يوم الثلاثاء 11:06 مساءً 23 أبريل، 2019

صور اسم سالمين

 

بالصور صور اسم سالمين 6e6650edf86a64acd789a89b0a899439

بالصور صور اسم سالمين 6428ffe433fd487e3d6d5bfa7958f32b

بالصور صور اسم سالمين 8506f111cc1a5b1ba8e899144512b960

 

بالصور صور اسم سالمين 4e8fd6216b56eb760d5efb914dd667e5

 

معنى سلم في لسان العرب السلام و السلامة البراءه تسلم منه تبرا و قال ابن الاعرابي السلامة العافيه السلامة شجره و قوله تعالى و اذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما معناة تسلما و براءه لا خير بيننا و بينكم و لا شر و ليس السلام المستعمل في التحيه لان لايه مكيه و لم يؤمر المسلمون يومئذ ان يسلموا على المشركين ; هذا كله قول سيبوية و زعم ان ابا ربيعه كان يقول اذا لقيت فلانا فقل سلاما اي تسلما قال و منهم من يقول سلام اي امرى و امرك المباراه و المتاركه قال ابن عرفه قالوا سلاما اي قالوا قولا يتسلمون فيه ليس فيه تعد و لا ما ثم و كانت العرب في الجاهليه يحيون بان يقول احدهم لصاحبة انعم صباحا و ابيت اللعن و يقولون سلام عليكم فكانة علامه المسالمه و انه لا حرب هنالك ثم جاء الله بالاسلام فقصروا على السلام و امروا بافشائة ; قال ابو منصور نتسلم منكم سلاما و لا نجاهلكم و قيل قالوا سلاما اي سدادا من القول و قصدا لا لغو فيه و قوله قالوا سلاما قال اي سلموا سلاما و قال سلام اي امرى سلام لا اريد غير السلامة و قرئت الاخيرة قال سلم قال الفراء سلم سلام واحد ; و قال الزجاج الاول منصوب على سلموا سلاما و الثاني مرفوع على معنى امرى سلام و قوله عز و جل سلام هي حتى مطلع الفجر اي لا دار فيها و لا يستطيع الشيطان ان يصنع فيها شيئا و قد يجوز ان يكون السلام جمع سلامة السلام التحيه ; و قال ابن قتيبه يجوز ان يكون السلام السلامة لغتين كاللذاذ و اللذاذه ; و انشد تحيى بالسلامة ام بكر و هل لك بعد قومك من سلام قال و يجوز ان يكون السلام جمع سلامة و قال ابو الهيثم السلام و التحيه معناهما واحد و معناهما السلامة من كل الافات الجوهرى السلم بالكسر السلام و قال و قفنا فقلنا اية سلم فسلمت فما كان الا و مؤها بالحواجب قال ابن برى و الذى رواة القنانى فقلنا السلام فاتقت من اسيرها و ما كان الا و مؤها بالحواجب و في حديث التسليم قل السلام عليك فان عليك السلام تحيه الموتي ; قال هذه اشاره الى ما جرت به عادتهم في المراثى كانوا يقدمون ضمير الميت على الدعاء له كقوله عليك سلام من امير و باركت يد الله في ذاك الاديم الممزق و كقول الاخر عليك سلام الله قيس بن عاصم و رحمتة ما شاء ان يترحما قال و انما فعلوا ذلك لان المسلم على القوم يتوقع الجواب وان يقال له عليك السلام فلما كان الميت لا يتوقع منه جواب جعلوا السلام عليه كالجواب و قيل اراد بالموتي كفار الجاهليه و هذا في الدعاء بالخير و المدح واما الشر و الذم فيقدم الضمير كقوله تعالى وان عليك لعنتى و كقوله عليهم دائره السوء و السنه لا تختلف في تحيه الاموات و الاحياء و يشهد له الحديث الصحيح انه كان اذا دخل القبور قال سلام عليكم دار قوم مؤمنين التسليم مشتق من السلام اسم الله تعالى لسلامتة من العيب و النقص و قيل معناة ان الله مطلع عليكم فلا تغفلوا و قيل معناة اسم السلام عليك اذ كان اسمالله تعالى يذكر على الاعمال توقعا لاجتماع معاني الخيرات فيه و انتفاء عوارض الفساد عنه و قيل معناة سلمت منى فاجعلنى اسلم منك من السلامة بمعنى السلام و يقال سلام عليكم سلام بحذف عليكم و لم يرد في القران غالبا الا منكرا كقوله تعالى سلام عليكم بما صبرتم فاما في تشهد الصلاة فيقال فيه معرفا و منكرا و الظاهر الاكثر من مذهب الشافعى انه اختار التنكير قال واما في السلام الذى يخرج به من الصلاة فروي الربيع عنه انه قال لا يكفية الا معرفا فانه قال اقل ما يكفية ان يقول فان نقص من هذا حرفا عاد فسلم و وجهة ان يكون اراد بالسلام اسم الله فلم يجز حذف الالف و اللام منه و كانوا يستحسنون ان يقولوا في الاول سلام عليكم و في الاخر و تكون الالف و اللام للعهد يعني السلام الاول و في حديث عمران بن حصين كان يسلم على حتى اكتويت يعني ان الملائكه كانت تسلم عليه فلما اكتوي بسبب مرضة تركوا السلام عليه لان الكي يقدح في التوكل التسليم الى الله و الصبر على ما يبتلي به العبد و طلب الشفاء من عندة و ليس ذلك قادحا في جواز الكي و لكنة قادح في التوكل و هي درجه عاليه و راء مباشره الاسباب السلام السلامة السلام الله عز و جل اسم من اسمائة لسلامتة من النقص و العيب و الفناء ; حكاة ابن قتيبه و قيل معناة انه سلم مما يلحق الغير من افات الغير و الفناء و انه الباقى الدائم الذى تفني الخلق و لا يفني و هو على كل شيء قدير السلام في الاصل السلامة يقال سلم يسلم سلاما سلامة و منه قيل للجنه دار السلام لانها دار السلامة من الافات و روي يحيي بن جابر ان ابا بكر قال السلام امان الله في الارض و قوله تعالى لهم دار السلام عند ربهم ; قال بعضهم السلام ههنا الله و دليلة السلام المؤمن المهيمن ; و قال الزجاج سميت دار السلام لانها دار السلامة الدائمه التي لا تنقطع و لا تفني و هي دار السلامة من الموت و الهرم و الاسقام ; و قال ابو اسحق اي للمؤمنين دار السلام و قال دار السلام الجنه لانها دار الله عز و جل فاضيفت الية تفخيما لها كما قيل للخليفه عبدالله ; و قد سلم عليه و تقول سلم فلان من الافات سلامة سلمة الله منها و في الحديث ثلاثه كلهم ضامن على الله احدهم من يدخل بيته بسلام قال ابن الاثير اراد ان يلزم بيته طالبا للسلامة من الفتن و رغبه في العزله و قيل اراد انه اذا دخل سلم قال و الاول الوجة سلم من الامر سلامة نجا و قوله عز و جل و السلام على من اتبع الهدي ; معناة ان من اتبع هدي الله سلم من عذابة و سخطة و الدليل على انه ليس بسلام انه ليس ابتداء لقاء و خطاب السلام الاسم من التسليم و قوله تعالى فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسة الرحمه الايه ; ذكر محمد بن يزيد ان السلام في لغه العرب اربعه اشياء فمنها سلمت سلاما مصدر سلمت و منها السلام جمع سلامة و منها السلام اسم من اسماء الله تعالى و منها السلام شجر و معنى السلام الذى هو مصدر سلمت انه دعاء للانسان بان يسلم من الافات في دينة و نفسة و تاويلة التخليص قال و تاويل السلام اسم الله انه ذو السلام الذى يملك السلام اي يخلص من المكروة ابن الاعرابي السلام الله السلام السلامة السلامة الدعاء و دار السلام دار الله عز و جل السالم في العروض كل جزء يجوز فيه الزحاف فيسلم منه كسلامة الجزء من القبض و الكف و ما اشبهة و رجل سليم سالم و الجمع سلماء و قوله تعالى الا من اتي الله بقلب سليم ” اي سليم من الكفر و قال ابو اسحق في قوله عز و جل و رجلا سلما لرجل و قرىء و رجلا سالما لرجل فمن قرا سالما فهو اسم الفاعل على سلم فهو سالم و من قرا سلما سلما فهما مصدران وصف بهما على معنى و رجلا ذا سلم لرجل و ذا سلم لرجل و المعنى ان من و حد الله مثلة مثل السالم لرجل لا يشركة فيه غيرة و مثل الذى اشرك الله مثل صاحب الشركاء المتشاكسين السلام البراءه من العيوب في قول اميه و قرىء و رجلا سلما قال ابن برى يعني قول اميه سلامك ربنا في كل فجر بريئا ما تعنتك الذموم الذموم العيوب اي ما تلزق بك و لا تنتسب اليك سلمة الله من الامر و قاة اياة ابن بزرج يقال كنت راعيابل فاسلمت عنها اي تركتها و كل صنيعه او شيء تركتة و قد كنت فيه فقد اسلمت عنه و قال ابن السكيت لا بذى تسلم ما كان كذا و كذا و للاثنين لا بذى تسلمان و للجماعة لا بذى تسلمون و للمؤنث لا بذى تسلمين و للجماعة لا بذى تسلمن و التاويل لا و الله الذى يسلمك ما كان كذا و كذا و يقال لا سلامتك ما كان كذا و كذا و يقال اذهب بذى تسلم يا فتى و اذهبا بذى تسلمان اي اذهب بسلامتك ; قال الاخفش و قول ذى مضاف الى تسلم و كذلك قول الاعشي بايه يقدمون الخيل زورا كان على سنابكا مداما اضاف ايه الى يقدمون و هما نادران لانة ليس شيء من الاسماء يضاف الى الفعل غير اسماء الزمان كقولك هذا يوم يفعل اي يفعل فيه و حكي سيبوية لا افعل ذلك بذى تسلم قال اضيف فيه ذو الى الفعل و كذلك بذى تسلمان و بذى تسلمون و المعنى لا افعل ذلك بذى سلامتك و ذو هنا الامر الذى يسلمك و لا يضاف ذو الا الى تسلم كما ان لدن لا تنصب الا غدوه اسلم الية الشيء دفعة اسلم الرجل خذلة و قوله تعالى فسلام لك من اصحاب اليمين ; قال انما و قعت سلامتهم من اجلك و قال الزجاج فسلام لك من اصحاب اليمين و قد بين ما لاصحاب اليمين في اول السورة و معنى فسلام لك اي انك تري فيهم ما تحب من السلامة و قد علمت ما اعد لهم من الجزاء السلم لدغ الحيه السليم اللديغ فعيل من السلم و الجمع سلمي و قد قيل هو من السلامة و انما ذلك على التفاؤل له بها خلافا لما يحذر عليه منه و الملدوغ مسلوم سليم و رجل سليم بمعنى سالم و انما سمى اللديغ سليما لانهم تطيروا من اللديغ فقلبوا المعنى كما قالوا للحب شي ابو البيضاء و كما قالوا للفلاه مفازه تفاءلوا بالفوز و هي مهلكه فتفاءلوا له بالسلامة و قيل انما سمى اللديغ سليما لانة مسلم لما به او اسلم لما به ; عن ابن الاعرابي ; قال الازهرى قال الليث السلم اللدغ قال و هو من غددة و ما قالة غيرة و قول ابن الاعرابي سليم بمعنى مسلم كما قالوا منقع و نقيع و موتم و يتيم و مسحن و سخين و قد يستعار السليم للجريح ; انشد ابن الاعرابي و طيرى بمخراق اشم كانة سليم رماح لم تنلة الزعانف و قيل السليم الجريح المشفى على الهلكه ; انشد ابن الاعرابي يشكو اذا شد له حزامة شكوي سليم ذربت كلامهقال و قد يكون السليم هنا اللديغ و سمي موضع نهش الحيه منه كلما على الاستعاره و في الحديث انهم مروا بماء فيه سليم فقالوا هل فيكم من راق السليم اللديغ يقال سلمتة الحيه اي لدغتة السلم السلم الصلح يفتح و يكسر و يذكر و يؤنث ; فاما قول الاعشي اذاقتهم الحرب انفاسها و قد تكرة الحرب بعد السلم قال ابن سيدة انما هذا على انه و قف فالقي حركة الميم على اللام و قد يجوز ان يكون اتبع الكسر الكسر و لا يكون من باب ابل عند سيبوية لانة لم يات منه عندة غير ابل السلم السلام كالسلم و قد سالمة مسالمه سلاما قال ابو كبير الهذلى هاجوا لقومهم السلام كانهم لما اصيبوا اهل دين محتر السلم المسالم تقول انا سلم لمن سالمنى و قوم سلم سلم مسالمون و كذلك امرأة سلم سلم تسالموا تصالحوا و فلان كذاب لا تساير خيلاة فلا تسالم خيلاة اي لا يصدق فيقبل منه و الخيل اذا تسالمت تسايرت لا يهيج بعضها بعضا ; و قال رجل من محارب و لا تساير خيلاة اذا التقيا و لا يقدع عن باب اذا و ردا و يقال لا يصدق اثرة يكذب من اين جاز و قال الفراء فلان لا يرد عن باب و لا يعوج عنه السلم الاستسلامالتسا التصالح المسالمه المصالحه و في حديث الحديبيه انه اخذ ثمانين من اهل مكه سلما قال ابن الاثير يروي بكسر السين و فتحها و هما لغتان للصلح و هو المراد في الحديث على ما فسرة الحميدى في غريبة ; و قال الخطابي انه السلم بفتح السين و اللام يريد الاستسلام و الاذعان كقوله تعالى و القوا اليكم السلم ” اي الانقياد و هو مصدر يقع على الواحد و الاثنين و الجمع ; قال و هذا هو الاشبة بالقضية فانهم لم يؤخذوا عن صلح و انما اخذوا قهرا اسلموا انفسهم عجزا و للاول و جة و ذلك انهم لم يجر معهم حرب انما لما عجزوا عن دفعهم او النجاره منهم رضوا ان يؤخذوا اسري و لا يقتلوا فكانهم قد صولحوا على ذلك فسمى الانقياد صلحا و هو السلم و منه كتابة بين قريش و الانصار وان سلم المؤمنين واحد لا يسالم مؤمن دون مؤمن اي لا يصالح واحد دون اصحابة و انما يقع الصلح بينهم و بين عدوهم باجتماع ملئهم على ذلك ; قال و من الاول حديث ابي قتاده لاتينك برجل سلم اي اسير لانة استسلم و انقاد استسلم اي انقاد و منه الحديث اسلم سالمها الله هو من المسالمه و ترك الحرب و يحتمل ان يكون دعاء و اخبارا اما دعاء لها ان يسالمها الله و لا يامر بحربها او اخبر ان الله قد سالمها و منع من حربها السلام الاستسلام و حكى السلم السلم الاستسلام و ضد الحرب ايضا ; قال انائل اننى سلم لاهلك فاقبلى سلمى و في التنزيل العزيز و رجلا سلما لرجل و قلب سليم اي سالم الاسلام و الاستسلام الانقياد الاسلام من الشريعه اظهار الخضوع و اظهار الشريعه و التزام ما اتي به النبى و بذلك يحقن الدم و يستدفع المكروة و ما احسن ما اختصر ثعلب ذلك فقال الاسلام باللسان و الايمان بالقلب التهذيب واما الاسلام فان ابا بكر محمد بن بشار قال يقال فلان مسلم و فيه قولان احدهما هو المستسلم لامر الله و الثاني هو المخلص لله العباده من قولهم سلم الشيء لفلان اي خلصة سلم له الشيء اي خلص له و روى عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال المسلم من سلم المسلمون من لسانة و يدة ; قال الازهرى فمعناة انه دخل في باب السلامة حتى يسلم المؤمنون من بوائقة و في الحديث المسلم اخو المسلم لا يظلمة و لا يسلمة قال ابن الاثير يقال اسلم فلان فلانا اذا القاة في الهلكه و لم يحمة من عدوة و هو عام في كل من اسلم الى شيء لكن دخلة التخصيص و غلب عليه الالقاء في الهلكه ; و منه الحديث اني و هبت لخالتي غلاما فقلت لها لا تسلمية حجاما و لا صائغا و لا قصابا اي لا تعطية لمن يعلمة احدي هذه الصنائع ; قال ابن الاثير انما كرة الحجام و القصاب لاجل النجاسه التي يباشرانها مع تعذر الاحتراز واما الصائغ فيما يدخل صنعتة من الغش و لانة يصوغ الذهب و الفضه و ربما كان عندة انيه او حلى للرجال و هو حرام و لكثرة الوعد و الكذب في نجاز ما يستعمل عندة و في الحديث ما من ادمى الا و معه شيطان قيل و معك قال نعم و لكن الله اعاننى عليه فاسلم و في روايه حتى اسلم اي انقاد و كف عن و سوستى و قيل دخل في الاسلام فسلمت من شرة و قيل انما هو فاسلم بضم الميم على انه فعل مستقبل اي اسلم انا منه و من شرة و يشهد للاول الحديث الاخر كان شيطان ادم كافرا و شيطانى مسلما واما قوله تعالى قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا و لكن قولوا اسلمنا ; قال الازهرى فان هذا يحتاج الناس الى تفهمة ليعلموا اين ينفصل المؤمن من المسلم و اين يستويان فالاسلام اظهار الخضوع و القبول لما اتي به سيدنا رسول الله و به يحقن الدم فان كان مع ذلك الاظهار اعتقاد و تصديق بالقلب فذلك الايمان الذى هذه صفتة فاما من اظهر قبول الشريعه استسلم لدفع المكروة فهو في الظاهر مسلم و باطنة غير مصدق فذلك الذى يقول اسلمت لان الايمان لا بد من ان يكون صاحبة صديقا لان الايمان التصديق فالمؤمن مبطن من التصديق مثل ما يظهر المسلم التام الاسلام مظهر للطاعه مؤمن بها المسلم الذى اظهرالاسلام تعوذا غير مؤمن في الحقيقة الا ان حكمة في الظاهر حكم المسلم قال و انما قلت ان المؤمن معناة المصدق لان الايمان ما خوذ من الامانه لان الله تعالى تولي علم السرائر و ثبات العقد و جعل ذلك امانه ائتمن كل مسلم على تلك الامانه فمن صدق بقلبة ما اظهرة لسانة فقد ادي الامانه و استوجب كريم الماب اذا ما ت عليه و من كان قلبة على خلاف ما اظهر بلسانة فقد حمل و زر الخيانة و الله حسبة و انما قيل للمصدق مؤمن و قد امن لانة دخل في حد الامانه التي ائتمنة الله عليها و بالنيه تنفصل الاعمال الزاكيه من الاعمال البائره الا تري ان النبى جعل الصلاة ايمانا و الوضوء ايمانا و في حديث ابن مسعود انا اول من اسلم يعني من قومة كقوله تعالى عن موسي و انا اول المؤمنين ; يعني مؤمنى زمانة فان ا بن مسعود لم يكن اول من اسلم وان كان من السابقين و في الحديث كان يقول اذا دخل شهر رمضان اللهم سلمنى من رمضان و سلم رمضان لى و سلمة منى قوله سلمنى منه اي لا يصيبنى فيه ما يحول بينى و بين صومة من مرض او غيرة قال و قوله سلمة لى هوان لا يغم الهلال في اولة و اخرة فيلتبس عليه الصوم و الفطر و قوله سلمة منى اي بالعصمه من المعاصى فيه و في حديث الافك و كان على مسلما في شانها اي سالما لم يبد بشيء منها و يروي مسلما بكسر اللام قال و الفتح اشبة لانة لم يقل فيها سوءا و قوله تعالى يحكم بها النبيون الذين اسلموا ; فسرة ثعلب فقال كل نبى بعث بالاسلام غير ان الشرائع تختلف و قوله عز و جل و اجعلنا مسلمين لك ; اراد مخلصين لك فعداة باللام اذا كان في معناة و كان فلان كافرا ثم تسلم اي اسلم و كان كافرا ثم هو اليوم مسلمه يا هذا و قوله عز و جل ادخلوا في السلم كافه ; قال عني به الاسلام و شرائعة كلها ; و قرا ابو عمرو ادخلو في السلم كافه يذهب بمعناها الى الاسلام السلم الاسلام و قال الاحوض فذادوا عدو السلم عن عقر دارهم و ارسوا عمود الدين بعد التمايل و مثلة قول امرىء القيس بن عابس فلست مخبدلا بالله ربا و لا مستبدلا بالسلم دينا و مثلة قول اخي كنده دعوت عشيرتى للسلم لما رايتهم تولوا مدبرينا السلم الاسلام السلم الاستخذاء و الانقياد و الاستسلام و قوله تعالى و لا تقولوا لمن القي اليكم السلم لست مؤمنا ” ب و قرئت السلام بالالف فاما السلام فيجوز ان يكون من التسليم و يجوز ان يكون بمعنى السلم و هو الاستسلام و القاء المقاده الى اراده المسلمين و اخذة سلما اسرة من غير حرب و حكي ابن الاعرابي اخذة سلما اي جاء به منقادا لم يمتنع وان كان جريحا و تسلمة منى قبضة سلمت الية الشيء فتسلمة اي اخذة التسليم بذل الرضا بالحكم التسليم السلام السلم بالتحريك السلف اسلم في الشيء سلم و اسلف بمعنى واحد و الاسم السلم و كان راعى غنم ثم اسلم اي تركها كذا جاء اسلم هنا غير متعد و في حديث خزيمه من تسلم في شيء فلا يصرفة الى غيرة يقال اسلم سلم اذا اسلف و هوان تعطى ذهبا و فضه في سلعه معلومه الى امد معلوم فكانك قد اسلمت الثمن الى صاحب السلعه سلمتة الية و معنى الحديث ان يسلف مثلا في بر فيعطية المستلف غيرة من جنس اخر فلا يجوز له ان ياخذة ; قال القتيبى لم اسمع تفعل من السلم اذا دفع الا في هذا و في حديث ابن عمر كان يكرة ان يقال السلم بمعنى السلف و يقول الاسلام الله عز و جل كانة ضن بالاسم الذى هو موضع الطاعه و الانقياد الله عز و جل عن ان يسمي به غيرة وان يستعمل في غير طاعه و يذهب به الى معنى السلف ; قال ابن الاثير و هذا من الاخلاص باب لطيف المسلك الجوهرى اسلم الرجل في الطعاماى اسلف فيه اسلم امرة لله اي سلم اسلم اي دخل في السلم و هو الاستسلام اسلم من الاسلام اسلمة اي خذلة السلم الدلو التي لها عروه واحده مذكر نحو دلو السقائين ; قال ابن برى صوابة لها عرقوه واحده كدلو السقائين و ليس ثم دلو لها عروه واحده و الجمع اسلم سلام قال كثير عزه تكفكف اعدادا من الدمع ركبت سوانيها ثم اندفعن باسلم و انشد ثعلب في صفه ابل سقيت قابله ما جاء في سلامهابرشف الذناب و التهامها و قال الطرماح اخو قنص يهفو كان سراتة و رجلية سلم بين حبلى مشاطن و في التهذيب له عروه واحده يمشي بها الساقي مثل دلاء اصحاب الروايا و حكي اللحيانى في جمعها اسالم ; قال ابن سيدة و هذا نادر سلم الدلو يسلمها سلما فرغ من عملها و احكمها ; قال لبيد بمقابل سرب المخارز عدلة قلق المحالة جارن مسلوم المسلوم من الدلاء الذى قد فرغ من عملة و يقال سلمتة اسلمة فهو مسلوم سلمت الجلد اسلمة بالكسر اذا دبغتة بالسلم السلم نوع من العضاة و قال ابو حنيفه السلم سلب العيدان طولا شبة القضبان و ليس له خشب وان عظم و له شوك دقاق طوال حاد اذا اصاب رجل الانسان ; قال و للسلم برمه صفراء فيها حبه خضراء طيبه الريح و فيها شيء من مراره و تجد بها الظباء و جدا شديدا واحدتة سلمه بفتح اللام و قد يجمع السلم على اسلام قال رؤبه كانما هيج حين اطلقا من ذات اسلام عصيا شققاوفى حديث جرير بين سلم و اراك السلم شجر من العضاة و ورقها القرظ الذى يدبغ به الاديم و به سمى الرجل سلمه و يجمع على سلمات و في حديث ابن عمر انه كان يصلى عند سلمات في طريق مكه ; قال و يجوز ان يكون بكسر اللام جمع سلمه و هي الحجر ابو عمرو السلام ضرب من الشجر الواحده سلامة السلام السلام ايضا شجر ; قال بشر تعرض جابه المدري خذول بصاحه في اسرتها السلام و واحدتة سلامة و ارض مسلوماء كثيرة السلم و اديم مسلوم مدبوغ بالسلم و الجلد المسلوم المدبوغ بالسلم شمر السلمه شجره ذات شوك يدبغ بورقها و قشرها و يسمي و رقها القرظ لها زهره صفراء فيها حبه خضراء طيبه الريح تؤكل في الشتاء و هي في الصيف تخضر ; و قال كلى سلم الجرداء في كل صيفه فان سالونى عنك كل غريم اذا ما نجا منها غريم بخيبه اتي معك بالدين غير سؤوم الجرداء بلد دون الفلج ببلاد بنى جعده و اذا دبغ الاديم بورق السلم فهو مقروظ و اذا دبغ بقشر السلم فهو مسلوم ; و قال انك لن ترويها فاذهب و نمان لها ريا كمعصال السلمالسلام شجر ; قال ابو حنيفه زعموا ان السلام ابدا اخضر لا ياكلة شيء و الظباء تلزمة تستظل به و لا تستكن فيه و ليس من عظام الشجر و لا عضاهها ; قال الطرماح يصف ظبيه حذرا و السرب اكنافها مستظل في اصول السلام واحدتة سلامة ابن برى السلم شجر و جمعة سلام و روى بيت بشر بصاحه في اسرتها السلامقال من رواة السلام بالكسر فهو جمع سلمه كاكمه و اكام و من رواة السلام بفتح السين فهو جمع سلامة و هو نبت اخر غير السلمه ; و انشد بيت الطرماح قال و قال امرؤ القيس حور يعللن العبير روادعا كمها الشقائق او ظباء سلام السلامان شجر سهلى واحدتة سلامانه ابن دريد سلامان ضرب من الشجر السلام السلم الحجاره واحدتها سلمه و قال ابن شميل السلام جماعة الحجاره الصغير منها و الكبير لا يوحدونها و قال ابو خيره السلام اسم جمع و قال غيرة هو اسم لكل حجر عريض و قال سليمه سليم مثل سلام قال رؤبه سالمة فوقك السليما التهذيب و من السلام الشجر فهو شجر عظيم ; قال احسبة سمى سلاما لسلامتة من الافات السلام بكسر السين الحجاره الصلبه سميت بهذا سلاما لسلامتها من الرخاوه ; قال الشاعر تداعين باسم الشيب في متثلم جوانبة من بصره و سلام و الواحده سلمه ; قال لبيد خلقا كما ضمن الوحى سلامها السلم واحده السلم و هي الحجاره ; قال و انشد ابو عبيد في السلمه ذاك خليلى و ذو يعاتبنى يرمى و رائى بامسهم و امسلمة اراد السلمه و هي من لغات حمير ; قال ابن برى هو لبجير ابن عنمه الطائى ; قال و صوابة وان مولاى ذو يعاتبنى لا احنه عندة و لا جرمة ينصرنى منك غير معتذر يرمى و رائى بامسهم و امسلمة و استلم الحجر و استلامة قبلة او اعتنقة و ليس اصلة الهمز و له نظائر قال سيبوية استلم من السلام لا يدل على معنى الاتخاذ ; و قول العجاج بين الصفا و الكعبه المسلمقيل في تفسيرة اراد المستلم كانة بني فعلة على فعل ابن السكيت استلامت الحجر و انما هو من السلام و هي الحجاره و كان الاصل استلمت و قال غيرة استلام الحجر افتعال في التقدير ما خوذ من السلام و هي الحجاره تقول استلمت الحجر اذا لمستة من السلام كما تقول اكتحلت من الكحل ; قال الازهرى و هذا قول القتيبى قال و الذى عندي في استلام الحجر انه افتعال من السلام و هو التحيه استلامة لمسة باليد تحريا لقبول السلام منه تبركا به و هذا كما يقال اقترات منه السلام قال و قد املي على اعرابي كتابا الى بعض اهالية فقال في اخرة اقترىء منى السلام قال و هذا يدل على صحة هذا القول ان اهل اليمن يسمون الركن الاسود المحيا معناة ان الناس يحيونة بالسلام فافهمة و في حديث ابن عمر قال استقبل رسول الله الحجر فاستلمة ثم وضع شفتية عليه يبكى طويلا فالتفت فاذا هو بعمر يبكى فقال يا عمر ههنا تسكب العبرات و روي ابو الطفيل قال رايت رسول الله يطوف على راحلتة يستلم بمحجنة و يقبل المحجن ; قال الليث استلام الحجر تناولة باليد و بالقبله و مسحة بالكف قال الازهرى و هذا صحيح الجوهرياستلم الحجر لمسة اما بالقبله او باليد لا يهمز لانة ما خوذ من السلام و هو الحجر كما تقول استنوق الجمل و بعضهم يهمزة السلامي عظام الاصابع في اليد و القدم سلامي البعير عظام فرسنة قال ابن الاعرابي السلامي عظام صغار على طول الاصبع او قريب منها في كل يد و رجل اربع سلاميات او ثلاث و روى عن النبى انه قال على كل سلامي من احدكم صدقة و يجزىء في ذلك ركعتان يصليهما من الضحي ; قال ابن الاثير السلامي جمع سلاميه و هي الانمله من الاصابع و قيل واحدة و جمعة سواء و تجمع على سلاميات و هي التي بين كل مفصلين من اصابع الانسان و قيل السلامي كل عظم مجوف من صغار العظام و في حديث خزيمه في ذكر السنه حتى ال السلامي اي رجع الية المخ ; قال ابو عبيد السلامي في الاصل عظم يكون في فرسن البعير و يقال ان اخر ما يبقي فيه المخ من البعير اذا عجف في السلامي و في العين فاذا ذهب منهما لم يكن له بقيه بعد ; و انشد لابي ميمون النضر بن سلمه العجلى ; لا يشتكين عملا ما انقينما دام مخ في سلامي او عينقال و كان معنى قوله على كل سلامي من احدكم صدقة ان على كل عظم من عظام ابن ادم صدقة و الركعتان تجزيان من تلك الصدقة و قال الليث السلامي عظام الاصابع و الاشاجع و الاكارع و هي كعابر كانها كعاب و الجمع سلاميات قال ابن شميل في القدم قصبها سلامياتها و قال عظام القدم كلها سلاميات و قصب عظام الاصابع ايضا سلاميات الواحده سلامي و في كل فرسن ست سلاميات و منسمان و اظل الجوهرى و يقال للجلده التي بين العين و الانف سالم ; و قال عبدالله بن عمر في ابنة سالم يديروننى عن سالم و اريغة و جلده بين العين و الانف سالم قال و هذا المعنى اراد عبدالملك في جوابة عن كتاب الحجاج انه عندي كسالم السلام ; قال ابن برى هذا و هم قبيح اي جعلة سالما اسما للجلده التي بين العين و الانف و انما سالم ابن ابن عمر فجعلة لمحبتة بمنزله جلده بين عينة و انفة السليم من الفرس ما بين الاشعر و بين الصحن من حافرة و الاسيلم عرق في اليد لم يات الا مصغرا و في التهذيب عرق في الجسد الجوهرى الاسيلم عرق بين الخنصر و البنصر السلم واحد السلاليم التي يرتقي عليها و في المحكم السلم الدرجه و المرقاه يذكر و يؤنث ; قال ابن مقبل لا تحرز المرء احجاء البلاد و لا يبني له في السموات السلاليم احتاج فزاد الياء قال الزجاج سمى السلم سلما لانة يسلمك الى حيث تريد السلم السبب الى الشيء سمى بهذا الاسم لانة يؤدى الى غيرة كما يؤدى السلم الذى يرتقي عليه ; قال الجوهرى و ربما سمى الغرز بذلك ; قال ابو الربيس التغلبى مطاره قلب ان ثني الرجل ربها بسلم غرز في مناخ يعاجلة و قال ابو بكر بن الانبارى سميت بغداد مدينه السلام لقربها من دجله و كانت دجله تسمي نهر السلام و سلمي احد جبلى طيء السلامي الجنوب من الرياح ; قال ابن هرمه مرتة السلامي فاستهل و لم تكن لتنهض الا بالنعامي حواملة ابو سلمان ضرب من الوزغ و الجعلان و قال ابن الاعرابي ابو سلمان كنيه الجعل و قيل هو اعظم الجعلان و قيل هو دويبه مثل الجعل له جناحان و قال كراع كنيتة ابو جعران بفتح الجيم سلمان اسم جبل و اسم رجل سالم اسم رجل سلامان ماء لبنى شيبان سلامان بطنان بطن في قضاعه و بطن في الازد و في المحكم سلامان بطن في الازد و قضاعه و طيء و قيس عيلان سلامان بن غنم قبيله اسم غنم اسم قبيله سليم قبيله من قيس عيلان و هو سليم بن منصور بن عكرمه بن خصفه بن قيس عيلان سليم ايضا قبيله في جذام من اليمن بنو سليمه بطن من الازد سلمه غيرهم بكسر اللام و النسبة اليهم سلمى و النسبة الى بنى سليم و الى سلامة سلامي ابو سلمي بضم السين ابو زهير بن ابي سلمي الشاعر المزنى على فعلى و اسمه ربيعه بن رباح من بنى ما زن من مزينه و ليس في العرب سلمي غيرة ليس سلمي من الاسلم كالكبري من الاكبر عبدالله بن سلام بتخفيف اللام و كذلك سلام بن مشكم رجل كان من اليهود مخفف ; قال الشاعر فلما تداعوا باسيافهم و حان الطعان دعونا سلاما يعني دعونا سلام بن مشكم واما القاسم بن سلام محمد ابن سلام فاللام فيهما مشدده و في حديث خيبر ذكر السلالم ; هي بضم السين و قيل بفتحها حصن من حصون خيبر و يقال فيه السلاليم ايضا و الاسلوم بطون من اليمن سلمان سلالم موضعان السلام موضع و داره السلام موضع هنالك و ذات السليم موضع ; قال ساعده بن جؤيه تحملن من ذات السليم كانها سفائن يم تنتحيها دبورها سلميه قريه سلميه قبيله من الازد سليم بن منصور قبيله سلمه مسلمه سلام سلامة سليمان سليم سلم سلام سلامة بالتشديد و مسلم سلمان اسماء مسلمه اسم مفعله من السلم سلمه بكسر اللام ايضا اسم رجل سلمي اسم رجل المحكم سلمي اسم امرأة و ربما سمى بها الرجل قال ابن جنى ليس سلمان من سلمي كسكران من سكري الا تري ان فعلان الذى يقابلة فعلى انما بابة الصفه كغضبان و عضبي و عطشان و عطشي و ليس سلمان سلمي بصفتين و لا نكرتين و انما سلمان من سلمي كقحطان من قحطي و ليلان من ليلي غير انهما كانا من لفظ واحد فتلاقيا في عرض اللغه من غير قصد و لا ايثار لتقاودهما الا تري انك لا تقول هذا رجل سلمان و لا هذه امرأة سلمي كما تقول هذا رجل سكران و هذه امرأة سكري و هذا رجل غضبان و هذه امرأة غضبي و كذلك لو جاء في العلم ليلان لكان من ليلي كسلمان من سلمي و كذلك لو و جد فيه قحطي لكان من قحطان كسلمي من سلمان و قال ابو العباس سليمان تصغير سلمان ; و قول الحطيئه جدلاء محكمه من نسج سلام كما قال النابغه الذبيانى و نسج سليم كل قضاء ذائلاراد نسج داود فجعلة سليمان ثم غير الاسم فقال سلام سليم و مثل ذلك في اشعارهم كثير ; قال ابن برى و قالوا في سليمان اسم النبى سليم سلام فغيروة ضروره ; و انشد بيت النابغه الذبيانى و انشد لاخر مضاعفه تخيرها سليم كان قتيرها حدق الجراد و قال الاسود بن يعفر و دعا بمحكمه امين سكها من نسج داود ابي سلام و حكي الرؤاسى كان فلان يسمي محمدا ثم تمسلم اي تسمي مسلما الجوهرى سلمي حى من دارم ; و قال تعيرنى سلمي و ليس بقضاه و لو كنت من سلمي تفرعت دارما قال و في بنى قشير سلمتان سلمه بن قشير و هو سلمه الشر و امة لبيني بنت كعب بن كلاب و سلمه بن قشير و هو سلمه الخير و هو ابن القشيريه ; قال ابن سيدة السلمتان سلمه الخير و سلمه الشر و انما قال الشاعر يا قره بن هبيره بن قشير يا سيد السلمات انك تظلم لانة عناهما و قومهما و حكى اسلم اسم رجل ; حكاة كراع و قال سمى بجمع سلم و لم يفسر اي سلم يعني قال و عندي انه جمع السلم الذى هو الدلو العظيمه سلالم اسم ارض ; قال كعب بن زهير ظليم من التسعاء حتى كانة حديث بحمي اسارتها سلالم سلم فرس زبان بن سيار السلام بالكسر ماء ; قال بشر كان قتودى على احقب يريد نحوصا تؤم السلاما قال ابن برى المشهور في شعرة تدق السلاما السلام على هذه الروايه الحجارة
(عرض اكثر)
معنى سلم في مختار الصحاح س ل م سلم اسم رجل و سلمي اسم امرأة و سلمان اسم جبل و اسم رجل و سالم اسم رجل و السلم بفتحتين السلف و السلم ايضا الاستسلام و السلم شجر من العضاه الواحده سلمه و سلمه ايضا اسم رجل و السلم بفتح اللام واحد السلاليم التي يرتقي عليها و السلم السلام و قرا ابو عمرو ادخلوا في السلم كافه و ذهب بمعناها الى الاسلام و السلم الصلح بفتح السين و كسرها يذكر و يؤنث و السلم المسالم تقول انا سلم لمن سالمنى و السلام السلامة و اللام الاستسلام و السلام الاسم من التسليم السلام اسم من اسماء الله تعالى و السلام البراءه من العيوب في قول اميه و قرئ و رجلا سلما و السلاميات بفتح الميم عظام الاصابع واحدها سلامي و هو اسم للواحد و الجمع ايضا و السليم اللديغ كانهم تفاءلوا له بالسلامة و قيل لانة اسلم لما به و قلب سليم اي سالم و سلم فلان من الافات بالكسر سلامة و سلمة الله منها و سلم الية الشيء فتسلمة اي اخذة و التسليم بذل الرضا بالحكم و التسليم ايضا السلام و اسلم في الطعام اسلف فيه و اسلم امرة الى الله اي سلم و اسلم دخل في السلم بفتحتين و هو الاستسلام و اسلم من الاسلام و اسلمة خذلة و التسالم التصالح و المسالمه المصالحه و استلم الحجر لمسة اما بالقبله او باليد و لا يهمز و بعضهم يمزة و استسلم اي انقاد
(عرض اكثر)
معنى سلم في المعجم الوسيط الجلد سلما: دبغة بالسلم. سلم من الافات و نحوها سلاما،

 

و سلامة: برئ.

 

و له كذا: خلص.

 

فهو سالم،

 

و سليم. اسلم انقاد.

 

و اخلص الدين لله.

 

و دخل في دين الاسلام.

 

و دخل في السلم.

 

و عن الشيء: تركة بعد ما كان فيه.

 

و في البيع: تعامل بالسلم.

 

و الشيء اليه: دفعه.

 

و امرة له،

 

و اليه: فوضه.

 

و الخيط و نحوه: انقطع فتناثر منه الخرز و نحوه.

 

و فلانا: خذلة و اهملة و تركة لعدوة و غيره. سالمة مسالمة،

 

و سلاما: صالحه. سلم انقاد.

 

و رضى بالحكم.

 

و المصلي: خرج من الصلاة بقوله: .

 

و على القوم: حياهم بالسلام.

 

و في البيع: اسلم.

 

و الدعوى: اعترف بصحتها.

 

و الجيش لعدوه: اقر له بالغلبة،

 

و امرة لله،

 

و اليه: اسلمه.

 

و نفسة لغيره: مكنة منها.

 

و الشيء له: خلصه.

 

و الله فلانا من كذا: نجاه.

 

و الشيء له،

 

و اليه: اعطاة اياه،

 

او اوصلة اليه. استلم الزرع: خرج سنبله.

 

و الحاج الحجر الاسود بالكعبة: لمسة بالقبله او اليد.

 

و يقال: فلان لا يستلم على سخطه؛

 

لا يصطلح على ما يكرهه. تسالما تصالحا.

 

و الخيل و نحوها: تسايرت في هدوء لا يهيج بعضها بعضا. تسلم الشيء: اخذة و قبضه.

 

و منه: تبرا و تخلص. تمسلم الكافر: اسلم.

 

و تسمي بمسلم،

 

او تشبة بالمسلمين. استسلم انقاد.

 

و سنن الطريق: ركبة و لم يخطئه. الاسلام اظهار الخضوع و القبول لما اتي به محمد صلى الله عليه و سلم.

 

و الدين الذى جاء به محمد صلى الله عليه و سلم. الاسيلم عرق بين الخنصر و البنصر. السلام اسم من اسمائة تعالى.

 

و التسليم.

 

و التحيه عند المسلمين.

 

و السلامة و البراءه من العيوب.

 

و الامان.

 

و الصلح.

 

و النشيد الوطنى الرسمي.

 

محدثه .

 

و ضرب من الشجر.

 

و دار السلام: الجنة.

 

و منه في التنزيل العزيز: لهم دار السلام .

 

و بغداد. السلامي ريح الجنوب. السلامي عظام الاصابع في اليد و القدم،

 

و تسمي القصب.

 

ج سلاميات.

 

و السلاميات: عروق ظاهر الكف و القدم. السلامان شجر سهلي. السلم ما يصعد عليه الى الامكنه العالية.

 

و ما يتوصل به الى شيء ما .

 

 

و في الموسيقي جمله نغم مفصله الحدود بالحساب درجه فوق الاخرى،

 

فى جمع اقلة خمس و اقصاة ثمان.

 

ج سلالم،

 

و سلاليم. السلم الاسلام.

 

و الصلح.

 

و خلاف الحرب.

 

و في التنزيل العزيز: وان جنحوا للسلم فاجنح لها .

 

و المسالم.

 

و وصف بالمصدر للواحد و غيره.

 

ج اسلم،

 

و سلام. السلم الاستسلام.

 

و التسليم.

 

و الاسر من غير حرب.

 

و بيع شيء موصوف في الذمه بثمن عاجل.

 

و شجر من العضاة يدبغ به.

 

واحدته: سلمة. ابو سلمان دويبه مثل الجعل. السلمه الحجر.

 

و المرأة الناعمه الاطراف.

 

ج سلام،

 

و سلم. السليم الملدوغ على التفاؤل .

 

و الجريح المشفى على الهلكة.

 

ج سلمى،

 

و سلماء. المسلم من صدق برساله محمد صلى الله عليه و سلم،

 

و اظهر الخضوع و القبول لها.
(عرض اكثر)
معنى سلم في الصحاح في اللغه ابو عمرو: السلم: الدلو لها عرقوه واحدة،

 

نحو دلو السقائين.

 

و السلم،

 

بالتحريك: السلف.

 

و السلم: الاستسلام.

 

و السلم ايضا: شجر من العضاه،

 

الواحده سلمة.

 

و السلمه ايضا: واحده السلام،

 

و هي الحجارة.

 

و السلم: واحد السلاليم التي يرتقي عليها،

 

و ربما سمى الغرز بذلك.

 

و السلم بالكسر: السلام.

 

و قال: و قفنا فقلنا اية سلم فسلمت فما كان الا و مؤها

 

 

 

 

 

1٬279 views

صور اسم سالمين