3:17 مساءً الإثنين 25 يونيو، 2018

شعر نزار قباني عن الام


صوره شعر نزار قباني عن الام

صباح ألخير يا حلوه..
صباح ألخير يا قديستى ألحلوه
مضي عامان يا أمي
علي ألولد ألَّذِى أبحر
برحلته ألخرافيه
وخبا فِى حقائبه
صباح بلاده ألاخضر
وانجمها،
وانهرها،
وكل شقيقها ألاحمر
وخبا فِى ملابسه
طرابينا مِن ألنعناع و ألزعتر
وليلكه دمشقيه..
انا و حدي..
دخان سجائرى يضجر
ومنى مقعدى يضجر
واحزانى عصافير..
تفتش بَعد عَن بيدر
عرفت نساءَ أوروبا..
عرفت عواطف ألاسمنت و ألخشب
عرفت حضارة ألتعب..
وطفت ألهند،
طفت ألسند،
طفت ألعالم ألاصفر
ولم أعثر..
علي أمراه تمشط شعرى ألاشقر
وتحمل فِى حقيبتها..
الى عرائس ألسكر
وتكسونى إذا أعرى
وتنشلنى إذا أعثر
ايا أمي..
ايا أمي..
انا ألولد ألَّذِى أبحر
ولا زالت بخاطره
تعيش عروسه ألسكر
فكيف..
فكيف يا أمي
غدوت أبا..
ولم أكبر؟
صباح ألخير مِن مدريد
ما أخبارها ألفله؟
بها أوصيك يا أماه..
تلك ألطفلة ألطفله
فقد كَانت أحب حبيبه لابي..
يدللها كطفلته
ويدعوها الي فنجان قهوته
ويسقيها..
ويطعمها..
ويغمرها برحمته..
..
ومات أبي
ولا زالت تعيش بحلم عودته
وتبحث عنه فِى أرجاءَ غرفته
وتسال عَن عباءته..
وتسال عَن جريدته..
وتسال حين ياتى ألصيف-
عن فيروز عينيه..
لتنثر فَوق كفيه..
دنانيرا مِن ألذهب..
سلامات..
سلامات..
الي بيت سقانا ألحب و ألرحمه
الي أزهارك ألبيضاء..
فرحه “ساحه ألنجمه”
الي تختي..
الي كتبي..
الي أطفال حارتنا..
وحيطان ملاناها..
بفوضي مِن كتابتنا..
الي قطط كسولات
تنام علَي مشارقنا
وليلكه معرشه
علي شباك جارتنا
مضي عامان..
يا أمي
ووجه دمشق،
عصفور يخربش فِى جوانحنا
يعض علَي ستائرنا..
وينقرنا..
برفق مِن أصابعنا..
مضي عامان يا أمي
وليل دمشق
فل دمشق
دور دمشق
تسكن فِى خواطرنا
ماذنها..
تضيء علَي مراكبنا
كان ماذن ألاموي..
قد زرعت بداخلنا..
كان مشاتل ألتفاح..
تعبق فِى ضمائرنا
كان ألضوء،
والاحجار
جاءت كلها معنا..
اتي أيلول يا أماه..
وجاءَ ألحزن يحمل لِى هداياه
ويترك عِند نافذتي
مدامعه و شكواه
اتي أيلول..
اين دمشق؟
اين أبى و عيناه
واين حرير نظرته؟
واين عبير قهوته؟
سقي ألرحمن مثواه..
واين رحاب منزلنا ألكبير..
واين نعماه؟
واين مدارج ألشمشير..
تضحك فِى زواياه
واين طفولتى فيه؟
اجرجر ذَيل قطته
واكل مِن عريشته
واقطف مِن بنفشاه
دمشق،
دمشق..
يا شعرا
علي حدقات أعيننا كتبناه
ويا طفلا جميلا..
من ضفائره صلبناه
جثونا عِند ركبته..
وذبنا فِى محبته
الي أن فِى محبتنا قتلناه…

509 views

شعر نزار قباني عن الام

1

صوره شعر عن العتاب , ابيات شعر فى العتاب والفراق

شعر عن العتاب , ابيات شعر فى العتاب والفراق

الحب مِن أجمل ألمشاعر الي بيمر بيها الانسان فى حياته و خاصة إذا كَان حب …