6:34 صباحًا الجمعة 23 يونيو، 2017

شعر ليلى لقيس

صوره شعر ليلى لقيس

يا قارئا فِي كتب المحبين سلهم … اكانت

ليلي فِي اقمارهم تجول

اكَانت اكف راحاتهم مِن عطرها … مخضبه مِثلما

الحكايا تقول

ام كَان نهارهم بعثره للهوي … واضحي ليلهم في

هيامها يطول

ما عرفت كَم هِي قديمه كتبهم … ولا استكثرت ما

استخفتة العقول

لكني ارمق بالاسي سعيهم… كلهم يقول مِثلما قيس

يقول

اني مررت بذاك وأكثر ضعفين … لكِن حكاياي من

الزمان تزول

امات قيس قصائدة حين قالها … وانا خبات قصائدي

بين الجفون

لقيس بن الملوح ديوان شعري فِي عشقة لليلي حيثُ كَان لقصه مجنون ليلي التاثير الكبير فِي الادب العربي بشَكل خاص كَما كَان لَة تاثير فِي الادب الفارسي حيثُ كَانت قصه قيس بن الملوح احدي القصص الخمسه ل بنج غنج أي كتاب الكنوز الخمسه للشاعر الفارسي نظامي كنجوي.
كَما أنها اثرت فِي الادبين التركي والهندي ومنة الي الادب الاردوي.
من ابياتة فِي حبيبتة ليلى
تذكرت ليلي والسنين الخواليا وايام لا اعدي علي الدهر عاديا
اعد الليالي ليله بَعد ليله وقد عشت دهرا لا اعد اللياليا
امر علي الديار ديار ليلي اقبل ذَا الجدار وذا الجدار
وما حب الديار شغفن قلبي ولكن حب مِن سكن الديار
ومِنها ايضا:
فياليت اذَ حان وقْت حمامها احكم فِي عمري لقاسمتها عمري
فحل بنا الفراق فِي ساعة معا فمت ولا تدري وماتت ولا ادري
وقد كَانت ليلي تبادلة العشق فقالت فيه
كلانا مظهر للناس بغضا وكل عِند صاحبة مكين
تحدثنا العيون بما اردنا وفي القلبين ثُم هوي دفين
من اشهر قصائدة قصيدة المؤنسة وقيل سميت بذلِك لانة كثِيرا ما كَان يرددها ويانس بها واول هَذة القصيدة:
تذكرت ليلي والسنين الخواليا واياما لا نخشي علي الحب ناهيا
واخرها:
خليليا ان ضنو بليلي فقربا ليا النعش والاكفان واستغفرا ليا

121 views

شعر ليلى لقيس