4:15 صباحًا الأربعاء 20 فبراير، 2019


روايات وقصص الانمي

بالصور روايات وقصص الانمي d619b6382e84f4fd86900c090736f47e

اولا نمط القصه هو كوميدى رومنسي
ثانيا الشخصيات:

البنات:

الاسم نايس
العمر:16
الصف:ثانى ثانوي
الشخصية:توفيت و الدتها و و الدها اصيب بحاله ياس فاختفا عن الانظار
الاسم ماري
العمر:16
الصف: ثانى ثانوي
الشخصيه متهوره و سيعه الغضب لكنها مرحه و هى الاقرب الى قلب نايس

الاولاد:

الاسم: اليكس
العمر: 16
الصف: ثانى ثانوي
الشخصية: شاب هادئ و غامض للغاية

الاسم ميك
العمر: 16
الصف: ثانى ثانوي
الشخصية: مرح لا يهدا ابدا يثير الصخب في اي مكان يدهب اليه و هو خجول
القصة

عندما تري نايس الكس لاول مره اثناء دخولهم الصف بعد ان افسح لها الطريق بطريقه تنم عن ذوق رفيع تجد انها بطريقه ما لا تستطيع التوقف عن التفكيرفى هذا الفتي تمضى الحصص سريعه و تاتى فتره الراحه الا ان نايس تفضل الجلوس و حدها و التفكير فيما اصابها و جعلها تعجز عن التركيز في ما يقوله المدرسون و من هذا الفتي

!!
و ما قصته

!!!
و لماذا لا تستطيع التوقف عن التفكير به الى تلك الدرجه

!!!!
و ……

تفيق من خضم افكارها الداخليه على صوت ما رى و هى تدعوها للتجول و استكشاف المكان الا انها تفضل الجلوس و حدها و محاوله البحث عن اجابات لتلك التساؤلات التى تكاد تعصف بها تمضى فتره الراحه سريعا او هكذا تشعرنايس التى تفاجا لعوده الكل الى الصف و يتبدد الهدوء المحيط بها الى صخب ما بعدالفسحه الذى تعرفونه جميعا تفترق ما رى عن بعض الفتيات الاتى يظهر انها قد تعرفت اليهن حديثا
قالت نايس في نفسها ” يالك من فتاه ما رى .

.

انك كالمغناطيس تماما .

.

تمتلكين قدرةعجيبه على جذب الاصدقاء و تكوين علاقات في وقت قصير للغايه .

.

ليتنى كنت مثلك ” و كانت تتذكر نفسها في السابق عندما كانت لا تختلف عن ما رى كثيرا في هذا الانطلاق و المرح الذى يجعل منها شخصيه اجتماعيه و لافته لانظار كل من حولها لكنها تغيرت كثيرا بعد موت و الدتها المفاجئ و اختفاء و الدها ذلك الحادث و ……

وينتزعها صوت ما رى مره اخري ما نعا اياها من الاسترسال في افكارها اكثر من ذلك
ماري”ماذا

!

لا اصدق



هل ظللت حقا جالسه هكذا منذ ساعه



انك حتى لم تغيرى جلستك



ما ذا هناك نايس

!

ما ذا بك عزيزتى

؟!!


نايس” لا تقلقى نفسك ما رى ،



ساخبرك كل شيئ بعد انتهاء الدوام ،



فقد حضر المعلم و حان وقت الدرس ”
دخل المعلم الى الصف في تلك اللحظه ،



و يبدا التعارف بينه و بين الطلاب انه السيد الان معلم التاريخ الذى ينجح في انتزاع نايس من تفكيرها المتواصل في الكس بحديثه الشيق عن تلك الحضاره العظيمه التى قامت على ارض مصر ذات يوم انها الحضاره الفرعونيه تمضى الحصص وينتهى الدوام لتعود ما رى بصحبه نايس الى سكن الطالبات بعد ان حيت بعض الاصدقاء الجدد
تدخل ما رى و نايس الى الغرفه التى تضمهما معا فتلقى ما رى بحقيبتها المدرسيه و ترتمى على سريرها بتعب و اجهاد ،



بينما تجلس نايس على سريرها شارده مره اخري تنظر ما رى بشفقه على صديقتها التى فقدت و الديها منذ ايام قليله ،



فتنهض جالسه بجانبه اواضعه يديها على شعرها البنى الحريرى محاوله التخفيف من احزانها قليلا لكنها لمتكن تدرك ان ما يشغلها هو امر اخر تماما …
ماري” عزيزتى نايس ،



ارجوك لا تفعلى هذا،

لا تتركى نفسك هكذا فريسه لافكارك الداخليه ،



اخبرينى عزيزتى ماذا هناك



بماذاتشعرين


نايس” حسنا ما رى ،



لا تقلقى اليوم حدث معى شيئ غريب للغايةهل رايته

”ماري” رايته

!

و من هو

!!


نايس”ذلك الفتي ،



ذلك الفتي الذى افسح لى الطريق في صباح اثناء دخولنا الى الصف”
ماري” تقصدين اليكس

!


نايس”ماذا

!

هل عرفتى اسمه



يالك من فتاه

!!

بهذه السرعه

!!

و لكن كيف

!

اخبرينى كل شيئ ما رى



كل شيئ .

.”
تنظر لها ما رى بابتسامه خبيثه تعنى انهاعرفت ما يجول بخاطرها و تقول” حسنا حسنا ،



يبدو انك متلهفه بشده لمعرفه هذا الفتى”
تدرك نايس ان لهفتها عليه تعدت الحدود فتدير و جهها للجهه الاخري محاوله ان تخفى الحقيقه التى كشفتها ما ريماري” لم يكن بالامر الكبير،

اثناء جلوسنا في الصف تعرفت على الفتاه التى تجلس بجانبى من الناحيه الاخري اسمها جين ،



و قد عرفتنى جين على اصدقائها في الفسحه و من ضمنهم فتى يدعي ما يك
نايس”مايك ،



اليس هو هذا الفتي الذى لم يكف عن القاء الدعابات و السخريه من المدرسين”
ماري” نعم ،



انه لطيف للغايه ،



هل عرفتيه




نايس”بالطبع ،



و لكن ما دخلمايك بموضوعنا

!


ماري”عزيزتى ،



هذا هو لب الموضوع فمايك هذا هو صديق الكس الاقرب”
نايس” حقا



و لكن كيف

!

الاثنان مختلفان للغايه




ماري” في الواقع انا ايضا لم استطع فهم تلك النقطه ،



فقد ظل اليكس هذا صامتا طوال حديثنا حتى لقد بدا ثقيل الظل بعض الشيئ على عكس ما يك تماما”
تنظر نايس الى ما رى نظره حاده تعلم ما رى من خلالها ان الامر قد تخطي حدوده بالفعل معها
فتقول مندهشه “غير ممكن ،



هل امره يهمك الى تلك الدرجه

!

انت حتى لم تتحدثى معه”
نايس “لا اعلم ما رى ،



لم اعد اعلم شيئا ،



منذ التقت عينى بعينينه لم اعد متاكده من اي شيئ لا استطيع التوقف عن التفكير فيه ”
مارى بتخابث” هل هو حب من اول نظره


نايس”ايتها الحمقاء ،



بالطبع ليس هذا ما في الامر ،



لكن….”
ماري”لكن ماذا


نايس”لكننى اشعر ان عيناه تخفى الكثير ما رى ،



هذا الفتي لديه الكثير من الالغاز”
تقول ما رى بابتسامتها انثويه خبيثه “اعتقد انك محقه في تلك النقطه ،



انا ايضا لاحظت ذلك ،



و لكن …..هل حقا هذا كلما يشغلك

!


فتنظر اليها نايس باستغراب من طريقه تفكيرها لكن السؤال ما زال يتكرر في داخلهاهل هذا حقا كل ما يشغلك

وفى اليوم الثانى في الفسحه تدعو ما رى صديقتها نايس القدوم للتعرف على الاصدقاء الجدد ترفض نايس في البدايه الا ان اصرار ما رى جعلها تتقدم معها تفاجئت بوجود اليكس مع الاصدقاء فظلت ساكته بينما اليكس هو الاخر كان ينظرلها بنظرات تطلع لاحظت نايس ان اليكس ينظر اليها فابعدت نظرها عنه و ابدت عدم المبالاه به رغم انها ما زالت حبيسه التفكير به تستيقظ من تفكيرها حين تسمع صوتا
“ما بك انتى جديده و لا تتحدثين كصديقتك ما رى و لا تظحكين ”
نايس”اه لاشي”
“من انتى و ما اسمك و ما سر هذا السكوت”
نايس”هاه انا ادعي نايس و انا خجوله بعض الشى ماذا عنك من تكوني””انا جين لابد ان ما رى حدثتك عنى ”
نايس “اه تذكرتك جين حدثتنى ما رى عنك”
تقول نايس في نفسها(هل اسالها عن اليكس ام اسكت)
فى هده الحظه جاءت ما رى و قالت”اه يبدو انكما تعارفتما”
نايس”اجل منذ قليل”
جين”غريب انتما صديقتان الا انكما لا تتشابهان”
ماري”كنا كذلك حتى…”
جين “حتي ما ذا؟؟؟اتعلمان شى انتما تذكرانى بالثنائى اليكس و ميك”
تفاجئت نايس حين سمعت اسم اليكس اما ما رى فقد بدت سعيده للغايه لذكر اسم ميك
نايس”لماذا نذكرك بهما؟؟


يدق صوت الجرس معلنا انتها الفسحة
جين “ليس الان سنتحدث فيما بعد”
ماري”يبدو انها طالبه مجدة!!!


وبينما هم يمشون تترطم نايس بشخص ضخم تنظر غلي الاعلي و تتاسف بشدة
مارى “ياله من طالب مخيف”
ينظراليها الطالب نظره حاده تشوبها الخجل لكنه لم يرد على ما رى و بعد ذهاب ذلك الطالب الضخم تبدا نايس بتانيب ما رى على كلامها الجارح لكن ما رى لا تهتم و تكمل طريقها و بينما كانت نايس ما زالت و اقفه منزعجه من تصرف ما رى تتذكر شيئا من ما ضيها مع ما رى ….
تتذكر نايس اول مره قابلت فيها ما رى كانت الطالبت الاشغب في الصف كله فقد درستا معا منذ الابتدائيه كانت دائما نايس ما تلقى بنكتها على الطالبات و الطلاب عندما كانت في الاعداديه و كانت دائما ما رى ما تشاركها في ذلك كانت نايس تتذكر ذلك كله عندها علمت ما كانت تقصده صديقتها ما رى فقالة” نعم ما رى لم تابه بما قالته لذلك الطالب لانها كانت مشغوله التفكيربحالنا….


هكذا استنتجت نايس ما حدث….

و حينها ابتسمت ابتسامه تشوبها الحزن و كانت نايس تتسائل عن سبب تغيرها

؟؟؟؟؟يبدا الكل بالجلوس في الصف.
قالت طالبه تدعي ديانا بانزعاج”كالعاده ياتى ما يك و الكس متاخران”
تسائلت نايس عن سبب انزعاج ديانا عندما قامت بذكر اليكس و ما يك…
بعدها دخل ما يك و اليكس الى الصف و بدات ما رى تحدق في ما يك الى ان اقترب ما يك منها بدات ما رى بالتعرق و بامساك تنوره نايس الجالسه بجانبها
قالت نايس و و هى منشغله بالبحث عن كتابها داخل الدرج”ما بك ما ري”
كانت ما رى مرتبكه الى حد الموت لم تكن تعرف ماذا تفعل و ما يك ….
مايك”ما اسمك……


مارى “انا ما رى ”
مايك”انا لا اتحدث معك بل مع صاحبه الشعر الكستنائى








تنفجر ما رى من الدهشه و الانحراج تنظر نايس الى ما يك لانها احست انها المقصودة
نايس”ماذا تريد


مايك”لاشى فقط صديقى اليكس يسال

؟”
نايس باحراج”اسمى انا .

.اليكس يسال..”
مايك”اجل ما بك قلت ما اسمك”
مارى “تدعي نايس ما يك ”
مايك”شكرا ماذا عنك انتي؟؟”
ماري”ادعي …ادعي ما ري”
مايك”تشرفت قد نخرج يوما معا”
مارى بعد ان ذهب ما يك “اه اجل اقرصينى يا نايس لاتاكد اننى لا احلم”
نايس”لست ادرى يا ما رى ماذا قد يثير اليكس في انا لماذايسال عني؟؟”
ماري”لا ابالى كل ما اهتم به ان ما يك تمني ان يخرج معي”
نايس بابتسامة” اه اجل”
وفجاه يسمع اصوات غريبه في ساحه المدرسه و اذا به ما يك يتحدي طالبا في المبارزه و عندما يهزم هذا الطالب ما يك،

ينزع بقناعه و اذا به رئيس رابطه الطلاب .


سونا”انه هو و خارج اسوار المدرسه ينشغل بتدريب مبارزه السيوف”
هينا”اصحيح ما تقولين يا سونا …؟؟”
سونا”نعم بالفعل صحيح …”
هينا”وما الذى يجعلك متاكده هكذا




سونا” ههههه،

و لما لا”
هينا”ماذا

اتحبين هذا الاستاذ


سونا”كفى عن هذا .

.

لقد اخجلتينيكم اكره هذا القرد اللذى يدعي ” ميك ”
هينا”ولكنه و سيم جدا”
سونا”ماذا..##!!


هينا “لا لا لا شيئ”
سونا “هيا لنعد الى الصف”

511 views

روايات وقصص الانمي