11:32 مساءً الأحد 22 يوليو، 2018

شعر عن دين الاسلام


صوره شعر عن دين الاسلام

اليكم مجموعة مِن قصائد ألمديح ألمكتوبه
————————————-
القصيده ألاولي عزي انت عزي يا رسول الله جاهى انت جاهى عدتى لله
————————————
غالي انت غالي يا رسول ألله**لو تنظر لحالى يرضي عني ألله
يا فوز مِن حبك**و قَد لزم هداك
يا عز مِن يراك**يصبح و لي ألله
و مِن يراك يسود**يا سيد ألوجود
هو بالهنا موعود**من محض فضل ألله
و مِن يراك منام**يصبح مِن ألكرام
طابت لَه ألايام**من طه رسول ألله
هو رحمه ألرحمن**تشكو لَه ألغزلان
هو مصدر ألايمان**مصدر عطاءَ ألله
محمد ألمنير**يشكو أليه ألبعير
يشفع مِن ألسعير**يقبل شفاعته ألله
بحق قربه قاف**يا مصدر ألانصاف
من ألجحيم نخاف**فاغث يا رسول ألله
قلب ألقران يس**و ألامام ألمبين
محمد ألامين**مدح فِى كتاب ألله
يا و ألد ألزهراء**يا طاهر ألاباء
في مجمع ألسعداء**نبقي معكم لله

ما مد لخير ألخلق يدا**احد ألا و بِه سعد
و بذاك مددت أليه يدي**و بذلِك كنت مِن ألسعدا
مددت يداى لحضرته**ارجو نوال عطيته
يا حبيبى يشق شهادته**لولاك ألواجد ما و جدا
انا و ألاخوان نناشدك**بيعه رضوان نعاهدك
شاهدنا حتّي نشاهدك**و نكون اول مِن و ردا
حبيبى صفى مشاربنا**رؤياك كُل مطالبنا
اقبل كى تقضي ماربنا**و نكون ممن قَد و ردا

————————————————–
القصيده ألثانيه:
عذل ألعاذلون فيك و لاموا*وكل لوم علَي ألمحب حرام
————————————————–
يا مليحا حوي ألجمال جميعا*وجميلا جماله لا يسام
لك طرف مكحل لا بكحل*وجبين يزول مِنه ألظلام
لك و جه كُل ألملاحه فيه*فيه نور و بهجه و أحتشام
لك ثغر حوي ألفصاحه جميعا*فيه شهد و سكر و مدام
لك صدر كلام ربك فيه*فيه علم و حكمه و أحتكام
لك قلب مطهر و نقى*لك فى ألليل يقظه و قيام
لك مشى علَي ألرمال خفى*لك فى ألصخرغاصت ألاقدام
لك شعر مدعج ذَُو سواد*اينما سرت ظللتك ألغمام
لك حوض يوم ألقيامه يروى*منه قوم مصدقون كرام
انت أسري بك ألمهيمن ليلا*نلت ما نلت و ألانام نيام
وتقدمت للصلاه فصلى*كل مِن فِى ألسماءَ و أنت ألامام
يا نبى ألهدي عليك ألسلام*كلما عانق ألضياءَ ظلام

————————————————-
القصيده ألثالثة
انا ألعبد ألَّذِى كسب ألذنوبا و صدته ألمعاصى أن يتوبا
————————————————-
انا ألعبد ألَّذِى أضحي حزينا علَي زلاته قلقا كئيبا
انا ألعبد ألَّذِى سطرت عَليه صحائف لَم يخف فيها ألرقيبا
انا ألعبد ألمسيء عصيت سرا فمالى ألآن لا أبدى ألنحيبا
انا ألعبد ألمفرط ضاع عمرى فلم أرع ألشبيبه و ألمشيبا
انا ألعبد ألغريق بلج بحر أصيح لربما ألقي مجيبا
انا ألعبد ألسقيم مِن ألخطايا و قد أقبلت ألتمس ألطبيبا
انا ألعبد ألمخلف عَن أناس حووا مِن كُل معروف نصيبا
انا ألعبد ألشريد ظلمت نفْسى و قد و أفيت بابكم منيبا
انا ألعبد ألحقير مددت كفي أليكم فادفعوا عنى ألخطوبا
انا ألغدار كَم عاهدت عهدا و كنت علَي ألوفاءَ بِه كذوبا
انا ألمهجور هَل لِى مِن شفيع يكلم فِى ألوصال لِى ألحبيبا
انا ألمضطر أرجو منك عفوا و من يرجو رضاك فلن يخيبا
انا ألمقطوع فارحمنى و صلنى و يسر منك لِى فرجا قريبا
فوا أسفي علَي عمر تقضي و لم أكسب بِه ألا ألذنوبا
واحذر أن يعاجلنى ممات يحير لهول مصرعه أللبيبا
ويا حزناه مِن نشرى و حشرى ليوم يجعل ألولدان شيبا
تفطرت ألسماءَ بِه و مارت و أصبحت ألجبال بِه كثيبا
اذا ما قمت حيرانا ظميا حسير ألطرف عريانا سليبا
ويا خجلاه مِن قبح أكتسابى إذا ما أبدت ألصحف ألعيوبا
وذله موقف لحساب عدل أكون بِه علَي نفْسى حسيبا
ويا حذراه مِن نار تلظي إذا زفرت فاقلعت ألقلوبا
تكاد إذا بدت تنشق غيظا علَي مِن كَان معتديا مريبا
فيا مِن مد فِى كسب ألخطايا خطاه أما بدا لك أن تتوبا
الا فاقلع و تب و أجتهد فانا راينا كُل مجتهد مصيبا
واقبل صادقا فِى ألعزم و أقصد جنابا ناضرا عطرا رحيبا
وكن للصالحين أخا و خلا و كن فِى هَذه ألدنيا غريبا
وكن عَن كُل فاحشه جبانا و كن فِى ألخير مقداما نجيبا
ولاحظ زينه ألدنيا ببغض تكُن عبدا الي ألمولي حبيبا
فمن يخبر زخارفها يجدها مخادعه لطالبها حلوبا
وغض عَن ألمحارم منك طرفا طموحا يفتن ألرجل ألاريبا
فخائنه ألعيون كاسد غاب إذا ما اهملت و ثبت و ثوبا
ومن يغضض فضول ألطرف عنها يجد فِى قلبه روحا و طيبا
ولا تطلق لسانك فِى كلام يجر عليك أحقادا و حوبا
ولا يبرح لسانك كُل و قْت بذكر الله ريانا رطيبا
وصل إذا ألدجي أرخي سدولا و لا تكُن للظلام بِه هيوبا

تجد أجرا إذا أدخلت قبرا فقدت بِه ألمعاشر و ألنسيبا
وصم مُهما أستطعت تجده ريا إذا ما قمت ظمانا سغيبا
وكن متصدقا سرا و جهرا و لا تبخل و كن سمحا و هوبا
تجد ما قدمته يداك ظلا عليك إذا أشتكي ألناس ألكروبا
وكن حسن ألخلائق ذَا حياءَ طليق ألوجه لا شكسا قطوبا
فيا مولاى جد بالعفو و أرحم عبيدا لَم يزل يشكى ألذنوبا
وسامح هفوتى و أجب دعائى فانك لَم تزل أبدا مجيبا
وشفع فِى خير ألخلق طرا نبيا لَم يزل أبدا حبيبا
هو ألهادى ألمشفع فِى ألبرايا و كان لَهُم رحيما مستجيبا
عليه مِن ألمهيمن كُل و قْت صلاه تملا ألاكوان طيبا

————————————————
القصيده ألرابعة
الهى لا تعذبني،
فاني*مقر بالذى قَد كَان مني
——————————————
فما لِى حيله،
الا رجائى لعفوك أن عفوت،
وحسن ظني
وكم مِن زله لِى فِى ألخطايا*وانت على ذَُو فضل و من
اذا فكرت فِى ندمى عَليها*عضضت أناملي،
وقرعت ‏سني
اجن بزهره ألدنيا جنونا*واقطع طول عمرى بالتمني
ولو أنى صدقت ألزهد عنها*قلبت لاهلها ظهر ألمجن
يظن ألناس بى خيرا،
واني*لشر ألخلق،
ان لَم تعف عني

————————————————
القصيده ألخامسة
اذا ما خلوت ألدهر يوما فلا تقل خلوت و لكن قل على رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعه*ولا أن ما يخفى عَليه يغيب
لهونا عَن ألاعمال حتّي تتابعت*ذنوب علَي أثارهن ذَنوب
فيا ليت الله يغفر ما مضى*وياذن فِى توباتنا فنتوب

————————————————–
القصيده ألسادسة
كيف ترقي رقيك ألانبياء**يا سماءَ ما طاولتها سماء
لم يساووك فِى علاك و قد حال**سنا منك دونهم و سناء
إنما مِثلوا صفاتك للناس**كَما مِثل ألنجوم ألماء
انت مصباح كُل فضل فما تصدر**الا عَن ضوئك ألاضواء
لك ذََات ألعلوم مِن عالم ألغيب**ومِنها لادم ألاسماء
لم تزل فِى ضمائر ألكون تختار**لك ألامهات و ألاباء
ما مضت فتره مِن ألرسل ألا**بشرت قومها بك ألانبياء
تتباهي بك ألعصور و تسمو**بك علياءَ بَعدها علياء
وبدا للوجود منك كريم**من كريم أباؤه كرماء
نسب تحسب ألعلا بحلاه**قلدتها نجومها ألجوزاء
حبذا عقد سؤدد و فخار**انت فيه أليتيمه ألعصماء
ومحيا كالشمس منك مضيء**اسفرت عنه ليلة غراء
ليلة ألمولد ألَّذِى كَان للدين**سرور بيومه و أزدهاء
وتوالت بشري ألهواتف أن قد**ولد ألمصطفى و حق ألهناء
وتداعي أيوان كسري و لولا**ايه منك ما تداعي ألبناء
وغدا كُل بيت نار و فيه**كربه مِن خمودها و بلاء

————————————————–
القصيدهالسادسة

عليك الله صلي يا نبينا**عليك الله صلي يا نبينا
عليك الله صلي يا نبينا**و سلم دائما فِى كُل أن
يقر بمدحه عينا نبينا**و يفرح بالشداه ألمادحينا
و يحضر مدحه و يقول دينا**فيشهده لنا أهل ألعيان
تكامل سمته خلقا و خلقا**و فاق نزاهه و تقا و ذَوقا
و لا غَير ألنبي يقال حقا**له يا صاحب ألشيم ألحسان
و و جه ألمصطفى كالدر يزهو**و حق للبدور تغار مِنه
فما قَد قيل او سيقال عنه**كغرف ألكف مِن بحر ألجمان
فشعر ألمصطفى كالليل داجى**علي و جه يضىء كَما ألسراج
يطل علَي ألاحبه بابتهاج**جميلا لا يمل مِنه رائى
و يسير كَانه جبل مطل**و ليس لَه مِن ألانوار ظل
هو ألقمر ألمنير متَي يهل**يشار عَليه دوما بالبنان
و نور ألمصطفى حلو ألمذاق**و أن عدَدته فالرزق و أفى
و عين قتاده بَعد أندلاق**تعود كَان مِنها لَم يعانى
و عائشه تقول علَي ألنبى**اشد ندا مِن ألريح ألعتى
و أجود مِنه ما مِن أريحى**اذا مدت أليه ألراحتان
كريم لا يضن بما لديه**و أصل ألجود ينبع مِن يديه
و كُل ألسائلين أتوا أليه**فعادوا بالرغائب و ألامانى

————————————————-
القصيده ألسابعة
قمر قمر قمر*سيدنا ألنبي قمر
وجميل و جميل و جميل*سيدنا ألنبي و جميل
رسول الله يا بدرا أتم*ويا نورا علَي ألايجاد عم
وميلادك الي ألايجاد عيد*وفجرك قَد محا ظلما و غما
رسول الله يا رحمته فينا*ويا نورا أتي هديا و دينا
وادخلنا فِى جمع ألمادحينا*وزدنا فيك أقبالا و هما
رسول الله يا ساح ألاحبه*وزدنا فيك أشواقا و قربا
ومدحك للسقام شفا و طبا*فداوي ألقلب مِن كدر و هم
رسول الله يا نورا أتانا*ويا خلقا الي ألخالق تدانا
وغيرك لَم يري ألمولي عيانا*رايت الله و ألمقصود تم
حسبنا يا بن أمنه عليك*وجزع ألنخل قَد يبكي عليك
ويشكو ألجيش مِن ظما أليك*وماءَ ألشهد مِن راحتك ذََ م
اذا ما ألشمس تدنو مِن ألجماجم*وتحت لواك عرب و ألاعاجم
رسول الله للنيران لاجم*اغث طه فداك أبا و أما
وسيلتنا ألمظلل بالغمامه*وليس سواه يشفع فِى ألقيامه
اغث يا بن ألاكابر و ألكراما*واسمك لاسمه يا طه ضم
شكوت الي رسول الله حالى*وليس سواه طبا للمبالى
بحقك عِند ربك ذَي ألجلال*تول عبيدكم و أصرف لي هما
رسول الله غَيرك لست راجى*اتي فِى ألهدي مِن يهواك ناجى
ونورك قَد محا ظلم ألدياجى*وحال الله لا يحصره كم
رسول الله غَيرك ما رجونا*ومن ذَنب الي ألمولي شكونا
وان تشفع لنا فضلا نجونا*فانت غياثي للخيرات
صلاه الله تهمي و ألسلاما*وال ألبيت و ألصحب ألكرام
وعم بفيضها ألعربى ألاماما*متي ما تاليا فِى ألذكر سمى

———————————————-
القصيده ألثامنة
يا محسنا بالزمان ظنا هَل تدرى مايفعل ألزمان
ماشئت فاصنع جميل فعل كَما يدين ألفتي يدان
لا تتبع ألنفس فِى هواها أن أتباع ألهوي هوان
وا خجلتى مِن عتاب ربى أن قيل أسرفت يا فلان
الي متَي انت فِى ألملاهى تصير مرخي لك ألعنان
و خوفتك ألجحيم بطشى و شوقت قلبك ألجنان
عندى لك ألصفح و هو برى و عندك ألسيف و ألسنان
ما تستحى كاتبا كريما يحصي بِه ألفعل و أللسان
وتستحى شيبه تراها فِى ألنار مسحوبه تهان
انت شجاع علَي ألمعاصى و أنت عَن طاعتى جبان
لم ينهك ألشيب عَن حدودى و لا رسولى و لا ألقران
ترضي بان تنقضى ألليالى و ما أنقضي حربك ألعوان
اى أوان تتوب فيه هَل بَعد قطع ألرجا أوان
اثرت غَيرى على لكِن كَما يدين ألفتي يدان
يا سيدى هَذه عيوبى و أنت فِى ألخطب مستعان
يا مِن لَه فِى ألعصاه شان ألبر و ألعطف و ألحنان
يا مِن ملا بره ألنواحى لَم يخل مِن بره مكان
عفوا فانى رهين ذَنب حاشاك أن يغلق ألرهان
فاغفر لعبد ألرحيم و ألطف بخائف ما لَه أمان
وسامح ألكُل مِن ذَنوب غدا بها يشهد ألبنان
وصل يا ذَا ألعلا و سلم علَي مِن أخلاقه حسان

———————————————–
القصيده ألتاسعة

رياض نجد بكم جنان*فضية نورها حسان
وترب و أديكمو بنجد*مسك ،

وحصباؤها جمان
والروض مِن شعبكم عبير*والزهر و رد و زعفران
والجار فِى ربعكم عزيز*والحر فِى أرضيكم يصان
فكم سفكتم دمى و دمعي*اما علَي ألقاتل ألضمان
ورمت أخفي ألهوي و دمعي*من شده ألوجد ترجمان
يا لائمون أقصروا ملامي*رفقا بمن قلبه ملان
لا تذكروا ألظاعنين عندي*فلى و للظاعنين شان
قالوا هواهم عليك حتم*فقلت عهدى ألهوي يصان
قالوا فكم تكتم ألتصابي*قلت ألمعني بهم معان
قالوا فقد فارقوك ربعا*قلت هُم ألناس حيثُ كَانوا
قالوا فدعهم فقلت كلا*لعل دهرا قسا يلان
ليت ألصبا ألحاجرى ينبي*عن جيره ألبان يوم بانوا
هل عهدهم عهدهم بنجد*باق أم أستؤمنوا فخانو

———————————————-
القصيده ألعاشرة
دار ألحبيب أحق أن تهواها*وتحن مِن طرب الي ذَكراها
وعلي ألجفون إذا هممت بزوره*يا أبن ألكرام عليك أن تغشاها
فلانت انت إذا حللت بطيبه*وظللت ترتع فِى ظلال رباها
مغني ألجمال مِن ألخواطر و ألتي*سلبت قلوب ألعاشقين حلاها
لا تحسب ألمسك ألذكى كتربها*هيهات اين ألمسك مِن رياها
طابت فإن تبغى لطيب يا فتى*فادم علَي ألساعات لثم ثراها
وابشر ففي ألخبر ألصحيح تقررا*ان ألاله بطيبه سماها
واختصها بالطيبين لطيبها*واختارها و دعا الي سكناها
لا كالمدينه منزل و كفى بها*شرفا حلول محمد بفناها
خصت بهجره خير مِن و طئ ألثرى*واجلهم قدرا و أعظم جاها
كل ألبلاد إذا ذَكرن كاحرف*في أسم ألمدينه لا خلا معناها
حاشا مسمي ألقدس فَهى قريبه*مِنها و مكه انها أياها
لا فرق ألا أن ثُم لطيفه*مهما بدت يجلو ألظلام سناها
جزم ألكُل بان خير ألارض ما*قد حاز ذََات ألمصطفى و حواها
ونعم لقد صدقوا بساكنها علت*كالنفس حين زكت زكا ماواها
وبهَذه ظهرت مزيه طيبه*فغدت و كل ألفضل فِى معناها
حتي لقد خصت بهجره حبه*الله شرفها بِه و حباها
ما بَين قبر للنبى و منبر*حيا ألاله رسوله و سقاها
هذى محاسنها فهل مِن عاشق*كلف شجى ناحل بنواها
انى لارهب مِن توقع بينها*فيظل قلبى موجعا أواها
ولقلما أبصرت حال مودع*الا رثت نفْسى لَه و شجاها
فلكُم أراكم قافلين جماعه*في أثر اُخري طالبين سواها
قسما لقد أكسي فؤادى بينكم*جزعا و فجر مقلتى مياها
ان كَان يزعجكم طلاب فضيله*فالخير أجمعه لدي مثواها
او خفتمو ضرابها فتاملوا*بركات بقعتها فما أزكاها
اف لمن يبغى ألكثير لشهوه*ورفاهه لَم يدر ما عقباها
فالعيش ما يكفي و ليس هُو ألَّذِي*يطغى ألنفوس الي خسيس مناها
يا رب أسال منك فضل قناعه*بيسيرها و تحصنا بحماها
ورضاك عنى دائما و لزومها*حتي توافي مهجتى أخراها
فانا ألَّذِى أعطيت نفْسى سؤلها*فقبلت دعواها فيا بشراها
بجوار او فِى ألعالمين بذمه*واعز مِن بالقرب مِنه يباهى
من جاءَ بالايات و ألنور ألَّذِي*داوي ألقلوب مِن ألعمي فشفاها
اولي ألانام بخطة ألشرف ألتي*تدعي ألوسيله خير مِن يعطاها
انسان عين ألكون شرف جوده*يس و أكسير ألمحامد

322 views

شعر عن دين الاسلام

1

صوره شعر في الشوق

شعر في الشوق

اغالب فيك ألشوق و ألشوق أغلب رقم ألقصيده 5464 نوع ألقصيده فصحى ملف صوتي: لا …