11:01 صباحًا الأحد 25 فبراير، 2018

فضل الصلاة على النبي

صوره فضل الصلاة على النبي

 

الصلاه علي ألنبى محمد بن عبد الله أو ألتصليه [1]،
هى أحدي ألعبادات ألمفروضه علي ألمسلمين و فقا للايه ألقرانيه Ra bracket.png أن الله و ملائكته يصلون علي ألنبى يا أيها ألذين أمنوا صلوا عَليه و سلموا تسليما Aya-56.png La bracket.png و هى عباره عَن تكريم و تشريف لنبى ألاسلام محمد كنبى أخر ألزمان ألمبعوث للناس كافه لتبليغه ألرساله و تاديته ألامانه .
تَكون صلاه ألمسلم علي ألنبى بتلاوته للصلاه ألتى لَها عده صيغ مِنها صلي الله عَليه و سلم خاصه عِند ألمسلمين ألسنه ألذين يستخدمون كذلِك صيغه “صلي الله عَليه و علي أله و صحبه و سلم”،
و”صلي الله عَليه و علي أله و سلم”،
وفى صلاتهم يتلون ألصلاه ألابراهيميه في ألتشهد ألاخير.
فى حين أن ألصيغه ألأكثر شيوعا عِند ألمسلمين ألشيعه هى “صلي الله عَليه و أله و سلم” و ”صلي الله عَليه و أله”.
يمكن كتابه ألجمله باليونيكود في شَكل رمز صلي الله عَليه و سلم.

يختلف معني كلمه “الصلاه ” عِند ألمسلمين باختلاف أماكن أستخدامها،
وكلها في ألنهايه راجعه في أصل أللغه ل “الدعاء” كَما و رد في ألمعجم ألوسيط،[2] و مِن هَذه ألاستخدامات:

الصلاه مِن الله علي ألبشر: تَكون رحمه مقرونه بالتعظيم،
ورفع درجاتهم،
وذكرهم بالثناءَ في ألملا ألاعلي كَما في ألايه ﴿هو ألذى يصلى عليكم و ملائكته ليخرجكم مِن ألظلمات ألي ألنور و كَان بالمؤمنين رحيما﴾ [33:43].
الصلاه مِن ألملائكه علي ألمؤمنين: تَكون أستغفار و دعاءَ لَهُم عِند ألله.
الصلاه مِن ألمؤمنين علي ألمؤمنين: دعاءَ أيضا كَما في ألايه ﴿خذَ مِن أموالهم صدقه تطهرهم و تزكيهم بها و صل عَليهم أن صلاتك سكن لَهُم و الله سميع عليم﴾ [9:103].
الصلاه مِن ألبشر ألي ألله: ألعباده ألمخصوصه ألمبينه حدود أوقاتها في ألشريعه ألاسلاميه كَما في ألايه ﴿فصل لربك و أنحر﴾ [108:2].
والله أمر ألمؤمنين بالمكافاه لمن أحسن ألينا و أنعم علينا،
فان عجزنا عنها كافاناه بالدعاء،
فارشدنا الله لما علم عجزنا عَن مكافاه نبينا ألي ألصلاه عَليه ﴿ان الله و ملائكته يصلون علي ألنبى يا أيها ألذين أمنوا صلوا عَليه و سلموا تسليما﴾ [33:56] قال ألعز بن عبد ألسلام: «ليست صلاتنا علي ألنبى صلي الله عَليه و سلم شفاعه منا له،
فان مِثلنا لا يشفع لمثله،
ولكن الله أمرنا بالمكافاه لمن أحسن ألينا و أنعم علينا،
فان عجزنا عنها كافاناه بالدعاء،
فارشدنا الله لما علم عجزنا عَن مكافاه نبينا ألي ألصلاه عَليه؛ لتَكون صلاتنا عَليه مكافاه باحسانه ألينا،
وافضاله علينا،
اذَ لا أحسان أفضل مِن أحسانه صلي الله عَليه و سلم،
وفائده ألصلاه عَليه ترجع ألي ألذى يصلى عَليه دلاله ذَلِك علي نضوج ألعقيده ،
وخلوص ألنيه ،
واظهار ألمحبه و ألمداومه علي ألطاعه و ألاحترام.»
قال أبو ألعاليه : «صلاه الله علي نبيه ثناؤه عَليه عِند ملائكته،
وصلاه ألملائكه عَليه ألدعاء».
قال أبن حجر في كتابه ألجوهر ألمنظم معني ألصلاه و ألسلام:«ان ألصلاه مِن الله سبحانه و تعالي هى ألرحمه ألمقرونه بالتعظيم و مِن ألملائكه و ألادميين سؤال ذَلِك و طلبه لَه صلي الله عَليه و سلم».

578 views

فضل الصلاة على النبي