلاه،

وكانت الصلاة ركعتين بالصباح وركعتين بالعشي،[147]فكان محمد واصحابه اذا حضرت الصلاة ذهبوا في الشعاب فاستخفوا بصلاتهم من قومهم.[103] وكان المسلمون الاوائل يلتقون بمحمد سرا،

ولما بلغوا ثلاثين رجلا وامراه،

اختار لهم محمد «دار الارقم بن ابي الارقم» عند جبل الصفا ليلتقي بهم فيها لحاجات الارشاد والتعليم.[153] وبقوا فيها شهرا،[154] لحين ما بلغوا ما يقارب اربعين رجلا وامراه،

فنزل الوحي يكلف الرسول باعلان الدعوه والجهر بها.[155]

الجهر بالدعوه

جبل الصفا من داخل المسجد الحرام في مكه،

والذي جهر عنده محمد لاول مره بدعوته.

بعد مرور ثلاث سنوات من الدعوه سرا،

بدا محمد بالدعوه جهرا بعدما تلقى امرا من الله باظهار دينه،

عن علي بن ابي طالب انه قال:

«لما نزلت «وانذر عشيرتك الاقربين» جمع رسول الله Mohamed peace be upon him.svgقرابته،

فاجتمع له ثلاثون رجلا،

فاكلوا وشربوا،

فقال لهم:

من يضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معي في الجنه ويكون خليفتي في اهلي

فقال علي:

انا
».[156][157][158] ويروي ابن عباس فيقول:[159]

   

محمد

لما انزلت «وانذر عشيرتك الاقربين» صعد رسول الله Mohamed peace be upon him.svg على الصفا فقال:

يا معشر قريش

فقالت قريش:

مالك يا محمد

قال:

ارايتم لو اخبرتكم ان خيلا بسفح هذا الجبل اكنتم تصدقونني

قالوا:

نعم،

انت عندنا غير متهم،

وما جربنا عليك كذبا قط.

قال:

فاني نذير لكم بين يدي عذاب شديد،

يا بني عبدالمطلب

يا بني عبد مناف

يا بني زهره

ان الله امرني ان انذر عشيرتي الاقربين،

واني لا املك لكم من الدنيا منفعه ولا من الاخره نصيبا،

الا ان تقولوا لا اله الا الله.

فقال ابو لهب:

تبا لك سائر اليوم،

الهذا جمعتنا

فانزل الله تبارك وتعالى «تبت يدا ابي لهب وتب»
   

محمد

الشهادتان «لا اله الا الله محمد رسول الله» التي كان يدعو لهما النبي محمد.

وبحسب روايه عن الزهري فان قريشا لم تعاد محمدا ودعوته الا بعد ان نزلت ايات في ذم الاصنام وعبادتها،[159] في حين يتمسك مفسرو القرانواغلب كتاب السيره بان المعارضه تزامنت مع بدء الدعوه الجهريه للاسلام.[160] فاشتدت قريش في معاداتها لمحمد واصحابه،

وتصدوا لمن يدخل في الاسلام بالتعذيب والضرب والجلد والكي،

حتى مات منهم من مات تحت التعذيب،[153] قال ابن مسعود «اول من اظهر الاسلام بمكه سبعه:

رسول الله Mohamed peace be upon him.svg،

وابو بكر،

وبلال وخباب وصهيب وعمار وسميه.

فاما رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وابو بكر فمنعهما قومهما،

واما الاخرون فالبسوا ادرع الحديد ثم صهروا في الشمس وجاء ابو جهل الى سميهفطعنها بحربه فقتلها
».[161] حتى محمدا قد ناله نصيب من عداوه قريش،

من ذلك ما رواه عبدالله بن عمرو بن العاص «بينما رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يصلي بفناء الكعبه اذ اقبل عقبه بن ابي معيط فاخذ بمنكب رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ولوى ثوبه في عنقه فخنقه خنقا شديدا،

فاقبل ابو بكر فاخذ بمنكبه ودفع عن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وقال:

اتقتلون رجلا ان يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم
».[162] وقد كان من اشدهم معاداه لمحمد واصحابه ابو جهل،

وابو لهب،

والاسود بن عبد يغوث،

والحارث بن قيس بن عدي،

والوليد بن المغيره واميه بن خلف،

وعقبه بن ابي معيط،[159] حتى دعا على بعضهم قائلا:

«اللهم عليك بعمرو بن هشام،

وعتبه بن ربيعه،

وشيبه بن ربيعه،

والوليد بن عتبه،

واميه بن خلف،

وعقبه بن ابي معيط،

وعماره بن الوليد
».[163]

سلكت قريش طريق المفاوضات لثني محمد عن دعوته،

فارسلت عتبه بن ربيعه احد ساداتهم يفاوضه،

فلما سمع القران عاد لقريش وقال «اطيعوني وخلوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه فاعتزلوه،

فوالله ليكونن لقوله الذي سمعت منه بنبا عظيم،

فان تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم،

وان يظهر على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم
».

ثم حاولوا مرات كثيرة بعرض المال عليه والزعامه،

لكن محمدا كان يرفض في كل مره.[153] ولما كان محمد في حصانه عمه ابي طالب،

ارسلوا وفودا لعمه يعاتبونه مرات عديده،[160] حتى صعب على ابي طالب فراق قومه وعداوتهم له،

فقال لمحمد «يا ابن اخي،

ان قومك قد جاؤوني وقالوا كذا كذا،

فابق علي وعلى نفسك،

ولا تحملني من الامر ما لا اطيق انا ولا انت،

فاكفف عن قومك ما يكرهون من قولك
»،

فظن محمد ان قد بدا لعمه فيه،

وانه خاذله ومسلمه،

وضعف عن القيام معه.

فقال محمد كلمته المشهوره «يا عم،

لو وضعت الشمس في يميني،

والقمر في يساري،

ما تركت هذا الامر حتى يظهره الله او اهلك في طلبه
».

ثم بكى محمد،

فقال له ابو طالب «يا ابن اخي،

امض على امرك وافعل ما احببت،

فوالله لا اسلمك لشيء ابدا
».[164][165]

الهجره الى الحبشه

موقع مملكه اكسوم الحبشيه،

وجهه اصحاب محمد للهجره هربا من الاضطهاد.

لما اشتد البلاء على المسلمين،

اذن لهم محمد بالهجره الى الحبشه عند الملك اصحمه النجاشي،

قائلا لهم «ان بارض الحبشه ملكا لا يظلم احد عنده،

فالحقوا ببلاده حتى يجعل الله لكم فرجا ومخرجا مما انتم فيه
»،

فخرج 11 رجلا و4 نسوه،[166] على راسهم عثمان بن عفان وزوجته رقيه بنت محمد،[167] في شهر رجب من سنه خمس من البعثه 8 ق ه)،[168] وكان رحيل هؤلاء تسللا في الليل،

خرجوا الى البحر وقصدوا “ميناء شعيبه”،

وكانت هناك سفينتان تجاريتان ابحرتا بهم الى الحبشه،[169] فكانت اول هجره في الاسلام.

موضع السجود في اخر سورة النجم والذي سجد عند تلاوته كل من سمعه من النبي محمد.

وفي اعقاب الهجره الى الحبشه،

وتحديدا في شهر رمضان،

خرج النبي محمد الى الحرم،

وفيه جمع كبير من قريش،

فقام فيهم،

وفاجاهم بتلاوهسورة النجم،

ولم يكن اولئك قد سمعوا القران من قبل،

لانهم كانوا مستمرين على ما تواصوا به من قولهم ﴿لا تسمعوا لهذا القران والغوا فيه لعلكم تغلبون﴾،[169] حتى اذا تلا في خواتيم هذه السورة ايه ﴿فاسجدوا لله واعبدوا﴾ ثم سجد،

فسجد معه كل من كان حاضرا من قريش،[170] الا شيخا اخذ كفا من حصى فرفعه الى جبهته وقال:

«يكفيني هذا»،[171] فشاع ان قريشا قد اسلمت.[168]

ولما بلغ المسلمين في الحبشه ان اهل مكه قد اسلموا،

رجع ناس منهم الى مكه،

فلم يجدوا ما اخبروا به صحيحا،

فلم يدخل احد مكه الا مستخفيا،

او في جوار رجل من قريش،[169] ثم رجعوا وسار معهم جماعة الى الحبشه،

وهي الهجره الثانيه،[168] فكان كل من لحق بارض الحبشه وهاجر اليها من المسلمين،

سوى ابنائهم الذين خرجوا بهم صغارا او ولدوا بها،

83 رجلا.[167] ولما رات قريش ان اصحاب محمد قد امنوا في الحبشه،

بعثوا عبدالله بن ابي ربيعه وعمرو بن العاص محملين بالهدايا للنجاشي وبطارقته عله يخرج المسلمين من دياره،

فدعى النجاشي المسلمين،

وقام جعفر بن ابي طالب مدافعا عن المسلمين،

فقرا على النجاشي بعضا من سورة مريم،

فبكى النجاشي،

وبكت اساقفته حين سمعوا ما تلا عليهم،

ثم قال لهم النجاشي «ان هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاه واحده،

انطلقا،

فلا والله لا اسلمهم اليكما،

ولا يكادون – يخاطب عمرو بن العاص وصاحبه
».[172][173] وقد هاجر معظم الذين هاجروا الى الحبشه الى المدينه المنوره،

بعد ان استقر الاسلام فيها،

وتاخر جعفر ومن معه الى فتح خيبر سنه 7 ه.[168]

حصار بني هاشم

لما بلغ قريشا فعل النجاشي بالمسلمين،

وان عمر بن الخطاب وحمزه بن عبدالمطلب قد اسلما،

وعندما راوا الاسلام يفشوا في القبائل،[174] كبر ذلك عليهم،

واجمعوا على قتل محمد،

فكلموا بني هاشم في ذلك فرفضوا تسليمه اليهم،

واجمع بنو هاشم امرهم على ان يدخلوا محمدا شعبهم ويمنعوه ممن اراد قتله،[175] فانحازت بنو المطلب بن عبد مناف الى ابي طالب في شعبه مع بني هاشم مسلمهم وغير مسلمهم،[176] الا ابو لهبفانه فارقهم وكان مع قريش.[174] ولما عرفت قريش ذلك،

اجمعوا على حصار بني هاشم،

بالا يناكحوهم ولا يبايعوهم ولا يخالطوهم ولا يجالسوهم،

حتى يسلموا محمدا للقتل،

وكتبوا بذلك كتابا وعلقوه في جوف الكعبه وحالفوا بني كنانه على هذا الامر ودخلت كنانه معهم فيه.[174][177] وكان الذي كتب الصحيفة “منصور بن عكرمه العبدري”،

والذي قد روي ان النبي محمد قد دعى عليه فشلت يده.[178] وحصروابني هاشم في شعب ابي طالب ليلة هلال المحرم سنه سبع من البعثه 6 ق ه)،[175] وقطعوا عنهم الميره والماده،

فكانوا لا يخرجون الا من موسم الى موسم حتى اشتد عليهم الحصار وباتوا ياكلون اوراق الشجر،

وسمع اصوات صبيانهم من وراء الشعب،[179] فاقاموا في الشعب ثلاث سنين،

وقيل سنتين.[176]

الكعبه من الداخل،

حيث علقت صحيفة المقاطعه لبني هاشم.

سعى خمسه من رؤساء قريش في نقض الصحيفة وانهاء الحصار،

فكان اول من بدا في ذلك الامر هشام بن عمرو والذي كان ياتي بني هاشموبني المطلب بالطعام الى الشعب ليلا،[180] وازره زهير بن اميه امه عاتكه بنت عبدالمطلب)،

والمطعم بن عدي،

وابو البختري بن هشام،

وزمعه بن الاسود.[180] ثم قد علم محمد امر صحيفتهم وان الارضه[معلومه 3] قد اكلت ما كان فيها الا ذكر الله،

وهي كلمه “باسمك اللهم”،[180] فذكر ذلك لابي طالب،

ليخرج ابو طالب قائلا لقريش «ان ابن اخي قد اخبرني ولم يكذبني قط ان الله قد سلط على صحيفتكم الارضه فلحست كل ما كان فيها من جور او ظلم او قطيعه رحم،

وبقي فيها كل ما ذكر به الله،

فان كان ابن اخي صادقا نزعتم عن سوء رايكم،

وان كان كاذبا دفعته اليكم فقتلتموه او استحييتموه
»،

قالوا «قد انصفتنا»،

فارسلوا الى الصحيفه،

ففتحوها فاذا هي كما قال النبي محمد.

فقال ابو طالب:

«علام نحبس ونحصر وقد بان الامر

ثم دخل هو واصحابه بين استار الكعبهوالكعبه فقال:

“اللهم انصرنا ممن ظلمنا وقطع ارحامنا واستحل ما يحرم عليه منا”
».[178] وعند ذلك قام المطعم بن عدي الى الصحيفة فمزقها،

ثم مشي مع من اجمعوا على نقض الصحيفه،

فلبسوا السلاح ثم خرجوا الى بني هاشم وبني المطلب فامروهم بالخروج الى مساكنهم ففعلوا.[181] وكان خروجهم من الشعب في السنه العاشرة للبعثه 3 ق ه).[178]

ولم يلبث ابو طالب حتى توفي في رمضان او شوال من السنه العاشرة للبعثه 3 ق ه)،

وهو يومئذ ابن بضع وثمانين سنه،[178] وقيل:

كانت وفاته في رجب بعد سته اشهر من خروجهم من الشعب،

وذلك قبل الهجره الى المدينه المنوره بثلاث سنين.[182] وقد اجمع الشيعه على انه توفي مسلما مؤمنا،[183] وقد جاء ذلك ايضا في روايه عند ابن اسحق ما يفيد انه اسلم عند موته،[182] ولكن اهل السنهيثبتون الروايه الاصح عندهم بانه توفي ولم يسلم.[181] ولم تكن قريش تستطيع النيل من محمد او اذيته حتى توفي ابو طالب،

فروي عنه انه قال:

«ما نالت مني قريش شيئا اكرهه حتى مات ابو طالب».[182] وبعد وفاه ابو طالب بشهر وخمسه ايام،[176] وقيل بشهرين،

وقيل بثلاثه ايام،[179] توفيت زوجته خديجه بنت خويلد في رمضان من السنه العاشرة للبعثه،

ودفنت في مكه ولها من العمر65 سنه،

وقيل:

50،

والنبي محمد اذ ذاك في الخمسين من عمره،[184] فحزن النبي محمد على فقدان عمه وزوجته حتى سمى ذلك العام ب عام الحزن.[175] وبعد ايام من وفاتها،

تزوج محمد منسوده بنت زمعه[175] في رمضان وقيل في شوال.[181]

جبال مدينه الطائف.

الخروج الى الطائف

بعدما اشتد الاذى من قريش على محمد واصحابه بعد موت ابي طالب،

قرر محمد الخروج الى الطائف حيث تسكن قبيله ثقيف يلتمس النصره والمنعه بهم من قومه ورجاء ان يسلموا،[185] فخرج مشيا على الاقدام[186] ومعه زيد بن حارثه،

وقيل بل خرج وحده،[187] وذلك في ثلاث ليال بقين من شوال سنه عشر من البعثه 3 ق ه)،[188] الموافق اواخر مايو سنه 619م،[186] فاقام بالطائف عشره ايام[189] لا يدع احدا من اشرافهم الا جاءه وكلمه،

فلم يجيبوه،

وردوا عليه ردا شديدا،[190] واغروا به سفهاءهم فجعلوا يرمونه بالحجاره حتى ان رجلي محمد لتدميان وزيد بن حارثه يقيه بنفسه حتى جرح في راسه.[188] والجؤوه الى حائط[معلومه 4] لعتبه بن ربيعه وشيبه بن ربيعه،

على ثلاثه اميال من الطائف،[186] ورجع عنه سفهاء ثقيف من كان يتبعه،

فلما اطمان محمد قال:[185]

   

محمد

اللهم اليك اشكو ضعف قوتي،

وقله حيلتي،

وهواني على الناس،

يا ارحم الراحمين،

انت رب المستضعفين،

وانت ربي،

الى من تكلني

الى بعيد يتجهمني يلقاني بالغلظه)،

ام الى عدو ملكته امري

ان لم يكن بك علي غضب فلا ابالي،

ولكن عافيتك هي اوسع لي.

اعوذ بنور وجهك الذي اشرقت له الظلمات،

وصلح عليه امر الدنيا والاخره،

من ان تنزل بي غضبك او يحل علي سخطك.

لك العتبى حتى ترضى،

ولا حول ولا قوه الا بك
   

محمد

فلما راه ابنا ربيعه عتبه وشيبه وما لقي،

بعثوا له بعنب مع غلام لهما نصراني يقال له عداس،[189] ففعل عداس،

فلما سمع محمد يقول «باسم الله» ثم اكل،

فنظر عداس في وجهه ثم قال «والله ان هذا الكلام ما يقوله اهل هذه البلاد» فقال له محمد «ومن اهل اي البلاد انت يا عداس

وما دينك؟
» قال «نصراني،

وانا رجل من اهل نينوى
» فقال «من قريه الرجل الصالح يونس بن متى؟» فقال له عداس «وما يدريك ما يونس بن متى؟» فقال «ذاك اخي كان نبيا وانا نبي»،

فاسلم عداس،[191] واكب على محمد يقبل راسه ويديه وقدميه.[185] وقد انكر الشيعه قصة عداس في كتبهم.[192]

فانصرف محمد من الطائف راجعا الى مكه وهو محزون لم يستجب له احد من اهل البلد،[193] فلما بلغ “قرن الثعالب” بعث الله اليه جبريل ومعه ملك الجبال،

يستامره ان يطبق الاخشبين على اهل مكه،

وهما الاخشبين،

وهما جبلا مكه يحيطان بها،

فرفض ذلك قائلا:

«بل ارجو ان يخرج الله عز وجل من اصلابهم من يعبدالله عز وجل وحده لا يشرك به شيءا».[194] ثم تقدم في طريق مكه حتى بلغ “وادي نخله”،

واقام فيه اياما،[186] وخلال اقامته هناك استمع نفر من الجن اليه وهو يقرا القران وهو يصلي بالليل،[185] فنزلت ﴿واذ صرفنا اليك نفرا من الجن يستمعون القران﴾.[188] ثم تابع مسيره،

فدخل مكه في جوار المطعم بن عدي،

وهو ينادي «يا معشر قريش اني قد اجرت محمدا،

فلا يهجه احد منكم
»،

حتى وصل محمد للكعبه وصلى ركعتين وانصرف الى بيته والمطعم بن عدي وولده محيطون به.[188]

الاسراء والمعراج

المسجد الاقصى مسرى النبي محمد.

صورة من الاعلى للصخره الموجوده فيقبه الصخره في المسجد الاقصى،

والتي يؤمن المسلمون ان محمدا قد عرج به منها الى السماوات العلى.

بعد رحله الطائف،[181] حدثت للنبي محمد رحله الاسراء والمعراج بحسب التراث الاسلامي،[معلومه 5] وقد اختلف في تحديدها على عشره اقوال،[195] فقيل انها كانت ليلة 27 رجب بعد البعثه بعشر سنين 3 ق ه)،

وقيل بل كانت ليلة السبت 17 رمضان قبل الهجره بثمانيه عشر شهرا 2 ق ه)،[196] وقيل في17 ربيع الاول قبل الهجره بسنه 1 ق ه)،[197][198] وقيل غير ذلك.

وجمهور المسلمين من اهل السنه والشيعه يؤمنون بان هذه الرحله كانت بالروح والجسد معا يقظه من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى،[198] وكانت قد حدثت له حادثه شق الصدر للمره الثالثه[199] قبل ان يركب البراق،[معلومه 6]بصحبه جبريل.

فنزل في المسجد الاقصى وربط البراق بحلقه باب المسجد،

وصلى بجميع الانبياء اماما،[200] ثم عرج به الى فوق سبع سماوات مارا بالانبياء ادم،

ويحيى بن زكريا وعيسى بن مريم،

ويوسف،

وادريس،

وهارون وموسى وابراهيم.[195] وانتهى الى سدره المنتهى وراى الجنه والنار.[196]وراى ربه بعيني راسه بحسب جمهور علماء اهل السنه)،[201] وفرض عليه الصلوات الخمسه بعد ان كانت خمسين صلاه.[200] يقول البوصيري في قصيده البرده:

سريت من حرم ليلا الى حرم كما سرى البدر في داج من الظلم
وبت ترقى الى ان نلت منزله من قاب قوسين لم تدرك ولم ترم
وقدمتك كل الانبياء بها والرسل تقديم مخدوم على خدم
وانت تخترق السبع الطباق بهم في موكب كنت فيه صاحب العلم

ثم انصرف في ليلته عائدا راكبا البراق بصحبه جبريل،

فوصل مكه قبل الصبح،[202] فلما اصبح اخبر قومه برحلته فاشتد تكذيبهم له واذاهم،

وسالوه ان يصف لهم بيت المقدس،

فتمثل له بيت المقدس حتى عاينه،

فبدا يخبرهم عن اياته،

ولا يستطيعون ان يردوا عليه شيئا،

واخبرهم عن عيرهم في مسراه ورجوعه،

واخبرهم عن وقت قدومها،

واخبرهم عن البعير الذي يقدمها،

وكان الامر كما قال.

وصدقة بكل ما قاله ابو بكر فسمي يومئذ بالصديق.[197]

بيعه العقبه الاولى والثانيه

منطقة منى،

والتي التقى عندها محمد بسته منالخزرج فكانت بداية لسلسله لقاءات انتهت بالهجره الى المدينه المنوره.

بدا محمد يعرض نفسه في مواسم الحج على قبائل العرب يدعوهم الى الله ويسالهم ان ينصروه ويمنعوه حتى يبلغ الاسلام للناس.[203] ولما كانت السنه الحادي عشر من النبوه 2 ق ه)،

وبينما هو عند “العقبه” في منى،

لقي سته اشخاص[معلومه 7] من الخزرج من يثرب،

فدعاهم الى الاسلام،

فقال بعضهم لبعض «يا قوم،

تعلموا والله انه للنبي توعدكم به يهود،

فلا تسبقنكم اليه
» وقد كان اليهود يتوعدونالخزرج بقتلهم بنبي اخر الزمان.

فاسلم اولئك النفر،

ثم انصرفوا راجعين الى بلادهم.[204] فلما قدموا المدينه ذكروا لقومهم خبر النبي محمد،

ودعوهم الى الاسلام،

حتى فشا فيهم فلم يبق دار من دورالانصار الا وفيها ذكر من النبي محمد.[203] حتى اذا كان العام المقبل،

وافى الموسم من الانصار اثنا عشر رجلا،

فلقوه بالعقبه في منى،

فبايعوا[معلومه 8] محمدا على “بيعه النساء”،[معلومه 9] فكانت بيعه العقبه الاولى.[203]

ولما انصرف القوم،

بعث معهم مصعب بن عمير يقرئهم القران ويعلمهم الاسلام،

فكان يسمى بالمقرىء،

فاقام في بيت اسعد بن زراره يدعو الناس الى الاسلام،

ويصلي بهم،

فاسلم على يديه سعد بن عباده واسيد بن حضير وهما يومئذ سيدا قومهما من بني عبدالاشهل،

فاسلم كل قومهما باسلامهما،[204] ولم تبق دار من دور الانصار الا وفيها رجال ونساء مسلمون،

الا ما كان من دار بني اميه بن زيد وخطمه ووائل،

كان فيهم قيس بن الاسلت وكان قائدا لهم يطيعونه فوقف بهم عن الاسلام حتى كان سنه 5 ه.[205] وقبل حلول موسم الحج التالي عاد مصعب بن عمير الى مكه.

وفي موسم الحج للسنه الثالثة عشره من البعثه يونيو سنه 622م اتفق عدد من المسلمين من اهل يثرب ان ياتوا مكه مع قومهم للحج قائلين «حتى متى نذر رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يطرد في جبال مكهويخاف؟»،[206] فقدم مكه منهم سبعون رجلا وامراتان،[207] جرت بينهم وبين محمد اتصالات سريه ادت الى اتفاق الفريقين على ان يجتمعوا ليلا في اوسط ايام التشريق في الشعب الذي عند العقبه حيث الجمره الاولى من منى،[205] فلما التقوا به وكان بصحبه عمه العباس،

قالوا له «يا رسول الله نبايعك؟» فقال لهم:

«تبايعوني على السمع والطاعه في النشاط والكسل،

والنفقه في العسر واليسر،

على الامر بالمعروف والنهي عن المنكر،

وان تقولوا في الله لا تخافوا في الله لومه لائم،

وعلى ان تنصروني فتمنعوني اذا قدمت عليكم مما تمنعون منه انفسكم وازواجكم وابناءكم،

ولكم الجنه
»،[206] فبايعوه رجلا رجلا بدءا من اسعد بن زراره وهو اصغرهم سنا.[207] وعرف ذلك الاتفاق ب بيعه العقبه الثانيه وقد كانت في شهر ذي الحجه قبل الهجره الى المدينه بثلاثه اشهر.[208] وبعد ان تمت البيعه طلب محمد ان يختاروا اثني عشر زعيما يكونون نقباء على قومهم،

يكفلون المسؤوليه عنهم في تنفيذ بنود هذه البيعه،

فتم اختيارهم في الحال،

ثم عاد المبايعون الى قومهم في مكه،

وقد فشا في قريش امر البيعه عندما صاح شيطان اسمه “ازب العقبه” بذلك،

فلم يتاكدوا من الامر حتى غادر الاوس والخزرج عائدين الى ديارهم،

فلحقت بهم قريش فلم يدركوا الا سعد بن عباده،

فمسكوه وضربوه فجاءالمطعم بن عدي والحارث بن حرب بن اميه فخلصاه من ايديهم.[204]

الهجره الى المدينه

غار ثور الذي اختبا به محمد وابو بكر في رحله الهجره،

ماكثين فيه ثلاث ليال.

«لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله Mohamed peace be upon him.svg
المدينه اضاء منها كل شيء،

فلما كان
اليوم الذي مات فيه اظلم منها كل شيء»[209]

انس بن مالك

“ثنيات الوداع” في المدينه المنوره،

ويظهر اثر لمبنى قديم بني في المكان الذي استقبل الانصار فيه النبي محمد في هجرته.

من داخل مسجد قباء،

اول مسجد اسس بعد بعثه النبي محمد،

قال فيه «من توضا واسبغ الوضوء ثم جاء مسجد قباء فصلى فيه كان له اجرعمره».[210]

لما اشتد البلاء على المسلمين بعد بيعه العقبه الثانيه،

اذن محمد لاصحابه بالهجره الى المدينه المنوره،

فجعلوا يخرجون ويخفون ذلك،

فكان اول من قدم المدينه المنوره ابو سلمه بن عبدالاسد،

ثم قدم المسلمون ارسالا فنزلوا على الانصار في دورهم فاووهم ونصروهم.

ولم يبق بمكه منهم الا النبي محمد وابو بكر وعلي بن ابي طالب او مفتون محبوس او ضعيف عن الخروج.[211]

ولما رات قريش خروج المسلمين،

خافوا خروج محمد،

فاجتمعوا في دار الندوه،[معلومه 10] واتفقوا ان ياخذوا من كل قبيله من قريش شابا فيقتلون محمد فيتفرق دمه في القبائل.[211] فاخبر جبريل محمد بالخبر وامره ان لا ينام في مضجعه تلك الليله،

فامر محمد عليا ان ينام مكانه ليؤدي الامانات التي عنده ثم يلحق به.

واجتمع اولئك النفر عند بابه،

لكنه خرج من بين ايديهم لم يره منهم احد،

وهو يحثوا على رؤوسهم التراب تاليا ايات من سورة يس.[212] فجاء الى ابي بكر،

وقد كان ابو بكر قد جهز راحلتين للسفر،

فاعطاها محمد لعبدالله بن اريقط،

على ان يوافيهما في غار ثور بعد ثلاث ليال،

ويكون دليلا لهما،

فخرجا ليلة 27 صفر سنه 14 من النبوه،

الموافق 12 سبتمبر سنه 622م،[213] وحمل ابو بكر ماله كله ومعه خمسه الاف درهم او سته الاف،[214] فمضيا الى غار ثور فدخلاه وضربت العنكبوت على بابه بعش،

وجعلت قريش فيه حين فقدوه 100 ناقه لمن يرده عليهم،[215] فخرجت قريش في طلبه حتى وصلوا باب الغار،

فقال بعضهم «ان عليه العنكبوت قبل ميلاد محمد» فانصرفوا.

ومكث محمد وابو بكرفي الغار ثلاث ليال يبيت عندهما عبدالله بن ابي بكر،

حتى خرجا من الغار 1 ربيع الاول،[213] او 4 ربيع الاول.[211] وبينما هما في الطريق،

اذ عرض لهما سراقه بن مالك وهو على فرس له فدعا عليه محمد فرسخت قوائم فرسه،

فقال «يا محمد ادع الله ان يطلق فرسي وارجع عنك وارد من ورائي»،

ففعل فاطلق ورجع فوجد الناس يلتمسون محمد فقال «ارجعوا فقد استبرات لكم ما ههنا» فرجعوا عنه.[215]

وصل محمد قباء يوم الاثنين 8 ربيع الاول،[213] او 12 ربيع الاول،[212] فنزل على كلثوم بن الهدم،

وجاءه المسلمون يسلمون عليه،

ونزل ابو بكر على خبيب بن اساف.[215] واقام علي بن ابي طالببمكه ثلاث ليال وايامها حتى ادى الودائع التي كانت عند محمد للناس،

حتى اذا فرغ منها لحق بمحمد فنزل معه على كلثوم بن هدم.[215] وبقي محمد واصحابه في قباء عند بني عمرو بن عوف 4 ايام،

وقد اسس مسجد قباء لهم،

ثم انتقل الى المدينه المنوره فدخلها يوم الجمعة 12 ربيع الاول،[216][217] سنه 1 ه الموافق 27 سبتمبر سنه 622م،[212] وعمره يومئذ 53 سنه.

ومن ذلك اليوم سميت بمدينه الرسول Mohamed peace be upon him.svg،

بعدما كانت يثرب،

ويعبر عنها بالمدينه مختصرا او المدينه المنوره.

ولما دخل المدينه،

راكبا ناقته القصواء،

تغنت بنات الانصار فرحات:[213]

طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعا لله داع
ايها المبعوث فينا جئت بالامر المطاع
جئت شرفت المدينه مرحبا يا خير داع

واعترضه الانصار يكلمونه بالنزول عليهم،

فيقول لهم «انها ماموره فخلوا سبيلها»،

حتى انتهت فبركت في مربد[معلومه 11] لغلامين يتيمين من بني النجار،

فامر ببناء مسجد عليه،

وهو المسجد النبويالان،

ثم جاء ابو ايوب الانصاري فحط رحله فادخله منزله فقال محمد «المرء مع رحله»،

وجاء اسعد بن زراره فاخذ بزمام راحلته،

فكانت عنده،[211] وخرجت جوار من بني النجار فرحات بقدومه وهن يضربن بالدف ينشدن:

«نحن جوار من بني النجار،

يا حبذا محمد من جار
»[218].

وكان اول شيء يتكلم به في المدينه ان قال «يا ايها الناس،

افشوا السلام واطعموا الطعام وصلوا الارحام وصلوا والناس نيام تدخلوا الجنه بسلام
».[211] وبعد ايام وصلت اليه زوجته سوده بنت زمعه،

وبنتاه فاطمه وام كلثوم،

واسامه بن زيد،

وام ايمن،

وخرج معهم عبدالله بن ابي بكر بعيال ابي بكر،

ومنهم عائشه،

وبقيت زينب عند ابي العاص،

لم يمكنها من الخروج حتى هاجرت بعد غزوه بدر،[213] بعد ان وقع زوجها اسيرا لدى المسلمين،

ثم اطلق سراحه شرط ان يترك زينب تهاجر للمدينه.[219]

وقد اتخذ عمر بن الخطاب من مناسبه الهجره بداية التاريخ الاسلامي،

لكنهم اخروا ذلك من ربيع الاول الى محرم لان ابتداء العزم على الهجره كان في محرم،

اذ كانت بيعه العقبه الثانية في اثناء ذي الحجه،

فكان اول هلال استهل بعد البيعه والعزم على الهجره هلال محرم،

فكان بداية التاريخ الاسلامي والمسمى بالتقويم الهجري.[34] بينما يرى الشيعه ان التاريخ الهجري قد وضع في زمن محمد،

وقد ارخ به محمد نفسه اكثر من مره.[220]

حياته في المدينه

تاسيس الدوله الاسلاميه

مجسم لما كان عليه بيوت النبي محمد والمسجد النبوي.

المسجد النبوي حديثا.

مسجد القبلتين والذي كان يصلي فيه محمد باصحابه صلاه الظهر،

لما نزل الامر بتحويل القبلهمن المسجد الاقصى الى الكعبه بعد الركعه الثانية وذلك في سنه 2 ه.[221]

كان اول امر بدا به النبي محمد بناء المسجد،

فاختار له المكان الذي بركت فيه ناقته،

فاشتراه من غلامين كانا يملكانه بعشره دنانير اداها من مالابي بكر بحسب اهل السنه،[222] فبني المسجد وسقف بجريد النخل،

وجعلت اعمدته خشب النخل،

وفرشت ارضه بالرمال والحصباء،[223] وكان محمد ينقل معهم اللبن في بناءه،

وجعل له ثلاثه ابواب،

وجعل طوله من القبله للمؤخره 100 ذراع،

وفي الجانبين مثل ذلك او دونه،

وجعلت قبلتهللمسجد الاقصى حتى نزل الامر بتحويل القبله الى الكعبه بعد سته عشر شهرا من الهجره 2 ه)،

برغبه من محمد.[224] وقد بنى بيوتا الى جانبه،

وهي حجرات ازواجه،

حيث انتقل اليها بعد تكامل البناء من بيت ابي ايوب الانصاري بعد ان مكث عنده من شهر ربيع الاول الى شهر صفر 2 ه.[225] وبعدما صرفت القبله الى الكعبه بشهر نزل فرض شهر رمضان في شعبان على راس ثمانيه عشر شهرا من الهجره،

وامر محمد في هذه السنه بزكاه الفطر وذلك قبل ان تفرض الزكاه في الاموال.[224]

وبعد قدومه بخمسه اشهر،[222] اخى بين المهاجرين والانصار في دار انس بن مالك،

وكانوا 90 رجلا،

نصفهم من المهاجرين،

ونصفهم منالانصار،

حتى لم يبق من المهاجرين احد الا اخي بينه وبين انصاري.[226] قال محمد لهم «تاخوا في الله اخوين اخوين»،

ثم اخذ بيد علي بن ابي طالب وقال «هذا اخي»،[227] فكان الانصار يقتسمون اموالهم وبيوتهم مع المهاجرين،

وكانوا يتوارثون بعد الموت دون ذوي الارحام الى حين غزوه بدر،

فرد التوارث الى ذوي الرحم وبقيت الاخوه.[223] وذكر البلاذري ان محمد قد اخى بين المهاجرين انفسهم في مكه قبل الهجره،

وايد حدوثها الشيعه،[228] بينما رجح ابن القيم وابن كثير من اهل السنه عدم وقوعها.[229]

ثم نظم محمد العلاقات بين سكان المدينه المنوره،

وكتب في ذلك كتابا اصطلح عليه باسم دستور المدينه او الصحيفه،

واستهدف هذا الكتاب توضيح التزامات كل الاطراف داخل المدينه من مهاجرين وانصار ويهود،

وتحديد الحقوق والواجبات،[229] كما نص على تحالف القبائل المختلفة في حال حدوث هجوم على المدينه.[230] وعاهد فيها اليهود ووادعهم واقرهم على دينهم واموالهم.[227] وقد احتوت الوثيقه 52 بندا،

25 منها خاصة بامور المسلمين و27 مرتبطه بالعلاقه بين المسلمين واصحاب الاديان الاخرى،

ولا سيما اليهود وعبده الاوثان،

لذلك رجح بعض المؤرخين ان تكون في الاصل وثيقتان وليست وثيقه واحده،

كتبت الاولى معاهده اليهود في سنه 1 ه قبل غزوه بدر،

والثانية بين المهاجرين والانصار خاصة بعد بدر سنه 2 ه.[229]

بداية النزاع العسكري

منذ بداية وجود المسلمين في المدينه المنوره نصبت احبار اليهود من بني قريظه وبني قينقاع وبني النضير لمحمد العداوه،

وانضاف اليهم رجال من الاوس والخزرج ممن كانوا يظهرون اسلامهم ويخفون عكس ذلك،

فسموا بالمنافقين،[225] كان على راسهم عبدالله بن ابي بن سلول.

وبعد ان استقر المقام بالمسلمين في المدينه المنوره،

اذن لمحمد بالقتال لاول مره،

فكانت ايه Ra bracket.png اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير Aya-39.png La bracket.png اول ما نزل في الاذن بالقتال.[231] فبدا محمد بارسال البعوث والسرايا،

وغزا وقاتل هو واصحابه،

فكان عدد مغازية التي خرج فيها بنفسه 27 غزوه،

قاتل في 9 منها بنفسه،[232] وعدد سراياه 47 سريه،[232][233][معلومه 12] وفي تلك الغزوات كلها لم يقتل محمد بيده قط احدا الا ابي بن خلف.[234]

رسم فارسي يصور غزوه بدر الكبرى ابرز الغزوات في العصر النبوي.

«اغزوا باسم الله في سبيل الله،

قاتلوا من كفر بالله،
اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا»[235]

محمد بن عبدالله

كانت اول السرايا،

سريه حمزه بن عبدالمطلب،[236] في شهر رمضان على راس سبعه اشهر من الهجره،

في 30 رجلا من المهاجرين،

خرجوا يعترضون عيرالقريش فلم تقع حرب،[237] ثم سريه عبيده بن الحارث،

ثم سريه سعد بن ابي وقاص.[233] ثم في صفر سنه 2 ه وعلى راس اثني عشر شهرا من الهجره،

خرج النبي محمد في اول غزوه يغزوها بنفسه[233] وهي غزوه الابواء او غزوه ودان،

وحمل لواءه حمزه بن عبدالمطلب،

واستخلف على المدينه سعد بن عباده.[232] تلتها غزوه بواط،

وغزوه العشيره وغزوه بدر الاولى.

وفي 17 رمضان سنه 2 ه الموافق مارس عام 624م،

حدثت غزوه بدر الكبرى،

اذ عزم المسلمون بقياده محمد،

على اعتراض قافله تجاريه قوامها 1000 بعير لقريش يقودها ابو سفيان بعد ان افلتت منهم في طريق ذهابها الى الشام.[238] ففي 8 رمضان او 12 رمضانخرج محمد ومعه 305 رجل،[239][240] بالاضافه الى 8 رجال تخلفوا لعذر،

فحسبوا ضمن المشاركين،

فكان مجموعهم 313 رجلا.[239]وقد خرجوا غير مستعدين لحرب،[238] فلم يكن معهم الا فرس او فرسان،

وسبعون من الابل.[240] فلما علم بهم ابو سفيان غير طريقة الى الساحل وارسل الى اهل مكه يستنفرهم،

فخرج 1000 مقاتل،[241] بقياده ابي جهل،

ومعهم 100 من الفرس،

وجمال كثيره.[238] والتقى الجمعان عند ماء بدر يوم الجمعة صبيحه 17 رمضان سنه 2 ه،[239] وكان محمد يحض المسلمين على القتال قائلا «والذي نفس محمد بيده،

لا يقاتلهم اليوم رجل فيقتل صابرا محتسبا مقبلا غير مدبر الا ادخله الله الجنه،

ومن قتل قتيلا فله سلبه
»،[242] وقد ورد في القران ما يؤكد مشاركه الملائكه في المعركه لصالح المسلمين في ايه Ra bracket.png اذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم اني ممدكم بالف من الملائكه مردفين Aya-9.png La bracket.png.

ولم يمض وقت طويل حتى انتصر جيش المسلمين،

وكانت حصيله المعركه ان قتل من المسلمين 14 شخصا،

وقتل من المشركين 70 منهم ابو جهل واميه بن خلف،

واسر 70 شخصا،[242] واسلم من الاسرى 16،

وكان يفادي بهم على قدر اموالهم،

ومن لم يكن عنده فداء دفع اليه عشره غلمان من غلمان المدينه يعلمهم جزاء حريته.[240] لاحقا قام محمد بطرد يهود بني قينقاع في غزوه بني قينقاع،

اثر قيام احدهم بكشف عوره احدى المسلمات في احد الاسواق،

فقام احد المسلمين فقتله،

فتكالب عليه يهود بني قينقاع حتى قتلوه وتحصنوا في حصنهم،

فحاصرهم المسلمون يوم السبت 15 شوال سنه 2 ه،

مدة 15 ليله،[243] ثم تركهم محمد بدون ان يقتلهم وامر بهم ان يخرجوا من المدينه.[244]

الشق في جبل احد الذي احتمى فيه محمد وبعض اصحابه بعد ان اصيبوا في غزوه احد.

سعت قريش للانتقام اثر هزيمتها في غزوه بدر،

فخرجت مع عدد من القبائل في 3000 مقاتل و200 فرس و3000 بعير،[245] وقائدهم يومئذ ابو سفيان بن حرب.

ولما بلغ خبرهم لمحمد اجتمع باتباعه واقترح عليهم ان يبقوا بالمدينه ويتحصنوا بها،

لكنه سرعان ما قرر الخروج للقتال نزولا على راي الشباب.

فخرج في 1000 من اصحابه،

ثم في الطريق انسحب عبدالله بن ابي بن سلولبثلث الجيش وهم ممن يسمون ب “المنافقين”).[246] ثم تابع المسلمون سيرهم ونزلوا في موقع بين جبل احد وجبل عينين،

وجعل على جبل عينين وهو جبل الرماه 50 من الرماه بقياده عبدالله بن جبير موصيا لهم ان «قوموا على مصافكم هذه فاحموا ظهورنا،

فان رايتمونا قد غنمنا فلا تشركونا،

وان رايتمونا نقتل فلا تنصرونا
».[245] وبدات غزوه احد يوم السبت 7 شوال سنه 3 ه،[245][247]واقتتل الفريقان حتى بدت المعركه لصالح المسلمين بهروب قريش،

فظن الرماه انتهاء المعركه فترك معظمهم مواقعهم مخالفين امر محمد،

واستغل خالد بن الوليد هذه الحال،

فالتف على الجيش،

وتغيرت موازين المعركه لصالح قريش،

واوجعوا في المسلمين قتلا شديدا،

وولى من ولى منهم يومئذ،

وثبت مع محمد 14 رجلا من اصحابه فيهم ابو بكر،[245] بينما يرى الشيعه انه لم يثبت معه احد الا علي.[248] وقد اصيب محمد وقتئذ،

فكسرت رباعيته اليمنى السفلى وجرحت شفته السفلى،

وجرح في وجهه فجعل الدم يسيل على وجهه،

وجعل يمسح الدم وهو يقول «كيف يفلح قوم خضبوا وجه نبيهم وهو يدعوهم الى ربهم»[249]،

ودخلت حلقتان من حلق المغفر في وجنته ووقع في حفره،

وضربه “ابن قمئه” بالسيف على عاتقه الايمن،

فاشيع ان محمدا قد قتل،[247] فلما عرف المسلمون بانه ما زال حيا نهضوا به نحو شق في جبل احد للاحتماء فيه،

وحاول اعداؤهم الوصول اليه ففشلوا فاوقفوا القتال مكتفين بانتصارهم هذا.

كان من نتيجة المعركه ان قتل حمزه بن عبدالمطلب على يد وحشي بن حرب،

ومثلت به هند بنت عتبه فشقت بطنه عن كبده وجدعت انفه واذناه،

فسمي حينها باسد الله واسد رسوله.[246]

جبل احد والذي حدثت عنده غزوه احد في سنه3 ه.

ولما كان يوم غد الاحد 8 شوال،

امر محمد اصحابه ممن شارك في غزوه احد بالخروج في طلب قريش في غزوه حمراء الاسد،

مرهبا قريشليظنوا به قوه،[250] فخرجوا حتى عسركوا في منطقة “حمراء الاسد” واوقدوا فيها 500 نارا،

وكان ابو سفيان يوم الاحد اراد الرجوع الى المدينه ليستاصل بقيه المسلمين،

فنصحهم صفوان بن اميه بن خلف بالرجوع الى مكه عندما سمع نبا خروج محمد واصحابه،

فرجعوا،

فعاد محمد واصحابه الى المدينه يوم الاربعاء بلا قتال.[246]

ثم في وقت لاحق في شهر ربيع الاول سنه 4 ه،[251] حدثت غزوه بني النضير بعد ان هم يهود بنو النضير بالغدر وقتل محمد،

فنقضوا بذلكالصحيفه،

فامهلهم محمد 10 ايام ليغادروا المدينه،[251] فرفضوا وتحصنوا بحصن لهم،

فحاصرهم محمد 15 يوما،[251] وقيل 6 ليال،[252] ثم اجلاهم عن المدينه وحملوا النساء والصبيان وتحملوا على 600 بعير،

فلحقوا بخيبر،

وغنم من اموالهم ما تركوه وراءهم.[253]

حصار المدينه

«اللهم منزل الكتاب،

سريع الحساب،
اللهم اهزم الاحزاب،

اللهم اهزمهم وزلزلهم»[254]

محمد بن عبدالله

خريطه توضح غزوه الخندق ومكان تمركز الفريقين في المدينه المنوره.

لما اجلي بنو النضير،

وساروا الى خيبر،

خرج نفر من وجهائهم فحرضوا قريشا وغطفان ودعوهم الى حرب محمد وعاهدوهم على قتاله،

فوافقوهم.[255] وتجهزت قريش فجمعوا 4000 شخص،

ومعهم 300 فرس.

وانضم اليهم اعدادا من بني سليم وبني اسد،

وفزاره،

وغطفان،

وبني مره.

فكان كلهم 10,000 سموا ب الاحزاب،

وكان قائدهم ابو سفيان،

فكانت ما عرف ب غزوه الخندق او غزوه الاحزاب،[256] وكانت في شوالسنه 5 ه[257] وقيل في ذي القعده.[258] فلما سمع بهم محمد،

عسكر بثلاثه الاف من المسلمين الى سفح جبل سلع،

وكان شعارهم «حم،

لا ينصرون
»،[259] وجعل النساء والاطفال في اطام حصون)،

ثم حفر الخندق على المدينه بمشوره سلمان الفارسي،

وكان يعمل فيه بيده،

فانتهوا منه بعد 6 ايام.[258]

من الاعلى،

“الماثور” و”القضيب” احد سيوف النبي محمد والمحفوظه في متحف الباب العالي فياسطنبول.

ولما انتهوا من الخندق،

اقبلت قريش ومن معهم من الاحزاب وحاصروا المدينه حصارا شديدا،[259] وفي اثناء ذلك وافق يهود بني قريظه على ان يسمحوا للاحزاب بدخول المدينه من الجزء الخاص بهم بعد ان فاوضهم حيي بن الاخطب القادم مع الاحزاب،

لكن ذلك لم يتم بسبب حيله استخدمهاالصحابي “نعيم بن مسعود الغطفاني” للايقاء من بني قريظه والاحزاب.[256] واشتد الحصار على المسلمين ودب فيهم الخوف والرعب،

فنزلت ايات من سورة الاحزاب تصف ما حدث Ra bracket.png يا ايها الذين امنوا اذكروا نعمه الله عليكم اذ جاءتكم جنود فارسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرا Aya-9.png اذ جاءوكم من فوقكم ومن اسفل منكم واذ زاغت الابصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا Aya-10.png La bracket.png.[260] واقام المسلمون والاحزاب 24 ليلة لم يكن بينهم حرب الا الرمي بالنبل والحصار.[258] حتى جاءت ريح شديده لمعسكر الاحزاب،

فارتحلوا على اثراها.

كان من نتيجة هذا الحصار ان قتل 8 من المسلمين،

و4 من الاحزاب.[257] ولما انصرف الاحزاب عن المدينه،

قال محمد لاصحابه:

«لن تغزوكمقريش بعد عامكم هذا،

ولكنكم تغزونهم
»،[261] فلم تغزهم قريش بعد ذلك،

وكان هو الذي يغزوها،

وذلك حتى فتح مكه.[255]

بعد انتهاء المعركه،

رجعت بنو قريظه فتحصنوا بحصونهم،

ووضع محمد السلاح.

فجاءه جبريل في صورة دحيه الكلبي فقال:

«اوقد وضعت السلاح يا رسول الله؟» قال «نعم» فقال جبريل «فما وضعت الملائكه السلاح بعد وما رجعت الان الا من طلب القوم.

ان الله عز وجل يامرك يا محمد بالمسير الى بني قريظه فاني عامد اليهم فمزلزل بهم
» فامر محمد اصحابه بالرحيل اليهم 7 ذو القعده 5 ه،[262] فكانت غزوه بني قريظه،

فحاصرهم المسلمون وهم يومئذ 3000،[263] 25 ليلة حتى اتعبهم الحصار.

فاعلن بنو قريظه استسلامهم،

فقام محمد بتحكيم سعد بن معاذ فيهم فحكم بقتلهم وتفريق نسائهم وابنائهم عبيدا بين المسلمين،

فقال محمد «لقد حكمت فيهم بحكم الله».[264] فامر محمد بتنفيذ الحكم وتم اعدام ما بين 700 الى 900 شخص.

صلح الحديبيه

لما كتبوا الكتاب الصلح)،

كتبوا:

«هذا ما قاضى عليه
محمد رسول الله»،

فقال سهيل:

«لا نقر لك بهذا،

لو
نعلم انك رسول الله ما منعناك شيئا،

ولكن انت محمد
بن عبدالله».

فقال:

«انا رسول الله،

وانا محمد بن عبد
الله».

ثم قال لعلي بن ابي طالب:

«امح رسول الله».
قال علي:

«لا والله لا امحوك ابدا»،

فاخذ رسول الله
Mohamed peace be upon him.svg الكتاب،

وليس يحسن يكتب،

فكتب:

«هذا ما
قاضى عليه محمد بن عبدالله».[265]

وقد استنبط علماء الشافعيه والحنفيه وبعض المالكيه
من قول علي ان الادب مقدم على الاتباع،[266] قال
الشوكاني «فتقريره Mohamed peace be upon him.svg له على الامتناع من امتثال الامر
تادبا مشعر باولويته».
نيل الاوطار – الشوكاني

قطعة اثريه لرساله النبي محمد الى المقوقسحاكم مصر يدعوه الى الاسلام،

احد نتائج صلح الحديبيه،

وهي محفوظه في متحف الباب العالي فياسطنبول.

في شهر ذي القعده سنه 6 ه الموافق 628 م،

امر محمد اتباعه باتخاذ الاستعدادات لاداء مناسك العمره في مكه،

بعد ان راى في منامه انه دخل هو واصحابه المسجد الحرام،

وطافوا واعتمروا.

واستنفر العرب ومن حوله من اهل البوادي ليخرجوا معه،

فخرج منها يوم الاثنين غره ذي القعده سنه 6 ه،

في 1400 او 1500،[267] ولم يخرج بسلاح،

الا سلاح المسافر السيوف في القرب)،

وساق معه الهدي 70 بدنه.[268][معلومه 13] ولما علمت قريش بذلك،

قررت منعه عن الكعبه،

فارسلوا 200 فارس بقياده خالد بن الوليد للطريق الرئيسي الى مكه.

لكن محمدا اتخذ طريقا اكثر صعوبه لتفادي مواجهتهم،[269] حتى وصل الى الحديبيه على بعد 9 اميال من مكه،[267] فجاءه نفر من خزاعهناصحين له،

فقال لهم محمد «انا لم نجيء لقتال احد،

ولكنا جئنا معتمرين،

وان قريشا قد نهكتهم الحرب واضرت بهم،

فان شاءوا ماددتهم،

ويخلوا بيني وبين الناس،

وان شاءوا ان يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا،

والا فقد جموا،

وان هم ابوا الا القتال فوالذي نفسي بيده لاقاتلنهم على امري هذا حتى تنفرد سالفتي،

او لينفذن الله امره
».[270] فعادوا الى قريش موصلين تلك الرساله،

فبعثت قريش الحليس بن علقمه الكناني سيد الاحابيش بني الحارث بن عبد مناه بن كنانه وحلفاء قريش فلما راه الرسول محمد قال:

«ان هذا من قوم يتالهون،

فابعثوا الهدي في وجهه حتى يراه
»،

فلما راى الحليس بن علقمه الهدي يسيل عليه من عرض الوادي في قلائده،

وقد اكل اوباره من طول الحبس عن محله،

رجع الى قريش ولم يصل الى الرسول محمد اعظاما لما راى،

فقال لهم ذلك،

فقالوا له:

“اجلس،

فانما انت اعرابي لا علم لك”،

فغضب عند ذلك الحليس وقال:

“يا معشر قريش،

والله ما على هذا حالفناكم،

ولا على هذا عاقدناكم،

ايصد عن بيت الله من جاء معظما له

والذي نفس الحليس بيده،

لتخلن بين محمد وبين ما جاء له،

او لانفرن بالاحابيش نفره رجل واحد”،

فقالوا له:

“مه،

كف عنا يا حليس حتى ناخذ لانفسنا ما نرضى به”.[271]

ثم بعثت قريش عروه بن مسعود الثقفي،

ليفاوض المسلمين،

فاعاد محمد عليه نفس العرض،

فعاد لمكه قائلا:[270]

   

محمد

والله ما رايت ملكا يعظمه اصحابه ما يعظم اصحاب محمد محمدا،

والله ما تنخم نخامه الا وقعت في كف رجل منهم،

فدلك بها وجهه وجلده،

واذا امرهم ابتدروا امره،

واذا توضا كادوا يقتتلون على وضوئه،

واذا تكلم خفضوا اصواتهم عنده،

وما يحدون اليه النظر تعظيما له،

وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها
   

محمد

الختم الذي كان يختم به النبي محمد رسائله للملوك،

لما قيل له «يا رسول الله،

ان الملوك لا يقراون كتابا الا مختوما» فاتخذ من يومئذ خاتما منفضه،

نقشه ثلاثه اسطر “محمد رسول الله”.[272]

ثم ارسل محمد عثمان بن عفان الى قريش ليفاوضهم،

فتاخر في مكه حتى سرت اشاعه انه قد قتل.[269] فقرر محمد اخذ البيعه من المسلمين على ان لا يفروا،

فيما عرف ببيعه الرضوان،

فلم يتخلف عن هذه البيعه احد الا جد بن قيس،[268] ونزلت ايات من القران Ra bracket.png لقد رضي الله عن المؤمنين اذ يبايعونك تحت الشجره فعلم ما في قلوبهم فانزل السكينه عليهم واثابهم فتحا قريبا Aya-18.png La bracket.png.

خلال هذا وصلت انباء عن سلامة عثمان،

وارسلت قريش سهيل بن عمرو لتوقيع اتفاق مصالحه عرف بصلح الحديبيه،

ونصت بنوده على عدم اداء المسلمين للعمره ذلك العام على ان يعودوا لادائها العام التالي،

كما نصت على ان يرد المسلمون اي شخص يذهب اليهم من مكه بدون اذن،

في حين لا ترد قريش من يذهب اليهم من المدينه.

واتفقوا ان تسري هذه المعاهده لمدة 10 سنوات،

وبامكان اي قبيله اخرى الدخول في حلف احد الطرفين لتسري عليهم المعاهده.[267] فلما فرغوا من الكتاب انطلق سهيل واصحابه،

عم المسلمين الحزن الشديد بسبب بنود الصلح،

وعدم تمكنهم من اداء العمره،

فقال لهم محمد «قوموا فانحروا» ثلاثا فما قام منهم احد،

ثم قام محمد ولم يكلم احدا منهم حتى نحر بدنه،

ودعا خراش بن اميه فحلق له راسه،[269] فلما راى الناس ذلك قاموا فنحروا،

وجعل بعضهم يحلق بعضا،

حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما.[270] واقاموا بالحديبيه بضعه عشر يوما ويقال عشرين يوما،

ثم انصرفوا.

كان من نتائج الصلح ان بعث محمد رسائل الى العديد من الملوك في العالم،

داعيا اياهم الى اعتناق الاسلام،

واختار من اصحابه رسلا لهم معرفه وخبره،

وارسلهم الى الملوك في شهر ذي الحجه سنه6 ه،[272] وقيل بل في بداية شهر المحرم سنه 7 ه قبل غزوه خيبر بايام.[273] فكان اول رسول ارسله محمد هو عمرو بن اميه الضمري الكناني الى النجاشي ملك الحبشه،

فلما وصله الكتاب،

وضعه على عينيه ونزل من سريره فجلس على الارض تواضعا،

فاسلم على يد جعفر بن ابي طالب وقال «لو كنت استطيع ان اتيه لاتيته».[274] وارسل دحيه الكلبي الى قيصر هرقل ملك الروم،

وعبدالله بن حذافه الى كسرى ملك فارس،

فلما وصله الكتاب مزقه،

فقال في ذلك محمد «اللهم مزق ملكه».

وارسل حاطب بن ابي بلتعه الى المقوقس ملك مصر،

فلما وصله الكتاب بعث لمحمد كهديه جاريتين هما ماريه القبطيه والتي اخذها لنفسه فولدت له ابراهيم)،

واختها سيرين بنت شمعون والتي اعطاها لحسان بن ثابت وبغله دلدل)،

ولكن المقوقس لم يسلم.

وارسل شجاع بن وهب الاسدي الىالحارث بن ابي شمر الغساني،

وارسل سليط بن عمرو العامري الى هوذه بن علي الحنفي ملك اليمامه.

وبعث اخرين الى ملوك عده غيرهم.[272]

غزوتا خيبر ومؤته

مرقد جعفر بن ابي طالب في الكرك جنوبالاردن،

كان اخر كلامه قبل موته في غزوه مؤته«يا حبذا الجنه واقترابها طيبه وبارد شرابها *والروم روم قد دنا عذابها كافره بعيده انسابها علي ان لاقيتها ضرابها».[275]

بقايا لاثار بنيت على الارض التي حدثت عليهاغزوه مؤته،

موجوده حاليا في الكرك جنوبالاردن.

بعدما امن محمد قريشا بعد الحديبيه،

اراد ان يحاسب اليهود لتحريضهم القبائل في غزوه الاحزاب،[276] فخرج في شهر محرم 7 ه[277] في غزوه خيبر،

بشكل سري مباغته لليهود،

وكان معه 1500 مقاتل هم اصحاب بيعه الرضوان،

واعطى الرايه الى علي بن ابي طالب،[278] وشعارهم يومئذ «يا منصور امت امت».[279] فلما علم اهل خيبر،

ارسلوا الى غطفان يستمدونهم مقابل نصف ثمار خيبر ان هم غلبوا المسلمين.[276] فلما وصل المسلمون قريبا من خيبر ليلا باتوا ليلتهم ولا تشعر بهم اليهود،

حتى اذا اصبحوا وركبوا راوهم عمال خيبر،

فهربوا وتحصنوا بحصون لهم،

فقال محمد «الله اكبر،

خربت خيبر،

انا اذا نزلنا بساحه قوم،

فساء صباح المنذرين
».[280] وبدا المسلمون يفتحون حصونهم حصنا حصنا،

ياخدون منهم سبايا،

فكان منهن صفيه بنت حيي بن اخطب والتي اسلمت وتزوجها محمد فيما بعد.[279] وكان اخر الحصون فتحا “الوطيح” و”السلالم”،

فحاصرها المسلمون بضع عشره ليله،

حتى انتصروا.

وكان محمد يريد ان يجلي اليهود من خيبر،

لكن محمد اتفق معهم على ان يعطوه نصف محصولهم كل عام على ان يبقيهم في اراضيهم.[276] ولما رجع محمد من خيبر،

قدم جعفر بن ابي طالب ومن معه من ارض الحبشه وهم اخر من كانوا هناك،

فتلقاه محمد فرحا وقال «ما ادري انا بفتح خيبر افرح ام بقدوم جعفر».[281] بعد ذلك اقام محمد بالمدينه 8 اشهر،

ثم خرج في ذي القعده 7 ه،

قاصدا للعمره،

فكانت “عمره القضاء”،

على ما اتفق عليه مع قريشا في صلح الحديبيه.

فاتم عمرته،

وتزوج هنالك ميمونه بنت الحارث،

خاله ابن عباس وخالد بن الوليد.[278]

ثم في جمادي الاولى سنه 8 ه،

كانت غزوه مؤته في جنوب الاردن،

كان سببها قتل الغساسنه لرسول النبي محمد الحارث بن عمير الازدي الذي ارسله بكتاب الى ملك بصرى يدعوه الى الاسلام،[275]فارسل محمد جيشا قوامه 3000 مقاتل قائلا بقياده زيد بن حارثه يليه جعفر بن ابي طالب ان قتل،

ثم عبدالله بن رواحه ان قتل الاولان،[282] وكان في مقابلهم جيش الروم بقياده هرقل قوامه 100,000 مقاتل.

فالتقى الجيشان،

فقتل قاده المسلمين الثلاثه،

ثم استلم القياده خالد بن الوليد،

واستطاع بحيله منه ان ينسحب بجيش المسلمين عائدا الى المدينه المنوره،

فلما سمع اهل المدينه بجيش مؤته قادمين جعلوا يحثون في وجوههم التراب ويقولون «يا فرار،

افررتم في سبيل الله؟
» فيقول محمد «ليسوا بفرار،

ولكنهم كرار ان شاء الله
».[283]

فتح مكه

كان من نتائج صلح الحديبيه ان دخلت قبيله خزاعه في حلف محمد،

وبنو بكر بن عبد مناه بن كنانه[284] في حلف قريش،[267] وكان بين بني الدئل بن بكر وخزاعه حروب وقتلى في الجاهليه،

فتشاغلوا عن ذلك لما ظهر الاسلام،[285] فمكثوا في تلك الهدنه نحو السبعه او الثمانيه عشر شهرا،[286] ثم اغارت بنو الدئل بن بكر على خزاعه على ماء لهم يقال له “الوتير” ليلا،

فقتلوا منهم اناس،

وامدت قريش بني الديل بن بكر بالسلاح وقاتل بعضهم معهم.[286] فلما انقضت الحرب خرج عمرو بن سالم الخزاعي حتى قدم على محمد وهو جالس في المسجد فقال:[285]

«ان مكه حرمها الله ولم يحرمها الناس،

لا يحل لامرئ
يؤمن بالله واليوم الاخر ان يسفك بها دما،

ولا يعضد
بها شجرا،

فان احد ترخص لقتال رسول الله فيها،
فقولوا له:

ان الله اذن لرسوله ولم ياذن لكم،

وانما اذن لي
فيها ساعة من نهار،

وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها
بالامس وليبلغ الشاهد الغائب»[287]

محمد بن عبدالله
يا رب اني ناشد محمدا حلف ابينا وابيه الاتلدا
قد كنتم ولدا وكنا والدا[معلومه 14] ثمت اسلمنا فلم ننزع يدا
فانصر هداك الله نصرا اعتدا وادع عباد الله ياتوا مددا
ان قريشا اخلفوك الموعدا ونقضوا ميثاقك الموكدا
هم بيتونا بالوتير هجدا وقتلونا ركعا وسجدا
وزعموا ان لست ادعو احدا وهم اذل واقل عددا

فقال له محمد «نصرت يا عمرو»،[285] ثم جاء ابو سفيان بن حرب قادما من مكه يريد تجديد الصلح،

فقوبل بالرفض.

ثم امر محمد بتجهيز الجيش والتحرك نحو مكه وهو يكتم ذلك حتى يبغت قريشا،[288] واستنفر الاعراب والقبائل المسلمه،

فخرج في 10,000 مقاتل يوم 10 رمضان 9 ه،[289] والناس يومئذ صائمون.

ولما كان بالجحفه لقيه عمه العباس بن عبدالمطلب،

وكان قد خرج باهله وعياله مسلما مهاجرا،

ثم لما كان بالابواء لقيه ابن عمه ابو سفيان بن الحارث وابن عمته عبدالله بن ابي اميه فاسلما،

ثم عسكر بالجيش في مر الظهران واوقدت 10,000 نار،

فجاء ابو سفيان بن حرب يتحسس،

فلقيه العباس بن عبدالمطلب وجاء به الى محمد فاسلم ابو سفيان.[288] وفي يوم الثلاثاء 17 رمضان سنه 8 ه،[289] تابع الجيش مسيره الى مكه.

في اثناء ذلك مر سعد بن معاذ بابي سفيان قائلا:

«اليوم يوم الملحمه،

اليوم تستحل الكعبه
» فلما بلغ ذلك القول محمدا قال «كذب سعد،

ولكن هذا يوم يعظم الله فيه الكعبه،

يوم تكسى فيه الكعبه
».[290]

الكعبه في عام 1910م،

والتي كان حولها 360 صنما هدمها محمد في فتح مكه وهو يتلو ايات من القران ﴿جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا﴾.

رسم فارسي لبلال بن رباح وهو يؤذن من على سطح الكعبه بعد فتح مكه عام 8 ه.

ثم رجع ابو سفيان الى مكه وجعل ينادي بكلمات اعطاها له محمد «من دخل دار ابي سفيان فهو امن

ومن اغلق عليه بابه فهو امن

ومن دخل المسجد فهو امن
».[291] ثم دخل الجيش مكه موزعين،

فدخلها خالد بن الوليد ومن معه من اسفلها،

ودخلها الزبير بن العوام ومن معه من اعلاها،

ودخلها ابو عبيده بن الجراح من بطن الوادي.[289] وامرهم ان لا يقاتلوا الا من قاتلهم،[292] واهدر يومئذ دماء تسعه نفر،

وامر بقتلهم وان وجدوا تحت استارالكعبه،[معلومه 15][293] فلم يحصل قتال الا ما كان من خالد بن الوليد ومن معه فقد قتلوا 12 رجلا.[289] ثم وصل الجيش الكعبه،

فدخلوا المسجد،

فاقبل محمد الى الحجر الاسود،

فاستلمه،

ثم طاف بالبيت،

وفي يده قوس،

وحول البيت 360 صنما،

فجعل يطعنها بالقوس ويقول ﴿جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا﴾[294] والاصنام تتساقط على وجوهها.[286] ثم خاطب قريشا فقال « يا معشر قريش ما ترون اني فاعل بكم؟» قالوا «خيرا،

اخ كريم وابن اخ كريم
»،

فقال «فاني اقول كما قال اخي يوسف:

لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو ارحم الراحمين،

اذهبوا فانتم الطلقاء
».[295] ثم اتى جبل الصفا فعلاه حيث ينظر الى البيت فرفع يديه فجعل يذكر الله بما شاء ان يذكره ويدعوه،

والانصار تحته يقول بعضهم لبعض «اما الرجل فادركته رغبه في قريته ورافه بعشيرته».

فجاءه الوحي بما يقولون،

فقال «يا معشر الانصار،

قلتم “اما الرجل فادركته رغبه في قريته ورافه بعشيرته”؟
» قالوا:

«قلنا ذلك يا رسول الله» قال «فما اسمى اذن،

اني عبدالله ورسوله،

هاجرت الى الله واليكم،

فالمحيا محياكم والممات مماتكم
» فاقبل اليه الانصار يبكون.[292]

الصراع مع القبائل العربيه

«كنا اذا حمي الباس،

ولقي القوم القوم،
اتقينا برسول الله Mohamed peace be upon him.svg،

فما يكون احد
اقرب الى العدو منه»[296]

علي بن ابي طالب

بعد وقت قصير من فتح مكه،

تحالفت قبائل هوزان وثقيف وبعض من بني هلال،[297] وعزموا امرهم على حرب المسلمين،

فخرجوا ومعهم اموالهم وعيالهم ونساؤهم،

ما يجعلهم يقاتلون حتى الموت.[298] فلما سمع بهم محمد وهو في مكه خرج في غزوه حنين يوم السبت 6 شوال سنه 8 ه،[297] وكان ذلك اليوم التاسع عشر من يوم دخوله مكه،[299] وخرج معه 12,000 مقاتل،[300] فاصاب بعضهم العجب لكثرة الجيش فقالوا «لن نغلب اليوم من قله».[301] ولما وصل المسلمون “وادي حنين” بغتتهم هوزان وهاجموهم بفخ كانوا قد نصبوه لهم،[298] فهرب المسلمون وثبت محمد ونفر من المهاجرين واهل بيته،[300][معلومه 16] فجعل محمد ينادي «انا النبي لا كذب،

انا ابن عبدالمطلب
»،[302] فعطف المسلمون عليه راجعين بسيوفهم ورماحهم،

ثم اخذ حصيات فرمى بهن وجوه هوزان،

ثم قال «انهزموا ورب محمد!»،[303] ثم انهزمت هوزان وثقيف وهرب معظمهم الى الطائف.[299] وانزل من القران Ra bracket.png لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين اذ اعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الارض بما رحبت ثم وليتم مدبرين Aya-25.png ثم انزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وانزل جنودا لم تروها وعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين Aya-26.png La bracket.png.

انفق عثمان بن عفان في تجهيز “جيش العسره” نفقه لم ينفق احد مثلها،[304] بلغت 900 بعير و100 فرس و1000 دينار،[305] حتى قال عنه محمد «اللهم ارض عن عثمان،

فاني عنه راض
».[306]

بعد ان فرغ محمد من غزوه حنين،

وفي الشهر نفسه،[307] توجه الى الطائف مطاردا هوزان وثقيف بعد ان تحصنوا فيها،

فكانت غزوه الطائف،

فحاصرتهم الجيوش الاسلامية 40 يوما،[308] فاستعصوا وتمنعوا،

وقتلوا جماعة من المسلمين بالنبل وغيره.

فلما طال الحصار قال محمد «لم يؤذن لنا حتى الان فيهم،

وما اظن ان نفتحها الان
»،[309] وامر الناس بالرجوع وفك الحصار،[310] حتى وصلوا “الجعرانه”،

فاتاه وفد هوازن هنالك مسلمين.[307]

في رجب سنه 9 ه،[311] حدثت غزوه تبوك اخر غزوات محمد،[312] بعد ان وصلت اخبار من بلاد الروم تفيد ان ملك الروم وحلفاءه من العرب من لخم وجذام وغسان وعامله،[313] قد هيؤوا جيشا لمهاجمه الدوله الاسلاميه.[304]،

فحث الناس الى الخروج واعلمهم المكان الذي يريد ليتاهبوا بسبب الحر الشديد والسفر البعيد،[311] وارسل الى القبائل العربية يستنفرهم على قتال الروم،

فخرج في 30,000 مقاتل،[314] تصحبهم 10,000 فرس،

واستخلف محمد بن مسلمه على المدينه المنوره،[313] وتخلف عدد من المسلمين بلا عذر منهم كعب بن مالك وهلال بن ربيع ومراره بن الربيع وابو خيثمه السالمي وابو ذر الغفاري وقد لحق به ابو ذر وابو خيثمه لاحقا)،[315] وقطعوا الاف الاميال عانوا خلالها العطش والجوع والحر وقله وسائل الركوب،[315] فسميت لذلك “غزوه العسره”،

والجيش ب “جيش العسره”.[304] فلما وصل تبوك،

اقام فيها 20 ليله،[315] فلما سمع الرومان وحلفاؤهم بزحف الجيوش الاسلامية اخذهم الرعب،

وتفرقوا في البلاد في داخل حدودهم،[305] ثم انصرف جيش المسلمين من تبوك بلا قتال،

وقدم المدينه المنوره في شهر رمضان سنه 9 ه،[311] وجعل المسلمون يبيعون اسلحتهم ويقولون «قد انقطع الجهاد»،

فبلغ ذلك محمد فنهاهم وقال «لا تزال عصابه من امتي يجاهدون على الحق حتى يخرج الدجال».[313] وقد نزلت ايات كثيرة من سورة التوبه حول تلك الغزوه وظروفها.[305] ويشكك العديد من المؤرخين بحدوث هذه الغزوه مستندين على عدم وجود ذكر لها في اي مصادر غير اسلاميه.[316]

رسم يدوي مطابق لما تبقى من الحجر الاسود.

وفي نفس شهر رمضان،

قدم وفد من ثقيف المدينه المنوره مسلمين.[317] ثم في ذي القعده او ذي الحجه من سنه 9 ه بعث محمد ابا بكر اميرا علىالحج،

ليقيم بالمسلمين المناسك.

فخرج في 300 رجل من المدينه وبعث معه محمد 20 بدنه.[318] وفي تلك الفتره بدات مختلف قبائل العرب بالوفود على محمد في المدينه واعلان اسلامها،[305] والتي كان لغزوه تبوك واسلام ثقيف ومن قبل فتح مكه السبب الاكبر في تلك الوفود.[319] فجاء ما يقارب السبعين وفدا بين عامي 9 ه و10 ه للمدينه لاعلان اسلامهم،[320] حتى سمي عام 9 ه بعام الوفود.[319] فكان ممن جاءوا وفد قبيله عبدالقيس،

ووفد كنانه منهم وفد بني عبد بن عدي ووفد بني ليث)،

ووفد دوس،

ووفد همدان،

ووفد بني الحارث بن كعب،

وبنو عذره،

ووفد بلي،

ووفد بني حنيفه،

ووفد بني شيبان ووفد جهينه،

ووفد الازد،

ووفد طيء،

ووفد بني عامر بن صعصعه،

ووفدجرم،

ووفد بنو تجيب،

ووفد خولان،

ووفد سليم،

ووفد بني بكر بن وائل،

ووفد تغلب،

ووفد مزينه،

ووفد جذام،

ووفد الاشعريين،

ووفد مهره،

ووفد بارق،

ووفد حمير،

ووفد بجيله،

ووفد النخع،

ووفدالصدف،

ووفد غسان،

ووفد عنس،

ووفد كنده،

ووفد زبيد،

ووفد مراد،

ووفد تميم،

ووفد بني اسد،

ووفد فزاره،

ووفد سعد بن بكر،

ووفد بني كلاب،

ووفد بني عقيل بن كعب،

ووفد بني قشير بن كعب،

ووفد باهله،

ووفد بني هلال وغيرهم.[320]

حجه الوداع

ورد في يوم غدير خم عن النبي محمد انه قال «من كنت مولاه فعلي مولاه،

اللهم وال من والاه،

وعاد من عاداه
».[321]

في شهر ذي القعده سنه 10 ه عزم محمد على اداء مناسك الحج،

بعد ان مكث في المدينه المنوره 9 سنوات لم يحج فيها ابدا.

فاذن في الناس انه خارج،

فقدم المدينه بشر كثير كلهم يلتمس ان ياتم بمحمد.[322] فكانت حجه الوداع او حجه البلاغ او حجه الاسلام،[323] لانه ودع الناس فيها ولم يحج بعدها،

ولانه ذكر لهم ما يحل وما يحرم وقال لهم «هل بلغت؟»،[324] ولانه لم يحج من المدينه غيرها،

ولكن حج قبل الهجره مرات قبل النبوه وبعدها.[325] وفي يوم السبت 25 ذو القعده[326] سنه 10 ه خرج محمد على ناقته «القصواء» الى مكه للحج،[327] وخرج معه حوالي 100,000 من المسلمين من الرجال والنساء،

واستعمل على المدينه ابا دجانه.[323] فلما وصل ذا الحليفه احرم هناك وصلى العصر ثم اكمل مسيره ملبيا «لبيك اللهم لبيك،

لبيك لا شريك لك لبيك،

ان الحمد والنعمه لك والملك،

لا شريك لك
».[324]

دخل محمد مكه ضحى يوم الاحد 4 ذو الحجه،[326] من الثنيه العليا،

ودخل المسجد الحرام صبحا من “باب عبد مناف” المعروف الان ب “باب السلام”،[322] ولما ابصر الكعبه قال «اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما ومهابه وبرا،

وزد من شرفه وكرمه ممن حجه او اعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرا
».[328] ثم دخل المسجد فبدا بالحجر الاسود فاستلمه وبكى،

ثم طاف بالبيت سبعا،

ثم صلى ركعتين عند مقام ابراهيم،[329] ثم دخل زمزم فنزع له دلو فشرب منه ثم مج فيه ثم افرغها في زمزم.[324] ثم سعى بين الصفا والمروه سبعا.[329] وفي 8 ذو الحجه توجه الى منى فبات فيها.[329] وفي 9 ذو الحجهتوجه الى عرفه فصلى فيها الظهر والعصر جمع تقديم،

ثم خطب فيهم “خطبة الوداع”،

جاء فيها:[327]

   

محمد

ان دماءكم واموالكم حرام عليكم،

كحرمه يومكم هذا،

في شهركم هذا،

في بلدكم هذا.

الا كل شيء من امر الجاهليه تحت قدمي موضوع،

ودماء الجاهليه موضوعه.

فاتقوا الله في النساء،

فانكم اخذتموهن بامان الله،

واستحللتم فروجهن بكلمه الله.

ولكم عليهن ان لا يوطئن فرشكم احدا تكرهونه،

فان فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح.

ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.

وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده ان اعتصمتم به،

كتاب الله وانتم تسالون عني،

فما انتم قائلون

قالوا:

نشهد انك قد بلغت واديت ونصحت.

فقال:

اللهم اشهد،

اللهم اشهد،

ثلاث مرات
   

محمد

وفي ذلك الموقف على جبل عرفه،[330] نزلت الايه القرانيه ﴿اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا﴾،[325] بينما يؤمن الشيعه ان هذه الايه نزلت في يوم غدير خم في معرض الحديث عن فضائل علي بن ابي طالب.

وفاته

المسجد النبوي،

حيث يقع قبر النبي محمد في المبنى ذي القبه الخضراء،

والذي يقول عنه «من زار قبري وجبت له شفاعتي».[331]

شباك الحجره النبويه في المسجد النبوي حيث دفن النبي محمد،

وابو بكر،

وعمر.

“خوخه ابي بكر” في المسجد النبوي.

كان اول ما اعلم به النبي محمد باقتراب اجله ما انزل عليه في فتح مكه،[332] من سورة النصر:

Ra bracket.png اذا جاء نصر الله والفتح Aya-1.png La bracket.png.[333] وكان ابتداء مرضه الذي توفي فيه اواخر شهر صفر سنه 11 ه بعد ان امر اسامه بن زيد بالمسير الى ارض فلسطين،

لمحاربه الروم،[334] فاستبطا الناس في الخروج لوجع محمد.

وكان اول ما ابتدئ به من وجعه انه خرج الى البقيع ليلا فاستغفر لهم ثم رجع الى اهله،

فلما اصبح ابتدئ وجعه،

وكان صداع الراس مع حمى،[332] ويروى ان سبب مرضه كان السم الذي دس له في طعام وهو في خيبر،[335] وكان من شده وجعه ان كان يغمى عليه في اليوم الواحد مرات عديده.[336] حتى دعا نساءه يستاذنهن في ان يمرض في بيت عائشه بنت ابي بكر،

فانتقل الى بيتها يمشي بين الفضل بن العباس وعلي بن ابي طالب.[334]

وفي احد الايام خرج محمد على اصحابه عاصبا راسه،

حتى جلس على المنبر فقال «عبد خيره الله بين ان يؤتيه زهره الدنيا وبين ما عنده،

فاختار ما عنده
»،

ففهم ابو بكر وبكى وقال «فديناك بابائنا وامهاتنا»،

فقال محمد «ان امن الناس علي في ماله وصحبته ابو بكر،

ولو كنت متخذا خليلا،

لاتخذت ابا بكر خليلا،

ولكن اخوه الاسلام.

لا تبقين في المسجد خوخه الا خوخه ابي بكر
»،[337][معلومه 17] ثم خطب فيهم مرات عديده دعا فيها الى انفاذ جيش اسامه بن زيد،

واوصى المسلمين بالانصار خيرا.[338] ولما ثقل عليه المرض،

امر ابا بكر ان يصلي بالناس،

وعاد جيش اسامه بن زيدالى المدينه بعد ان عسكر خارجها منتظرا ماذا يحل بمحمد.[338] وقبل وفاته بسته ايام تجمع عنده عدد من الصحابه فقال لهم وهو يبكي «مرحبا بكم وحياكم الله،

حفظكم الله،

اواكم الله،

نصركم الله،

رفعكم الله،

هداكم الله،

رزقكم الله،

وفقكم الله،

سلمكم الله،

قبلكم الله،

اوصيكم بتقوى الله،

واوصي الله بكم،

واستخلفه عليكم
».[339] وكانت عامة وصيته حين حضره الموت «الصلاه،

وما ملكت ايمانكم
».[340]

«لما قبض رسول الله Mohamed peace be upon him.svg اظلمت المدينه
حتى لم ينظر بعضنا الى بعض،

وكان احدنا
يبسط يده فلا يراها او لا يبصرها وما فرغنا
من دفنه حتى انكرنا قلوبنا»[341]

انس بن مالك

ولما كان يوم الاثنين الذي توفي فيه،

بعد 13 يوما على مرضه،[332] خرج الى الناس وهم يصلون الصبح ففرحوا به،

ثم رجع فاضطجع في حجرعائشه بنت ابي بكر،

فتوفي وهو يقول «بل الرفيق الاعلى من الجنه»،

وكان ذلك ضحى يوم الاثنين ربيع الاول سنه 11 ه،[338] الموافق 8 يونيو سنه632م وقد تم له 63 سنه.‏[342] فلما توفي قام عمر بن الخطاب،

فقال «والله ما مات رسول الله Mohamed peace be upon him.svg،

وليبعثنه الله فليقطعن ايدي رجال وارجلهم
»،[343]وجاء ابو بكر مسرعا فكشف عن وجهه وقبله،

وقال «بابي انت وامي،

طبت حيا وميتا
»،

ثم خرج وخطب بالناس قائلا «الا من كان يعبد محمدا Mohamed peace be upon him.svg،

فان محمدا قد مات،

ومن كان يعبدالله فان الله حي لا يموت
»،

وقرا Ra bracket.png وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل افان مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين Aya-144.png La bracket.png.[343] قيل «فوالله لكان الناس لم يعلموا ان هذه الايه نزلت حتى تلاها ابو بكر يومئذ».[334] وقالت ابنته فاطمه الزهراء «يا ابتاه،

اجاب ربا دعاه.

يا ابتاه،

من جنه الفردوس ماواه.

يا ابتاه،

الى جبريل ننعاه
».[344]

ثم اقبل الناس يوم الثلاثاء على تجهيز محمد،

فقام علي بن ابي طالب والعباس بن عبد المطلب والفضل بن العباس وقثم بن العباس واسامه بن زيد وشقران مولى محمد،

بتغسيله وعليه ثيابه.[345] ثم قام الصحابه برفع فراش محمد الذي توفي عليه في بيت عائشه،

فحفر ابو طلحه الانصاري له قبرا تحته.

ثم دخل الناس يصلون عليه ارسالا،

دخل الرجال،

ثم النساء،

ثم الصبيان،

ولم يؤم الناس احد.

ثم انزله القبر علي والعباس وولداه الفضل وقثم،

ورش قبره بلال بالماء،

ورفع قبره عن الارض قدر شبر،[346]وكان ذلك في جوف الليل من ليلة الاربعاء.[334]

433 views

حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كاملة