يوم الخميس 12:18 مساءً 23 مايو، 2019

سن المراهقة عند البنات

صور سن المراهقة عند البنات

 

 

 

 

 

 

ان سن المراهقه من اشد مراحل العمر خطورة،

 

فبة يتحول الانسان من طفل الى ناضج،

 

و تتغير رؤيتة للحياة،

 

و يعني من تغيرات جسميه و فكريه كثيرة تنمو معه من سن الحاديه عشره و حتى الواحد و العشرين،

 

و هو طوال هذه الفتره بحاجة الى توجية و ارشاد و رعاية،

 

برغم انه يحاول اثبات نفسة و يتمرد على من حوله،

 

و يشعر بطاقة جسديه كبيرة يحتاج الى تفريغها بما يعود عليه بالنفع.

والفتيات خاصة يعانين تغيرات جسديه تتضح في استداره الاجزاء الخاصة بالانثى،

 

و تلاحظ الانثى ذلك بنفسها مما سيثير لديها العديد من الاسئله التي تخافها و تحتاج لها لاجوبه و اعية،

 

و تغير في الصوت يصاحبة نعومة،

 

و زياده في الوزن و الطول نتيجة النمو السريع و حاجتها الى الغذاء المتواصل،

 

و ظهور الشعر  فى المناطق الحساسة،

 

بينما يزداد ذكاءها بدرجه ملحوظه في ردود افعالها و تصرفاتها.

ويجب على الام ان تكون صديقه لابنتها في هذه المرحلة،

 

حتى تقوم بتوجيهها و لكن دون ان تخترق خصوصياتها،

 

فعليها ان ترشدها لطريق النظافه الشخصيه الخاصة،

 

و كيفية الاعتناء بمظهرها،

 

وان تؤدى و اجباتها نحو الله،

 

فتقيم الصلاة على اكمل و جه،

 

و ترتدى الحجاب،

 

و تلبس ما يستر جسدها،

 

لان الفتاة في هذا السن في طريقها لان تصبح امرأة كاملة النضج.

وفى اطار تفاهم تام و وعى و ادراك،

 

تترك الام لفتاتها مساحه خاصة بها،

 

و عليها ان تشعرها بانها تثق بها،

 

حتى لا تنحرف الفتاة الى هاويات مجتمعيه سحيقة،

 

كان تصادق رفقاء السوء،

 

و تمارس عادات و سلوكيات شاذه كالتدخين؛

 

ان الام اذا منحت ثقتها بفتاتها و شعرت الفاه بذلك،

 

ستري ابنتها تتوجة نحوها عند اصغر مشكلة تواجهها،

 

و تسرد لها همومها و طموحاتها و الامها.

وفى هذا السن تسعي الفتاة لاثبات نفسها و تاكيد حضورها سواء بالفعل او بالمظهر،

 

حيث يلاحظ تغير لبسها و اناقتها و اهتمامها الزائد بنفسها،

 

و تقليدها لافعال ممثله مشهورة،

 

او  شخصيه معروفة،

 

و قد تاخذ عادات جديدة كالاستماع المستمر للموسيقى،

 

او الغناء و الرقص باوقات فراغها.

كما تثبت نفسها اجتماعيا،

 

بمحاوله تكوين علاقات صداقه جديدة مع اقرانها و من يفوقونها سنا،

 

و قد تهتم بما يفعل الجنس الاخر من تصرفات و سلوكيات و تصبح مصابه بالهوس،

 

و هذا يتضح في فتيات اليوم اللواتى يتابعن ما يكل جاكسون.

تقع على الام المسؤوليه الكبري بالتوجية دون ان تشعر ابنتها،

 

فكلام الام يغرس في القلب مكانة،

 

و لكن عليها ان تحرص باى نبره توجة ابنتها،

 

فكثيرا من الفتيات يكونوا في هذه الفتره من العمر حساسات جدا لكل كلمه تقال،

 

و قد يتهموا الاهل بعدم فهمهم و احتوائهم،

 

حيث تصبح الفتيات كثيرات المشاعر و يعانين من صراعات عاطفيه دائمة.

وليعلم ذوو الاهتمام ان التوجية السليم للفتاة يكون بنصحها بقضاء وقت فراغها بما يفيدها بالقراءه او حفظ القران او التطوع في مؤسسات المجتمع المحليه او تعلم شيء جديد تستفيد منه،

 

و يكون بالنسبة لها بوابه للتعرف على عالم الكبار.

واخيرا العمر كالقارب ياخذ الانسان به فيركبة موجه موجه  حتى يصل به الى الشاطئ،

 

و طوال الطريق يحتاج لمجاديف و الوالدين هما مجاديفه،

 

فمن خلالهما يصل امنا و مستقرا و مطمئنا.

 

271 views

سن المراهقة عند البنات