4:37 مساءً الخميس 13 ديسمبر، 2018

شعر عن الغزل


صوره شعر عن الغزل

ابيات غزليه جميلة
لا تحارب بناظريك فؤادي
فضعيفان يغلبان قويا

اذا ما رات عينى جمالك مقبلا
وحقك يا روحى سكرت بلا شرب

كتب الدمع بخدى عهده
للهوي و الشوق يملى ما كتب

احبك حبين حب الهوى
وحبا لانك اهل لذاك

رايت بها بدرا علي الارض ماشيا
ولم ار بدرا قط يمشي علي الارض

قالوا الفراق غدا لا شك قلت لهم
بل موت نفسى من قبل الفراق غدا

قفى ودعينا قبل وشك التفرق
فما انا من يحيا الى حين نلتقي

مو بس احبك انا والله من حبك
احب حتى ثري الارض اللى تطاها

ضممتك حتى قلت نارى قد انطفت
فلم تطف نيرانى وزيد وقودها

لاخرجن من الدنيا وحبكم
بين الجوانح لم يشعر بة احد

تتبع الهوي روحى في مسالكة حتى
جري الحب مجري الروح في الجسد

احبك حبا لو يفض يسيرة على
الخلق مات الخلق من شده الحب

فقلت: كما شاءت وشاء لها الهوى
قتيلك قال: ايهن فهن كثر

انت ماض وفى يديك فؤادي
رد قلبى وحيث ما شئت فامض

ولى فؤاد اذا طال العذاب به
هام اشتياقا الى لقيا معذبه

ما عالج الناس مثل الحب من سقم
و لا بري مثلة عظما ولا جسدا

قامت تظللنى ومن عجب
شمس تظللنى متن الشمس

هجرتك حتى قيل لا يعرف الهوى
وزرتك حتى قيل ليس لة صبرا

قالت جننت بمن تهوي فقلت لها
العشق اعظم مما بالمجانين

ولو خلط السم المذاب بريقها
واسقيت منة نهله لبريت

وقلت شهودى في هواك كثيرة
واصدقها قلبى ودمعى مسفوح

ارد الية نظرتى وهو غافل
لتسرق منة عينى ما ليس داريا

لها القمر السارى شقيق وانها
لتطلع احيانا لة فيغيب

وان حكمت جارت على بحكمها
ولكن ذلك الجور اشهي من العدل

ملكت قلبى وانت فيه
كيف حويت الذى حواكا

قل للاحبه كيف انعم بعدكم
وانا المسافر والقلب مقيم

عذبينى بكل شيء سوى
الصد فما ذقت كالصدود عذابا

وقد قادت فؤادى في هواها
وطاع لها الفؤاد وما عصاها

خضعت لها في الحب من بعد عزتي
وكل محب للاحبه خاضع

ولقد عهدت النار شيمتها الهدى
و بنار خديك كل قلب حائر

عذبى ما شئت قلبى عذبي
فعذاب الحب اسمي مطلبي

بعضى بنار الهجر مات حريقا
والبعض اضحي بالدموع غريقا

قتل الورد نفسة حسدا منك
والقي دماة في وجنتيك

اعتيادى علي غيابك صعب
واعتيادى علي حضورك اصعب

قد تسربت في مسامات جلدي
مثلما قطره الندي تتسرب

لك عندي وان تناسيت عهد
فى صميم القلب غير نكيت

اغرك منى ان حبك قاتلي
وانك مهما تامرى القلب يفعل

يهواك ما عشت القلب فان امت
يتبع صداى صداك في الاقبر

انت النعيم لقلبى والعذاب له
فما امرك في قلبى واحلاك

وما عجبى موت المحبين في الهوى
ولكن بقاء العاشقين عجيب

لقد دب الهوي لك في فؤادي
دبيب دم الحياة الى عروقي

خليلى فيما عشتما هل رايتما
قتيلا بكي من حب قاتلة قبلي

لو كان قلبى معى ما اخترت غيركم
ولا رضيت سواكم في الهوي بدلا

فيا ليت هذا الحب يعشق مرة
فيعلم ما يلقي المحب من الهجر

عيناك نازلتا القلوب فكلها
اما جريح او مصاب المقتل

وانى لاهوي النوم في غير حينه
لعل لقاء في المنام يكون

ولولا الهوي ما ذل في الارض عاشق
ولكن عزيز العاشقين ذليل

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى
ما الحب الا للحبيب الاول

من عاشق كلف الفؤاد متيم
يهدى السلام الى المليحه كلثم

ويبوح بالسر المصون،

وبالهوى
يدري،

ليعلمها بما لم تعلم

كى لا تشك علي التجنب انها
عندي بمنزله المحب المكرم

اخذت من القلب العميد بقوة
ومن الوصال بمتن حبل مبرم

وتمكنت في النفس،

حيث تمكنت
نفس المحب من الحبيب المغرم

ولقد قرات كتابها،

ففهمته
لو كان غير كتابها لم افهم

عجمت علية بكفها،

وبنانها
من ماء مقلتها بغير المعجم

ومشي الرسول بحاجة مكتومة
لولا ملاحه بعضها لم تكتم

فى غفله ممن نحاذر قوله
وسواد ليل ذى دواج،

مظلم

دينى ودينك يا كليثم واحد
نرفض وقيتك ديننا او نسلم

ابيات غزليه معبرة
لك عندي وان تناسيت عهدا
فى صميم القلب غير نكيث

خليلى فيما عشتما هل رايتما
قتيلا بكي من حب قاتلة قبلي

لو كان قلبى معى ما اخترت غيركم
ولا رضيت سواكم في الهوي بدلا

اذا شئت ان تلقي المحاسن كلها ففي
وجة من تهوي كل المحاسن

قبلتها ورشفت خمره ريقها
فوجدت نار صبابه في كوثر

لاخرجن من الدنيا وحبكم
بين الجوانح لم يشعر بة احد

تتبع الهوي روحى في مسالكة حتى
جري الحب مجري الروح في الجسد

وما كنت ممن يدخل العشق قلبه
ولكن من يبصر جفونك يعشق

انت النعيم لقلبى والعذاب له
فما امرك في قلبى واحلاك

لقد دب الهوي لك في فؤادي
دبيب دم الحياة الى عروقي

لو كان قلبى معى ما اخترت غيركم
ولا رضيت سواكم في الهوي بدلا

فيا ليت هذا الحب يعشق مرة
فيعلم ما يلقي المحب من الهجر

ضممتك حتى قلت نارى قد انطفت
فلم تطف نيرانى وزيد وقودها

لاخرجن من الدنيا وحبكم
بين الجوانح لم يشعر بة احد

احبك حبا لو يفض يسيرة علي الخلق
مات الخلق من شده الحب

وقلت شهودى في هواك كثيرة
واصدقها قلبى ودمعى مسفوح

عذبنى بكل شيء سوي الصد
فما ذقت كالصدود عذابا

وقد قادت فؤادى في هواها
وطاع لها الفؤاد وما عصاها

عذبى بما شئت قلبى عذبي
فعذاب الحب اسمي مطلبي

ما كنت اؤمن في العيون وسحرها
حتي دهتنى في الهوي عيناك

فلو كان لى قلبان عشت بواحد
وابقيت قلبا في هواك يعذب

والله ما طلعت شمس ولا غابت
الا وذكرك متروك بانفاسي

غزل نزار قباني
فكل السنوات تبدا بك
وتنتهى فيك
ساكون مضحكا لو فعلت ذلك
لانك تسكنين الزمن كله
وتسيطرين علي مداخل الوقت
ان ولائى لك لم يتغير
كنت سلطانتى في العام الذى مضى
وستبقين سلطانتى في العام الذى سياتي
ولا افكر في اقصائك عن السلطه
فانا مقتنع
بعداله اللون الاسود في عينيك الواسعتين
وبطريقتك البدويه في ممارسه الحب

ولا اجد ضروره للصراخ بنبره مسرحية
فالمسمي لا يحتاج الى تسميهة
والمؤكد لا يحتاج الى تاكيد
اننى لا اؤمن بجدوي الفن الاستعراضي
ولا يعنينى ان اجعل قصتنا
مادة للعلاقات العامة
ساكون غبيا
لو وقفت فوق حجر
او فوق غيمة
وكشفت كل اوراقي
فهذا لا يضيف الى عينيك بعدا ثالثا
ولا يضيف الى جنونى دليلا جديدا
اننى افضل ان استبقيك في جسدي
طفلا مستحيل الولادة
وطعنه سريه لا يشعر بها احد غيري

لا تبحثى عنى ليلة راس السنة
فلن اكون معك
ولن اكون في اي مكان
اننى لا اشعر بالرغبه في الموت مشنوقا
فى احد مطاعم الدرجه الاولى
حيث الحب طبق من الحساء البارد لا يقربة احد
وحيث الاغبياء يوصون علي ابتساماتهم
قبل شهرين من تاريخ التسليم

لا تنتظرينى في القاعات التي تنتحر بموسيقي الجاز
فليس باستطاعتى الدخول في هذا الفرح الكيميائي
حيث النبيذ هو الحاكم بامره
والطبل هو سيد المتكلمين
فلقد شفيت من الحماقات التي كانت تنتابنى كل عام
واعلنت لكل السيدات المتحفزات للرقص معي
ان جسدى لم يعد معروضا للايجار
وان فمى ليس جمعية
توزع علي الجميلات اكياس الغزل المصطنع
والمجاملات الفارغة
اننى لم اعد قادرا علي ممارسه الكذب الابيض
وتقديم المزيد من التنازلات اللغوية
والعاطفية

اقبلى اعتذارى يا سيدتي
فهذة ليلة تاميم العواطف
وانا ارفض تاميم حبى لك
ارفض ان اتخلي عن اسرارى الصغيرة
لاجعلك ملصقا علي حائط
فهذة ليلة الوجوة المتشابهة
والتفاهات المتشابهة
ولا تشبهين الا الشعر

لن اكون معك هذة الليلة
ولن اكون في اي مكان
فقد اشتريت مراكب ذات اشرعه بنفسجية
وقطارات لا تتوقف الا في محطه عينيك
وطائرات من الورق تطير بقوه الحب وحده
واشتريت ورقا واقلاما ملونة
وقررت ان اسهر مع طفولتي
ولا تشبهين الا الشعر

غزل المتنبي
وما كنت ممن يدخل العشق قلبه
ولكن من يبصر جفونك يعشق
اغرك منى ان حبك قاتلي
وانك مهما تامرى القلب يفعل
يهواك ما عشت القلب فان امت
يتبع صداى صداك في الاقبر
انت النعيم لقلبى والعذاب له
فما امرك في قلبى واحلاك
وما عجبى موت المحبين في الهوى
ولكن بقاء العاشقين عجيب
لقد دب الهوي لك في فؤادي
دبيب دم الحياة الى عروقي
خليلى فيما عشتما هل رايتما
قتيلا بكي من حب قاتلة قبلي
لو كان قلبى معى ما اخترت غيركم
و لا رضيت سواكم في الهوي بدلا
فيا ليت هذا الحب يعشق مرة
فيعلم ما يلقي المحب من الهجر
عيناك نازلتا القلوب فكلها
اما جريح او مصاب المقتل
وانى لاهوي النوم في غير حينه
لعل لقاء في المنام يكون
ولولا الهوي ما ذل في الارض عاشق
ولكن عزيز العاشقين ذليل
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى
ما الحب الا للحبيب الاول
اذا شئت ان تلقي المحاسن كلها ففي
وجة من تهوي كل المحاسن
لا تحارب بناظريك فؤادي
فضعيفان يغلبان قويا
اذا ما رات عينى جمالك مقبلا
وحقك يا روحى سكرت بلا شرب
كتب الدمع بخدى عهده
للهوي و الشوق يملى ما كتب
احبك حبين حب الهوى
وحبا لانك اهل لذاك
رايت بها بدرا علي الارض ماشيا
ولم ار بدرا قط يمشي علي الارض
قالوا الفراق غدا لا شك قلت لهم
بل موت نفسى من قبل الفراق غدا
قفى ودعينا قبل وشك التفرق
فما انا من يحيا الى حين نلتقي

خاطره غزلية
كم هى صعبة تلك الليالى التي احاول ان اصل فيها اليك،

اصل الى شرايينك،

الي قلبك،

كم هى شاقه تلك الليالي،

كم هى صعبة تلك اللحظات التي ابحث فيها عن صدرك ليضم راسي،

محفوره بين جفونى وهى نور عيوني،

عيناك تنادى لعيناي،

يداك تحتضن يداي،

همساتك تطرب اذناي.

338 views

شعر عن الغزل