2:38 مساءً الأربعاء 19 ديسمبر، 2018

شعر عن الشام


صوره شعر عن الشام

احب دمشق
هواياالارقا
احب جوار بلادي
ثري من صبا و و دادي
رعته العيون جميلة
وقامة
كحيلة
احب احب دمشق
دمشق بغوطتك الوادعة
حنين الى الحب لاينتهي
كانك حلمى الذى اشتهي
هوي ملء قصتك الدامعة
تمايل سكري به
دمشقك
شمس الضحي الطالعة
هنا و البطولات لا تنضب
تطلع شعب حبيب العلى
الىالمجد بالمشتهي كلل
دمشق و انت الثري الطيب
غضبت و ما اجمل
فكنت السلاماذا يغضب

يا شام ،



يا شامةالدنيا ،



و وردتها
يا من بحسنك اوجعت الازاميلا

وددت لوزرعونى فيك مئذنة
او علقونى على الابواب قنديلا

يابلده السبعه الانهار .

.

يا بلدي
ويا قميصا بزهر الخوخمشغولا

ويا حصانا تخلي عن اعنته
وراح يفتح معلوماومجهولا

هواك يا بردي كالسيف يسكنني
وما ملكت لامرالحب تبديلا

ايام في دمر كنا .

.

و كان فمي
علي ضفائرها .

.

حفرا .

.

و تنزيلا

والنهر يسمعنا احلىقصائده
والسرو يلبس بالساق الخلاخيلا

يا من على ورقالصفصفات يكتبني
شعرا … وينقشنى في الارض ايلولا

يا من يعيدكراريسى .

.

و مدرستي
والقمح ،



و اللوز ،



و الزرق المواويلا

ياشام ان كنت اخفى ما اكابده
فاجمل الحب حب بعد ما قيلا

سرج جيادك فالابرار قد قتلوا … و مسجد بدماهم بات يغتسل
هناك بالشام اذ عاثت ثعالبها … في هداه الفجر و الاقوام تبتهل
يدعون ربا لهم عونا و عافيه … و ما لهم سبب بالخلق يتصل
جاءت كلاب العدا غدرا لتقتلهم … و قلبهم في هوي الرحمن منشغل
تبا لها جمعت دين المجوس الى … دين لعفلق حيث الشر يكتمل
ما اشبه اليوم بالامس القريب اذا … سراه قوم غدت بالظلم تنجدل
ما خيب الابن ظن الوالدين به … ففى حماه بدا جرم لهم جلل
كم قتلوا من شباب عاطر نظر … كم يتموا من صغار ليس تحتمل
كم هدموا من بيوت فوق ساكنها … و قاعها بدم النسوان منخضل
وسجن تدمر اذ هدوا حجارته … فوق الاساري فلا يدري لهم طلل
وها هو اليوم في درعا و مسجدها … يجدد النذل جرحا ليس يندمل
اسرج جيادك و ارفع فوق صهوتها … بيارق الحق و التوحيد يارجل
واهتف بصوت الهدي في كل رابيه … يجيبك الغور في حوران و الجبل
ماعاد يجدى سكوتا عن جرائمهم … فشرهم دونه الجوزاء بل زحل
يا مسجدا عمريا كان يجمعهم … ته عاليا بخضاب منه تكتحل
ما اعظم اليوم بنيانا يخضبه … دم الشهاده في درعا فيحتمل
دم الشهاده عنوان لعزتنا … اذا راته العدا يوما ستنخذل
يا اهلنا في بلاد الشام لاتهنوا … فنصركم قد اتي و الكل يحتفل
تبارك الله اذ اسري بسيدنا … على البراق لارض الشام ينتقل
عودى الينا فقد طالت مصيبتنا … و ادمع العين سحاء و تنهمل

دمعى على خدى انهمر

وادعى لربى في القنوت

ليه صار عند الناس عادي

الناس البريئه تموت

هل ما تت قلوب البشر

طفل يموت .



و لا حلقه من طاش تفوت

وينكم يا عرب



ليه ما تصدوا الاعادى

وينهم اصحاب البشوت؟

اللى يصير بكي منه الصخر

الحين في درعا و من قبلها بيروت

الشام حاكمها رجل قلبه سراب

الشام حاكمها اسد طاغوت

قتل شعبه شعب اعزل ما عنده سلاح و لا حتى حجر

حرف المصحف و هدم على الناس البيوت

بلاد فارس تدعمه بكل ما يراد

والناس طبعها سكوت في سكوت

علي ربنا تطاول و تكبر

وتحدي ربنا الجبار ذو الجبروت

ربنا باذنه بينصر هالعباد

ويا و يلك يا بشار يوم اللى يجيكالموت

1٬517 views

شعر عن الشام