يوم السبت 12:04 مساءً 25 مايو، 2019

ريم السعيدي

صور ريم السعيدي

«ريم السعيدي» يعرفها اللبنانيون جيدا،

 

فقد اقامت مدة في «بيروت» و كادت تستقر هناك،

 

حيث فازت بلقب افضل عارضه ازياء في اكاديميه «مس فاشن»،

 

و اشتكت «ريم» حينها من غيره العديدات من المشاركات معها،

 

لدرجه انها بكت؛

 

تاثرا من بعضهن،

 

و من بينهن مشاركه تونسية و اخرى لبنانية.

وترددت حينها شائعات كثيرة عن علاقه حب تربط بينها و بين «رامي عياش» و انهما سيتزوجان،

 

الا انها نفت تلك الاشاعات،

 

و كذلك فعل هو.

جميلات العالم
«ريم السعيدي» عارضه الازياء التونسية المثيره للجدل،

 

حلت في المرتبه الثامنة لاجمل امرأة في العالم،

 

متقدمه على الممثله الحسناء «مونيكا بولوتشي» التي جاءت في المرتبه ال22،

 

و قبل «ايفا ما نداز» التي جاءت في المرتبه ال44،

 

فى حين ان الممثله الاميركيه «ميغان فوكس» كان ترتيبها المرتبه السادسة،

 

و الممثله الهندية «بريننانكا شوبرا» في المرتبه الرابعة.
وفازت «ريم السعيدي» بالمرتبه الثامنة ضمن مسابقة اجمل نساء العالم بعد الاستفتاء الذى اجرتة المجلة العالمية الالكترونيه «وورد اكتياليتي».

«كلوديا شيفر»
و«ريم السعيدي» التي يبلغ طولها مترا و 81سم،

 

كان زملاؤها في المعهد الثانوي الذى درست به ب«تونس» يلقبونها ب«الطويلة»،

 

و لما اكتشفت يوما اثناء مطالعتها لمقال في مجلة ان مقاييسها هي تقريبا نفسها مقاييس «كلوديا شيفر» داعبها الحلم بان تصبح مثلها ذات يوم،

 

و قد تحقق حلم الصبيه فعلا بعد اعوام قليلة،

 

و كانت البداية في «تونس»،

 

و فازت بعده مسابقات.

 

و لان عالم الموضه و الازياء ضاق بها في «تونس» اخذت تفكر بان تنطلق خارجيا.

وتعترف اليوم،

 

بعد ان اصبحت نجمه في عالم الموضه و عرض الازياء،

 

بالجميل ل«ايلى صعب» الذى تبناها و ساعدها و اخذ بيدها،

 

و كان له دور في ابرازها و التعريف بها في العالم العربي.

وتؤكد «ريم» ان و الدها رجل منفتح،

 

و هو من شجعها للدخول في عالم عروض الازياء،

 

على عكس امها التي لم تكن متحمسه في البداية،

 

و كانت تريد من ابنتها ان تهتم بدراستها التي كانت فيها متفوقة،

 

خاصة في ما ده الرياضيات.

وشاركت «ريم» في «سنغافورة» في مسابقة عالمية،

 

و كان عمرها لا يتجاوز ال17عاما،

 

و هي مسابقة حضرتها كبري و كالات عروض الازياء في العالم،

 

و اكبر مجلات الموضه العالمية.

 

و في فتره قصيرة اصبحت «ريم» عارضه ازياء عالمية،

 

و تقيم في مدينه «ميلان» الايطالية،

 

و تطير في كل حين الى مشارق الارض و مغاربها حسب الطلب،

 

و تتعامل مع كبار المصممين و اشهرهم في العالم.

وعن فتى احلامها تقول «ريم السعيدي» انها تريد ان تكون له كاريزما مميزة،

 

و يكون ذكيا،

 

و له القدره على ان يكون حديثة ساحرا و جذابا،

 

و لا تمل سماعة ابدا.
وتعترف بان الجمال الذى و هبة لها الله نعمة،

 

و لكنها لا تريد ان تكون ممن ينطبق عليهن القول «كوني جميلة و اصمتي».
وهي الان بصدد اخذ دروس في المسرح؛

 

استعدادا على ما يبدو لبداية مسيره سينمائية.

وتعمل اليوم على انجاز «كاتولاجات» الموضه اكثر من عروض الازياء نفسها،

 

و رغم انها مقيمه في «ميلان» الا انها تتردد باستمرار على «باريس» و اكبر عواصم الموضة،

 

و لها علاقات مع كبار نجوم الموضه و الفن في العالم،

 

و من اقرب صديقاتها التونسية «عفاف جنيفان» المقيمه في «ايطاليا»،

 

و هي الاخرى بدات مسيرتها كعارضه ازياء عالمية،

 

ثم اصبحت مقدمه برامج في القنوات التليفزيونيه الايطالية،

 

و تزوجت من احد اكبر اثرياء «ايطاليا».

اليوم اصبحت «ريم» نجمه عالمية لها سحرها،

 

و وصفوها بان لها عين غزالة،

 

و يتجسد الجمال لديها،

 

كما تقول في النظرة،

 

اما اهم عيوبها فهو انها امرأة سريعة الملل،

 

و مفرطه الحساسية،

 

و عنيدة.

 

اما سر نضارتها فتلخصة في الغذاء السليم و ممارسه الرياضة.

818 views

ريم السعيدي