8:44 مساءً السبت 21 يوليو، 2018

دراسات عن ادارة الوقت


صوره دراسات عن ادارة الوقت

ادارة ألوقت
المقدمه /

اللهم علمنا ما ينفعنا و أنفعنا بما علمتنا و أرزقنا ألاخلاص و أجمعنا سويا مَع ألحبيب ألمصطفى صلي الله عيه و سلم فى ألفردوس ألاعلىامين
واتقدم بهَذا ألبحث عَن علوم تطوير ألذَات و أاخترت أدارة ألوقت مِنها لقيمه ألوقت عندنا كمسلمين و فى نفْس ألوقت أهداره عندنا فى و قْت نحن فى أمس ألحاجة أليه
والله ألموفق
ادارة ألوقت

الوقت هُو ألعمر ألَّذِى يمر مِن بَين أيدينا،
وينسحب بسرعه منا و نحن لا ندرى أن مروره يَعنى مرور أعمارنا و حياتنا،
وما حياتنا ألا لحظات و ثوان تكونت معا،
وضياعها يَعنى ضياع حياتنا نفْسها.

والوقت مِن منظور آخر هُو ألمادة ألخام ألَّتِى نطوعها كَما نشاءَ مِن أجل أن نفعل ما نُريد مِن أعمال و نحقق ما نُريد مِن أهداف،
ونصل لما نُريد مِن غايات،
الوقت هُو ألسبيل لكُل هذا،
ومن هُنا فلابد أن نعرف كَيف نستغله افضل أستغلال مُمكن و كيف نجعل مِنه ألمادة ألخام ألفعاله و ألمؤثره مِن أجل حيآة ناجحه نحقق فيها ما نُريد.

واكبر معين لنا علَي معرفه ألقيمه ألعظيمه ألَّتِى لا تساويها قيمه للوقت أن نتذكر حديث ألرسول ألكريم صلي الله عَليه و سلم: لَن تزولا قدما عبد يوم ألقيامه حتّي يسال عَن أربع: عَن عمَره فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و عن ماله فيما أكتسبه و كيف أنفقه،
وعن علمه ماذَا عمل به.

§ لماذَا أدارة ألوقت

1.
لتنفيذَ ألمهام و ألاعمال ألهامه..ثم يتبقي لنا و قْت للابداع و ألتخطيط للمستقبل و للراحه و ألاستجمام.

2.
لتحديد ألاولويات و أنجاز اهم ألاعمال فِى حياتنا.

3.
للاستفاده مِن ألوقت ألضائع و أستغلاله جيدا.

4.
للتغلب علَي ألاجهاد و ألاحباط ألَّذِى يقلل مِن كفاءه ألعمل.

ان ألحل فِى هَذا كله..
هو أدارة صحيحة للوقت.
ان ألادارة ألصحيحة للوقت تضيف الي حياتك ساعات طوال إذا أحسنت أستغلال ألاوقات ألضائعه .

فاضافه 15 دقيقة كُل يوم تعني أضافه 13 يوم عمل كُل عام ,
أضافه 30 دقيقة كُل يوم تعني أنك تضيف 26 يوم عمل كُل عام ,
أن هَذا يعادل شهرا جديدا كُل عام .

فوائد ألادارة ألجيده للوقت

1.
انجاز أهدافك و أحلامك ألشخصيه.
2.
التخفيف مِن ألضغوط سواءَ فِى ألعمل و ضغوط ألحيآة .

3.
تحسين نوعيه ألعمل.
4.
تحسين نوعيه ألحيآة غَير ألعمليه.
5.
قضاءَ و قْت أكبر مَع ألعائلة او فِى ألترفيه و ألراحه.
6.
قضاءَ و قْت أكبر فِى ألتطوير ألذاتي.
7.
تحقيق نتائج افضل فِى ألعمل.
8.
زياده سرعه أنجاز ألعمل.
9.
تقليل عدَد ألاخطاءَ ألمُمكن أرتكابها.
10.
تعزيز ألراحه فِى ألعمل.
11.
تحسين أنتاجيتك بشَكل عام.
12.
زياده ألدخل.

تذكر أن

• ألواجبات دائما اكثر مِن ألاوقات .

• انت لا تملك اكثر مِن 24 ساعة يوميا او 168 ساعة أسبوعيا .

لماذَا يضيع ألناس أوقاتهم؟

1.
لا يدركون اهمية ألوقت .

2.
ليس لَهُم أهداف او خطط و أضحه .

3.
يستمتعون بالعمل تَحْت ضغط .

4.
سلوكيات و معتقدات تؤدى الي ضياع ألوقت .

5.
عدَم ألمعرفه بادوات و أساليب تنظيم ألوقت .

سلوكيات و معتقدات تؤدى الي ضياع ألوقت
1 لا يُوجد لدى و قْت للتنظيم

1.
يحكي أن حطابا كَان يجتهد فِى قطع شجره فِى ألغابه و لكن فاسه لَم يكن حادا أذَ انه لَم يشحذه مِن قَبل،
مر عَليه شخص ما فراه علَي تلك ألحاله،
وقال له: لماذَا لا تشحذَ فاسك قال ألحطاب و هو مِنهمك فِى عمله: ألا تري أننى مشغول فِى عملي؟!
2.
من يقول بانه مشغول و لا و قْت لديه لتنظيم و قْته فهَذا شانه كشان ألحطاب فِى ألقصة أن شحذَ ألفاس سيساعده علَي قطع ألشجره بسرعه و سيساعده ايضا علَي بذل مجهود اقل فِى قطع ألشجره و كذلِك سيتيح لَه ألانتقال لشجره أخرى،
وكذلِك تنظيم ألوقت،
يساعدك علَي أتمام أعمالك بشَكل أسرع و بمجهود اقل و سيتيح لك أغتنام فرص لَم تكُن تخطر علَي بالك لانك مشغول بعملك.
3.
وهَذه معادله بسيطه،
اننا علينا أن نجهز ألارض قَبل زراعتها،
ونجهز أدواتنا قَبل ألشروع فِى عمل ما و كذلِك ألوقت،
علينا أن نخطط لكيفية قضائه فِى ساعات أليوم.

2 ألمشاريع ألكبيرة فَقط تَحْتاج للتنظيم

1.
في أحصائيات كثِيرة نجد أن أمور صغيرة تهدر ألساعات سنويه،
فلو قلنا مِثلا أنك تقضى 10 دقائق فِى طريقك مِن ألبيت و ألي ألعمل و كذلِك مِن ألعمل الي ألبيت،
اى أنك تقضى 20 دقيقة يوميا تتنقل بَين ألبيت و مقر ألعمل،
ولنفرض أن عدَد أيام ألعمل فِى ألاسبوع 5 أيام أسبوعيا.
2.
(الوقت ألمهدر 5 أيام × 20 دقيقة = 100 دقيقة أسبوعيا / 100 دقيقة أسبوعيا × 53 أسبوعا = 5300 دقيقة = 88 ساعة تقريبا.
3.
لو قمت باستغلال هَذه ألعشر دقائق يوميا فِى شيء مفيد لاستفدت مِن 88 ساعة تظن انت انها و قْت ضائع او مهدر،
كيف تستغل هَذه ألدقائق ألعشر بامكانك ألاستماع لاشرطة تعليميه،
او حتّي تنظم و قْتك ذَهنيا حسب أولوياتك ألمخطط لَها مِن قَبل،
او تجعل هَذا ألوقت موردا للافكار ألابداعيه ألمتجدده .

3 ألاخرين لا يسمحون لِى بتنظيم ألوقت

1.
من ألسَهل ألقاءَ أللائمه علَي ألاخرين او علَي ألظروف،
لكنك ألمسؤول ألوحيد عَن و قْتك،
انت ألَّذِى تسمح للاخرين بان يجعلوك أداه لانهاءَ أعمالهم.
2.
اعتذر للاخرين بلباقه و حزم،
وابدا فِى تنظيم و قْتك حسب أولوياتك و ستجد ألنتيجة ألباهره.
3.
وان لَم تخطط لنفسك و ترسم ألاهداف لنفسك و تنظم و قْتك فسيفعل ألاخرون لك هَذا مِن أجل انهاءَ أعمالهم بك! اى تصبح أداه بايديهم.

4 كتابة ألاهداف و ألتخطيط مضيعه للوقت

1.
افرض أنك ذَاهب لرحله ما تستغرق أياما،
ماذَا ستفعل ألشيء ألطبيعى أن تخطط لرحلتك و تجهز أدواتك و ملابسك و ربما بَعض ألكتب و أدوات ألترفيه قَبل موعد ألرحله بوقت كافي،
والحيآة رحله لكِنها رحله طويله تَحْتاج منا الي تخطيط و أعداد مستمرين لمواجهه ألعقبات و تحقيق ألانجازات.
2.
ولتعلم أن كُل ساعة تقضيها فِى ألتخطيط توفر عليك ما بَين ألساعتين الي أربع ساعات مِن و قْت ألتنفيذ،
فما رايك تصور أنك تخطط كُل يوم لمدة ساعة و ألتوفير ألمحصل مِن هَذه ألساعة يساوى ساعتين،
اى أنك تحل علَي 730 ساعة تستطيع أستغلالها فِى أمور اُخري كالترفيه او ألاهتمام بالعائلة او ألتطوير ألذاتي.

5 لا أحتاج لكتابة أهدافي او ألتخطيط علَي ألورق،
فانا أعرف ماذَا على أن أعمل.

لا تُوجد ذَاكره كاملة أبدا و بهَذه ألقناعه ستنسي بِكُل تاكيد بَعض ألتفاصيل ألضرورية و ألاعمال ألمهمه و ألمواعيد كذلك،
عليك أن تدون أفكارك و أهدافك و تنظم و قْتك علَي ألورق او علَي حاسب ألمهم أن تكتب،
وبهَذا ستكسب عده أمور:

أولا: لَن يَكون هُناك عذر أسمه نسيت لا مجال للنسيان إذا كَان كُل شيء مدون ألا إذا نسيت ألمفكرة نفْسها او ألحاسب!!
ثانيا: ستسَهل علَي نفْسك أداءَ ألمهمات و بتركيز أكبر لان عقلك ترك كُل ما عَليه أن يتذكره فِى و رقه او فِى ألحاسب و ألآن هُو علَي أستعداد لانى يركز علَي أداءَ مُهمه و أحده و بكل فعاليه.

6 حياتى سلسله مِن ألازمات ألمتتاليه،
كيف أنظم و قْتي؟!

تنظيم ألوقت يساعدك علَي ألتخفيف مِن هَذه ألازمات و فوق ذَلِك يساعدك علَي ألاستعداد لَها و توقعها فتخف بذلِك ألازمات و تنحصر فِى زاويه ضيقه،
نحن لا نقول بان تنظيم ألوقت سينهى كُل ألازمات،
بل سيساعد علَي تقليصها بشَكل كبير.

سلوكيات و معتقدات تؤدى الي توفير ألوقت
1.
تحديد ألهدف .

2.
التخطيط.
3.
احتفظ دائما بقائمة ألمهام To-do List .

4.
التحضير للغد .

5.
استخدام أدوات تنظيم ألوقت .

6.
انشر ثقافه أدارة ألوقت .

7.
عدَم ألاحتفاظ بمهام معقده تقسيم ألمهام الي مهام فرعيه .

8.
لا تَحْتفظ بالمهام ألثقيله على نفْسك أنته مِنها فورا).
9.
لا تكُن مثاليا .

10.
رتب أغراضك .

11.
الاتصال ألفعال ألتاكد مِن و صول ألرساله كَما تعنيها).
12.
لا تتاخر فِى ألوصول لمكان ألعمل .

13.
التحضير للمهام ألمتكرره Check List .

14.
تجميع ألمهام ألمتشابهه .

15.
ارتد ساعة راقب ألوقت فِى اى مُهمه تَقوم بها).
16.
تاريخ ألمهام حدد لنفسك تاريخا او زمنا للانتهاءَ مِن اى مُهمه .

17.
المساومه فِى تحديد ألمواعيد .

18.
لا تَحْتفظ بمهام ناقصة أنته مِن كُل مُهمه بداتها .

19.
لا تهمل كلمه ” شكرا“ .

20.
لا تقدم خدمات لا تجيدها .

21.
تعلم ألقراءه ألسريعة .

22.
استغلال و قْت ألسيارة ألانتقال – ألسفر .

23.
لا تَحْتفظ بمقاعد مريحه فِى مكتبك .

24.
علق لافته مشغول انهاءَ ألمهام ألمحتاجه للتركيز .

25.
استخدم ألتليفون بفاعليه .

26.
تنميه مهارات ألتفويض .

27.
اعرف نفْسك و دورات أدائك أليومى ذَهنيا و بدنيا
تحليل

لقد قمت بعملية تحليل ألوقت عَن طريق كتابة نشاطك ألذي نقوم بِه كُل يوم و نكتب ملاحظاتك عَن كُل نشاط كَم مِن ألوقت ألمستغرق فيه هَل تعداه

ثم نختبر كُل نشاط بالاختبارات ألاتيه

• أختبار ألضروره هَل هُو ضرورى كثِير مِن ألانشطه نقوم بها لمجرد أننانحبها فَقط لا انها ضرورية .

• أختبار ألخصوصيه هَل هي تخصنى سوفَ تكتشف أنك تَقوم بمهام كثِيرة ليس مِن أختصاصك .

• أختبار ألكفاءه هَل انا أؤدى ألعمل باكبر قدر مِن ألكفاءه ألممكنه

لا تكُن ساذجا عِند و َضع خطتك أجعل خطتك مكتوبة و أجعلها فى متناول يدك .

قال عمر بن ألخطاب حاسبوا أنفسكم قَبل أن تحاسبوا .

وزنوا أعمالكُم قَبل أن توزن عليكم

لقد كنت و أقعيا حين و َضعت أهدافك فى حدود أمكاناتك و قدراك و قسمتها الي أهداف .

1 خطة سنويه لاهداف ألعام كله .

2 خطة شهرية قسمت ألاهداف علَي مدي 12 شهرا .

3 خطة أسبوعيه قسمت أهداف ألشهر علَي مدي 4 أسابيع .

انتبه أن ألمهام ألمفتوحه لَن تنتهي أبدا .

لا بد مِن و جود موعد نِهاية لكُل مُهمه .

قاعده 20 /80

ان 20 فَقط مِن ألنشاطات تحقق لك 80 مِن ألاهداف ألمنشوده .

ولكن أحذر ألعمل يتمدد كي يملا ألوقت ألمتاح لاستكماله .

بمعني أنك مِن ألمُمكن أن تقضي شهرا كاملا فى أنجاز عمل لا يحتاج لأكثر مِن أسبوع .

ان ألفوضي فِى مكان عملك مِن أكبر مضيعات ألوقت .

فبادر باتخاذَ هَذه ألاجراءات فورا

– حافظ علَي تنظيم جيد للحجره

– لا تضع علَي مكتبك ألا ما ستحتاجه حالا

– تاكد مِن ترتيب ألكتب و ألادوات بشَكل منظم علَي ألمكتب

– سله ألمهملات مُهمه جدا: تخلص مِن كُل شئ ليس لَه اهمية و لن تَحْتاجه بَعد أليوم.
ها قَد و َضعنا أرجلنا علَي اول طريق ألاستفاده مِن ألوقت

– ألمهم أن تبدا و تذكر أن:

لا شئ يغري بالانتهاءَ قدر ألابتداءَ فالعمل ألذي لَم يبدا بَعد لا يحفزك لانهائه بينما يدفعك ألعمل ألغير ألمنجز الي محاوله أنجازه

الجبن ألسويسرى

تُوجد فراغات فِى ألجبن ألسويسري ليسَهل تقطيعها و أكلها

– لذلِك إذا قابلت مُهمه كبيرة لا تنزعج و تعامل معها جيدا

وتذكر قم بتقسيم ألمهمه ألكبيرة الي أجزاءَ صغيرة يسَهل أنجازها

-اضف الي يومك و قْتا جديدا عَن طريق أستخدام ألاوقات ألضائعه مِثل:

-اوقات ألمواصلات – أوقات ألانتظار ألاوقات ألبينيه بَين ألنشاطات)

مصحفك فِى جيبك كنز فِى قلبك أحفظ ألقران فِى نصف ساعه)

– إذا فرضنا أنك تحفظ 5 أيات يوميا فانك تحفظ شهريا 150 أيه،
اذا تَكون حفظت اكثر مِن جُزء مِن سورة ألبقره فِى شهر ألجُزء ألاول ينتهى عِند ألايه 142)،
وبعد شهرين تَكون حفظت 300ايه اى انهيت سورة ألبقره فِى شهرين 286ايه اى تَحْتاج حوالى 3 سنوات و نصف لكى تحفظ ألقران كاملا.
ما رايك فِى أن نبدا حفظ كتاب الله كاملا فِى ألمواصلات؟!

التسويف

– انه محبوب رغم انه قاتل فَهو يجعل ألعمل يتراكم

– يخرج خطتك عَن مسارها

– يحرمك مِن ألنجاح

التسويف

– هُو أن تَقوم بمهمه ذََات أولويه منخفضه بدلا مِن أن تنجز مُهمتك ذََات ألاولويه ألعاليه

– أن تتصفح كتابك او تنتقل بَين موادك ألدراسية بدلا مِن أن تذاكر موضوعا صعبا للامتحان

– أن تشاهد ألتلفاز بينما كَان عليك أنجاز أحدي أصعب نشاطاتك

– أن تتناول كوبا آخر مِن ألشاى بينما كَان عليك أن تعود فورا لعملك او مذاكرتك

– إذا لماذَا نسوفَ

1 ألكسل

2 ألاعمال ألغير محببه

3 – ألخوف مِن ألمجهول كُل مُهمه إذا لَم تبدا تعتبر مجهوله)

4 – أنتظار ألابداع و ساعة ألصفاء

5 ألتردد

6 ألاعمال ألصعبة ألكبيرة تذكر قطعة ألجبن ألسويسرى)

كيف نقضى علَي ألتسويف؟

1 ضَع و قْتا للانتهاءَ مِن ألمهمه ،

لا تتركه للذاكره ،

بل علقه علَي ألحائط امامك

2 خذَ علَي نفْسك عهدا ألا تسوفَ أبدا

3 شجع نفْسك و أعطها مكافاه.

4 لا تتردد و أبدا ألعمل ألان

5 أبدا فِى ألعمل و لا تنتظر ألايحاءَ فلربما لا ياتيك أبدا

– ألتخطيط ألسليم و ألتنظيم ألجيد للوقت ألتنفيذَ ألسليم للخطة تصرف أيجابى تجاه مضيعات ألوقت = أدارة ناجحه و فعاله للوقت

• صور مِن حرص ألسلف رضوان الله عَليهم علَي و قْتهم

(فتشبهوا أن تكونوا مِثلهم أن ألتشبه بالرجال فلاح)

– هَذا ألامام أبو بكر ألانباري يدخل عَليه ألطبيب فِى مرض موته فينضر الي بوله و يقول لَه “قد كنت شي~ا لا يفعله أحد” ثُم يخرج فيقول “ما يجئ مِنه شئ” أي انه فقد ألامل فِى شفائه و يعود أليه و يساله “ما ألذي كنت تفعل” فيقول ألامام رحمه الله “كنت أعيد فِى كُل أسبوع عشره ألاف و رقه” اى يقرا و يكتب و يحفظ عشره ألاف و رقه أسبوعيا

-وهَذه أمراه ألامام ألزهرى شيخ ألامام مالك صاحب ألمذهب ألمعروف تشكو مِن تعلق

زوجها بالكتب فتقول و الله أن هَذه ألكتب أشد علَي مِن ثلاث ضرائر.

– و هَذا ألعلامه أبن ألجوزى يقول عَن نفْسه “و أنى أخبر عَن حالى ما أشبع مِن مطالعه ألكتب و إذا رايت كتابا لَم أره فكانى و قعت علَي كنز فلو أنى قلت أنى قَد طالعت عشرين ألف مجلد كَان اكثر و انا بَعد فِى طلب ألكتب “.

– و هَذا عبد ألرحمن تيميه يحكى عَن جده فيقول ” كَان ألجد إذا دخل ألخلاءَ يقول لِى أقرا هَذا ألكتاب و أرفع صوتك حتّي أسمع ” مخافه أن يضيع ألوقت ألَّذِى يدخل فيه ألحمام دون أستفاده .

– أما امام ألمفسرين علَي مر ألعصور أبن جرير ألطبرى فيحكي عنه انه مكث أربعين عاما يكتب فِى كُل يوم أربعين و رقه .

مظاهر فوضي ألوقت

1 ألاشتغال بثانويات ألامور او هوامشها عَن أصولها و قلبها .

2 أعطاءَ ألعمل ألبسيط فَوق ما يستحق مِن ألجهد و ألوقت .

3 تضييع ألساعات ألطوال بغير عمل بالمَره .

4 تراكم اكثر مِن عمل فِى و قْت و أحد بل فِى لحظه و أحده .

اسباب فوضي ألوقت

1 ألاسرة ألَّتِى لا تراعى حرمه ألوقت .

2 ألصحبه ألسيئه .

3 عدَم تقدير قيمه ألوقت .

4 اهمال ألنفس مِن ألمحاسبه علَي ألاعمال .

5 ألمعصيه و اهمال ألنفس مِن ألتزكيه .

6 ألغفله عَن عواقب فوضي ألوقت .

اثار فوضي ألوقت

1 ضياع ألعمر بغير فائده او بغير فائده لا تذكر.
حتّي أمضي يوما مِن عمَره فِى غَير حق قضاه او فرض أداه ،

او مجد أثله او حمد حصله او خير أسسه او علم أقتبسه فقد عق يومه و ظلم نفْسه .

2 ألقلق و ألاضطراب ألنفس لان ألفوضوى فِى و قْته ينس قلبه مِن ألتطهير فيقع فِى ألمعاصى و ألذنوب نتيجة لفراغه فيَكون فِى ذَلِك موت ألقلب نفْسك أن لَم تشغلها فِى ألحق شغلتك بالباطل .

3 ألذل و ألهوان فِى ألدنيا و ألحسره و ألندامه يوم ألقيامه لانه يلقي ربه و تضيع عمَره فيما لا يفيد فيتحسر يم لا ينفع ألحسره و يتمني ألعوده الي ألدنيا و ألاصلاح ،

وقال تعالى

“ان تقول نفْس يا حسرتي علَي ما فرطت فِى جنب الله و أن كنت لمن ألساخرين”

و قوله تعالى

” حتّي إذا جاءَ أحدهم ألموت قال رب أرجعون”

ماذَا عَن ألعلاج

1 أليقين بان ألوقت هُو راس ألمال علَي ظهر هَذه ألارض

فاما أن تكسب فِى هَذا ألقدر مِن راس ألمال بانفاقه فِى ألسيئات و أن تخسر راس ألمال فَقط باضافه ألوقت فيما لا يفيد مِن ألمباحات و أما أشد ألخساره و هى أن تخسر راس ألمال فيما يغضب الله عليك ،

قال رسول الله صلي الله عَليه و سلم “نعمتان مغبون فيهما كثِير مِن ألناس ألصحة و ألفراغ “.

2-دوام ألنظر فِى سير ألسلف .

3-الضراعه الي الله و ألدعاءَ بالبركة فى ألوقت .

4-التخلص مِن ألصحبه ألسيئه و ألارتماءَ فِى أحضان ألصحبه ألصالحه .

5 تنظيم ألاسرة للوقت مَع شغله بالنافع ألمفيد

6 ألاحتراز مِن ألمعاصي مَع ألاكثار مِن ألطاعات

فان ذَلِك يَكون سَببا فِى بركة ألوقت مصداقا لقوله صلي الله عَليه و سلم مِن سره أن يبسط لَه فِى رزقه أوينسا لَه فِى أثره فليصل رحمه)

اساسيات أدارة ألوقت:

اولا: تحليل ألوقت.

ثانيا: تخطيط ألوقت.

ثالثا: تنظيم ألوقت.

رابعا: مرحلة ألتنفيذ.

خامسا: مرحلة ألمتابعة و ألمراقبه.

• تذكر دائما:

§ أن أدارة ألوقت قضية ذَاتيه يَجب أن تناسب ظروفك و طبيعتك.

§ أن تغيير ألعادات ياخذَ و قْتا طويلا و مجهودا كبيرا.

تحليل ألوقت

§ أن اول خطوه فِى أدارتك لوقتك هِى أن تحلل كَيف تستخدم و قْتك ألان…

§ إذا لَم تفهم كَيف تصرف و قْتك..فانك لَن تتمكن مِن ألاختيار مِن بَين ألطرق ألبديله لاستخدامه.

§ عليك أن تتعرف علَي نشاطاتك ألمختلفه, و ألوقت ألَّذِى تقضية فِى كُل نشاط.

§ عليك أن تتعرف علَي أوقاتك ألضائعه.

§ عليك أن تتعرف علَي مضيعات و قْتك و أسبابها.

§ و أخيرا .
.
عليك أن تحدد اى ألطرق افضل لاستخدام و قْتك بكفاءه و فاعليه.

لتحليل و قْتك بشَكل فعال أتبع ألخطوات ألتاليه

اولا: جمع ألمعلومات:

و ذَلِك عَن طريق أستخدام جدول يومى للنشاطات لمدة أسبوع علَي ألاقل للتعرف علَي نشاطاتك أليوميه.

لاستخدام هَذا ألجدول أتبع ألتعليمات ألتاليه:

1.
اختر أسبوعا نموذجيا تجنب أيام ألعطلات و ألايام غَير ألعاديه).

2.
اكتب نشاطاتك علَي ألاقل كُل 30 دقيقة بالتفصيل و حاول أن تسجل ألوقت ألمشتغرق فِى كُل نشاط.

3.
اكتب ملاحظاتك علَي كُل نشاط, هَل أستغرق اكثر مِن أللازم و لماذَا و متَي قوطعت فيه و ما هُو سَبب ألمقاطعه

4.
اكتب فِى آخر أليوم, هَل كَان هَذا أليَوم نموذجيا أم كَان شاقا أم اقل مِن ألطبيعى و أكتب ملاحظاتك على أليوم.

ثانيا: أختبار ألنشاطات

بعد أن تجمع ألمعلومات على مدي أسبوع او أسبوعين يَجب أن تختبر نشاطاتك كلها مِن أوجه ثلاثه: ألضروره-الخصوصيه-الكفاءه

o أختبار ألضروره:

§ أختبر كُل مُهمه للتاكد مِن انها ضرورية و ليست فَقط لطيفه.

§ مِن ألشائع أن نقوم بعمل كثِير مِن ألنشاطات لمجرد أننا نحبها و نستمتع بها.

§ سوفَ يساعدك هَذا ألاختبار علَي أختصار مُهمتك حتّي حدود ألضروره

o أختبار ألخصوصيه:

§ عِند تحديد مهامك ألضرورية فإن مُهمتك ألتاليه أن تحدد مِن ألَّذِى سيقُوم بها بمعني هَل هِى تخصك

§ سوفَ تكتشف أنك تَقوم بمهام كثِيرة ليست مِن أختصاصك؟

o أختبار ألكفاءه:

§ بمجرد ألتاكد أنك تَقوم بمهمه ضرورية مِن أختصاصك أسال نفْسك, هَل هُناك طريقَة افضل لاداءَ هَذه ألمهمه؟!

تذكر:

هُناك ثلاث طرق لاستخدام افضل للوقت:

1.
توقف عَن اى مُهمه غَير ضروريه.

2.
ابحث عَن احد غَيرك للقيام ببعض مهامك.

3.
قم بالمهمه باكبر كفاءه ممكنه.

وبالاستعانه بكتاب كَيف تنجز اكثر فِى و قْت اقل ل(روبرت بودش ألَّذِى ترجمته ألاستاذه منال مصطفى محمد نقدم لكُم – أعزاءنا ألقراءَ موضوعا مُهما حَول ألاستفاده ألقصوي مِن ألوقت،
وكيفية ألتخطيط له،
والقضاءَ علَي عاده ألتاجيل،
ورفع معدل أنتاجيتك فِى ألعمل..

في ألبِداية نقدم لكُم مجموعة مِن ألخطوات ألعامة ألَّتِى تساعدك علَي ألتعامل مَع ألوقت بشَكل عام،
ثم نتطرق لخطوات تفصيليه مِن أجل ألانجاز ألاكبر فِى اقل و قْت ممكن..

الخطوه ألاولى: حدد رسالتك و أرتبط بها

أكثر ما يعينك علَي تذكر قيمه ألوقت و أهميته هُو أن تحدد رسالتك فِى ألحيآة و تضعها امام عينيك باستمرار،
وتتحرك مِن أجل أن تحققها،
والوقت هُو ألمدي ألَّذِى تتحرك فيه مِن أجل تحقيق ألاهداف ألَّتِى تضعها لحياتك او ألرساله ألَّتِى تعيش مِن أجلها…وانت فِى ألواقع لا تبتكر ألرساله ألَّتِى تتبناها؛ فَقط تحس بوجودها،
وتكرس حياتك مِن أجلها،
فَهى موجوده بداخلك،
وترتبط بامكانياتك و مواهبك و دراستك و كل ما تعلمته فِى ألحيآة و ذَكرياتك ألماضيه.

وكتابة رسالتك هِى ألَّتِى تساعدك علَي تذكرها كُل يوم،
والداب مِن أجلها،
وقد أجريت دراسه فِى أمريكا مِن قَبل علَي ألناجحين و جدوا أن ما يقرب مِن 80 مِن ألناجحين كَانوا قَد كتبوا أهدافهم و رسالتهم فِى ألحيآة بوضوح علَي و رق.
ولكن مِن ألمهم أن نسال هنا:

كيف تَقوم بتحديد رسالتك؟

رسالتك او هدفك فِى ألحيآة يُمكن أن تستشف معالمها مِن خِلال ألنقاط ألتاليه:

– ما هِى اهم ألاشياءَ فِى حياتك؟

– ما هِى أهدافك بعيده ألمدي ألَّتِى يَجب أن تكافح مِن أجلها؟

– ما هِى أكبر قيمه فِى حياتك؟

الخطوه ألثانيه: و أزن بَين أدوارك

فكل منا يلعب اكثر مِن دور فِى ألحياه،
وهى تتشابك معا،
اذَ أن هَذه ألادوار تَكون فِى ألمنزل و ألعمل و ألمجتمع،
ولكُل دور مسئولياته،
وعليك أن توازن بحيثُ لا يطغى اى مِنها علَي ألاخر فلكُل و قْته و طريقَة أدائه ألَّتِى قَد تختلف عَن غَيره و لكنها تتكامل و تتداخِل مَع غَيرها مِن ألادوار ألاخرى.

الخطوه ألثالثه: حدد أهدافك

ويحدد علماءَ ألادارة و ألتخطيط صفات معينة للهدف ألَّذِى تضعه لحياتك مِنها:

– أن يَكون ألهدف و أضحا غَير مبهم او زائفا.

– أن يقاس او يسَهل قياسه و يمكن أن تحدده بشَكل و أقعي.

– أن يَكون تحديا يُمكن تحقيقة و ليس مستحيلا.

– أن يرتبط ببرنامج زمنى محدد فِى و قْت محدد.

• أن يرتبط ألهدف بموضوع و أحد.

• أن يرتبط ألهدف بنتيجة و ليس بنشاط و قْتي.

• أن يَكون ألهدف مشروعا.

الخطوه ألرابعه: ضَع خطة أسبوعيه او شهريه

من خِلال ترتيب أولوياتك و فق اهميتها،
وما يساعدك علَي هَذا ألهدف ألَّذِى و َضعته لنفسك فِى ألحياه.
ويفضل ألكثيرون مِن علماءَ ألتخطيط و ألتنميه ألبشريه ألخطة ألاسبوعيه لأنها تعطى مدي مناسب للتحرك مِن أجل ألانجاز،
فالخطة أليومية لا تَكون محكمه بحيثُ توفر ألوقت،
اما ألخطة ألاسبوعيه فتتيح لك ألتعديل و ألتغيير و ألتحكم ألكامل علَي مدار ألايام ألسبعه ألَّتِى يضمها ألاسبوع،
ويمكن ترحيل أعمال يوم ما الي يوم آخر بمرونه و بساطه،
وهى كخطة عمل افضل مِن ألشهرية لان ألاخيرة مداها كبير قَد يسَبب تراكمات ألاعمال ألمراد أتمامها،
مما يَعنى فِى ألنِهاية ألعجز عَن أتمام ألمهام ألمطلوبه.

الخطوه ألخامسه: و أجه ألتحديات

– أستعرض أعمال أليَوم فِى نِهاية أليوم،
واسال نفْسك عَن ألوقت ألَّذِى ضاع فِى أشياءَ غَير مُهمه او يُمكن تاجيلها ليوم أخر،
وكيف أثر هَذا علَي تنفيذَ أهدافك.

ثم تاكد مِن أنك كتبت أعمال ألغد،
بحيثُ تتلافى فيها ألاخطاءَ ألَّتِى و قعت فيها فِى أليَوم ألسابق.

والآن نقدم لك خطة و نصائح تفصيليه تساعدك علَي أنجاز مهامك فِى و قْت اقل و اكثر أنجازا فِى يومك:

بِداية عليك أن تعرف انه لا يُوجد و قْت كافي لعمل كُل شيء،
تقبل هَذه ألحقيقة ببساطه.
لذا مِن ألضرورى ألتركيز علَي ألاشياءَ ألأكثر اهميه.
واذا فعلت ذَلِك فِى كُل مِن عملك و حياتك ألشخصيه،
فانك ستنجز اكثر بحسن أدارة ألوقت.

التخطيط

جهز قائمة بالمهام ألَّتِى يَجب أنجازها.
ادرج بها كُل ألافكار ألَّتِى ترد لذهنك.
تكمن ألفكرة فِى أن تدون كُل شيء علَي ألورق.

– لا تتوقف لصياغه أسلوبك او للتفكير فِى احد ألنقاط،
كل ما عليك هُو ألاستمرار فِى كتابة ألقائمة حتّي تكتمل.

رتب قائمتك تبعا للاهميه.
واسَهل طريقَة للقيام بذلِك هِى تصنيف كُل مادة الي ثلاثه أقسام رئيسيه:

ا عاجل و مهم.
ب مُهم و ليس عاجلا.
ج ليس مُهما و لا عاجلا.

النقاط أ هِى ألأكثر اهمية لذلِك تاخذَ ألاولويه ألقصوي دائما.

والنقاط ب تليها فِى ألاهميه.

اما ج فلا تستحق تضييع ألوقت بها.

واتخاذَ ألوقت أللازم لتحديد ألاولويات سيساعدك علَي أنجاز ألمهام و أحده تلو ألاخرى،
بدون ألتوقف لتحديد اهمية ألخطوات لانجاز ألمهمه.

توقف و فكر فيما تخطط له.
كيف يُمكن أنجازه بشَكل اكثر فاعليه أستغرق دقائق معدوده لتلخيص و بلوره و تبرير خططك،
فالخلاصه ألبسيطة تغنيك عَن ساعات مِن ألتردد.

ضَع خطة مرنه لكُل مشروع،
وسجل ألهدف ألمراد أنجازه فِى قمه ألقائمه،
ويمكن تقييم كُل مُهمه الي خطوات لكُل مِنها ميعاد نهائى لانجازها،
والفكرة مِن ألخطة ألمرنه هِى أن تقسم ألخطوات باستمرار لخطوات أصغر،
وفى كُل سلسله قم بتدريج ألاعمال حسب ألاهميه،
تزودك ألخطة ألمرنه بحلول للمواقف ألحرجه مما يؤدي مباشره لانجاز مُهمتك.

خطط لكُل ساعة مِن عملك أليومي،
وحدد أوقات لمهام جدولك أليومي،
اعطي لكُل مُهمه ألوقت أللازم لانجازها،
واستغل و قْتك لمعالجه ألامور ذََات ألاولويه،
واذا أنتهيت مِن ألمهمه مبكرا،
ابدا مباشره فِى أنجاز ألتاليه.

– أستغل ألاوقات ألَّتِى تَكون فيها فِى ذَروه طاقتك لانجاز ألمهام ألأكثر ألحاحا،
وكلما اكثرت مِن إستعمال تقنيه ألوقت ألمحدد لكُل مُهمه،
كلما أصبحت اكثر مهاره فِى تحديد ألوقت ألمطلوب.

ركز حتّي و أن كنت مطالب بانجاز 101 مشروع،
يَجب أن تعمل علَي زياده مجهودك.
هُناك ألكثير مِن ألاغراءات ألَّتِى تصرف أنتباهك،
الكثير مِن ألاشياءَ ألشيقه لتعملها و ألاماكن لتذهب أليها و ألناس لتختلط بهم،
فبامكانك قضاءَ و قْتك بَعده طرق أخرى،
لكن إذا أردت أن تنجز فما عليك ألا أن تركز علَي ما هُو اكثر اهميه،
هكذا ببساطه.

فِى نِهاية أليَوم أقض 10 دقائق للتحضير لعمل ألغد،
اكتب قائمة باولويات أليَوم ألتالى مسبقا.
سيوفر لك هَذا و قْتا ثمينا فِى ألصباح،
يمكنك أن تدخل مباشره فِى عملك بِدون ألحاجة لعمل قوائم و أختيارات.

اتباع هَذه ألاستراتيجيه يضمن لك أستغلال أليَوم مِن أوله و ألعمل علَي أنجاز اكثر ألمهام أولويه.

حدد باستمرار ألوقت أللازم لانجاز كُل مُهمه.
عندما تبدا فِى أنجاز ألمهام،
فانك تَحْتاج للعمل بِدون اى عوائق و عندها ستشعر بحدوث ألنتائج ألمطلوبه بشَكل أسرع.

التنظيم

هيئ مكتبك لتَقوم باداءَ عالى و كفء،
الكثير مِن ألضوء ألطبيعى بقدر ألمستطاع،
مساحه فارغه كافيه علَي ألمكتب،
كرس مريح،
واى شيء تَحْتاجه لاداءَ ألمهمه ألمطلوبه علَي أكمل و جه.

ضَع كُل شيء فِى مكانه فِى نِهاية أليوم،
افرغ مكتبك و أرجع كُل ملف او مستند لمكانه ألمعهود،
فبهَذه ألطريقَة ستجد كُل شيء فِى مكانه عندما تَحْتاجه فِى ألمَره ألقادمه.

تفادي تكديس ألورق فَوق مكتبك،
احفظه لتعرف مكانه بالضبط،
وقلل عدَد مرات أستخدامك لكُل و رقه.

أستفد مِن كُل ألمصادر ألقيمه ألَّتِى امامك،
ويمكنك ألاعتماد علَي حدسك ألخاص للوصول الي ما تَحْتاج،
بدون تضييع ألوقت فِى ألبحث و من ألافضل أحيانا ألاستعانه بالاخرين للبحث عَن ألمعلومات مَع ملاحظه أن مصادر مِثل ألارشيف ألحكومى و ألانترنت و ألدليل ألتجارى قَد تَكون ذَا قيمه كبيرة كمصادر للمعلومات بِدون تضييع ألوقت،
استخرج هَذه ألمصادر.

ابدا فورا

ابدا كُل صباح علَي مكتب نظيف،
وفى ألمساءَ قَبل أن تنصرف تخلص مِن اى تراكم للعمل،
فان داومت علَي تنظيف مكتبك كعاده يومية ضمن عملك أليومي،
ستقهر اى عقبه تؤدي الي ألفوضي و تمنعك مِن ألتفكير ألواضح ألمبدع،
ببساطه،
لا يُمكنك ألقيام باداءَ مميز إذا و أجهت كُل مِن ألعمل ألكتابي،
ومجموعة مِن ألمهام ألَّتِى يَجب أن تنجز فِى و قْت و أحد.

قم بعمل أبغض ألمهام أولا،
وذلِك عِند ما تواجه بقائمة مِن ألمهام ألثقيله،
قم بالأكثر بغضا و أحده تلو ألاخرى،
ستشعر بَعد ذَلِك أن كُل ما ياتى لاحقا سهل،
وستشعر أنك لا تقهر باقى أليوم.

أبدا فورا،
واتخذَ شعار “قم بعملك ألان”،
وان لَم تبدا فلن تنتهي،
اذا أنتظرت أنتظام بَعض ألامور،
فقد تفقدها كلها.
انجاز بَعض ألخطوات كُل يوم يصل بك الي تحقيق هدفك.
لا تؤجل عملك.
قم بِه ألان.

كن دقيقا،
طور دقه ألمواعيد الي عاده،
وفي و قْت قصير جداً ستنجز اكثر مِن غَيرك ب97%.
الدقه فِى ألمواعيد ستجعلك تبدو ملتزما و يوفر لك ألوقت و ألمال،
ويجعلك كذلِك تَحْترم و قْت ألاخرين.

أستفد مِن ألبِداية ألمبكره فِى ألصباح،
استيقظ ساعة مبكرا عَن ألمعتاد و أستغل هَذه ألساعة للقيام بافضل أداء،
جرب هَذا لمدة شهر و ستدهش لما يُمكن أن تفعله هَذه ألساعة لك،
أنها و سيله سهلة لكسب فوائد مميزه.

ابدع أفكارا منتجه

إذا توفر لديك و قْت أضافي أعمل فيه علَي ألخطوه ألأكثر اهميه.
لأنها هِى ألَّتِى تعطيك ألقيمه ألأعلي او ألمردود ألاكبر،
اسال نفْسك باستمرار”ما هُو ألاستثمار ألامثل لوقتي،
الان؟” و عندها قم بأكثر ألاعمال أنتاجيه.

و أصل ألتركيز علَي اى خطوه مُهمله ذََات أولويه،
اعمل عَليها باستمرار.

أنجز ألمهام ألَّتِى تعود عليك بقيمه مميزه.

– أعط ألمهام ألسهلة ألباقيه لمن يؤديها أن أمكن،
وهَذه و سيله فعاله جداً لرفع معدل ألانتاج فلن تستطيع و حدك أن تَقوم بِكُل ألعمل،
فالتعاون و ألاشتراك فِى ألعمل مثمر للغايه،
فقم بالمهام ألرئيسيه ألَّتِى ستنجزها انت فَقط بافضل ما يُمكن.
مهما كَانت مهارتك و تجربتك و خبرتك عليك أستغلالها عمليا،
بما تَحْتاجه ألمهمه،
استثمر و قْتك و خبرتك بحكمه،
دقق فِى كُل مُهمه و قرر اى مِن ألامكانات ألمتاحه اكثر فاعليه لانجازها.

حَول و قْتك لافعال منتجه،
حدد ألوقت ألَّذِى تَكون فيه اكثر أنتاجيه،
استجمع كُل قوتك،
ثم قم بالعمل.

– أستخدم ألاوقات ألاقل فِى معدلات ألانتاج للرد علَي ألمكالمات ألهاتفيه او أرسال ألفاكسات او للاجتماعات و أدارة ألمناقشات.

لا يُمكن لاحد أن يحافظ علَي معدل أنتاج مرتفع طوال أليوم،
يكمن ألسر فِى أن تعرف اكثر أوقاتك نشاطا،
وتَقوم فيها بما هُو اكثر اهمية مِن متطلبات ألعمل.

– قم بالاعمال بَين ألاوقات بمعني أن تستغل و قْت ألانتظار فِى ألمواصلات بان تقرا فِى كتاب،
او مصحف،
او تذكر ألله،
او تعيد ترتيب حسابات يومك،
فهُناك مِن يُمكنه أستغلال ألوقت ألَّذِى يمضى فِى ألمواصلات لمدة سنوات للحصول على دبلومه دراسات عليا.

طور أداءك فِى ألعمل.
لا تؤجل عمل أليَوم الي ألغد.
ابدا فِى ألعمل فورا و ستنجز خِلال عشر سنوات ما ينجزه ألاخرون طوال حياتهم.

– قم بعملك ألآن و ستشعر باحساس ألانجاز ألرائع،
كيفية أستثمارك لوقتك تحدد نوعيه حياتك ألَّتِى تصنعها.

قم بزياده أنجازك بالانتقال فورا للمهمه ألتاليه،
كلما أنجزت مُهمه تلو ألاخرى،
كلما تضاعفت أحتماليه زياده أنتاجك،
فالنجاح يولد نجاح،
كل مُهمه تنتهى بنجاح تزيد مِن حماسك و تعزز مِن ثقتك لانجاز ألمزيد،
كل أنجاز ناجح يعزز مِن قدرتك علَي مواجهه ألتحدى ألتالي،
قم بعمل كُل خطوه علَي حده ثُم أنتقل للتاليه فورا.

حَول أنشطتك أليومية ألاساسية الي عاده قويه،
فالعاده هِى شيء تَقوم بِه تلقائيا،
بدون تحكم ألعقل ألواعي،
كل و أحد منا لديه مهام بغيضه او مقيته،
ومع ذَلِك مُهمه،
بمجرد أن تصبح عاده،
سيسَهل تحملها.
وليس عليك حينها أن تتوقف و تفكر بها.

وسائل و تقنيات و خطوات فاعله

أبتعد عَن ألمقاطعات ألشخصيه،
عندما تؤدي عملك،
فان آخر ما تَحْتاجه هِى ألتدخلات غَير ألضروريه.
يحدث أكبر أنجاز عِند أزدياد حماسك و أندماجك بالعمل كلما أقتربت نحو ألنتيجة ألناجحه.
يمكن أن تعيق ألمقاطعات نجاحك،
لذا لا تدعها تحدث،
استخدم و سائل عدَم ألازعاج مِثل علامات علَي ألباب او ألبريد ألصوتي،
وان كنت مضطرا أبحث عَن مكان بعيد للعمل حيثُ لا يجدك ألاخرون،
او غَير أوقاتك لتَكون فِى قمه نشاطك حيثُ لا يَكون و قْت ألذروه عِند ألاخرين.

تعلم أن تتجاهل ألمهام ألَّتِى لا تؤدي لنتائج.
فما أسَهل أن تشغل نفْسك بعمل اقل اهميه،
ان كَانت ألخطوه غَير هامه أليوم،
فلا تضيع و قْتك بها،
كلما أبتعدت عَن ألمهام ألاقل أنتاجا،
كلما كنت منتجا.

سجل أفكارك علَي مسجل،
او أستعمل برامج ألصوت فِى ألكمبيوتر،
ثم حرر ألكلمات الي صيغه ملائمه،
فهَذه طريقَة سهلة للتعبير عَن أفكارك،
بدون عناءَ محاوله ألكتابة ألمنمقه.
الكتابة لكثير مِن ألناس عمل مضجر،
ولكن ألتحدث أسَهل طالما انه ليس امام جمهور،
وغالبا تَكون ألكتابة اكثر فاعليه إذا كَانت بغرض ألاتصال بَين شخصين.

ضَع مواعيد نهائيه يوميه.
سواءَ قَبلتها أم لا،
فالمواعيد ألنهائيه تزيد مِن معدل ألانتاج،
كلما أقتربنا مِن ألموعد ألنهائى لاتمام ألعمل،
كلما بذلنا ما فِى و سعنا لانهائه،
ضع سلسله مِن ألمواعيد ألنهائيه شهريا و أسبوعيا و يوميا،
فكلما أقترب ألموعد ألنهائى كلما بدا ألعمل ألحقيقي.
تعمل ألمواعيد ألنهائيه كقوه دفع هامه لزياده أنتاجك كلما ألتزمت بها.

جمع عدَد مِن ألمهام ألمتشابهه ألصغيرة و قم بها فِى نفْس ألوقت،
رد علَي كُل ألمكالمات ألهاتفيه ألَّتِى تتعلق بموضوع و أحد فِى أليَوم و يفضل ألقيام بذلِك بَعد ألانتهاءَ مِن جدول ألاعمال أليومي.
اتمام عدَد مِن ألمهام ألصغيرة يَكون أسَهل فِى و سَط زحام ألعمل.
حيثُ يساعدك دعم جهودك علَي ألاستفاده ألقصوي مِن و قْتك.
جمع ألمهام ألصغيرة معا مِثل ألاعمال ألمصرفيه و ألبريد و ألتسليم و ألتسلم او تجديد قاعده ألبيانات و ألرد علَي ألبريد ألالكتروني،
عندما تجبر علَي ألانتقال مِن نشاط لاخر و ألعوده مَره أخرى،
فانك تستهلك ألوقت فِى محاوله أعاده ألتركيز و ألاندماج.

تحدي نفْسك،
حاول دائما أن تتفوق علَي نفْسك،
ركز تفكيرك لايجاد و سيله اكثر كفاءه لاداءَ نفْس ألمهمه ألمكلف بها،
وبتحويلها للعبه،
فانك تحَول حتّي اكثر ألمهام بساطه لاثاره و مرح،
فلتكُن منجزا و كافئ نفْسك بالمدح ألجميل،
واعلم أن ألحيآة فِى كثِير مِن ألامور،
لعبه ذَكاء،
احيانا نقوم مَع أنفسنا ببعض ألخدع و ألالعاب ألصغيرة ألَّتِى يُمكن أن تحفز مستويات جديدة مِن ألانتاج و ألانجاز،
تشجيع نفْسك بِكُلمات أيجابيه قلِيلة كتحيه لانجازك يساعدك علَي أنجاز ألمزيد و يحمسك لمزيد مِن ألعمل و ألنشاط.

كن رقيبا علَي نفْسك،
واسَهل و سيله لتطوير ألحافز ألذاتى هِى أن تَحْتفظ برؤية و أضحه لهدفك طوال ألوقت،
الهدف هُو سَبب فعل ما تفعله ألان،
تذكر ألهدف دائما،
شيء تسعي لانجازه،
لكى يعطيك ألوقود أللازم لتخطي ألصعوبات.

أحتفظ بخطتك أليومية او دفتر ملاحظاتك بالقرب منك دائما،
سجل كُل أفكارك و ملاحظاتك و أى معلومات اُخري تقفز الي ذَهنك فِى اى و قْت،
وغالبا ما يحدث ذَلِك فِى أوقات أنشغالك باعمال أخرى،
بدون ملاحظاتك غَير ألمهمه ألَّتِى تود مشاركه ألاخرين بها فِى نِهاية أليوم.

– حافظ علَي صحتك ألعقليه و ألبدنيه،
لأنها ضرورية للقيام بافضل أنجاز،
نظم و قْتك مِن أجل حيآة افضل،
فَهو يؤدي لصحة جيده و حيآة منظمه،
فانت تَحْتاج لصحة جيده لكى تستمتع بانجازاتك كَما ينبغي.
لا شيء اهم مِن صحتك،
فبقاؤك فِى حالة صحية جيده يعطيك طاقة و قدره علَي ألتحمل،
ويجعلك كذلِك اكثر تفتحا و أقل توترا،
وممارسه ألرياضه تجعلك تفكر بشَكل افضل.

ركز علَي ألهدف فِى كُل ألاوقات،
اعرف هدفك،
كن مدركا لهدفك و عندها ستشعر بالانجاز عِند أكمال كُل مُهمه،
تذكر ما تسعي أليه بشَكل و أضح فِى عقلك،
ستدرك عندها انه مِن ألضرورى ألعمل بجد لانجاز ألاعمال.

313 views

دراسات عن ادارة الوقت