8:37 صباحًا الخميس 19 أكتوبر، 2017

سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات

صوره سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات

 

 

(الفصل الاول
ام ماجد ” يمة البتول تعالي ردي علي تلفون البيت ”
نزلت البتول تركض ويد فيها لفافة شعر واليد الثانية ماسكة بها شعرها ،

قالت وهي مادة بوزها “يمة وين الشغالة ليش ماردت أنتي ناسية اني بروح لاختي اماني ”
ام ماجد بابتسامة “ههههة يمة الشغالة ما تتكلم الا انقليزي مِن بيفهم عَليها يا حسرة ”
البتول “ههههههههههههههاي صدقتي اذكر خالَّتِي ام يحيي يوم دقت علينا جلست تصارخ فِي التلفون هاة هاة ”
ام ماجد “هههههههههههههة طيب ردي نشفت كبد الي يدق ”
اخذت البتول السماعة قالت برباشة “yes”
“الو السلام عليكم ”
ارتبشت البتول وطاحت اللفافات الي بيدها قالت بعصبية “وعليكم نعم ”
قال بندر بهدوء”ينعم عليك وين ماجد ”
مسكت البتول نفْسها لا تنفعل لأنها ماتطيق ولد عمها ذَا .
.ما تواطنة فِي عيشه اللة قالت بِدون نفْس “مدري عنة ”
قال باستهزاءَ ” اختة وماتدرين عنة وين عايشة أنتي ”
قالت بانفعال “يا سلام بتتحكم فيني مِن الحين ”
مسك اعصابة وهو يقول فِي نفْسة ×صبر جميل واللة المستعان×
قال بعصبية ” عَن حركات البزران قالو لك اني فرحان يَعني بزواجي منك”
انجرحت البتول مِن كلمتة مُهما كَانت تكرهة وتكرة حركه المرحوم ابوها يوم زوجها لولد عمها الكبير وهي ما كملت عشر سنوات .
.حرام عَلية هُو اكبر مِنها ب عشر سنين ليش يسوون كذا
فيها ليش يقرر مصيرها عنها ليش
قالت لَة بقهر فية دلع ” ماتعرف تجامل أنت ”
قال باستهزاءَ ” لا،(كنة يتحسر شفتي القهر متزوجة واحد مايعرف يجامل وكبير بالسن ”
حمر وجة البتول ولقطت وجهها لأنها تذكرت أنها قَد قالت لجود بنت عمها أنها ماتبي بندر لانة كبير عَليها بالسن ومن سوء حظها أنة سمعهن وهن يتكلمن حتّى أنة قال لَها “هَذا نصيبك ومالاعتراضك معني .
.”
خنقتها الغصة -الحين أنت وش تبي
بندر بِدون مايقدر يمسك نفْسة “هههههههههههه”
عصبت “جالسة انكت أنا ”
بندر ببرود “ما يلبق لك التنكيت .
.
ليش قَد سمعتي فِي حياتك عَن مغرورة تعرف تنكت ”
تاثرت مَرة مِن كلامة لَو أنها قدامها كَانت خنقتة لين يموت …
قاطع افكارها صوت …
“البتول شفيك”
التفتت بخوف وشافت اخوها ماجد واقف وراها رمت السماعة وركضت لغرفتها تبكي .
.
عقد ماجد حواجبة واخذَ السماعة “الووو”
قال بندر بعصبية -الحين أنت وينك وبعدين ليش ماترد علي جوالك
ماجد وهو يتافف:-اف شفيك محترق
بندر بعصبية لازم يرتفع ضغطي كُل مَرة ادق فيها عليك
ماجد بضيق -الحين وبعدين معكم واللة انكم تجيبون الهم للواحد
بندر حس أنها زودها علي ولد عمة وحب يروق الجو -اسمع ما رديت لِي خبر بتطلع البر معنا ولا لا
ماجد انشرح صدرة وبالة مِن سيرة البر والمكاشيت -ما يبيلها كلام اعتمد خلاص كلمت الربع
بندر -لا هالمَرة بنطلع بِدون ربعنا
ماجد بتعجب -ليش
بندر -ياخي ابوي هافة نفْسة علي تخييم بالبر ومن زمان وهو يطري عاد بما ان الدنيا ربيع الحين والصيد وافر قلت فرصة زينة تطلع عيلتنا كلها
سكت ماجد شوي وقال -انت ناسي ان امة لا الة الا اللة مخيمة الحين كَيف تبي بناتنا يطلعن البر وينامن فيه
سحب نفْس طويل وقال -ماجدوة خل عنك حركات التعقيد البنات ودهن يطلعن البر لهن كَم سنة ما طلعن
ما دخلت فكره طلوع البنات راسة -حتي لَو أنت تعرفني وبعدين حنا ما نمنعهن عَن الطلعات بس طلعة بر ماني بالي اايدها
بندر بملل -ياربي منك بدوي معقد
ماجد -قم انقلع
بندر -ههههههههة ابشر بس قل تم ياخي حرام عليك تكسر بخاطرهن
ماجد يستهزا فية -يا ولد يا حنون
بندر -ههههههة هاة يا النسيب شقلت
ماجد -قلت لا الة الا اللة واللة انك لزقة عنزروت
بندر -هههههههههة اعجبك
ماجد -ههههههة لا واللة ما تعجبني
بندر يستهبل -ياربي مايعرف يجامل اللة يعين الي بتاخذك
ماجد -ههههههههاي يجيب اللة مطر
بندر الايام بيننا يا ولد عمي يا خوفي تطيح ومحد يسمي عليك
ماجد بكبر -
ماترتضي نفْسي مذلة وحقران
اردها عَن مِن سعالي بذلي..
نفسي عزيزة سامية فَوق يافلان
وابعد مِن نجوم الثريا محلي..
اللة خلقني وهامتي فَوق الامتان
واخذَ مِن الدنيا تجارب واخلي..
واصبر علي مر الليالي والاحزان
وارضي بماقدر مِن اللة وحصلي
بندر -اوف اوف تكلم الشاعر اسمع ياخي اقول لك مِن الحين أنت بالشعر راح تغلبني .
.
ماجد -ههههة طيب رح زهب العزبة متَى تبيني نطلع .
.
بندر -الخميس
ماجد بهدوء -انت ناسي شغلي
بندر -خذَ لك اجازة حشي مكينة مو ادمي
ماجد بابتسامة كبيره:-بسم اللة مِن عينك خلاص تم
بندر تنفس بقوة مو مصدق كَيف ان ماجد الشديد وافق بشويه ضغط مِنة -اتفقنا ياللة مَع السلامه
ماجد -هلا واللة مَع السلامه
سكر ماجد السماعة وطلع لغرفة اختة .
.
وبعدين البنت ذَي جابت لَة احباط .
.
كان واقف ويفك ازارير ثوبة الي فَوق .
.
جت مة وقالت -يمه
التفت ماجد وقال بحنان -هلا ياالغالية امري
امة بابتسامة فيها حزن -يمة اختك شفيها طلعت غرفتها تصيح
مسك اعصابة لا يتافف مِن اختة وعنادها ودلعها الزايد -ابدا يمة ولا شي
امة بحزن -يمة البتول طالعة تبكي وتقول مافيها شي
حب راسها وقال وهو يحط شماغة علي كتفة -انا بطلع لَها وان شاءَ اللة يَكون خير
مر مِن جنب امة ومسكتة مَع يدة مِن فَوق .
.ناظرها وقرا الي تبي فعيونها
امة -لا تقسي يمة لاتقسي عَليها
هز راسة وماتكلم وطلع لغرفة اختة لازم يحط حد لتصرفاتها ذَي مَع زوجها .
.
مايكفي أنة مقدر مشاعرها وماجل العرس يُمكن مَع نِهايه الجامعة تتقبل الفكرة لكِن كُل ما طال الوقت كلما زاد عنادها ،

عمَرة ماحب القسوة ولا كَان يستخدمها الا نادرا جداً لكِن فية مواقف تجبرة تغصبة وتفرض سيطرتها عَلية .

البتول مو اختة بس البتول تربت تَحْت نظرة تَحْت مسؤوليتة وغلاها يفرق عَن غلا باقي اخواتة المتزوجات .
.
وصل لباب غرفتها ودقة ومحد رد رجع دقة مَرة ثانية وماردت اختة ويعرفها اكيد مطفية النور ونايمة علي السرير تصيح .
.
عد لين ثلاثة وقال بهدوء -البتول
انخرش قلب البتول لأنها تخاف مِن اخوها أو نقدر نقول تَحْترمة مَرة لانة كَان بمكان ابوها … اخوها الي ياما حن عَليها اخوها الي كَان عون لَها الي عمَرة ماقصر عنها بشي .
.صحيح محد يجي وياخذَ مكان الابو لكِن ماجد غَير ،

ماجد محور حياتها وكل شي فيها … مسحت دموعها وفتحت الباب .
.
قالت بادب -هلا ماجد
ماجد -مُمكن ادخل
البتول وهي تحاول تخفف مِن خوفها -ها…اي اية مُمكن لية لا
دخل ماجد وجلس علي الكرسي الي جنب سريرها قال بهدوء وماخفي عَلية تاثيرة الكبير علي اختة -انا راح ادخل مباشره للموضوع وبعدين معك
بلعت ريقها مِن الخوف سبحانة الي حط رهبتة العظيمة بقلبها رغم ان ماعمَرة رفع يدة عَليها ولا رفع صوتة حتّى لكِنة كذا شخصية حازمة شديدة جدية وتنزل الرهبة فِي قلوب الناس حتّى المقربين مِنة .
.
قال وهو يحاول يمسك نفْسة لا ينفعل -انتظر ردك
البتول فيها احيانا نزعات متمردة حتّى علي ماجد الي يرهبها .
.
قالت بثقة -ماسويت شي شسويت انا
قال بعصبية لكِن صوتة ما ارتفع لحظة عَن مستواة الطبيعي -البتول
خافت وضاعت علومها -انا…ان
وفكتها مناحة وجلست تبكي … ناظرها ماجد بضيق وهو يقول فِي نفْسة “الحين الواحد ماياخذَ مِن الحريم لا حق ولا باطل مِن وري حركات البكا ذَي ”
جلست تصيح وتنتفض كسرت خاطرة وقال بحنية -البتول إذا بتجلسين كذا ماراح افهم منك شي
مسحت دموعها وبعد جهد جهيد قالت -ماجد
ابتسم -عيونه
ابتسمت ورجعت بكت مِن نبره الحنية الي سمعتها فِي صوتة وحستها مِن نبرتة وشافتها بعيونه
تعوذَ مِن ابليس … اليَوم ذَا باين مِن اولة …
قالت بانفعال -انا مابي اتزوج بندر
قال بهدوء أنتي الحين زوجته
قالت بانفعال وهي ترجع شعرها الاسود الطويل وري بقوة -ابي الطلاق مابيه
طلعت عيون ماجد قدام وفز مِن مكانة قال بقوة -طلاق
خافت وقالت بهمس -ا .
.
ايه
قال وهو يناظرها بقوة -ليش وش الاسباب
قالت بتمرد -كذا مابيه
عصب ماجد مِنها ومن عنادها ودلعها -كيف كذا مابيه
البتول بصراخ -كذا مزاااااااااااج
رفع يدة بيضربها لكِنة مسك نفْسة فاخر لحظة وهو يتذكر وصيه ابوة لَة قَبل لا يموت .
.
انكمشت علي نفْسها وغمضت عيونها تنتظر الكف وحرارتة علي خدها …
لكنها فَتحت عيونها علي مسكتة ليدها مِن فَوق قال وهو يهمس بعصبية عشان امة ماتسمعة وتتنكد -اسمعي يا بنت بندر الف وحدة تتمناة والحين هُو زوجك رضيتي ولا مارضيتي وان سمعت أي اعتراض أو كلام مِن كلامك الفاضي الي تعودت عَلية لا تلومين الا نفْسك
قالت وهي تبكي -بس ياخوي…..
هزها -ولا كلمة أنتي ماتعرفيني زين يا البتول لا تخليني اتصرف معك بطريقَه لا أنتي ترضينها ولا أنا ارضاها بَعد يكفي بس أنها امنيه ابوي وقرارة اللة يرحمه
فك يدها وطلع قَبل لا يمد يدة لانة حس بنفسة قريب مِن هالتصرف
صرخت -لو ابوي حي ما رضي علي الي تسوية فيني وينك يا بوي …
كان واصل لباب غرفتها مسك طرف الباب بيدة وضغط عَلية بقوة كملت كلامها الي يجرح حتّى لَو كَانت اختة الصغيره وجاهلة ومن هالكلام -اية اية لَو ابوي حي ما تكبرت علي عشان بندروة خويك
وهنا وبس …
فار طبعة الحامي وراح لَها بسرعة ومسكها مَع يدها وهو يصارخ لاول مَرة حتّى البتول نفْسها خافت موت مِنة -اسمعي سنين وانا اسمع هالكلام الي مامنة فايدة وربي ان بندر السنافي خسارة فيك
قالت بقله ادب نظرا لأنها وصلت لمرحله التبلد والتمرد -اشبع فية أنا مستغنية عنه
الي مايعرفونة ان امهم كَانت واقفة بري وسمعت كُل شي …
صرخ ماجد -انا مليت منك هَذا جزي التربية .
.
البتول وهي تصارخ -هَذا حلال ابوي مو حلالك
كان كلامها كَان زي طعنه الغدر الي تغافل الواحد نست ايام السهر والتعب لما كَان يجي مِن الجامعة تعبان ويمرها بغرفتها ويلقاها مريضة ويرمي كتبة ويركض بها لاقرب مستشفي حتّى امة ماكَانت تدري عنة .
.
نست يوم كَانوا البنات يزعجونها بالمدرسة وترجع ودمعتها علي خدها وبمكالمة وحدة للمديرة انحلت المشكلة وماتعرضت بَعدها لاي مضايقات …نست ونست ونست اشياءَ كثِيره
التفت لجهتها وقال بصوت مافية ملامح ومعالم -شقلتي
البتول لا انفعلت تروح كُل اخلاقها الحلوة فِي لمحة بصر -الي سمعتة أنت مو متفضل علي بشي
لاول مَرة يرفع يدة لكِن صرخه امة مَنعت كفة عَن وجة البتول التفت بعيون فيها مِن الحزن مِثل التعصيب والزعل .
.
قالت امة بوجة شاحب -لا يمة لا تضربها
قال بِكُل صوتة الي لاطلع فِي مكان عمة السكون والترقب -عشان خاطرك يمة بنسي الي قالتة لكِن يَكون فِي معلومها وجلس يناظرها بقوة ان زواجها مِن بندر راح يَكون بالعطلة الطويلة يَعني لا انتظار لوظيفة ولا يحزنون
انصدمت البتول وشوي وتنهار قالت بدلع وبكا -يمه
جمدت امها قلبها وقالت -الي تشوفة يمه
طلعت عيونها قدام تزلزل الكون تقول لَهُم تكرهة تحقد عَلية ليش مايفهمون الاهل يدورون راحة بناتهم وهم رجعيين فِي تفكيرهم واذا كَانت هذي رغبة ابوها هَذا مايعطيهم الحق فِي تجاهل رغبتها .
.
صرخت -ماراح اتزوجة لَو آخر يوم فِي حياتي
مر مِن جنبها وقال وهو ماشي -لا جيتك اشاورك ذَيك الساعة قولي رايك .
.
قال لامة يوم صاار جنبها -راح نتكلم أنا وأنتي بكرة الصبح قَبل لا اروح الدوام لاني الحين تعبان وابي انام
طلع مِن الغرفة مايشوف قدامة مايكفي الي صار لَة اليَوم تطلع لَة اختة بافلامها الهندية المعتاده
دخل غرفتة ورمي الشماغ علي السرير يبي يتمدد يرتاح يفرد ظهرة شوي …فك ازارير ثوبة وترفق علي آخر زر لسي صدرة مورم ويعورة يحمد ربة أنة ماجاة كسر ولا تهشم صدرة وانطبق علي قلبة ورئتة …
دق الباب تحمل الالم وسكر ثوبة -ادخل
دخلت امة الغرفة وقالت بعيونها الحنونة -يمة أنت بخير
ابتسم -الحمد لله
سكتت امة لانة ماراح يتكلم ماجد وتعرفة قالت بحنية -نم وارتح أنت لك يومين فِي الدوام مهلك نفْسك وبكرة الصبح بيننا كلام
ماجد بهدوء -ان شاءَ الله
ماصدق امة طلعت مِن هُنا الا ويحط راسة علي طول …
>>في بيت ابو متعب
قالت ام بندر وهي تصب لزوجها قهوة -تفضل
كان سرحان بعالم ثاني … كررت كلامها -ابو متعب تقهو
التفت يم زوجتة وام عيالة الي عاشرتة خمسين سنة علي الحلوة والمَرة ،

اخذَ الفنجال مِنها .
.
قالت لَة -علامك مُهموم وسرحان
قال ابو متعب وهو يعدل نظارتة العريضة علي وجهة الي جعدة الزمن لكِن وقارة بقي زي ماهُو .
.:-واللة افكر فِي هالعيال وفي مستقبلهم
ام بندر -هههههة أي عيال اللة يسلمك .
.كلهم كبروا
ابو متعب -بلا المسؤولية ماتزيد الا إذا كبروا
ام بندر يا ابن الحلال اترك عنك الافكار الي ترفع ضغطك وسكرك وتتعب صحتك وبعدين اصغر عيالنا كلهم جود وجود حرمة الحين وهذي آخر سنة لَها بالجامعه
قاطعها بوجة مُهموم -اخوي سلمان اللة يرحمة امن مستقبل بنيتة البتول وان وش سويت لمستقبل بنتي
قالت ام بندر بضيق -صالح علامك موسوس اليَوم …
قال بكابة -أنتي عارفة ان المرض الي بكبدي كُل يوم يزيد وانا موب دايم لها
خنقتها الغصة واللة لولا حلفة بالطلاق عَليها لتعلم عيالة عشان يعرفون ان ابوهم مريض بالكبد -لا تقول كذا
ابو متعب -انا ما انكر ان متعب حنون وقلبة كبير لكِنة مايعرف لجود مِثلي وراح يقسي عَليها واجد وعارف طبع بندر الحامي ولابية يتمشَكل مَع اخوة غَير العيال الباقين …
سكتت ام بندر هُنا معة حق عيالها وتعرفهم …
ام بندر -يَعني وش السوآه نخطب لبنتنا …
طقت الفكرة براسة شلون مافكر فيها مِن زمان … ناظرتة ام بندر وعرفت ان كلامها الي تو ما مر عَلية مرور الكرام وانة دخل داخِل هالعقل الي لا يكل ولا يمل مِن التفكير والتحليل والقرارات .
.
قالت بصدمة -بتخطب لبنتنا .
.
سكت ابو متعب ومارد عَليها .
.وفي هاللحظة دخل عَليهم بندر …
“السلام عليكم صباح الخير” ثُم حب راس امة وابوه
ابوة “صباح النور ”
بندر ” كَيف حالك يبة اليَوم ”
ابوة ” الحمد للة زين بشر جهزت للرحلة ”
بندر “-اية كُل شي زين والخيام راح تسبقنا بيوم للموقع الي اختارة ماجد ”
ابتسم ابوة “اذا ماجد الي مختارة فاكيد أنة موقع طيب ”
بندر “هههههههة واللة اني عارف أنة مايجوز لك الا شغل ماجد فقلت احترم نفْسي واخليها عَليه”
ابوة -هههههة فيكم الخير كلكُم بس ماجد يعرف الي يجوز
“ماجد ماجد الحين اهلي ماعندهم سيرة الا هُو ”
دخلت جود الغرفة وكتبها علي يدها بتروح الكلية “صباح الخير”
حبت علي راس ابوها وعلي راس امها وجلست
ابوها -صباح النور يبة .
.
اخذت لَها كاسة شاهي علي السريع ووقفت عشان تطلع للسواق امها -يمة افطري كلي شي
جود بابتسامة حلوة -تاخرت يمة عندي محاضرة بَعد ربع ساعه..
امها -براحتك بس انتبهي علي نفْسك
جود -من عيوني سلام
الكُل “وعليكم السلام”
لبست عبايتها وتغطت وطلعت للسواق ومعها اخوها يزيد الي يدرس بالثنوي ويروح معها لأنها ماتركب مَع السواق بلحالها …
يزيد -يا اللة صباح خير .
.
جود -هلا واللة شفيك تقولها مِن وري خشمك
يزيد -هههههة كشتك علامها طايره
جود -هههههههة قم ضف وجهك هَذا يسمونة تجعيد يا جاهل
تذكرت -بعدين تعال كَيف شفت كشتي وانا متغطيه
يزيد -هههههة شفتك قدام المراية وأنتي تلبسين عبايتك طبعا ما تنلامين الي يشوفك يقول ماشافت مرايات بحياتها
جود -هههههههههههة كَيفي حره
يزيد وهو يزين كتبة علي يدة -طيب ياحرة اركبي تاخرنا
ركبوا السيارة وراحو .
.
*
*
*
>>بيت ماجد
طلع ماجد مِن الشاور ولبس ملابسة …دق جواله
“الو”
بندر -هلا يا استاذَ ماجد وين الناس
ماجد بروقان -هههة ياللة صباح خير
بندر -افا يا النسيب
انعصر قلب ماجد وتذكر اختة وجنونها قال بسرعة -بندر أنا اليَوم ماخذَ اجازة مِن الشغل برجع اكلمك بَعد ما افطر
بندر -زين انتظرك سلام
ماجد -سلام
لبس غترتة البيضاءَ واخذَ مفتاحة وجوالة ونزل تَحْت … مرتة البتول فِي طريقها ونزلت عيونها بالارض قال بصوتة الخشن القوي -مافية كلية اليوم
ارتبكت -ا ا ا عَن عندي اوف
ناظرها بطرف عينة مُمكن تَكون عيوب البتول واجد لكِن الكذب مو مِنها …سفهها ونزل وقلبة يتقطع لانة زعلان مِنها .
.
ناظرتة البتول ودمعتها فِي رمش عينها ودها تكلمة وخايفة مِنة ،
يوم صحت مِن النوم حست بالمصيبة وبهول الي قالتة البارح …
نزل بسرعة ولقي امة كالعادة جالسة تتقهوي ومعها اخوانة الي يصحون يفطرون معها قَبل لايروحون دواماتهم “صباح الخير ”
الكُل “صباح النور ”
ماجد وهو يجلس -زين اني لقيتكم هنا
فارس -خير ان شاءَ الله
مشاري -خير
ماجد بسلطتة المعتادة -انا قررت يَكون زواج البتول وبندر بالصيفية الجايه
ناظروا العيال فِي بَعض …
قال ماجد وهو رافع حاجب -انتم اخوأنها مِثلي ورايكم مُهم
قال مشاري -لا يا ماجد أنت اخونا الكبير والي تشوفة سوة ماعندنا مانع
قال فارس -صادق مشاري أنت اخونا الكبير والي تشوفة يصير
هز ماجد راسة وانتبة ان امة ساكتة -هاة يا الغالية وش قلتي ان كنتي ضد تغيير الموعد علميني وماراح يصير الا الي ترضينه
ام ماجد بابتسامة -يمة مالنا قول بَعد قولك
ابتسم ماجد وقال بحنية -كلامك يمشي علي الكُل يمة وانا اولهم
مسكت امة يدة وهي تهز راسها .
.:-الي تشوفة سوة أنا تعبت مِن اختك
فارس بتعجب -غريبة ردت فعلها بندر مايتعوض
ماجد بملل -من يفهم اختك لنا سنتين وحنا بمشادات وهواش فِي هالموضوع حتّى بندر شَكل عندة خبر عَن شعور اختنا واعتراضها عَليه
مشاري طلعت عيونة -ول هذي مصيبه
ماجد -لا مصيبة ولاشي دلع بنات ويروح بَعد الزواج
العيال:-هههههههة …
وقف ماجد قالت امة -وين يمة هَذا فطور
ماجد -الحمد للة شبعت وراي موعد مُهم
امة -بحفظ الله
طلع ماجد فَتح باب البيت الكبير الا ويحس باحد ورا التفت
رفع حاجب -خير
قالت البتول وهي منزلة عينها بالارض -سامحني يا ماجد علي الكلام الي قلته
ماجد للحين متضايق مِن كلامها بس مايبين -صار خير
دمعت عيونها لا ماصار خير أنا اسفة مايحق لِي اقول هالكلام .
.
انت بمكانة ابوي أنت الي ربيتني
قال ببرود والم -زين انك تذكرتي هالكلام
مسحت دموعها -متذكرتة بس لاعصبت ما اقدر افكر فِي الي اقوله
ماجد -بهالشَكل ماراح تعيشين مَع الناس .
.
حمر وجهها مِن كلامة وتهزيئة لَها .
.
فَتح الباب وطلع لسيارتة لحقتة البتول وقالت لَة وهي تضلل عيونها عَن الشمس -ماجد أنت جاد فِي تقريب موعد العرس سنة عَن موعدة الاصلي
ناظرها بقوة يمة مِنة لا ناظرني كذا يكسر عيني وعين أي واحد يتجرا يرادة فِي كلامة
قال وهو يلبس نظارتة الشمسية -تعرفيني زين لا قلت كلمة ما اتراجع عنها وان سمعت أي اعتراض ماراح تلومين الا نفْسك
وركب سيارتة وجحدها …
وقفت بالشمس تناظر فِي سياره اخوها الي ماشية باتجاة البوابة الكهربائية الكبيره …
دخلت البيت بتموت مِن القهر …
قابلت اخوأنها وعرفت أنها لَو استعانت فيهم مافية امل لانهم مايعصون كلمة لاخوهم الكبير وشورهم دايم مِن شورة .
.
طلعت غرفتها يحرقها القهر وقلة الحيلة قهر مِن اشتعال النار بالهشيم .
.
شتسوي ياربي تدق علي بندر وتهزئة لا لا مستحيل مُهما كَانت مجنونة كُل شي ولا سمعتها وسمعة اخوانها
×
×
@الجُزء الثاني@
>>بيت بو متعب <<
اخذت جود الجوال ودقت علي ريووف بنت عمها
ريووف -اهلين جوجو
جود -اهلين ريووف اخبارك
ريووف -انا بخير الحمد للة .
.
عايشين
سكتت جود شوي حست بشي مو طبيعي مِن برود ريووف .
.
قالت بهدوء -ريوف فيك شي
ارتبكت ريوف شوي وقالت بابتسامة حزينة -مافية شي جديد .
.
مسكت جود اعصابها وقالت -لا تقولين عمه رجلك مَره ثانيه
رجعت ريوف شعرها الاشقر وري اذنها وقالت وهي تثني رجلينها تَحْتها -اللة يسامحها
عصبت جود -اللة لا يسامحها ياشيخة .
.
قالت بطيبه قلب -تعودنا
انهبلت جود -لو مكانك شرشحت هالعانس الي ماوراها شغلة الا رمي الكلام يمين ويسار .
.
قالت بصوت رقيق كلة محبة وشلون مايَكون صوتها رقيق وهي بتنطق اسمة -من اجل عين تكرم مدينة وعشان خالد يهون كُل شي .
.
تنهدت جود بصوت عالي -بدينا فِي كلام الحب
ريووف -هههههة ياشين الغيره
عصبت جود -انا اغار هههاي لا يُمكن حياتي
ريوف -اعصابك طيب لا يصير فيك شي
جود وهي تناظر فِي الساعة -ريووفوة ووجع لازم انام بدري ورانا مسراح بدري
ريووف -ياي وناسه
جود بحماس -تعالي معنا بلا سخافه
ريووف بتردد -واللة مدري عَن فضوه خالد
تنحنحت جود وقالت بلهجة فيها خبث -علينا أنتي لا بغيتي الدرب مشيتيه
ريووف -هههههههههههة وجع استحي
قالت ببراءة وجعين ماقلت شي أنتي الي تفكيرك غلط
ريووف بصوت فية ضحكة -انا
جود لاجدتي ياللة سيو بروح انام وبليز حاولي تجين واللة مِن زمان عَن المكاشيت
ريووف مو تايهة عَن طبع جود ولا عَن حماسها الزايد للطلعة قالت بجد -عارفة انك تحبين الشي الي يغث ماجد عشان كذا بتتشققين وناسه
طار النوم مِن عيون جود وقالت بعصبية -من قال له
ريووف -غشيمة عنك انا
ارتبكت جود وقالت -بصراحة اية علي ايش شايف نفْسة ابوي الي المفروض هُو كبير العيلة والي المفروض راية يمشي علي الجميع ما يسوي شي الا يشوره
قالت ريووف بعقلانية -شي طبيعي هَذا بدال ماتفخرين بولد عمك تعصبين
ارتفع ضغطها -افخر بايش يا حظي باستبداديتة لحقت علي عمرها تكفين ريوف لا تزعلين عشاني اتكلم عَن اخوك كذا
ريووف -هههههة مازعلت ولاشي أنتي بنت عمي ومجبورة اتحملك غَير اني اعرف ماعندك سالفه
كنها ارتاحت شوي -شكرا دايم تحرجيني بذوقك
ريووف -هههههههههههههة ولكمو
الا ويقاطعها صوت خالد زوج ريوف -مسا الخير قلبي
قالت بحنية -هلا حبيبي …
ولع وجة جود وصرخت باستهبال:-وجع ريوفوة يالي ماتستحين نعنبو ابليسك توني ما خشيت دنيا عيب هالكلام
ريووف وش الي مخلي جود غَير الناس عندها .
.
غير روحها الحلوة الطاهرة لا تعرف الحقد ولا النفاق ولا الاشياءَ الشينة مُمكن تدعي أنها ماتحب ماجد لسَبب ما ريووف شاكة فية … معقول بَعد كُل الي صار بينهم فية شعور باقي ما مات ؟
مافية غَير هالسَبب لسَبب بسيط ان جود ماتعرف تكره
طفلة فِي جسد امراة … ملامح كلاسيكية وجة دائري عيون ناعسة بشرة بيضا وشعر اسود مقصوص طبقات يوصل لنص الظهر .
.
الي يشوفها مايعطبها 23 سنة يعطيها 18 ،
19 سنة …لجمالها وبراءه مظهرها
قالت ريووف وهي تضحك -اقطع يدي ان كنتي صاحية ياللة أنا بسكر
جود بخبث -اية الحين احترق كرتي
ريووف وهي تضحك بصوت عالي -جودوه
جود تستهبل -يمة خلاص بسكر سيوووووو
ريووف -هههههههة سيو
سكرت جود التلفون وجلست تتقلب ساعة فِي الفراش .
.
عيا يجيها النوم سبحان اللة قَبل شوي كَانت راح تنام وهي تكلم ريوف والحين طار النوم مِن عيونها هواجيس وافكار تضايقها تجي وتروح …
ماجد ماجد ماجد
الناس ذَولا ماعندهم غَيرة .
.
مالهم الا سيرتة .
.
وش شايفين فية باللة يوم متشققين عَلية هالكثر .
.
بصراحة ماتشوف فية زود عَن اخوانها
اخ مِن اخوأنها …
واللة أنهم قاهرينها خصوصا بندر الي ماوافق علي روحتهن البر الا بَعد مشوره ماجد ضربت المخدة بيدها بقوة مِن القهر ليش ياخذَ راية شي يقهر …
ماتدري كَم جلست علي هالحالة الا وهي نايمة …
*
*
*
*
>>> بيت ماجد
صحي ماجد مِن النوم قَبل صلآه الفجر بنص ساعة عشان يصحي اهلة يصلون وعلي طول يمشون .
.
توضي استعدادا للصلاة وجلس علي سريرة ينتظر الاذان .
.
عقد حواجبة ووقف وهو يحمد ربة أنة ذَكر هالشي فَتح درجة وطلع مِنة سلاح الصيد ابتسم بسعة صدر وبال كَان وراح يظل الصيد وطلعات البر مِن احب الاشياءَ علي قلبة نظف سلاحة الا والاذان ياذن للصلاة .
.
طلع مِن غرفتة وراح لغرفة اخوانة مشاري وفارس عشان يصحيهم للصلاة …
دق الباب وقال مشاري بصوت كلة نوم -نعم
ماجد بصوتة القوي -قوموا للصلاه
قال مشاري بكسل -طيب
ماجد بهدوء -قم وصحي فارس معك
مشاري وهو مدلي يدة مِن طرف السرير -ان شاءَ الله
تركة ماجد وراح لغرفة امة الي كَان نورها طالع دق الباب..
امة بحنية وهي علي سجادتها جالسة -ادخل يا ماجد
دخل وهو مبتسم -كيف عرفتيني
امة بابتسامة -مافية أحد مِن اخوانك عندة دم وذوق الا أنت أنا ادري طالعين علي مِن فِي دفاشتهم
ماجد -هههههههههههههههههههههة غريبة هالدفاشة ما اشوفها لابغاني أحد مِنهم
امة باعتزاز -لانهم يهابونك
كشر -واللة ذَي مشكلة عمري ماسويت شي يخليهم يهابوني دايم عادي معهم
امة -هذي هبة مِن اللة مو كُل شخص مهيوب ولا كُل شخص يحط اللة رهبتة فِي قلوب الناس
هز راسة وهو يقول فِي نفْسة /مهيوب مهيوب مهيوب .
.
لكني مو قريب مِن أحد /
ماجد -طيب يمة أنا طالع المسجد
امة -اللة يحفظك خلاص بنمشي عقب الصلاه
ماجد وهو واقف يعدل شماغة -اية ان شاءَ اللة نبي نطلع سيدة لبيت عمي ابو متعب عشان نمشي سوي تعرفين مايدل الموقع الا بندر وبندر مو فيه
امة -وينة
ماجد -سبقنا للمخيم .
.
امة بحزن -واللة أنة رجال طيب
ماجد بثقة -عارف
امة بتردد -لو البتول تقتنع فيه
ماجد وهو يناظر امة بعيون لابوة أكثر ماهِي لَة -يمة الكلام فِي هالموضوع انتهي مِن 12 سنة تقريبا بندر بيسوي العرس بالعطلة الجاية سواءَ رضت ولا مارضت أنا استعجب قالها بقهر قَبل كَان الموضوع عادي عندها ومن سنتين مسوده لِي حياتي بعنادها ودلعها الزايد
امة تحاول تلقي تبرير لسلوك بنتها لكِن مالقت … استاذن ماجد وطلع مِن الغرفة طفشان وزهقان …
تذكر اخوانة ومن التعصيبة رجع لغرفتهم وصرخ بصوتة -مشاري فارس
فزوا مِن اسرتهم متروعين مِنة قال فارس لمشاري ياشينك وري ماقومتني
مشاري بربشة -انت الي وري ماقومتني
فارس وهو يركض يدور ثوبة -انا عندي دوام ومارجعت الا متاخر
مشاري وهو يلبس ثوبة -لا أنا الي جالس العب ماعندي دوام
فارس بمزاج مقفل ها ها ها خفيف دم
مشاري وهو يلقط شماغة -امش لا يجي يميدنا بالعقال
فارس بِدون نفْس -هههههة اشك فِي عقلك
مشاري وهو يفَتح باب الغرفة -شعور متبادل
قال ماجد بِدون نفْس -لمتي وانا الي اقومكم للصلاه
قال مشاري يستهبل -مالنا غنا عنك
ابتسم ماجد غصب وقال -هَذا الي فالح فية وين اخوك
فارس مِن راهم وهو يرجع اكمام ثوبة مِن بَعد الوضوء -وراكم
التفت ماجد ،

قال فارس -صبحة بالخير
ماجد “صبحة بمثلة ياللة بيقيم اخلصوا علينا ”
سبقهم مشاري تَحْت عشان يتوضا .
.
وطلعوا كلهم سوا
×
بعد ما صلت ام ماجد راحت تصحي البتول لقتها صاحية ومجهزة اغراضها
ام ماجد -هههههة وش صاير بالدنيا أول مَرة تقومين مِن بدري
البتول وهي ترفع شعرها ذَيل حصان -اول مَرة نطلع مِن يُمكن وانا بالمتوسط ماتوقعت ماجد يوافق
قالت امها بلهجة لَها معني -الفضل مِن بَعد اللة لبندر هُو الي اقنعة .
.
ارتبكت البتول وخرب شعرها وماردت بِكُلمه
ابتسمت امها وقالت -عجلي اخوانك علي وصول
البتول بوجة مولع طيب
ربطت شعرها أي كلام وهي بتموت مِن التعصيب خير ان شاءَ اللة وش الي صار ولجم لسأنها لا يَكون بس مصدومة ان فية أحد علي وجة الارض يقدر يثني ماجد عَن شي ما هُو مقتنع فية .
.
لايَكون بدت تفكر فِي ايجابياتة أكثر مِن سلبياتة الي ترفع لَها ضغطها …
رمت هالافكار عنها هِي ماتبية ماتبية ولها الحق تختار شريك حياتها بنفسها
وش نقصها عَن غَيرها …
رمت فرشة شعرها فِي شنطتها … كَان باب غرفتها مفتوح قال ماجد وهو مار مِن عندها” ياللة البسي عبايتك مشينا ”
ما امداها تلمحة حتّى كَان زعلان مِنها رغم أنة عادي علي طبيعتة ماجد العاقل الساكت الي لا تكلم سكت كُل مِن حولة وخلا كلام غَيرة قدام كلامة حكمتة ونبره صوتة ضباب مالة ملامح ولا وزن ولا قيمة …
الا أنها تعرفة مِن نظرتة القاسية الي كلها جرح مِن كلامها صحيح أنها اعتذرت وانة تقبل اعتذارها لكِن احساسها يقول أنة زعلان عَليها .
.
مد بوزها مِن الضيق .
.
وراحت تسكر الشنط أقل شي تسوية ماتحرق دمة علي هالصبح بتاخيرها المعتاد .
.
×
×
×
>>> بيت متعب ابو طارق)
قال ابو طارق لزوجتة -وين بناتك جهزن للروحه
ام طارق -اسماءَ جالسة تلبس ومبسوطة وعايشة مادة بوزها شبر ماتبي تروح ونجوي فِي المطبخ تطبخ مدري وش تسوي
ابو طارق بعصبية محد جالس فاهمة ولا لا ،

ابوي رجال كبير ونفسة يجتمع مَع عيلتة كلها مو نصها
خافت زوجتة وقالت -واللة ماقلت شي
ابو طارق بنص عين -لا أنت ابد ماتقولين شي
انقلب لون وجهها وسكتت …
قال قومي نادي بناتك بنروح بيت ابوي عجلي
فزت مِن مكأنها بسرعة وراحت لغرفة بناتها … لقت اسماءَ تتزين وعايشة بقميص البيت لسى
قالت بعجلة -ماخلصتن
اسماءَ بوجة كنة مزهرية ملونة -انا بخلص
عايشة -ااااااااف مابي اروح ودوني بيت خالتي
دخلت نجوي الغرفة وهي تنزل كموم جلابيتها قالت تستهزء -تتركين اهلك وتروحين للغرب
عصبت امها -غرب ايش هذي خالتك اختي
نجوي -ماقلت شي يمة لكِن ذَولا اهلنا وعيال عمنا
قلبت امها عيونها دلالة ان الكلام ماعجبها وقالت -والتبن والله
عصبت نجوي وسكتت نفْسها تعرف سَبب كرة امها الي تتقاسمة هِي وخواتها لعيال عمهن
اسماءَ بدلع -يممممممه
امها بضحكة لَها معني اغدي فِي حالك كود الي فِي بالك يشوفك صدفة ويخطبك
اسماءَ مِن قلب -اااااااااااامين
عايشة ببلادة وهي تاكل فصفص مِن صباح ربي -هههههههههة حلوه
حقرتهن نجوي باشمئزاز وراحت تاخذَ عبايتها صحيح أنها اكبر خواتها وعمرها 25 وماتزوجت لسي الا ان الزواج مو مِن أول اهتماماتها ومحور كلامها زي خواتها .
.
صحيح تتمني تتزوج وتَكون ام لكِن عمر الموضوع ماكان وسوسة لأنها مؤمنة وفيها دين كثِير وتعرف ان الزواج قسمة ونصيب .
.
رفعت شعرها الطويل المصبوغ درجات البني بشباصة ولبست عبايتها
قالت اسماءَ بلهجة ممطوطة -تعالي هُنا صواني الحلا ذَي كلها لمن
ناظرتها نجوي ببرود -أنتي فِي اعتقادك لمن
تفشلت اسماءَ وقالت لامها -يمة ان ماخاب ظني بنتك ترسم علي واحد مِن صقور العيله
قالت نجوي باستهزاءَ -اللة لا يبلاني بالي بلاك فيه
قالت اسماءَ ببزارة -وانا شفيني
نجوي بصراحتها المعتادة -روحي شوفي وجهك ذَا الي كنة صحن حلاو العيد وتعالي تكلمي
ام طارق -خلااااااااص نجوي لا تحطمين اختك
نجوي -احطم ايش يمة وين حنا فية نسيتوا عاداتنا نسيتوا الدين والشرع وبنتك تتكلم كَاني مو متزوجه
انقلب لون وجة امها وقالت -لية وش سوينا حنا يوم تقولين اننا نسينا الشرع
نجوي -مدري عنكم تخططون علي فلان وعلان وهَذا مايجوز
اسماءَ بوقاحة -خليك فِي دينك اصرف لك واجلسي عِند امك طول العمر عانس غبيه
ثقتك نجوي فِي نفْسها مالها حدود ومايهزها أحد خصوصا ان كَان مِثل اسماء
قالت بدلع قهر اسماء:-أنتي ناسية اني مملكة عيوني
اسماءَ باستهزاءَ -مملكة طل لَو رجلك يبيك كَان يمديكم تزوجتوا مو ملكه 3 سنوات والعرس بح
حزت الكلمة بقلب نجوي وسفهتها
واخذت اغراضها وطلعت مِن الغرفة قَبل لا تكبر السالفة ويتهاوشن .
.
قالت عايشة -اووووووف طفش دايم هاوش
صرخت امها قومن البسن بسرعه
تجهزن بسرعة وطلعن قال اخوهن تركي بعصبية -سااااااعه
طبعا تركي اصغر مِن نجوي بسنة عمَرة 24 سنة بس خواتة يخافن مِنة موت لانة عصبي مَرة مو مِثل طارق الحكيم الي اصلا ياللة ينشاف بحكم عملة طيار وسفرياتة واجد
ناظر فِي اسماءَ بصدمة وصارخ _أنتي وش صابة علي وجهك هَذا وجة ينتصبح بِة مِن صباح ربي
قال ابوة مِن وراهم -تركي علام صوتك واصل لبرى
تركي بقرف -شف وجة ذَي كَيف قايل
ماتت اسماءَ مِن الخوف ناظر ابوها فِي وجهها بصدمة وقال بذهول -بسم اللة وش ذَا الازرق والاخضر الي حاطتة روحي اغسلي خشتك ذَي الي كنها خيشه بصل
تحطمت اسماءَ وراحت تركض لغرفتها … لحقتها عايشة …
قالت اسماءَ وهي تمسح دموعها -شفتي اخوك وابوك
عايشة بخبث هُم ركبوا السيارة مصدقة عمرك بتغسلين وجهك امشي ياللة تغطي ومحد منتبه
طلعت عيونها قدام -واللة وجبتيها .
.
عدلت لبسها الي ملون كَأنها ببغاءَ فية وزينت شعرها البرتقالي ولبست عبايتها وتغطت .
.
طبعا عايشة موب احسن مِنها بس الفرق ان عايشة ماتحب تحط مكياج ابد وشعرها الاسود الخشن نوعا ما مرفوع بشباصة فَوق .
.
يمكن احسنهن لبس وترتيب نجوي انسانة رايقة مَرة ونعومة ولبسها دايم يليق بها .
.
&&
&
&&
@الجُزء الثالث@
حطت جود واقي مِن الشمس علي وجهها ويدينها صحيح مافية شمس قوية والجو معتدل لكِن هذي هِي عاداتها وشمس الرياض ما تنظمن ساعة حر مَرة وساعة براد …
لبست بنطلون جنز ازرق وبلوزة بيضاءَ وسوت شعرها جديلة ثُم لبست عبايتها الي مسكرة مِن قدام حتّى ما يبين لبسها إذا مشت أو تحركت .
.
ولولا أنهم طالعين بر مَع اهلهم ماكَانت لبست كذا
طل يزيد عَليها وهي تجمع اغراضها -هاة ما خلصتي
جود: الا خلصت قالت تمصلح يزوووووودي حبيبي
يزيد وهو مكشر -ماتعرفين تتمصلحين خير
قالت بابتسامة تشق الحلق نزل لِي شنطتي
يزيد شغال عندك انا
جود تستهبل -لا أنت الخير والبركة بس يرضيك اشيل شنطة واطيح وينكسر عصعصي
يزيد هههههههههههههههة وما تتزوجين وتقعدين علة علي قلوبنا لا ياشيخة اشيلها واشيل امها بَعد
جود وهي تمد لسأنها -علة علي قلبك .
.
يزيد -ههههههههة اللة يعيننا
جود -يزيدووووووووووة …
الا وابوها يدخل بما ان الباب مفتوح -شعندكم يا عيال
حبوا راس ابوهم وصبحوا عَلية .
.جود -سلامتك يبة تعرف يزيد يحي يرفع ضغطي مِن الصبح
يزيد -وجع قلبت السالفة علي
ابوهم بابتسامة -ياللة ماودكم تنزلون .
.
نبي نمشي .
.
جود ويزيد -ابشر يبه
ونزلوا العيال وري ابوهم وهم يدفون فِي بَعض ويتهاوشون بصوت واطي كنهم بزران …
دق جوال ابوهم وطلعة -الو
الوليد:-صبحك اللة بالخير يبه
ابوة -هلا هاة جبت الذبايح والاغراض الي موصيك عَليها
الوليد -اية الذبايح معي وباقي الاغراض راح عمر يجيبهم
ابوة -انت تعرف عمر بربوس ماهُو بجاي الا تالي الليل
الوليد مسك نفْسة لايضحك معة حق ابوة عمر لاراح فِي درب ابطا قال ابوة يكمل -انت وينك الحين
خلاص مابيني وبين المخيم الا ساعة .
.
عصب ابوة مهبول أنت كَم ماشي
الوليد ببراءة -السرعة القانونية يبة
ابوة يستهزء فية -السرعة القانونية وان اسمع صوت جرس السرعة هد تري الطريق الي أنت فية صحراوي يُمكن يطلع لِي بعير منا ولا منا
الوليد -علي خشمي تامر بشي
ابوة -لا
الوليد -سلام
سكر ابوة الجوال وقال لام بندر -وين ندي ماشوفها
طلعت ندي مِن المطبخ بابتسامة -هنا يبة امر
ابوها: مايامر عليك ظالم يبة لاتنسين علاجاتي
ندي بحنية -ولو يبة انسي عمري ولا انسي علاجك حطيتة بالبراد وباخذة بنفسي بالسياره
ابوها -بارك اللة فيك يبة بشريني وش اخبار تجهيزات العرس
استحت مَرة مِن ابوها وولع وجهها قالت وراسها بالارض -زينة يبة بالاذن .
.
وهجت بسرعة تلقط وجهها …
جود -هههههههههة اموت علي الحيا حبيب الالب وينه
ندي بهمس -انطمي وجع لايسمعك واحد مِن العيال ويحوسك وانا معك
جود -هههههههة خوافه
ندي -عندك مانع
جود -عني دواس هههههههههههاي
ندي -الشرهة مو عليك علي الي يكلمك يالبزر
جود -انا بزر يالمشيبة تري مابينا الا سنه
ندي -قروية ماعليك شرهة ولا وش يفهمك بالصبغات
جود -قومي انقلعي المهم ماتدري عَن خواتنا المعرسات بيجن ولا لا
ندي تستهبل -توام اخونا الوليد المدام اريام بتجي والاخت امال ماتدري تعرفين هالاسبوع آخر اسبوع لامتحانات المدارس ولدها عندة امتحانات …
جود -اية صح حسبتهم نفْس حالتنا معطلين
ندي تبي تقهرها -احسدك علي ذَكائك
جود -حسووووووده
الا واريام تقاطعهن -لا الة الا اللة ماتتركن المحانك انتن
صرخت جود -ريووووووووووووووومه
وضمت اختها قالت اريام -وجع بشويش بتموتين ولدي انتي
جود بحركة عفوية -يوم نسيت انك حامل
ندي -هههههههههة وخري هُناك بسلم علي اختي
جود بحركات بزران -كليها واشبعي بها بَعد
تذكرت ندي -الا وين رجلك .
اريام وهي مادة بوزها -اخونا الغبي عمر مسكتة الشرطة لانة قطع اشارة وراح سلمان يكفله
جود بتكشيرة -يوم خربت الرحله
طبعا كَانن يتكلمن بصوت عالي وهن بالصالة وسمعهن ابوهن وقال -لا خربت ولا شي البسن عباياتكُن بِكُلم واحد مِن عيال عمك يجون يودونا
انقبض قلب جود -يبة وري مايودينا السواق
ناظرها ابوها ذَيك النظرة الي خلي خواتها يمسكون انفسهم لايضحكون علي شكلها
قالت جود تصرف -نعم يمة جااااايه
وراحت تركض للمطبخ بَعد طيحه هالوجة لان امها مانادتها ولا يحزنون .
.
قالت امها وهي تناظرها -جود شفي وجهك احمر فيك شي يمه
جوود تصرف -لا ابد ياللة مشينا
امها وهي تهز راسها -اللة يهدية اخوك عمر مالقي يخربها الا اليوم
جود وهي تناظر فِي الشغالة وهي ترتب ترامس القهوة فِي السلال -يمة هَذا عمر وهذي طبوعة شنسوي يَعني .
.
امها -اللة يهدية …
جود -امين .
.
×
×
×
×
×
>>>>بيت ماجد..
سكر ماجد جوالة وقال ودق علي جوال مشاري
ماجد -الو سلام
مشاري -هلا ماجد
ماجد -اسمع أنت وينك
مشاري -ويني ياحظي أنا سبقتكم للمخيم معي اماني وريووف
ماجد ماحب يقول لَة عشان مايشغلة عَن السواقة -رحتو بعيد
مشاري وهو ينزل شماغة جنبة ويشغل مكيف السيارة -اية حنا بمنطقة ……….
ماجد عرف ان مافية مجال يروح مشاري لبيت عمة -زين ياللة مَع السلامة بس حبيت اشوف وينكم
عرف يلف السالفة زين عَن مشاري النشبه
سكر الجوال وراح يدور فارس لقاة جالس يشيك علي كفر السيارة ومنشغل .
.
الظاهر لازم يروح هُو بنفسه
قال لفارس اسمع أنت اخذَ امي والبتول واسبقونا للمخيم راح نتقابل بَعد ربع ساعة فِي …….فية طريق مختصر بمنطقة عمي يخلينا نلحقكم .
.
فارس عقد حواجبة -وانت
ماجد وهو يرجع شعرة بيدة -انا بودي عمي واهله
طبعا عمهم اعور والعين السليمة نظرها مَرة ضعيف ويتعب مِن السواقة ولازم أحد يسوق بِة فِي كُل مشاورية لان عيالة تادبوا مِن عقب الحوادث الي صارت لَة بسَبب النظر الشبة معدوم عندة .

فارس وين العيال عمر والوليد..ويزيد
ماجد وهو ياخذَ شماغة مِن سيارتة الي موجودة بموقف سيااراتهم الكبير -مدري هُو كلمني وقال ارسل لَة مشاري ومشاري معة البنات وسبقنا بواجد مقدر ارجعه
فارس بشماتة -ههههههههههههة بيموت مِن القهر لَو يدري وش فوت
ابتسم ماجد وقال لَة -لا تسرع
فارس -ابشر
وطلع فارس مفتاح سيارتة الكامري 2006 وعطاة لماجد لانهم بيرحون علي سياره ماجد الكابريس 2006 .
.
ركب ماجد سياره فارس وراح لبيت عمة …
،
،
،
بعد عشر دقايق وصل ….
لقي يزيد واقف بري ينتظرة .
.
رمي عَلية السلام
قال يزيد -بفَتح لك بوابه السيارات عشان تدخل السياره
ماجد -زين
فَتح يزيد باب السيارات .
.ودخل ماجد السيارة ونزل .
.
عطاة يزيد مفتاح الجمس وركب ماجد وطلعة بري .
.
ثم نزل
ربط شماغة زي الحمدانية الاماراتية مالة خلق يشيل العقال مده ثلاث ساعات تقريبا لبس نظارتة الشمسية ووقف ينتظر عمة يطلع …
مشي بسرعة وحب راس عمة -صبحك بالخير
عمة -هلا يا ولدي ليش متعب عمرك وري ما ارسلت واحد مِن العيال
ماجد بابتسامة -تعبك راحة ياعمي ياللة صار لَهُم فايضين مِن الصلاة نص ساعة تاخرنا
عمة -الحق معك وانا ابوك التفت يم يزيد رح ناد امك وخواتك
يزيد بسرعه:-ابشر
ودخل يناديهم .
.مشي ماجد مَع عمة لين ركب وسكر الباب وراة والتفت راجع .
.قبل لايركب سمع صوت ناعم يهبل -تو ما انور الحي
انصدم ماجد مو معقولة ماتوقعها مِن بنت مِن بنات عمة .
.
انهبلت ندي وهي تشوف مشاري قدامها يا زينة هُو وحركه شماغة …
قالت جود بهمس لكِن ماجد سمعها -استحي علي وجهك عيب
ندي بنعومة وكنها تكلمة هُو مو اختها -عيب ايش مشاري رجلي صح ولا لا
ماقدر يمسك نفْسة ابتسم وهو معطيهم جنب وجهة ومنزل راسة ،

رفع راسة والتفت يمهن طلعت عيون ندي قدام مِن فَتحه برقعها ورجعت تغطت امحق لَها ساعة تخبص مِن هالكحَول تحسب مشاري هُو الي يوديهم واخر شي طاحت لَها فِي مطب قوي بالحيل .
.ومع مين مَع ماجد يا خزياة بيشرة عَليها
شهقت جود بقوة وعطتها ندي كوع فِي بطنها
قالت ندي ترقعها -صباح الخير ماجد كَيف حالك؟؟
ابتسم وقال وهو مدنق -بخير عساك بخير شخبارك يا ندي ؟
علي الاقل عارف مِنهي اشواااا شي ارحم مِن شي …
قال وهو ماسك نفْسة لايضحك مِن ارتباكها -مشاري لَو موجود كَان جا يوديكم
فهمت ندي تلميحة أنة فاهم أنها تحسبنة اخوة قالت تبلع ريقها -انت الخير والبركه
وركبت السيارة طوالي ووجهها طايح علَى الاخير …
قالت جود تهمس -وجع ان شاءَ اللة فضحتينا
همست لَها -يوم انك فالحة وري ماقلتي لِي أنة ماجد مو رجلي
جود بعصبية وتوتر وقلبها بينفجر فِي صدرها -أنتي تخلين أحد يشوف تهبدين ماتعطين أحد فرصه
ندي فيها صيحة مِن الفشلة -لا يكثر بس .
.
جود مرتبكة علي الاخير -فالحة وخري بركب بالمرتبة الثالثه
ندي بقهر -جودوة اقعد بلحالي يعني
جود -تعالي معي أنا بقرا الصراحة مالي خلق ارتز كني سكني قدام مغيمين الجمس لية عشان نصور معة .

مسك ماجد نفْسة بصعوبة لا يضحك بِكُل صوتة بنت عمة ذَي مخروشة ولسأنها متبري مِنها.
ركب يزيد معهم قدام وركبت اريام وام بندر بَعد مارموا السلام …
قال ابو متعب لماجد -اقول وانا بوك متَى بتتزوج
ماجد بابتسامة -ناسي اني متزوج ياعمي
ابو متعب -ههههة لا وانا عمك أنت فاهم قصدي
ماجد وهو يسند ظهرة لكرسي السيارة -ان شاءَ اللة لين تتزوج البتول واتطمن عَليها
عمة -البتول ان شاءَ اللة بتعرس بَعد شهرين ماعاد لك عذر
سكت ماجد
كمل عمة -ياولدي العمر يركض وانت مملك لك سنين
قال ماجد وهو يناظر فِي عمة -الراي رايك ياعمي والشور شورك
عمة -ياولدي الي بيعرس أنت موب انا
ماجد -هههههههة عارف ياعمي خلاص اللة يقدم الي فية الخير
عمة -اللة يوفقك ويرزقك كثر برك وطيبك
ماجد -تسلم يا عمي
طبعا الانسة جود كَانت بالمرتبة الثالثة وفالتها منزلة طرحتها وفاتحة لَها كتاب لَها ساعة وماقرت حرف واحد
ما كَانت تدري ان ولد عمها مِن قريب كذا روعة شوية فية … لا ومسوي حمدانية اماراتية بشماغة ياويل قلبي …
عضت طرف الكتاب بقهر ياحظ بنت شيخوة فية …انتبهت لعمرها ورجعت تقرا..غصب غصب لازم تقرا هالرواية الي كرهتها مِن قلب لأنها فكرت فية وهي ماسكتها بيدها …
مر نص ساعة قال ابو متعب لولد اخوة -عطنا مِن قصيد الزين مبطين عنه
ام بندر والي تعز ماجد مِن معزتها لعيالها -اية وان امك سمعنا شي مِن شعرك الي يشرح القلب
ماجد -هذي قصيدة الفتها مِن ثلاث سنين …
يزيد بحماس -ماقدر نشرتها
ماجد بضيق لكِنة ابتسم -لا خاصة ما نشرتها
يزيد -ياللة هاتها تري كُل قصايدك حافظها وبعرف ان كَانت قَد نزلت …
ماجد بلع ريقة وقال بالقاءة الي يهجد كُل مِن حولة حماس ورغبة فِي سماع كُل حرف وكل كلمة وكل تعبير …
انا والليل والعبره وجرح وخاطر مكسور
ونفس مِن هجير البعد والحرمان مقهورة

وقلب ظامي لشوفك ولايروي ظماة بحور
وعين تَحْتري لحظه غياب الطيف وحظوره

ونار تنطفي مَرة ومَرة تشتعل وتثور
واقول النار مقدوره وهي ما هيب مقدورة

حسبت الليل بغيابك يمرن الليال دهور
وكني شايل بقلبي ليال الوقت وشهوره

تصبرت وتقدرت وبنيت مِن الخيال قصور
الين ان الجفا شد الركايب وانتهي دوره

تحريتك علي درب القصيد مِن ثلاث دهور
وحشا ما مات لك غصن يشف الماي بجذوره

تخيرت الغرام وجيت لا راضي ولا مجبور
وجيتي تسبقين خطاك مرضية ومجبوره

وانا ما كَان لِي رغبة ابين واكشف المستور
ولكن الجمال اكبر مِن الخفاق وشعوره

جمال وود وعيون ودلال وكبرياءَ شعور
وفتنه تخذل عيون النهار وينطفي نوره

ولك فِي خافقي صورة تلاشت بَين ضي ونور
واخاف اسكت مِن الفرحه وتنطق باسمك الصورة

عرفتك وانتهت رحله قساوه دربي المهجور
والا يا جمله ايام الجفا والصد مشكورة

خذتني للجفا عزة واخذني للعناد غرور
واخاف اكون بعنادي حبيب ومات بغروره

واذا كَانت مسافات الخيانه للغرام قبور
وش اللي يجبر العاشق يخون ويحفر قبوره؟

وش اللي يجبر الشاعر يدور للشعر جمهور؟
مدام أنتي محبينة وعشاقة وجمهوره

غمضت عيونها بقووووووووة وخلت دمعها يسيل ويسيل ….
مايدري كَيف جالة قلب وقال هالقصيدة بوجودها ولكن لابد بشي مِن التنفيس تعب تعب تعب مِن الكبت …
لمن كتب الشعر وابدع بِة …؟ مافية غَيرها
لكنها اختارت وهو بَعد اختار !
(الفصل الثاني
×>الجُزء الاول <×
>>في السيارة .
.
قال ابو متعب -الحين المكان أنت متذكرة ولا شلون
فهم ماجد عَلية وقال -اية اذكر ان هالمنطقة زينة لكِني جيت بنفسي قَبل ايام واغلب المخيمين عوايل وينعدون علي الاصابع يَعني مكان مناسب لحريمنا ويقدرن ياخذن راحتهن..
هز عمة راسة رضا علي تصرفات ولد اخوة الي حنكة بيدينة وهو صغير وطلع رجال والنعم فية .

ناظر ماجد فِي يزيد ووجهة الاصفر -يزيد اخذت علاجك
كشر يزيد مايبي أحد يجيب سيره الدواءَ المقرف الي ياخذه
قالت امة -يو يمة ليش ماذكرتني أنت تعرفني نساية .

يزيد بضيق -ياليتك نسيتي
قال ماجد بقوة رغم أنة صوتة ما ارتفع عَن طبيعتة درجة وحدة -الي معك القلب مو لعبة خلك رجال واخذَ علاجك
سكت يزيد ومارد واخذَ علاجة لاني مايبي يضيق خلق امة وابوة .
.
دق جوال ماجد ورد -هلا .
.زين أنا اكلمكم بَعدين
ضرب عرق فِي راس جود ونطت عِند راس ندي الي جالسة قدامها قالت بصوت واطي مَرة -ندوش تهقينها تكلمه
طلعت عيون ندي قدام وقالت بهمس -وجع انطمي وانا شدراني
تفشلت جود مِن لقافتها وقالت -يختي سؤال برئ .
.
ندي -تلعبين علي مين أنتي انسي انسي تراة ماخذَ بنت اخوك يَعني محرم عليك
طعنة .
.
طعنه..
طعنه..
في صميم القلب .
.
سكنت وهجدت .
.وخفقات القلب تلاشت ولا كنها كَانت واستفاضت وهاجت قَبل لحظات .
.
لحظة بس لحظة عاشتها بِدون مكابرة والنتيجة صدمة الواقع تهزها هز..
كلام ندي زي الضربة الي جت قوية علي الصدر وخدرت كُل الاحاسيس مِن قوه المها .
.زي الي يتوجع والالم تعدي الجسد وتوغل فِي الروح .
.
رجعت وري لكرسيها ونزلت دموعها وهي كابتة شهقتها بيدينها الثنتين عشان محد يسمعها ودها تصارخ تبكي تبكي .
.تترجاة تعتذر مِنة اخطت عَلية واخذها الغرور بمحبتة لَها وتاليتها خسرتة وياليت مِن بَعد الخسارة فية امل .
.لا الخسارة جتها مزدوجة فزود علي أنها خسارة مات الامل واحترق واستحال رماد للابد .

قال ابو متعب لماجد السرحان الي ماسك الدركسون بيد واليد الثانية مسندها لباب السيارة .
.:-غريبة ماشوف عزبتك معك
ابتسم ماجد ذَيك الابتسامة الي تقلب ملامح وجهة 180 ولانة يعرف عمة ويفهم مقاصد كلامة حتّى أكثر مِن عيالة قال -ههههة لا مانسيتها لكِنها مَع فارس
ابو متعب بابتسامة جعدت وجهة أكثر -انا استغربت يوم ماشفت سلاحك معك
ماجد -هههههههة بعذرك يا عمي ماقد طلعنا بر الا وهو معي
قال عمة وهو يتذكر -الا علي طاري فارس وين قال أنة فيه
ماجد -راح يوصلون بَعدنا بربع ساعة ماعلية فارس يخبر هالمنطقة زين لانة يخيم احيانا مَع خوياة هنا
ابو متعب -اية اشوا بس قل لَة ينتبة الارض ممطورة ماشاءَ اللة لا يطيح لَة فِي بركه مويه
ماجد -قلت لَة ينتبة ماعلية الوالدة معة ماهِي تاركتة فحالة هههههه
ابو متعب -ههههههههه
/
/
/
/
في المخيم>>>>
مشاري وخواتة لَهُم ساعة واصلين والوليد وصل بَعدهم بدقايق وذبحوا ذَبيحة وجهزوا الفطور وشبوا النار وحطوا الدلال عَليها وكل شي جاهز بس ينتظرون العيلة توصل .
.
بعدة بربع ساعة وصل ماجد والعيلة ووراة كَان فارس وامة واختة .

نزل ابو متعب مِن السيارة ومعة يزيد بقي ماجد بالسيارة يشغل جوالة الثريا لان المنطقة الي هُم فيها ما تشتغل فيها الجوالات العادية .
.نزلت ام بندر واريام وندي الي كَانت مستعجلة تبي تشوف مشاري قَبل لا يروح يَعني فرصة اما بالنسبة لجود كَانت غافية بالسيارة وانتبهت للهدوء الي حولها بسَبب صوت ماجد وهو يلعن الجهاز الي معة جلست بسرعة وشافت الجمس فاضي احترق وجهها وبردت عظامها جمعت اغراضها وحطتها بشنطتها الكبيره وحاولت تنزل .
.في هالوقت نزل ماجد مِن السيارة ودنق يبي يزين شي بمرتبتة الي كَان جالس عَليها ،

من العجلة والرباشة دخلت عبايه جود فِي مكان ونشبت فية وهي ما انتبهت الا يوم جت بتحط رجلها بالارض الا والعباية تشد عَليها بتطيحها علي وجهها صرخت صرخة خوفت ماجد وانتبة لَها ترك باب سيارتة مفتوح عشان محد ينتبة لَة وهو يساعدها ما يبي يجيب لَها المشاكل “دقيقة ”
شب وجهها نار وضرب قلبها ضرب لَو جا قدام الطبول نافسها .
.
كَانت العباية شادة عَليها وتخنقها حاول ماجد يفكها بس مافية امل والبنت تختنق ماقدر يتحمل مسك العباية وبكل قوتة قطعها وقبل لا تطيح مسكها مِن ذَراعها لا تطيح علي وجهها بسَبب الموقف كَانت اعصابها بتنفجر وبسَبب قربة مِنها زاد حالها سوء والطيحة كملتها نفضت يدة وهي تحس ودها تبكي بقوة وترتجف وحالتها حالة قالت بِدون شعور -وخر عني وش سويت أنت خربت عبايتي توني شاريتها جديدة مكلفتني واجد
تغير لون وجهة هَذا جزي الي نسي نفْسة وجروحة وجا يساعدها قال يستهزء -ايهم أهم حياتك ولا عبايتك
ومشي وتركها لأنها ان مشت قَبلة بيبين لبسها لان العباية صايرة قطعتين منفصلات وهي ماسكتها بِكُل قوتها وكأنها بتموت إذا تركتها .
.
ناظرت فية ونزلت دموعها لأنها شافتة يروح لمجلس الحريم عشان يسلم علي جدتة ام ابوة ام صالح وكَانت نجوي واقفة عِند الباب تبتسم لَة رمت عبايتها وشنطتها بالسيارة وركضت تبي تختفي قَبل لا يشوفها أحد ويتشمت فيها ما تتحمل ما تتحمل كرامتها فَوق كُل اعتبار ركضت ماتدري وين وجهتها بس أهم شي تبعد عشان تبكي براحتها وترتاح حتّى ترجع قوية وتقدر تتحمل بنات اخوها مِن ابوها وامهن الحية والاهم تقدر تتحمل شوفه مِن حرمتها مِن ماجد …
ناظرت فِي الساعة ولقتها 8 الصبح غريبة مافية شمس قوية كَان الجو مَرة حلو وكان فية ريحه مطر المكان كَان روعة نفود وعشب ووناسة والاهم ارض فاضية يَعني حرية شخصية للي يبي يتمشي ويوسع صدرة .
.
مسحت دموعها وغسلت وجهها بقاروره الموية الي معها مِن أول مامشوا مِن بيتهم …
رفعت راسها للسما وهي تشوف رشاش مطر خفيف ابتسمت مِن كُل قلبها كَان جو ولا اروع .
.شي يبث التفاؤل فِي قلبها لكِن وش فايده التفاؤل لما نرجع لواقع يقتلنا ويالمنا

خذتني للجفا عزة واخذني للعناد غرور
واخاف اكون بعنادي حبيب ومات بغروره

واذا كَانت مسافات الخيانه للغرام قبور
وش اللي يجبر العاشق يخون ويحفر قبوره؟

وش اللي يجبر الشاعر يدور للشعر جمهور؟
مدام أنتي محبينة وعشاقة وجمهوره

رجعت الدموع بقوة وكأنها نار تشتعل فِي هشيم تحرق روحها معها .
.
اة ثُم اة ثُم اه
لية يا ماجد لية …؟؟
لية اخذت عزتك مني ماقصدت ماقصدت ماقصدت وش الي سويتة تزوجت بنت اخوي خليتني محرمة عليك لابد الابدين .
.
حست بشوية برد وفكت شعرها الطويل عشان يدفي رقبتها شوي .
.
جلست علي الارض وضمت ركبها لحضنها وهي تشوف كابه حياتها تتصادم مَع روعة الجو .
.
×قلي يا زمن وش باقي حزن تخفيه!!×
&
&
>>بالخيمه
قالت جده ماجد لنجوي -يمة روحي اجلسي جنب رجلك موجنبي
طاح وجة نجوي مَرة ونزلت راسها ووجهها احمر .
.
استغلت امها الفرصة وقالت -اية جدتك صادقة .
.
حست بقلبها بيطلع مِن محلة وقالت بهمس -لا بجلس جنبك يا جده
ضحكت جدتهم الكبيره بالسن والمريضة -يوة مِن دلعكم يا شباب هالزمن
ابتسم ماجد وقال -لا تحرجينها يا جدة قال بيغير السالفة الا القهوة الزينة ذَي مِن مسويها
قالت ام طارق -ذي نجوي مِن فجريه ربي وهي ناشبة فِي المطبخ تشتغل
قالت بحيا -يمه
قال ماجد بابتسامة حنونة -اللة يسلم هاليدين
حمرت خدودها -صحة وعافيه
ماجد -يعافيك .
.
قالت ام ماجد بابتسامة -لك نفْس يمة فِي الطبخ ماشاءَ اللة عَلية فنان
قالت نجوي وهي تناظر عمتها ام زوجها -صحة ياعمه
“وخري عني دوري بشوف”
كَانت عايشة واسماءَ مرتزات عِند واحد مِن بيبان الخيمة المسكرة ويقزن ماجد مِن الفتحات الي بالجوانب .
.
قالت عايشة -اف منك شوفية واشبعي مِنه
اسماءَ -اشبع ما اقول الا مالت علي حضوضنا الطين
عايشة -هههههة أي واللة وأنتي الصادقه
اسماءَ -اقول عايشة ما تلاحظين أنها غريبة أنهم ماتزوجوا لسى
عايشة بغباء:-مو هُو يقول مايبي يتزوج الا عقب زواج المدلعة الماصخه
قالت اسماءَ بكرة -قصدك البتولوه
عايشة -اية ماغيرها …
اسماءَ -ماظنيتة يا عايشة يَعني لَو تزوج باختنا وش بيصير للزفت ذَي احساسي يقول لِي أنة مايبيها
عايشة وعيونها طايرة قدام -مجنونة أنتي شلون مايبيها لية حرمة هُو ينغصب
اسماءَ وهي تتنهد مِن قلب -الا رجال ونص بس مدري احس فية نظرتة لنجوي شي حزن أو فراغ مدري
عايشة -قومي فارقي الافلام الهندية ماثرة عليك
اسماءَ -الشرهة مو عليك خليني املي عيني ابرك لي
عايشة وهي نازلة تقز مِن تَحْت -هههههههة باللة شوفي نجوي الهبلا عيونها بالارض
اسماءَ -ههههههههة يختي اختنا ذَي طالعة هبلا علي مين
عايشة -ههههههههههة مدري
وقف ماجد وقال بهدوء -انا بروح لخيمة الرجال تجين يا جدة معي
جدتة -واللة يا وليدي رجيلاتي ماتساعدني خيمتكم بعيدة شوي
ابتسم وسكت مشي للباب وقال -نجوى
رفعت راسها وقالت بلهفة -سم
ماجد تحامل علي نفْسة وقال -تعالي شوي
قالت جدتة -يوة اثرنا عذال
ماجد -هههههة محشومين ياجده
طلعت نجوي وهي تعدل جلابيتها الحلوة تمنت لَو فكت شعرها بدل رفعة شنيون كذا وقفوا عِند سيارتة وقال -كيف حالك
شوي وتطير مِن الفرحة كَانة حس بحاجتها لَة وان هالدقايق الي جلسها ما كفتها ولا ارضت شوقها لَة قالت بابتسامة -تمام أنت كَيف حالك
ماجد -بخير .
.
ناظر فِي ملامح وجهها الناعمة الراكزة ماشاءَ اللة عَليها عيون عجيبة لكِن ليش يحس بنفسة كلما طال الوقت أنة متضايق ومو فرحان .
.ليش؟؟
جواب هُو يعرفة بسَبب مرض اسمة جود استبد بكيانة وجلس ينهش بروحة ووقف حاجز منيع قدامة وقدام أي بنت ثانيه
قال وهو ياخذَ جوالة -ياللة تامرين بشي
كانة لمح ومضه حزن بعيونها
قالت بضعف -اجلس شوي بدري
قال بابتسامة وهو يزين ربطه شماغة -مَرة ثانية ان شاءَ اللة ،

ياللة سلام
ومشي وما التفت جهتها لَو التفاتة وحدة .
.حس بضيق يفوق الوصف لكِنة كبتة ومشي لين وصل لخيمه الرجال .
.لقاهم حاطين الفطور سلم علي ولد عمة متعب وعلي ولدة تركي وجلس اكل لقمتين وبعد القهوة والشاهي انفضوا الي نام والي راح يمشي والي راح يشوف تجهيزات الغداءَ .
.والي جالسين يسولفون .
.
فَتح ماجد باب سيارتة واخذَ سلاح الصيد بيدة كن الجو بدا يبرد اخذَ معة جاكيتة الطويل ولبسة …
قال لَة عمة -اللة اللة بالصيد الزين
ابتسم وقال -واللة يقولون الصيد هُنا زين
عمة -اجل الحق عمك بارينب يشتويها بدل هاللحوم والشحوم
ماجد -هههههههة ابشر وبدل الارنب عشر كَم ابو متعب عندي
ومشي ماجد مسافة وشاف لَة ذَيك الارنب ولانة لا رمي مايخطي ابد بطلقة وحدة ذَبحها .
.راح لَها وذبحها بالسكين واخذها بيده…
فزت جود مِن مكأنها بخوف ورعب ماحستة فِي حياتها هَذا طلق نار …
ماتت مِن الخووووف دورت جوالها وطلعتة لقت مافية ارسال طلعت عيونها قدام مِن الخوف .
.
الا وطلقة ثانية نقزت مِن مكأنها وتجمعت بعيونها الدموع المصيبة أنها ماتذكر وين مكان مخيمهم .
.وش هالمصيبة الي طاحت فيها
ارهفت سمعها الا وصوت مشي التفتت تدور مكان تتوزا فية لقت الارض صحرا ممتدة ولا شي يقدر يحجبها عَن النظر .
.
رحتي فيها يا جود يا بنت الاصل والفصل ضاع مستقبلك وانتهت حياتك …
كان خطواتة تمشية مسيرة مو مخيرة .
.شي قبض قلبة وخلاة ينبض وكانة بينصدم صدمة بتهزة هز …
مشي ماجد الا هُو يوقف مكانة مصدووم مِن ذَي الي واقفة لابسة جنز وبلوزة بيضاءَ وشعرهاااااا اة عذاب .
.
تعوذَ مِن ابليس وتنحنح
تجمدت مكأنها وشوي ويغمي عَليها .
.قال ماجد بهدوء -يا بنت روحي لاهلك المكان ذَا فية شباب وعوايل
ماتت فِي جلدها مااااااااااااااجد ماتدري هِي تفرح ولا تتمني الموت ولا يشوفها كذا …
استغرب ماجد مِن هالادمية الي ماتحس علي دمها ياتري هِي ادمية ولا بسم اللة ابتسم وقال -أنتي انس ولا جن
عصبت “جن بعينك”
قالت وهي تلتفت -انا جود
انصدم ماجد وقست ملامحة عصب بقووووة وقال -وش تسوين هُنا صاحية أنتي ولا مجنونه
نزلت عيونها بالارض وهي ترتجف مِن الخوف والفشلة والظروف الزفت الي حطتها بهالموقف …
جا لمها وهو واصل اقصي مراحل التعصيب صرخ -ماتردين لية يا بنت عمي ردي ليش أنتي هُنا
قالت بعصبية -ضيعت الطريق
سمع اصوات قريبة مِنهم اصوات شباب انقلب لون وجهة وتمنت جود لَو تموت وترتاح …
رمي سلاحة وصيدة وقال وهو ينزل الجاكيت خذي البسيه
اخذتة مِنة وهي شبة مخدره
نزل شماغة وقال -لفية علي راسك بسرعه
جمدت مِن البرد والخوف ولفتة وتلثمت بِة …
قربوا لمهم الشباب وهم يقزون جود رد ماجد السلام وهو يقرب مِنهم عشان تَكون جود بعيدة عنهم .
.
قال واحد وهو يقز جود -اشوف الصيد وافر هالايام
رفع ماجد راسة ومسك اعصابة وقال -اية وافر
قال الشاب -صيد عَن صيد يفرق
ضحكوا خوياة مِن معني كلامة …
حمد ماجد ربة ان سلاحة بِة رصاص .
.قال بعصبية -تسهلوا ابرك لكم
قال واحد مِنهم جثة وشكلة مقزز -وان ماتسهلنا نسيت المثل الي يقول الكثرة تغلب الشجاعه
قال ماجد وهو يقرب مِنة ويتحداة -نسيت المثل الي يقول احذر الحليم إذا غضب
صفروا الشلة مِن كلام ماجد وكانهم يحقرونة …
بلمح البصر رمي ماجد طلقة جت مِن جنب وجة أول واحد كلمة وقال -هالمَرة تحذير والجاية بَين عيونك خذَ شلتك وتسَهل …
حست جود بنفسها راح يغمي عَليها توقعت الولد تفجر راسة طلع ماجد يبي يخوفة بس …
التفتوا يم بَعض وعرفوا أنة ما يمزح خافوا موت وخصوصا أنهم شله مظاهر مو رياجيل بحق وحقيق .
.ومشوا علي طول
قال الي خوفة ماجد برميتة -ماراح اضحي وعمري عشان وحدة ………
كَانت كلمة قووووووووووووووية نسي ماجد نفْسة وهدوءة وعقلة وثقلة مسكة مِن رقبتة وشالة وضرب بِة الارض اصدقائة جمدوا مِن الخوف ماعمرهم شافوا واحد معصب زيه
قال ماجد وهو يصارخ -لا تتجرا وتفَتح فمك بِكُلمة عَن بنات الحمايل يا بن …….
قم انقلع قم لا واللة لا ادفنك بارضك
ووقفة علي رجلينة ثُم رماة لاخوياة وقال معكم عشر ثواني ان شفت واحد قدام عيني ثورت فيكم ولا يهمني أحد …
شافو الجدية بوجهة وركضوا وماينشاف مِنهم الا غبرتهم .
.
جمد ماجد مكانة وهو يتنفس بقوة رجع شعرة بيدة وهو يحاول يمسك نفْسة لا ينفجر ولا يجية جلطة .
.
سكتت جود ماتدري شتقول .
.ماجد بغي يموت بسببها وشرفها بغي يضيع بسببها .
.
التفت يمها اخذَ سلاحة وصيدة وقال -مشينا للمخيم
مشت معة وهي ماتتكلم بحرف …توها تدري أنها مشت بعيد عَن المخيم
قال ماجد بِدون مايلتفت لَها -لا تجيبين سيرة لاحد عَن انك قابلتيني وعن كُل الي صار لمصلحتك يا بنت العم
عصبت وقالت بتهور ماهِي بطبيعتها بَعد الاحداث الي صارت -تهددني يعني
التفت يمها وقال بعصبية وطبعة يثور -اهددك ايش مجنونة أنتي ولا صاحية وش بيقولون اهلنا لا شافونا راجعين مَع بَعض هااااااة .
.انا رجال مايضرني شي لكِن أنتي بنت والبنت زي الثوب الابيض أقل شي يدنسها
امتلت عيونها دموع وسكتت وهي تمسحها …
ضاق صدرة ماكان يبي يقسي لكِنها تستاهل التهزيئ بسَبب فعلتها وتصرفاتها اللا مسؤولة .
.
نزل مطر قوي عَليهم غمض ماجد عيونة هَذا الناقص …
فجاة قال لجود: وقفي لا تتحركين
ماتت خوف .
.وسوت زي ماقال بهدوء طلع مِن جيبة سكين ونزل الارض بسرعة طش دم علي رجل جود نزلت عيونها تَحْت لقتها حية صرخت مِن الخوف ومسكت ذَراعة بقوة بِدون شعور وهي خايفة لاقصي درجه
قال بحنية -ربك ستر لا تخافين الثعابين مو كثِيرة هُنا بس انتبهي لخطواتك وأنتي تمشين احتياط …
انتبهت لعمرها وفكت يدها مِنة ووجهها طاااااااااايح .

هذي الطلعة الي تحمستي لَها يابنت صالح كلها ماسي فِي ماسي …
ومشوا شوي وقف ماجد وقال -الخيمة ذَيك خيمه البنات روحي لَها …وانا بجي بَعد شوي
وقبل لاتمشي قال لَها -مانسيتي شي
طاح قلبها وانتبهت لشماغة وجاكيتة .
.
عطاها ظهرة ونزلتهم ومدتها عَلية وقالت -خذَ يا ولد عمي حسافتي عليك تزيد يوم بَعد يوم
تصلب وجمد وكملت هِي طريقها التفت لقاها تركض شعرها الطويل وراها كنة سحابه صيف .
.
×
×
×
×
(الجُزء الثاني)
دخلت جود الخيمة لقت مافية أحد …الا بدخله ندي الي قالت بعصبية -جود وينك مِن اليوم
ارتبكت جود وقالت -رحت اتمشى
ندي وهي مِن جد معصبة -تتمشين بلحالك
جود كَانت واصلة معها قالت -ااااااااف اية بلحالي لية فية مانع
استغربت ندي مِن رد اختها …
ثانيه…ثانيتين…ثلاث …مسكت جود مِن يدها مِن فَوق وقالت وعيونها فيها دموع -كنتي معة صح
عصبت جود وصرخت -ندي احترمي نفْسك
قالت ندي وهي شوي وتنهار -احترم نفْسي مِن الي مفروض يحترم نفْسة يا بنت امي وابوي ريحه عطرة معك واضحة للكُل هَذا شي مايختلف عَلية اثنين
احترق وجة جووووود وسالت دموعها وجلست علي الارض تبكي …
طاح قلب ندي واخذتها الظنون يمين ويسار قالت ندي بخوف وهي تهزها جود تكفين طمنيني لا تخليني افكر بشي مو زين
قالت جود -اااااااة يا اختي وش اقول
ندي جلست ترتجف قالت بعصبية -سوي لك شي
صرخت جود -حشا ما سوي شي لَو الناس مِثلة كَان الدنيا بخير .
.ياحسرررررره قلبي يا ندي ياحسرررررررره قلبي
سالت دموع ندي غصب -تقولين ولا شلون …؟؟
قامت جود وقالت لَها كُل شي صار مِن سالفة العباية لين ماوصلها …
انقلب وجة ندي ازرق وقلبت كبدها مِن كُل الي سمعتة بغت تروح اختها فيها لولا ستر ربي ورحمتة …
قالت جود وهي حاطة راسها بحضن اختها -خسارتي ماتتعوض يا ندي ما تتعوض
مسحت ندي دموعها -كلة مقدر ومكتوب يا جود ارضي بحكمه اللة ولا تنسين أنتي اخترتي وهو اختار …
جلست جود تبكي وهي متمسكة باختها -اخترت الندامة والله
ماتحملت ندي ياس اختها الي تفجر بسَبب الضغط النفسي الي مرت فية -جود خلاص ما اقول انسي لا اقول ارضي بالنصيب لا تخلين الناس يشمتون فيك لا تخلين المك يصير اثنين الم قلب والم عزة وكرامة قومي بدلي ملابسك لا تموتين مِن البرد قومي ريحتة ما راح تساعد نفْسيتك لَو مكانك حرقت هالملابس الي شالت واحتوت ريحتة …
سكتت جود ماتدري ندي أنها مستحيل تفرط بها لَو يَكون فيها موتها .
.
وقفت واخذت الملابس الي عطتها ياة ندي لبست ملابس دافية مشطت شعرها .
.
وعدلت شكلها وراحت مَع اختها تقابل المناحيس بنات اخوها وامهم العقربة …
دخلت جود الخيمة ورمت السلام .
.سلمت علي جدتها وحبت راسها
قال ام طارق بانتقاد -وينك فية مِن اليَوم يا جود صار لكُم ساعتين مِن يوم ماجيتوا …
قالت جود وهي رافعة حاجب -اتمشي لية فية مانع لا سمح الله
ام طارق تكرة جود لانهم كَانوا يقولون أنها لماجد مِن سنين غَير عَن كذا ان جود ماتواطنها فِي عيشه الله
قالت ام طارق بكرة وهي ناوية تركبها الحق تخليها مخطية -لا مافية مانع لكِن الاصول انك تسلمين علي جدتك وعلينا ثُم تسوين الي تبين
ارتفع ضغط جود وخواتها حسن بطبعها يبي ينفجر قالت جود -مخلين الاصول لاهلها .
.
قالت ام بندر -يمة جود عبايتك شفيها منقطعه
انفجر قلب جود وانقلب وجة ندي قالت جود بهدوء -جيت بنزل مِن السيارة ونشبت بطرف المرتبة ومادريت الا وهي مقطوعه
قالت عايشة بتخلف -يوة عبايتك غالية رغم أنها عبايه راس وعادية مافية ميزه
ناظرتها جود باحتقار وقالت -العباية للستر ياماما مو للفت الانتباة هَذا يسمونة سفور وبعدين قيمتها بقماشها وطريقَه خياطتها إذا ماعندك خبر
ابتسمت ندي مايعرف يهجدهن الا جود …
قالت نجوي تدق -ذوقي الحلا الي مسويتة ماجد تخبل يوم ذَاقه
سد اللة نفْسك يا بنت اخوي …حتي كاسه الحليب عافتة وانسدت نفْسها عنها
قالت جود ببرود -تعرفيني ماحب الحلا يسمن يخلي الواحد كَانة بالونة بينفقع
حمر وجة جود لأنها ردتها لَها بما أنها سمينة شوي …
قال ندي فِي نفْسها “هَذا وهي المدينة ،

صدق العرق دساس ”
قالت اريام -وش اخبارك يا البتول .
.
ابتسمت البتول -بخير الحمدلله
قالت اسماءَ بهبالة -من قدها بتعرس بَعد شهرين …
خزتها البتول بنظرة وسكتت وظلت جالسة عشان ماتفشل امها فِي الحريم …
قالت جدتها -يمة جود وش صار بالنسبة حامد
قالت ام طارق بلقافة -حامد ولد سعد
ام بندر -اية ماغيره
قالت جود وهي ماسكة كاسها بقوة -ولا شي ياجدة اظنك عارفة قراري
قالت نجوي والغيرة تطحنها طحن -لمتي يا اخت ابوي وأنتي ترفضين الزواج الناس بيتكلمون ترى
جود مو طايقتها خلقة وزود عَن كذا جالسة تدقها بالحكي
قالت جود -موب ازين مِن اني اتزوج وانلطع محد يعبرني
انقلب لون وجة نجوي ولان الكلام فِي مجملة عام لكِن معانية واهدافة واضحة محد قدر يرد …
قالت ريووف تبي تطلع لان الجو العام يوتر -جود قومي نطلع الجو روعه
ماصدقت جود خبر طلعت مَع بنت عمها القريبة مِنها مَرة …
قالت ريوف -ياربي اللة يعين امي علي مقابل هالنحسة نجوى
جود -اللة يعين الي يستحق العون جد
تقصد ماجد كلامها واضح!
قالت ريووف -خلاص جود انسي
التفتت يمها جود وقالت باستهزاءَ -انسي انسى! هُو القلب يقدر ينسى نبضة ووريده
سكتت ريوف لا حيآه لمن تنادي
شوي الا ولد اماني توة بثاني ابتدائي جاي لجود قال لَها -خالة جود
التفتت جود وقالت بحنية -هلا قلبي
مد عَليها شي ملفوف بقصدير وقال -خذي
عقدت جود حواجبها -وشو ذَا
قال ماجد الصغير وهو يناظر فِي خالتة ريوف -سر
ريووف -هههههة سر علي يا قلِيل الخاتمه
قال لجود -عطيني اذنك
عطتة جود اذنها وقال -هذي مِن خالي ماجد يقول أنتي بردانة وما افطرتي كليها أنا الي مسويها
ماتت الابتسامة عَن وجهها وراح ماجد يلعب انتبهت ريوف لوجهها الي متغير وقالت -وشو ذَا؟؟
قالت جود تحاول تخلي الوضع ايزي -لحم صيد مشوي
ريووف -يا قلبي يا مجود واللة ويعرف يعطي لحم
ارتبكت جود -من قال أنها مِن ماجد هبلا انتي
ناظرتها ريووف وقالت -هية اقصدك ماجد ولد اختي اماني وين راح فكرك …(شوي الا تستوعب … جودوة مِن ماجد اخوي ذَي
قالت جود -هههههههة اقول اص لا يسمعنك ذَا السعالوة تري مو ناقصة مشاكل
ريووف -هههههة علي قولتك
كلت جود مِن الشوي وهي كُل ماتبلع قطعة تبلع معها غصة …
قالت جود -ريووف أنا حاسة فية شي منغص عليك عيشتك وش فيه
قالت ريوف وهي تضم يدينها لصدرها -يختي عمة خالد بس ترمي حكي علي تخيلي تجرات وقالت لزوجي وانا جالسة أنت طب وتخير الي تبي مِن بناتي وانا مستعدة ازوجها لك
انصدمت جود -وشو ؟؟
ريووف -واللة العظيم وقحة مرررررررررة وبناتها اوقح
غمضت جود عيونها وقالت -وكلي امرك للة والزم ماعليك رجلك قولي مِن جد هُو يحبك
ريووف برقة -الا يموت فيني زي ما اموت فيه
جود -اجل ماعليك مِن الناس ولا مِن عمتة المريضة ذَي
قالت ريووف بكابة وياس -كثر الدق يفك اللحام يا جود
عصبت جود -الحمد للة لا تخلين هالمهبولة تاثر عليك لا تخلينها تزرع الشك بينك وبين رجلك
ريووف -اية وأنتي الصادقة .
.
ورجعن للمخيم …
،
،
،
،
،
>>> بمخيم الرجال
قال ماجد لابو طارق -واللة يبو طارق بغيت زواجي مِن نجوي يَكون بالصيفية شرايك
ابو طارق بابتسامة -الي يريحك يا ولد العم لَو تبي تاخذها الحين ماني برادك
ابتسم ماجد وقال مو بنت متعب بن صالح الي تتزوج بِدون عرس
ابتسم ابو طارق وقال -الي تشوفة سوه
ماجد -اللة يقدم الي فية الخير …
،
،
>>في نفْس الوقت
قال مشاري لبندر -الحين أنت بتسوي الغداء
بندر بغرور -اية انا
مشاري يستهبل -عز اللة ما تغدينا
بندر -اقول اسكت لا تجلس بِدون غداءَ اعرفك يالنسيب
مشاري بلهجة ماساوية -اللة لايبارك فِي عدوكم مالقيتِم تطلعون الا قَبل عرسي باسبوعين
بندر يستهبل -لية خايف علي بشرتك يالمزيون
مشاري -هههههههههة اية عندك مانع
بندر -اقول قم قطع البصل ابرك لك
مشاري -بصل عاد
بندر -مشاريوة تقطعة ولا شلون
مقالب بندر فِي مشاري المسكين كثِيره
قال مشاري -لا لا اقطع امها إذا بغيت
بندر -مابيك تقطع امها قطع الي بالصحن
مشاري -ههههههة اشوف فيك يوم
بندر -هههههههههههه
،
،
،
×وقت الغداء×
طبعا شباب العيلة متكفلين بالطبخ وكل شي .
.دق بندر علي جود يعلمها ان الغداءَ جهز وبيجيبونة بَعد شوي…
سمعت جود اصوات اخوأنها وطلعت لَهُم تنتظرهم عشان تساعدهم
قالت لعمر وبندر -ياهلا بالحامل والمحمول
عمر -ههههة الي يسمعها يقول مشفوحه
جود -هلا واللة بالسيد عمر مشاكل باللة اشرح لِي شعورك يوم ابوي شاف خشتك
بندر -ههههههههة اية اشرح لَها باللة ،

واللة وناسه
عمر وهو مكشر -ماللطيبين نصيب بذا الدنيا
بندر وجود -هههههههههههههه
عمر -اية اضحكوا شعليكم أنا الي تشرشحت موب انتم
جود -ههههههههة تستاهل ابرك فَتح عيونك بَعدين لاجيت تسوق
عمر -هَذا جزا الي طاير عشان ماياخركم
جود تستهبل -باللة عليك لا تفكر بمشاعرنا مَرة ثانيه
بندر -ههههههههههة حلوووووه
عمر -ما اقول الا مالت عليكم .
.هين يا جويدة وانا جايب معي علبه جلكسي
طلعت عيون جود قدام -هاااااا وشو .
.؟ أنت اخوي حبيبي
عمر -هههههههههة يا شين المصالح
بندر -هههههههههة ياللة مشينا الرياجيل يحترونا بالغداء
جود -عموري جبلي الجالكسي قَبل لا تتغدا تعرفني مو راعيه غداء
عمر يغني افكر وابقي ارد عليك
ومشي وبندر معة يضحك عَلية يوم يغني مصري .
.
نادي جود مِن بعيد -استني دقايق بجيبة لك ماتهونين علي
ارسلت لَة بوسة -يعيشون الاخوان الي كذا يعيشون
عمر وبندر -ههههههههههة أنهبلت هالبنت
ومشوا راح بندر للرياجيل وعمر راح لسيارتة يجيب علب الجالكسي الي شاريها .
.
قال ماجد لبندر -فية ببسي وحليب ولبن بترامس الثلج وديت للحريم شي
قال بندر -يووووو نسيت
جا بيوقف وجلسة ماجد -انا بوديها
فارس -اجلس أنا اوديها
ماجد -لا أنا رايح رايح لاني مبقي لجدتي مِن الشوي ماودي تاكل رز مسلوق بس علي الغداء
جلس فارس -براحتك
وقف ماجد واخذَ الاغراض وراح لمخيم الحريم .
.
وقف وجمد مكانة كَانت جود جالسة علي السيارة مِن قدام وتغني .
.ورجلينها رايحة جاية كَانت روعة ناعمة والاهم أنها حبيبتة …
حبيبتة …؟
سنين مرت ولا قدر ينساها يوم اغترت عَلية ورد لَها الحركة بتهور .
.وفي النهاية خسرها للابد .
.
ياحبيبي اقرب ليه..بظمك بايدي
انت بتعرف أنا شو بحبك..ومنتش غالي علي
ياحبيبي خلك حدي .
.غير عيونك مابدي
بخاف لوحدي ابقي لوحدي..لو بتغيب شوي
صوتها يجنن ناعم حلو .
.والاهم ان التوتر والخوف والحزن الي كَانت مرتسمة علي وجهها اليَوم اختفت .
.
قالت لَة خذَ يا ولد عمي حسافتي عليك تزيد يوم بَعد يوم
هي فعلا متحسفة ولا كلام …
رديتيني يوم جيتك كلي امل يا بنت عمي .
.عرفتي حبي لك .
.الي نظمتة لك عقود فِي قصيدي .
.عرفتي انك اليَوم والامس والحاضر والمستقبل .
.وكسرتيني
ياما تمنيت اشوفك كسيرة .
.واليَوم شفتك كذا .
.شفت الحزن الي حفر فِي روحك قبور .
.ولكن ماحسيت بالرضي لية لية .
.؟؟
كلها الام خفية فِي قلب عاشق لك .
.رجال مِن صلب رياجيل قوي العود كلمتة نافذة والكُل يحسب لَة الف حساب .
.ولكنة فِي النهاية اسيرك .
.وأنتي هاجسة .
.
ناظرت جود فِي ساعتها “طيب يا عمر جحدتني بس هين مردوده”
وقامت ودخلت خيمه الحريم .
.انتبة ماجد لعمَرة وانة واقف مايتحرك .
.نزل الاغراض عِند باب الخيمة ونادي البتول تجي تاخذها وقال تعطي جدتة الصحن المقصدر .
.
وقفت نجوي بعجلة يوم طلعت لقتة معطيها ظهرة يمشي بغت تموت مِن الاحباط …اخذت الاغراض ودخلتها وعيون الشك علي جود الي أول مادخلت نادي ماجد مِن بري ياتري هَل هِي صدفة ولا كَانت بري وهو بَعد كَان موجود .
.؟؟
انقلب لون وجهها مِن الخوف واللة ان قالت هالكلام ولا طلعتة ليذبحونها .
.
تغدوا البنات .
.
الا جود الي كَانت جالسة تقرا لَها كتاب .
.
قالت ام طارق بخبث -الا علي طاري الكتب هاة مالقيتي وظيفه
ناظرت فيها جود بغرور -الوظيفة لَو بغيتها كَان مِن بكرة توظفت لكِني مابي اتوظف
ام طارق بذهول كاذب -يو وهالمصاريف والتكاليف تروح كذا
جود بدلع -لية أحد شكا لك .
.؟؟
قالت نجوي بغرور -اذا تبغين واسطة عطيني خبر
ناظرتها جود وضحكت ضحكة بِدون نفْس -لية أنتي الي بتتوسطين لي
قالت نجوي بقهر وعيونها مركزة تدور نقطه ضعف تلوح فِي وجة جود ولا شي -لا بس ماجد واسطتة نافذه
مسك جود اعصابها وقالت بغرور وبرود -ان احتجت لواسطه ولد عمي طلبتها مِنة هُو مادورت وسيط بيني وبينه
قلب لون وجة نجوي احمر بلون الدم …بتموت الاكيد أنها بتموت بسَبب عمتها ذَي ،

عمتها الي هِي عدوة لَها .
.
جت نجوي بترد وقالت اماني بقوة -نجوي خلاص خير ان شاءَ اللة كلامك كلة مالة داعي
انفجرت نجوي -الحين كلامي مالة داعي لا تنسين اني زوجه اخوك
اماني ببرود ورزانة -ماهِي معلومة جديدة انك زوجه اخوي لكِن عَن الدق الي مالة داعي جود ما جت صوبك ولا غلطت عليك
جت بترد وقالت الجدة -خلاص بس ولا اسمع حس ماللكبير عنكم احترام لعنبو ابليسكم انتم لحم ودم .
.
تفشلت نجوي وسكتت …وناظرت ندي فِي جود الشامتة “اة يا قوتك يا اختي كَيف تتعمدين البرود وانا الي اعرفك واعرف ان الي بداخلك بركان قتال ”
كملت جود تقرا كتابها وهي ما تشوف ولا حرف مِن القهر والدموع الي تحاول ترجعها ومافية فايدة .
.
،
،
مرت فتره العصر بهدوء الي نام والي يتمشي والي يسوي الي يبي …
طلعت جود بري ونادت ماجد الصغير …
ماجد الصغير -نعم يا خاله
جود بحنية -يا قلب خالة اسمع يا قلبي روح لخالك عمر وقل لَة خالة جود تقول تعال شب لنا النار قَبل لا تغيب الشمس
ماجد الصغير -طيب
وراح يركض …
مالقي عمر وقال لخالة ماجد -خالي
التفت يمة ماجد وهو يزيد نارهم حطب ويزينها -بغيت شي مجود
ماجد الصغير -خالي وين خالو عمر
ماجد وقف يدورة وشافة نايم فِي ظل سيارتة -شفة هُناك نايم
وراح لَة ماجد الصغير وجلس يكلمة -خالي عمر خالي قم قم خالة جود تبيك تشب لَها النار
سمع اسم جود مِن جهة وترك البيدة مِن جهة .
.
نادي -مجود تعال
جاة ماجد الصغير نعم
ماجد -وش تبي مِن عمر
ماجد الصغير -خالة جود تبي خالي عمر يشب النار
ابتسم ماجد -طيب ياللة مشينا أنا بشبها لكُم عمر نايم
واخذَ معة حطب وساعدة ماجد الصغير بَعد ازعاج …
دخلت جود الخيمة ولبست شابو ابيض علي راسها عشان يدفيها وطلعت .
.لبسها كَان دافي بلوزة بيضاءَ صوف طويلة للخصر وبنطلون ابيض مِن الجينز الثقيل كَانت اكمام البلوزة طويلة ومن جهة نازلة عَن كتفها طالع شكلها ناعم مره
وقفت تناظر جهه وجة رجال جالس يزين الجزة ورابط شماغة بقوه
“اااااة مِن الحمدانية وراعيها ”
تمسكت بطرف بابا الخيمة وهي تناظر بعيون غايمة .
.لهفة .
.وشوق وحنين .
.وندم
رفع ماجد الصغير راسة وشافها قال ببراءة -خالة جود النار جمرت ياللة تعالي …
جمد ماجد فِي مكانة …كانة حس بنظرات مِن وراة لكِنة تعمد اللامبالآه .
.والحين يحس بالبرود يسري فِي عروقة …
طلعت عيون جود قدام ودخلت الخيمة فجاة …
طلعت لَها نجوي وقالت -شفيك كنك متروعه
ماردت جود عَليها ودخلت داخِل وطلعت مِن الباب الخلفي .
.عقدت نجوي حواجبها ملامح جود غريبة .
.
طلت مَع الباب وشافت ماجد شايل ماجد الصغير ويضحكون …شبت نار الغيرة بقلب نجوى
سحبت نفْس وجلست تردد فِي نفْسها ان الزواج مو مِن أول اهتماماتها ومن هالعبارات الي امنت فيها طول عمرها
الفصل الثالث..
الجُزء الاول..
دخلت نجوي الخيمة وغيره العالم بقلبها قالت لجود وهي ترفع اصبعها علامة تهديد فِي وجهها -ابعدي عَن رجلي يا عمة قالتها باستهزاء)
حقرتها جود ماتبي المشاكل بينهم تكبر .
.والحقران يقطع المصران
قالت نجوي وهي ترتجف -لاتحقريني وتناظريني بغرور علي ايش أنتي مغترة علي الاقل ماجد لِي فاهمة لِي حلالي يَعني ما مِن خوف منك ابدا هههههه
وبكل لغات العالم جود انقهرت مِنها قهر مالة مثيل ونوت ترد لَها الحركة حتّى ولو ماكَانت تقصد وقالت بملامح هادية وحاجب مرفوع وصوت هامس -متاكدة ان ما مني خوف يا بنت اخوي
طلعت عيون نجوي قدام مِن الفجيعة واللة وطلعت جود موب سهلة قالت بخوف -تهدديني
همست جود بثقة -لا تخليني احطك براسي تري مو مِن صالحك
قالت بثقة تتدعيها وهي ابعد شي عنها فِي هالوقت -ما تقدري
قالت جود وهي تمر مِن جنبها -جربيني
وقفت نجوي وهي ميتة غيض قهر …تناظر فِي جود الي طلعت تمشي مِن عندها .
.
دخلن خواتها الخيمة وشافن وجهها مولع وعيونها متحجرة مِن التعصيب
ناظرن بَعض وقالت اسماءَ بطفاقة -نجيو شفيك كن ميت لك احد
عايشة تهزئها -يا ثقل دمك فية وحدة تكلم اختها كذا
اسماءَ ببلاهة -انطمي خلينا نشوف علامها معصبه
وقفت نجوي تعض اظافيرها قهر -جودوة ذَي تبي تموتني ناقصة عمر
قالت عايشة -لية وش صاير
نجوي وهي تعض علي اسنأنها لا تصارخ -تهددني أنها تبي تاخذَ ماجد مني
صرخت اسماءَ -سايبة هِي .
.
نجوي بقهر -مدري مدري بموت مِن الخوف
عايشة -هة واللة انك غبية لاتعطينها اكبر مِن حجْمها ماتقدر تسوي شي أنتي عارفة تفكير عيال العيلة مستحيل ماجد يطلقك لَو ايش أنتي ناسية ان ابوي ولد عمة وناسية جدي ياماما أنتي مستندة علي ظهر قوي
ناظرتها نجوي بلهفة وقالت -تهقين
عايشة بثقة الا اهقي ونص
كن نجوي ارتاحت شوي مِن كلام خواتها …
*
*
*
قالت اماني للبنات -بنات شرايكم نسوي لنا جلسة بري بدل القعدة بوسط الخيمه
البتول بلهفة -اي واللة تكفين حنا نبي نطلع نشم هوي مو ننحكر بالخيمه
قالت نجوي بدلع -معكم حق وناسه
وطلعن بري وتجمعن حَول الجزة وراح الوقت فِي السوالف وسعة الصدر توقعت جود ان جمعتهن نكد بس عدت علي خير وكَانت حلوة وممتعة .
.
قال نجوي وهي توقف -انا استاذن بروح انام
ووقفن خواتها معها .
.وراحن
قالت جود مِن قلب -اوف فكه
ندي -هههههة الي يسمعك يقولون جالسات علي قلبك
البنات:-هههههههههه
جود -اي واللة كنهن جالسات علي قلبي .
.
قالت اريام -شرايكم نلعب لعبه الصراحه
تحمسن البنات ونظراتهن علي جود بالذَات فهمت جود نيتهن وقالت بدلع -الحين انتم ماعندكم الا انا
ريووف وهي تغمز لَها -ماحد فِي حياتة اكشن زيك
جود بخبث -عندكم الانسة ندي حياتها اكشنات حاليا تقصد موقفها مَع ماجد)
حمر وجة ندي -جوووووودوه
جود وهي تحط يدينها علي خصرها -لا واللة يَعني اكلها أنا لحالي
البتول -ههههههة هذي اولتها وش عندكم كُل وحدة خايفة مِن الثانيه
اريام -هههههههة أي واللة شعندكم كُل وحدة خايفة مِن الثانيه
حمر وجة جود ووجة ندي وجلسوا البنات يضحكون عَليهم
اماني -ياللة بسم اللة نبدء
وفرت علبة الموية وطاحت علي ندي والي يسالها جود
جلست جود تحرك حواجبها يَعني ناويتك ناويتك …وندي تتميلح عندها -جود قلبي إذا لسي تبغين العطر الي شريتة ذَيك المَرة مايغلي عليك
جود -ها ها ها فاتت ياا قلبي ماعاد ابية عقب ماكرشتيني أنا انسانة عندي كرامه
ريووف بهمس -ياشين المهايط
جود -تلايطي أنتي دورك جاي
اماني -ههههههههههههة خير وش ذَا الاسلوب حشا جالسة بوسط عيال مو بنات
جود -هههههههة تكلمت الرقيقة اقول اها بس وناظرت فِي ندي وابتسمت بخباثة والآن يا مدام ندي علمينا بموقف محرج معك صار اليَوم .
.
حمر وجة ندي وجلست اريام تضحك لأنها فهمت قصد جود .
.قالت ندي وهي تتوعد -هين يا جويدة مردي منتقمة منك
تحمست البتول وقالت -يووووة ياللة علمينا اكيد صاير شي جود ونعرفها
ريووف -هههههههههة اكيد اقطع يدي ان ماكان صاير شي
اماني -ياللة ولا حس ندي جاوبي علي سؤال جود
اضطرت ندي تعلمهم عَن موقفها المحرج الي صار مَع ماجد اليَوم .
.
وجلسوا البنات يضحكون بشَكل هستيري خصوصا ان جود واريام يعلقون عَليها …
اماني وهي متقطعة ضحك ههههههههة ياللة فشيلة بحق
ندي وهي مكشرة -حرام عليكم تعذبوني تراي ما تخطيت فشلتي للحين .
.
البنات -هههههههههههههههه
ودارت العلبة مَرة ثانية وطاحت علي جود والي تسالها ندي .
.
انقلب لون وجة جود واستانست ندي .
.
قالت ارياااام -الليلة السهرة تهبل
جود -اية شعليك اننتي فالتها …
قالت ندي الي ماقدرت تتحمل تضيع وقْت -والآن يا انسة جود علمينا ليش رفضتي تتزوجين حامد مدري شسمة هذاك الي خطبك
ارتاحت جود صحيح ان اختها عَليها حركات نذالة بس مستحيل تعلم بالموقف الي صار لَها مَع ماجد اليَوم قالت جود بِدون نفْس:-كذا مو معجبني
البتول -لا ياشيخة دوري غَيرها
رمتها جود بشالها .
.
اماني -ههههة ياللة علمينا هَذا واحد مِن كذا واحد رفضتيه
جود بضيق -كلهم اربعة لا تكبرين السالفه
ندي وهي مبققة عيونها -هة مستقلة اربعة تري ما خطبني أحد قَبل مشاري بَعد قلبي
جود -ههههههة احمدي ربك طيب بَعدين أنتي متملكة مِن زمان يَعني لَو ما ملكتي كَان الخطاب طوابير
ناظرتها ندي بنص عين وقالت وهي تغمز -للاسف ماراح تقدرين تنسيني السؤال
تاففت جود وقالت وهي تدفي يدينها علي الجمر -لاني مابي اتزوج ارتحتوا
هجدوا البنات فجاة وعم السكون .
.مُمكن تَكون صدمة مُمكن تَكون مفاجاة الجمتهم .
.
قالت اريام -تتكلمين جد
سكتت جود
كررت اريام السؤال -جد
جود بعناد لكِن بهدوء -اية صدق
قالت البتول بفجيعة -ليه
طبعا البتول ماعندها خبر عَن قصة ماجد وجود تعرف عَن الشي الي جمعهم بس ماتدري وش الي يعتمل بالقلوب للحين
جود وخدودها حمر -كذا
وناظرت فِي الساعة ووقفت .
.:-ياللة الساعة ثلاث الفجر تصبحون علي خير
وبعدها قامن البنات عشان ينامن …
*
*
*
(اللة اكبر ،

اللة اكبر ،
اشهد ان لا الة الا اللة اشهد ان لا الة الا اللة ،

اشهد ان محمد رسول اللة اشهد ان محمد رسول اللة ،
حيا علي الصلاة حيا علي الصلآه ،

اللة اكبر اللة اكبر اشهد ان لا الة الا الله)
قامت ام صالح مِن النوم علي صوت ماجد وهو ياذن بهم لصلاة الفجر .
.وصحوا البنات عشان يتوضون و يصلون .
.
وبعد الصلاة رجعوا ناموا .
.
طبعا ابو متعب ومتعب ماناموا عقب صلاة الفجر لانهم نايمين بدري .
.اما الشباب فبعد الصلاة رجعوا ناموا علي اساس يصحون الضحي .
.
وقبل لاينام ماجد شب النار وزين القهوة ورجع نام
<<الساعة 7 ونص الصبح >>
صحيح ان الشباب كَانوا سهرانين لكِنهم صحوا واحد وري الثاني الجو حلو وريحة المطر
تخلي الواحد ما ينام كثِير ولا قام يقُوم نشيط ومنتعش .
.
قامت جود قَبل البنات وغيرت ملابسها ودورت امها لقتها تزين الحطب عشان تشب النار
حبت راس امها وقالت -يسعد لِي صباح احلى ام
امها -هلا حبيبتي غريبة صاحيه
قالت جود وهي تمد يدينها فِي الجو وتتحسس قطرات المطر -فية أحد يجية نوم فِي هالجو الي يرد الروح
امها -اي والله
ناظرت جود لقت امها مجهزة دقيق بر بتعجن وتخبز علي الجمر طلعت عيونها قدام مِن الوناسة مافية زي خبز الجمر .
.
قالت جود ببزارة وهي ضامة يدينها وكأنها طفلة -يمة تكفين تكفين بعجن انا
ناظرتها امها بابتسامة جعدت وجهها -من يوم منتي صغيره وأنتي تحبين الحوسة والتخبيص تعالي بس ارفعي اطراف بلوزتك قَبل .
.
جلست جود وتربعت متحمسة وامها تناظرها بحنان وحب والغصة بحلقها تخنقها تحسبيني يمة مدري عَن الي بقلبك والي تحسين فية
رفعت جود اكمامها وجلست تخبص فِي ذَا الدقيق والموية وامها تعلمها وتنبهها .
.
جت ام صالح مِن بري لأنها حبت تطلق رجلينها شوي ودارت حَول الخيمة ورجعت
قالت بابتسامة مجعدة وجهها الحنون -بنيتي جود تسوي الفطور لنا
الا ام طارق تقول -عز اللة ما افطرنا اجل
رفعت جود حاجب وقالت ترد علي جدتها -ابشري بالخير ياجده
قالت ام صالح وهي تخز ام طارق -يكفي بس تلمسة جود عشان تزيد حلاوته
الا وام ماجد تقول وراها -اي واللة صدقتي ياعمة جود تحلي الشي لا لمسته
انطمت ام طارق .
.وماردت ام بندر لانة ما تنزل نفْسها للمستوي ذَا مِن التردي .
.
خلصت جود ووقفت قالت -ياللة يا احلى ام خلصت مُهمتي
وابتسمت احلى ابتسامة …
قالت امها -طيب يمة لاغسلتي يدينك تعالي ودفيها علي الجزة لا تموتين برد
جود -ابشري يا قلبي
وطلعت تغسل
قالت ام طارق منتقدة وهي تصب لَها فنجال قهوة -البنت ما تنتدلع يا ام بندر
ناظرتها ام بندر بنص عين وقالت هذي جود حبيبتي واصغر بناتي
قالت ام طارق وهي مصرة تخرب صباح ام بندر -عارفة بس شوفي الي بعمرها متزوجات وهي تتدلع وكل خطيب تردة عمر الي يروح مايرجع
مسكت ام بندر اعصابها لأنها عرفت المعاني بِكُلام ام طارق بس ماتبي تنفعل وتحقق لَها مناها وقالت -هَذا جود بنت صالح وما راح تتزوج الا رجال مِن مستواها
قالت ام ماجد وهي تناظر ام طارق بَعدَم رضاءَ وتاييد -صدقتي يا ام بندر مو أي واحد يصلح لجود جود يصلح لَها رجال مركز وهيبة وشخصيه
قالت ام طارق بضحكة حادة ترفع الضغط وهي ميتة قهر مِن رد ام ماجد -هالكلام ماراح ينفعها لا عنست بنتها
قالت ام بندر ببرود -واذا فرضنا أنها ما تزوجت بتنتهي حياتها ولا بتقل محبتنا لَها .
.
قالت ام طارق غصب: لا ما تنتهي
ام بندر -اجل فضيها سيره
قالتها ام بندر باسلوبها القاطع وطبعا ام طارق ضعيفة الشخصية سكتت .
.
ابتسمت ام ماجد مِن قوه ام بندر وقالت فِي نفْسها ماجابت جود القوة مِن أحد غَير امها
طبعا ام صالح كَانت متفرجة للي صار وهي تقول فِي نفْسها بو طبيع ما يجوز عَن طبعة
دخلت جود الخيمة ووجهها احمر مِن البرد دفت يدينها وجلست تفطر مَع جدتها وام طارق وامها وام ماجد وطبعا نظرات ام طارق تخزها مِن وقْت للثاني .
.
طنشت جود نظرات ام طارق الاستفزازية وجلست تسولف مَع جدتها وامها ومَره عمها وتضحك وشوي الا البنات صاحيات مِن النوم وكبرت الجلسة …

الجُزء الثاني
قالت عايشة لاسماءَ -اة يا قلبي شفتي فارس
اسماءَ وهي تعقد حواجبها متَى ؟
عصبت عايشة -يا البقرة الي توة جايب لنا ابريق الحليب
قالت اسماءَ -اااااية شفته
عايشة وهي متحمسة -شرايك
اسماءَ -ماركزت مالت عليك .
.وبعدين أنا كنت مخططة عَلية بس ياللة حلال عليك
دفتها عايشة بدفاشة -طسي هُناك الي يسمعك يقول خطبني وقضينا
اسماءَ -هههههة ماعليك خلي نجوي تاخذَ اخوة وتتمكن مِنة وعقبها اضمنيه
لمعت عيون عايشة -تهقينه
اسماءَ -اجل
عايشة مِن قلب -من بؤك لباب السما قلبي ارتقص يوم شافه
اسماءَ -ههههههههههة الحمد للة والشكر بس
عايشة -هبلا يوم تتحمدين علي
طارت عيون اسماءَ وسحبت عايشة معها وعايشة تصارخ شفيك حطت اسماءَ يدها علي فم اختها لان صوتها مرتفع مَرة ومزعج .
.
قالت اسماءَ لعايشة وهم وري وحدة مِن السيارات الي بينهم وبين خيام الرجال شوفي خالد زوج ريوف ما اقول الا مالت وكشت علي وجهها ووجة اختها)
ناظرت عايشة فية بولة -ماشاءَ اللة يجنننننن يهببببببل طوووووويل
شوي الا وريووف تتنحنح وراهن جمد الدم فِي عروقهن .
.
قالت ريووف وهي تحاول تسيطر علي اعصابها -وش هالجمعة الحلوه
طلعت عيون اسماءَ قدام وقالت بوجة مشحب -ولاشي ياللة يا عايشه
وركض راحن للخيمه
وقفت ريووف تناظرهن وتتحمد ربها علي نعمة العقل .
.
عدلت لبسها ووقفت تنتظر زوجها يجي وقفت ريووف والبسمة تنور وجهها فِي هالصباح الندي .
.
قال خالد وهو يقرب -يا صباح الورد يا صباح النور والزين والحب ياصباح الخير ياروحي
حمرت خدود ريووف ولا كنهم متزوجين لَهُم قرابة السنتين .
.
ريووف وعيونها تعكْس شعورها -صباحك ورد يا قلبي نمت زين
غمز لَها خالد -الحين ذَا سؤال تسالينه
حمر وجهها مَرة .
.: تفكيرك دايم غلط
قال ببراءة -حرام عليك أنا تفكيري غلط
ريوف -هههة لا الي واقف وراك هُو الي تفكيرة غلط
وبسرعة رفعها عَن الارض وقال -اسحبي كلامك
جلست ريوف تصارخ وتقول -خالد بلا فضايح نزلني
قال بعناد -جاك العلم اسحبية اول
ريوف بعناد -منيب ساحبته
خاالد جلس يصارخ -عمة عمة ام ماجد
طلعت عيون ريوف قدام -خالد وجع شتسوي
خالد وهو يناظرها بنص عين -تسحبينة ولا شلون
ريووف -طيب طيب سحبتة حقك علي يا استاذَ خالد
نزلها علي الارض والابتسامة مِن الاذن للاذن .
.
قال خالد لَها يوم شافها مسوية نفْسها معصبة -شرايك نتمشي علي السيارة شويه
ريووف تتغلي مابي
خالد وهو يهمس باذنها -واذا قلت انك أنتي الي بتسوقين بنا
طارت عيونها قدام ونست الزعل جلست تناقز مِثل طفلة -جد
خالد -هههههههة اية ياللة مشينا
مسكها مَع يدها وقالت -عبايتي هناك
خالد -خليها ما حنا بمبعدين وبعدين معك ذَا الشال الي وش كبره
ريووف -هههههة أول مَرة اركب سيارة بِدون عباية بس ياللة نوبروبلمز
وراحوا لسياره خالد …
*
*
*
*
*
>>>> فِي الخيمة .
.
قالت عايشة لاسماءَ -اللة ياخذك يا اسماءَ اخاف تسوي ريوف لنا مشكله
اسماءَ -لية ما سوينا شي
عايشة -نقز رجلها وتقولين ما سوينا شي
اسماءَ -محد قال لَة يترزز قدامنا
طلعت عيون عايشة قدام -مجنونة أنتي رجلها مادري عنا حتّى .
.
اسماءَ وهي تكش عَليها -قومي طسي هبلا طول عمرك
عايشة -اقول الشرهة علي الي يتكلم معك فارقي هناك
اسماءَ -فارقي انتي
الا امهم تقاطعهم -خير بزران انتم اصواتكم ليش عاليه
البنات -ولاشي
ام طارق -اجل اص ولا كلمة اثقلن يا مال الي مانيب قايله
البنات -طيب
ام طارق -روحن ساعدن نجوي بدال ما انتن جالسات تتهاوشن
وراحن لاختهن وهن طفشانات .
.
عايشة وهي تتحلطم -شغل شغل اف اكرة الشغل
اسماءَ -ههههة وامي شدراها خلينا نرتز مَع نجوي ونسولف عَليها كالعاده
عايشة -ههههههة جبتيها
وراحن لقن نجوي تسوي قهوة وشاهي .
.
نجوي وهي تناظرهن -وينكن فية مِن اليوم
قالت اسماءَ بحماس وهي تجلس مقابل لاختها -رحنا نقز الرياجيل وشفنا زوج ريووف
عقدت نجوي حواجبها -من خالد .

عايشة تتطنز:-اية خالد لية هِي متزوج غَيره
اسماءَ -ههههههة كفك
نجوي -يا ثقل دمك أنتي وياها وليش تقزونة لَو شايفتكم ريوف قامت مشكله
اسماءَ -لا تذكرينا
نجوي -وشو
عايشة -شافتنا وحنا نقزة مِن وري وحدة مِن السيارات اللة يعيننا بس
نجوي وهي تهز راسها -تستاهلن الي يصير لكِن
عايشة -امحق اخت
ناظرتها نجوي بقوة وجلست اسماءَ تضحك عَليها …
،
،
،
>>في نفْس الوقت
راحت جود وندي للخيمة .
.وجلسن مَع الحريم الكبار
دخلت ام طارق الغرفة والبسمة شوي وتشق وجهها
قالت ام صالح -خير علامك مبسوطة يا ام طارق فرحينا معك
قالت ام طارق وهي تناظر جود بشماتة -ماجد يبي يتزوج نجوي بالعطلة هذي علمني تركي قَبل شوي
مات شي بداخِل جود وقالت تكلم نفْسها تماسكي يا جود ،

تماسكي حست بيد اختها تمسك يدها الي علي الارض بقوة .
.وتدعمها حست بقوة خلتها تتماسك وملامح وجهها ماتغيرت بشي
قالت ام ماجد -اية عندنا خبر
ام طارق بعصبية -وليش ماقلتوا لِي تراي ام العروس
ام ماجد -السالفة ماصارت الا امس لا تكبرين المواضيع يا شيخه
ام طارق وهي تكلم ام صالح -يرضيك الي يصير يا عمه
ام صالح ما صار الا الخير لا تكبرين السالفه
مسكت جود نفْسها لا تضحك علي شَكل ام طارق الي انصدمت صدمتين صدمه أنهم سحبوا عامل المفاجاة مِنها وثانيا ان جود كَانت عادية وعفوية ولا ماتغيرت ملامحها ولا انفعلت وسوت مشكله
قالت ندي وهي تكح عشان تضحك -جود وجع لا تضحكين
لكن جودكَانت تضحك ومحد منتبة لَها سحبتها ندي وطلعن بري وهن فاطسات ضحك مِن شَكل ام طارق
قالت ندي بَعد ماراحت نوبه الضحك -غريبة توقعت رده فعلك غَير الضحك
تعمدت جود البرود وقالت بعفوية -عادي تحصيل حاصل ذَا
ناظرتها ندي بشك وهي مقررة ما تخلي اختها تغيب عَن عينها دقيقة .
.
وراحن يمشن بهالجو الحلو ولو أنة يشمس شوي وفجاة تختفي حراره الشمس وري غيمة ويبرد الجو .

رمشت جود وهي تحمد ربها لان نظارتها مخفية عيونها عَن اختها ووجهها الاحمر ماراح تظنة دموع وحزن لا راح تحسبة تاثيرات الجو البارد .
.
راح كلام ام طارق يتردد براسها زي الصدا .
.ويحفر بذاكرتها وقلبها زي النار .
.الي حتّى لَو راح الالم يبقي ذَكرة محفور ما يروح
ظمت يدينها ببعض وهي ماسكتها بقوة ياليت الالم النفسي بالم الجسد يروح .
.ياليت الدمعة الي تنزل تطهر كُل الوجع وتاخذَ فِي دربها الاة .
.لكن لا الم الجسد يخفف ولا دموع العين تشفي .
.
كَانت ندي تكلمها وهي ضايعة فِي عالمها تنحنحت وقالت -وش كنتي تقولين .
.
ندي -لي ساعة اتكلم
جود -ماعلية ما انتبهت
ندي وهي تتافف -ولا شي كنت اقول اخاف فستان الزواج ما يعدلونة زي ما ابي
جود -ان شاءَ اللة يضبطونة أنتي غسلتي شراعهم وماقصرتي .
.
ندي -هههههة يستاهلون ادفع الوف علي الفاضي
جود -هههههة مايضيع لك حق
ندي -هههههة طبعا
ناظرت جود فِي الساعة ,
, سبحان اللة كَيف الوقت يركض وهم الظهر الحين .
.
قالت جود -سبحان اللة الجو ينسى الواحد الوقت
ناظرت ندي فِي ساعتها اف اف تاخر الوقت وناظرت فِي جوالها باحباط
جود هههههههة للحين رافضة تكلمين فارس احلامك
ندي -اية طبعا ليش يكلمني وزواجنا بقي عَلية كَم اسبوع
جود -حركااات
ندي -هههههههة اعجبك أنا ،

خلية يشتاق لي
جود هههههة ومنكم نستفيد
شوي الا وماجد ولد اماني جاي يركض وامة واريام وراة .
.
ضم جود وجلست جود تدور فية وتضحك .
.
ندي -ياربي احمدك واشكرك علي نعمه العقل
البنات -ههههههههه
،
،
،
>>بعد يومين .
.
ضاق صدر جود وموب قادرة تتحمل هاليومين الي فاتوا و خواتها والبنات متناوبين عَليها وما تركوها دقيقة طفشت ملت .
.باليل لا جت تنام توصل الدمعة وبعنادها وعنفوأنها تردها وتنهرها ,
,
لا دموع لا يا جود لا .
.ان بكيتي ما وقفتي .
.كافحي .
.قاومي .
.كابري .
.بس لا تنهاري ابدا لا يطري عليك ذَا الشي .
.
ناظرت فِي ساعتها لقتها 6 ونص الصبح .
.والبنات نايمات قدامهن نص ساعة علي بال ما يقومن مِن النوم .
.
وقفت ثُم لبست ملابس دافية واخذت معها شال ثقيل تبي تمشي شوي تجلي افكارها وتترك الحرية لدموعها .
.لبست بنطلون جينز ازرق وبلوزة صوف هاي نك بيج وفوقها بالطو بني طويل للركبة .
.لفت انتباهها الهوائية حقت اخوها عمر اخذتها تبي تتسلي وتحط شارات وترميها
طلعت مِن الخيمة تمشي وهالمَرة هِي مركزة علي الطريق عشان ما تنسى درب الرجعة زي ذَيك المَرة .
.
راحت عَن الخيم شوي يَعني مو بعيد مَرة بس تقدر تشوف المخيم .
.
حطت لَها علب وجلست ترمي .
.
،
،
شدة صوت خفيف ولما ركز عرفة ذَا صوت البندق الهوائية .
.السلاح المخصص للصيد الخفيف زي العصافير وقوتة مو ذَاك الزود .
.
طق اللطمة وراح لمكان الصوت .
.وقف فِي مكانة مصدوم هذي هِي ولا يتخيل …
غمض عيونة بالم وش هالصدف الي ماترحم.
سمع صوت شهقاتها وهي ترمي الطلقة وري الثانية واغلب رمياتها ما تصيب الشارات الي حاطتها .
.
قال بهدوء -اليَوم ضايعة بَعد .
.
جمدت جود فِي مكأنها وبردت عظامها وجلست ترجف .
.وش ذَا الحظ الطين يوم لقت فرصة تفضي فيها الي بقلبها وصدرها يطلع لَها هُو .
.
هو ماغيرة .
.لو البنات كَان اهون بميه مَرة .
.
ياشينها لا صرت باصعب حالاتك واضعف احاسيسك وفجاة تقابل سبه عذابك وحنينك
غمضت عيونها وهي تحط الشال علي راسها وقالت بصوت يرتجف -لا ما ضعت المخيم وراي مو بعيد
وقف جامد مو قادر يتحرك ماقدر يمنع نفْسة وقال -وش قصدك يوم قلتي ان حسافتك علي تزيد يوم عَن يوم
تمنت جود تنشق الارض وتبلعها وش جالسة تسوي وهي واقفة معة كذا .
.
قبل لا ترجع المخيم قالت لَة بهمس -قصدي واضح يا ولد عمي أنت اللة يوفقك وانا يعوضني اللة .
.ورجعت ركض للخيام ودموعها زي السيل علي وجهها .
.
دنق بالارض .
.ولمعة الدموع بعيونها مِثل لمعه سيف انغرز بقلبة واجتثة .
.
انتبهت لدمعها بالهدب والكحل سال
لين جفت عينها دمع والقاع ارتوى

وابتدت لحضه جفا وانتهت لحضه وصال
وانطفي نور السعاده واحسب أنة ضوى

ما اكتفيت مِن الهوي والغرام اربع ليال
واقفت ايام التلاقي وجا وقْت النوى

كنت ابسلي وابتسم والتفت عنها شمال
لا قويت الصد عنها ولا قلبي قوى

ما هقيت ان الهوي عذب قلوب الرجال
لين ضاع القلب مني وتفكيري سوى

رحت ادور دفوه الشمس ضيعت الضلال
جيت اطفي شعله النار والقلب انكوى

ماهقيت ان السعاده خيال فِي خيال
تروي قلوب الحبايب وقلبي ما روى

كنت ابشتال الهوي والهوي ثقل الجبال
وان تحملت الجبل ما تحملت الهوى

كنت ابسلي بالهوي والهوي صعب المنال
ما رضا لِي حظي اللي طواني وانطوى

قلت لا فراحي تعالي ولا قالت تعال
والخفوق ان قلت ابقبل علي صدي نوى

اللة اكبر لا شرقت شمس يتلاها زوال
كيف ابفرح فِي صباح مَع الليال استوى؟

لاحصل بالحب قسمه ولا جا لِي مجال
غير اشوف معاند الجرح وعناد الدوى

شبت النيران واقفت وجاءَ رد السؤال
ما تشب النار يا كود يوصلها هوي .
.
*
*
ماتدرين يا غناتي عَن الي بقلبي واني كنت مجبور .
.صديتي عني وحطمتيني لكِن سعاده مشاري كَانت متعلقة فيني وسويت الي سويتة واة لَو تعرفين شكثر أنا ندمااااان .
.
كَانت عيونة الي زي عيون الصقر تناظر فِي اتجاة واحد وماتشوف .
.تنهد مِن قلب يا شينها لا صرت مظلوم وظلمت .
.
رجع يكمل مشي وهو عاقد حواجبة والمزاج مقفل كالعادة لاصحي مِن النوم .
.
سمع صوت ضحك .
.يوم ناظر اختة ريووف تركض وخالد يلحقها .
.وش ذَا الحظ الي مطيحة فِي الصدف اليَوم
قال لَهُم -ياربي لك الحمد والشكر انتم وش مصبحكم
حمر وجة ريوف وقال خالد -يا شين العذال واحد ومرتة أنت ليش قاط وجهك
قالت ريووف وعيونها طالعة -هية لا تغلط علي اخوي
ماجد -هههههههههة بَعدي وخيتي
خالد قزها وكشر كَانة مسكين):-اجل خلي اخوك ينفعك وانا بروح لامي اصرف لِي محد يحبني غَيرها
ريووف برقة -يا قلبي أنا قلت كذا مصالح عشان ما يطردنا ماجد مِن المخيم
خالد -اية صدقتي .
.
ومسكها يظمها طاح وجة ريووف وماجد جلس يضحك عَليهم ورجع للمخيم .
.
جاءَ لقي عمة وابو طارق جالسين وبندر معهم .
.
ماجد -السلام عليكم .
.
“وعليكم السلام”
ابو متعب -وينك يا ماجد مِن اليوم
ماجد وهو يجلس جنب عمة -رحت اتمشي شوي
ابو متعب وهو يقلب عيونة فِي التراب الندي الي قدامة …كانوا مسوين جلسة عِند باب الخيمة الكبيره وشابين نار وجالسين حولها .
.غمض ابو متعب عيونة يتنشق الهواءَ البارد العذب .
.
شي يرد الروح ويجلي القلب مِن همومة …
ناظر ابو متعب فِي جنب وجة اخوة الي كَان مستمع للهرج الي يدور حولة بصمت وتركيز لطالما كَان قلِيل حكي ولا حكي جت هرجتة حاسمة قاطعة واضحة .
.
قال ابو متعب -قل لِي يا ماجد تفاهمت مَع ابو طارق علي موعد عرسك
ماجد -اية يا عمي العرس ان شاءَ اللة بيَكون عقب عرس بندر والبتول
ابو متعب -هههة اللة يوفقكم عيلتنا السنة ذَي عروسها واجد مشاري وبندر وانت اللة يوفقكم يا عيالي وتري تكاليف زواجاتكم كلكُم علي
بندر -جعلك سالم يبة ما قصرت أنت ربيتنا وعلمتنا وجا الوقت الي نعتمد فية علي انفسنا
ماجد -معة حق يا عمي حنا الي مفروض نعطيك
جا مشاري بيحكي وقال ابو متعب -جاكم العلم انتم ترادوني
ماجد -محشوم يا عمي .
.
عمة اجل لا يكثر هرجكم
ماجد -الي تشوفة يا عمي عساك ذَخر لنا …
*
*
********************
(الفصل الرابع .
.)
كَانت جود جالسة بري وتناظر فِي الفراغ .
.ارض ممتدة قدامها الي مالانهاية عشب ندي وهواءَ لا بارد ولاحار شي يحرك شعور اقسي البشر .
.غمضت عيونها ورجعت فَتحتها ترف علي وجهها اجمل الرموش .
.رجعت شعرها بيدها وهي تتنفس باحباط .
.
/بدا العد العكسي ومشوار الالم بيبدا /
لا دمعة ولا دمعتين .
.ولا شي مُمكن يغسل هالوجع الي يطحن قلبها طحن .
.
بس لازم تتماسك مالها الا كذا .
.اغتريتي يا جود بنت صالح اغتريتي عَلية وقلتي أنت موب عايش بِدوني ,
, اغتريتي وقلتي محبتة لِي ما فيها شكة .
.نسيتي مِن هُو نسيتي عزتة ونسيتي أنة طال الزمن أو قصر رجال مِن ظهر رجال .
.
وعمر الحر ما حني راسة فِي ذَل .
.
جمعت وجهها بَين يدينها تنوح بصمت وهمس…
كنت بزر .
.كنت صغيره
ما دريت ان الكلمة لا طلعت زي السيف .
.
ما دريت ان كلمة لا طلعت تداوي .
.وكلمة لا طلعت تذبح .
.
وانا ذَبحتة يوم وهو ذَبحني دوم .
.
وقفت جود ومسحت دموعها .
.تكبرتي يوم فِي وقْت غلط الحين جا الوقت الي تكبرين فية بحق ،

احيانا الكبر مهرب ومخرج وحاجز بَين الناس وبين الشي المكسور بصدرك .
.
قربت مِن الخيمة بتدخل وسمعت نجوي تقول لريووف واماني عَن خطط زواجها .
.فستان ابيض نافش وذيل طويل …
ما قدرت تستحمل أكثر وطلعت تركض باقصي ما عندها مِن قوة .
.بعدت شوي عَن الخيم .
.وكالعادة لعبت الصدف دورها هُنا لكِن هالمَرة انعكست الادوار..
عقدت حواجبها شوي ومشت علي مهل .
.ناظرت زين وعرفتة كَان ماجد جالس ومعطيها ظهرة غمضت عيونها .
.
الجنون قريب قريب .
.
العطلة ذَي كلها عذاب فِي عذاب .
.زواج اختها قريب .
.زواج اخوها اقرب .
.
والاهم
زواج الروح .
.
زواج النفس .
.
زواج الهنا .
.
زواج الغالي بَعدهم كلهم
“الرحمة ياربي ،

الرحمة ،

انا بشر قلبي موب اقوي القلوب ”
دق جوالة .
.ثلاث رنات وطلعة مِن جيبة ناظر فِي الرقم وتافف ثُم رجعة لجيبه
انتبهت جود أنها واقفة كالعادة متسمَرة وزي ماجت مادري رجعت مادري .
.
بقي قداهم اسبوع ويرجعون الرياض وهي علي نار الايام دهور والساعات سنين .
.
رجعت الخيمة لقت نجوي مندمجة فِي تجهيزات زواجها .
.
قالت نجوي -جود بغيت رايك .
في شغلة .

قالت جود -وش تَحْتاجين رايي فية .
؟
قال نجوي وهي مبتسمة ابتسامة نصر شماتة تشفي اللة اعلم -ابد أنا اقول للبنات ابي فستان ابيض وهم يقولون جيبي سكري احلى شرايك .
.
طعنة بصميم القلب .
.
قالت جود -أنتي ابخص ومقدر اعطيك رايي فِي شي ما شفته
قالت نجوي -طيب لا رجعنا الرياض إذا كنتي فاضية نطلع نتسوق سوى
انكمش قلب ندي .
.
وش تلف وتدور نجوي عَلية مِن اليَوم .
.
وفجاة عرفت .
.
لاااااااا
نجوي تستفز جود تبي تطلعها مِن طورها .
.
لكن علي مين موب جود الي تفقد اعصابها بسهولة.
.
صارت لَها مَرة وانهارت .
. لكِن عقب مافية اقسي واقوي مِن جود .
.
رجعت ندي ثلاث سنوات وري .
.
كل شي صار وكانة امس … ما تدري للان مِن الجاني والمجني عَلية لكِن الي تعرفة ان جود ماهيب الاولية .
.وأنها طلعت مِن المستشفي مِن هُنا انسانة ثانية .
.
غابت اختها .
.اختها المرحة المغرورة احيانا .
.الطيبة دايم والحنونة .
.وجاءَ بدالها طيف يعيش ويحيا للغير .
.
مسكت ندي نفْسها لاتبكي وبلعت غصتها لا تطلع .
.
انهارت جود أول ما وصلها خبر ملكه ماجد وما يعرف با السالفة ذَي الا البنات ويزيد لانة اقربهم لخواتة .
.
كان الخبر مفاجاة لان الكُل كَان شبة متيقن ان جود هِي عروس ماجد …
بس ماكان صدمة الا للمقربين الي يعرفون بالشعور الي يجمعهم .
.
حب عذري .
.كبر مَع الوقت .
.
ونما وبناءَ اساساتة واشتد .
.
حبتة مِن سيرتة وحب اهلها لَة .
.
وحبها لأنها بنت عمة بنت الاصل والفصل والتربية .
.
حبها لأنها بنت صالح .
.واخت بندر
وحبها لأنها جود .
.جود بس
لما أنهارت جود ماكان بالبيت أحد الا ندي و يزيد واختهم الكبيره امال .
.اخذوها للمستشفي وقالو لَهُم ان الي جاها صدمة نفْسية شديدة .
.
تنهدت ندي .
.صدمة نفْسية مَرة وحدة .
.شَكل الي صار كَان صدمة هدت كيان جود .
ذبحتها مِن الوريد للوريد
طبعا الطبيب قال لَهُم أنها تعرضت لصدمة قوية ادت الي أنهياريها..تتذكر نجوي ذَاك اليَوم يوم ناظرت فِي امال وامال ناظرتها .
.ويزيد ظل ساكت ما يدري شيقول كَان وقْتها صغير عمَرة 16 سنة تقريبا .
.
قالت امال للطبيب -لها زميلة بالجامعة توفت
الطبيب بتفهم -ايوة مِن شان هيك اجتها صدمه
قالت امال بغصة -عسي مابها شر
الطبيب -لا مافي الا كُل خير بس لازم تظل تَحْت المراقبة كَم يوم الي صار مو سَهل هيدي صدمة نفْسيه
امال بالغصب طيب خير ان شاءَ الله
وطلعن مِن عِند الدكتور .
.
كان يزيد معصب -وش بيقولون عنا الناس جتها صدمة بسَبب ملكه ولد عمها
مسكتة امال علي طرف وهزئتة قالت بهمس -يزيدوة اسكت ولا تجيب السيرة علي لسانك ابد أنت سمعتني وش قلت للطبيب اعتمد هالكلام ولا تزيد ولا تنقص
يزيد بقهر -طيب
ندي كَانت طول الوقت ساكتة وقلبها مَع اختها .
.
امال لندي -سمعتي شقلت ندى
ندي بغصة -اية سمعت
امال وهي تحط يدها علي جبهتها مِن كثر الضغط -اللة يعين لا تجلس حرمه اخونا تطلع كلام علي جود
ندي بعصبية -تخسي واللة ليطلقها اخوي أنا جابت سيرة جود بالباطل
امال بثقة -ما علينا مِنها شيخة واعرفها بتنطم موب قايلة شي خنقتها الغصة أنتي متخيلة الي صار لاختك
ندي والدموع متجمعة فِي عيونها -اة يا امال وش بنسوي الي صار ماراح ينتهي علي أنهيارها وبس الي صار للابد ماجد تزوج نجوي .
.يا ويل قلبي مالقي يتزوح الا نجوي ،

(قالتها بِدون تصديق نجووي .

امال والقهر مضطرمة نيرانة بصدرها -عز اللة طاح وما حدسما عَلية .
.وهو اختار ويتحمل نتيجه اختياره
ندي وهي تمسح دموعها -ليش يسوي كذا فِي جود لية .

قالت امال وعيونها تناظر وري ندي -اص ابوي ووامي وصلوا .
.
ابو متعب والهم مالي وجهة -امال اختك شفيها وش صاير
ام بندر بكرب -يمة اختك شفيها شصاير طلعنا مِن عندكم مابكم الا الخير وش الي صار
امال فِي نفْسها اة لَو تدرون بس)
امال بهدوء -واللة يمة وحدة مِن زميلاتها بالكلية صار لَها حادث وماتت
امها -لا الة الا اللة ،

انا للة وانا لَة لراجعون
ابو متعب -لاحَول ولاقوه الا بالله
امال -واغمي عَليها جبناها هنا
ام بندر وهي مدمعة -بنتي وين ابي اشوفها
امال -هُناك يمة بس هِي نايمة الحين معطينها مهدئات
ام بندر وهي تمسح دموعها -يا ويلي عَن بنيتي مهدئات بَعد
ابو متعب -اذكري اللة يا حصة والبنت مابها الا العافيه
ام بندر -ونعم باللة .
.
وراحوا لغرفتها كَانت نايمة وبيدها حاطين مغذي .
.
جلست امها جنبها ومافارقتها دقيقة …
غمض ندي عيونها مِن هالذكريات الشينة .
.ذكريات انطواءَ جود والشهور الصعبة الي عاشوها معها لين طلعت مِن وحدتها ظاهريا طبعا .
.لان الي ينكسر ما يتصلح وان تصلح تبقي بِة ثغرات مايملاها شي .

قالت جود بهدوء -ياليت بس زواج بندر وندي ماخذين كُل وقْتي
نجوي بقهر لان عذر جود مقنع -خسارة .
.بس لازم توعديني ان تجهيزات أول ولد لِي تَكون منك
رفعت جود حاجب .
.وهي باردة داخِليا وخارجيا
من الداخِل حست ببروده سكين الالم الي انغرست فِي قلبها وخارجيا بروود اللاتصديق
عيال ماجد ونجوي .
.
كيف بتتحمل .
.كيف بتعيش .

قالت جود بحيادية -اذا عطانا اللة عمر
نجوي -طبعا
قالت ام طارق بصوت فِي تشفي جود شفيك وجهك اصفر
ناظرتها جود وقالت بهدوء -مابي الا العافية متاكدة انك تتوهمين .
.
قالت ام ماجد تغير السالفة الي لَها سنين ما انتهت واسلوب الاستفزاز ماتغير -قولي يمة طلع فستانك
جود بابتسامة صادقة -اية يا خالة فستان زواج ندي طلع وبندر جت صدمة لنا زواجة بس ياللة معنا شهرين اللة يعيننا ونخلص كُل شي بالوقت المناسب
عايشة بهبالة -شلون فستانك .
؟
جود -ليموني
عايشة -وع ليموني وأنتي اخت العروس
جود -واذا اخت العروس
عايشة -اخت العروس تلبس زهر لون مميز
جود بِدون نفْس -ههههة الليموني مو مميز
عايشة -حتي لَو أنا واسما ء فِي زواجنا بنلبس زهر
ناظرتها جود مو مصدقة -كلكُم بتلبسون زهر
عايشة بغباءَ -ايه
مسكت جود نفْسها لا تضحك -واو روعه
انبسطت عايشة تحسب جود جادة .
.
قالت نجوي للبتول تتمصلح -اقول البتول وش جهزتي للزواج
استحت البتول وولع وجهها
جود فِي نفْسها تحسب الكُل مِثلها مغسول وجهة بمرق)
اسمااااءَ -علي بالك مستحية يا اللة قولي لنا
مسكت البتول نفْسها لا تعصب .
.هي تحاول تنسى موضوع الزواج وتجهيزاتة مشاكلة وبنات ولد عمها قلِيلات الذوق ما يفهمن ابد .
.
لازم الا ستفزاز لازم تتذكر هالزواج الي ما تبية الزواج الي تبغضة .
.
قالت البتول بعصبية -مالك دخل فِي الي اسويه
ام ماجد طاح وجهها مِن بنتها العصبية .
.
ابتسمت جود يستاهلن مِن يهزئهن علني .
.
دخل ماجد الصغيرون للخيمة وطوالي جلس عِند جود .
.
ام صالح -مدري وش هالسحر الي راميتة علي البزران الصغار
جود -ههههههة سجر مَرة وحدة لا تسمعنا اماني تصدق
الا واماني داخِله
قالت تمزح -لا واللة اكيد مسوية لولدي شي
جود -هههههههة شفتي قلت لك .
.
ام صالح -هههههههههههههه
قاطعتهم نجوي الي تحب تقط وجهها بِكُل شي يخص ماجد واهلة مجود حياتو تعال سلم علي خاله
دفن ماجد الصغير وجهة فِي حضن جود وعيا يروح لَها .
.حاولت فية وهو رافض
انقهرت مِنة مَرة قالت اماني تصرف -قم سلم علي خالة نجوى
ماجد بهمس -مابي
اماني مجود عيب هذي خاله
ماجد -مابي خالة جود
تغير لون نجوي .
.سكتت اماني ما تكلمت عارفة أنها لا قالت أنة بزر بتاكلها نجوي وتقول أنها هِي السَبب وأنها متحيزة لجود .
.
قالت ندي تغير الجو -كلمتني امال وهي جاية بالطريق
تحمسو البنات .
.قالت ريووف -خسارة ماجت الا قَبل رجعتنا بيوم
ندي -بركة أنها قررت تجي تعرفين موسوسة علي عيالها
ام صالح -عقبال ماشوفك يمة وعيالك حولك
استحت ندي وسكتت .
.
،
،
بعد بساعة وصلت امال وعيالها معها وزوجها عبد المجيد
كَانت امال مكتملة الجمال لأنها وصلت لسن النضج .
.شعر اسود كثِير لحد الكتوف .
.وجسم مليان حلو وبياض فيها مِن خواتها كثِير .

دخلت امال تشيل بنتها رهف الي عمرها 6 شهور .
.
امال -السلام
وراحت تحب راس جدتها وامها وتسلم علي الباقي .
.
ام صالح -ياهلا يمة زين انك جيتي
امال -واللة يا جدة اخاف علي رهف مِن البرد وقلت ليلة ماراح تضر وجيت
جود تستهبل -هههههة قولي ما قدرتي تتحملين وجيتي
امال تستهبل -اية ماقدرت اتصبر وجيت عندك مانع ههههههه
ام بندر -حشا بزران
امال -هههههة ماعليك مِنها يمة بزر اخبارك انتي
ام بندر -بخير يمة مادامنك أنتي واخوانك بخير
امال -اللة يخليك لنا يارب
ام بندر -سلمتي علي ابوك
امال -اية سلمت عَلية قَبل لا اجيكم
وتذكرت شي..
امال بفجيعة -يوة يمة نسيت مجود يبي يسلم عليك برى
جود هههههههههههههة اللة يخلف عَلية مِن رجال
امال -بنت انطمي
البنات -هههههههههههههههههههههه
ام بندر وهي توقف -اللة يهديك يمة أحد ينسى رجله
امال ووجها احمر -مانسيتة يمة السَبب كلة مِن جود
جود وعيونها متر قدام -انا السَبب اصلا أنا شماعة العيلة مالت عليكم
ندي -طالع ذَي هههههههههه
امال بهمس لندي -تري فستانك طلع قَبل يومين ومعدلينة صح يجنن
ندي بوناسة -جد
امال -اية روعة ماعلية كلام
ندي براحة واضحة -واللة اني شايلة همه
امال -مالة داعي التوتر وهالامور خليك ريلاكس
تدخلت ام طارق بلقافتها المعتادة -وش تساسرون فية .
؟
قلبت امال عيونها والتفتت يمها -ولا شي اللة يسلمك نتكلم عَن تجهيزات العرس
ام طارق ببشاشة -مادريتي .
؟
امال -خير
ام طارق -خير اكيد خير تحدد زواج ماجد ونجوى
غاب اللون عَن وجة امال وبغت تطيح رهف مِن حضنها لولا ان ندي لفت السالفة وخذتها مِن امها بِدون محد ينتبه
قالت امال بابتسامة ظاهرية -لا زين مبروك
ام طارق -يبارك فيك
تدخلت نجوي -شفتي ياعمة اقول لجود تساعدني ومعيه
امال فِي نفْسها عقربة طالعة علي الوالدة اللة يسلمها)
امال -ياعمري يا جود بحلانة فِي عمرها عندنا زواج ندي وزواج بندر أنتي بس رتبي امورك وان شاءَ اللة كُل شي بيمشي اوكي .
.
خزتها جود بنص عين وسكتت وقفت وقالت لندي -عطيني رهوف
واخذتها وقامت ندي معها قالت جود بتعصيبة -مصدقة أنها ميتة علي ذَوقي فِي اللبس
ندي بقهر -عارفة أنها تستفزك .

جود وهي شاخصة بالنظر قدام مِن القهر -تخسي ان فَتحت فمها مَرة ثانية توطيت فِي بطنها أنا ماقد دست لَها علي طرف وانا ماحبها خلقة حتّى قَبل لا تتزوج ماجد وخنقتها الغصه)
انهارت جود بالبكاءَ اخذت ندي رهف مِنها وضمتها تهديها -اللة يخليك يا جود بلا صياح هَذا الي تبيه
جود وهي ترجف وتمسح دموعها بقفا يدها -يكفي أنها ذَبحتني يوم اخذتة مقدر اتحمل يا ندي ماعاد فيني قدرة اتحمل
ارمشت ندي كَم مَرة عشان توخر دموعها -جود خلاص اذكري اللة هَذا النصيب
جود بانهيار وهي متمسكة فِي اختها -يا ندي مقدر اعيش بِدونة مقدر احس اني بموت
ندي وهي تمسح شعرها -مرت ثلاث سنين علي ملكتة خلاص يا جود انتهينا .

غمضت جود عيونها وهي مو قادرة توقف دموعها .
.

وتلومني فيك يوم اغليك..
يا أول همومي وتاليها
ابيع كُل البشر واشريك .
.
باول سنيني وماضيها
ياغايب صرت افكر فيك..
يا اغلي جروحي ومشقيها
تطول بي حروتي واجيك .
.
والرجل تسبق خطاويها
اطلب عيوني وانا بعطيك .
.
تستاهل الروح واهديها
اشاره مِن نظر عينيك .
.
اجيبها لك ووديها
قلبي يكلمك ويناديك .
.
من غَيرك الناس مابيها
روحي بها محدن يساويك .
.
انت الَّذِي ساكن فيها
العين فِي غيبتك تطريك .
.
تبكي مِن فراق غاليها
يكفي عذاب اللة يخليك .
.
بعدك وصدك معنيها
قصيده الحب بَين يديك .
.
ماظنك تَكون ناسيها
بحروفها الدافية تبكيك .
.
وعيوني الدمع معميها

بعد دقايق لحقتهم امال وشاف وجة جود ودموعها .
.
امال -خير شصاير .
.
جود بصوت متحشرج مِن البكا -ولاشي بروح اغسل وجهي
وراحت
قالت امال لندي -علامها .
.؟؟
ندي وهي تحب راس رهف -لاشي جديد
امال جاها احباط مِن اختها -ياربي لمتي .

ندي بواقعية -امال نلعب علي انفسنا الي يحب حب صادق عمَرة ماينسى
امال وهي تاخذَ رهف -كان عندي امل يا ندي يَكون حب مراهقة وخرابيط مادريت ان السالفة جد فِي جد اختنا بيضيع شبابها فِي حب وهم
طلعت عيون ندي قدام وهم
امال -اية وهم اجل ايش ماجد ماراح يَكون لجود لانة متزوج بنت اخوها أنتي مستوعبة شقول بنت اخوها يَعني محرم عَليها خلاص .
.غير ان ماجد مانسي حركه جود فية وعلي طول تزوج نجوي رد عَليها ياليتنا نقنعها بالشي ذَا عشان تشوف حياتها وزي مامشي هُو حياتة لازم تمشي اهي حياتة .
.
ندي باكتئاب مِن أول يوم خيمنا فية ونجوي تستفزها مدري وش تبي مِنها .
.
امال وهي عاقدة حواجبها -اة هِي حاقدة لان ماجد كَان يبي جود ولو تدري عَن الي صار كَان ولعت فِي جود حريقه
ندي بخوف -بسم اللة علي اختي مِن هالشينه
امال -اللة يعين واللة احباط
ندي -لا تذكريني علي كثر مانا فرحانة علي كثر ماني شايلة هُم جود
امال -اللة يستر
ندي -ياللة نرجع الجو بيتعب رهوف
امال -يالله
/
/
/
/
>>>في خيمه الرجال
ضرب صداع راس خالد وحس بالم مو طبيعي .
.
بندر وهو يشوف وجهة اصفر -خالد فيك شي
خالد بابتسامة -سلامتك صداع
بندر -لايَكون اخذت برد
خالد -محتمل بروح اخذَ دواءَ مِن السياره
ووقف لسيارتة مايشوف مِن الالم الي يضغط علي راسة .
.
دق جوالة الثريا ابتسم رغم وجعة .
.:-ياهلااااا وغلاااااا
طارق -ياهلا فيك
خالد هُو يجلس علي طرف مرتبه السيارة ورجولة بالارض -اخبارك وينك الحين .
.
طارق -هههههههههة وحدة وحده
خالد -هههههههة اللة يرجك ياشيخ قل لا يَكون بس متزوج اوروبية وحنا ما ندري
طارق -ههههههة فالك ماقبلناة أنا ان تزوجت اخذت بنت اصل وفصل مِن ديرتي
خالد -كفو يالنسيب
طارق -هههههههة نسيب مِن بعيد هُو أنت كُل مِن يقرب لحرمك المصون صار نسيب لك
خالد -احممممممم
طارق -ههههههههههههة فهمنا الاشارة .
.
خالد -اية خلك محترم ازين لك
طارق(يستهبل -جرحت مشاعري
خالد -هههههههههة فارق مناك
عقد طارق حواجبة -خالد صوتك علامه
خالد -مصدع
طارق -اخذت مسكنات
خالد -الحين باخذَ ما قلتلي وينك
طارق وابتسامة خبيثة علي فمة -عندي سفرية الليلة مقدر اجي
جلس خالد يفكر -غريبة توك جاي قَبل امس مِن برى
طارق ببراءة -واحد مِن الطيارين اخذَ اجازة وبما انك طاقها اجازة طاحت فِي راس العزوبي المسكين طارق
خالد -ههههههههههة تنرحم صراحة تزوج وفكنا
طارق -احلف بس
خالد -والله
طارق -ههههههة اقول خذَ المسكن ابرك لك
خالد -ان شاءَ اللة عمي
طارق -هههههههة ياللة سلام
خالد -سلام
سكر طارق الجوال وهو يبتسم باقي ربع ساعة ويوصل للمخيم بيذبحة خالد .
.
اخذَ خالد المسكن وتدريجيا خف الالم …ثم رجع المخيم
قال بندر -هاة بشر
خالد بابتسامة -تمام مية مية …
بندر -الحمد لله
وقف بندر وقال لخالد -انا بروح اتمشي تجي معي
خالد -لا واللة ماصدقت الصداع خف خلني جالس ابرك
بندر -ههههههة طيب
طلع بندر مِن المخيم يمشي كَان لابس نظارة شمسية ومالبس شماغ ولا شي .
.الجو كَان روعة مِثل الايام الي فاتت .
.
وقف بندر جامد هذولي خواتة والبتول والا يحلم .
.ابتسم بخبث ومشي يمهن .
.
كَانت البتول مندمجة بالسوالف وما انتبهت لابتسامات امال وندي .
.
لكن بندر اشر لهن يسكتن .
.
قرب مِنهم وقال -السلام عليكم
جمدت البتول فِي مكأنها مِن الخوف والرجفة استبدت فيها مِن راسها لاصابيع رجولها
ما التفتت ولا شي وعيونها متسمَرة بالارض .
.
قال بندر بابتسامة -القاءَ السلام سنة وردة واجب
شب وجهها ضو لانة يقصدها قالت للبنات -انا برجع المخيم
ومن الرباشة التفتت بسرعة وصدمت فية بقوة كَان موقف محرررررج بِكُل معني الكلمه
مسكها لا تطيح قال يهمس بِدون شعور -بسم اللة عليك
رفعت عيونها وطاحت بعيونة الي كلها خوف عَليها لا تطيح استوعبت الوضع الي هِي فية وحطت رجلها للمخيم .
.
امال -اخس واللة ونعرف للرومنسيه
قلبة يرجف بقوة .
.
وروحة مَع الي راحت تركض للمخيم
ناظر اختة وفي عيونة ضحكة -لايكثر بس
لكن امال ما تفوت أي فرصة -روح الحقها مالة داعي تجلس وانت ماتبي
بندر فية نفْسة ودة يلحقها بس الثقل صنعة -ههههههههة طالع ذَي تبي تفتك مني باي طريقَه لية مواعدة الاخ مجود وتبين تصرفيني
طلعت عيون ندي قدام -هية تراي هُنا وأنتي مواعدة رجلك وانا معك
بندر -هههههههههههههههههه
امال -هههههههههههههههة اختي ذَي فيها نسبة غباء
ندي -مخلية لك الذكاءَ هههههه
ناظرتة امل وهي تغمز -وانت شعندك تجول فِي الانحاء
بندر -الحين ماعندك شي بريء انتي
امال -هههههههههة نو وي
بندر ماقول الا مالت اعود للشباب ابرك
امال -ههههههههة اية قل كذا مِن اليوم
ضحك بندر وراح راجع للمخيم .
.
وفي دربة لقي ماجد يمشي رايح .
.
بندر -علي وين
ماجد وهو يرفع النارية -الصيد طبعا
بندر -هههههههة طيب انتظرني بجيب سلاحي ونروح سوا
ماجد -تم
ووقف ينتظرة وراح بندر للمخيم .
.
بعد خمس دقايق رجع ,
,
ماجد -ماشاءَ اللة عليك سريع
بندر -هههههههههههة تطنز علي راحتك
ماجد يستهبل -يحق لي
بندر -ههههههههة اللة يعين الي بتاخذك
ناظرة ماجد بنص عين -قل يا حظها شوي الا يتذكر اقول أنت ناسي اني معرس
بندر يفكر -هههههههههههههة اية صح نسيت
ماجد مالت عليك ما تلاحظ انك دايم تنسى
بندر -شسوي لك وانت نساي مِثلي وبعدين يتكلم كنة شايب يا وليدي الخطا خطاك لانك ما سويت عرسك للحين
جا بيرد ماجد الا ويقز بعيونة شي .
.
بندر وهو يشوف ملامحة تنقلب جدية وكلها تركيز شفيه..؟؟
ماجد وهو ياشر بيدة -طالع هُناك مو ذَاك جمس
بندر وهو يناظر المكان الي ياشر لَة ماجد -ياخي مدري كَيف تشوف زين مِن هالمسافة .
.
ومع شويه تركيز شاف الي كلمة عنة ماجد -اية اية شفته
ماجد -شكلهم فِي مشكلة تعال نشوف مِن بعيد لبعيد .
.
بندر -مشينا
قربو مِن الجمس لقوة كلة بنات وكانو مغرزين .
.
شافتهم وحدة مِن البنات وطاح قلبها .
.قالت تكلم الباقيات -فية رجالين جايين ومعهم سلاح
قالت الثانية -يمة رحنا فيها .
.
الثالثة -لاتفاوولين
الرابعة -لاااا يا فضيحتنا كلة بسببك يا نوف
الاولي نوف -انا ما سويت شي الحين بدال الهواش دورن لنا حل فِي مصيبتنا ذَي
والي جلست تصيح والي تنافض خوف .
.الا نوف بقت متماسكة تدور حل .
.راحت تفتش السيارة مالقت فيها شي الا العجرا صحيح أنها بديل غبي بس شي ارحم مِن أنها توقف بِدون مقاومة بِدون شي .
.
حطت العصا علي طرف قريب مِنها وجلست تنتظر..
،
قال ماجد -شكلهن مغرزات متاكد ما معهن احد
بندر -اية أنت تشوف رجال
ماجد -لا
وناظر فِي ساعتة .
.وكمل -الشمس بتغيب تعال نطلعهن خلهن يتسهلن
الا وتركي طاب عَليهم -سلام وش تسوون
ماجد -جابك اللة تعال نبيك تعاونا
تركي -ابشر بالمعونة وش صاير
ماجد وهو ياشر علي الجمس -تعال وبعدين تفهم
ومشوا لين قربو مِن الجمس .
.قال ماجد -بس وقفوا هُنا مانبي نخوفهن .
.
،
قالت وحدة مِن البنات وهي تبكي وتتراجف -نوف وش السوآه صارو ثلاثة والدنيا بتليل الحين واللة اعلم كَم واحد كلمو يجي
بدت نوف تراجف وتفقد شجاعتها -خلاص اص اعصابي موب ناقصة صياح
طلعت عيونها قدام -نوف فية واحد ينادينا .
.
تغطت نوف وقالت -نعم
ماجد -خير ان شاءَ اللة فيكم شي يا اختي
نوف بتوتر -لا مافينا شي خذَ اخوياك وتسَهل اهلنا بيجون الحين
ماجد عرف أنها فِي مشكلة وخايفة مِنهم زين أنها ماجتها حالة هستيرية زي باقي خوياتها .
.
ماجد بهدوء وثقل -اسمعي يا بنت الاجواد ما يهون علينا نشوف بنات فِي مشكلة ونعطيهن ظهورنا ونروح والمكان زي ماتشوفين مليان ناس ومو كلهم يضمرون خير خلينا نساعدكم ونوصلكُم لاهلكُم سالمات .
.
لكنها مازالت معندة -لا انتم تسهلو وحنا ندبر امورنا .
.
ماجد -ما تبينا نساعدكم اجل ما حنا متحركين مِن هُنا الا لين نتاكد انكن بخير
جت بترد عَلية الا سيارة مليانة شباب جاية يمهم .
.
قرب ماجد مِن سيارة البنات وتراجعت نوف وري .
.
قال واحد مِن الي بالسيارة -خير يالاخو
(حمد ماجد ربة لانة يحسبون السيارة له)
ماجد بهدوء وهو يناظر بسرعة فِي كفر السيارة -الخير بوجهك شي بسيط ان شاءَ الله
الرجال -تبي معونة شي
ماجد -لا اللة يسلمك بس زي منت شايف الاهل معنا وودنا نخلص قَبل لا تطيح الشمس
فهم الرجال تلميح ماجد -اللة يقويك سلام
ماجد -هلا .
.
وبدون ما يشاورهن نزل تَحْت يحفر عَن الكفر وبندر وتركي يساعدونة .
.
مرت ساعة وهم يجاهدون السيارة .
.ناظر ماجد فِي بندر وقال -رح جب الجيب حقك مالنا الا نسحبها وجب معك وحدة مِن بناتنا
بندر تم
،
قالت وحدة مِن البنات الي جالسات شوي عَن السيارة عز اللة أنهم رياجيل قول وفعل
نوف وعيونها معلقة بماجد -اقول عَن الخرابيط ذَي وش يضمنا أنهم كذا
مها -واللة مدري وش يضمنك احمدي ربك انك سليمة للحين
نوف وهي تناظرها قوة -اقول المنية ولا يلمسون مني شعره
مها -فالك ما قَبلناة فكينا مِن هالتفكير الاقشر .
.
نوف وهي تشوف بندر رايح -وين راح ذَا .
.
مها -مدري
نوف فِي نفْسها اللة يستر .
.
شوي الا تركي جاي يمشي لجهتهن وقفت نوف
تركي وهو ينفض التراب عَن يدة -اقول يالاخت ماتعرفون رقم جوال أحد مِن اهلكم
نوف -جوالاتنا ما تشتغل هنا
تركي مامعهم جوال الثريا
نوف -لا
تركي -طيب ماتدرين وين مخيمهم
نوف وهي تحاول تتذكر -واللة ياخوي ماذكر حنا تونا مخيمين اليَوم وعلي اساس بنطلع نتمشي وغرزنا ومع العج ضيعنا دربنا
تركي وهو عاقد حواجبة -طيب مايخالف ان ما لقيناهم يصير خير
ورجع لماجد بِدون ماينتظر ردها .
.
قال تركي لماجد الي جالس علي ركبة يحاول يلقي طريقَه تطلعهم مِن هالتغريزة العميقة -البنات ما يعرفن مكان اهلهم ومامعهم جوالات
عصب ماجد -الحين أحد يطلع البر بِدون مايَكون معة احتياطات ويخلي بنات يسوقن سيارة فِي البر بِدون رقيب
وقف ماجد وهو عاقد حواجبة .
.ينتظر بندر يجي .
.
،
،
،
،
>>>> فِي المخيم
بعد عشر دقايق وصل بندر المخيم اخذَ جراكل موية ومر علي طريقَه بمخيم الحريم لقي امال وجود جالسات بري .
.
بندر مِن سيارتة -امال تعالي معي
امال -وين
بندر -فية بنات صاير لهن مشكلة و سيارتهن مغرزة ونبي وحدة تجي معنا عشان يتطمنن
امال وهي تناظر فِي بنتها الا تبكي -زي منت شايف رهف تبكي مدري شفيها
بندر -خليها مَع جود
امال -ماراح تسكت
دق ماجد علي بندر وعرف ان صبر ولد عمة علي اخره
قال بندر بعصبية -جود تعالي معي
جود -انا
بندر -اجل جدتي
سكتت جود تعرف اخوها لاعصب موب زينة اخلاقة قالت لامال -امال وين عبايتك
امال -شوفيها هُناك بوسط سجاده الصلاة نسيت اجيب جلال معي
دخلت جود الخيمة واخذت عباية اختها وركبت مَع بندر .
.
دق الجوال مَرة ثانيه
بندر -هلا ياللة أنا اشوفكم الحين
رمي الجوال وهو يكلم نفْسة بهمس بس سمعتة جود “ياشينك لا عصبت يا ماجد”
طاح قلبها وقالت لبندر بِدون شعور وهي تراجف -بندر رجعني المخيم
ناظرها بندر -خير ان شاءَ الله
جود بهستيريا -بس مابي اروح
عصب بندر -اقول اهجدي بس نلعب حنا
الا وهو يهدي السرعة .
.رفعت عيونها وشافت ماجد وتركي واقفين ينتظرونة .
.
كان وجة ماجد مشحب علي الاخير وانقبض قلبها مليون مَرة .
.
نزلت وراحت للبنات والعيال بدو يشوفون شغلهم مَع السيارة .
.
جود -السلام
نوف بلهفة -هلا وعليكم السلام
جود وهي تناظر الحوسة الي صايرة -خير ان شاءَ اللة شصاير
وعلمِنها البنات بِكُل شي …
جود وهي تبتسم والابتسامة كَأنها تشق وجهها شق -الحمد للة ربي ستر وان شاءَ اللة العيال مو مقصرين
نوف -واللة مدري كَيف نشكرهم .
.
جود -الشكر لله
ناظرت فِي ساعتها لقتها بحدود سبع باليل .
.
ركزت النظر علي ماجد شكلة غريب مَرة وكان وجهة متغير لونة .
.
وبعد كَم محاولة قدروا يطلعون السيارة اخيرا
قالت جود -غريبة محد بَين مِن اهلكُم شكلك مبعدين عَن مخيمهم مره
نوف بندم -اي واللة شكلنا ياخوفي لايصير فِي امي شي قلبها مو متحمل وابوي بَعد
جود -اللة بيستر ان شاءَ الله
نوف -امين .
.
فجاة الا تشوف ماجد يطيح .
.وكن الي انشلع قلبها وبدون شعور لقت نفْسها تركض لهم
قالت بخوف -وش فية .

بندر بخوف -مدري .
.
تركي وهو يرش ماءَ علي وجة ماجد وماصحي جلست جود تبكي وظهرها لباب السيارة وتناظرهم وهم يحاولون يصحونه
صرخت بندر صدرة كلة دم .
.
نزل بندر راسة وشاف صدر ماجد عَلية دم وبدون تردد شق بندر ثوبة مِن فَوق والصدمة كَانت جرح علي طول الصدر وكَانت بِة خياطة واسلاكها لسي فية ماراحت
..
ناظر بندر فِي تركي يحاولون يلقون اجوبة للي يشوفونة .
.شكلة مِن المجهود الجرح انفَتح .
.
جود تحس بيغمي عَلية قالت وهي تبكي -بندر ماجد وش فية .
.
ناظرها اخوها وهو فِي كرب مِن الي يشوفة -جود روحي للبنات حنا جبناك عشان تجلسين معهن
جود -لاااا .
.مقدر
ناظرها بندر وقالت تحاول تبرر موقفها -ماجد زي اخوي مقدر اروح هُناك بندر تاكد اللة يخليك هُو حي ولا لا .
.
*هو يسمع صوتها تبكي وتترجي ولا يتخيل صوتها كالعادة باحلامة
ورجع يغمي عَلية .
.
قال تركي -الدم واجد لازم نوقفة بسم اللة كُل هالدم مِن هالجرح
بندر -احمد ربك ذَا النزف ولا شي .
.
تركي -دور لنا شي نحطة علي صدرة .
.
نزلت جود شالها الابيض وعطتة ولد اخوها يحطونة علي الجرح .
.
قال بندر لتركي أنا بطلع الرياض بماجد مانيب جالس اشوفة ينزف لين يموت أنت اخذَ البنت علي الجمس لمخيمنا
تركي -طيب بس انتبة علي الطريق
بندر -ساعدني ندخلة السيارة .
.
وبطاقة عجيبة قدروا يشيلونة لان ماجد طويل وبنيتة قوية .
.ركبة بندر بالسيارة وطلع علي طول للرياض
جت نوف لَهُم -خير ان شاءَ الله
وكَانت جود تبكي فِي عالم ثاني .
.
تركي -ماصار الا كُل خير نادي خواتك بنروح مخيمنا والوقت متاخر والجو بدا يبرد
نوف بتردد -بس….
تركي بضيق وهو يناظر فِي يدينة المدمية مِن جرح ماجد -يا اختي نجلس بالخلا شنسوي خلينا نروح نتعشي ونتدفا عِند اهلنا ابرك لنا
رحمه حالة ووافقت …
قال تركي بالسيارة بشَكل عام -الي صار لماجد تو مانبي أحد يدري عنة مانبي نخوفهم علي الفاضي وحنا بكرة راجعين للرياض وراح يعرفون كُل شي .
.سمعتي ياجود
هزت راسها وهي تبكي ووتراجف ماجد حي ولا ……….
نبذت هالفكرة مِن راسها بسم اللة عَلية فيها ولا فية .
.
وصلو المخيم وغسل تركي يدينة .
.
قالت نوف لجود -جود أنتي بخير مقدرت جود تتكلم وهزت راسها …
بعد شوي قالت جود -تعالي بنادي اختي ندي تعرفك علي الاهل
نوف -وأنتي .

جود -بجلس بلحالي شوي
نوف -ان شاءَ اللة بيَكون بخير يا جود
انكمش قلب جود وهي تدعي فِي سرها يَكون سالم .
.
نادت ندي الي نست الضيوف وهي تشوف اختها تصيح جود شفية .

جود -تهاوشت مَع بندر خذي البنات عرفيهم علي العايله
ومشت طوالي .
.بعد ربع ساعة جت ندي لجود تمشي بسرعة …
قالت بعصبية -جود شصاير .

ضمتها جود -ندي ماجد اغمي عَلية وصدرة ينزف دم …خايفة لايموت .
.ولا………..
قاطعتها ندي بخوف -جود قلبي فهميني وش الي صار حبة حبه
جلست جود تشرح لَها وهي تشاهق وتبكي وحالتها حالة .
.ناظرت ندي وشافت نظارة ماجد الشمسية فِي يد جود …
سكتت ندي وهي راحمة حال اختها …وضامتها لصدرها .
.وجا موعد العشا ولازم يروحن غسلت جود وجهها وكان مبين أنها تعبانة وعيونها محاجرها سودا …
قالت امها -يمة فيك شي
جود بصوت رايح -تعبانة يمة شوي
ام صالح -سلامتك يا بنيتي وش يوجعك
جود -راسي مصدع
ام طارق -اللة يعين الحين شكلك منتهية وهَذا بس صداع .
.
حقرتها جود لان مالها طاقة تحكي …
ام ماجد -طيب يمة تعشي
جود -تسلمين يا عمة مالي فية .
.
ام ماجد -لقمة طيب شكلك ماخذة برد
جود -يمكن واللة ياعمة ان كليت برجع مالي فية بروح انام تصبحون علي خير .
.
ريووف -وأنتي مِن اهلة تبيني اسوي لك كابتشينو أو أي شي يدفيك
جود -تسلمين بنام مابي شي
وطلعت مِن الخيمة ولحقتها امال وعقب ندي …
حاولت امال تخليها تاكل بس مافية امل .
.
ندي وهي مدمعة -يَعني تموتين نفْسك جوع .
.
ناظرت بعيون ندي وفهمت ندي الرساله(كيف اكل وهو مايطب جوفة الاكل)
انسدحت علَى الفراش وغمضت عيونها وطلعن خواتها مِن هُنا الا والدموع ترجع تهل مِن هُنا …
***************************
(الفصل الخامس)
علي العشاءَ فقدو بندر وماجد قال ابو متعب -العيال وينهم .
.
قال ابو طارق -علي حدود المغرب شفتهم ماخذين سلاحهم يصيدون وبعدة جا بندر واخذَ السيارة .
.
ابو متعب -اية عشان كذا ما بانو للعشا شكلهم بيباتون هناك
ابو طارق -واللة يُمكن .
.
الا وتركي جاي وجالس .
.وتجمعوا العيال علي العشا .
.وعلي بالهم ان بندر وماجد قانصين وحمد تركي ربة أنهم ما سالوة عنهم لانة ما يبي يكذب علي ابوة وجدة .
.
قال ابو متعب -الجمس الي قدام مخيم الحريم لمن .
؟
قال مشاري -اي واللة صدق لمن الجمس أنا كنت بسالك ونسيت
تركي -الجمس لبنات لقيناهن مغرزات اليوم
فارس جلس يصفر .
.
خالد -ههههههههههة خير يا فارس
فارس يستهبل -فاتني نص عمري .
.
طارق -هههههههههة واللة حسوفه
تركي -هههههههههه
ابو متعب وهو يخزهم بس سكت لانة عارف عيالة وقْت الجد ما فية زي نخوتهم
لكنة قال -طيب مِن طلع البنات أنت .
. واهلهن وين .

تركي -طلعناهن أنا وبندر وماجد
ابو متعب -ماجد .
.
وابتسم لانة عرف ان شي ينذكر فية ماجد منتهي موضوعه
كمل تركي .
.:-اية ماجد وحفرنا وحاولنا نطلع السيارة بس تغريزتهن كَانت عميقه
ابو طارق -وري ما جبتو وحدة مِن السيارات وسحبتوهن
تركي:-يوم تعبنا جبنا جيب بندر وسحبناهن لين الوقت متاخر والبارد والجوع ذَابحينا
ابو متعب -اهلهن وين .
؟
تركي -مدري وينهم ومامعهم جوالات ولا شي وما لقيت حل الا اجيبهن هُنا ماعاد فيني حيل
ابو متعب -وين العيال .
؟
ارتبك تركي وتماسك عشان صحه الشياب -مدري عنهم أنا جيت مَع جود وهم ركبو الجيب
ابو متعب -جود معكم
تركي -اية ماجد قال لبندر يجيب وحدة مِن البنات تجلس معهن لين نخلص
ابو متعب برضا -ونعم الراي
تركي واللة مشكلة ان ماجو اهلهن لاننا نبا نمشي الرياض بكره
ابو متعب بلهجة حاسمة -منتم مخطين مِن هُنا الا إذا لقينا اهل البنات
سكتو كلهم لان كلمة ابو متعب وحدة وما تتثنا ولا تنعاد
تازم مشاري لان وراة اشغال وعرسة مابقي عَلية شي ويا دوب يلحق عمَرة بس سكت واذا ما مشوا بكرة سبقهم هُو للرياض .
.
قال عبد المجيد زوج امال -اقول يا عمي وش رايك بكرة ندور اهل البنات اكيد مخيمين حولنا
ابو متعب وهو جالس متركي علي المركي وحاجونة بيدة -ما هيب شينة ومن هُنا لبكرة يُمكن يجون اهلهن وما يحتاج تطلعون تدورون
عبد المجيد -خير ان شاءَ اللة .
.
،
،
>>>>> بَعد ساعتين ونص
دخل بندر الرياض كَان يمشي بسرعة غَير قانونية ووقفتة الشرطه
قال بندر للشرطي -يا خوي ولد عمي ينزف وابي اودية المستشفي وانا جاي مِن مكان بعيد
قال الشرطي بسرعة -تسَهل اجل
ومشي بندر للمستشفي …
وصل لقسم الطوارئ ونزل وبعد شوي جو الممرضين واخذو ماجد لداخِل المستشفي ,
,
جلس بندر بالطوارئ ملابسة مغبرة وعَليها دم وشماغة بالمخيم وحالتة حالة .
.
وقف يسال الطبيب -بشر يا دكتور .

الطبيب وهو يناظر فية -انت تعرف المريض .
؟
بندر -اية اعرفة المريض هُو ولد عمي .
.
الطبيب -معك اثباتة .

بندر وهو ماسك نفْسة -اية معي اثباتة ولا كَيف كتبت الاوراق هنا
الطبيب -اية صحيح طيب تفضل معي المكتب .
.
بندر بخوف -خير ان شاءَ اللة ماجد فية شي
الطبيب -لا ان شاءَ اللة مافية الا الخير بس مافيني حيل اكلمك وانا واقف والمكتب قدامنا تفضل
مشي الطبيب ولحقة بندر واعصابة شوي وتحترق .
.
جلس الطبيب وقال -ولد عمك مصاب مِن فترة وسَبب النزف أنة باذل مجهود واسلاك خياطه الجرح تقطعت وانفَتح جُزء مِن الجرح مِن جديد
سكت بندر ووجهة اصفر ثُم اخيرا لقي لسانة وقال -ط..طيب وش سَبب الجرح ماعندك فكره
الطبيب وهو يعقد حواجبة -ماعندك فكرة عَن سَبب الجرح
بندر وهو يدخل يدة فِي شعرة -يا خوي ما دريت الا وهو طايح وصدرة كلة دم ماعندنا فكرة ان فية شي
الطبيب قدر صدقة وقال -ان ما خاب ظني أنة مطعون بمادة حادة يا سكين يا قزاز ماعرف ما هيتة بس هُو مطعون .
.
طلعت عيون بندر قدام مِن الصدمة والقهر لان ماجد ماجاب لَة سيرة وهو صديقة الروح بالروح قال للدكتور -طيب والحين كَيفه
الطبيب -نظفنا الجرح لا يلتهب ورجعنا سكرناة هُو بخير وصاحي الحين لاننا سوينا لَة تخدير موضعي بس لكِنة دايخ لانة فقد كمية كبيره مِن دمة ويحتاج للتغذية عشان يعوض وراح اكتب لَة مضادات ولازم يبقي بالمستشفي اسبوع لانة أهمل بنفسة وبغي يروح فيها لولا ستر الله
بندر وملامحة لسي متوترة -ما ظنيتة بيجلس لانة ما يحب المستشفيات خير شر
الدكتور -لو أنة متبع تعليمات الطبيب صح كَان يمدي جرحة طاب وانفكت خيوطة مِن نفْسها وللاسف موب باختيارة بيجلس وهذي مُهمتك اقنعة وخلة يتعقل
بندر وهو يوقف ويمد يدة للطبيب -الحمد للة علي كُل حال واللة يعطيك العافية ماقصرت اقدر اشوفة الحين
الطبيب -خلة يرتاح أنا أفضل تجية بكرة الصبح .
.
بندر -ما يخالف مَع السلامه
وطلع مِن مكتب الطبيب يجر رجولة جر .
.والافكار تجيبة وتودية ناظر فِي حالتة يبيلة حمام دافي ونومة عشان يرتاح .
.
/
/
/
/
>>اليَوم الثاني…
فَتح ماجد عيونة ويغشي عَلية الشوف يحس بصداع والم خفيف زي الوخز بصدرة .
.
ركز النظر لقي نفْسة بغرفة وعندة ممرضة تكلم الطبيب بهمس .
.
انتبة الطبيب الي ان ماجد صحي مِن النوم -صباح الخير
ماجد بصوت خشن -صباح النور
الطبيب -كيفك اليوم
ماجد وهو يسحب نفْسة ويجلس -بخير الحمد للة كَم الساعة .

الطبيب -6 الصبح
تاوة ماجد لان صلآه الفجر فاتتة .
.ونزل مِن السرير جت لمة الممرضة بتساعدة ووقفها بحركة مِن يدة وبجهد وقف …بعد ما توضي جا وصلي الصلوات الي فاتتة بسَبب الي صار لَة ثُم فحص الطبيب الجرح واخذَ الدواء
الطبيب -لا اليَوم الحمد للة فية تحسن
ماجد -يوم صابني الجرح ما اغمي علي زي امس كَانة منقهر بسَبب ضعفة المفاجئ)
الطبيب -شي بديهي الي صار صحيح أنت رجال قوي وصحتك ممتازة لكِن كلن لَة حدودة وانت أهملت بنفسك وماخذت المضادات .
.
ماجد بهدوء: محد يموت قَبل يومه
الطبيب ولا تلقوا بايديكم الي التهلكة وبسَبب أهمالك راح تبقي معنا بالمستشفي اسبوع علي الاقل
ماجد بقرف -هة اسبوع ما أنهبلت للحين
الا وبدخله بندر …….
ما رد الطبيب واستاذن طالع .
.كان بندر زعلان مِن ماجد لانة خبا عَلية سَبب جرحة وعرف ماجد هالشي مِن ملامح بندر المكشره
بندر -السلام
ماجد -وعليكم السلام
بندر وهو يخزة -شخبارك اليَوم .

ماجد -بخير الحمد للة احسن مِن الايام الي فاتت بكثير
طلع بندر مِن طورة -ياشينك بس تعبان ومهمل بنفسك وبعدين تري واصلة معي وري ماعلمتني وش صار لك أنا كنت حاس قَبل مانطلع انك متغير وفيك شي متعبك
ماجد وهو يناظر فِي ملابس المستشفي بقرف -كنت بعلمك بس تعرف اختي وافلامها وجت طلعتنا وماجا وقْت
بندر وهو رافع حاجب -خلني مِن اعذارك ولا تلف الموضوع وش الي صاير .
.
سكت ماجد شوي ثُم قال -تعرف العم عبد الكريم
سكت بندر يتذكر .
.
كمل ماجد -الساعي الي بالشركة الي يودي ويجيب اوراق
بندر -ذاك الشايب الطيب
ماجد -ايه
بندر -علامه
ماجد بقهر -لة ولد عمَرة 23 مدمن مخدرات يَعني مايكفي ان ابوة ياللة يصرف علي امة وخواتة يجيهم بهالمصيبة ويبذر الفلوس الي هُم بامس الحاجة لها
بندر وهو مركز مَع ماجد -طيب
ماجد وهو يعدل جلستة -ولا شي كنت بمكتبي الا اسمع صراخ وصوت عالي طلعت بالسيب الا اشوفة ماسك ابوة مَع حلقه
عصب بندر -لا يا الخسيس
ماجد وهو يهز راسة -ويصارخ علي ابوة ويدينة تنبش جيوب الشايب يدور فلوس وطبعا البهايم الي عندي بالمكتب ما قدرو يخلصون الشايب مِن يدين هالعاق مالقيت نفْسي الا ضاربة لين قال اللة حق والتفت يم ابوة ارفعة عَن الارض ناداني باسمي والتفت الا بيدة سكين جا بيطعني بس مسكتة لكِن هالشي ما مَنعة أنة ياذيني والحمد للة علي كُل حال وجت الاصابة مو عميقة حيل
بندر بِدون ما يتمالك نفْسه:-لا يالكلب .
.
ماجد -ماقصروا فية رجال الامن عطوة الي فية النصيب
بندر بحقد -وينة فية الحين .
.؟؟
ماجد -بمستشفي الامل
بندر بحقد -كَانت تركتة يخيس بالسجن ماعاش مِن يرفع يدة عليك
ماجد بمنطقية -ما يصير نعالج الغلط بغلط صحيح أنة اخطا علي وبغا يذبحني بس تعرفني مانيب طيب مَرة وابتسم لاني ضربتة والامن عندي ضربوة وشفيت غليلي .
.لكن بالنهاية ما هانت علي نظره الانكسار الي شفتها بعيون ابوة الشايب الضعيف الي يحتاج للدعم والراحة فِي سنة ذَا ولا هان علي اشوف شاب بعمر الزهور يضيع وانا بيدي اكون سَبب حتّى يشافية اللة والواحد ما يدور الا الاجر ورضي اللة عَليه
هز بندر راسة -اللة يجيرنا مِن الحياد عَن الطريق المستقيم واللة يجزاك خير لَو مكانك دبغتة لين يقول بس ثُم كرشتة بري الشركه
ماجد -هههههههههة اية هين ماعرفك انا
بندر -ههههههههههة اللة يقطع ابليسك خوفتني عليك وبس
ماجد يستهبل -هههههة ماصار الا الخير يَعني ما يحق لِي اتدلع
بندر -هههههههههههههههههههههة تدلع مو تفقع قلوبنا
ماجد -ههههة طيب طلعني مِن هُنا مو متحمل اجلس مليت
طلعت عيون بندر -نعنبو ابليسك مالك الا كَم ساعة وتقول مليت
ماجد بطفش -غيري احق بهالسرير وانا مابي الا العافيه
بندر بعناد -عايف نفْسك أنت طلعة مافية الا إذا كتب لك الطبيب خروج
ماجد بعصبية -بيغصبني يَعني ،

يذلف عني لا اشوتة مِن وظيفتة .
.؟؟
تافف بندر -شَكل تاثير المسكنات منتهي
خزة ماجد وسكت بندر وهو ماسك نفْسة لا يضحك .
.
،
،
،
،
،
،
>>>بالمخيم
كان الوقت الضحي … وابو متعب جالس جنب الجزة يتقهوي .
.الا ويشوف سيارتين جايات لجهتهم .
.
وقفت السيارات ونزل مِنها شايب معة اربعة شباب طول وعرض
الشايب -السلام عليكم
ابو متعب وهو يوقف -وعليكم السلام .
.
يوم تبين وجة الرجال الي كلمة جلس دقايق يسترجع الذاكرة …فجآه تذكر -ابو فيصل
انتبة الشايب لنبره الصوت وعرفة ابو متعب ياهلا وغلا
وسلمو علي بَعض وبالاحضان .
.
ابو متعب وابو فيصل كَانو جيران زماااااااان بس نقل جارهم واختفت اخبارة وبذيك الايام ماكان فية جوالات ويمكن فية بس مو متداولة بشَكل كبير ومهم وهم بَعد نقلو لبيتهم الجديد .
.
ابو متعب -وش هالمصادفة الزينة وينك يا رجال قطعتنا ولا ندري عَن اخبارك
ابو فيصل -اة يا وخيي يوم سافرت الديرة بسَبب مرض الوالد توفي واضطريت استقر هُناك وارتب اموري واستلمت متطقتة مِن بَعدة ويوم رجعت مَرة للرياض اخلص لِي كَم معاملة لقيتكم تاركين البيت وعجزت اوصل لكُم والسنين جرت سنين واخذتنا المشاغل بس واللة انكم بالبال .
.
ابو متعب وهو يشد علي يد صديق عمَرة الي فقدة هالسنين الطويلة -بس انتم شلون عرفتوا اننا مخيمين هنا
ابو فيصل -شفت الجمس الي موقف قدام مخيم اهلكم
ابو متعب -علامه
ابو فيصل -هَذا الجمس لنا
ابو متعب -البنات بناتكم
ابو فيصل وخطوط الهم الي علي وجهة تخف شوي -واللة ما ذَقنا اكل ولا نوم مِن امس دورناهن ومالقيناهن واخذتنا الوساوس شرق وغرب .

ابو متعب بابتسامة -ماصار الا الخير وبناتكم بالحفظ والصون
ابو فيصل -مايجي مِن اهل الاصول الا الاصول
ابو متعب -ماعليك زود يابو فيصل
الا بدخلة تركي ومشاري وابو طارق معهم:-السلام عليكم
سلموا علي ضيوفهم وحلفوا عَليهم بالغداءَ .
.وراحت الساعات تمر مِن احلى ما يَكون بَين ذَكريات الماضي واحداث الحاضر …
،
،
،
>>>مخيم الحريم
ناظرت ام صالح فِي جود وقالت -بنيتي فيك شي .

ام بندر -شكلها مسخنة يا عمه
ام صالح وهي تناظرها بقوة -شرهتها مب زينة لا رجعنا الرياض وديها مستشفى
قالت جود وهي تحاول تاكل تفاحة عشان تسكتهم عنها -انا بخير شَكل دخلني برد امس وماثر علي
ام ماجد -شَكل السالفة كذا …
ناظرتها نجوي نظرة جامدة وهي تحكي فِي نفْسها “انتقامي منك ما انتهي ان ما دمرتك ماني نجوي ”
جود فِي نفْسها وهي حاسة بنظرات نجوي عَليها “لو النظرات تذبح كَان غديت قتيلة الحين عسي عيونك العمي ”
قالت ريووف لنوف -سبحان اللة الي جعل تغريزتكم سَبب فِي جمع عمي مَع رفيق عمره
ابتسمت نوف -ههههة اشوا بيخف عنا العقاب لان ابوي لقي عمي ابو متعب
ريووف -ههههههههههههة تهون علي اتفة سَبب أهم شي يَكون درس مفيد لكُم وماعاد تسوقن بلحالكن فِي البران
نوف -هههههههههة توووووووبة .
.
مها وهي تخز اختها -ماني مها ان طعتك بَعد اليوم
ريوف بنت علاقة حلوة مَع البنات الاربع والأكثر مَع نوف لأنها تقاربها فِي السن غَير قوتها ووضوح تاثير اخوأنها العيال عَليها لأنها تتكلم بمنطقهم وتتصرف زيهم بنت رجال بحق وحقيق .
.
ريووف -مو لا رجعتو الرياض تنسوننا
نوف كَانت تبادل ريووف الشعور الحلو الي نما بينهن فِي يوم وليلة -ولو معي ورقة ربحانة أنة ابوي رفيق عمي ابو متعب هانت يَعني وان شاءَ اللة ما نقطع عَن بَعض
قالت نوف بتردد -ريووف مُمكن اسال سؤال .

ريووف -تفضلي
نوف -الحين مِن زوجه ماجد مِن البنات أنا فهمت أنة متزوج وتحسرت فِي قلبها بس محتارة منو زوجته
قلب لون وجة ريوف وقالت بربكة -اية اخوي متزوج وزوجتة نجوى
تاكدت ظنون نوف ان نجوي هِي زوجتة بس كَانت محتارة الي تشوفة شي والي تسمعة شي غَير
قالت ريوف -ليش تسالين
نوف صح أنها حبت ريوف أكثر مِن الكُل وهَذا ما يقلل مِن معزتهم وحسن استقبالهم لَهُم بس للان ما وصلت هالعلاقة للميانة .
.
“لا ابد سؤال بس .
.؟ ”
ريوف “سؤال بِدون قصد”
ابتسمت نوف “لا بس شفت جود متاثرة واجد بسَبب الي صار……………وسكتت ووجهها احمر
ناظرتها جود بتركيز وقالت “وش الي صار ”
ناظرت مها فِي خواتها وهن يعاتبن نوف بنظراتهن بسَبب زلة لسأنها .
.
تورطت نوف ماتدري وش تقول لأنها ان علمتهم ان ماجد مريض بتَقوم القيامة وتقعد .
.وهي ماتبي ترد جميلهم عَليها هِي وخواتها بربكتهم وترويعهم .
.وجاهم الفرج لان مشاري جا يقول ان ابوهم يبيهم يمشون معة …وماصدقت نوف خبر عطت رقم جوالها لريووف وطلعت بَعد ماسلمت علي الكُل .
.
بعد مشاري عَن باب الخيمة عشان يمرن البنات ومع الباب الثاني سمع ضحكة زي النسيم العذب .
.ماقدر يقاوم مشي للجهة الثانية وشافها معطيتة ظهرها وتحكي مَع وحدة مِن البنات كَانت واقفة بس داخِل الخيمة مو متبينه
مشااري -احمممممممم
ارتاعت ندي وامال معها جت بتدخل الخيمة الا ويد قوية تمسكها مِن يدها مِن فَوق طاح قلب ندي .
.لفها مشاري لمة قال وهو بيتقطع وناسة -اجل الحبايب مجافينا ومسوين علينا حضر
حمر وجة ندي وابتسمت .
.
مشاري وهو يتنهد بقوة ومبالغة -حرام عليك لاصوت ولاشوف وش سويت انا
ندي استحت مِنة وخصوصا أنة ماسكها ومقربها مِنة …همست -مستعجل علي رزقك لية .
.
طبعا امال سوت حركه نذالة ونادت جدتها عَليهم .
.
طلعت ام صالح وعصاها بيدها -مشاريوة وش تسوي هُنا .
.
كشر مشاري وقال يستهبل -ابد جالس اصيد سمك
رفعت جدتة العصا بوجهة وهي ماسكة نفْسها لاتضحك مِن مشاري وهبالة قالت وهي تناظر وشلون ماسك ندي ومايبي يفكها -الحين العجلة ماتخليها البنت بتدخل عَليها عقب اسبوعين وبعدها اشبع فيها
شب وجة ندي ضو وفكت يدها مِن مشاري ودخلت الخيمة .
.
مشاري وهو ماد بوزة شبر -حرام عليك يا جدة ما يكفي أنها ساحبة علي لَها أكثر مِن شهر .
.
ام صالح -بعدي بنيتي ابركها مِن حزه
مشاري -حرام عليك يا جدة النوم ماعاد لَة طعم بِدون حسها
ام صالح تتعزوي -انا بنت فالح
طلعت عيون مشاري قدام وقال وهو يضحك -تعزوت نورة احط رجلي ابرك لي
واناحش لانة يعرف جدتة ان تعزوت بابوها يَعني بتصفقة …
ام صالح -ههههههة اللة يرج عدوك
ودخلت الخيمة ولقت البنات مستلمين ندي تعليقات وضحك .
.
ام صالح -اية لا تضحك الا مصلي وصوام نشوف وش بتسوون بَعدين مَع رجالكم
قالت اريام -ههههههههة مافية عزوبية هُنا الا جود واسماءَ وعايشه
اماني -ههههههههة يَعني حنا بامان
قالت نجوي وهي تناظر جود -نشوف مِن سعيد الحظ الي بياخذَ جود
ابتسمت جود رغم ان قلبها وتفكيرهاااااا هناااااك فِي مكان علمة عِند اللة .
.مكان فية النصف الثاني ,
, والنفس ,
, والروح
“قلتي سعيد الحظ هَذا امة داعيتلة ياخذني”
ابتسمت نجوي ابتسامة مِن وري قلبها …
قالت البتول -بنات غريبة ماجد مالة حس وبندر بَعد قالتها بقد ماتقدر مِن عفويه)
امال وهي تغمز -قولي بندر وريحينا
البتول وهي تحذف امال بكرتون المنديل …:-الشرهة علي الي يسال
التفتت يم جود وسالتها -جود وين راحو يوم طلعوا البنات
ناظرتها نجوي بكرة وقالت -ليش ماخذوني بدالك علي الاقل الثلاثة كلهم محارمي
البتول طبعا ما تعرف تمسك لسأنها -الحين حنا بوادي وأنتي بوادي واذا اخذوا جود وشفيها كلنا متربين جميع ولا يَكون براسك تفكير ثاني صدقيني ان دري ماجد جت علوم
نجوي بعصبية “تهدديني”
البتول ببرود وكبر “انا ما اهددك بس ثمني كلامك وتري حنا ساكتين مو لسواد عيونك لا عشان ماجد بس ”
اماني بهدوء ” البتول خلاص يكفي”
البتول لاعصبت عصبت “وش الي يكفي تري أنا ما قلت شي للحين وسكوتي احترام لاخوي اصلا أنا كنت دارية ان هالزواج غلط مِن اساسة ”
نجوي فقدت اعصابها “علي الاقل أنا ما زوجوني اهلي وانا صغيره ما افهم شي”
جرحت هالجملة البتول حتّى البنات ما توقعوا مِن نجوي هالتصرف لأنها اكبر مِن البتول بالسن واعقل والبتول معروف عنها ان طبعها حامي تقدر ترادها وتهزئها بس ماتجرحها كذا وهي عندها فكرة ان هالموضوع مازم البتول ومازم اهلها معها ,
,
قالت البتول ترميها فِي وجهها “حالي ارحم مِن الي زوجها مايبيها ويوم ملكتة كَان عزا للكُل ”
عصبت اماني “البتووووووول”
البتول وهي واصلة لاقصي مراحل التعصيب “اماني اتركي عنك المثالية الزايدة هِي لَو تَحْترم نفْسها وتحترم الغير ما قلت الي قلتة لكِنها تنفث سمومها علي الكُل اللة يعين اخوي بس ”
وقفت نجوي وقالت “انتم كلكُم ما تهموني وانا زوجة ماجد غصب عَن الي يرضي والي مايرضي وبتشوفون نجوي علي حقيقتها لا عشت معه”
التفتت اماني لاختها الملسونة وقالت بعصبية “البتولوة وبعدين فِي طوله لسانك”
البتول وهي شابة ضو “ابرك تستاهل يبيلها مِن يكسر شوكتها وانتن ساكتات هِي تقرص زي الحية وكلكُم رخوم”
جود بهدوء “هذي مي رخامة هَذا تقدير لماجد ”
خزتها البتول “لا تحسبيني غبية ماشوف سهومها المسمومة الي ترميها عليك مِن يوم ماجينا لليوم ”
جود بغصة “زوجها ويحق لَها تغار عَليه”
البتول محد يقدر يسكتها أو يركبها الحق “علي أي اساس تغار ”
حمر وجة جود “وش دراني”
البتول “الا دارية وكلنا دارين بس لَو مكأنها مافضحت نفْسي وطلعتها رخيصة كذا والي بينكم كَان كلام الكبار وكلن راح بطريقَه حب طفولة وانتهى”
انت ة ى !
ويننا ووين النهاية كُل ما وصلنا لاخر الطريق تمتد الخطوه
لا ما انتهينا .
.
ما أنت ة ا !
عمر الشعور والحب الصادق ما لقي لبداياتة نهاية .
.يبدا .
.يكبر..يزيد .
.بس يموت لا حشا
ناظرت ندي فِي اختها وعرفت ،

عرفت الجواب علي تعليق البتول .
.
دق يزيد علي ندي “الو”
“هلا ندوش”
“اهلين يزودي”
“ياللة ابوي يقول جاهزين نمشي”
“اية جاهزين والخيام مِن الي بيهدمها”
“اللة يخلي العمال هُم بيتكفلون فيها …….(قال بيحرجها …علي فكرة الي بيودينا البيت حبيب القلب ”
حمر وجة ندي وقالت تستهبل ” اجل بطير للسياره”
يزيد بصوت عالي “انا ولد ابوي”
ندي “هههههههههة الحين تتعزوي ”
يزيد يستهبل “ياللة بس لايكثر البسي عبايتك قَبل لا تخطين بري الخيمة وتغطي ”
ندي “هههههههههههة شرايك اروح مَع اخوي متعب موب احسن بَعد”
يزيد “-موب شينة ابد”
ندي “هههههههة اية باحلامك يابابا”
انتبة يزيد لانة طول يكلم “نديو قطيعة طفرتييييييييني ”
ندي “ههههههههههههههاي تكلم دلوع الماما ”
يزيد “ياشين الغيرة ”
ندي “اغااااااار منك أنت يابو عصاقيل ”
“ايووووووووة بدت الحالة النفسية حقت الريجيم تطلع”
ندي “ريجيم ايش أحد يسوي ريجيم بعيلتنا ”
“هههههههههههة البلا اني اوصلك دايم للنادي بنفسي باللة وش تسوين هُناك تعرضين ازياء”
ندي بخباثة “يزودي كَم راح مِن رصيدك للحين”
انتبة يزيد ان ندي مسوية فِي مقلب وتماطل عشان تروح رصيدة “قطييييييييييييييعة ”
وسكر الجوال وندي ميتة ضحك .
.
جود بابتسامة سطحية “شعندة ذَا الخبل”
ندي “ياللة سقول مشينا”
امال تستهبل “يو بعلي ما كلمني يقول امشي”
ندي “ههههههههة ناسية ان الجوالات ماتشتغل هنا”
امال براحة -اية صح
ريووف وهي تَقوم “هههههههههة ياللة سيو بطلع اكيد خلودي ينتظرني برى”
اماني “مالت علي رجلي ماعندة رومنسيه”
اريااام “ههههههههههههة عندي وعندك خير ”
ندي تستهبل “لا تعقدونا تونا ماخشينا دنيا”
ريووف “مالت ياللة سيووووو”
ودق يزيد معصب …وطلعوا البنات …
ركبت جود السيارة وجلست بمكأنها وري عشان تاخذَ راحتها .

‘‘سبحان اللة اخوان .
.
بس فرق فرق كبير ‘‘
ياتري كَيف حالك يا ماجد .
.مافية حس ولاخبر مِن امس .
.
تنفست بقوة تجلي هالعبرة الي جرحت ضامرها وتحاول تبعد التفكير عَن بكرة .
.

خليتلي بغياب روحك مساكين
عيني وقلبي والامل والاماني

كن الثواني فِي غيابك سكاكين
ليتك تذوق شلون طعم الثواني

القلب ماهُو قلب والعين مو عين
حتي مكاني ما احسة مكاني

شفني علي جال السهر انطرك لين
حسيت بان الجال يصفق عشاني

قلي دخيلك بس وين ابلقاة مِن وين
من غيبتك بلقاة أو مِن زماني

وش بيننا غَير التعب واسود البين
وش لعب فِي حسبتي واحتواني

كل شي مِن بكاني مِن غيابك الي الحين
حتي عدوي مِن غيابك بكاني

،
،
،
،
،
،
،
،
>>>>المغرب
وصلت العيلة للرياض .
.وكلن راح بيته
>>بيت ابو متعب
بعد صلاة العشاءَ جاءَ بندر البيت ولقي اهلة موجودين .
.دخل المجلس العربي وسلم علي راس ابوة وامة .
.
ابو متعب “وينك فيه”
بندر بهدوء ومبتسم عشان اهلة ما يرتاعون “ماجد كَان تعبان ورجعنا الرياض”
تروعت امة وطاح فنجالها ونزل ابوة فنجالة “خير اخوك علامه”
بندر بهدوء “علامكم مرتاعين مافية الا العافية حادث بسيط وهو بخير”
ابوة “من متَى .
؟”
بندر “من البارح”
عصب “وري ما علمتنا ”
بندر يحاول يدور عذر “يبة حاولت اتصل بكم وجوالاتكم ما تتصل شسوي ”
كاشفة ابوة بس سكت وقال “وينة الحين”
“منوم بالمستشفي ”
ابوة بصدمة “منوم”
بندر “اية هُو بِة جرح وملتهب ولازم ينومونه”
ابوة بسلطتة “الصبح تَكون عندي عشان نزوره”
“ابشر يبة ”
امة بكدر “يا عزي عَن وليدي هُو مِن امس يعاني وحنا ماندري ”
بندر بحنية ” وش بيدينكم يمة لَو دريتوا تري نفْس الحالة حنا مانبي نخوفكم وماجد منبهني لا تخلونة يشب فيني حريقة لادري انكم تضايقتو”
ابتسم ابوة وقال يذكرة “سبع وانت عندي ”
بندر وهو يحب راس ابوة “علي خشمي قال بتردد يبة تراي حجزت قاعة للزواج ”
امة بفرح “احلي خبر سمعتة للحين ”
ابوة بصوت فية تعصيبة مكبوتة “ما قلت ان تكاليف عرسك أنت ومشاري وماجد علي ”
بندر وهو منزل عيونة “ايه”
ابوة “كم دفعت عربون للقاعة ”
جا بندر بيعترض ويوم شاف نظره ابوة سكت وعلمة بالمبلغ .
.طلع ابوة البوك وعطاة ياه
“لا تتعودها وتكسر لِي كلمة مَرة ثانية ”
بندر بفشلة “ماعاش مِن يكسر لك كلمة يبة وان شاءَ اللة ما اتعودها ”
ابو متعب “خير ان شاءَ اللة ”
طلع بندر مِن المجلس لغرفتة وبطريقَه لقي جود جادلة شعرها جديلتين
“وش مسوية بشعرك هههههه”
“حلو صح ”
قال يستهبل “يهبل”
جود بدلع “لا واللة الا صدق شخبار ماجد ”
مشي السؤال علي بندر وكانة عفوي أو اهتمام عادي .
.
“ماعلية ولو أنة مطين عيشه الدكاترة والممرضات ”
“هههههة ليه”
“يبي يطلع مل مِن المستشفي ”
جود ماقدرت تمنع نفْسها “وش سَبب الجرح يا بندر ”
خزها اخوها “يأكثر اسئلتك يا جود أنا تعبان مِن اليَوم افر بقاعات الزواجات مو رايق لك”
جود “حجزت قاعة ”
“اية القاعة ……….”
جود بحماااس “رووووووووعة تهبل اللة يوفقك ”
بندر “عقبالك ”
تغير لون وجهها ومافات هالشي اخوها قالت بسرعة “ياللة بروح اشوف لِي فلم مابية يفوتني”
هز راسة وهو عارف أنها تتهرب “طيب”
وراحت لغرفتها يدها علي قلبها …جلست علي سريرها الزهر وحضنت المخدة الكبيره امتلت عيونها بدموع قله الحيلة كالعادة .
.الا وجوالها يدق
—>>>نصفي الاخر
ابتسمت يوم شافت رقم صديقتها مِن ايام الابتدائي
“الو”
اريج “هلاااااا وغلاااااا تو مانور الرياض ”
“منور باهله”
اريج “شدعوة وراك تهرجين بِدون نفْس ”
سالت دموعها غصب ثنتين تضعف قدامهم جود بشَكل عجيب هُم اختها ندي وصديقتها اريج .
.حست اريج بصوت جود وكالعادة فية دموع “جود فية شي الاهل صاير لَهُم شي”
همست باسمة “ماجد”
تروعت اريج لأنها تعرف مِن ماجد بالنسبة لجود “علامة يا كافي صاير لَة شي ”
جود وهي تشاهق “ماجد تعبان بالمستشفى”
طاح قلب اريج وطلعت بسرعة لغرفتها لا يسمعها أحد “جود هدي نفْسك وقوليلي وش صار ابي افهم وبليز عَن الصياح مو فاهمة ولا كلمه”
مسحت جود دموعها بيد ترجف بشَكل مو طبيعي وقالت لَها كُل شي صار..غريبة لما نكون علي علم بهالشي المؤلم وبلحظه
>>كل شي بقصتنا لحظات مسروقة .
.لحظة بس >>
لحظة .
.!
ننفجر
..
نتبعثر
..شخص واحد يَكون هُو البلسم الشافي …
الصديق الوفي .
.
الي صدرة بحر الهموم .
.وكلامة بلسم ودوا
حتي اقسي خلق اللة ما يستغنون عَن الصداقة حتّى ولو ماقدروها
قالت اريج “خير ان شاءَ اللة ما دام بندر طالع يدور قاعة لزواجة فهَذا معناة ان ماجد طيب أنتي تعرفين محبتة لماجد شلون احيان اشك فِي أنة يحب الوليد وعمر زية ”
جود مِن وري دموعها “ههههههة اللة يخس ابليسك”
اريج تستهبل “اية سمعينا هالضحكة الجونان”
جود “هههههة قوليلي أنا مِن غَيرك وش بسوي”
“بتضيعين أو تنتحرين وحدة مِنهم هههههه”
“يا واثقة هههههههههه”
اريج “طبعا واثقة دنا صديقتك حبيبتك ”
“اجل اروج بطلب منك طلب ”
اريج بخوف “هههههة واللة اني دارية مِن يوم ما قلتي اروج ”
جود وصوتها يرجع يرتجف “بطلب طلب بس لا تقاطعيني لين اخلص”
اريج وكن قلبها حاسسها “جويدة قلبي مو متطمن قولي اشوف ”
جود بضعف “وماتقاطعيني”
اريج بدت تعصب “جويدة لا تطولينها الزبدة ”
وبدت جود تكلم صديقتها وتشرح لَها طلبها …
صرخت اريج بَعد ما خلصت جود “بنت أنتي أنهبلتي اكيد”
جود تترجاها “اللة يخليك اروج ”
اريج بعصبية “لا مستحيل ”
“تكفين اريج ما قَد طلبتك ”
اريج تستهبل “اية اجحدي ”
جود وهي تبتسم غصب “طيب عارفة اني دايم اتطلبك بس هالمَرة غَير لاترديني يا صديقة عمري ”
اريج بعصبية “وجعوة يا جود لازم تمسكيني مِن يدي الي تعورني ”
جود بترقب “موافقة ”
اريج بغصيبة ولو أنها مو مقتنعة “طيب اف منك اطلبي زي هالطلب بَعدين وشوفي وش يجيك ”
جود “يا بَعد قلبي يا صديكتي الصدوكيه”
“ههههههههههة وتستهبلين بَعد موب أنتي الي بتطير رقبتك لا درو اهلك ”
“فالك ما قَبلناة واللة لاردها لك يوما ما ”
اريج “يوما ما إذا جا ماني مِنهبلة زيك ”
جود “هههههههة اذكرك يا اروج ”
اريج “فالك ما قَبلناة يوووووة بدا حمود بالصراخ عشان عشاة ياللة لا تنسين ارسلي الابيات لجوالي اللة يعينني عليك سلام ”
جود “هههههة سلام”

،
،
،
>>>الساعة 8 الصبح .
.
راح ابو متعب مَع بندر وعمر للمستشفي .
.
ابو متعب وهو يدخل الغرفة بهيبتة ووقارة “السلام عليكم ”
انبسط ماجد بشوفة عمة ووقف يسلم عَلية “وعليكم السلام ”
ابو متعب “ريح يا ولدي ”
ماجد بَعد ما سلم علي عيال عمة “شوفتك راحة يا عمي ”
ابو متعب “شلونك اليَوم ”
ماجد بملل “طيب بس طفشت مِن الجلسة لا شغل ولا مشغلة والدكاترة مصممين اجلس علي الاقل اسبوع ”
بندر وهو لسي حاقد علي ماجد “احسن طبخ طبختية يالرفلا كلية ”
ماجد “هَذا وانا مريض ومسكين”
بندر “هة أنت مسكين ياشيخ جب غَيرها ”
عمر “هههههههههههة حتّى وانتم بالمستشفيات ماتخلون طبعكم ”
ابو متعب “وش سَبب الجرح الي بصدرك ”
ناظر ماجد فِي بندر الي اشر لَة أنة ما قال لاحد
ماجد “واللة يا عمي مشكلة صارت بالشركة عندي وتهجم علي واحد وطعني ”
ابو متعب “انا ابو متعب متَى ذَا الكلام ”
ماجد وهو يبتسم لان عمة يتعزوي “قبل طلعتنا بيومين ”
ابو متعب “لية تهجم عليك صاحي ولا مجنون ”
ماجد “لا واللة مو صاحي يا عمي مدمن مخدرات ”
ابو متعب عصب .
.
كمل بندر “الرجال ادبغوة لين قال بس واخذوة لمستشفي الامل ”
ابو متعب “ليتهم جدعوة بالسجن عشان يتربي ”
ماجد “ابوة شايب كبير وهو اكبر عيالة ولا ماهُو لعيونة اننا ماسلمناة للشرطة ”
هز ابو متعب راسة وهو يحمد اللة علي عيالة وتربيتهم بينة وبين نفْسة .
.
“ونعم الراي يا ولدي وان شاءَ اللة بس تطلع مِن هُنا لذبح قعود ”
عمر يستهبل “من قدك يا ماجد قعود مَرة وحدة احيان اشك اني ابوي يحبك أكثر منا ”
ابو متعب بفخر وهو يناظر فِي ولد اخوة تربيه يدة “غلاكم واحد يا ولدي بس ماجد ريحة الغالي ماجد تربيه يدي عاش معي وتحت نظري أكثر مِن عيشتة مَع ابوة ولة معزة ماهِي لغيرة ”
حب ماجد يد عمة “عسي عمرك طويل يا عمي ما حسيت بفراق ابوي بوجودك اللة يديمك لنا ”
ما درو ان الوقت سرقهم هالكثر الا يوم جت النيرس وتبلغهم بانتهاءَ الزيارة .
.
بعد نص ساعة .
.دخلت النرس تشيل باقة ورد احمر يجنن وحطتة عِند ماجد وبدون كلام طلعت عقد ماجد حواجبة وفَتح البطاقة الي مَع الباقة .
.كَانت بِدون اسم وفيها قصيدة طويلة جلس ماجد علي الصوفا يقراها .
.
اكذب عليك ان قلت ماني بمشتاق…
واكذب عليك ان قلت حبك نسيته*
خل الكلام اللي طعن صمت الاوراق…
يحكي لك اللي ما نطقت وحكيته*
ناظر عيوني شوف تاثير الاشواق…
شوف الفرح وشلون بَعدك جفيته*
كتفي يشيل مِن الزمن فَوق ما طاق…
والضيق يرضابي وانا مارضيته*
الي متَى وانا انتظر لحظة اشراق…
الي متَى والحزن هالقلب بيته*
الي متَى والهم ينحت بالاعماق…
واسقية مِن فراقك دمع بكيته*
ياصاحبي شف خاطري ما بَعد راق…
بنفس الطريق اللي انتهي وابتديته*
ضاق الزمان وكل شي بَعدك ضاق…
حتي القصيد اللي بصدري احتويته*
عمر الشعر ما ضيق صدور الاوراق…
الضيق ضيقي لاكتبت وقريته*
تعبت اجمع ما بقالي مِن اشوااق…
واقول ليت الوقت يفهم ياليته*
ياقو قلبك وانت محرقني احراق
ارفق بحال اللي ذَكرك ونسيته*

تدري عزاي ان حدك القلب تشتاق…
دور علي بِكُل درب مشيته*

يمكن تلاقي درب بدروب الفراق…
يجوز ربي كاتبة واهتديته*
ومدام ربي فِي يدة قسمت الارزاق
انا اقتنعت بما كتبة ورضيته*
شخصت عيونة وطاحت البطاقة مِن يدة علي الارض وهمس باسمها “جود”

يسلمواايديك يااحلي اميرة بالدنيا أنا ماقريتها قَبل بس انشاءَ اللة راح اقراها واقولك رايي فيها … وموفقة حبيبتي
” الفص الس 7ا بع ل ”
>>بيت ماجد .
.
ماصدقت ام ماجد البتول راحت للمطبخ قالت لاماني “يمة مهر البتول بحسابها الحين والعرس مابقي عَلية شي ابيك أنتي واختك تساعدنها فِي التجهيز للعرس”
اماني وهي تحب راس امها “افا يالغالية البتول اختنا الصغنونة ما يحتاج توصين ”
الا بدخله ريووف “سلاااام”
اماني وامها “هلا وعليكم السلااااام”
سلمت عَليهن .
.وجلست قالت ريووف وهي تنزل عبايتها وتنفض شعرها الاشقر المجعد “وين اخواني والبتول”
ام ماجد “البتول راحت تجيب حلا .

والعيال تعرفينهن حايسين بزواج مشاري وماجد ”
ريووف بابتسامه”اللة يوفقهم واللة وجا اليَوم الي يراكض فية ماجد ويجهز لعرسه”
ابتسمت امها وقالت “هههة اخوك علي خبرك لاهي بشغلة ”
عقدت ريوف حواجبها “اما عاد ،

ومن يشوف امور العرس”
امها “فارس اللة يعافية ”
استغربن البنات …وقالت اماني وهي تضحك “ياخذَ خبرة فارس عشان لا اعرس بَعدين”
امة “اللة يبلغني هاليَوم علي خير”
دق تلفون البيت الا أنها ام يحي جاره ام ماجد وصديقتها ،

جلست ام ماجد تسولف معها وتسحبن البنات لغرفتهن لقديمة .
.
قالت اماني وهي تجلس علي الصوفا “مهر البتول وصل”
ريوف بفرحة “حلوووو ياللة متَى نبدا نقضي لَها ابي استرجع ذَكريات التجهيز للعرس”
اماني”هههههههة هَذا الي هامك ”
ريووف “هههههة حرام عليك .
.” سكتت شوي ثُم كملت “اماني ليش احس ان ماجد مو فرحان بعرسة ”
اماني وهي تعقد حواجبها “من وين لك ذَا الاحساس”
ريووف وهي تهز كتوفها “مدري بس فررررق كبير بينة وبين مشاري ”
اماني وهي ترجع شعرها وري “لاتنسين ماجد طبعة غَير عَن باقي اخوانا ماجد ثقيل ورزين طول الوقت ”
ريووف “مُمكن بس احسة مو مبسوط والدليل أنة رامي حمل عرسة علي فارس اخوي”
اماني بدا الشك يتغلغل براسها قالت تدور اعذار “ماجد مشغووول ومو فاضي ابد أنتي تعرفينة زين مِن يوم ما مات ابوي وحمل الكُل علي راسة حتّى اخواني طالعين مِنها وكل واحد مِنهم بوظيفة حكومية ”
ريووف تذكر اختها “لاتنسييين ان ماجد ضابط بفرقة القناصين ”
اماني “ههة احيان انسي لان اغلب وقْتة بالشركة ودوامة وقْت الازمات”
ريووف بتكشيره وذا شي ينساها لواحد نسيت استدعاءهم لَة فِي المداهمات الي صارت الفترة الي فاتت علي الارهابين ”
انقلب وجة اماني مِن هالسيرة “ماقول الا حسبي اللة ونعم الوكيل علي الي يهددون امن البلد ويشوهون صوره الدين قدام العالم ”
ريووف بكابة “وحسبي اللة عَليهم بسَبب ارواح رجال الامن الي راحت بسببهم وهم يكافحون ويدافعون عَن الوطن والعرض والحمي ”
الا بدخله البتول “اهلييييييييين واللة ريووف هُنا ”
ريووف “ههههههة اهلين قلبي اخبارك”
البتول “بخيييير الحمد للة اخبارك انتي؟”
“انا طيبة الحمد للة ”
اماني وهي تجلس جنب اختها البتول “اسمعي اليَوم بنطلع السوق تطلعين معنا ”
البتول باستغراب “اليوم”
ريووف “اية امي بتجيها جارتها ومعنا فرصة نفر شوي المول مو بعيد مِن البيت ”
البتول وهي رافعة حاجب “احس ان فية مؤامره”
اماني وهي توقف وتسحب اختها جنبها وتجلسها “ماجد حَول مهرك لحسابك بالبنك”
قالت اماني مهرك مِن هُنا الا وتفز البتول مِن هُنا كن قارصتها عقرب .
.مسكتها اماني وجلستها .
.
قالت بحنية “البتول عَن الحركات الي مالها داعي”
دمعت عيون البتول وبدت تتنافض “اي حركات علي الاقل أنتي ما تزوجتي غصب”
شهقت اماني “البتول أنا متزوجة زواج تقليدي ولا اعرف زوجي قَبل ولا عمري سمعت عنة ”
البتول وهي تحاول ما تصيح “بس علي الاقل ما زوجوك غصب”
اماني وهي تتمسك بالحلم قَد ما تقدر “يا حبيبتي محد زوجك غصب ”
البتول ارتبكت “كنت بزر معرف مصلحتي ماعطوني فرصه”
اماني بابتسامة “البتول بسالك سؤال وابي جواب صريح”
البتول “قولي”
اماني “لو فرضنا أنة ما زوجك ابوي المرحوم لبندر وجاك بندر يخطبك بترفضين”
انلجم لسان البتول ما تدري شتقول .
.
ريووف كَانت متفرجة علي حوار خواتها وماتدخلت لان اماني تعرف تعالج أي موقف مُهما كَان صعب وذي موهبة مِن اللة .
.
قالت البتول وجراتها بدت ترجع لَها “يمكن لية لا ”
يمكن.؟؟
وش جالسة تقول وهي شابة فيهم نار ما تبيه
اماني “بسالك طيب اخوك ماجد تهقين لَو يخطب أي بنت بترفضه”
البتول بسرعة “ماجد ما ينرد ابد ”
اماني وهي توقف ويدها علي خد اختها “ماجد وبندر وجهين لعملة وحدة وانا مسؤولة عَن كلامي لاني تربيت طول عمري بوسطهم وما تغطيت عَن بندر الا بالهواش والطقاق لانة اخوي الي ما جابتة امي ومازال”
وطلعت قَبل لا ترد عَليها البتول .
.جلست البتول تفكر فِي كلام اختها ومع كذا تحس أنها مجروحة بسَبب تصرف ابوها وبسَبب قبول بندر له..
دخلت اماني بَعدها بدقايق ومعها عبايتها وعبايه البتول .
.
البتول بعناد وبزارة “مابي اروح ”
ريووف وهي تغمز لَها “وتفوتين عليك الفرفرة بِدون ما يَكون معنا أحد مِن العيال ويعجلنا ”
ماقدرت البتول تقاوم بس لان السالفة بندر فيها .
.
بس علي مين اماني وريوف بالطيب بالغصب ناويات يعدلن تفكيرها الاعوج .
.
،
،
،
،
>>> بَعدة بساعه
دخل ماجد البيت وكان الوقت علي الساعة 9 باليل..
لقي امة بالصالة جالسة تتقهوي بلحالها .
.
ماجد “السلام عليكم” وحب راس امة ثُم جلس جنبها
امة “وعليكم السلام والرحمه”
استغرب ماجد جلوس امة بلحالها .
.”وين البتول”
امة “راحت مَع خواتها للسوق”
ماجد “السوق .
.
اية زين ما يخالف ”
امة “اقول يمة عرسك مابقي عَلية شي متَى بتاثث جناحك هَذا إذا كنت مصمم تسكن معنا هنا”
ابتسم وقال يمزح “افا يمة تبين الفكة مني”
امة بحنان وغصة “لا يمة وش هالكلام أنت تعرف انك عندي غَير كُل الناس صح اني احب اخوانك وخو

238 views

سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات