يوم الأحد 11:29 مساءً 19 مايو، 2019

غض البصر للشيخ محمد حسان

صور غض البصر للشيخ محمد حسان

مما لا شك فيه ان البصر من اعظم المنافذ الى القلب،

 

يقول الامام القرطبي رحمة الله: البصر هو الباب الاكبر الى القلب،

 

و اعمر طرق الحواس اليه،

 

و بحسب ذلك كثر السقوط من جهتة و وجب التحذير منه،

 

و غضة و اجب عن كل المحرمات،

 

و كل ما يخشي الفتنه من اجله،

 

و نقصد بغض البصر ان يغمض المسلم بصرة عما حرم عليه و لا ينظر الا لما هو مباح له النظر الية ،

 

 

وان و قع نظر المسلم على محرم من غير قصد فليصرف بصرة سريعا و لا يتمادي في النظر.

     القران يامر بغض البصر:

لما كان النظر من اهم المنافذ الى القلب،

 

و لما كان اطلاقة بغير قيد و لا ضابط قد يوقع الهوي في قلب صاحبه،

 

و يجعلة يقع في شرك الفواحش و الفتن،

 

فقد امر الله بغض البصر حتى يامن العبد عواقب السوء:

(قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك ازكي لهم ان الله خبير بما يصنعون).

ونلحظ هنا ان الله تعالى قد جعل الامر بغض البصر مقدما على حفظ الفرج،

 

لان كل الحوادث مبدؤها من النظر كما قيل:

كل الحوادث مبداها من النظر   و معظم النار من مستصغر الشرر
كم نظره فتكت في قلب صاحبها   فتك السهام بلا قوس و لا و تر
والعبد ما دام ذا عين يقلبها       في اعين الغيد موقوف على الخطر
يسر مقلتة ما ضر مهجته       لا مرحبا بسرور عاد بالضرر

والنبى صلى الله عليه و سلم يامرك بغض بصرك:

فقد ثبت عنه صلى الله عليه و سلم انه قال:” اضمنوا لى ستا من انفسكم اضمن لكم الجنة: اصدقوا اذا حدثتم،

 

و اوفوا اذا عاهدتم،

 

و ادوا اذا ائتمنتم،

 

و احفظوا فروجكم،

 

و غضوا ابصاركم،

 

و كفوا ايديكم”.

بل جعل النبى صلى الله عليه و سلم غض البصر احد حقوق الطريق حين قال لاصحابة رضى الله عنهم:

” اياكم و الجلوس في الطرقات،

 

فقالوا: يا رسول الله ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها.

 

فقال: ” فاذا ابيتم الا المجلس فاعطوا الطريق حقه.

 

قالوا: و ما حق الطريق يا رسول الله

 

قال: غض البصر،

 

و كف الاذي ،

 

 

و رد السلام،

 

و الامر بالمعروف،

 

و النهى عن المنكر”.

و قد و جد النبى صلى الله عليه و سلم الفضل بن عباس رضى الله عنهما ينظر الى امرأة جاءت تستفتية صلى الله عليه و سلم فاخذ بذقن الفضل فعدل و جهة عن النظر اليها.

وقد علق ابن القيم رحمة الله على ذلك فقال:

وهذا منع و انكار بالفعل،

 

فلو كان النظر جائزا لاقرة عليه.

نظر الفجاة:

قد يسير الانسان في طريق او يكون في مكان به اخرون فيقع بصرة على ما حرم الله تعالى بغير قصد منه فهذا ما يسمي بنظر الفجاة،

 

و الواجب في هذه الحالة ان يصرف بصره،

 

فعن جرير بن عبدالله رضى الله عنه قال: سالت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن نظر الفجاه فامرنى ان اصرف بصري”.

وهذا انفع علاج و اسرعة ان يصرف العبد بصرة و لا يستديم النظر فان من استدام النظر اثم و تعدى،

 

فان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: يا على لا تتبع النظره النظره فان لك الاولي و ليست لك الاخرة”.

والنساء ما مورات بغض الابصار:

فان الله عز و جل يقول:(وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن و يحفظن فروجهن .

 

.)الاية.

والرسول صلى الله عليه و سلم يقول: “… و خير صفوف النساء المؤخر،

 

و شرها المقدم،

 

يا معشر النساء اذا سجد الرجال فاغضضن ابصاركن..”الحديث.

عنايه السلف بغض البصر:

لقد عنى السلف الصالح رضى الله عنهم بغض البصر عنايه عظيمه فوجدنا منهم مواقف و مواعظ في هذا الباب تنبئ عن علو همتهم في هذا،

 

و من ذلك قول انس رضى الله عنه: اذا مرت بك امرأة فغمض عينيك حتى تجاوزك”.

وقال بعضهم: من حفظ بصرة اورثة الله نورا في بصيرته.

وكان سفيان رحمة الله اذا خرج في يوم العيد قال: ان اول ما نبدا به اليوم غض ابصارنا.

ولما قال رجل للحسن رحمة الله: ان نساء العجم يكشفن صدورهن و رؤوسهن قال: اصرف بصرك.

وقال ابن مسعود: الاثم حواز القلوب يحز في القلوب و ما من نظره الا و للشيطان فيها مطمع.

وكان الربيع بن خثيم يغض بصرة فمر به نسوه فاطرق اي امال راسة الى صدره فظن النسوه انه اعمي و تعوذن بالله من العمى.

من فوائد غض البصر

ذكر الامام ابن القيم رحمة الله عده فوائد و منها:
1 تخليص القلب من الم الحسرة،

 

فان من اطلق نظرة دامت حسرته.
2 انه يورث القلب نورا و اشراقا يظهر في العين و في الوجة و في الجوارح،

 

كما ان اطلاق البصر يورثة ظلمه تظهر في و جهة و جوارحه.
3 انه يورث صحة الفراسة،

 

فانها من النور و ثمراته،

 

قال شجاع الكرماني: من عمر ظاهرة باتباع السنة،

 

و باطنة بدوام المراقبة،

 

و غض بصرة عن المحارم،

 

و كف نفسة عن الشهوات،

 

و اكل من الحلال لم تخطئ فراسته.
4 انه يفتح له طرق العلم و ابوابه،

 

و يسهل عليه اسبابه, و ذلك بسبب نور القلب،

 

فانة اذا استنار ظهرت فيه حقائق المعلومات،

 

و من ارسل بصرة تكدر عليه قلبة و اظلم.
5 انه يورث قوه القلب و ثباتة و شجاعته،

 

قال بعض الشيوخ: الناس يطلبون العز بابواب الملوك،

 

و لا يجدونة الا في طاعه الله.
6 انه يورث القلب سرورا و فرحه و انشراحا اعظم من اللذه و السرور الحاصل بالنظر،

 

فلذه العفه اعظم من لذه الذنب.
7 انه يسد عن العبد بابا من ابواب جهنم،

 

فان النظر باب الشهوة الحامله على مواقعه الفاحشة،

 

فمتى غض بصرة سلم من الوقوع في الفاحشة،

 

و متى اطلقة كان هلاكة اقرب.
8 انه يقوى العقل و يزيدة و يثبته،

 

فان اطلاق البصر و ارسالة لا يحصل الا من خفه العقل و طيشة و عدم ملاحظتة للعواقب كما قيل:
واعقل الناس من لم يرتكب سببا          حتى يفكر ما تجنى عواقبه
9 انه يخلص القلب من ذكر الشهوة و رقده الغفلة،

 

فان اطلاق البصر يوجب استحكام الغفله عن الله و الدار و الاخرة،

 

و يوقع في سكره العشق.

نسال الله الكريم ان يوفقنا لطاعتة ،

 

 

و الحمد لله رب العالمين.

 

444 views

غض البصر للشيخ محمد حسان