يوم السبت 6:44 مساءً 25 مايو، 2019

شرح سورة الفجر

صور شرح سورة الفجر

صور شرح سورة الفجر

والفجر 1)
والفجر

سورة الفجر قال النسائي انا عبدالوهاب بن الحكم اخبرنى يحيي بن سعيد عن سليمان عن محارب بن دثار و ابي صالح عن جابر قال صلى معاذ صلاه فجاء رجل فصلى معه فطول فصلى في ناحيه المسجد ثم انصرف فبلغ ذلك معاذا فقال منافق فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم فسال الفتى فقال يا رسول الله جئت اصلي معه فطول على فانصرفت و صليت في ناحيه المسجد فعلفت ناقتى فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” افتان يا معاذ

 

 

اين انت من سبح اسم ربك الاعلى و الشمس و ضحاها و الفجر و الليل اذا يغشي ” .

 

 

اما الفجر فمعروف و هو الصبح قالة على و ابن عباس و عكرمه و مجاهد و السدى و عن مسروق و محمد بن كعب المراد به فجر يوم النحر خاصة و هو خاتمه الليالي العشر و قيل المراد بذلك الصلاة التي تفعل عندة كما قالة عكرمه و قيل المراد به كل النهار و هو روايه عن ابن عباس .

 

وليال عشر 2)
وليال عشر

والليالي العشر المراد بها عشر ذى الحجه كما قالة ابن عباس و ابن الزبير و مجاهد و غير واحد من السلف و الخلف .

 

 

و قد ثبت في صحيح البخارى عن ابن عباس مرفوعا ” ما من ايام العمل الصالح احب الى الله فيهن من هذه الايام ” يعني عشر ذى الحجه قالوا و لا الجهاد في سبيل الله

 

 

قال” و لا الجهاد في سبيل الله الا رجلا خرج بنفسة و ما له ثم لم يرجع من ذلك بشيء ” و قيل المراد بذلك العشر الاول من المحرم حكاة ابو جعفر بن جرير و لم يعزة الى احد و قد روي ابو كدينه عن قابوس بن ابي ظبيان عن ابية عن ابن عباس .

 

 

و ليال عشر قال هو العشر الاول من رمضان و الصحيح القول الاول .

 

 

قال الامام احمد حدثنا زيد بن الحباب حدثنا عياش بن عقبه حدثنى خير بن نعيم عن ابي الزبير عن جابر عن النبى صلى الله عليه و سلم قال ” ان العشر عشر الاضحي و الوتر يوم عرفه و الشفع يوم النحر ” و رواة النسائي عن محمد بن رافع و عبده بن عبدالله و كل منهما عن زيد بن الحباب به .

 

 

و رواة ابن جرير و ابن ابي حاتم من حديث زيد بن الحباب به و هذا اسناد رجالة لا باس بهم و عندي ان المتن في رفعة نكاره و الله اعلم.

والشفع و الوتر 3)
والشفع و الوتر

قد تقدم في هذا الحديث ان الوتر يوم عرفه لكونة التاسع وان الشفع يوم النحر لكونة العاشر و قالة ابن عباس و عكرمه و الضحاك ايضا ” قول ثان ” و قال ابن ابي حاتم حدثنا ابو سعيد الاشج حدثنى عقبه بن خالد عن و اصل بن السائب قال سالت عطاء عن قوله تعالى ” و الشفع و الوتر” قلت صلاتنا و ترنا هذا

 

 

قال لا و لكن الشفع يوم عرفه و الوتر ليلة الاضحي ” قول ثالث ” قالة ابن ابي حاتم حدثنا محمد بن عامر بن ابراهيم الاصبهانى حدثنى ابي عن النعمان يعني ابن عبدالسلام عن ابي سعيد بن عوف حدثنى بمكه قال سمعت عبدالله بن الزبير يخطب الناس فقام الية رجل فقال يا امير المؤمنين اخبرنى عن ” الشفع و الوتر ” فقال” الشفع ” قول الله تعالى ” فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه ” ” و الوتر ” قوله تعالى ” و من تاخر فلا اثم عليه ” و قال ابن جريج اخبرنى محمد بن المرتفع انه سمع ابن الزبير يقول ” الشفع” اوسط ايام التشريق ” و الوتر ” اخر ايام التشريق.

 

و في الصحيحين من روايه ابي هريره عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان لله تسعه و تسعين اسما ما ئه الا واحدا من احصاها دخل الجنه و هو و تر يحب الوتر ” ” قول رابع ” قال الحسن البصرى و زيد بن اسلم الخلق كلهم شفع و وتر اقسم تعالى بخلقة و هو روايه عن مجاهد و المشهور عنه الاول و قال العوفى عن ابن عباس ” و الشفع و الوتر ” قال الله و تر واحد و انتم شفع و يقال الشفع صلاه الغداه و الوتر صلاه المغرب .

 

 

” قول خامس ” قال ابن ابي حاتم حدثنا ابو سعيد الاشج حدثنا عبيد الله بن موسي عن اسرائيل عن ابي يحيي عن مجاهد ” و الشفع و الوتر ” قال الشفع الزوج و الوتر الله عز و جل و قال ابو عبدالله عن مجاهد الله الوتر و خلقة الشفع الذكر و الانثى و قال ابن ابي نجيح عن مجاهد قوله ” و الشفع و الوتر ” كل شيء خلقة الله شفع السماء و الارض و البر و البحر و الجن و الانس و الشمس و القمر و نحو هذا و نحا مجاهد في هذا ما ذكروة في قوله تعالى ” و من كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ” اي لتعلموا ان خالق الازواج واحد ” قول سادس ” قال قتاده عن الحسن ” و الشفع و الوتر” هو العدد منه شفع و منه و تر .

 

” قول سابع في الايه الكريمه ” رواة ابن ابي حاتم و ابن جرير من طريق ابن جريج ثم قال ابن جرير و روى عن النبى صلى الله عليه و سلم خبر يؤيد القول الذى ذكرنا عن ابن الزبير حدثنى عبدالله بن ابي زياد القطوانى حدثنا زيد بن الحباب اخبرنى عياش بن عقبه حدثنى خير بن نعيم عن ابي الزبير عن جابر ان رسول الله قال ” الشفع ” اليومان ” و الوتر ” اليوم الثالث” هكذا و رد هذا الخبر بهذا اللفظ و هو مخالف لما تقدم من اللفظ في روايه احمد و النسائي و ابن ابي حاتم و ما رواة هو ايضا و الله اعلم .

 

 

قال ابو العاليه و الربيع بن انس و غيرهما هي الصلاة منها شفع كالرباعيه و الثنائيه و منها و تر كالمغرب فانها ثلاث و هي و تر النهار و كذلك صلاه الوتر في اخر التهجد من الليل .

 

 

و قد قال عبدالرزاق عن معمر عن قتاده عن عمران بن حصين ” و الشفع و الوتر ” قال هي الصلاة المكتوبة منها شفع و منها و تر و هذا منقطع و موقوف و لفظة خاص بالمكتوبة.

 

و قد روى متصلا مرفوعا الى النبى صلى الله عليه و سلم و لفظة عام .

 

 

قال الامام احمد حدثنا ابو داود هو الطيالسى حدثنا همام عن قتاده عن عمران بن عصام ان شيخا حدثة من اهل البصره عن عمران بن حصين ان رسول الله صلى الله عليه و سلم سئل عن ” الشفع و الوتر ” فقال ” هي الصلاة بعضها شفع و بعضها و تر ” هكذا و قع في المسند و كذا رواة ابن جرير عن بندار عن عفان و عن ابي كريب عن عبيد الله بن موسي كلاهما عن همام و هو ابن يحيي عن قتاده عن عمران بن عصام عن شيخ عن عمران بن حصين و كذا رواة ابو عيسي الترمذى عن عمرو بن على عن ابن مهدى و ابي داود كلاهما عن همام عن قتاده عن عمران بن عصام عن رجل من اهل البصره عن عمران بن حصين به ثم قال غريب لا نعرفة الا من حديث قتاده و قد رواة خالد بن قيس ايضا عن قتاده و قد روى عن عمران بن عصام عن عمران نفسة و الله اعلم ” قلت ” و رواة ابن ابي حاتم حدثنا احمد بن سنان الواسطى حدثنا يزيد بن هارون اخبرنا همام عن قتاده عن عمران بن عصام الضبعى شيخ من اهل البصره عن عمران بن حصين عن النبى صلى الله عليه و سلم فذكرة هكذا رايتة في تفسيرة فجعل الشيخ البصرى هو عمران بن عصام .

 

وهكذا رواة ابن جرير اخبرنا نصر بن على حدثنى ابي حدثنى خالد بن قيس عن قتاده عن عمران بن عصام عن عمران بن حصين عن النبى صلى الله عليه و سلم في ” الشفع و الوتر ” قال ” هي الصلاة منها شفع و منها و تر ” فاسقط ذكر الشيخ المبهم و تفرد به عمران بن عصام الضبعى ابو عماره البصرى امام مسجد بنى ضبيعه و هو و الد ابي جمره نصر بن عمران الضبعى روي عنه قتاده و ابنة ابو جمره و المثني بن سعيد و ابو التياح يزيد بن حميد و ذكرة ابن حبان في كتاب الثقات و ذكرة خليفه بن خياط في التابعين من اهل البصره و كان شريفا نبيلا حظيا عند الحجاج بن يوسف ثم قتلة يوم الراويه سنه ثنتين و ثمانين لخروجة مع ابن الاشعث و ليس له عند الترمذى سوي هذا الحديث الواحد و عندي ان و قفة على عمران بن حصين اشبة و الله اعلم .

 

 

و لم يجزم ابن جرير بشيء من هذه الاقوال في ” الشفع و الوتر ” .

 

والليل اذا يسر 4)
والليل اذا يسري

قال العوفى عن ابن عباس اي اذا ذهب و قال عبدالله بن الزبير ” و الليل اذا يسر ” حتى يذهب بعضة بعضا و قال مجاهد و ابو العاليه و قتاده و ما لك عن زيد بن اسلم و ابن زيد ” و الليل اذا يسر ” اذا سار و هذا يمكن حملة على ما قال ابن عباس اي ذهب و يحتمل ان يكون المراد اذا سار اي اقبل و قد يقال ان هذا انسب لانة في مقابله قوله ” و الفجر ” فان ” الفجر ” هو اقبال النهار و ادبار الليل فاذا حمل قوله ” و الليل اذا يسر ” على اقبالة كان قسما باقبال الليل و ادبار النهار و بالعكس كقوله ” و الليل اذا عسعس و الصبح اذا تنفس ” و كذا قال الضحاك ” و الليل اذا يسر” اي يجرى و قال عكرمه ” و الليل اذا يسر ” يعني ليلة جمع ليلة المزدلفه .

 

 

رواة ابن جرير و ابن ابي حاتم .

 

 

ثم قال ابن ابي حاتم حدثنا احمد بن عصام حدثنا ابو عامر عن كثير بن عبدالله بن عمرو قال سمعت محمد بن كعب القرظى يقول في قول ” و الليل اذا يسر ” قال اسر يا سار و لا تبيتن الا بجمع.

هل في ذلك قسم لذى حجر 5)
هل في ذلك قسم لذى حجر

اى لذى عقل و لب و دين و حجي و انما سمى العقل حجرا لانة يمنع الانسان من تعاطى ما لا يليق به من الافعال و الاقوال و منه حجر البيت لانة يمنع الطائف من اللصوق بجدارة الشامي و منه حجر اليمامه و حجر الحاكم على فلان اذا منعة التصرف ” و يقولون حجرا محجورا ” كل هذا من قبيل واحد و معنى متقارب و هذا القسم هو باوقات العباده و بنفس العباده من حج و صلاه و غير ذلك من انواع القرب التي يتقرب بها الية عبادة المتقون المطيعون له الخائفون منه المتواضعون لدية الخاشعون لوجهة الكريم .

 

الم تر كيف فعل ربك بعاد 6)
الم تر كيف فعل ربك بعاد

وهؤلاء كانوا متمردين عتاه جبارين خارجين عن طاعتة مكذبين لرسلة جاحدين لكتبة فذكر تعالى كيف اهلكهم و دمرهم و جعلهم احاديث و عبرا فقال ” الم تر كيف فعل ربك بعاد ارم ذات العماد ” و هؤلاء عاد الاولي و هم ولد عاد بن ارم بن عوص بن سام بن نوح .

 

 

قالة ابن اسحاق و هم الذين بعث الله فيهم رسولة هودا فكذبوة و خالفوة فانجاة الله من بين اظهرهم و من امن معه منهم و اهلكهم ” بريح صرصر عاتيه سخرها عليهم سبع ليال و ثمانيه ايام حسوما فتري القوم فيها صرعي كانهم اعجاز نخل خاويه فهل تري لهم من باقيه ” و قد ذكر الله قصتهم في القران في غير ما موضع ليعتبر بمصرعهم المؤمنون .

 

ارم ذات العماد 7)
ارم ذات العماد

عطف بيان زياده تعريف بهم و قوله تعالى ” ذات العماد ” لانهم كانوا يسكنون بيوت الشعر التي ترفع بالاعمدة الشداد و قد كانوا اشد الناس في زمانهم خلقه و اقواهم بطشا و لهذا ذكرهم هود بتلك النعمه و ارشدهم الى ان يستعملوها في طاعه ربهم الذى خلقهم فقال ” و اذكروا اذا جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح و زادكم في الخلق بسطه فاذكروا الاء الله و لا تعثوا في الارض مفسدين” و قال تعالى ” فاما عاد فاستكبروا في الارض بغير الحق و قالوا من اشد منا قوه اولم يروا ان الله الذى خلقهم هو اشد منهم قوه ” .

 

التي لم يخلق مثلها في البلاد 8)
التي لم يخلق مثلها في البلاد

اى القبيله التي لم يخلق مثلها في بلادهم لقوتهم و شدتهم و عظم تركيبهم قال مجاهد ارم امه قديمة يعني عادا الاولي قال قتاده بن دعامة و السدى ان ارم بيت مملكه عاد و هذا قول حسن جيد قوي و قال مجاهد و قتاده و الكلبى في قوله ” ذات العماد ” كانوا اهل عمد لا يقيمون و قال العوفى عن ابن عباس انما قيل لهم ذات العماد لطولهم .

 

 

و اختار الاول ابن جرير و رد الثاني فاصاب و قوله تعالى ” التي لم يخلق مثلها في البلاد ” اعاد ابن زيد الضمير على العماد لارتفاعها و قال بنوا عمدا بالاحقاف لم يخلق مثلها في البلاد واما قتاده و ابن جرير فاعاد الضمير على القبيله اي لم يخلق مثل تلك القبيله في البلاد يعني في زمانهم و هذا القول هو الصواب و قول ابن زيد و من ذهب مذهبة ضعيف لانة لو كان المراد ذلك لقال التي لم يعمل مثلها في البلاد و انما قال ” لم يخلق مثلها في البلاد ” و قال ابن ابي حاتم حدثنا ابي حدثنا ابو صالح كاتب الليث حدثنا معاويه بن صالح عمن حدثة عن المقدام عن النبى صلى الله عليه و سلم انه ذكر ” ارم ذات العماد ” فقال كان الرجل منهم ياتى على الصخره فيحملها على الحى فيهلكهم ” ثم قال ابن ابي حاتم حدثنا على بن الحسين حدثنا ابو الطاهر حدثنا انس بن عياض عن ثور بن زيد الديلى قال قرات كتابا قد سمي حيث قراة انا شداد بن عاد و انا الذى رفعت العماد و انا الذى شددت بذراعى نظر واحد و انا الذى كنزت كنزا على سبعه اذرع لا يخرجة الا امه محمد صلى الله عليه و سلم ” قلت ” فعلى كل قول سواء كانت العماد ابنيه بنوها او اعمدة بيوتهم للبدو او سلاحا يقاتلون به او طول الواحد منهم فهم قبيله و امه من الامم و هم المذكورون في القران في غير ما موضع المقرونون بثمود كما ههنا و الله اعلم .

 

 

و من زعم ان المراد بقوله ” ارم ذات العماد ” مدينه اما دمشق كما روى عن سعيد بن المسيب و عكرمه او اسكندريه كما روى عن القرظى او غيرهما ففية نظر فانه كيف يلتئم الكلام على هذا ” الم تر كيف فعل ربك بعاد ارم ذات العماد ” ان جعل ذلك بدلا او عطف بيان

 

 

فانة لا يتسق الكلام حينئذ ثم المراد انما هو الاخبار عن اهلاك القبيله المسماه بعاد و ما احل الله بهم من باسة الذى لا يرد لا ان المراد الاخبار عن مدينه او اقليم .

 

وانما نبهت على ذلك لئلا يغتر بكثير مما ذكرة جماعة من المفسرين عند هذه الايه من ذكر مدينه يقال لها ” ارم ذات العماد ” مبنيه بلبن الذهب و الفضه قصورها و دورها و بساتينها وان حصباءها لالئ و جواهر و ترابها بنادق المسك و انهارها سارحه و ثمارها ساقطه و دورها لا انيس بها و سورها و ابوابها تصفر ليس بها داع و لا مجيب و انها تنتقل فتاره تكون بارض الشام و تاره باليمن و تاره بالعراق و تاره بغير ذلك من البلاد فان هذا كله من خرافات الاسرائليين و من وضع بعض زنادقتهم ليختبروا بذلك عقول الجهله من الناس ان تصدقهم في كل ذلك .

 

 

و ذكر الثعلبى و غيرة ان رجلا من الاعراب و هو عبدالله بن قلابه في زمان معاويه ذهب في طلب اباعر له شردت فبينما هو يتية في ابتغائها اذ اطلع على مدينه عظيمه لها سور و ابواب فدخلها فوجد فيها قريبا مما ذكرناة من صفات المدينه الذهبية التي تقدم ذكرها و انه رجع فاخبر الناس فذهبوا معه الى المكان الذى قال فلم يروا شيئا .

 

 

و قد ذكر ابن ابي حاتم قصة ” ارم ذات العماد ” ههنا مطوله جدا فهذه الحكايه ليس يصح اسنادها و لو صح الى ذلك الاعرابي فقد يكون اختلق ذلك او انه اصابة نوع من الهوس و الخبال فاعتقد ان ذلك له حقيقة في الخارج و ليس كذلك و هذا مما يقطع بعدم صحتة و هذا قريب مما يخبر به كثير من الجهله و الطامعين و المتحيلين من وجود مطالب تحت الارض فيها قناطير الذهب و الفضه و الوان الجواهر و اليواقيت و اللالئ و الاكسير الكبير لكن عليها موانع تمنع من الوصول اليها و الاخذ منها فيحتالون على اموال الاغنياء و الضعفه و السفهاء فياكلونها بالباطل في صرفها في بخاخير و عقاقير و نحو ذلك من الهذيانات و يطنزون بهم و الذى يجزم به ان في الارض دفائن جاهليه و اسلامية و كنوزا كثيرة من ظفر بشيء منها امكنة تحويلة فاما على الصفه التي زعموها فكذب و افتراء و بهت و لم يصح في ذلك شيء مما يقولون الا عن نقلهم او نقل من اخذ عنهم و الله سبحانة و تعالى الهادى للصواب .

 

 

و قول ابن جرير يحتمل ان يكون المراد بقوله ” ارم ذات العماد” قبيله او بلده كانت عاد تسكنها فلذلك لم تصرف.

 

فية نظر لان المراد من السياق انما هو الاخبار عن القبيله .

 

وثمود الذين جابوا الصخر بالواد 9)
وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي

يعني يقطعون الصخر بالوادى قال ابن عباس ينحتونها و يخرقونها و كذا قال مجاهد و قتاده و الضحاك و ابن زيد و منه يقال مجتابي النمار اذا خرقوها و اجتاب الثوب اذا فتحة و منه الجيب ايضا و قال الله تعالى ” و تنحتون من الجبال بيوتا فارهين ” و انشد ابن جرير و ابن ابي حاتم ههنا قول الشاعر الا كل شيء ما خلا الله بائد … كما باد حى من شنيف و ما رد هم ضربوا في كل صماء صعده … بايد شداد ايدات السواعد و قال ابن اسحاق كانوا عربا و كان منزلهم بوادى القري و قد ذكرنا قصة عاد مستقصاه في سورة الاعراف بما اغني عن اعادتة .

 

وفرعون ذى الاوتاد 10)
وفرعون ذى الاوتاد

قال العوفى عن ابن عباس” الاوتاد ” الجنود الذين يشدون له امرة و يقال كان فرعون يوتد ايديهم و ارجلهم في اوتاد من حديد يعلقهم بها و كذا قال مجاهد كان يوتد الناس بالاوتاد و هكذا قال سعيد بن جبير و الحسن و السدى قال السدى كان يربط الرجل في كل قائمة من قوائمة في و تد ثم يرسل عليه صخره عظيمه فيشدخة و قال قتاده بلغنا انه كان له مظال و ملاعب يلعب له تحتها من اوتاد و حبال و قال ثابت البناني عن ابي رافع قيل لفرعون ذى الاوتاد لانة ضرب لامراتة اربعه اوتاد ثم جعل على ظهرها رحي عظيمه حتى ما تت .

 

الذين طغوا في البلاد 11)
الذين طغوا في البلاد

اى تمردوا و عتوا .

 

فاكثروا فيها الفساد 12)
فاكثروا فيها الفساد

عاثوا في الارض بالافساد و الاذيه للناس .

 

فصب عليهم ربك سوط عذاب 13)
فصب عليهم ربك سوط عذاب

اى انزل عليهم رجزا من السماء و احل بهم عقوبه لا يردها عن القوم المجرمين .

 

ان ربك لبالمرصاد 14)
ان ربك لبالمرصاد

قال ابن عباس يسمع و يري يعني يرصد خلقة فيما يعملون و يجازى كلا بسعية في الدنيا و الاخره و سيعرض الخلائق كلهم عليه فيحكم فيهم بعدلة و يقابل كلا بما يستحقة و هو المنزة عن الظلم و الجور و قد ذكر ابن ابي حاتم ههنا حديثا غريبا جدا , و في اسنادة نظر و في صحتة فقال حدثنا ابي حدثنا احمد بن ابي الحوارى حدثنا يونس الحذاء عن ابي حمزه البيسانى عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” يا معاذ ان المؤمن لدي الحق اسير يا معاذ ان المؤمن لا يسكن روعة و لا يامن اضطرابة حتى يخلف جسر جهنم خلف ظهرة يا معاذ ان المؤمن قيدة القران عن كثير من شهواتة و عن ان يهلك فيها هو باذن الله عز و جل فالقران دليلة و الخوف محجتة و الشوق مطيتة و الصلاة كهفة و الصوم جنتة .

 

 

و الصدقة فكاكة و الصدق اميرة و الحياء و زيرة و ربة عز و جل من و راء ذلك كله ” بالمرصاد ” قال ابن ابي حاتم يونس الحذاء و ابو حمزه مجهولان و ابو حمزه عن معاذ مرسل و لو كان عن ابي حمزه لكان حسنا اي لو كان من كلامة لكان حسنا ثم قال ابن ابي حاتم حدثنا ابي حدثنا صفوان بن صالح حدثنا الوليد بن مسلم عن صفوان بن عمرو عن ايفع عن ابن عبدالكلاعى انه سمعة و هو يعظ الناس يقول ان لجهنم سبع قناطر قال و الصراط عليهن قال فيحبس الخلائق عند القنطره الاولي فيقول ” قفوهم انهم مسئولون” قال فيحاسبون على الصلاة و يسالون عنها قال فيهلك فيها من هلك و ينجو من نجا فاذا بلغوا القنطره الثانية حوسبوا على الامانه كيف ادوها و كيف خانوها قال فيهلك من هلك و ينجو من نجا فاذا بلغوا القنطره الثالثة سئلوا عن الرحم كيف و صلوها و كيف قطعوها قال فيهلك من هلك و ينجو من نجا قال و الرحم يومئذ متدليه الى الهوى في جهنم تقول اللهم من و صلنى فصلة و من قطعنى فاقطعة قال و هي التي يقول الله عز و جل ” ان ربك لبالمرصاد ” هكذا اورد هذا الاثر و لم يذكر تمامة .

 

فاما الانسان اذا ما ابتلاة ربة فاكرمة و نعمة فيقول ربى اكرمن 15)
فاما الانسان اذا ما ابتلاة ربة فاكرمة و نعمة فيقول ربى اكرمنى

يقول تعالى منكرا على الانسان في اعتقادة اذا و سع الله تعالى عليه في الرزق ليختبرة في ذلك فيعتقد ان ذلك من الله اكرام له و ليس كذلك بل هو ابتلاء و امتحان كما قال تعالى ” ايحسبون انما نمدهم به من ما ل و بنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون” .

 

واما اذا ما ابتلاة فقدر عليه رزقة فيقول ربى اهانن 16)
واما اذا ما ابتلاة فقدر عليه رزقة فيقول ربى اهانني

وكذلك في الجانب الاخر اذا ابتلاة و امتحنة و ضيق عليه في الرزق يعتقد ان ذلك من الله اهانه له .

 

كلا بل لا تكرمون اليتيم 17)
كلا بل لا تكرمون اليتيم

” كلا ” اي ليس الامر كما زعم لا في هذا و لا في هذا فان الله تعالى يعطى المال من يحب و من لا يحب و يضيق على من يحب و من لا يحب و انما المدار في ذلك على طاعه الله في كل من الحالين اذا كان غنيا بان يشكر الله على ذلك و اذا كان فقيرا بان يصبر و قوله تعالى ” بل لا تكرمون اليتيم ” فيه امر بالاكرام له كما جاء في الحديث الذى رواة عبدالله بن المبارك عن سعيد بن ايوب عن يحيي بن سليمان عن يزيد بن ابي غياث عن ابي هريره عن النبى صلى الله عليه و سلم ” خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن الية و شر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء الية – ثم قال باصبعة – انا و كافل اليتيم في الجنه هكذا ” .

 

 

و قال ابو داود حدثنا محمد بن الصباح بن سفيان اخبرنا عبدالعزيز يعني ابن ابي حازم حدثنى ابي عن سهل يعني ابن سعيد ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ” انا و كافل اليتيم كهاتين في الجنه ” و قرن بين اصبعية الوسطي و التي تلى الابهام .

 

ولا تحاضون على طعام المسكين 18)
ولا تحاضون على طعام المسكين

يعني لا يامرون بالاحسان الى الفقراء و المساكين و يحث بعضهم على بعض في ذلك .

 

وتاكلون التراث اكلا لما 19)
وتاكلون التراث اكلا لما

” تاكلون التراث” يعني الميراث ” اكلا لما ” اي من اي جهه حصل لهم من حلال او حرام .

 

وتحبون المال حبا جما 20)
وتحبون المال حبا جما

اى كثيرا زاد بعضهم فاحشا .

 

كلا اذا دكت الارض دكا دكا 21)
كلا اذا دكت الارض دكا دكا

يخبر تعالى عما يقع يوم القيامه من الاهوال العظيمه فقال تعالى” كلا ” اي حقا ” اذا دكت الارض دكا دكا ” اي و طئت و مهدت و سويت الجبال و قام الخلائق من قبورهم لربهم .

 

وجاء ربك و الملك صفا صفا 22)
وجاء ربك و الملك صفا صفا

” و جاء ربك ” يعني لفصل القضاء بين خلقة و ذلك بعدما يستشفعون الية بسيد ولد ادم على الاطلاق محمد صلى الله عليه و سلم بعدما يسالون اولى العزم من الرسل واحدا بعد واحد فكلهم يقول لست بصاحب ذاكم حتى تنتهى النوبه الى محمد صلى الله عليه و سلم فيقول ” انا لها انا لها ” فيذهب فيشفع عند الله تعالى في ان ياتى لفصل القضاء فيشفعة الله تعالى في ذلك و هي اول الشفاعات و هي المقام المحمود كما تقدم بيانة في سورة سبحان فيجيء الرب تبارك و تعالى لفصل القضاء كما يشاء و الملائكه يجيئون بين يدية صفوفا صفوفا .

 

وجيء يومئذ بجهنم يومئذ يتذكر الانسان و اني له الذكري 23)[عدل] وجيء يومئذ بجهنم يومئذ يتذكر الانسان و اني له الذكرى

وقوله تعالى ” و جيء يومئذ بجهنم” قال الامام مسلم بن الحجاج في صحيحة حدثنا عمر بن حفص بن غياث حدثنا ابي عن العلاء بن خالد الكاهلى عن شقيق عن عبدالله هو ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” يؤتي بجهنم يومئذ لها سبعون الف زمام مع كل زمام سبعون الف ملك يجرونها ” و هكذا رواة الترمذى عن عبدالله بن عبدالرحمن الدارمى عن عمر بن حفص به و رواة ايضا عن عبد بن حميد عن ابي عامر عن سفيان الثورى عن العلاء بن خالد عن شقيق بن سلمه و هو ابو و ائل عن عبدالله بن مسعود قوله و لم يرفعة و كذا رواة ابن جرير عن الحسن بن عرفه عن مروان بن معاويه الفزارى عن العلاء بن خالد عن شقيق عن عبدالله قوله و قوله تعالى ” يومئذ يتذكر الانسان ” اي عملة و ما كان اسلفة في قديم دهرة و حديثة ” و اني له الذكري ” اي و كيف تنفعة الذكري

 

 

.

يقول يا ليتنى قدمت لحياتي 24)
يقول يا ليتنى قدمت

يعني يندم على ما كان سلف منه من المعاصى ان كان عاصيا و يود لو كان ازداد من الطاعات ان كان طائعا كما قال الامام احمد بن حنبل حدثنا على بن اسحاق حدثنا عبدالله يعني ابن المبارك حدثنا ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن جبير بن نفير عن محمد بن عمره و كان من اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لوان عبدا خر على و جهة من يوم ولد الى ان يموت في طاعه الله لحقرة يوم القيامه و لود انه رد الى الدنيا كيما يزداد من الاجر و الثواب .

 

فيومئذ لا يعذب عذابة احد 25)
فيومئذ لا يعذب عذابة احد

اى ليس احد اشد عذابا من تعذيب الله من عصاة .

 

ولا يوثق و ثاقة احد 26)
ولا يوثق و ثاقة احد

اى و ليس احد اشد قبضا و وثقا من الزبانيه لمن كفر بربهم عز و جل و هذا في حق المجرمين من الخلائق و الظالمين .

 

يا ايتها النفس المطمئنه 27)
يا ايتها النفس

وهي الساكنه الثابته الدائره مع الحق .

 

ارجعى الى ربك راضيه مرضيه 28)
ارجعى الى ربك راضيه مرضية

اى الى جوارة و ثوابة و ما اعد لعبادة في جنتة راضيه اي في نفسها مرضيه اي قد رضيت عن الله و رضى عنها و ارضاها .

 

فادخلى في عبادى 29)
فادخلى في عبادي

اى في جملتهم .

 

وادخلى جنتى 30)
وادخلى جنتي

وهذا يقال لها عند الاحتضار و في يوم القيامه ايضا كما ان الملائكه يبشرون المؤمن عند احتضارة و عند قيامة من قبرة فكذلك ههنا .

 

 

ثم اختلف المفسرون فيمن نزلت هذه الايه فروي الضحاك عن ابن عباس نزلت في عثمان بن عفان و عن بريده بن الحصيب نزلت في حمزه بن عبدالمطلب قال العوفى عن ابن عباس يقال للارواح المطمئنه يوم القيامه ” يا ايتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك ” يعني صاحبك و هو بدنها الذى كانت لعمرة في الدنيا راضيه مرضيه .

 

 

و روى عنه انه كان يقرؤها فادخلى في عبادى و ادخلى جنتى و كذا قال عكرمه و الكلبى و اختارة ابن جرير و هو غريب و الظاهر الاول لقوله تعالى ” ثم ردوا الى الله مولاهم الحق ” ” وان مردنا الى الله ” اي الى حكمة و الوقوف بين يدية .

 

 

و قال ابن ابي حاتم حدثنا على بن الحسين حدثنا احمد بن عبدالرحمن بن عبدالله الدشتكى حدثنى ابي عن ابية عن اشعث عن جعفر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله تعالى ” يا ايتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك راضيه مرضيه ” قال نزلت و ابو بكر جالس فقال يا رسول الله ما احسن هذا فقال ” اما انه سيقال لك هذا” ثم قال حدثنا ابو سعيد الاشج حدثنا ابن يمان عن اشعث عن سعيد بن جبير قال قرات عند النبى صلى الله عليه و سلم ” يا ايتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك راضيه مرضيه ” فقال ابو بكر رضى الله عنه ان هذا لحسن فقال له النبى صلى الله عليه و سلم ” اما ان الملك سيقول لك هذا عند الموت ” كذا رواة ابن جرير عن ابي كريب عن ابن يمان به و هذا مرسل حسن .

 

 

ثم قال ابن ابي حاتم و حدثنا الحسن بن عرفه حدثنا مروان بن شجاع الجزرى عن سالم الافطس عن سعيد بن جبير قال ما ت ابن عباس بالطائف فجاء طير لم ير على خلقتة فدخل نعشة ثم لم ير خارجا منه فلما دفن تليت هذه الايه على شفير القبر لا يدري من تلاها ” يا ايتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك راضيه مرضيه فادخلى في عبادى و ادخلى جنتى ” و رواة الطبرانى عن عبدالله بن احمد عن ابية عن مروان بن شجاع عن سالم بن عجلان الافطس به فذكرة .

 

وقد ذكر الحافظ محمد بن المنذر الهروى المعروف بشكر في كتاب العجائب بسندة عن قباث بن رزين ابي هاشم قال اسرت في بلاد الروم فجمعنا الملك و عرض علينا دينة على ان من امتنع ضربت عنقة فارتد ثلاثه و جاء الرابع فامتنع فضربت عنقة و القى راسة في نهر هناك فرسب في الماء ثم طفا على و جة الماء و نظر الى اولئك الثلاثه فقال يا فلان و يا فلان و يا فلان يناديهم باسمائهم قال الله تعالى في كتابة ” يا ايتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك راضيه مرضيه فادخلى في عبادى و ادخلى جنتى ” ثم غاص في الماء .

 

 

قال فكادت النصاري ان يسلموا و وقع سرير الملك و رجع اولئك الثلاثه الى الاسلام قال و جاء الفداء من عند الخليفه ابي جعفر المنصور فخلصنا .

 

 

و روي الحافظ ابن عساكر في ترجمة رواحه بنت ابي عمرو الاوزاعى عن ابيها حدثنى سليمان بن حبيب المحاربى حدثنى ابو امامه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لرجل ” قل اللهم اني اسالك نفسا بك مطمئنه تؤمن بلقائك و ترضي بقضائك و تقنع بعطائك ” ثم روي عن ابي سليمان بن و بر انه قال حديث رواحه هذا واحد امة .

 

 

اخر تفسير سورة الفجر و لله الحمد و المنه .

 

 

 

1٬383 views

شرح سورة الفجر