يوم الجمعة 4:03 صباحًا 19 أبريل، 2019


عدد معدود

بالصور عدد معدود 7fd538cbcbeb193ba0a320c9aa7d9a20

العدد و المعدود

1 العدد:
يكون العدد مفردا،

 

نحو: سبع،

 

و مركبا،

 

نحو: سبع عشرة،

 

و معطوفا،

 

نحو: سبع و عشرين(1).
وقد يوافق العدد معدودة في التذكير و التانيث،

 

و قد يخالفه،

 

و دونك بيان ذلك:
¨ الواحد و الاثنان،

 

يوافقان المعدود في كل حال،

 

سواء كان ذلك في الافراد او التركيب او العطف،

 

فيقال:
رجل واحد – امرأة واحدة
رجلان اثنان – امراتان اثنتان
احد عشر رجلا – احدي عشره امراة
اثنا عشر رجلا – اثنتا عشره امراة
واحد و عشرون رجلا – احدي و عشرون امراة
¨ الاعداد من الثلاثه الى العشره تخالف المعدود في كل حال،

 

سواء كان ذلك في الافراد او التركيب او العطف،

 

فيقال:
سبعه رجال – سبع فتيات
سبعه عشر رجلا – سبع عشره فتاة
تسعه و تسعون رجلا – تسع و تسعون فتاة
ولا يستثني من هذا الحكم الا الاعداد الترتيبية،

 

فانها توافق المعدود في كل حال(2 فيقال: وصل المتسابق السابع عشر،

 

و المتسابقة الخامسة عشرة.
¨ ثمان: يستعمل العدد: [ثمان] – سواء اضيف او لم يضف – استعمال الاسم المنقوص.
ففى حال الاضافة،

 

تقول:
سافر ثمانى نساء كما يقال: سافر ساعى بريد.
و: مررت بثمانى نساء كما يقال: مررت بساعى بريد.
و: رايت ثمانى نساء كما يقال: رايت ساعى بريد.
وفى حال عدم الاضافه تقول:
سافر من النساء ثمان كما يقال: سافر من السعاه ساع.
مررت من النساء بثمان كما يقال: مررت من السعاه بساع.
رايت من النساء ثمانيا(3 كما يقال: رايت من السعاه ساعيا.
فاذا كانت [ثمان] في عدد مركب،

 

صح ان تستعملها على صورة واحدة،

 

هى صورة [ثمانى عشرة]،

 

فلا تتغير في كل حال،

 

و لا تتبدل،

 

فيقال مثلا:
سافر ثمانى عشره امراة.
رايت ثمانى عشره امراة.
سلمت على ثمانى عشره امراة.
2 المعدود:
الاعداد من 3 … الى 10،

 

معدودها مجموع مجرور،

 

يقال مثلا:
ثلاثه رجال … و عشر فتيات.
ومن 11 ….

 

الي 99،

 

معدودها مفرد منصوب،

 

يقال مثلا:
احد عشر كتابا
خمسه عشر كتابا
عشرون كتابا
تسعه و تسعون كتابا
والمئه و الالف،

 

و مثناهما و جمعهما،

 

معدودها مفرد مجرور،

 

يقال مثلا:
[مئه كتاب،

 

و مئتا كتاب،

 

و ثلاث مئه كتاب(4)].
و[الف كتاب،

 

و الفا كتاب،

 

و ثلاثه الاف كتاب(5)].

¨ تعريف العدد ب [ال]:
ليس لتعريف العدد ب [ال] احكام خاصة،

 

فهذه الاداه تدخل على اول العدد عند تعريفه،

 

مثل دخولها على سائر الاسماء عند تعريفها.

 

و دونك الامثلة:
العدد العقدي: اشتريت العشرين كتابا.
العدد المركب: اشتريت الثلاثه عشركتابا.
العدد المعطوف: اشتريت الثلاثه و الثلاثين كتابا.

 

(هنا عددان،

 

كل منهما مستقل بنفسة – وان جمع بينهما حرف العطف – فحق كل منهما اذا ان يكون له تعريفه).

تنبيه: ليس لتعريف العدد المضاف نحو [خمسه كتب] قاعده خاصة،

 

فقد جاء عن فصحاء العرب،

 

ادخال [ال] على الاول،

 

و على الثاني،

 

و على الاثنين معا؛

 

فجاز ان يقال مثلا: [اشتريت خمسه الكتب،

 

و الخمسه كتب،

 

و الخمسه الكتب](6).

احكام:
¨ العدد المركب: لا يكون الا مفتوح الجزاين،

 

نحو: [اربع عشرة،

 

و اربعه عشر،

 

و السابع عشر،

 

و السابعة عشرة].

 

الا ما كان جزؤة الاول مثنى،

 

فيعامل معامله المثنى،

 

نحو: [سافر اثنا عشر رجلا،

 

و اثنتا عشره امراة،

 

و رايت اثنى عشر مودعا،

 

مع اثنتى عشره مودعة].

 

او كان جزؤة الاول منتهيا بياء،

 

فتبقي على ما هي،

 

نحو: [الحادى عشر،

 

و الثاني عشر].

¨ عشر: في العدد المركب،

 

توافق المعدود قولا واحدا،

 

فيقال: [تسعه عشر رجلا،

 

و تسع عشره امراة].
واما شينها فتفتح مع المذكر،

 

و تسكن مع المؤنث،

 

سواء كان ذلك في عدد مفرد او مركب.
¨ بضع: كلمه تدل على عدد غير محدد،

 

غير انه لا يقل عن ثلاثه و لا يزيد على تسعة،

 

و لذلك تعامل معامله هذه الاعداد،

 

فتذكر مع المؤنث،

 

و تؤنث مع المذكر،

 

[اي: تخالف معدودها]،

 

فيقال مثلا: [بضعه رجال،

 

و بضع نساء].

 

و تركب تركيب هذه الاعداد،

 

فيقال: [بضعه عشر رجلا،

 

و بضع عشره امراة].
¨ اذا اشتمل المعدود على ذكور و اناث،

 

روعى الاول نحو: [سافر خمسه رجال و نساء،

 

و زارنا خمس نساء و رجال].
¨ تقرا الاعداد من اليمين الى اليسار،

 

و من اليسار الى اليمين،

 

فيقال مثلا: [هذا عام سته و تسعين و تسع مئه و الف]،

 

كما يقال: [هذا عام الف و تسع مئه و سته و تسعين].

 

فكلاهما فصيح،

 

و المتكلم بالخيار.
¨ في تذكير العدد و تانيثه،

 

يراعي مفرد المعدود.

 

يقال مثلا: [خمسه رجال]،

 

لان المفرد: [رجل]،

 

و [خمس رقاب]،

 

لان المفرد: [رقبة].
¨ اذا قيل مثلا: [خالد سابع سبعه سافروا]،

 

فالمعنى: ان الذين سافروا سبعة،

 

منهم خالد.

 

فاذا اريد الترتيب و التسلسل،

 

قيل: [خالد سابع سته سافروا]،

 

اي: هو السابع في تسلسل سفرهم و تتابعه.

نماذج فصيحه من استعمال العدد
· تقرا الاعداد من اليمين الى اليسار،

 

و من اليسار الى اليمين:
· قال ابن عباس جمهره خطب العرب 1/417): [يا اهل البصرة… امرتكم بالمسير مع الاحنف بن قيس،

 

فلم يشخص الية منكم الا الف و خمس مئة،

 

و انتم في الديوان ستون الفا].

 

و هاهنا مسالتان:
1 تقرا الاعداد من اليمين الى اليسار،

 

و من اليسار الى اليمين،

 

و كلا الاستعمالين فصيح،

 

و المرء بالخيار،

 

و قد اختار ابن عباس – كما تري – البدء من اليسار،

 

فقال: [الف و خمس مئة].
2 الاعداد من 11… الى 99 معدودها مفرد منصوب،

 

ف [ستون] احد هذه الاعداد،

 

و [الفا] معدوده،

 

و قد جاء في كلام ابن عباس – كما رايت – مفردا منصوبا،

 

على المنهاج.
· و الطبرى ايضا على التاريخ من اليسار الى اليمين:
فقد بدا التاريخ في الصفحة /10/ من كتابه،

 

فقال و هو يورد ما قيل في عمر الدنيا: [فقد مضي اي مضي من عمر الدنيا سته الاف سنه و مئتا سنة].
وقال في الصفحة /17/: [كان قدر سته الاف سنه و خمس مئه سنة].
و قال في الصفحة / 18/: [خمسه الاف سنه و تسع مئه سنه و اثنتان و تسعون سنة].

 

و في الصفحة نفسها يقول: [ثلاثه الاف سنه و مئه سنه و تسع و ثلاثون سنة].
وقال عن الطوفان في الصفحة /211/: [وذلك بعد خلق ادم بثلاثه الاف و ثلاث مئه سنه و سبع و ثلاثين سنة].
· ]يا ابت اني رايت احد عشر كوكبا[ يوسف 12/4)
[احد عشر] عدد مركب،

 

و هو مفتوح الجزءين،

 

شان كل عدد مركب؛

 

و معدوده: [كوكبا] مفرد منصوب،

 

على المنهاج.
· ]الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة[ المائده 5/73)
الترتيب و التسلسل و التتابع غير مراده في الاية،

 

و انما المراد انهم قالوا: ان الله تعالى واحد من ثلاثة.

 

و لو كان الترتيب مرادا لقالوا: انه ثالث اثنين.

 

و انظر الى ما جاء في صحيح البخارى 6/556 تجد المساله على اوضح الوضوح.

 

فدونك النص الحرفي،

 

كما و رد فيه: [عن… خرجت رابع اربعه من بنى تميم انا احدهم،

 

و سفيان بن مجاشع،

 

و يزيد بن عمرو بن ربيعة،

 

و اسامه بن ما لك بن حبيب بن العنبر،

 

نريد ابن جفنه الغسانى بالشام فنزلنا على غدير…].

 

و لو اراد الترتيب لقال: [خرجت رابع ثلاثة] اي: تقدمة الثلاثة،

 

ثم خرج هو بعدهم،

 

فكان رابعا.
· ]اذ اخرجة الذين كفروا ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه… [ التوبه 9/40)
الايه شاهد ثان على ان هذا التركيب،

 

لا يدل على ترتيب و تسلسل و تتابع.

 

و ذلك ان الذين كفروا لم يخرجوا الرسول من مكه بعد ان اخرجوا صاحبة منها،

 

فيكون هو الثاني،

 

و يكون صاحبة الاول

 

 

بل اخرجوة و صاحبة معا،

 

لا سابق و لا مسبوق.

 

فحاق المعنى اذا انهما اثنان هواحدهما.
· ]ما يكون من نجوي ثلاثه الا هو رابعهم و لا خمسه الا هو سادسهم[ المجادله 58/7)
الترتيب في الايه هاهنا مراد مقصود،

 

و المعنى: انه جاعل الثلاثه اربعة،

 

و جاعل الخمسه ستة.

 

و نعتقد ان الفرق بين التركيب و معناة في هذه الاية،

 

و في الايتين السابقتين،

 

اصبح فرقا و اضحا جليا.
· ]فاجلدوا كل واحد منهما مئه جلدة[ النور 24/2)
معدود المئه و الالف و مثناهما و جمعهما،

 

مفرد مجرور.

 

فاستعمال كلمة: [جلدة] في الايه – و هي المعدود – مفرده مجروره بعد المئه – جاء اذا على المنهاج.
· ]يود احدهم لو يعمر الف سنة[ البقره 2/96)
يصح ان يقال في الايه هنا،

 

ما قيل في الايه السابقة،

 

فمعدود المئه و الالف و مثناهما و جمعهما،

 

مفرد مجرور.

 

و من ثم يكون استعمال كلمة: [سنة] – مفرده مجروره بعد الالف – جاء اذا على المنهاج.
· تعريف العدد المضاف ب [ال]،

 

كل صورة جائزه بلا قيد:
ففى الحديث مسلم 9/10): [ان رسول الله صلى الله عليه و سلم رمل الثلاثه اطواف من الحجر الى الحجر].

 

و قد اورد النووى هنا،

 

روايتين اخريين للحديث هما: [الثلاثه الاطواف و ثلاثه اطواف] ثم استانف فقال: [وقد سبق مثلة في روايه سهل ابن سعد في صفه منبر النبى صلى الله عليه و سلم قال: فعمل هذه الثلاث درجات…].
وقد جمعت هذه الاسطر القليلة ثلاثه استعمالات من العدد المضاف هي: [ثلاثه اطواف،

 

و الثلاثه اطواف،

 

و الثلاثه الاطواف]،

 

يضاف اليها استعمال رابع،

 

هو تعريف المضاف الية بالالف و اللام،

 

اي: [ثلاثه الاطواف].

 

و هو الافشى.
وفى الحديث ايضا البخارى 3/71 باب استعانه اليد في الصلاة): قال ابن عباس: [فجلس فمسح النوم عن و جهة بيده،

 

ثم قرا العشر الايات خواتيم سورة ال عمران].
وفى الحديث كذلك،

 

عن ابي هريره البخارى 4/469 باب الكفاله في القرض و الديون): [كنت تسلفت فلانا الف دينار… فاتي بالالف دينار… فانصرف بالالف الدينار راشدا].
· قال ابو عبيد تفسير القرطبي 1/416): [لم يسمع في فعل و فعل غير هذه الاربعه الاحرف].
· و في تاريخ الطبرى 1/50): [خلق في اول الثلاث ساعات…].
وعن ابن عباس انه قال تاريخ الطبرى 1/59): [السته الايام التي خلق الله فيها السماوات و الارض].
وعن مجاهد انه قال تاريخ الطبرى 1/60): [يوم من السته الايام،

 

كالف سنه مما تعدون].
ويخلص المرء من هذه الامثله الى ان تعريف العدد المضاف بالالف و اللام لا يقيدة قيد،

 

و انه من السهوله بحيث يستعملة المرء بغير تفكير فلا يخطئ.
· ]ان عده الشهور عند الله اثنا عشر شهرا[ التوبه 9/36)
[اثنا]: الواحد و الاثنان يوافقان المعدود في كل حال،

 

و المعدود في الايه مذكر: [شهر]،

 

و قدجاء العدد [اثنا] مذكرا – على المنهاج – موافقه للمعدود.
[عشر]: حكمها في العدد المركب،

 

ان توافق المعدود،

 

و قد و افقتة في الاية،

 

فجاءت مذكره مثله،

 

و فتحت شينها،

 

و القاعده ان تفتح مع المذكر.
· ]ان هذا اخي له تسع و تسعون نعجة[ ص 38/23)
[تسع]: عدد مذكر،

 

و معدودة [نعجة] مؤنث.

 

و ذلك ان الاعداد من الثلاثه الى العشره – و تسع منها – تخالف المعدود في كل حال،

 

سواء كان ذلك في الافراد او التركيب،

 

او العطف.

 

و الذى في الايه من الصنف الثالث،

 

اي: [العطف]،

 

فتذكير العدد [تسع] جاء – اذا – على المنهاج.

334 views

عدد معدود