يوم الأربعاء 3:47 صباحًا 22 مايو، 2019

سورة الملك وفضلها

صور سورة الملك وفضلها

 

 

 

 

هل سورة الملك تنجى حافظها من عذاب القبر حتى وان كان من اصحاب الذنوب و المعاصي؟.

الاجابة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فان سورة الملك ورد في فضلها جمع من الاحاديث و فيها انها تشفع لصاحبها و تنجية من عذاب القبر،

 

و الظاهر و الله اعلم ان التنجيه انما تحصل لمن احتاج لها من اهل المعاصى و الذنوب،

 

و قيل انها تمنع من المعاصى التي توجب عذاب القبر: ففى الحديث انه صلى الله عليه و سلم قال: سورة تبارك هي المانعه من عذاب القبر.

 

رواة الحاكم،

 

و قال: صحيح الاسناد و وافقة الذهبي.

وعن ابي هريره رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم قال: ان سورة في القران ثلاثون ايه شفعت لرجل حتى غفر له،

 

و هي: تبارك الذى بيدة الملك.

 

رواة ابو داود و الترمذي،

 

و حسنة الالباني.

وعن ابن مسعود رضى الله عنه قال: يؤتي الرجل في قبرة فتؤتي رجلاة فتقول رجلاه: ليس لكم على ما قبلى سبيل،

 

كان يقوم يقرا بى سورة الملك،

 

ثم يؤتي من قبل صدرة او قال: بطنة فيقول: ليس لكم على ما قبلى سبيل،

 

كان يقرا بى سورة الملك،

 

ثم يؤتي راسة فيقول: ليس لكم على ما قبلى سبيل،

 

كان يقرا بى سورة الملك.

 

قال: فهي المانعه تمنع من عذاب القبر،

 

و هي في التوراة: سورة الملك من قراها في ليلة فقد اكثر و اطيب.اخرجة الحاكم و قال: صحيح الاسناد و وافقة الذهبي.

وفى روايه عنه: من قرا تبارك الذى بيدة الملك كل ليلة منعة الله عز و جل بها من عذاب القبر،

 

و كنا في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم نسميها المانعة،

 

و انها في كتاب الله عز و جل،

 

سورة من قرا بها في كل ليلة فقد اكثر و اطاب .

 

 

رواها النسائي،

 

و حسنة الالباني.

وعن ابن عباس قال: ضرب بعض اصحاب النبى صلى الله عليه و سلم خباءة على قبر و هو لا يحسب انه قبر  فاذا فيه انسان يقرا سورة تبارك الذى بيدة الملك حتى ختمها،

 

فاتي النبى صلى الله عليه و سلم فقال: يا رسول الله اني ضربت خبائى على قبر و انا لا احسب انه قبر فاذا فيه انسان يقرا سورة تبارك الملك حتى ختمها.

 

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: هي المانعة،

 

هى المنجيه تنجية من عذاب القبر.

 

رواة الترمذي،

 

و قالالشيخ الالباني: ضعيف،

 

و انما يصح منه قوله: هي المانعة.

قال المباركفورى في تحفه الاحوذي: المانعه اي تمنع من عذاب القبر،

 

او من المعاصى التي توجب عذاب القبر هي المنجيه يحتمل ان تكون مؤكده لقوله: هي المانعه وان تكون مفسرة،

 

و من ثمه عقب بقوله: تنجية من عذاب القبر.

 

اه.

وقال الزرقاني: و اخرج عبد بن حميد و الطبرانى و الحاكم عن ابن عباس انه قال لرجل: اقرا تبارك الذى بيدة الملك فانها المنجيه و المجادله يوم القيامه عند ربها لقاريها،

 

و تطلب له ان ينجية من عذاب الله و ينجو بها صاحبها من عذاب القبر.

واخرج سعيد بن منصور عن عمرو بن مره قال: كان يقال: ان من القران سورة تجادل عن صاحبها في القبر تكون ثلاثين ايه فنظروا فوجدوها تبارك،

 

قال السيوطي: فعرف من مجموعها انها تجادل عنه في القبر و في القيامه لتدفع عنه العذاب و تدخلة الجنة.

 

اه.

والله اعلم.

364 views

سورة الملك وفضلها