يوم الأحد 4:37 مساءً 18 أغسطس، 2019

سبب تسمية سورة التحريم

صور سبب تسمية سورة التحريم

تروى بعض كتب التفسير في اسباب نزول ايات سورة التحريم ان رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم كان ياكل العسل عند ام المؤمنين زينب بنت جحش فانزعجت حفصه بنت عمر و تظاهرت مع عائشه بنت ابي بكر على الرسول كما روى القران <<ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما وان تظاهرا عليه فان الله هو مولاة و جبريل و صالح المؤمنين و الملائكه بعد ذلك ظهير>> و حدثت حادثه عسل المغافير المرويه في كتب الحديث.

 

و في بعض التفاسير الغير مشهوره عادة ان النبى دخل على ما ريه القبطيه في بيت حفصه التي علمت بذلك و انزعجت،

 

فحرم محمد ما ريه القبطيه على نفسة و طلب من حفصه الا تخبر عائشة،

 

فكان من حفصه ان اخبرت عائشه فغضب النبى منهن و هجرهن ما يقارب شهرا.

 

و يروي ان حفصه كان لديها عسل تسقى رسول الله منه،

 

فكان يبقي عندها اطول من العادة،

 

فاتفقت نساؤة عائشه و سوده و صفيه على ان يقولوا له بان له ريحا مزعجة،

 

فلم يعد يشرب العسل و حرم نفسة منه.
جعل الله طبيعه هذا الدين الانطلاق بالحياة الى الامام نموا و تكاثرا،

 

و رفعه و طهرا.

 

فى ان واحد.

 

فلم يعطل طاقة بانية،

 

و لم يكبت استعدادا نافعا.

 

بل نشط الطاقات و ايقظ الاستعدادات و حافظ على حركة الاندفاع الى الامام مع حركة الارتفاع الى الافق الكريم الذى يعدالمخلوق الفانى في الارض للحياة الباقيه في دار الخلود.
وعندما جري قدر الله ان يجعل قدر هذه العقيده هكذا جري كذلك باختيار رسولها – انسانا تتمثل فيه هذه العقيده بكل خصائصها،

 

و تتجسم فيه بكل حقيقتها،

 

و يكون هو بذاتة و بحياتة الترجمة الصحيحة الكاملة لطبيعتها و اتجاهها.

 

انسانا قد اكتملت طاقاتة الانسانيه كلها،

 

ظليع التكوين الجسدي،

 

قوى البنية،

 

سليم البناء،

 

صحيح الحواس،

 

يقظ الحس،

 

يتذوق المحسوسات تذوقا كاملا سليما و هو في ذات الوقت ضخم العاطفة،

 

حيى الطباع،

 

سليم الحساسية،

 

يتذوق الجمال،

 

متفتح للتلقى و الاستجابة.

 

و هو في الوقت ذاتة كبير العقل،

 

و اسع الفكر ،

 

فسيح الافق،

 

قوى الارادة،

 

يملك نفسة و لا تملكه..

 

ثم هو بعد ذلك..النبي..الذى تشرق روحة بالنور الكلي،

 

و الذى تطيق روحة الاسراء و المعراج،

 

و الذى ينادى من السماء،

 

و الذى يرى نور ربه،

 

و الذى تتصل حقيقتة بحقيقة كل شيء في الوجود من و راء الاشكال و الظواهر،

 

فيسلم عليه الحصي و الحجر،

 

و يحن له الجذع و ترتجف به احد الجبل)..

 

ثم تتوازن في شخصيتة هذه الطاقات كلها.

 

فاذا هو التوازن المقابل لتوازن العقيده التي اختير لها.
وجعل الله حياة الرسول الخاصة و العامة كتابا مفتوحا لامتة و للبشريه كلها،

 

تقرا فيه صور هذه العقيده ،

 

وتري فيه تطبيقاتها الواقعيه و من لايجعل فيه سترا مخبؤا و لاسترا مطويا .

 

 

بل يعرض جوانب كثيرة منها في القران،

 

و يكشف منها ما يطوي عاده في حياة الانسان العادي.

 

حتى مواطن الضعف البشرى الذى لا حيله فيه لبشر.

 

بل ان الانسان ليكاد يلمح القصد في كشف هذه المواضع في حياة الرسول للناس

 

 

انة ليس له في نفسة شيء خاص.

 

فهو لهذه الدعوه كله فعلام يخبئ جانب من حياتة .

 

 

و قد نقل اصحاب الرسول للناس من بعدة ادق تفصيلات هذه الحياة،

 

فكان هذا الى جانب ما سجلة القران الكريم من هذه الحياة السجل الباقى للبشريه الى نهاية الحياة.
والسورة تعرض في صدرها صفحة من صفحات الحياة البيتيه لرسول الله و صورة الانفعالات و الاستجابات الانسانيه بين نسائة و بعض،

 

و بينهن و بينه!وانعكاس هذه الانفعالات و الاستجابات في حياتة و في حياة الجماعة المسلمه كذلك..ثم التوجيهات العامة للامه على ضوء ما و قع في بيوت رسول الله و بين ازواجه.
ويحسن ان نذكر ملخصا عن قصة ازواج النبى،

 

و عن حياتة البيتيه مما يعين على تصور الحوادث و النصوص التي جاءت بصددها هذه السورة.
اول ازواجه خديجة بنت خويلد تزوجها رسول الله و هو ابن خمس و عشرين و قيل ثلاث و عشرون،

 

و سنها رضي الله عنها اربعون او فوق الاربعين،

 

و ما تت رضي الله عنها قبل الهجره بثلات سنوات،

 

و لم يتزوج غيرها حتى توفيت.

 

و قد تجاوزت سنة الخمسين.
فلما توفيت خديجة بنت خويلد تزوج عليه السلام سوده بنت زمعة رضي الله عنها و لم يرو انها ذات جمال و لا شباب انما كانت ارمله للسكران بن عمرو بن عبد شمس.

 

و كان زوجها من السابقين الى الاسلام من مهاجرى الحبشه فلما توفى عنها تزوجها الرسول –
ثم تزوج عائشه بنت ابي بكر – رضي الله عنها و كانت صغيرة و لم يدخل بها الا بعد الهجرة.

 

و لم يتزوج بكرا غيرها.وكانت احب نسائة اليه،

 

و قيل كانت سنها تسع سنوات و بقيت معه تسع سنوات و خمسه اشهر.

 

و توفى عنها – رسول الله عليه و سلم –
ثم تزوج حفصه بنت عمر ابن الخطاب) رضي الله عنها بعد الهجره بسنتين و اشهر.

 

تزوجها ثيبا.

 

بعد ان عرضها ابوها على ابي بكر و على عثمان فلم يستجيبا.

 

فوعدة النبى خيرا منهما و تزوجها.
ثم تزوج زينب بنت خزيمة و كان زوجها الاول عبيده بن الحارث بن عبدالمطلب قد قتل يوم بدر.

 

و كان زوجها قبل النبى هو عبدالله بن جحش الاسدى الذى استشهد يوم احد و توفيت زينب في حياة الرسول-صلى الله عليه و سلم
وتزوج ام سلمة و كانت قبلة زوجا لابي سلمة،

 

الذى جرح في احد و ظل جرحة يعاودة حتى ما ت به فتزوج رسول الله ارملته.

 

و ضم الية عيالة من ابي سلمة.
وتزوج زينب بنت جحش بعد ان زوجها لمولاة و متبناة زيد بن حارثة فلم تستقيم حياتهما فطلقها و كانت جميلة و ضيئه،

 

و هي التي كانت عائشه رضي الله عنها تحس انها تساميها لنسبها من رسول الله و هي بنت عمته،

 

و لوضاءتها.
ثم تزوج جويريه بنت الحارث سيد بنى المصطلق بعد غزوه بنى المصطلق.
ثم تزوج ام حبيبه بنت ابي سفيان بعد الحديبة.

 

و كانت مهاجره مسلمه في بلاد الحبشة.

 

فارتد زوجها عبيد الله بن جحش الى النصرانيه و تركها.

 

فخطبها النبى و امهرها عنه نجا شي الحبشه و جاءت من هناك الى المدينة.
وتزوج اثر فتح خيبر صفية بنت حيى بن اخطب زعيم بنى النضير.
ثم تزوج ميمونه بنت الحارث بن حزن و هي خاله خالد بن الوليد.

 

و كانت قبل رسول الله عند ابي رهم بن عبدالعزي و هي اخر من تزوج صلى الله عليه و سلم.
وهكذا نري لكل زوجة من ازواجة قصة و سببا في زواجة منها.

 

و هن فيما عدا زينب بنت جحش،

 

و جويريه بنت الحارث كن لا يرغب فيهن الرجال.

 

فقد اختير ليكون انسانا.

 

و لكن انسانا رفيعا و هكذا كانت دوافعة في حياتة و في ازواجة على اختلاف الدوافع و الاسباب.

 

235 views

سبب تسمية سورة التحريم