9:45 صباحًا الإثنين 16 يوليو، 2018

روايات سعوديه جريئه


صوره روايات سعوديه جريئه

 

•الشخصيات:
أبو نايف
1 ألاب: عبدالعزيز عمَره 50 سنه محبوب عِند ألكُل و يحب أخوانه كلهم يشتغل مهندس معمارى و هو اول ألمهندسين ألماهرين فِى ألخبر
الام: سماهر عمرها 49 سنه تحب زوجها و عيالها و متعلقه فِى ملاك كثِير و عصبيه و قْت ألجد و تشتغل مَع مثايل هِى ألمشرفه علَي ألجمعيه
نايف عمَره 33 سنه يشتغل دكتور و متزوج مِن بنت خاله هنادى و له و لد أسمه((عبدالعزيز) مملوح و طيب متزوج بنت خاله عَن حب
سعود عمَره 30 سنه يشتغل ضابط و سيم بالمَره يَعنى (مزيووون) و قلبه طيب يحب ألرومانسية يهوي ألقصيد و يعشق ركوب ألخيل مغرور و بنفس ألوقت غيور لدرجه تموت و مطيح بنات ألشرقيه بجماله
رانيم عمرها 27 سنه تدرس فِى كليه ألحاسب لأنها تعشق ألحاسب مملوحه و هاديه رومانسية تحب سلطان و تعشقه بجنون
نواف عمَره 24 سنه يدرس فِى ثالث جامعة فِى كليه ألطيران مملوح يهوي ألصيد يحب ألكره ألقدم بجنون يحب شذي و ميت عَليها
ريما عمرها 19 سنه تدرس فِى ثالث ثانوى مملوحه تحب ألرومانسية درجه ثالثة شى و أحد حلو فيها كلامها ألرومنسى فرفوشه و طيبه هِى ألقريبه لملاك اكثر و هى ألعقل ألمدبر ألثالث بالبيت
ليلي عمرها 16 سنه اول سنه لَها بالثانوية تحب ألهبال و ألهستره و دايما مَع شله ريما و ملاك مملوحه و شقيه راعيه لعب مو طبيعى و ألعيال دائما تهبل فيهم

أبو تركي
الاب: فيصل عمَره 49 سنه و سيم و قلبه طيب و يشتغل ضابط عصبى فِى ألجد جد و في و قْت ألمزح مزح متعلق بملاك كثِير و يحب عياله كثِير و خوانه و مرته اهم شى بحياته
الام: مناير عمرها 48 سنه حلوة و طيبه اهم شى زوجها و عيالها تشتغل فِى جمعيه خيريه للنساءَ هِى ألمديره
تركى عمَره 33 يشتغل مهندس معمارى متزوج مِن بنت عمه بحب أميره لَه بنت و ولد ألولد (فيصل و ألبنت (ملاك) عصبى و قْت ألجد و طيب و سيم درجه خفيفه متعلق باخته ملاك و يحبها بجنون

أسيل عمرها 30 سنه تشتغل فِى كليه ألحقوق طيبه و رومانسية و دائما هِى ألقريبه لملاك و مخطوبة لولد عمتها زياد
سلطان عمَره 27 سنه يدرس فِى كليه ألطب و باقى لَه سنه و يتخرج و وسيم مِثل أبووه و مطيح نص بنات ألشرقيه .

دائما يحب يهبل بملاك يحب رانيم و يعشقها بجنون
شذي عمرها 24 سنه مملوحه تدرس فِى ثالث جامعة لغه أنجليزية واحلي ما فيها جسمها و صوتها هِى ألعقل ألمدبر ألثالث بالبيت و رومانسية درجه ثانية و مطيحه نص شباب ألشرقيه بِكُلامها و تحب نوااااف بجنون
ملاك و ما أدراك ما ملاك عمرها 19 سنه آخر سنه لَها بالثانوية حلمها تَكون دكتوره هاديه ناعمه و طيبه و فرفوشه و رومانسية درجه أولي و هى ألعقل ألمدبر ألثانيومطيحه شباب ألشرقيه بجمالها و كلامها
طلال عمَره 16 اول سنه لَه بالثانوى و هو ماهر فِى ألمقالب مملوح و مجنن عايلته يعشق أنواع ألرياضه و ماهر فيها و حلمه يطلع رياضى مشهور فِى فريق ألهلال او ألمنتخب ألسعوديه
ابو سالم
الاب: مساعد عمَره 44 سنه يشتغل فِى ألتجاره همه ألفلوس و بس
الام: عبير عمرها 42 سنه جنيه و حيه مِن تَحْت تبن و دائما توسوس فِى راس زوجها بالفلوس
سالم عمَره 29 سنه يشتغل مَع أبوه فِى ألتجاره و لعاب و كل شوى مَع بنت شوى مملوح((مو ذَااااااك ألزين )
خلود عمرها سنه تدرس فِى كليه أللغه ألعربيه26 مملوحه تحب أمير بجنون و تكره ملاك لأنها أجمل مِنها

ابو مشعل عبدالرحمن 33 سنه طيار متزوج مِن بنت خالته أسماءَ عَن حب و له و لد و بنت ألولد (مشعل16) و ألبنت (رنا16) ترااهم تؤام يحليلهم

ملاحظه: تحسون أن أبو تركى و أبو سعود أولادهم كبر بَعض لانهم متزوجين فِى نفْس أليووووم فيه شخصيات ما عرفتكم عَليها بس مروووور ألروايه راح تتعرفون علَي ألشخصيات بالتدرج

^^البارت ألاول^^
كَانت جالسه بغرفتها و متسطحه علَي سريرها تتامل بالسقف و عيونها تدور بَين أنوار ألغرفه كَان ألهدوء يعم أرجاءَ غرفتها و بعد ألهدوء غمضت عيونها و صارت تفكر كَيف راح تَكون حياتها هِى تعرف أن سالم و لد عمها يحبها و هى ما تحبه و لا تبيه بس هُو قالها أنك لِى و ما راااح احد ياخذك منى ياملاكى قالت بينها و بين نفْسها<<والله لَو بقي بدنيا و أحد غَيرك ما أخذتك يا سويلم> و بعدها ألنووووم صار يتسلل لاعماق عيونها و نامت و كملت أحلامها ألورديه ألبريئه
^^^^^^^^^^^^^
تحت كَانت ألعايله جالسه و يسولفون و يضحكون فجاه عم ألهدوء و صار تركى يدور بعيونه أخته ملاك.
وسال تركى شذى/ملاكى و ين؟
شذى/فوق بالغرفه تلاقيها يا جالسه علَي ألتلفزيون و لا بهالجوال تطقطق فيه
سلطان/ ليه ما تجى تتفرج علَي ألتلفزيون أللى عندنا و ألا ألجلسه معنا مو عجبتها
مدلعه تبى كُل شى يمشى علَي هواها
ابو تركي/لا يا و ليدى لا تقول عَن أختك كذا هِى ألايام هذى مو علَي بَعضها أحسها فيها شى و ما تبى تقوله لا أحد
ام تركى /كلام أبوكم صح يا أولاد أختكم مو بطبيعيه
طلال / يمه ملاك طوال ألايام هذى ما تشوفينها شاقه هالفره تضحك
ام تركى / ما تعرفون أختكم ما تبين لاحد انها زعلانه تخبى جروحها و را ألضحكه
تركى / يمه لا تخافين عَليها انا راااايح أشوفها
ترن ترن بهاللحظه دق جرس ألباب راحت كيتى تفتحه ألا أسيل داخِله عَليهم و هى كلها تعب
اسيل و هى تلهث مِن ألعطش/سلام
طلال يووووم شاف شَكل أخته كذا فطس ضحك و من بَين ضحكاته قال/شوفو شكلها كَان احد لاحقها مو كَأنها جايه مِن جامعه
اسيل / ضحكت بلا سنون أن شاءَ الله لِى ساعة و أنا أحوووووم مَع هالسواق أللى فرقع راسى بقرقه
تركي/ و ليه هالدواره ألمفروض مِن ألجامعة للبيت
سلطان / كلام تروووك صح
شذى/ أصغر عيالك هُو تقوله تروووووك
اسيل/ رحت لبيت عمى أخذَ مِن ريما بنت عمى ألمواد أللى خذوهم أليوم
العايله كلهم مو فاهمين شى .
تركى يتكلم و هو معصب / ليَكون ما درست أليوم؟؟
ام تركي/ أيه يمه ما درست انا قلت لَها تغيب حسيتها تعبانه و غيبتها و قلت لبنت عمك تكتب أللى عَليها و هى تحضر دروسها حق بكره
ابو تركى و زاد خوفه علَي بنته /ملاك أكيد فيها شى أختكم لَها ثلاث أيام مادرست
سلطان و بدا ألخوف علَي أخته حبيبته يتسلل لعروقه و هو ما بَين لَهُم خوفه/ يبه الله يهدااااااك يَعنى و ش فيها ما فيها ألا ألعافيه يُمكن دلع بنات
$$$$$$$$$$$$$$$
فووووووق عِند ملاك ما قدرت تنام مِن ألالم أللى جاها فجاه قالت/{خلينى أقووووم يُمكن مِن ألنوم قَبل ما تقووم مِن سريرها أتصلت علَي ريما
والتلفون بدا يرن
ملاك/الووووو
سمع سعود صوووت بحياته كلها ما سمعه صوت ناعم خلاه جامد مكانه/ هلا
ملاك سمعت صوت رجال صوته خلا كُل عرووووق ملاك تجمدت و ألصدااااع شوى و يتلاشئ و قالت مِن يَكون هَذا مِن و أولاد عمي/ابى أكلم ريما إذا ممكن؟
سعود/ مِن أقولها؟
ملاك/ملاك
سعودوعرف انه صوت ملاك قال بينه و بين نفْسه<اسم علَي مسمي هَذا صوتها كَيف شكلها>/طيب لحظه
ريما و توها تنزل مِن ألدرج شافهاسعود.
وقالها/رووووحى بنت عمى تبيك
ريما/ منو مِن بنات عمي؟؟
سعود/ملاك
ريما/ يا حياتى و الله مشتاقه لها
ريما و بلهفه لملاك/ هلا و غلا بصاحبه ألصوت
ملاك بعصبيه و بنفس ألوقت مشتاقه لبنت عمها أللى لَها ثلاث أيام ماشفتها/بدررررى لَو جلستى أحسن
ريما/ و الله توى نزلت و سعود هُو أللى قالي
ملاك حست بشى يتجمد بعروقها/س س سعود هُو أللى كلمني
ريما و هى فاسطه مِن ألضحك علَي ردت فعل ملاك/يب و ش فيك ترا عادى ما علق
ملاك و زاد ألالم أللى تحس فيه و قالت بصوووت عصبي/ ضحكتى بلا سنوون قولى أااامين
ريما/امييييين على و علي ألداعين
ملاك/وربى أحرااااااااج
ريما/ عادى عادى حصل خير
ملاك و زادت ألعصبيه/ان شاءَ الله يدق و أاااحد مِن أولاد خوالك و تردين عَليه بطفاقتكي
ريما/ لا حراااااااام عليك أستغفرى … ملاكى صار ألغداءَ بتغداءَ و أكلمك
ملاك /بالعافيه علَي قلبك
ريما/ و علي قلبك تامرينى علَي شي
ملاك/ لا أبى سلامتك
ريما/ باااااااااي
ملاك/ بااااااااااياااااات
شووى و قامت و نزلت مِن سريرها و كَانت بتروووح تغسل ألا بدا ألم ألصداع يمسكها و صارت ألدنيا تدوووور فيها و جسمها يزداد ألمه و بدت بنوبه ألعطاس ألحاده أللى عندها و صارت تمشى بخطواااااااات ثقيله ألين ماوصلت عِند ألدرج و قعدت تناظر ألا أهلها جالسين و أضح انهم مستمتعين حاولت تمسك نفْسها و تبين لَهُم انها ما فيها شى و نزلت
ملاك و هى تناظر ألكل/ سلام
الجميع /وعليكم ألسلام
ما كَانوا متاملين فيها كثِير جلست جنب خواتها .
وبهاللحظه تكلم تركي/ ليش ما درستى أليوم؟
ملاك و عيونها علَي ألارض/ حسيت نفْسى تعبانه و غبت
ما احد ركز عَليها غَير سلطان أللى شاف ملامح أخته و أضح ألتعب عَليها و لاول مَره يشوف و جه أخته ذَبلان و تحت عيونها سواد خفيف و عيونها بدت تدمع و شعرها مربوط باهمال و أنفها فيه أحمرار ما قدر يتحمل يشوف أخته بها لحال.
تكلم بصوت خوف علَي أخته / ملاك فيكى شي
ملاك ياللى حست أن سلطان كشفها قالت/ لا ما فينى شى بس شويه صداع
بها أللحظه ألكُل بدا ألخوف يدخل مستعمر قلوبهم و حسوا أن ملاك فيها شى بس تكابر و را تعاليها و ضحكتها ياللى تعودوا يشوفونها.حاولت ملاك تَقوم نفْسها مِن عندهم علشان ما يكشفونها ألبقيه بس ما قدرت جسمها كُل ماله يزداد ألم و راسها بدا ألصداع عندها مِثل ألسكاكين قعدت علَي ألفور و من دون ما احد يحس حست بروده تجرى باعماق جسمها.
قالت لشذى/شذوى حبيبتى خففي شوى مِن ألمكيف
شذي ياللى شكت مِن حالة أختها أللى مو طبيعية حبت تستهبل علَي أختها/ملاكوه تستهبلين ألمكيف أصلا ما شغلناه
ملاك أللى ما ركزت علَي كلام أختها و علي قومتها تبى تروووووح ألا و هى يغمي عَليها
الكُل حس انهم مو قادرين يسووووون شى شافوها طايحه عَليهم
ابو تركي/ قلت لكُم أن أختكم مو طبيعيه

ام تركي/ياويل حالى بنتى و ش صار لها
ابو تركي/ فيها شى انا متاكد؟
تركي/ يبه الله يهدااااك لا تخوفنا عَليها زياده اول شى خلونا نوديها للمستشفى و بعدها نشوف و ش فيها
سلطان تكلم بصوت كله خوووف/وش تتوقعون فيها
الكُل كَانو منذهلين مِن أللى شافوووه سلطان أللى ما توقعوا يشوفونه بهالانكسار و بهالخوف أللى رف قلبه و خاصة علَي ملاك قالهم/لاتناظرونى هذى أختى مِن ألطبعى بخاف عَليها
شذى/ يالله سوهارتو هذاهو و أقف عِند ألباب
واخذوا أختهم و علي طول لا قرب مستشف و دخلوها علَي ألطواري
&&&&&&&&&&&&

في ألبيت أللى كله أصوات ألبنات ألعاليه .
.ابو نايف و ين تبونا نرووووح ألاربعاء
ليلى/المنتزه
ريما/لا يبه ألشاليه
راااااانيم/ يبه نبى نروووووح للمزرعه
ام نايف/ كلام رانيم صح لنا زماااان عنها
نواااااف/ أيه يبه خلنا نروووح لَها نغير جو
ابو نايف/ابشوف خوانكم سعود و نايف يُمكن عندهم أشغال
سعود/اذا عنى عادى أقوول لسلمان يروووح بدااالى و نايف علَي خبرى ألاربعاءَ و ألخميس و ألجمعة ما عنده شي
ابو نايف/ أجل علَي بركة ألله
ليلى/ أليوووم أيش
ريما/ ألاثنين يا سلام باقى يومين لروحتنا للمزرعه
دق ألتلفون ريما و ليلي ركض عَليه و قفن و صارن يتهاوشن مين أللى ترد بالاخير طرااااخ علَي ظهورهن ما همن شي
ريما/ ليلوه انا ألاكبر
ليلى/ مالى دخل انا برد يَعنى برد
وما سمعن ألا ألصوت أللى جاهن مِن و راءَ .
سعود /ريما ردي
ريما و هى مطلعه لسأنها ليلى/طيب
ريما/ ألو
شذى/ هلا فيك
ريما/ هلا و غلا
شذي و بصوت كله تعبان/كيفك
ريما حست بالصوت شذي /تمااام…أنتى كَيفك
شذى/دوووووم أن شاءَ ألله..بخير الله يسلمك
ريما/ شذي فيكم شى حاسه أن صوتك فيكم شي
شذى/ اى و الله نايف عندكم
ريما/ أيه موجود
شذى/ قولى لَه يجى عالمستشفى ملاك أغمي عَليها
ريما لما عرفت أن ملاك هِى أللى بالمستشفى صرخت صرخه بحياتها ما صرختها و تقولون أن ملاك ماتت مو بالمستشفى <<شفتو قلب بنت ألعمه و ألصديقه كَيف>>خلت كُل أللى بالبيت يخافون و يجون عندها ركض ريما أللى و أضح مِن صوتها انها تبكى و ألدموع تنزل بغزاره
ريما/طيب حنا أيين
سكرو كلهم ألثنتين.
وريما مِن بَين ألبكي/نايف عمى يقول تعال للمستشفى ملاك أغمي عَليها
رانيم/ و ش قلتى و كيف و ش فيها؟
ريما/ ما أدرى بس لازم نرووووح مِن صوت شذي و أضح أن حالتها خطره دخلوها علَي ألطوارئ
الكُل لبسوا و طلعوا و مثل ألصاروخ علَي ألمستشفى ريما كَانت ترجف مِن ألخوف علَي صديقتها كَيف بتشوفها أبو نايف و زوجته و عياله ما يدرون و ش أللى صار بملاك
^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وفي هاللحظه تقابلوا ألاخوان بالمستشفى و قلب أبو نايف عِند أخوه ألغالي
ابو نايف/ سلامات ما تشوف شر و ش فيها
ابو تركي/ ما أدرى ياويل قلبى عليك يا بنتي
نايف/ دخل عَليها احد يا عمي
تركي/ لا يا نايف أحنا أتصلنا عليك علشان تشوفها و طمنا عَليها
نايف/ توكلوا علَي الله ما فيها شي
راااااح نايف غرفته و بدل ملابسه و لبس معطفه ألابيض و وراااه مجموعة مِن ألممرضات.دخلوا ألغرفه أللى فيها ملاك و كشف عَليها و شاف أن ما فيها ألا حراره و بس ضحك بينه و بين نفْسه و قال / خوفتى عايله باكملها و أنا علَي بالى فيك شى أكبر مِن كذا
وبعدها أعطاها أبره تنزل حرارتها و حطولها مغذى .
طلع مِن ألغرفه متوجه للاستراحه أللى أهله ينطرونه فيها دخل عَليهم و هو فرحان
ابو تركي/ هاه يا و لدى بنتى و ش فيها؟؟
نايف/ عمى قلت لك لا تخاف عَليها بنتك بس فيها حراره
الكُل ضحكوا .
تركي/ملاك الله يقطع أبليسها خوفتنا عَليها علَي بالى فيها شي
راحو كلهم لملاك يشوفونها دخلوا خوأنها عَليها بَعد ما تطمنوا عَليها أما طلال لما شاف ألسيروم معلق و أخته بيدها ألابره .
قال/ان شاءَ الله لَو تصير حرارتى أربعين ما دخل ألمستشفى
ابو تركي/اخبارك يالغاليه خوفتينا عليك
ملاك/ يا لغالى لا تخاف انا بخير
دق أبو مشعل عم ملاك..
وكلم أخوه أبو تركى و قاله/ ألوووو
ابو تركي/ هلا و غلا باخوى أبو مشعل
ابو مشعل/ هلا فيك
ابو تركي/ أخبارك و أخبار مشيعل و رنا؟
ابو مشعل/بخير…الله يسلمك و يسلمون عليك
ابو تركي/الله يسلمهم
ابو مشعل/ملاك و ش فيها يا بو تركي؟قلى لا تخبى شى عنى يابو تركي؟
ابو تركي/ لا تخاف يابو مشعل بس فيها حراره
ابو مشعل/ طيب أستئذنك بما أنى تطمنت عَليها و الله عندى شغل لفوق راااسي
ابو تركي/ أذنك معك يابو مشعل دير بالك علَي نفْسك
ابو مشعل/ انت تامر يالغالى فمان ألله
ابو تركي/فمان ألكريم
%%%%%%%%%%%%
بهاللحظه عيال عمها بيدخلون جاءَ تركى .
وقال لملاك /تغطى عيال عمى بيسلمون عليك
ملاك/ شذوى عطينى طرحتي
وتلثمت شذي مِثل أختها ملاك أما ألشباب ما يخقون ألا علَي عيونها أللى تطيح ألطير مِن ألسماءَ ألمَره هذى و هى تعبانه و عيونها ناعسه و ألكحل ألاسود ألخفيف علَي عيونها دخل نايف و شاف عيون ملاك أللى ذَوبته فِى مكانه كَيف لما يدخل سعود و نواف
نايف و هو يسولف مَع عمه .
ناظر بملاك و قالها/كيفك يا ملاك بَعد ألابره أللى حطوها لك
ملاك و لأنها ما تعودت تتكلم مَع اى رجال و لو كَان و لد عمها حركت يد أمها و قالت/ يمه قولى لَه بخير و متي با أطلع لانى ما أطيق ألمستشفيات و لا أطيق ريحتها؟؟\
ام تركي/والله يا و ليدى هِى بخير و تقول متَي بتطلع لأنها ملت؟؟
نايف بينه و بين نفْسه<والله عمى يعرف يربى بناته ألبنت ما نطقت و لا بِكُلمه و عيونها بالارض لَو انهن ريما و ليلي كَان ألاقيهن قبال ألرجال>/ضحك و قال لسي باقى يومين و تطلع هَذا عقاب للى يتعبون
ملاك كَان احد صب عَليها موياءَ باردة بلعت ريقها لأنها ما تطيق ألمستشفيات
دخلو سعود و نواف و أبو نايف و أم نايف و ريما و ليلي و رانيم و في هاللحظه ريما شافت ملاك قدامها ركض عندها و ضمتها و تقولها بهمس/يا جعل عدوينك للماحى و الله خفت عليك أن شاءَ الله كَان فينى و لا فيك
ملاك ترد عَليها بهمس/ فِى عدوينك حياتى و ألحين فكينى ألكُل قاعدين يناظرون فينا
ليلى/انا أحسب أن راسها منفلق فلقتين و لا جاها كسر أثارى فيها حراره
نواااااااف/لا تفاولين علَي ألبنت ما فيها شى فالله و لا فالك
شذي فرحت لان قال لاخته كذا و تقول بقلبها<<احسن ماحد قالكى فاولى علَي أختي>>
رانيم و نواف و سعود يكلمون عمهم و قالوا له/الحمد الله علَي سلامتها
جاءَ نايف و قال لَهُم /ان ألزياره خلصت و ملاك لازم يَكون عندها مرافق
طبعا ملاك رفعت عيونها لما درت انها بتنام و جت عينها بعين سعود حمر و جهها و نزلت عيونها علَي طوول بَعد هذى ألنظره كُل و أحد فيهم جمد فمحله و تعالت أصواتهم و كل و أحد قال انا بصير ألمرافق عِند ملاك …طبعا ملاك أختارت أللى تبيهم شذي و ريما نواف لما عرف أن شذي بتقعد قال انا ألمرافق حقهم أبجلس عندهن
طلعوا ألشباب علشان يخلون ملاك تتكلم علَي راحتها .
.نايف و هو يضحك/وش شعوركم لما دريتوا أن فيها حراره بس
تركى /والله بغيت أقوم و أقضى عَليها بس أرتحت أن ما فيها شى ثاني
في ألغرفه عِند ملاك أمها و أم نايف و رانيم و شذي و ليلي و أسيل
ملاك/يمه الله يهديك روووووحى للبيت انا شذوى و ريومى عندى تطمنى و شذوى مو صغيرة تعرف تدير بالها علي
ام نايف/ يام تركى لا تخافين علَي ملاك عيالى عندها نواف و نايف
اسيل/ايه يمه شذاوى عندها و نواف و نايف عندها ما قصروا
شذي لما سمعت بسيره نواف و جهها أنقلب ألوان و أرتاحت لما عرفت انه هُو معهم
شذى/ أيه يمه حسسينى أنى ألكبيرة خاصة أن أسول بتتزووووج و تروح
اسيل/ابقول لزياد أباجل زواجى بَعد سنه أبقعد علَي قلبك
شذى/ ألشرهه مو عليك علَي أللى يدلعك
رانيم/وأنتى احد طلب منك تدلعينها أبلعى أللسانك ليسحبونك للبيت
ملاك تضحك/ شكلها حلوووو و هم يسحبونها للبيت
ريما و هى تضحك ألثانيه/كلام ملاكى صح
الكُل ماتوا ضحك علَي هبال بناتهم و في هاللحظه كلن راح للدوام و ألحريم و ألبنات للبيت و بقت ريما و شذى…
جاءَ نوااااف طق ألباب و بهاللحظه قلب شذي يدق ملاك حست بشذي و طلعت ريما تشوف أخوها و ملاك نفردت بشذي أختها
ملاك/شذووووووى نواااااف هُنا عِند ألباب
شذي و وجها أنقلب ألوان أشكال/وش أسوى لَه أرقص لَه مِثلا و لا أغنيله
ملاك/اقوووول لا تكابرين قلبك يدق لما سمعتيه يدق ألباب و تبين تطلعين لَه بدااااال ريما تري عادى أنادى ريما و انتى أطلعي
شذى/ ملاكوه خلاص أسكتى مِن زينه قلبى يدق علشانه و ع ألحمد الله و ألشكر سوهارتو أحلي مِنه
ملاك و هى تضحك و ماسكه نفْسها لا تنفجر/ايه صح سوهارتو أجمل مِنه
جتهم ريما و قعدوا يسولفون و يضحكون و جابوا ألسراير و لصقوها علَي بَعض و ناموا و كل و حده تحلم بفارس أحلامها
######################
في بيت ثانى ما احد ناااااام و أللى فيه صاحيين كَانوا جالسين بالصاله أبوهم و أمهم علَي ألتلفزيون و ولدهم علَي أللاب و بنتهم فَوق بغرفتها و هى جالسه بطفش
<ياربى ما عندى شى أسويه و ش أسوى ألطفش بيذبحنى ما عندى ألا أكلم أموري>
خلود تمسك ألجوااااااااال و دق علَي أمير….امير لما شاف رقمها يبى يرد عَليها بلهفه و طلع مِن خويااااااااه
خلود/الوووووووه
امير/ هلا حبيبي
خلود و صوتها كله خوف عَليه/كيفك حبي
امير حس بصوتها/بخير يا بَعد قلبي
خلود بضيقه/ ليش ما رديت على قَبل شوى لما كنت أدق عليك خفت ليَكون صار لك شي
امير بارتياح مِن كلامها/ كنت باجتماع مَع أبوي
خلود براحه/ طيب حياتى بما أنى تطمنت عليك أبسكر ألحين
امير/لا عمرى انا ما صدقت أنك تكلميني
خلود/ياليت أطووول بس أبوى يبني
امير/ طيب
خلود/باااااي
امبر/باااااياااات
سكروا ألاثنين نزلت تَحْت عِند أمها و أبوها و أخوها ….
مدت يدها و قالت/ سلام
سالم/بدرررررررررى لَو نمتى بغرفتك أحسن
ابوسالم/ سويلم شوى شوى علَي أختك
سالم متنرفز مِن أسلوب أخته أللى مو عاجبه/ يبه مِن يوووووم ما جت مِن شغلها و هى بالغرفه و ما طلعت ألا ألحين
ام سالم/ خلها علَي راحتها مالك دخل فيها انا إذا بغيت أهاوشها هاوشتها انت لا تتدخل فيها
خلود و هى مستانسه مِن أسلوب ألدفاع أللى جاها مِن أمها و أبوها/الله يخليكم لِى يالغوالى و لا يحرمنى منكم سمعت يَعنى بالعربى ألفصيح ما انت أبوي
سالم/يبه يكفي تدلعها ترا أن عطيتها و جه بتتمادي و لا تقول سالم ما قالي
ابو سالم/ انا مربى بنتى علَي ألاخلاق
سالم بعصبيه و هو يقول بقلبه<واضحه ألتربيه تربيتك لَها بالسجون>/ يبه ألساعة و حده مِن ألليل هَذا و قْت تقووم فيه بنت؟
ام سالم/ يا و لد تشك مِن تربيت أبووووك
سالم / لا يمه ما عاش مِن يشك بابوي
خلود و كأنها تتذكر سالفه بنت عمها ملاك و قالت/يبه يمه سمعتوا عَن ألخبر
ابو سالم و أم سالم بصوت و أاااااحد/ لا
وسالم ساكت لانه دارى أن أخبار أخته سامجه
خلود/يبه يمه ملاك بنت عمى أغمي عَليها و ودوها ألمستشفى
وام سالم/وش قلتى مِن قالك؟
سالم أللى قلبه بدا يدق لما سمع بالخبر (يَعنى يحب ملاك و ملاك ما تطيقه خير شر))
ابو سالم / و ش فيها؟؟
خلود/ ما أدري
سالم أللى ألخووف تسلل لاعماق قلبه بس ما بَين لاحد/جايبه ألخبر ناقص
خلود/ هَذا أللى سمعته و الله ما كَان لِى شغل ألا ملاكوه جعلها ما طابت
سالم بصوت و أطئ/ علَي ألداعين أااااااامين
خلود/ نعم ما سمعت
سالم/ أقول خبركى مِثل و جهكى أللى يلوع ألكبد
ابوسالم/يالله ياعيال تصبحون علَي خير
ام سالم/انا بَعد بناااااام و أنتوا ناموا يا عياااال بكره عندكم قومه مِن ألصبح
الاولاد/ و أنتوا مِن أهله
سالم/انا برووووح لغرفتى ما أبى أنغث بالجلسه
خلوووود/ لا خلك انا أخاف
سالم/انا مانى فاضى بنام عندى قومه مِن ألصبح
وخلود رااااحت بَعد لغرفتها و نامت ألعايله ما عدا سالم أللى مو راضى ألنوووم يجيه قال لازم أكلمها عيونى ما رااح يجافيها ألنووووم ألا بَعد ما أكلمها و أتطمن عَليها فَتح أيميله و شافها فاتحته

ملاك لما تشوف سالم يراسلها بالايميل رااح تكلمه و لا لا ؟
شذي و سلطان لما يتقابلون شراااح يصير بينهم فِى ألمستشفى؟؟
سعود و ملاك لما سمعوا أصوات بَعض شنو ألشعور أللى يحسون فيه؟؟
سعود و سلمان أيش ألحديث أللى رااااااح يكوون بينهم و عن مين؟؟

  • 1 الاب: عبدالعزيز عمَرة 50 سنة محبوب عِند الكُل ويحب اخوانة كلهم يشتغل مهندس معماري
  • رواية سلطان ورانيم
806 views

روايات سعوديه جريئه

1

صوره روايات الكاتبة غموض الورد

روايات الكاتبة غموض الورد

يا عساك و يا عسانى يا عسانا يا عسا الله يا عسي ألدنيا تموت و …