11:36 صباحًا الخميس 15 نوفمبر، 2018

رواية لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني


 

 

صوره رواية لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني

 

الكاتبه:

اموره

القصه

الفصل الاول

(الجزء الاول)

نادى خالد دانه بصوت عالي من تحت درج بيتهم الكبير “داااااااااااااااااااااااااااااا ااا اااانه”

جته امه وضربته بشويش على ذراعه وقالت “وش فيك تصارخ كنك مخنوق…” ضحك خالد

وقال وهو يبوس يدها “ابد يمه بس بنتك العنز اخرتني وانا عندي مشوار مهم ”

امه



ياوليدي النادي قريب من هنا

خالد وهو يقلب عيونه فوق



العنز الثانية بنمرها ناخذها معنا…(يقصد هنادي بنت

عمه …وبنجلس ساعتين قدام البيت نحتريها تطلع

امه:هههههههههههههه مين..

هنادي

خالد وهو طفشان لانه تاخر على اخوياه



ما غيرها مو انا سواق العايله………وفي هالوقت

نزلت دانه من غرفتها وهي تلبس عبايتها بعجله

ناظرت اخوها بضعف وهي تعض شفتها لانها تاخرت عليه .

.ناظرها من فوق لتحت وسوى

نفسه معصب

“علومك طيبه يالله قدامي وكلمي النشبه الثانية وخليها ترتز عند الباب والا ترى بنروح

ونتركها .

.قالت دانه وهي تبوسه مع خده بسرعه

تامر امر

ماقدر خالد الا يبتسم لرقه اخته ….ياجعلني فدا هالوجه

دقت دانه على هنادي .

.الي ردت برجتها المعتاده “ارحبوووووووووووووا”

دانه ” هههههههه اخلصي اطلعي

هنادي وهي تركض يمين ويسار تجمع اغراضها .

.:انتم وينكم

دانه

قربنا من البيت…

هنادي

يا مال ابو رمح هذا مرض يصيب الغنم هههه خرشتي قلبي حسبتكم عند الباب

في هالوقت كان خالد يالله ماسك نفسه يبي يضحك من خفه دم بنت عمه وهو سمعها لان جهاز

دانه خربان ومايكلم الا بالسبيكر .

.

دانه

وجعوه قولي امين جايه باخذك يالخايسه وتدعين علي…اخلصي يالله قربنا بعض الناس

شايطين من تاخري

هنادي بصوت رومنسي ساخر

من الى جايبك ولدي عمي الوسيم ملك زمانه

ناظر خالد وهو يحاول جهده عشان مايفطس من الضحك دانه الى قاب وجهها من الفشيله .

.

دانه وهي متوهقه

هناديوه انطمي

هنادي:اها بس لايكون مصدقة عمرك..اخلصي بس خليه ينهج مانبي نتاخر على النادي ياليتني ما

اشتركت كان الحين مكبره المخده وفالتها نوم كله من سبايبك ياوجه العنز

هنا ماقدر خالد يتمالك نفسه وجلس يضحك …ناظرته دانه بتعصيب تو ماعجبته السالفه

قطيعه .

قالت هنادي تستهبل

دانوه بعترفلك بشي….

قالت دانه بسرعه لانها عارفه بلاوي بنت عمها

اقول انطمي حنا عند الباب يالله اطلعي…

هنادي:هههههههههههه جايه 5 mints

قال خالد يستخف دمه

طيب ورى ماخليتيها تعترف

دانه وهي تناظره بنص عين …”لا والله مابقي الا هي

ولاول مره تطلع لهم هنادي بعد خمس دقايق..ومن العجله البرقع على جنب ما عدلته..جلست

دانه تضحك على شكلها..

دخلت هنادي السيارة بادب وسلمت..رد خالد عليها السلام وهو يناظر عيونها الوساع في

مرايه السيارة .

.لكنه رجع وناظر قدامه في الطريق

قال خالد وهو يوقف قدام النادي



اذا خلصتن دقن علي..

قالت دانه وهي تنزل

ان شاء الله..

قالت هنادي وهي تنزل عبايتها:ول عليه ولد عمي كل ماله يحلو اكثر

دانه

ههههههههههههههههههههه والله انك مضيعه توك شايفته قبل اسبوعين

قالت هنادي وهي تكش عليها بيدينها الثنتين

وانتي على بالك اسبوعين قصيره…

دانه:ههههههههههه ياعيني يالحب

ناظرتها هنادي بتعصيب

مابقي الا احب اخوك هالبدوي من يحبه

قالت دانه وهي تضربها على كتفها

بدوي في عينك

قال هنادي وهي تحك كتفها يقال انها متعوره من ضربه دانه

وانا صادقه اخوك مره عصبي

ياكافي مين الى بتتحمله..

دانه:انا ما انكر انه عصبي بس قلبه ذهب

قالت هنادي تتطنز

ذهب ولا الماس لايكون بس تخطبيني له

دانه:

مابقي الا هي عايفه اخوي انا

وجلسن على ذا الحال طقاق وهواش كالعاده دائما …

:
:
:
بعدها بساعتين كانن البنات جالسات بالكفتيريا ،



وكانت هنادي تتكلم كالعاده لكن دانه ماكانت

منتبهه لكلامها..

هنادي وهي تلوح بيدها قدام وجه بنت عمها

ياهوه يالربع اسولف مع العصير انا

دانه وهي توقف وتعدل تنورتها الجنز الى لنص الساق وبلوزتها السوداء الحفر

دقيقه

وراجعه

وراحت تمشي وما غاب عن بالها ان كل الى بالكفتيريا كانوا يناظرونها وهذا شئ هي متعوده

من يوم ماهي صغيرة لان جاذبيتها كبيرة بشعرها البني الكاكاوي اللامع الى لنص ظهرها

وعيونها العسليه الفاتحه والملفته للنظر وبياض بشرتها وجسمها الشبيه بعارضات الازياء

لكنه اجمل حيث ان حناياه ممتليه بانوثه مثيره..تابعت دانه طريقها حتى وقفت قدام طاوله

تجلس عليها عجوز كبيرة في السن وكان شكلها تعبانه..

قالت دانه برقه



مساء الخير فيك شئ ياخاله

ناظرت العجوز دانه بتعب وابتسمت وهي تربت على يدها الى محطوطه على الطاوله

لايمه ما

فيني الا العافيه بس الشغاله راحت تدل خواتي وبناتاخي يعني بناتهن مكاني و ابطت

دانه:بغيتي منها شئ

العجوز:موعد ابره السكر فات وشكله ارتفع معي

دانه وهي تجلس

وينها ابرتك انا اعطيها لك…….

ناظرتها العجوز باستغراب دانه فهمته غلط .

.لان العجوز مستغربه كيف من بنت رقيقه

ودلوعه مثلها تستحمل تضرب احد بابره .

.

ابتسمت دانه

لاتخافين ابوي يستخدم الابر وانا الى اضربه

وبعد الحاح من دانه عطتها العجوز الابره وعلمتها بمقياسها وبخفه يد ولمحه بصر ضربتها

دانه ورمت الابره

باستها العجوز على خدودها ،



وقالت

سلمت يدين الى على الطيب رباك يابنيتي..انتي معك

امك هنا

ابتسمت دانه ابتسامه اخذت عقل العجوز …:

لا انا وبنت عمي هنا لان بنت عمي سمينه

شوي .

.(ابتسمت بحب كبير)….وتسوي رياضه وانا اجي معها اسليها واخذ احيانا حصص

كومبيوتر

ابتسمت العجوز وهي تاشر بعيونها على الطاوله الى هنادي جالسه عليها:هذيك بنت عمك ام

شعر اشقر طويل كله كيرلي

قالت دانه وهي تبتسم لان العجوز تعرف حركات البنات

ماغيرها .

.وانتي ياخاله بناتك مو

جايات
العجوز

ناديني ام راكان لا انا ماعندي بنات

حزنت دانه ومافات هالشئ العجوز …الي ابتسمت وقالت

بس عندي ولد واحد عمره 35 سنه

الله يخليه لي

دانه برقه:الله يخليه لك ياخاله

ام راكان



ويخليك لعين ترجيك يمه

ترددت دانه ودها تسال العجوز ليش عندها بس ولد لكنها اسكتت لانها ماتحب تتطفل وهذا مو

طبعها بس فيه سحر غريب يشدها لهالمره الى يشع الحنان من شخصيتها الى ماتنكر انها

مهيبه بشكل واضح

ابتسمت ام راكان وقالت



انتي مشغوله الحين

التفتت دانه على هنادي ولقتها تكلم بنات تعرفهم من الجامعة وشكلهم راعين طويله لانهن

جلسن معها على الطاوله

دانه بمرح



لا شكل بنت عمي لقت من يلهيها غيري

ام راكان وهي تبتسم



ماعليه طبعا انتي اكيد تتساءلين ليش ماعندي الا ولد واحد بس

ابتسمت دانه بحرج وقالت بصراحتها المعهوده

اكيد بكون فضوليه لكن هذا مايعطيني الحق

اني اسال

كبرت هالبنت في عين ام راكان خصوصا صراحتها وبوحها ب الى يختلج في صدرها

ام راكان

ماشاء الله عليك تصدقين يابنيتي انك تفاجئيني عندك مبادئ ضنيت من زمان انها

تلاشت

(ابتسمت دانه وعيونها تشع ….

وكملت ام راكان …انا وحيده امي وابوي وكبرت وانا ما

تزوجت على كثر خطابي لكن ابوي رفض يزوجني ضاق صدر دانه ولاحظت ام راكان لا

تخافين انا كنت موافقه كان كل شئ عندي المال العز والجاه والحب الى يغمرني فقلت وش ابي

بالزواج

(سكتت ام راكان واستغرقت في ذكرياتها وذيك الايام الحلوة واحترمت دانه هالشئ وانتظرتها

لين تكمل هي بنفسها

ومن خبرتها الكبيرة في الحياة عرفت ام راكان سبب سكوت دانه وزاد قدرها واحترامها

لهالبنت المميزه
بعد دقايق ابتسمت ام راكان بحب ووجهها يشع للذكريات الى لاول مره تلقى احد مهتم يسمعها

غير راكان .

.الي صار له اسبوعين غايب في اسبانيا رحله عمل .

.

وكملت كلامها

المهم مرت السنوات وانا على موقفي وابوي على موقفه على الرغم من امي

كانت تعاتبه لانه وقف في وجه طريقي لكن ابوي كان يحبني وانا كنت احبه وكان راينا واحد

عمره ما اختلف .

.

اثناء رفضي للزواج كان ولد عمي عبدالرحمن يحبني وكان عارف

وجهه نظري وعشان كذا ظل ساكت وما طلبني لانه بيشوف اخرتها معي انا وابوي,,ومرت

السنين وانا غافله عنه وهو كان رافض نهائيا الزواج ينتظرني وتزوجوا اخوانه الى اصغر

منه وبقى هو عازب .

.

المهم ابوي جاه المرض الخبيث الله يكفينا والمسلمين شره وعرف انه

بيموت

سكتت ام راكان تشرب ماء ودانه متحمسه مره ماتوقعت يكون هناك في الواقع قصص

رومنسيه بهالشكل ابد

كملت ام راكان..:

المهم ابوي هو تقريبا الى مربي عبد الرحمن وكان يعرف انه يبيني لكنه

انتظره عشان يتكلم وعبدالرحمن ماتكلم عشان كذا وهو بالمستشفى وقبل مايقول لعبد

الرحمن سبقه هو وتكلم وطلبني منه ووافق ابوي وبعدها باسبوعين تزوجنا وكان عمري

تقريبا 38 سنه وهو 45 سنه يعني كان يحبني وانا بالعشرينات

دمعت عيون دانه من التاثر وسالت



طيب انت وش كان موقفك من الزواج .

استغربت دانه من حمره الحياء الى صبغت وجه ام راكان وضحكت بحب وهي تقول



تصدقين

لو قلت لك اني كنت احبه لاني شفته كذا مره في المناسبات لاننا في عايلتنا عندنا طبع مو زين

اننا مانتغطى عن عيال عمنا بس نتحجب و البعض مايتحجب وبديت احس بشئ غريب يسري

فيني لا طاحت عيني بعينه كان هو مثال للثقل وكانت شخصيته ترهب وهذا الى شدني له عكس

عيال عمي الباقين الى كانوا لعابين وتصرفاتهم تصرفات مراهقين تقريبا.وقلت في نفسي ان

خطبني تزوجته وغيره لا…

دانه وهي تمسح دموع التاثر..:يا سلام قصة ولا اروع

ام راكان



سقى الله ذيك الايام كانت اسعد ايام حياتي .

.

عشنا سوى حوالي خمس سنوات

وعلى الرغم من اهله كان يلحون عليه عشان يتزوج علي حتى يجيه عيال الا انه كان متمسك

فيني والموضوع فتحوه مره بس و ماعاد تجرؤ فتحوه مره ثانية .

.

وبعدها بفتره قصيرة حملت

وجبت راكان وماجبت غيره بحكم تقدمي في السن..

لما صار عمر راكان 24 سنه توفى عبدالرحمن بسكته قلبيه .

.

(وتهدج صوت العجوز حطت

دانه يدها على يد ام راكان وقالت بحب

ما له الا الدعاء لان ماراح ينفعه الا كذا والله يرحمه

ماقصر وعيشك احسن عيشه و اهداك راكان اعظم هديه وذكرى بهالكون .

.

ام راكان

صدق من قال كلمه تجرح وكلمه تداوي .

.

وكلامك مثل البلسم الشافي

دانه بحياء



هذا من طيبك ياخاله الله يحفظلك راكان من كل مكروه

العجوز وعيونها تشتعل بحب وحنان امومي فاق الوصف لما انذكر اسم ولدها



اللهم امين

لولا الله ثم هو كان ما يندرى عن حالي الحين..

عقدت دانه حواجبها دلاله عدم فهم .

.وكملت ام راكان تشرح

بعد ماتوفى عبد الرحمن ما

امداني ماطلعت من العده الا واخوانه وعيال عمه جايين يطالبوني بالورث كله .

.

على ان

الشرع مقسمه بيننا بعدل و من زود طمعهم كانوا يطالبوني بورث ابوي الى كان كله مكتوب

باسمي قبل مايتوفى وكانه داري عنهم وعن قله اصلهم .

.

وفي هالوقت الى كان الكل فيه

ضدي حتى خوات عبد الرحمن وامه والكل ماعدى اخته رحمه الله يذكرها بالخير هي الي

كانت بصفي بس ما احد عبرها…..راكان الله يحفظه لي كان توه راجع من برى لانه كان يدرس

بجامعة هارفرد وانهى لحسن الحظ دراسته ووقف في وجيههم كلهم وحفظ لي حقي وصان

كرامتي قدام الناس ومسك اشغال ابوه وعلى الرغم من ان عمانه بفضل خبرتهم ضربوه في

السوق كذا مره الا انه كان يقوى اكثر ويصلب عوده والحين صار الكل يحسب له الف حساب

وعمانه بدو يستميلونه ويحاولون يكسبون وده..

هزت دانه راسها وهي محتقره هالمنافقين الى ما عندهم دم ولا كرامه من سواياهم في مره

اخوهم وولده وجشعهم على الرغم من ان الله مغنيهم لكن عيونهم فارغه ما يملاها الا

التراب…

دانه باشمئزاز

منافقين الصراحه اكيد ماعبرهم

هزت ام راكان راسها نافيه



لا انتي ما تعرفين راكان طبعه يسامح بس ما ينسى …

حست دانه بشئ غريب يشدها لراكان .

.

حنون مع امه في وقت هو قاسي مع غيرها..تحمل

قسوه اعمامه وحقدهم والحين تمصلحهم حتى يكسبون وده لانه صار تاجر كبير .

.

ياترى كيف

القسوه تتفجر ويطلع منها هالحنان والا بس هو موجه لامه من بد كل هالناس .

.

من كم وهو

يعاني ….عشر سنوات .

.وهو يكافح ويتعب ويناضل .

.ما تغيرت مفاهيمه للحين

..

والا حولوه

لانسان قاسي ما يعرف الرحمه

..

بس امه ما قالت ان عمره 35 سنه اكيد انه متزوج وعنده ثلاث او اربع اطفال …واكيد بيكون

لهم حصه من حنانه الشبه معدوم ومن بيلومه الصدمات تخلي الواحد يصاب بالتبلد .

.شطح

تفكير دانه لبعيد .

.ياترى كيف تعامله مع زوجته هل يتخلى عن قناعه الى يلبسه حتى يخافون

اعدائه منه ويرهبونه ويرميه اول ما تطيح عينه عليها والا يستخدمها كوسيله لافراغ انفعالاته

وغضبه و لاراحه نفسه حتى لو كان هالشئ باستخدام طريقة الناس الجهال المتخلفين .

.

(تلونت خدود دانه بلون دافي من تفكيرها الى مشي بها اميال في طريق ماسبب لها الا

الالم …بس هالانسان لغز محير يستاهل ان الواحد يتوقف ويتفكر فيه

وفجاه شافت دانه شله كبيرة جايه لطاوله ام راكان وابتسمت وهي توقف وتحس بحزن غريب

لانها بتترك العجوز:كان شرف لي الكلام معك ياخاله

كان ودها العجوز تمسكها وتعرف اسمها و بنت مين بس عايلتها وصلت وانشغلت بهم بس ما

راحت عن بالها هالبنيه الخلوقه الى خلتها تعيد حكمها في بنات الزمن هذا والي فيه من اشكال

(ساره الكثير تضايقت العجوز من ذكر ساره الى ماجاها من وراها هي وولدها الغالي الا

المشاكل والشر قطيعه تقطعها هي وسيرتها..

؛
؛
قالت دانه وهي تتمشي

تصدقين دخلت قلبي هالمره .

.

قالت هنادي وهي تتافف وتناظر في ساعتها



صارت لك ربع ساعة وانتي صاجتني كان

سالتيها اذا عندها ولد تزوجه لك

هنا عصبت دانه لان جروحها مازالت عميقه من بعد طلاقها عن ولد عمتها الى ماكان

يستحقها

“وانتي مافي بالك الا العرس … اعرفي انه اخر شئ افكر فيه”

قالت هنادي بعصبيه لان بنت عمها ماتخطت طلاقها للحين

بصراحه طحتي من عيني ما

توقعتك ضعيفه

قالت دانه وهي تحس بالدموع تتجمع في عيونها وقلبها يتقطع

سكري على الموضوع

طبعا اكيد تتساءلون وش سبب حزن دانه اوكي راح اقول لكم …دانه تزوجت قبل سنتين يوم

كان عمرها عشرين من ولد عمتها شيمه عبد العزيز الى كان مو حاسب لها حساب

ويتصرف في حياته مثله يوم كان عزابي .

.لكن الى يحز في النفس اكثر انها كانت توده وتميل

له ولو انه عدل تصرفاته وصار وفي لها كانت طاحت في حبه بس هو كان لامسؤول وعابث

مغازل بالجوال والانترنت و راعي تفحيط يعني كانه مراهق مو رجال عمره 28 سنه .

.لكن الي

كان مصبر دانه عليه لسانه وكلامه المعسول الى يخليها تضعف وتصدق انه راح يتوب ويترك

عنه هالحركات …ياه احيانا دانه تشتاق له وتبكي على الاوقات الحلوة الى كانوا يمضونها

سوى وخفه دمه لكن لما تتذكر ذاك اليوم الى بسبته جاها انهيار عصبي وحالة نفسيه ماتشافت

منها الا السنه الى فاتت ترجع تكرهه وتكره قسوته وتكره الزواج بكبره ………ذاك اليوم

ورجعت دانه تتذكر ………

الا ان هنادي هزتها بلطف من كتفها

خالد برى ينتظرنا

دانه وهي تعقد حواجبها

غريبة مادق على جوالي

هنادي وهي تضحك

هههههههههه ازينه من جوال رايح في خبر كان اشتري غيره

وفكينا

دانه وهي تتافف

ياحبك للمظاهر وشفيه نوكيا 7610 شوفيه وش زينه

هنادي:هههههههههه بزود الناس متطورين وانتي مازلتي على ايام الدمعه وبعدين

اسمعوا مين يتكلم عن المظاهر

دانه:هههههههههههههه والله انك مضيعه اصلا انا كنت ناويه اطلع بكره واشتري

اخر موديل نزل

هنادي:قللللللللللللللوش اخيرا هذي بنت عمي الى اعرفها

دانه

هههههههههههههه فضحتينا يمال ماني بقايله

هنادي متروعه لان خالد يدق عليها

لا والله الى رحنا فيها اخوك قابه شياطينه عجلي علينا

البسي عبايتك خلينا نطلع لا يدخل يسحبنا مع كششنا

دانه فاطسه من الضحك من كلام هنادي الى كان وجودها بالنسبة لها في كل مراحل حياتها

مثل البلسم الى يداوي ويلطف وتمنت من كل قلبها لو تكون زوجه لاخوها بس اهي عارفه انهم

اثنيناتهم دايم يتناقرون وما يحبون بعض ما تدري وش السبب

طبعا لمحه الحزن الى مرت في عيون دانه ما فاتت هنادي الى اوجعها قلبها لحال بنت عمها .

.

لانها تعرف قدر عبدالعزيز عندها وتعرف ان قلبها للحين ينزف .

.

لكن هذي هي دانه فولاذ

من برى وزجاج سهل الكسر من جوى .

.

اه بس لو تلقى ابن الحلال الى يستهاهلها .

.

وتشيل

من راسها فكرة ان كل الرجال سواسيه وانهم خاينين .

.

بس لا حياة لمن تنادي لان دانه مع كل

رقتها وعذوبتها عنيده بقسوه الصخر .

.

تنهدت هنادي ولبست عبايتها..

طبعا الجو في السيارة كان خانق لان خالد كان معصب على البنات .

.

كانت دانه تحاول ماتنفجر

من الضحك لان هنادي كانت تكلمها بهمس وتنكت على خالد بحكم جلوسها في الكرسي الي

وراها…
اخر شئ ماقدرت دانه تتحمل وانفجرت بالضحك…ناظرها خالد بنص عين و اسكتت على طول

وهي تلوم هنادي لانها دايم تورطها في مواقف مالها داعي.

  • لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني كلمات
  • روايه اتحداك واتحدي ابو الرجوله
  • قصة لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني
624 views

رواية لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني